دعوى اليماني بين الحقيقة والخيال

 الاهداء

الحمد لله رب العالمين الرحمن الرحيم مالك يوم الدين وصلى الله على محمد المبعوث الأمين وعلى اله الطيبين الطاهرين و اللعن الدائم على أعدائهم ومبغضيهم وحاسديهم والساعين لإثارة الفتن في صفوف إتباعهم ومواليهم إلى قيام يوم الدين .
اللهم أنت تعلم ضعفي وقلة إدراكي وفهمي ولكن بمنك وفضلك علي سطرت هذه الكلمات رجاء إن ينالني ما نال أهل العلم والفضل من الرحمة فتقبل مني ما سوف اكتبه قربانا لوجهك الكريم وهدية إلى صاحب الأمر عجل الله فرجه الشريف ولوالدته الطاهرة السيدة الجليلة نرجس سلام الله عليهما واسأل الله إن يتقبله بفضله
 
المقدمة
الحمد لله رب العالمين وافضل الصلاة على سيدنا ونبينا محمد واله الطيبين الطاهرين واللعنة على اعدائم اعداء الدين
وبعد فقد طرح المتربصون لمذهب اهل البيت اشكالات وشبهات باسلوب جديد فاولوا النصوص بحسب مرادهم واستغلوا الروايات الضعيفة لاثارة الفتنة في صفوف شيعة اهل البيت فادعوا ان هناك امام منصوص عليه وانه ابن الامام الثالث عشر وهو المهدي المشار اليه في الروايات التي سنعرضها عليكم ان شاء الله وانه سفير الامام وقد رد عليهم علماءنا الاعلام كما فعل السابقون منهم اعلى الله مقامهم بالرد على مثل هكذا الشبهات
الامر الاخر الذي يحاولون من خلاله الطعن في مذهب أهل البيت هو التشكيك في مراجع التقليد وان تقليدهم باطل وان مراجع الشيعة كلهم على ضلال وكذلك اتباعهم لان مراجعهم قد حللوا حرام الله وحللوا حرام الله ولم يكتفوا بذلك بل اخذ امامهم احمد بن اسماعيل بالتهجم على الزائرين والباكين على الامام الحسين عليه السلام وتشبههم بابليس اللعين وان اعمالهم هذه ستذهب هباءا منثورا وان القائل بعصمة اهل البيت وانهم لايخطئون فقد نزلهم منزلت اللاهوت المطلق -اله- وغيرها من الكلمات الاذعة بحق شيعة اهل البيت وعليهم السلام كما في خطابه في شهر محرم الحرام 1432 على اليوتيوب .
 
وقد ارتايت ان اجمع هذه الشبهات والرد عليها من خلال حواراتي معهم عن طريق غرف البالتوك وموقعهم الرسمي على شبكة الانترنت لعل الله ينفع بها المؤمنين ان شاء الله .
 
الفصل الاول
عن ابن عباس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : إن علي بن أبي طالب عليه السلام إمام أمتي وخليفتي عليها من بعدي ، ومن ولده القائم المنتظر الذي يملأ الله به الأرض عدلا وقسطا كما ملئت جورا وظلما ، والذي بعثني بالحق بشيرا إن الثابتين على القول به في زمان غيبته لأعز من الكبريت الأحمر ، فقام إليه جابر بن عبد الله الأنصاري فقال : يا رسول الله وللقائم من ولدك غيبة ؟ قال : إي وربي ، وليمحص الله الذين آمنوا ويمحق الكافرين ، يا جابر إن هذا الامر ( أمر ) من أمر الله وسر من سر الله ، مطوي عن عباد الله ، فإياك والشك فيه فإن الشك في أمر الله عز وجل كفر.
عن أبي جعفر عليه السلام قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : طوبى لمن أدرك قائم أهل بيتي وهو يأتم به في غيبته قبل قيامه ويتولى أولياءه ،و يعادي أعداءه ، ذلك من رفقائي وذوي مودتي وأكرم أمتي علي يوم القيامة اكمال الدين واتمام النعمة ص286 . 
 
قال : حدثنا أبو سهل ، قال : حدثنا محمد بن عبد المؤمن ، قال : حدثنا أحمد بن محمد بن غالب ، قال : أخبرنا هدية بن عبد الوهاب عن عبد الحميد عن عبد الله بن عبد العزيز ، قال : قال لي علي بن أبي طالب وخطب بالكوفة ، فقال : ( يا أيها الناس ألزموا الأرض من بعدي ، وإياكم والشذاذ من آل محمد ، فإنه يخرج شذاذ آل محمد ، فلا يرون ما يحبون ، لعصيانهم أمري ، ونبذهم عهدي ، وتخرج راية من ولد الحسين تظهر بالكوفة بدعاية الأمية او الاموية في نسخة ، ويشمل الناس البلاء ، ويبتلي الله خير الخلق حتى يميز الخبيث من الطيب ، ويتبرأ الناس بعضهم من بعض ، ويطول ذلك حتى يفرج الله عنهم برجل من آل محمد ، ومن خرج من ولدي فعمل بغير عملي وسار بغير سيرتي فأنا منه بريء ، وكل من خرج من ولدي قبل المهدي فإنما هو جزور ، وإياكم والدجالين من ولد فاطمة ، فإن من ولد فاطمة دجالين ، ويخرج دجال من دجلة البصرة ، وليس مني ، وهو مقدمة الدجالين كلهم ) . أقول : هذا حديث صريح بنهي مولانا علي عليه السلام ولده أن يخرج أحد منهم قبل المهدي عليه السلام 
. كتاب الملاحم والفتن ص249 . 
 
السيرة الذاتية لمدعي الامامة
 
اولا- لابد من التعرف على شخصية المدعي التي تدعي عن طريق موقعهم الرسمي .
 
سيرة الامام احمد الحسن ع وتاريخ دعوته باختصار
التعريف بصورة مختصرة
هو المهدي الاول وصي ورسول الامام المهدي محمد ابن الحسن (ع) المذكور في وصية رسول الله (ص) ليلة وفاته.
اسمه الامام احمد ابن السيد اسماعيل ابن السيد صالح ابن السيد حسين ابن السيد سلمان ابن الامام محمد ابن الامام الحسن ابن الامام علي ابن الامام محمد ابن الامام علي ابن الامام موسى ابن الامام جعفر ابن الامام محمد ابن الامام علي ابن الامام الحسين ابن الامام علي ابن ابي طالب عليهم الصلاة والسلام . 
 
(راجع شجرة نسب الامام احمد الحسن اليماني (ع) و شهادة السيد محسن صالح حسين سلمان رئيس عشيرة آل مهدي (عم الامام احمد الحسن (ع)) صوت وصورة في ان نسبهم يرجع الى الامام المهدي 
كان يعيش بالبصرة في جنوب العراق واكمل دراسته الاكاديمية وحصل على شهادة بكلوريوس في الهندسة المدنية ثم انتقل إلى النجف الاشرف وسكن فيها لغرض دراسة العلوم الدينية وبعد اطلاعه على الحلقات الدراسية والمنهج الدراسي في حوزة النجف وجد ان التدريس متدني (لا اقل بالنسبة له) كما وجد ان في المنهج خلل كبير فهم يدرسون اللغة العربية والمنطق والفلسفة واصول الفقه وعلم الكلام (العقائد) والفقه (الاحكام الشرعية) ولكنهم ابدا لايدرسون القران الكريم أو السنة الشريفة (احاديث الرسول محمد (ص) والائمة (ع)) وكذا فانهم لا يدرسون الاخلاق الالهية التي يجب ان يتحلى بها المؤمن . 
 
ولذا قرر الاعتزال في داره ودراسة علومهم بنفسه دون الاستعانة باحد فقط كان معهم ويواصل بعضهم ويواصلونه . ولم يدرس بالحوزة بل كان في الحوزة العلمية في النجف وبين علمائها كما كانت مريم المقدسة (ع) في الهيكل وبين علماء اليهود 
 
اما سبب التحاقه بالحوزة العلمية في النجف فهو انه رأى رؤيا بالامام المهدي ع وامره فيها ان يذهب إلى الحوزة العلمية في النجف واخبره في الرؤيا بما سيحصل له وحدث بالفعل كل ما اخبره به في الرؤيا. 
 
متى بدأت الدعوة وأين : 
http://www.almahdyoon.org/sira رابط الموقع الرسمي لمدعي اليماني
تم إنشاءه بتاريخ 19 كانون1/ديسمبر 2009 تاريخ آخر تحديث: 22 كانون2/يناير 2013 
سيتم مناقشة السيرة بعد استعراض ومناقشة اهم ادلتهم التى قامت عليها دعواهم ان شاء الله تعالى
 
الدليل الاول لمدعي الامامة
خبر الوصية
(أخبرنا جماعة ، عن أبي عبد الله الحسين بن علي بن سفيان البزوفري ، عن علي بن سنان الموصلي العدل ، عن علي بن الحسين ، عن أحمد بن محمد بن الخليل ، عن جعفر بن أحمد المصري ، عن عمه الحسن بن علي ، عن أبيه ، عن أبي عبد الله جعفر بن محمد ، عن أبيه الباقر ، عن أبيه ذي الثفنات (سيد العابدين ، عن أبيه الحسين الزكي الشهيد ، عن أبيه أمير المؤمنين عليه السلام قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم - في الليلة التي كانت فيها وفاته - لعلي عليه السلام : يا أبا الحسن أحضر صحيفة ودواة . فأملا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وصيته حتى انتهى إلى هذا الموضع فقال : يا علي إنه سيكون بعدي اثنا عشر إماما ومن بعدهم إثنا عشر مهديا ، فأنت يا علي أول الاثني عشر إماما سماك الله تعالى في سمائه: عليا المرتضى ، وأمير المؤمنين ، والصديق الأكبر ، والفاروق الأعظم ، والمأمون ، والمهدي ، فلا تصح هذه الأسماء لاحد غيرك . يا علي أنت وصيي على أهل بيتي حيهم وميتهم ، وعلى نسائي : فمن ثبتها لقيتني غدا ، ومن طلقتها فأنا برئ منها ، لم ترني ولم أرها في عرصة القيامة ، وأنت خليفتي على أمتي من بعدي .
فإذا حضرتك الوفاة فسلمها إلى ابني الحسن البر الوصول ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابني الحسين الشهيد الزكي المقتول ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه سيد العابدين ذي الثفنات علي ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه محمد الباقر ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه جعفر الصادق ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه موسى الكاظم ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه علي الرضا ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه محمد الثقة التقي ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه علي الناصح ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه الحسن الفاضل ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه محمد المستحفظ من آل محمد عليهم السلام . فذلك اثنا عشر إماما ، ثم يكون من بعده اثنا عشر مهديا ، ( فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه أول المقربين له ثلاثة أسامي : اسم كإسمي واسم أبي وهو عبد الله وأحمد ، والاسم الثالث : المهدي ، هو أول المؤمنين ) الغيبة للطوسي ص 151
هذه هي الوصية التي استدل بها على مدعاه وانها كما تلاحظون ليس فيها أي تصريح على اسمه واسم ابائه وانه احمد ابن السيد اسماعيل ابن السيد صالح ابن السيد حسين ابن السيد سلمان وهناك ادلة اخرى سنستعرضها بعد مناقشتها ان شاء الله وساضع لكم روايات الوصية المتواترة ومنها رواية الوصية ليلة وفاته وهي مخالفة لهذه الرواية بعد الانتهاء من مناقشة هذه الرواية انشاء الله
مناقشة متن الرواية
اولا- رواية الوصية تقول مهديا ولم تقل اماما
وقد روى الصدوق في كتاب " اكمال الدين واتمام النعمة "بخصوص هذه الرواية عن علي بن أحمد بن موسى الدقاق ، عن محمد بن أبي عبد الله الكوفي ، عن موسى بن عمران النخعي ، عن عمه الحسين بن يزيد النوفلي ، عن علي بن أبي حمزة ، عن أبيه قال : قلت للصادق ( عليه السلام ) : سمعت من أبيك أنه قال : يكون من بعد القائم اثنا عشر مهديا ؟ فقال : " قد قال : اثنا عشر مهديا ، ولم يقل اثنا عشر إماما ، ولكنهم قوم من شيعتنا يدعون الناس إلى ولايتنا ، ومعرفة فضلنا.اكمال الدين واتمام النعمة ص358
 
ثانيا-فاذا حضرته الوفاة فليسلمها الى ابنه
 
هذه الجملة من الواضحات عند ادنى تامل بانها تتكلم عن عصر ما بعد الظهور وعند حضور الوفاى ولم تعطي أي دور لولده قبل الظهور فكيف يستدل فيها قبل الظهور على ادعائه
 
 
ثالثا- ان في الوصية له ثلاثة اسماء : اسم كإسمي واسم أبي وهو عبد الله وأحمد ، والاسم الثالث : المهدي ، هو أول المؤمنين
 
ارجوا ان تعدوا الاسماء هل هي ثلاثة ام اربعة؟؟
فالرواية تقول ثلاثة اسماء وعند عدها نجدها اربع اسماء
وهذا يدل على اضطراب الرواية
 
 
رابعا هو المهدي الاول وصي ورسول الامام المهدي
 
قولهم هو المهدي الاول ورسول المهدي
 
سؤال للمدعي هل حضرت الامام المهدي عجل الله فرجه الوفاة حتى تدعي انك وصي للمهدي على ضوء استدلالك بخبر الوصية _ فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه_وقمت بدورك كوصي له او انت رسول ولم تكن وصي فسوف يشملك ماذكره الشيخ الطوسي قي كتاب الغيبة الذي اعتمده عن ابن قولويه من ادعى النيابة الخاصة والسفارة بعد السمري فهو كافر محتال ضال ؟؟
خامسا- عن أبيه أمير المؤمنين عليه السلام قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم - في الليلة التي كانت فيها وفاته - لعلي عليه السلام
يلاحظ عليه ان الراوي عن رسول الله هو الامام علي عليه السلام فكيف يقول الامام علي عليه السلام قال رسول الله صلى الله عليه واله لعلي عليه السلام سيلزم ان يكون امير المؤمنين غير علي عليه السلام والامام علي سيد البلغاء والفصحاء فكيف يغفل الامام علي عليه السلام ويقول قال رسول الله لعلي عليه السلام والمفروض ان يقول قال لي فتامل
سادسا- فأنت يا علي أول الاثني عشر إماما سماك الله تعالى في سمائه: عليا المرتضى ، وأمير المؤمنين ، والصديق الأكبر ، والفاروق الأعظم ، والمأمون ، والمهدي فلا تصح هذه الأسماء لاحد غيرك
يلاحظ عليه 
تذكر الرواية ان هذه الاسماء لاتصح لاحد غيرك ثم يقول في ذيل الرواية ( فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه أول المقربين له ثلاثة أسامي : اسم كإسمي واسم أبي وهو عبد الله وأحمد ، (والاسم الثالث : المهدي )، هو أول المؤمنين 
كيف لا تصح هذه الاسماء لاحد بعد الامام علي عليه السلام ثم ذكر ان ابن الامام اسمه المهدي ؟ 
 
اما قوله اول المؤمنين فمن المتسالم عليه انه الامام علي عليه السلام 
 
عودة الى رواية الوصية من الناحية السندية
 
هذه الرواية ساقطة من حيث السند لوجود المجاهيل وهي ايضا من اخبار الاحاد التي لايمكن الاعتماد عليها على ضوء معتقد اهل البيت
 
ان الرواية ضعيفة بكلٍ من علي ابن سنان الموصلي ، واحمد بن محمد بن الخليل ، وجعفر ابن احمد البصري والحسين ابن علي فليس لهم ذكر في كتب الرجال ومن ذكرهم .
 
- علي بن سنان : الموصلي العدل : روى عن أحمد بن محمد الخليل ، وروى عنه الحسين بن علي ، ذكره الشيخ في كتاب الغيبة ، في الكلام على الواقفة . أقول : الحسين بن علي ، هو البزوفري ، كما صرح به في ص 96 . ثم إن كلمة العدل على ما يظهر من ذكرها في مشايخ الصدوق - قدس سره - كان يوصف بها بعض علماء العامة ، فلا يبعد أن يكون الرجل من العامة معجم رجال الحديث السيد الخوئي ج13 ص50
علي بن سنان : الموصلي العدل ، روى عن أحمد بن محمد الخليل ، وروى عنه الحسين بن علي ، ذكره الشيخ في كتاب الغيبة في الكلام على الواقفة . أقول : كلمة العدل كان يوصف بها بعض علما العامة ، فلا يبعد ان يكون المعنون في المقام منهم - مجهول - .المفيد في معجم رجال الحديث ص398
 
اما مانقل عن عن مستدركات علم الرجال للشاهرودي في قوله له رواية تفيد حسنه وكماله 
فهو لايفيد وثاقته ولايفيد القطع بروايته وان فكان المدح لرواية نقلها 
 
وكيف كان فالرجل من المخالفين لمذهب اهل البيت 
 
2- احمد بن محمد بن الخليل ليس له اي توثيق ويبدو انه الخليل والخليلي رجل واحد وقد نص علماء الرجال على انه كذاب 
وهنا نورد ترجمته في كتب الحديث:
1- دراسات في علم الرواية - علي أكبر غفاري- ص266. 
(أحمد بن محمد أبو عبد الله الخليلي الآملي، كذاب، وضاع للحديث).
 
-2 ورد في كتاب مائة منقبة من مناقب أمير المؤمنين- (طريق العامة) للشيخ الفقيه أبي الحسن محمد بن أحمد بن علي بن الحسن القمي (ابن شاذان) من أعلام قرني الرابع والخامس 
المنقبة السابعة عشر: حدثني علي بن سنان الموصلي قال حدثنا أحمد بن محمد الخليلي الآملي عن محمد بن صالح. ص37.
وهذا القناب اختص بأسانيد العامة.
 
قال السيد الخوئي في معجم رجال الحديث-785- أحمد بن محمد أبو عبد الله: قال النجاشي: أحمد بن محمد أبو عبد الله الآملي الطبري: ضعيف جداً. لا يتلفت إلي، له كتاب الوصول في معرفة الأصول، كتاب الكشف، أخبرنا إجازة: أبو عبد الله ابن عبدون، عن محمد بن محمد بن هارون الطمان الكندي عنه. 
 
وقال ابن الغضائري: أحمد بن محمد أبو عبد الله الطبري الخليلي. الذي يقال له: غلام خليل الآملي، كذاب وضّاع للحديث فاسد لا تلتفت إليه . ج3 –ص10. 
 
وقال السيد محسن الأمين في أعيان الشيعة/ ج2- ص377.
2350- أبو عبد الله الطبري الآملي كتبة أحمد بن محمد الخليلي.
فهذا حال أحمد بن محمد الخليل (الخليلي) الآملي. وليس هو أفضل من سابقة، ولكن الأمانة العلمية تقتضي بيان الحقيقة كيفما كانت .
 
3-جعفر بن أحمد المصري ايضا ليس له اي توثيق وقال الشاهرودي في مستدركات علم الرجال لم يذكروه
 
وكيف كان لو سلمنا فان الرواية تدل على الرجعة لا اكثر فما علاقة المدعي بروايات الرجعة 
 
 
ثم ان المدعين يشكلون باشكالات واهية :
لانثق بالكتب الرجالية 
وجوابه : هذا اعتراض من ليس له حظ من العلم لانه لا يمكن معرفة الرجال الا من خلال كتب الرجال المعتمدة عنده مدرسة اهل البيت ومن ضمنها كتب الشيخ الطوسي قدس الذي لم يوثق رجال سند الرواية 
 
 
ومنها: انتم تشككون باقوال النبي صلى الله عليه واله ثم ان الشيخ الطوسي شيخ الطائفة فكيف ينقل عن مجاهيل ؟
 
وجوابه
نحن لا نشكك بقول النبي صلى الله عليه واله بل التشكيك يكون في طرق الرواية هل الرواة الذين نقلوا لنا الخبر ثقات ام لا وهل تصلح ان تكون دليلا يستدل بها ام لا وهذا هو المنهج العلمي الصحيح لقبول الرواية وعدمها.
 
 
و اما بالنسبة للشيخ الطوسي قدس فانه ينقل الاخبار من باب الامانة العلمية وقد رد على هكذا روايات فقال فأما من قال : إن للخلف ولدا وأن الأئمة ثلاثة عشر . فقولهم يفسد بما دللنا عليه من أن الأئمة عليهم السلام اثنا عشر ، فهذا القول يجب إطراحه ، على أن هذه الفرق كلها قد انقرضت بحمد الله ولم يبق قائل يقول بقولها ، وذلك دليل على بطلان هذه الأقاويل الغيبة ص228
بغض النظر عن صحتها وسقمها.
 
 
استدلالهم بكلام الشيخ النوري على اعتبار خبر الوصية
 
اما ما استدلوا على
 
على( اعتبار) خبر الوصية عن الشيخ النوري في كتابه النجم الثاقب فمردود لوجوه 
اولا – قول الشيخ النوري بانها معتبرة لا يمكن التسليم به لوجود المجاهيل في سند الرواية
 
 
ثانيا – لو سلمنا بكلام الشيخ النوري على انها معتبرة فايضا لاتكون حجة لان الرواية تقول انه اذا حضرته الوفاة وانها تخبر عن ما بعد ظهور الامام عجل الله فرجه فالكلام هو الكلام المتقدم
 
ثالثا – راي عالم او عالمين لايمثل المذهب وخاصة اذا كانت هناك معارضة 
 
رابعا – انها من اخبار الاحاد التي لاتصلح لان تكون دليلا تاسيسيا 
 
وقد اجمع علماء الطائفة على ان اخبار الاحاد لا يمكن الاعتماد عليها في المسائل العقائدية
 
 
اما مانقل عن السيد المرتضى بان قال : لا يقطع بزوال التكليف عند موت المهدي ( عليه السلام ) ، بل يجوز أن يبقى بعده أئمة يقومون بحفظ الدين ومصالح أهله ، ولا يخرجنا ذلك عن التسمية بالاثني عشرية ، لأنا كلفنا أن نعلم إمامتهم ، وقد بينا ذلك بيانا شافيا ، فانفردنا بذلك عن غيرنا نقلا عن من الهجعة بالبرهان على الرجعة للحر العاملي ص368 عن رسائل السيد المرتضى ج3 ص146
 
 
السيد المرتضى جعلها من باب الاحتمال ونحن ليس مكلفين في البحث عنهم والايمان بهم بعد تواتر الاخبار بامامة الاثنى عشر اماما وان اولهم علي عليه السلام واخرهم المهدي عج ومع وجود الادلة المعارضة وضعف اسانيد الاثنى عشر مهديا او اماما بعد المهدي عج وانها من اخبار الاحاد فنعرض عنها وكيف كان فالسيد كلامه بعد وفاة الامام عج فلايصح ان يستدلوا به وهذا الرد وافي لكل من يدعي ان هناك مهديين بعد الائمة 
 
واما استدلالهم بماقاله السيد الحائري فهو لايساعدهم لان السيد عندما استمعت له في المقطع على اليوتيوب وان كان هناك كلام كثير بتر من المقطع فعندما ذكر رواية الوصية؛ كان يتكلم عن ما بعد وفاة الامام المهدي- وهم المهدويون يعني مابعد عصر الظهور وبعد وفاة الامام المهدي عجل الله فرجه فقال عن المهديين بانهم( ليس باائمة ولا معصومين) 
فالسيد كان يتحدث عن الرجعة وجعلها محل شاهد لا اكثر ونحن ايضا نقول اذا سلمنا فانها تشير الى مسالة الرجعة
 
فقولهم هذا لا ينفعهم في الاستدلال لانه نفى ان يكونوا ائمة ونفى عنهم العصمة 
وهذا بخلاف ما ذهبوا اليه من انه امام وانه معصوم ثم اين الدور الذي بينه السيد لهؤلاء غير انه قال بعد وفاة الامام وانهم ليسوا بمعصومين ولا ائمة انتهى
 
اما قوله فاليسلمها الى ولده احمد فهي معارضة باخبار الرجعة برجوع النبي واله عليهم السلام
 
 
اخبار الرجعة تعارض ما استدلوا به
 
منهاعن أبي عبد الله عليه السلام سئل عن الرجعة أحق هي ؟ قال : نعم فقيل له : من أول من يخرج ؟ قال : الحسين يخرج على أثر القائم عليهما السلام ، قلت : ومعه الناس كلهم ؟ قال : لا بل كما ذكر الله تعالى في كتابه " يوم ينفخ في الصور فتأتون أفواجا " قوم بعد قوم . وعنه عليه السلام : ويقبل الحسين عليه السلام في أصحابه الذين قتلوا معه ، ومعه سبعون نبيا كما بعثوا مع موسى بن عمران ، فيدفع إليه القائم عليه السلام الخاتم ، فيكون الحسين عليه السلام هو الذي يلي غسله وكفنه وحنوطه ويواريه في حفرته 
وعن جابر الجعفي قال : سمعت أبا جعفر عليه السلام يقول : والله ليملكن منا أهل البيت رجل بعد موته ثلاثمائة سنة ، ويزداد تسعا ، قلت : متى يكون ذلك ؟ قال : بعد القائم عليه السلام ، قلت : وكم يقوم القائم في عالمه ؟ قال : تسع عشرة سنة ثم يخرج المنتصر إلى الدنيا وهو الحسين عليه السلام ، فيطلب بدمه ودم أصحابه ، فيقتل ويسبي بحار الانوار ج53 ص103
 
ومنها ومما يدل على أن الاعتقاد بالرجعة من ضروريات مذهب الإمامية ، ورودها في الأدعية والزيارات المروية عن الأئمة الهداة من عترة المصطفى ( عليهم السلام ) ، والتي علموها لشيعتهم منها زيارة الإمام الحسين ( عليه السلام ) المروية في المصباح عن الإمام الصادق ( عليه السلام ) وفيها : ( وأشهد الله وملائكته وأنبياءه ورسله أني بكم مؤمن ، وبإيابكم موقن ) ، والمراد بالإياب : الرجعة . وفي الاقبال والمصباح في الدعاء في اليوم الذي ولد فيه الإمام الحسين ( عليه السلام ) المروي عن الهمداني وكيل الإمام أبي محمد العسكري ( عليه السلام ) وفيه : ( المعوض من قتله أن الأئمة من نسله ، والشفاء في تربته ، والفوز معه في أوبته - إلى قوله - فنحن عائذون بقبره نشهد تربته وننتظر أوبته ) ، والأوبة : الرجعة .
 
وفي زيارات الإمام القائم ( عليه السلام ) التي ذكرها السيد ابن طاووس فقرات كثيرة تدل على ذلك ، ففي بعضها : ( فاجعلني يا رب فيمن يكر في رجعته ، ويملك في دولته ، ويتمكن في أيامه ) . وروى السيد ابن طاووس بالإسناد عن الإمام الصادق ( عليه السلام ) في زيارة النبي والأئمة ( عليهم السلام ) ومنها : ( إني من القائلين بفضلكم ، مقر برجعتكم ، لا أنكر لله قدرة ) ( . قال الحر العاملي : والذي يدل على صحة الرجعة الضرورة ، فإن ثبوت الرجعة من ضروريات مذهب الإمامية عند جميع العلماء المعروفين والمصنفين المشهورين ، بل يعلم العامة أن ذلك من مذهب الشيعة
ومما يدل على أن صحة الرجعة أمر قد صار ضروريا ما نقل عن ( كتاب سليم من قيس الهلالي ) الذي صنفه في زمان أمير المؤمنين ( عليه السلام ) وقوله : حتى صرت ما أنا بيوم القيامة أشد يقينا مني بالرجعة 
وقد ذكرت الروايات ا ان الائمة هم نفسهم المهديون عليهم السلام
عن الامام الصادق عليه السلام يقول : نحن اثنا عشر مهديا ( 3 ) فقال له أبو بصير : تالله لقد سمعت ذلك من أبي عبد الله عليه السلام ؟ فحلف مرة أو مرتين أنه سمع ذلك منه . 
كمال الدين واتمام النعمة ص335
 
فهذه اخبار تشير الى رجعة الائمة عليهم السلام وانهم الموصوفون بالمهدين
 
ان قلتم
 
 
بكلامكم هذا تنفون ان النبي صلى الله عليه واله اوصى وهذا مخالف لكتاب الله(كتب عليكم إذا حضر أحدكم الموت إن ترك خيرا الوصية للوالدين والاقربين بالمعروف حقا على المتقين)
الجواب
 
فنقول هذا الاعتراض صحيح اذا قلنا بان النبي لم يوص اما اذا قلنا ان النبي اوصى وقد تواترت الاحاديث في وصية النبي للامام علي وللائمة الاحد عشر من بعده ومن هذه الاحاديث التي تنص على خلافة الامام علي والائمة من بعده عليهم السلام كما ورد في كتاب اكمال الدين واتمام النعمة فلامجال حينئذ للاعتراض
97 - الغيبة للنعماني : بإسناده عن عبد الرزاق قال : حدثنا معمر بن راشد ، عن أبان بن أبي عياش ، عن سليم بن قيس أن عليا عليه السلام قال : لطلحة في حديث طويل عند ذكر تفاخر المهاجرين والأنصار بمناقبهم وفضائلهم : يا طلحة أليس قد شهدت رسول الله صلى الله عليه وآله حين دعا بالكتف ليكتب فيها ما لا تضل الأمة بعده ولا تختلف فقال صاحبك ما قال : إن رسول الله صلى الله عليه وآله يهجر فغضب رسول الله وتركها ؟ قال : بلى قد شهدته ، قال : فإنكم لما خرجتم أخبرني رسول الله صلى الله عليه وآله بالذي أراد أن يكتب فيها ويشهد عليه العامة ، وأن
جبرئيل أخبره بأن الله قد علم أن الأمة ستختلف وتفترق ، ثم دعا بصحيفة فأملى علي ما أراد أن يكتب بالكتف ، وأشهد على ذلك ثلاثة رهط : سلمان الفارسي وأبا ذر والمقداد ، و سمى من يكون من أئمة الهدى الذين أمر المؤمنين بطاعتهم إلى يوم القيامة ، فسماني أولهم ثم ابني هذا حسن ، ثم ابني هذا حسين ، ثم تسعة من ابني هذا حسين كذلك يا باذر وأنت يا مقداد ؟ قالا : نشهد بذلك على رسول الله صلى الله عليه وآله ، فقال طلحة : والله لقد سمعت من رسول الله صلى الله عليه وآله يقول لأبي ذر : ما أقلت الغبراء ولا أظلت الخضراء ذا لهجة أصدق ولاأبر من أبي ذر ، وأنا أشهد أنهما لم يشهدا إلا الحق ( 4 ) وأنت أصدق وأبر عندي منهما 
بحار الانوار ج36 ص277 عن الغيبة للنعماني 38و39
إعلام الورى ، الإرشاد : ثم كان مما آكد النبي ( صلى الله عليه وآله ) لأمير المؤمنين ( عليه السلام ) من الفضل وتخصصه منه بجليل رتبته ما تلا حجة الوداع من الأمور المجددة لرسول الله ( صلى الله عليه وآله ) والاحداث التي اتفقت بقضاء الله وقدره ، وذلك أنه ( صلى الله عليه وآله ) تحقق من دنو أجله ما كان قدم الذكر به لامته ، فجعل ( عليه السلام ) يقوم مقاما بعد مقام في المسلمين يحذرهم الفتنة بعده ، والخلاف عليه ، ويؤكد وصايتهم بالتمسك بسنته والاجماع عليها ، والوفاق ، ويحثهم على الاقتداء بعترته ، والطاعة لهم ، النصرة والحراسة والاعتصام بهم في الدين ، ويزجرهم عن الاختلاف والارتداد ، وكان فيما ذكره من ذلك ما جاءت به الرواية على اتفاق واجتماع قوله : يا أيها الناس إني فرطكم ، وأنتم واردون علي الحوض ، ألا وإني سائلكم عن الثقلين فانظروا كيف تخلفوني فيهما ، فإن اللطيف الخبير نبأني أنهما لن يفترقا حتى يلقياني ، وسألت ربي ذلك فأعطانيه ، ألا وإني قد تركتهما فيكم : كتاب الله وعترتي أهل بيتي ، فلا تسبقوهم فتفرقوا ، ولا تسبقوهم فتفرقوا ، ولا تقصروا عنهم فتهلكوا ، ولا تعلموهم فإنهم أعلم منكم ، أيها الناس لا ألفينكم بعدي ترجعون كفارا ، يضرب بعضكم رقاب بعض ، فتلقوني في كتيبة كمجر السيل الجرار ، ألا وإن علي بن أبي طالب أخي ووصيي ، يقاتل بعدي على تأويل القرآن ، كما قاتلت على تنزيله " فكان ( صلى الله عليه وآله ) يقوم مجلسا بعد مجلس بمثل هذا الكلام ونحوه ، ثم إنه عقد لأسامة بن زيد بن حارثة الامرة ، وأمره وندبه أن يخرج بجمهور الأمة إلى حيث أصيب أبوه من بلاد الروم ، واجتمع رأيه على إخراج جماعة من مقدمي المهاجرين و الأنصار في معسكره ، حتى لا يبقى في المدينة عند وفاته من يختلف في الرياسة ، و يطمع في التقدم على الناس بالامارة ، ويستتب الامر لمن استخلفه من بعده ولا ينازعه في حقه منازع ، فعقد له الامرة على ما ذكرناه ، وجد في إخراجهم وأمر أسامة بالبروز عن المدينة بمعسكره إلى الجرف ، وحث الناس على الخروج إليه والمسير معه ، وحذرهم من التلوم والابطاء عنه ، فبينا هو في ذلك إذ عرضت له الشكاة التي توفي فيها ، فلما أحس بالمرض الذي عراه أخذ بيد علي بن أبي طالب واتبعه جماعة من الناس وتوجه إلى البقيع ، فقال للذي اتبعه 
إنني قد أمرت بالاستغفار لأهل البقيع ، فانطلقوا معه حتى وقف بين أظهرهم ، و قال : " السلام عليكم أهل القبور ، ليهنئكم ما أصبحتم فيه مما فيه الناس ، أقبلت الفتن كقطع الليل المظلم يتبع آخرها أولها " ثم استغفر لأهل البقيع طويلا ، وأقبل على أمير المؤمنين عليه السلام ) فقال : " إن جبرئيل ( عليه السلام ) كان يعرض علي القرآن كل سنة مرة ، وقد عرضه علي العام مرتين ، ولا أراه إلا لحضور أجلي ثم قال : " يا علي إني خيرت بين خزائن الدنيا والخلود فيها أو الجنة ، فاخترت لقاء ربي والجنة ، فإذا أنا مت فاستر عورتي فإنه لا يراها أحد إلا أكمه " ثم عاد إلى منزله فمكث ثلاثة أيام موعوكا ، ثم خرج إلى المسجد معصوب الرأس معتمدا على أمير المؤمنين ( عليهما السلام ) بيمنى يديه ، وعلى الفضل بن عباس باليد الأخرى ، حتى صعد المنبر فجلس عليه ثم قال : " معاشر الناس وقد حان مني خفوق من بين أظهركم ، فمن كان له عندي عدة فليأتني أعطه إياها ، ومن كان له علي دين فليخبرني به ، معاشر الناس ليس بين الله وبين أحد شئ يعطيه به خيرا ، أو يصرف عنه به شرا إلا العمل ، أيها الناس لا يدعي مدع ولا يتمنى متمن ، والذي بعثني بالحق نبيا لا ينجي إلا عمل مع رحمة ، ولو عصيت لهويت اللهم هل بلغت . ثم نزل فصلى بالناس صلاة خفيفة ، ثم دخل بيته وكان إذا ذاك في بيت أم سلمة رضي الله عنها ، فأقام به يوما أو يومين ، فجاءت عائشة إليها تسألها أن تنقله إلى بيتها لتتولى تعليله ، وسألت أزواج النبي ( صلى الله عليه وآله ) في ذلك فأذن لها ، فانتقل إلى البيت الذي أسكنه عائشة ، واستمر به المرض فيه أياما وثقل ، فجاء بلال عند صلاة الصبح ورسول الله ( صلى الله عليه وآله ) مغمور بالمرض ، فنادى : الصلاة يرحمكم الله ، فاؤذن رسول الله بندائه ، فقال : يصلي بالناس بعضهم فإني مشغول بنفسي ، فقالت عائشة : مروا أبا بكر ، وقالت حفصة : مروا عمر ، فقال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) حين سمع كلامهما ورأي حرص كل واحد منهما على التنويه بأبيها وافتتانهما بذلك ورسول الله ( صلى الله عليه وآله ) حي : " اكففن فإنكن صويحبات يوسف " ثم قام ( صلى الله عليه وآله ) مبادرا خوفا من تقدم أحد الرجلين ، وقد كان ( صلى الله عليه وآله ) أمرهما بالخروج ما أسامة ولم يك عنده أنهما قد تخلفا ، فلما سمع من عائشة وحفصة ما سمع علم أنهما متأخران عن أمره ، فبدر لكف الفتنة وإزالة الشبهة ، فقام ( صلى الله عليه وآله ) وإنه لا يستقل على الأرض من الضعف ، فأخذ بيد علي بن أبي طالب والفضل بن العباس ، فاعتمد عليهما و رجلاه يخطان الأرض من الضعف ، فلما خرج إلى المسجد وجد أبا بكر قد سبق إلى المحراب ، فأومأ إليه بيده أن تأخر عنه ، فتأخر أبو بكر ، وقام رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) مقامه فكبر وابتدأ الصلاة التي كان ابتدأها أبو بكر ، ولم يبن على ما مضى من فعاله ، فلما سلم انصرف إلى منزله ، واستدعى أبا بكر وعمر وجماعة من حضر المسجد من المسلمين ثم قال : " ألم آمر أن تنفذوا جيش أسامة ؟ " فقالوا : بلى يا رسول الله ، قال : " فلم تأخرتم عن أمري ؟ " قال أبو بكر : إني كنت قد خرجت ثم رجعت لاجدد بك عهدا ، وقال عمر : يا رسول الله إني لم أخرج لأنني لم أحب أن أسأل عنك الركب ، فقال النبي ( صلى الله عليه وآله ) : " نفذوا جيش أسامة نفذوا جيش أسامة " يكررها ثلاث مرات ، ثم أغمي عليه من التعب الذي لحقه والأسف فمكث هنيئة مغمى عليه وبكى المسلمون وارتفع النحيب من أزواجه و ولده ونساء المسلمين وجمع من حضر من المسلمين فأفاق رسول الله ( صلى الله عليه وآله )
فنظر إليهم ثم قال : " إيتوني بدواة وكتف لاكتب لكم كتابا لا تضلوا بعده أبدا " ثم أغمي عليه ، فقام بعض من حضر يلتمس دواة وكتفا ، فقال له عمر : " ارجع فإنه يهجر " فرجع وندم من حضر على ما كان منهم من التضجيع في إحضار الدواة والكتف وتلاوموا بينهم ، وقالوا : إنا لله وإنا إليه راجعون ، لقد أشفقنا من خلاف رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، فلما أفاق ( صلى الله عليه وآله ) قال بعضم : ألا نأتيك بدواة وكتف يا رسول الله ؟ فقال : " أبعد الذي قلتم ؟ لا ، ولكني أوصيكم بأهل بيتي خيرا " وأعرض بوجهه عن القوم فنهضوا ، وبقي عنده العباس والفضل بن العباس وعلي بن أبي طالب وأهل بيته خاصة ، فقال له العباس : يا رسول الله إن يكن هذا الامر فينا مستقرا من بعدك فبشرنا وإن كنت تعلم أنا نغلب عليه فأوص بنا ، فقال : أنتم المستضعفون من بعدي ، وأصمت ، فنهض القوم وهو يبكون قد يئسوا من النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، فلما خرجوا من عنده قال ( صلى الله عليه وآله ) : ردوا علي أخي وعمي العباس فأنفذوا من دعاهما فحضرا ، فلما استقر بهما المجلس قال ( صلى الله عليه وآله ) : " يا عم رسول الله تقبل وصيتي ، وتنجز عدتي ، وتقضي ديني ؟ " فقال العباس : يا رسول الله عمك شيخ كبير ، ذو عيال كثير ، وأنت تباري الريح سخاء وكرما ، وعليك وعد لا ينهض به عمك ، فأقبل على علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) فقال له : " ياأخي تقبل وصيتي ، وتنجز عدتي ، وتقضي عني ديني ، وتقوم بأمر أهلي من بعدي ؟ " فقال : نعم يا رسول الله ، فقال له : ادن مني ، فدنا منه ، فضمه إليه ، ثم نزع خاتمه من يده فقال له : خذ هذا فضعه في يدك ، ودعا بسيفه ودرعه وجميع لامته فدفع ذلك إليه ، والتمس عصابة كان يشدها على بطنه إذا لبس سلاحه وخرج إلى الحرب فجئ بها إليه فدفعها إلى أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ، وقال له ، امض على اسم الله إلى منزلك ، فلما كان من الغد حجب الناس عنه وثقل في مرضه ، وكان أمير - المؤمنين ( عليه السلام ) لا يفارقه إلا لضرورة ، فقام في بعض شؤونه فأفاق رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) إفاقة 
فافتقد عليا ( عليه السلام ) فقال وأزواجه حوله : " ادعوا لي أخي وصاحبي " وعاوده الضعف فأصمت ، فقالت عائشة : ادعوا له أبا بكر فدعي ودخل عليه وقعد عند رأسه ، فلما فتح عينه نظر إليه فأعرض عنه بوجهه ، فقال أبو بكر فقال : لو كان له إلي حاجة لافضى بها إلي ، فلما خرج أعاد رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) القول ثانية وقال : " ادعوا لي أخي وصاحبي " فقالت حفصة : ادعوا له عمر ، فدعي فلما حضر ورآه رسول الله 
( صلى الله عليه وآله ) أعرض عنه فانصرف ، ثم قال : " ادعوا لي أخي وصاحبي " فقالت أم سلمة رضي الله عنها : ادعوا له عليا ( عليه السلام ) فإنه لا يريد غيره ، فدعي أمير المؤمنين ( عليه السلام ) فلما دنا منه أومأ إليه ، فأكب عليه فناجاه رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) طويلا ، ثم قام فجلس ناحية حتى أغفي رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، فلما أغفي خرج فقال له الناس : ما الذي أوعز إليك يا أبا الحسن ؟ فقال : علمني ألف باب من العلم ، فتح لي كل باب ألف باب ، وأوصاني بما أنا قائم به إنشاء الله تعالى ، ثم ثقل وحضره الموت وأميرالمؤمنين ( عليه السلام ) حاضر عنده ، فلما قرب خروج نفسه قال له : " ضع يا علي رأسي في حجرك ، فقد جاء أمر الله تعالى ، فإذا فاضت نفسي فتناولها بيدك وامسح بها وجهك ، ثم وجهني إلى القبلة وتول أمري ، وصل علي أول الناس ، ولا تفارقني حتى تواريني في رمسي ، واستعن بالله تعالى " فأخذ علي ( عليه السلام ) رأسه فوضعه في حجره ، فأغمي عليه ، فأكبت فاطمة ( عليها السلام ) تنظر في وجهه وتندبه وتبكي وتقول : وأبيض يستسقي الغمام بوجهه * ثمال اليتامى عصمة للأرامل
ففتح رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) عينه وقال بصوت ضئيل : يا بنية هذا قول عمك أبي - طالب لا تقوليه ، ولكن قولي : " وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم " فبكت طويلا فأومأ إليها بالدنو منه ، فدنت منه فأسر إليها شيئا تهلل وجهها له ، ثم قبض ( صلى الله عليه وآله ) ويد أمير المؤمنين اليمنى تحت حنكه ففاضت نفسه ( صلى الله عليه وآله ) فيها ، فرفعها إلى وجهه فمسحه بها ، ثم وجهه وغمضه ومد عليه إزاره ، واشتغل بالنظر في أمره ، فجاءت الرواية أنه قيل لفاطمة ( عليها السلام ) : ما الذي أسر إليك رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) فسرى عنك به ما كنت عليه من الحزن والقلق بوفاته ؟ قالت : إنه أخبرني أنني أول أهل بيته لحوقا به ، وأنه لن تطول المدة لي بعده حتى أدركه ، فسرى ذلك عني.
 
وصيته في الليلة التي قبض النبي صلى الله عليه واله 
 
عن موسى بن جعفر عن أبيه ( عليهم السلام ) قال : لما كانت الليلة التي قبض النبي ( صلى الله عليه وآله ) في صبيحتها دعا عليا وفاطمة والحسن والحسين ( عليهم السلام ) وأغلق عليه وعليهم الباب وقال : يا فاطمة ، وأدناها منه ، فناجاها من الليل طويلا ، فلما طال ذلك خرج علي ومعه الحسن والحسين وأقاموا بالباب والناس خلف الباب ، ونساء النبي ( صلى الله عليه وآله ) ينظرن إلى علي ( عليه السلام ) ومعه ابناه ، فقالت عائشة : لأمر ما أخرجك منه رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) وخلا بابنته دونك في هذه الساعة ، فقال 
لها علي ( عليه السلام ) : قد عرفت الذي خلابها وأرادها له ، وهو بعض ما كنت فيه وأبوك وصاحباه مما قد سماه : فوجمت أن ترد عليه كلمة ، قال علي ( عليه السلام ) : فما لبث أن نادتني فاطمة ( عليها السلام ) فدخلت على النبي ( صلى الله عليه وآله ) وهو يجود بنفسه ، فبكيت ولم أملك نفسي حين رأيته بتلك الحال يجود بنفسه ، فقال لي : ما يبكيك يا علي ؟ ليس هذا أو ان البكاء ، فقد حان الفراق بيني وبينك ، فأستودعك الله يا أخي ، فقد اختار لي ربي ما عنده ، وإنما بكائي وغمي وحزني عليك وعلى هذه أن تضيع بعدي فقد أجمع القوم على ظلمكم ، وقد أستودعكم الله ، وقبلكم مني وديعة يا علي ، إني قد أوصيت فاطمة ابنتي بأشياء وأمرتها أن تلقيها إليك ، فأنقذها ، فهي الصادقة الصدوقة ، ثم ضمها إليه وقبل رأسها ، وقال : فداك أبوك يا فاطمة ، فعلا صوتها بالبكاء ، ثم ضمها إليه وقال : أما والله لينتقمن الله ربي ، وليغضبن لغضبك فالويل ثم الويل ثم الويل للظالمين ، ثم بكى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) قال علي ( عليه السلام ) : فوالله لقد حسبت بضعة مني قد ذهبت لبكائه حتى هملت عيناه مثل المطر ، حتى بلت دموعه لحيته وملاءة كانت عليه ، وهو يلتزم فاطمة لا يفارقها ورأسه على صدري ، وأنا مسنده ، والحسن والحسين يقبلان قدميه ويبكيان بأعلا أصواتهما قال علي ( عليه السلام ) : فلو قلت : إن جبرئيل في البيت لصدقت ، لأني كنت أسمع بكاء ونغمة لا أعرفها ، وكنت أعلم أنها أصوات الملائكة لا أشك فيها ، لان جبرئيل لم يكن في مثل تلك الليلة يفارق النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، ولقد رأيت بكاء منها أحسب أن السماوات والأرضين قد بكت لها ، ثم قال لها : يا بنية ، الله خليفتي عليكم ، وهو خير خليفة ، والذي بعثني بالحق لقد بكى لبكائك عرش الله وما حوله من الملائكة والسماوات والأرضون وما فيهما ، يا فاطمة والذي بعثني بالحق لقد حرمت الجنة على الخلائق حتى أدخلها ، وإنك لأول خلق الله ، يدخلها بعدي كاسية حالية ناعمة ، يا فاطمة هنيئا لك ، والذي بعثني بالحق إنك لسيدة من يدخلها من النساء ، والذي بعثني بالحق إن جهنم لتزفر زفرة لا يبقى ملك مقرب ولا نبي مرسل إلا صعق ، فينادي إليها أن : يا جهنم ! يقول لك الجبار : اسكني بعزي ، واستقري حتى تجوز فاطمة بنت محمد ( صلى الله عليه وآله ) إلى الجنان ، لا يغشاها قتر ولا ذلة ، والذي بعثني بالحق ليدخلن حسن وحسين : حسن عن يمينك ، وحسين عن يسارك ، ولتشرفن من أعلى الجنان بين يدي الله في المقام الشريف ولواء الحمد مع علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) يكسى إذا كسيت ، ويحبى إذا حبيت والذي بعثني بالحق لأقومن بخصومة أعدائك ، وليندمن قوم أخذوا حقك ، وقطعوا مودتك ، وكذبوا علي ، وليختلجن دوني فأقول : أمتي أمتي فيقال : إنهم بدلوا بعدك ، وصاروا إلى السعير وهناك المزيد من روايات وصية النبي صلى الله عليه واله راجع بحار الانوار ج22 ابواب ما يتعلق بارتحاله صلى الله عليه واله
النصوص الدالة على الائمة باسمائهم
حدثنا محمد بن موسى بن المتوكل رضي الله عنه قال : حدثنا محمد بن أبي عبد الله الكوفي قال : حدثنا موسي بن عمران النخعي ، عن عمه الحسين بن يزيد ، عن الحسن ابن علي بن أبي حمزة ، عن أبيه ، عن الصادق جعفر بن محمد ، عن أبيه ، عن آبائه عليهم السلام قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : حدثني جبرئيل عن رب العزة جل جلاله أنه قال : من علم أن لا إله إلا أنا وحدي ، وأن محمدا عبدي ورسولي ، وأن علي بن أبي طالب خليفتي ، وأن الأئمة من ولده حججي أدخله الجنة برحمتي ، ونجيته من النار بعفوي ، وأبحث له جواري ، وأوجبت له كرامتي ، وأتممت عليه نعمتي ، وجعلته من خاصتي وخالصتي ، إن ناداني لبيته ، وإن دعاني أجبته ، وإن سألني أعطيته ، وإن سكت ابتدأته ، وإن أساء رحمته ، وإن فر مني دعوته ، وإن رجع إلى قبلته وإن قرع بابي فتحته . ومن لم يشهد أن لا إله إلا أنا وحدي أو شهد بذلك ولم يشهد أن محمدا عبدي ورسولي ، أو شهد بذلك ولم يشهد أن علي بن أبي طالب خليفتي ، أو شهد بذلك ولم يشهد أن الأئمة من ولده حججي فقد جحد نعمتي ، وصغر عظمتي ، و كفر بآياتي وكتبي ، إن قصدني حجبته ، وإن سألني حرمته ، وإن ناداني لم أسمع نداءه ، وإن دعاني لم أستجب دعاءه ، وإن رجاني خيبته ، وذلك جزاؤه مني و ما أنا بظلام للعبيد . فقام جابر بن عبد الله الأنصاري فقال : يا رسول الله ومن الأئمة من ولد علي ابن أبي طالب ؟ قال : الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة ، ثم سيد العابدين في زمانه علي بن الحسين ، ثم الباقر محمد بن علي وستدركه يا جابر ، فإذا أدركته فأقرئه مني السلام ، ثم الصادق جعفر بن محمد ، ثم الكاظم موسى بن جعفر ، ثم الرضا علي بن موسى ، ثم التقي محمد بن علي ، ثم النقي علي بن محمد ، ثم الزكي الحسن بن علي ، ثم ابنه القائم بالحق مهدي أمتي الذي يملأ الأرض قسطا و عدلا كما ملئت جورا وظلما ، هؤلاء يا جابر خلفائي وأوصيائي وأولادي وعترتي ، من أطاعهم فقد أطاعني ، ومن عصاهم فقد عصاني ، ومن أنكرهم أو أنكر واحدا منهم فقد أنكرني ، بهم يمسك الله عز وجل السماء أن تقع على الأرض إلا بإذنه ، وبهم يحفظ الله الأرض أن تميد بأهلها (اكمال الدين واتمام النعمة ص259) ----------------------------------------
 
وماذكره الشيخ الطوس في كتاب الغيبة والصدوق في اكمال الدين واتمام النعمة
 
وبهذا الاسناد ، عن محمد بن يعقوب ، عن عدة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمد البرقي ، عن أبي هاشم داود بن القاسم الجعفري ، عن أبي جعفر الثاني عليه السلام ، قال : أقبل أمير المؤمنين عليه السلام ومعه الحسن بن علي عليه السلام وهو متكئ على يد سلمان ، فدخل المسجد الحرام ، إذ أقبل رجل حسن الهيئة واللباس ، فسلم على أمير المؤمنين عليه السلام فرد عليه السلام فجلس . ثم قال : يا أمير المؤمنين أسألك عن ثلاث مسائل إن أخبرتني بهن علمت أن القوم قد ركبوا من أمرك ما قضى عليهم ، وأن ليسوا بمأمونين في دنياهم وآخرتهم ، وإن تكن الأخرى علمت أنك وهم شرع سواء ، فقال له أمير المؤمنين عليه السلام : سلني عما بدا لك ؟ قال : أخبرني عن الرجل إذا نام أين تذهب روحه ؟ وعن الرجل كيف يذكر وينسى ؟ وعن الرجل يشبه ولده الأعمام والأخوال ؟ . فالتفت أمير المؤمنين عليه السلام إلى الحسن عليه السلام فقال : يا أبا محمد أجبه . فأجابه الحسن عليه السلام . فقال الرجل : أشهد أن لا إله إلا الله ، ولم أزل أشهد بها ، وأشهد أن محمدا رسول الله ولم أزل أشهد بذلك . وأشهد أنك وصي رسول الله والقائم بحجته - وأشار إلى أمير المؤمنين عليه السلام - ولم أزل أشهد بها . أشهد أنك وصيه والقائم بحجته - وأشار إلى الحسن –
وأشهد أن الحسين بن علي وصي أبيه والقائم بحجته بعدك . وأشهد على علي بن الحسين أنه القائم بأمر الحسين بعده . وأشهد على محمد بن علي أنه القائم بأمر علي بن الحسين . وأشهد على جعفر بن محمد أنه القائم بأمر محمد بن علي . وأشهد على موسى أنه القائم بأمر جعفر بن محمد . وأشهد على علي بن موسى أنه القائم بأمر موسى بن جعفر . وأشهد على محمد بن علي أنه القائم بأمر علي بن موسى . وأشهد على علي بن محمد بأنه القائم بأمر محمد بن علي . وأشهد على الحسن بن علي بأنه القائم بأمر علي بن محمدوأشهد على رجل من ولد الحسين لا يكنى ولا يسمى حتى يظهر أمره فيملاها عدلا كما ملئت ظلما وجورا ، والسلام عليك يا أمير المؤمنين ورحمة الله وبركاته ، ثم قام فمضى . فقال أمير المؤمنين عليه السلام : يا با محمد اتبعه انظر أين يقصد ، فخرج الحسن عليه السلام فقال ( له ) : ما كان إلا أن وضع رجله خارجا من المسجد فما دريت أين أخذ من أرض الله ، فرجعت إلى أمير المؤمنين عليه السلام فأعلمته ، فقال : يا أبا محمد أتعرفه ؟ .
فقلت الله ورسوله وأمير المؤمنين أعلم . فقال عليه السلام : هو الخضر عليه السلام . فهذا طرف من الاخبار قد أوردناها ، ولو شرعنا في إيراد ( ما ) من جهة الخاصة في هذا المعنى لطال به الكتاب ، وإنما أوردنا ما أوردنا منها ليصح ما قلناه من نقل الطائفتين المختلفتين ، ومن أراد الوقوف على ذلك فعليه بالكتب المصنفة في ذلك فإنه يجد من ذلك شيئا كثيرا حسب ما قلناه . فإن قيل : دلوا أولا على صحة هذه الأخبار ، فإنها [ أخبار ] آحاد 
لا يعول عليها فيما طريقه العلم ، وهذه مسألة علمية ، ثم دلوا على أن المعني بها من تذهبون إلى إمامته فإن الاخبار التي رويتموها عن مخالفيكم وأكثر ما رويتموها من جهة الخاصة إذا سلمت فليس فيها صحة ما تذهبون إليه لأنها تتضمن ( العدد فحسب ، ولا تتضمن ) غير ذلك ، فمن أين لكم أن أئمتكم هم المرادون بها دون غيرهم . قلنا : أما الذي يدل على صحتها فإن الشيعة الإمامية يروونها على وجه التواتر خلفا عن سلف ، وطريقة تصحيح ذلك موجودة في كتب الامامية النصوص على أمير المؤمنين عليه السلام ، والطريقة واحدة . وأيضا فإن نقل الطائفتين المختلفتين المتباينتين في الاعتقاد يدل على صحة ما قد اتفقوا على نقله لان العادة جارية أن كل من اعتقد مذهبا وكان الطريق إلى صحة ذلك النقل ، فإن دواعيه تتوفر إلى نقله ، وتتوفر دواعي من خالفه إلى إبطال ما نقله أو الطعن عليه ، والانكار لروايته ، بذلك جرت العادات في مدائح الرجال وذمهم وتعظيمهم والنقص منهم . ومتى رأينا الفرقة المخالفة لهذه الفرقة قد نقلت مثل نقلها ولم تتعرض للطعن على نقله ولم تنكر متضمن الخبر دل ذلك على أن الله تعالى قد تولى نقله وسخرهم لروايته ، وذلك دليل على صحة ما تضمنه الخبر . وأما الدليل على أن المراد بالاخبار والمعني بها أئمتنا عليهم السلام فهو أنه إذا ثبت بهذه الاخبار أن الإمامة محصورة في الاثني عشر إماما ، وأنهم لا يزيدون ولا ينقصون ، ثبت ما ذهبنا إليه ، الغيبة للطوسي ص56
عن الصادق جعفر بن محمد ، عن أبيه ، عن آبائه عليهم السلام قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : حدثني جبرئيل عن رب العزة جل جلاله أنه قال : من علم أن لا إله إلا أنا وحدي ، وأن محمدا عبدي ورسولي ، وأن علي بن أبي طالب خليفتي ، وأن الأئمة من ولده حججي أدخله الجنة برحمتي ، ونجيته من النار بعفوي ، وأبحث له جواري ، وأوجبت له كرامتي ، وأتممت عليه نعمتي ، وجعلته من خاصتي وخالصتي ، إن ناداني لبيته ، وإن دعاني أجبته ، وإن سألني أعطيته ، وإن سكت ابتدأته ، وإن أساء رحمته ، وإن فر مني دعوته ، وإن رجع إلى قبلته وإن قرع بابي فتحته . ومن لم يشهد أن لا إله إلا أنا وحدي أو شهد بذلك ولم يشهد أنمحمدا عبدي ورسولي ، أو شهد بذلك ولم يشهد أن علي بن أبي طالب خليفتي ، أو شهد بذلك ولم يشهد أن الأئمة من ولده حججي فقد جحد نعمتي ، وصغر عظمتي ، و كفر بآياتي وكتبي ، إن قصدني حجبته ، وإن سألني حرمته ، وإن ناداني لم أسمع نداءه ، وإن دعاني لم أستجب دعاءه ، وإن رجاني خيبته ، وذلك جزاؤه مني و ما أنا بظلام للعبيد . فقام جابر بن عبد الله الأنصاري فقال : يا رسول الله ومن الأئمة من ولد علي ابن أبي طالب ؟ قال : الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة ، ثم سيد العابدين في زمانه علي بن الحسين ، ثم الباقر محمد بن علي وستدركه يا جابر ، فإذا أدركته فأقرئه مني السلام ، ثم الصادق جعفر بن محمد ، ثم الكاظم موسى بن جعفر ، ثم الرضا علي بن موسى ، ثم التقي محمد بن علي ، ثم النقي علي بن محمد ، ثم الزكي الحسن بن علي ، ثم ابنه القائم بالحق مهدي أمتي الذي يملأ الأرض قسطا و عدلا كما ملئت جورا وظلما ، هؤلاء يا جابر خلفائي وأوصيائي وأولادي وعترتي ، من أطاعهم فقد أطاعني ، ومن عصاهم فقد عصاني ، ومن أنكرهم أو أنكر واحدا منهم فقد أنكرني ، بهم يمسك الله عز وجل السماء أن تقع على الأرض إلا بإذنه ، وبهم يحفظ الله الأرض أن تميد بأهلها
 
عن الصادق جعفر بن محمد ، عن أبيه ، عن جده عليهم السلام قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : الأئمة بعدي اثنا عشر أولهم علي بن أبي طالب و آخرهم القائم ، هم خلفائي وأوصيائي وأوليائي ، وحجج الله على أمتي بعدي ، المقر بهم مؤمن ، والمنكر لهم كافر 
اكمال الدين واتمام النعمة للشيخ الصدوق الباب الرابع والعشرون ص259
 
 
نكتفي بهذا المقدار من الروايات على وصية النبي صلى الله عليه واله وقد ذكرهم باسمائهم وانهم اثنا عشر وهناك العشرات من الروايات 
وقول الشيخ الطوسي ان الامامة محصورة في الاثنى عشر اماما وانهم لايزيدون ولا ينقصون وهو ما اجمعت عليه الامة وقد ذكر مسلم في صحيحه إن خلفاء النبي اثنا عشر خليفة 
 
والغريب حاولوا ان يدلسوا على العوام بان تصحيح الرواية وتواترها وهو نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة( أما الذي يدل على صحتها فإن الشيعة الإمامية يروونها على وجه التواتر خلفا عن سلف))
هو رواية الوصية التي ذكرت اثني عشر مهديا التي نقلناها من كتاب الغيبة ص150 وقد ناقشنا ضعفها من حيث الدلالة متنا وسندا 
فان ماذكره الشيخ الطوسي بان الشيعة يروونها على وجه التواتر هو لرواية الوصية المذكورة في ص156 من كتاب الغيبة وفيها النص على الائمة الاثنا عشر فقط المنقولة في الصفحة السابقة 
 
 
ادعوا ان خبر الوصية متواتر دليلهم انها توجد في العديد من المصارد وان هناك ادلة اخرى .
 
الجواب
 
وجودها في كثير من المصادر لايعني انها متواترة وهذه مشكلة عدم معرفتهم لمعنى التواتر.
 
إخبار النجم الثاقب
 
اما ما استدلوا به من كتاب النجم الثاقب للميرزا لنوري فمردود 
لكن لابد من استعراض الاخبار الواردة في كتاب النجم الثاقب للميرزا النوري
 
ا الشبهة الاولى في قوله لم يعهد للحجه اولاد (عج) ولا زوجات 
 
الخبر الاول
روى الشيخ النعماني تلميذ ثقة الاسلام الكليني في كتاب الغيبة والشيخ الطوسي بسندين معتبرين عن المفضل بن عمر قال سمعت ابا عبد الله عليه السلا م 
يقول :ان لصاحب هذا الامرغيبتين احداهما تطول حتى يقول بعضهم مات ويقول بعضهم :ذهب حتى لا يبقى على امره من اصحابه الا نفر يسير لا يطلع على موضعه احد من ولده ولا غيره الا المولى الذي يلي امره
 
يلاحظ عليه
اولا
الرواية لم تذكر المولى الذي يلي امره هل هو من ولده ام غيره
 
ثانيا-هل يعقل ان الاولاد لايعرفون اين ابيهم اليس من السنة ان الاب يجلس مع اولاده ويداعبهم ويعلمهم ويسطحبهم معه لاماكن العبادة كيف وانه الامام المهدي (عج)
واما قوله وغيره فيدخل فيه حتى زوجته وانه سيلزم مخالفته للسنة وهو الهجران وهذا لا يمكن تعقله بحق الامام عج
 
ثالثا- ثم ان هناك مصادر ذكرت الخبرولم تذكر كلمة ولده
إن لصاحب هذا الامر غيبتين ، إحداهما تطول حتى يقول بعضهم مات وبعضهم يقول قتل وبعضهم يقول ذهب ، فلا يبقى على أمره من أصحابه إلا نفر يسير ، لا يطلع على موضعه أحد من ولي ولا غيره ، إلا المولى الذي يلي أمره
معجم احاديث المهدي للشيخ الكوراني ج3 ص365
حياة الامام المهدي للشيخ القرشي ص187
وموسوعة كلمات الامام الحسين لجنة الحديث في معهد باقر العلوم ص787
والزام الناصب في اثبات الحجة الغائب للشيخ علي اليزدي الحائري ج1 ص298
ومكيال المكارم ميرزا محمد تقي الصفهاني ج2 ص341 
ورح احقاق الحق للسيد المرعشي ج13 ص369 وج 27 ص18
والبشارة النبوية وحتمية ظهوره عليه السلام احقاق الحق للتستري ج
 
اما من ناحية السند
ففيهما ابراهيم وعبد الله المستنير لم يوثقا في الكتب الرجالية وايضا فيها واقفيا وهو عبد الله بن جبلة وان كان فيه توثيق لكن لايمكن الاعتماد عليه في كل شيء خاصة وانه ليس بامامي اثنى عشري وله كتاب الصفة في الغيبة على مذاهب الواقفة 
ولو سلمنا فان المراد بالمولى هو الخضر عليه السلام فقد ذكرت الروايات إن الخضر سيؤنس قائمنا في وحشته
 
الخبر الثاني 
عنه ، عن أبي الحسين محمد بن جعفر ألأسدي قال : حدثني الحسين بن محمد بن عامر الأشعري ألقمي ، قال : حدثني يعقوب بن يوسف الضارب الغساني - في منصرفه من أصفهان - قال : حججت في سنة إحدى وثمانين ومائتين وكنت مع قوم مخالفين من أهل بلدنا . فلما قدمنا مكة تقدم بعضهم فاكترى لنا دارا في زقاق بين سوق الليل ، وهي دار خديجة عليها السلام تسمى دار الرضا عليه السلام ، وفيها عجوز سمراء فسألتها........................................... ............. اللهم أعطه في نفسه وذريته................................... وصل على وليك وولاة عهده ، والأئمة من ولده ، ومد في أعمارهم ، وأزد في آجالهم ، وبلغهم أقصى آمالهم [ دينا ] ، دنيا وآخرة إنك على كل الغيبة للشيخ الطوسي ص273
 
الرد
أولا –هذه الخبر لايمكن اعتماده لأنه من إخبار الآحاد
وإنها من حكايات الإخباريين كحكاية الجزيرة الخضراء التي سنستعرضها لكم التي لا يمكن اعتمادها 
ثانيا-الشيخ الطوسي نفسه لم يعتمد على هكذا إخبار فقد ذكر إن الأئمة اثني عشر وإنهم لايزيدون ولاينقصون فراجع
 
 
 
ثالثا- أنها لم تنقل عن إمام معصوم 
 
 
رابعا – قوله( عنه) مشكل لانها مضمرة لجهالة رجوع الضمير
 
فهذه الحكاية لايمكن اعتمادها وجعلها دليل يستدل بها ولو سلمنا فلا يمكن إن تكون دليل يعتمد عليه ولم تشر لا من قريب ولأمن بعيد إلى احمد اليماني أو تعطيه دور 
 
 
الخبر الثالث
في زيارته المخصوصة عن السيد رضي الدين علي بن طاووس في كتاب جمال الأسبوع ص41
(صلى الله عليك وعلى إل بيتك الطيبين الطاهرين)
 
(صلوات الله عليك وعلى إل بيتك )
 
(صلوات الله عليك وعلى أهل بيتك الطاهرين)
 
هذه ثلاث فقرات يستدلون بها على إمامة احمد
اسماعيل 
أولا
هذه الفقرات لا تشير إلى مسالة إمامة المدعي لا من قريب ولا من بعيد 
ثانيا 
ثانيا- لو سلمنا فان المراد من الطيبين الطاهرين وال بيتك وأهل بيتك الطاهرين هم من ثبتت طهارتهم وعصمتهم من الكتاب والسنة وليس من لم نعرفهم ولا يوجد دليل على عصمتهم فنحن غير مكلفين بان نصلي على أناس لم يتبين لنا من حالهم شيء
 
 
الخبر الرابع
((السلام على ولاة عهده والأئمة من ولده))
 
الرد
 
أولا
هذا الخبر كسابقه من الإخبار فهو أيضا من الآحاد
ثانيا 
من الناحية السندية ففيه زكريا بن يحيى وليس له أي ذكر أو توثيق في كتب الرجال 
 
 
ثالثا انها معارضة باخبار الاثنى عشر وهناك اخبار تؤكد ان الامام وحيد ولم تكن له ذرية
 
منها :عن الحسن بن علي بن فضال قال : سمعت أبا الحسن علي بن موسى الرضا عليهما السلام يقول : إن الخضر عليه السلام شرب من ماء الحياة فهو حي لا يموت حتى ينفخ في الصور ، وأنه ليأتينا فيسلم فنسمع صوته ولا نرى شخصه ، وإنه ليحضر حيث ما ذكر ، فمن ذكره منكم فليسلم عليه ، وإنه ليحضر الموسم كل سنة فيقضي جميع المناسك ، ويقف بعرفة فيؤمن على دعاء المؤمنين ، وسيؤنس الله به وحشة قائمنا في غيبته ويصل به وحدته .إكمال الدين وإتمام النعمة ص391 مراوي من حديث الخضر عليه السلام
 
 
 
 
رابعا -انه معارض بإخبار الرجعة برجوع النبي والأئمة صلوات الله عليهم كما ذكرنا
 
 
وكيف كان فهي ليس دليل يستدل بها لما تقدم
 
 
الخبر الخامس
((اللهم أعطه في نفسه وذريته وشيعته ورعيته وخاصته وعامته وجميع أهل الدنيا...... ))
 
هذا الخبر كسابقته فليس فيه ما يستدل فيه على المدعى ولايمكن الاستدلال في قوله وذريته لعله إشارة إلى ذريته بعد الظهور وهذا ينسجم مع الروايات المعارضة ثم إن هذه الأدعية واردة إن الإنسان يدعوا لذريته قبل ولادتهم
(
وإذ قال إبراهيم رب اجعل هذا البلد آمنا واجنبني وبني أن نعبد الأصنام)
وغيرها من الأدعية الوردة في الدعاء للذرية 
 
الخبر السادس 
خبر الجزيرة الخضراء
 
يلاحظ عليه
هذه الحكاية معارضة بالاخبار الواردة عن المعصوم عليه السلام بانه الطريدالشريد الفريد حدثنا محمد بن همام ، عن جعفر بن محمد بن مالك ، قال : حدثني أحمد ابن ميثم ، عن عبيد الله بن موسى ، عن عبد الأعلى بن حصين الثعلبي ، عن أبيه ، قال : " لقيت أبا جعفر محمد بن علي ( عليهما السلام ) في حج أو عمرة . فقلت له : كبرت سني ، ودق عظمي ، فلست أدري يقضي لي لقاؤك أم لا فاعهد إلي عهدا وأخبرني متى الفرج . فقال : إن الشريد الطريد الفريد الوحيد ، المفرد من أهله ، الموتور بوالده ، المكنى بعمه ، هو صاحب الرايات ، واسمه اسم نبي 
كتاب الغيبة للنعماني ص
183
ومنها مانقلت سالفا وإنه ليحضر الموسم كل سنة فيقضي جميع المناسك ، ويقف بعرفة فيؤمن على دعاء المؤمنين ، وسيؤنس الله به وحشة قائمنا في غيبته ويصل به وحدته .اكمال الدين واتمام النعمة ص391 ماروي من حديث الخضر عليه السلام ومن جملة الاخبار ماذكرت لكم سالفا رواية الخضر لذلك علق بعض العلماء المحققين على هذه الحكاية وجعلها من المخيلات للاستئناس والبعض لم يتعرض لها 
 
وقال محقق بحار الانوار : هذه قصة مصنوعة تخيلية ، قد سردها كاتبها على رسم القصاصين ، وهذا الرسم معهود في هذا الزمان أيضا يسمونه " رمانتيك " وله تأثير عظيم في نفوس القارئين لانجذاب النفوس إليه . فلا بأس به ، إذا عرف الناس أنها قصة تخيلية
هامش بحار الانوار ج52 ص159 محمد باقر البهبودي الطبعة الثالثة المصححه
 
ومنهم من يرى ان فيها امور عجيبة قابله للانكار وسانقل بعض كلام صاحب الذريعة اقا بزرك الطهراني ج5 ص106
 
وبالجملة لم تصل هذه الحكاية إلينا الا بالوجادة ، ولم نعرف من أحوال الحاكي لها الا أنه كان رجلا محترما في ذلك المجلس ، وقد اشتمل سندها على عدة تواريخ تناقض ما في متنها ، واشتمل متنها على أمور عجيبة قابلة للانكار ، وما هذا شأنه لا يمكن أن يكون داعي العلماء من ادراجه في كتبهم المعتمدة . بيان لزوم الاعتماد عليها أو الحكم بصحتها مثلا أو جعل الاعتقاد بصدقها واجبا حاشاهم عن ذلك بل انما غرضهم من نقل هذه الحكايات مجرد الاستيناس بذكر الحبيب وذكر دياره ، والاستماع لآثاره 
 
وكيف كان لايمكن ان تكون دليلا يعتمد عليه
 
الخبر السابع المروي في المزار لابن مشهدي ص134 اصل الحديث في قصص الانبياء وقد رواه عنه العلامة المجلسي في البحار 
قصص الأنبياء : بالاسناد ، عن الصدوق ، عن محمد بن علي بن المفضل ، عن أحمد ابن محمد بن عمار ، عن أبيه ، عن حمدان القلانسي ، عن محمد بن جمهور ، عن مريم ابن عبد الله ، عن أبي بصير ، عن أبي عبد الله صلوات الله عليه أنه قال : يا أبا محمد كأني أرى نزول القائم في مسجد السهلة بأهله وعياله ........)
الرد
الخبر ايضا معارض بما اوردناه فلا نعيد
اما من ناحية السند
ففيه مريم بن عبد الله لم يكن له ذكر في كتب الرجال 
 
وفيه محمد بن جمهور : قال النجاشي : " محمد بن جمهور ، أبو عبد الله العمي : ضعيف في الحديث ، فاسد المذهب ، وقيل فيه أشياء ، الله أعلم بها من عظمها
وقال ابن الغضائري : " محمد بن الحسن بن جمهور أبو عبد الله العمي : غال ، فاسد الحديث ، لا يكتب حديثه ، رأيت له شعرا ، يحلل فيه محرمات الله عز وجل " . 
 
ولوسلمنا فلعل المراد باهله واولاده بعد الظهور الخبر الثامن
الخبر التاسع والعاشر والحادي عشر اما الثاني عشر فهو خبر الوصية الذي اسلفناه
نقل ان الشيخ الكعفي ذكر في مصباحه ان زوجته عليه السلام هي احدى بنات ابي لهب والخبر العاشر والحادي عشر عبارة عن ادعية (صل على ذريته )وقد تقدم مناقشتها فلاحاجة الى الاعادة فالكلام هو الكلام اما خبر ان زوجته هي احدى بنات ابي لهب فلم اعثر عليه في النسخة الموجودة عندي وكذلك لم اعثر على هذا الخبر في بقية الكتب ولو كان موجود في احد الكتب او في نسخة اخرى فهذا يدل على عدم اعتباره ومنقاشته عين منقاشة الاخبار السابقة انتهى .
 
 
عودة الى ما نشروه في مو قعهم الرسمي من ناحية النسب
 
اسمه الامام احمد ابن السيد اسماعيل ابن السيد صالح ابن السيد حسين ابن السيد سلمان ابن الامام محمد ابن الامام الحسن ابن الامام علي ابن الامام محمد ابن الامام علي ابن الامام موسى ابن الامام جعفر ابن الامام محمد ابن الامام علي ابن الامام الحسين ابن الامام علي ابن ابي طالب عليهم الصلاة والسلام
 
هذا نسب امامهم المعصوم 
هذا خلاف ما تعودنا عليه انه من الناحية النسبية للامام عندما نرجع الى حياة الائمة الاطهار نجد هناك نصوص عن رسول الله صلى الله عليه واله ينص على امامة المعصوم وانه مثلا جعفر بن محمد الباقر بن علي بن الحسين بن علي بن ابي طالب 
فهل يا ترى يستطيع هذا المدعي ان ياتي الينا بنص من الرسول الاعظم او من اهل بيته على نسبه وانه سيظهر قبل ظهور الامام المهدي يمهد له ويدعوا الناس
وان اسمه احمد ابن السيد اسماعيل ..............................) اه
 
وهذا رد صريح من شيخ الطائفة على من يدعي ان للامام المهدي ولد بعد ماذكر الرواية على ذم جعفر بن علي
 
عن محمد بن عبد الله بن جعفر الحميري ، عن أبيه ، عن علي بن سليمان بن رشيد ، عن الحسن بن علي الخزاز قال : دخل علي بن أبي حمزة على أبي الحسن الرضا عليه السلام فقال له : أنت إمام ؟ قال : نعم ، فقال له : إني سمعت جدك جعفر بن محمد عليهما السلام يقول : لا يكون الامام إلا وله عقب . فقال : أنسيت يا شيخ أو تناسيت ؟ ليس هكذا قال جعفر عليه السلام ، إنما قال جعفر عليه السلام : لا يكون الامام إلا وله عقب إلا الامام الذي يخرج عليه الحسين بن علي عليهما السلام فإنه لا عقب له ، فقال له : صدقت جعلت فداك هكذا سمعت جدك يقول الغيبة للطوسي ص224
 
عن المفضل بن عمر ، قال : سمعت أبا عبد الله ( عليه السلام ) ، يقول : إياكم التنويه والله ليغيبن مهديكم سنين من دهركم يطول عليكم وتقولون اي وليت ولعل وكيف وتمحصه الشكوك في أنفسكم حتى يقال مات وهلك ويأتي وأين سلك ولتدمعن عليه أعين المؤمنين ولتتكفؤون كما تتكفا السفن في أمواج البحر ولا ينجو الا من اخذ الله ميثاقه بيوم الذرو وكتب بقلبه الايمان وأيده بروج منه وليرفعن له اثنتا عشرة راية مشبهة لا يدرون أمرها ما تصنع ، قال المفضل : فبكيت وقلت كيف يصنع أولياؤكم فنظر إلى الشمس دخلت في الصفة قال : يا مفضل
ترى هذه الشمس قلت : نعم ، قال والله أمرنا أنور وأبين منها وليقال المهدي في غيبته مات ويقولون بالولد منه وأكثرهم يجحد ولادته وكونه وظهوره أولئك عليهم لعنة الله والملائكة والرسل والناس أجمعين -الهداية الكبرى الحسين بن حمدان الخصيبي ص361
 
وهذا رد صريح من الامام عليه السلام لمن يدعي ان للامام ولد
ثم لم نسمع او نقراء ان للامام المهدي ولد اسمه سلمان وانه وردت روايات بحقه وانه يكنى بابي سلمان
 
دعوى وجود دليل في كتاب الغيبة
 
هناك دليل في كتاب الغيبة للشيخ النعماني على دور امامهم 
أخبرنا أحمد بن محمد بن سعيد بن عقدة ، قال : حدثني أحمد بن يوسف بن يعقوب أبو الحسن الجعفي من كتابه ، قال : حدثنا إسماعيل بن مهران ، قال : حدثنا الحسن بن علي بن أبي حمزة ، عن أبيه ووهيب بن حفص ، عن أبي بصير ، عن أبي جعفر محمد بن علي ( عليهما السلام ) ، أنه قال : " إذا رأيتم نارا من المشرق شبه الهردي العظيم تطلع ثلاثة أيام أو سبعة فتوقعوا فرج آل محمد ( عليهم السلام ) إن شاء الله عز وجل إن الله عزيز حكيم ، ثم قال : الصيحة لا تكون إلا في شهر رمضان ، لأن شهر رمضان شهر الله ، والصيحة فيه هي صيحة جبرائيل إلى هذا الخلق ، ثم قال : ينادي مناد من السماء باسم القائم ( عليه السلام ) فيسمع من بالمشرق ومن بالمغرب ، لا يبقى راقد إلا استيقظ ، ولا قائم إلا قعد ، ولا قاعد إلا قام على رجليه فزعا من ذلك الصوت ، فرحم الله من اعتبر بذلك الصوت فأجاب ، فإن الصوت الأول هو صوت جبرئيل الروح الأمين ( عليه السلام ) . ثم قال ( عليه السلام ) : يكون الصوت في شهر رمضان في ليلة جمعة ليلة ثلاث وعشرين فلا تشكوا في ذلك ، واسمعوا وأطيعوا ، وفي آخر النهار صوت الملعون إبليس اللعين ينادي : ألا إن فلانا قتل مظلوما ليشكك الناس ويفتنهم ، فكم فكم في ذلك اليوم من شاك متحير قد هوى في النار ، فإذا سمعتم الصوت في شهر رمضان فلا تشكوا فيه أنه صوت جبرئيل ، وعلامة ذلك أنه ينادي باسم القائم واسم أبيه ( عليهما السلام ) حتى تسمعه العذراء في خدرها فتحرض أباها وأخاها على الخروج ، وقال : لا بد من هذين الصوتين قبل خروج القائم ( عليه السلام ) : صوت من السماء وهو صوت جبرئيل باسم صاحب هذا الأمر واسم أبيه ، والصوت الثاني من الأرض هو صوت إبليس اللعين ينادي باسم فلان أنه قتل مظلوما ، يريد بذلك الفتنة ، فاتبعواالصوت الأول وإياكم والأخير أن تفتنوا به . وقال ( عليه السلام ) : لا يقوم القائم ( عليه السلام ) إلا على خوف شديد من الناس وزلازل وفتنة ، وبلاء يصيب الناس ، وطاعون قبل ذلك ، وسيف قاطع بين العرب ، واختلاف شديد في الناس ، وتشتت في دينهم ، وتغير من حالهم ، حتى يتمنى المتمني الموت صباحا ومساء من عظم ما يرى من كلب الناس وأكل بعضهم بعضا ، فخروجه ( عليه السلام ) إذا خرج يكون اليأس والقنوط من أن يروا فرحا ، فيا طوبى لمن أدركه وكان من أنصاره ، والويل كل الويل لمن ناواه وخالفه ، وخالف أمره ، وكان من أعدائه . وقال ( عليه السلام ) : إذا خرج يقوم بأمر جديد ، وكتاب جديد ، وسنة جديدة ، وقضاء جديد ، على العرب شديد ، وليس شأنه إلا القتل ، لا يستبقي أحدا ، ولا تأخذه في الله لومة لائم . ثم قال ( عليه السلام ) : إذا اختلف بنو فلان فيما بينهم فعند ذلك فانتظروا الفرج ، وليس فرجكم إلا في اختلاف بني فلان ، فإذا اختلفوا فتوقعوا الصيحة في شهر رمضان وخروج القائم ، إن الله يفعل ما يشاء ، ولن يخرج القائم ولا ترون ما تحبون حتى يختلف بنو فلان فيما بينهم ، فإذا كان كذلك طمع الناس فيهم واختلفت الكلمة وخرج السفياني . وقال : لا بد لبني فلان من أن يملكوا ، فإذا ملكوا ثم اختلفوا تفرق ملكهم ، وتشتت أمرهم ، حتى يخرج عليهم الخراساني والسفياني ، هذا من المشرق ، وهذا من المغرب ، يستبقان إلى الكوفة كفرسي رهان ، هذا من هنا ، وهذا من هنا ، حتى يكون هلاك بني فلان على أيديهما ، أما إنهم لا يبقون منهم أحدا . ثم قال ( عليه السلام ) : خروج السفياني واليماني والخراساني في سنة واحدة ، في شهر واحد ، في يوم واحد ، نظام كنظام الخرز يتبع بعضه بعضا فيكون البأس من كل وجه ، ويل لمن ناواهم ، وليس في الرايات راية أهدى من راية اليماني ، هي راية هدى ، لأنه يدعو إلى صاحبكم ، فإذا خرج اليماني حرم بيع السلاح على الناس وكل مسلم ، وإذا خرج اليماني فانهض إليه فإن رايته راية هدى ، ولا يحل لمسلم أن يلتوي عليه ، فمن فعل ذلك فهو من أهل النار ، لأنه يدعو إلى الحق وإلى طريق مستقيم . ثم قال لي : إن ذهاب ملك بني فلان كقصع الفخار ، وكرجل كانت في يده فخارة وهو يمشي إذ سقطت من يده وهو ساه عنها فانكسرت ، فقال حين سقطت : هاه - شبه الفزع - فذهاب ملكهم هكذا أغفل ما كانوا عن ذهابه . وقال أمير المؤمنين ( عليه السلام ) على منبر الكوفة : إن الله عز وجل ذكره قدر فيما قدر وقضى وحتم بأنه كائن لا بد منه أنه يأخذ بني أمية بالسيف جهرة ، وإنه يأخذ بني فلان بغتة . وقال ( عليه السلام ) : لا بد من رحى تطحن فإذا قامت على قطبها وثبتت على ساقها بعث الله عليها عبدا عنيفا خاملا أصله ، يكون النصر معه أصحابه الطويلة شعورهم ، أصحاب السبال ، سود ثيابهم ، أصحاب رايات سود ، ويل لمن ناواهم ، يقتلونهم هرجا ، والله لكأني أنظر إليهم وإلى أفعالهم ، وما يلقى الفجار منهم والأعراب الجفاة يسلطهم الله عليهم بلا رحمة فيقتلونهم هرجا على مدينتهم بشاطئ الفرات البرية والبحرية ، جزاء بما عملوا وما ربك بظلام للعبيد " انتهى بهم فائزا عندك في الدنيا والآخرة ومن المقربين ، آمين رب العالمين . الغيبة للنعماني
 
نقلت لكم الرواية كاملة للامانة
 
مناقشة متن الرواية 
بغض النظر عن السند 
 
لاحظوا ماذا ذكر من علامات قبل خروج السفياني والخرساني واليماني 
ثم ذكر( خروج السفياني واليماني والخراساني في سنة واحدة ، في شهر واحد ، في يوم واحد)
وهذه فقره مهمة في الرد على المدعي
لكنهم حاولوا ان يبرروا بان الخروج غير الظهور فانه ظاهر ولم يخرج
فالسؤال لهم ما معنى الظهور هل معنى الظهور انه حا بس نفسه في بيت ولم يراه احد ام هو ظاهر للجميع وكل واحد يستطيع ان يراه لا سيما في يومنا هذا عن طريق الوسائل المتاحة فهل يا ترى يستطيع المدعي ان يظهر لنا على شاشاة التلفاز لكي يشاهده الجميع باعتبار انه ظاهر ويطرحون عليه بعض الاسئلة وهناك الكثير في بلدان العالم لايستطيعوا ان يتكلموا اللغة العربية فهل يستطيع احمد المدعي الامامة ان يرد عليهم كما كان يفعل الائمة عليهم السلام لاحظوا هذه الرواية وهناك روايات كثيرة
علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن الحسن بن إبراهيم ، عن يونس ، عن هشام ابن الحكم في حديث بريه أنه لما جاء معه إلى أبي عبد الله عليه السلام فلقي أبا الحسن موسى بن جعفر عليه السلام فحكى له هشام الحكاية ، فلما فرغ قال أبو الحسن عليه السلام لبريه : يا بريه كيف علمك بكتابك ؟ قال : أنا به عالم ، ثم قال : كيف ثقتك بتأويله ؟ قال : ما أوثقني بعلمي فيه ، قال : فابتدأ أبو الحسن عليه السلام يقرء الإنجيل ؟ فقال بريه : إياك كنت أطلب منذ خمسين سنة أو مثلك ، قال : فآمن بريه وحسن وآمنت المرأة التي كانت معه . فدخل هشام وبريه والمرأة على أبي عبد الله عليه السلام فحكى له هشام الكلام الذي جرى بين أبي الحسن موسى عليه السلام وبين بريه ، فقال أبو عبد الله عليه السلام : ذرية بعضها من بعض والله سميع عليم ، فقال بريه : أنى لكم التوراة والإنجيل وكتب الأنبياء ؟ قال : هي عندنا وراثة من عندهم نقرؤها كما قرؤوها ونقولها كما قالوا ، إن الله لا يجعل حجة في أرضه يسأل عن شئ فيقول لا أدري 
1- الكافي ( باب ) * ( ان الأئمة عليهم السلام عندهم جميع الكتب التي نزلت من ) * * ( عند الله عز وجل وانهم يعرفونها على اختلاف ألسنتها )ج1 ص227
 
هل اليماني من اليمن ام من البصرة المدعي من اهالي البصرة لنستعرض الروايات وسيتضح للقاريء الكريم 
نجيبكم من خلال النصوص الواردة عن الامام الباقر عليه السلام
النصوص طويلة اقتطعت لكم محل الشاهد 
واتقي الأشرار مخافة ألسنتهم ، وخروج السفياني من الشام ، واليماني من اليمن ، وخسف بالبيداء ، وقتل غلام من آل محمد صلى الله عليه وآله بين الركن والمقام ، اسمه محمد بن الحسن النف اكمال الدين واتمام النعمة للشيخ الصدوق ص331
وخروج السفياني من الشام ، واليماني من اليمن ، وخسف بالبيداء ، وقتل غلام من آل محمد صلى الله عليه وآله بين الركن والمقام ، اسمه محمد بن الحسن النفس الزكية ، وجاءت صيحة من السماء بأن الحق فيه وفي شيعته . الانوار البهية للشيخ عباس القمي صاحب مفاتيح الجنان ص374
واتقي الأشرار مخافة ألسنتهم ، وخرج السفياني من الشام واليماني من اليمن ، وخسف بالبيداء ، وقتل غلام من آل محمد بين الركن والمقام اسمه محمد بن الحسن النفس الزكية ، وجاءت صيحة من السماء بأن الحق فيه ، وفي شيعته ، فعند ذلك خروج قائمنا . الشيخ علي النمازي الشاهرودي ج10ص513 مستدرك سفينة البحار
، وخروج السفياني من الشام ، واليماني من اليمن ، وخسف بالبيداء ، وقتل غلام من آل محمد صلى الله عليه وآله بين الركن والمقام اسمه محمد بن الحسن ولقبه النفس الزكية ، وجاءت صيحة من السماء بأن الحق مع علي وشيعته ، فعند ذلك خروج قائمنا ( عليه السلام معجم رجال الحديث للشيخ الكوراني ج3 ص 493 ومثله في البحار ج52ص192 
 
، في السنة التي يخرج فيها القائم عليه السلام ، في اليوم الذي يخرج فيه الدجال من إصفهان أو سجستان ، والخراساني من المشرق ، واليماني من اليمن كتاب نقس الرحمن في فضائل سلمان للنوري الميرزا الطبرس ص289
نكتفي بماذكرنا من المصادر بانه من اليمن وليس من البصرة
 
نعود الى سيرته الذاتية
كان يعيش بالبصرة في جنوب العراق واكمل دراسته الاكاديمية وحصل على شهادة بكلوريوس في الهندسة المدنية 
 
ثم انتقل إلى النجف الاشرف وسكن فيها لغرض دراسة العلوم الدينية وبعد اطلاعه على الحلقات 
 
الدراسية والمنهج الدراسي في حوزة النجف وجد ان التدريس متدني (لا اقل بالنسبة له) كما وجد ان في المنهج خلل كبير فهم يدرسون اللغة العربية والمنطق والفلسفة واصول الفقه وعلم الكلام (العقائد) والفقه (الاحكام الشرعية)
 
الدراسية والمنهج الدراسي في حوزة النجف وجد ان التدريس متدني (لا اقل بالنسبة له) كما وجد ان في المنهج خلل كبير فهم يدرسون اللغة العربية والمنطق والفلسفة واصول الفقه وعلم الكلام 
الجواب
 
اه ليت شعري اما علم ان الاحكام والعقائد تاخذ من القران ولسنةالشريفة ليته فعلا حضر دروس الحوزة وعرف كيف الاستعانة بالكتاب والسنة في كل مجالات العلوم ثم من اين خرجت هذه التفاسير العملاقة اليس من حوزة النجف وبقية الحوزات؟ وهل دراسة اللغة العربية والمنطق والفلسفة واصول الفقه وعلم الكلام ( خلل) ؟
والعجيب الان يدرسون في غرف البالتوك علم المنطق
 
ولذا قرر الاعتزال في داره ودراسة علومهم بنفسه دون الاستعانة باحد فقط كان معهم ويواصل بعضهم ويواصلونه . ولم يدرس بالحوزة بل كان في الحوزة العلمية في النجف وبين علمائها كما كانت مريم المقدسة (ع) في الهيكل وبين علماء اليهود 
 
لاحول ولاقوة الا بالله ان في هذا التشبية فيه ما فيه من الكلام والطعن على علماء المذهب والحوزة العلمية وتشبيههم بعلماء اليهود وهذا يكشف عن واقع حال فتامل.
 
اما سبب التحاقه بالحوزة العلمية في النجف فهو انه رأى رؤيا بالامام المهدي ع وامره فيها ان يذهب إلى الحوزة العلمية في النجف واخبره في الرؤيا بما سيحصل له وحدث بالفعل كل ما اخبره به في الرؤيا. 
الجواب
لا اعلم منذ متى تكون الرؤيا حجة الا اذا ثبتت نبوته وعلى هذا كل انسان يستطيع ان يدعي هذه الدعوى بدليل الرؤيا 
فليزم ان نبني ديننا على الاحلام والرؤيا وهذا خرط القتاد 
 
بسم الله الرحمن الرحيم يا علي بن محمد السمري أعظم الله أجر إخوانك فيك فإنك ميت ما بينك وبين ستة أيام فاجمع أمرك ولا توص إلى أحد يقوم مقامك بعد وفاتك ، فقد وقعت الغيبة الثانية ( 1 ) فلا ظهور إلا بعد إذن الله عز وجل وذلك بعد طول الأمد وقسوة القلوب ، وامتلاء الأرض جورا ، وسيأتي شيعتي من يدعي المشاهدة ، ألا فمن ادعى المشاهدة-السفارة- قبل خروج السفياني والصيحة فهو كاذب مفتر ، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .اكمال الدين واتمام النعمة ص516
الطوسي قي كتاب الغيبة الذي اعتمده عن ابن قولويه (من ادعى النيابة الخاصة والسفارة بعد السمري فهو كافر محتال ضال
 
 
دعوى الامامة والعصمة لاحمد بن اسماعيل
 
كيف يكون إماما معصوما وقد درس وتعلم على أيدي الاكادمين وأساتذة الحوزة 
فعلى هذا الفرض يلزم ان الاساتذة في الاكاديمية والحوزات العلمية اعلم منه وانه جاء لطلب العلم او لغرض العلوم الدينية هل يعقل ان الامام المعصوم ياتي الى الحوزة لكي يتعلم العلوم الدينية ؟او في الاكاديمية وهل يتعلم الاستاذ من تلامذته ؟ثم كيف يرتكب هذا الخطء وهو معصوم؟ 
ثم ان عمره 23 سنة عندما تحرج على فرض انه لم يرسب وذهب ليتعلم الاحكام 
كيف يكون امام منصوص عليه من قبل الله وعمره 23 ولايعرف الاحكام 
ولو رجعوا الى تاريخ اامتنا فسوف يجدون ان ائمة الهدى ينطقون منذ الولادة وانهم يعلمون يتكلمون بجيع اللغات 
عن الامام الحسن بن علي عليه السلام أنه قال إن لله مدينتين إحديهما بالمشرق والأخرى بالمغرب عليهما سوران من حديد وعلى كل مدينة الف الف مصراع من ذهب وفيها سبعون الف الف لغة يتكلم كل لغة بخلاف لغة صاحبه وانا اعرف جميع اللغات وما فيهما وما بينهما وما عليها حجة غيري والحسين أخي بصائر الدرجات 
1 ) حدثنا محمد بن الحسن الصفار عن محمد بن الحسين عن علي بن مهزيار عن الطيب الهادي عليه السلام قال دخلت عليه فابتدأني وكلمني بالفارسية
( 2 ) حدثنا أحمد بن محمد عن علي بن الحكم عن حماد بن عبد الله الفرا عن معتب انه اخبره ان أبا الحسن الأول لم يكن يرى له ولد فاتاه يوما اسحق ومحمد اخواه وأبو الحسن يتكلم بلسان ليس بعربي فجاء غلام سقلابى فكلمه بلسانه فذهب فجاء بعلى عليه السلام ابنه فقال لاخوته هذا على ابني فضموه إلى واحدا بعد واحد فقبلوه ثم كلم الغلام بلسانه فحمله فذهب فجاء بإبراهيم فقال هذا إبراهيم ابني ثم كلمه بكلام فحمله فذهب فلم ينزل يدعوا بغلام بعد غلام ويكلمهم حتى جاء خمسة أولاد والغلمان مختلفون في أجناسهم وألسنتهم .كتاب بصائر الدرجات ص353 
حدثنا إبراهيم بن هاشم عن عبد العزيز بن المهتدي عن عبد الله بن جندب انه كتب إليه أبو الحسن الرضا عليه السلام اما بعد فان محمدا صلى الله عليه وآله كان امين الله في خلقه فلما قبض كنا أهل البيت ورثته فنحن أمناء الله في ارضه عندنا علم المنايا والبلايا وأنساب العرب ومولد الاسلام . بصائر الدرجات ص287 
حدثنا أحمد بن محمد عن عمر بن عبد العزيز عن جميل بن دراج قال كنت عند أبي عبد الله عليه السلام فدخلت عليه امرأة فذكرت انها تركت ابنها بالملحفة على وجهه ميتا قال لها لعله لم يمت فقومي فاذهبي إلى بيتك واغتسلي وصلى ركعتين وادعى وقولي يامن وهبه لي ولم يك شيئا جدد لي هبته ثم حركيه ولا تخبري بذلك أحد قال ففعلت فجائت فحركته فإذا هو قد بكى .
 
شبهة مؤدب الإمام الحسن عليه السلام 
 
فبعد ما اثير ضد امامهم  احمد اسماعيل انه كيف امام ومعصوم ودرس في الاكاديمية وذهب الى الحوزة العلمية لكي يتعلم الاحكام الشرعية ؟
فكان جوابهم ان الامام علي قد جعل لابنه الحسن عليهما السلام معلما او مؤدبا فنقلوا رواية في مستدرك الوسائل للميرزا النورى ج9ص271
ولكنهم بتروا من الرواية الكثير الذي يتعارض مع مطلبهم بالاضافة الى انها من الروايات الضعيفة التي لايمكن الاخذ بها 
سانقل لكم الروية التي بتر منها الكثير ثم اضع لكم الرواية كاملة لتعرف مدى جهل  هؤلاء ان قلت نقلوا محل الشاهد قلت محل الشاهد شيء والبتر لاجل عدم التعارض مع مطالبهم شيء اخر
اليكم مانقلوه
( .. عن المفضل بن عمر، عن أبي عبد الله (ع): أن أعرابيا بدويا خرج من قومه حاجاً محرماً، فورد على أدحى نعام فيه بيض فأخذه واشتواه، وأكل منه … إلى قوله: وقالوا: يا إعرابي أقصص قصتك على أبي الحسن (ع)، فقال الاعرابي: فلم أرشدتموني إلى غير خليفة رسول الله (ص) ؟ فقالوا: يا أعرابي خليفة رسول الله (ص) أبو بكر، وهذا وصيه في أهل بيته، وخليفته عليهم، وقاضي دينه، ومنجز عداته، ووارث علمه. قال: ويحكم يا أصحاب رسول الله، والذي أشرتم إليه بالخلافة ليس فيه من هذه الخلال خلة ! فقالوا: يا اعرابي سل عما بدا لك، ودع ما ليس من شأنك قال الاعرابي: يا أبا الحسن، يا خليفة رسول الله، إني خرجت من قومي محرماً، فقال له أمير المؤمنين (ع): ” تريد الحج، فوردت على أدحى وفيه بيض نعام، فأخذته واشتويته وأكلته “، فقال الاعرابي: نعم يا مولاي.
فقال له: ” وأتيت تسأل عن خليفة رسول الله (ص)، فأرشدت إلى مجلس أبي بكر وعمر، فأبديت بمسألتك فاختصم القوم ولم يكن فيهم من يجيبك على مسألتك ” فقال: نعم، يا مولاي. فقال له: ” يا اعرابي الصبي الذي بين يدي مؤدبه صاحب الذؤاب، فإنه ابني الحسن (ع)، فسله فإنه يفتيك “.
قال الاعرابي: إنا لله وإنا إليه راجعون، مات دين محمد (ص) بعد موته، وتنازع القوم وارتدوا. فقال أمير المؤمنين (ع): ” حاش لله يا أعرابي ما مات دين محمد (ص)، ولن يموت “. 
قال الاعرابي: أفمن الحق أن أسأل خليفة رسول الله (ص) وحواريه وأصحابه، فلا يفتوني، ويحيلوني عليك فلا تجيبني، وتأمرني أن أسأل صبياً بين يدي المعلم، ولعله لا يفصل بين الخير والشر. فقال له أمير المؤمنين (ع): ” يا أعرابي لا تقف ما ليس لك به علم، فاسأل الصبي فإنه ينبئك ” … الخ الرواية )) مستدرك الوسائل – الميرزا النوري: ج9 ص266 – 271
 
اليكم الرواية كاملة 
[ 10871 ] 4 الحسين بن حمدان الحضيني في كتاب الهداية : عن جعفر بن أحمد القصير البصري ، عن محمد بن عبد الله بن مهران الكرخي ، عن محمد بن صدقة العنبري ، عن محمد بن سنان ، عن المفضل بن عمر ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) : " أن أعرابيا بدويا خرج من قومه حاجا محرما ، فورد على أدحى نعام فيه بيض فأخذه واشتواه ، وأكل منه ، وذكر أن الصيد حرام في الاحرام . فورد المدينة فقال الاعرابي : أين خليفة رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ؟ فقد جنيت جناية عظيمة ، فأرشد إلى أبي بكر ، فورد عليه الاعرابي وعنده ملا من قريش فيهم عمر بن الخطاب ، وعثمان بن عفان ، وطلحة ، والزبير ، وسعد ، وسعيد ، وعبد الرحمن بن عوف ، وأبو عبيدة بن الجراح ، وخالد بن الوليد ، والمغيرة بن شعبة ، فسلم الاعرابي عليهم ، فقال : يا قوم أين خليفة رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ؟ فقالوا : هذا خليفة رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) . فقال : أفتني ؟ فقال له أبو بكر : قل يا أعرابي ، فقال : إني خرجت من قومي حاجا ، فأتيت على أدحى فيه بيض نعام فأخذته فاشتويته ، وأكلته ، فماذا لي من الحج ، وما علي فيه ، أحلالا ما حرم علي من الصيد أم حراما ؟ فأقبل أبو بكر على من حوله فقال : حواري رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) وأصحابه ، أجيبوا الاعرابي . قال له الزبير من بين الجماعة : أنت خليفة رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) فأنت أحق بإجابته . فقال أبو بكر : يا زبير ، حب بني هاشم في صدرك . قال : وكيف لا ! وأمي صفية بنت عبد المطلب ، عمة رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) . فقال الاعرابي : إنا لله ذهبت فتياي ، فتنازع القوم فيما لا جواب فيه ، فقال : يا أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، استرجع بعد محمد ( صلى الله عليه وآله ) دينه فنرجع عنه ، فسكت القوم ، فقال الزبير : يا اعرابي ما في القوم إلا من يجهل ما جهلت ، قال الاعرابي : ما أصنع ؟ قال ( له الزبير : لم يبق في المدينة من تسأله بعد من ضمه هذا المجلس ، إلا صاحب الحق الذي هو أولى بهذا المجلس منهم ، قال الاعرابي : فترشدني إليه ؟ قال له الزبير ) : إن اخباري يسر قوما ، ويسخط قوما آخرين . قال الاعرابي : وقد ذهب الحق وصرتم تكرهونه ، فقال عمر : إلى كم تطيل الخطاب يا ابن العوام ؟ قوموا بنا والأعرابي إلى علي ( عليه السلام ) ، فلا تسمع جواب هذه المسألة إلا منه ، فقاموا بأجمعهم والأعرابي معهم ، حتى صاروا إلى منزل أمير المؤمنين ( عليه السلام ) فاستخرجوه  مسائل عقائدية:
جوه من بيته ، وقالوا : يا إعرابي أقصص قصتك على أبي الحسن ( عليه السلام ) ، فقال الاعرابي : فلم أرشدتموني إلى غير خليفة رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ؟ فقالوا : يا أعرابي خليفة رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) أبو بكر ، وهذا وصيه في أهل بيته ، وخليفته عليهم ، وقاضي دينه ، ومنجز عداته ، ووارث علمه . قال : ويحكم يا أصحاب رسول الله ، والذي أشرتم إليه بالخلافة ليس فيه من هذه الخلال خلة ! فقالوا : يا اعرابي سل عما بدا لك ، ودع ما ليس من شأنك قال الاعرابي : يا أبا الحسن ، يا خليفة رسول الله ، إني خرجت من قومي محرما ، فقال له أمير المؤمنين ( عليه السلام ) : " تريد الحج ، فوردت على أدحى وفيه بيض نعام ، فأخذته واشتويته وأكلته " فقال الاعرابي : نعم يا مولاي . فقال له : " وأتيت تسأل عن خليفة رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، فأرشدت إلى مجلس أبي بكر وعمر ، فأبديت بمسألتك فاختصم القوم ولم يكن فيهم من يجيبك على مسألتك " فقال : نعم ، يا مولاي . فقال له : " يا اعرابي الصبي الذي بين يدي مؤدبه صاحب الذؤاب ، فإنه ابني الحسن ( عليه السلام ) ، فسله فإنه يفتيك " . قال الاعرابي : إنا لله وإنا إليه راجعون ، مات دين محمد ( صلى الله عليه وآله ) بعد موته ، وتنازع القوم وارتدوا . فقال أمير المؤمنين ( عليه السلام ) : " حاش لله يا أعرابي ما مات دين محمد ( صلى الله عليه وآله ) ، ولن يموت " . قال الاعرابي : أفمن الحق أن أسأل خليفة رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) وحواريه وأصحابه ، فلا يفتوني ، ويحيلوني عليك فلا تجيبني ، وتأمرني أن أسأل صبيا بين يدي المعلم ، ولعله لا يفصل بين الخير والشر . فقال له أمير المؤمنين ( عليه السلام ) : " يا أعرابي لا تقف ما ليس لك به علم ، فاسأل الصبي فإنه ينبئك " . فمال الاعرابي إلى الحسن ( عليه السلام ) وقلمه في يده ، ويخط في صحيفته خطا ، ويقول مؤدبه : أحسنت أحسنت ، أحسن الله إليك ، فقال الاعرابي : يا مؤدب الحسن الصبي فتعجب من إحسانه ، وما أسمعك تقول له شيئا حتى كأنه مؤدبك ، فضحك القوم من الاعرابي وصاحوا به : ويحك يا أعرابي سل وأوجز . قال الاعرابي : فديتك يا حسن ، إني خرجت حاجا محرما فوردت على أدحى فيه بيض نعام ، فشويته وأكلته عامدا وناسيا . قال الحسن ( عليه السلام ) : " زدت في القول يا أعرابي قولك عامدا ، لم يكن هذا من مسألتك ، هذا عبث " . قال الاعرابي : صدقت ما كنت إلا ناسيا ، فقال له الحسن ( عليه السلام ) ، وهو يخط في صحيفته : " يا أعرابي خذ بعدد البيض نوقا فاحمل عليها فنيقا فما نتجت من قابل فاجعله هديا بالغ الكعبة ، فإنه كفارة فعلك "فقال الاعرابي : فديتك يا حسن إن من النيق ما يزلقن ، فقال الحسن ( عليه السلام ) : " يا أعرابي ، إن من البيض ما يمرقن " فقال الاعرابي : أنت صبي محدق محرر في علم الله مغرق ، ولو جاز أن يكون ما أقوله قلته إنك خليفة رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) . فقال له الحسن ( عليه السلام ) : " يا أعرابي أنا الخلف من رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، وأبي أمير المؤمنين ( عليه السلام ) الخليفة " . فقال الاعرابي : وأبو بكر ماذا ؟ قال الحسن ( عليه السلام ) : " سلهم يا أعرابي " فكبر القوم ، وعجبوا مما سمعوا من الحسن ( عليه السلام ) ، فقال أمير المؤمنين ( عليه السلام ) : " الحمد لله الذي جعل في وفي ابني هذا ، ما جعله في داود وسليمان ، إذ يقول الله عز من قائل : * ( ففهمناها سليمان )|
"مستدرك الوسائل – الميرزا النوري: ج9 ص266 – 271)
انتهى 
 
المناقشة
 
اولا -الروية تبين غزارة علم الامام عليه السلام الذي عجز عنه جميع الصحابة وان الامام امير المؤمنين ذكر ان علمهم من الله تبارك تعالى فقال عليه السلام " الحمد لله الذي جعل في وفي ابني هذا ، ما جعله في داود وسليمان ، إذ يقول الله عز من قائل : * ( ففهمناها سليمان )
ثانيا- فمال الاعرابي إلى الحسن ( عليه السلام ) وقلمه في يده ، ويخط في صحيفته خطا ، ويقول مؤدبه : أحسنت أحسنت ، أحسن الله إليك ، فقال الاعرابي : يا مؤدب الحسن الصبي فتعجب من إحسانه ، وما أسمعك تقول له شيئا حتى كأنه مؤدبك ، فضحك القوم 
ثالثا- قول الاعرابي وتعجبه وتعجب الصحابه : فقال الاعرابي : أنت صبي محدق محرر في علم الله مغرق ، ولو جاز أن يكون ما أقوله قلته إنك خليفة رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) . فقال له الحسن ( عليه السلام ) : " يا أعرابي أنا الخلف من رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، وأبي أمير المؤمنين ( عليه السلام ) الخليفة " . فقال الاعرابي : وأبو بكر ماذا ؟ قال الحسن ( عليه السلام ) : " سلهم يا أعرابي " فكبر القوم ، وعجبوا مما سمعوا من الحسن ( عليه السلام ) 
رابعا -الروية لم تذكر بان المعلم علم الامام وانما الامام يعرض عليه قيقول المعلم احسنت احسنت 
خامسا- لم يذكر لنا التاريخ ان من الصحابة او اي واحد ادعى انه كان معلم للامام الحسن عليه السلام كيف وقد ذكرت لنا الروايات ان علملهم من الله وانهم ينطقون مسائل عقائدية:
ن في اثناء الولادة .
 
عن الامام الحسن بن علي عليه السلام أنه قال إن لله مدينتين إحديهما بالمشرق والأخرى بالمغرب عليهما سوران من حديد وعلى كل مدينة الف الف مصراع من ذهب وفيها سبعون الف الف لغة يتكلم كل لغة بخلاف لغة صاحبه وانا اعرف جميع اللغات وما فيهما وما بينهما وما عليها حجة غيري والحسين أخي بصائر الدرجات ص359
 
اما من ناحية السند
ففيه
1-11150 - محمد بن عبد الله بن مهران : قال النجاشي : " محمد بن عبد الله بن مهران ، أبو جعفر الكرخي : من أبناء الأعاجم ، غال كذاب ، فاسد المذهب والحديث ، مشهور بذلك ، له كتب ، منها : كتاب الممدوحين والمذمومين ، كتاب مقتل أبي الخطاب ، كتاب مناقب أبي الخطاب ، كتاب الملاحم ، كتاب التبصرة ، كتاب القباب ، كتاب النوادر وهو أقرب كتبه إلى الحق ، والباقي تخليط ، قاله ابن نوح . أخبرنا ابن نوح ، قال : حدثنا الحسن بن حمزة الطبري ، قال : حدثنا ابن بطة ، قال : حدثنا البرقي ، عنه " . وقال الشيخ ( 692 ) : " محمد بن عبد الله بن مهران ، له كتاب رويناه بهذا الاسناد ، عن أحمد بن أبي عبد الله ، عنه " . وأراد بهذا الاسناد : جماعة ، عن أبي المفضل ، عن ابن بطة ، عن أحمد بن أبي عبد الله . وعده في رجاله ( تارة ) ، من أصحاب الجواد عليه السلام ( 15 ) ، قائلا : " محمد ابن عبد الله بن مهران ، ضعيف " . و ( أخرى ) في أصحاب الهادي عليه السلام ( 26 ) ، قائلا : " محمد بن عبد الله بن مهران الكرخي : يرمى بالغلو ، ضعيف " . و ( ثالثة ) فيمن لم يرو عنهم عليهم السلام ( 17 ) ، قائلا : " محمد بن يحيى المعاذي ، ومحمد بن علي الهمداني ، ومحمد بن هارون ،| معجم رجال الحديث ج17 ص265
 
2-جعفر بن احمد القصير البصري ليس له اي ذكر او توثيق في كتب الرجال
 
3-11004 - محمد بن صدقة العنبري : قال النجاشي : " محمد بن صدقة العنبري البصري ، أبو جعفر : روى عن أبي الحسن موسى ، وعن الرضا عليهما السلام ، له كتاب عن موسى بن جعفر . أخبرنا الحسين بن عبيد الله ، قال : حدثنا أحمد بن إبراهيم بن شاذان ، قال : حدثنا الحسن بن علي بن زكريا ، قال : حدثنا محمد بن صدقة ، عن موسى بن جعفر عليه السلام " . محمد بن صدقة : بصري ، غال ، من أصحاب الرضا عليه السلام ، رجال الشيخ ( 60 ) . وفي الرجال المطبوع عده من أصحاب الكاظم عليه السلام ، قائلا : " محمد ابن صدقة العنبري " ( 8 ) وبقية النسخ خالية عن ذكره . روى ( محمد بن صدقة ) ، عن صالح النيلي ، وروى عنه محمد بن سنان . كامل الزيارات : الباب ( 54 ) في ثواب من زار الحسين عليه السلام عارفا بحقه ، الحديث ( 16 ) . روى الشيخ عن أبي الحسين بن بشر ، أن المعدل قال : أخبرنا دعلج بن أحمد بن دعلج ، قال : حدثنا أبو سعيد الهروي يحيى بن أبي نصر ، الشيخ الصالح ، قال : سمعت إبراهيم بن المنذر الخزاعي يقول : سمعت معنا ومحمد بن صدقة أحدهما أو كلاهما ، قال : وكلاهما ثقة ، عن مالك بن أنس ، قال : لا يؤخذ العلم من أربعة . ( الحديث ) . الأمالي : الجزء 2 ، الجزء الرابع عشر ، الحديث ( 35 ) . أقول : هذه الرواية وإن كانت صريحة في وثاقة محمد بن صدقة ، إلا أن طريقها ضعيف بعدة مجاهيل . فيتوقف في الحكم بوثاقته .معجم رجال الحديث ج17 ص199.  
 
دعوى ان الائمة ثلاثة عشر 
 
سا نقل لكم رد الشيخ الفاضل علي ال محسن حفظه الله على هذه الروايات واكتفي بما رده الشيخ
 
وردت بعض الروايات في كتب الشيعة ربما يتوهم منها أنها تدل على وجود ثلاثة عشر إماماً، مع أن الشيعة يقولون باثني عشر إماماً فقط.
من تلكم الروايات ما رواه الكليني رحمه الله في كتاب الكافي 1/532 بسنده عن محمد بن يحيى، عن محمد بن الحسين، عن ابن محبوب، عن أبي الجارود، عن أبي جعفر عليه السلام عن جابر بن عبد الله الأنصاري قال: دخلت على فاطمة عليها السلام وبين يديها لوح فيه أسماء الأوصياء من ولدها، فعددت اثني عشر، آخرهم القائم عليه السلام، ثلاثة منهم محمد، وثلاثة منهم علي.
وهذا الحديث رواه أبو الجارود عن الإمام الباقر عليه السلام، وأبو الجارود زيدي المذهب، بل تنتسب إليه فرقة الجارودية من الزيدية، مع أنه لم تثبت وثاقته عندنا، والحديث لا يدل على وجود ثلاثة عشر إماماً، إذ ليس المراد أن الأوصياء من ولد فاطمة اثنا عشر، فيكون مجموع الأئمة بضميمة أمير المؤمنين عليه السلام ثلاثة عشر، بل المراد أن جابر بن عبد الله الأنصاري رضوان الله عليه رأى لوحاً عند فاطمة سلام الله عليها، فيه أسماء الأوصياء من ولد فاطمة، فعد الأسماء المكتوبة في ذلك اللوح، فوجدها اثني عشر وصيا، وجابر لم يذكر أن تلك الأسماء الاثني عشر كلها للأوصياء من ولد فاطمة عليها السلام، فقوله: (لوح فيه أسماء الأوصياء من ولدها) يعني أن أسماء الأحد عشر إماماً من ولد فاطمة سلام الله عليها مكتوبة في ذلك اللوح، وقوله: (فعددت اثني عشر)، أي فعددت الأسماء فوجدتها اثني عشر، وهي الأحد عشر من ولدها مع أمير المؤمنين عليه السلام، وقوله: (ثلاثة منهم محمد، وثلاثة منهم علي)، أي ثلاثة من الأوصياء من ولد فاطمة أسماؤهم محمد، وهم محمد بن علي الباقر، ومحمد بن علي الجواد، ومحمد بن الحسن العسكري عليهم السلام، وثلاثة منهم أسماؤهم علي، وهم علي بن الحسين زين العابدين، وعلي بن موسى الرضا، وعلي بن محمد الهادي عليهم السلام. 
قال المجلسي في مرآة العقول 6/228: فإن المسمَّى بعلي من الجميع أربعة، والظاهر أن التصحيف من النسَّاخ، فإنه روى الصدوق في الإكمال والعيون والفقيه، والشيخ في الغيبة بهذا الإسناد عن جابر، وفيها جميعاً وفي غيرها من الكتب: وأربعة منهم علي.
ومن تلك الأحاديث ما رواه الكليني في الكافي 1/533 بسنده عن أبي علي الأشعري، عن الحسن بن عبيد الله، عن الحسن بن موسى الخشاب، عن علي بن سماعة، عن علي بن الحسن بن رباط، عن ابن أذينة، عن زرارة قال: سمعت أبا جعفر عليه السلام يقول: الاثنا عشر الإمام من آل محمد كلهم محدث، من ولد رسول الله صلى الله عليه وآله وولد علي بن أبي طالب عليه السلام، فرسول الله صلى الله عليه وآله وعلي عليه السلام هما الوالدان. 
وهذه الرواية ضعيفة السند، فإن في سندها علي بن سماعة، وهو لم يثبت توثيقه في كتب الرجال.
ومع الغض عن سند الرواية فإنها أيضاً لا تدل على وجود ثلاثة عشر إماماً، وذلك لأن كلمة (الاثنا عشر) من قولهنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةالاثنا عشر الإمام من آل محمد كلهم محدث)، مبتدأ، خبره قوله: (محدَّث)، وأما قوله نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةمن ولد رسول الله صلى الله عليه وآله وولد علي بن أبي طالب عليه السلام)، ففيه احتمالان: لأن المبتدأ إما أن يكون قوله: (الاثنا عشر)، فيدل حينئذ على أن أمير المؤمنين عليه السلام أب لاثني عشر إماماً، فيكون مجموع الأئمة ثلاثة عشر، وإما أن يكون المبتدأ محذوفاً، تقديره (أكثرهم) من ولد رسول الله صلى الله عليه وآله، وهم الأحد عشر إماماً، فيكون مجموع الأئمة اثني عشر، فلا يكون في الحديث أي إشكال، والمبتدأ يجوز حذفه عند علم المخاطب به، كما قال ابن مالك في الألفية: 
وحذف ما يُعلم جائز كما تقول: (زيدٌ) بعد (مَنْ عندكما؟)
وبما أن المخاطب كان من الشيعة فهو يعلم أن المراد بالأئمة الذين هم من ولد رسول الله صلى الله عليه وآله وولد علي عليه السلام أحد عشر إماماً، فلذلك حذف المبتدأ اعتماداً على فهم المخاطب، ومن يزعم أن المبتدأ هو قوله: (الاثنا عشر) فعليه أن يثبت ذلك، ومتى ما تطرق الاحتمال للدليل سقط عن صلاحيته للاستدلال. 
ومن تلك الأحاديث ما رواه الكليني أيضاً في كتاب الكافي 1/534 بسنده عن محمد بن يحيى، عن محمد بن أحمد، عن محمد بن الحسين، عن أبي سعيد العصفوري، عن عمرو بن ثابت، عن أبي الجارود، عن أبي جعفر عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: إني واثني عشر من ولدي وأنت يا علي زر الأرض يعني أوتادها وجبالها، بنا أوتد الله الأرض أن تسيخ بأهلها، فإذا ذهب الاثنا عشر من ولدي ساخت الأرض بأهلها، ولم يُنظَروا.
وهذا الحديث مضافاً إلى ضعف سنده بأبي الجارود، فإن في سنده أبا سعيد العصفوري، وهو العصفري، وهو لم يثبت توثيقه، وذكر الشيخ الطوسي أنه عامي المذهب، وفي سنده عمرو بن ثابت، وهو عمرو بن أبي المقدام، وهو لم يثبت توثيقه أيضاً، فالرواية ضعيفة السند.
ومع الإغماض عن سندها فإنه يمكن حملها على أن المراد بقوله: (إني واثني عشر)، وهم الأئمة الاثنا عشر، الذين بينهم بقوله: (من ولدي وأنت يا علي)، أي أحد عشر من ولده صلى الله عليه وآله، وأنت يا علي عليه السلام، فيكونون اثني عشر. 
أو يكون المراد بقوله: (إني واثني عشر من ولدي) فاطمة عليها السلام، والأئمة الأحد عشر من ولدها عليهم السلام أجمعين، ثم قال: وأنت يا علي، فلا يكون في الحديث دلالة على وجود ثلاثة عشر إماماً. 
هذا مضافاً إلى أن هذه الرواية قد رويت بنحو آخر. قال المجلسي قدس سره في مرآة العقول 6/232: وروى الشيخ في كتاب الغيبة بسند آخر عن عمرو بن ثابت عن أبي الجارود مثله، وفيه):إني وأحد عشر من ولدي)، وهو أظهر.
وروى الكليني قدس سره في الكافي أيضاً 1/534 بالإسناد السابق، عن أبي سعيد رفعه، عن أبي جعفر عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: من ولدي اثنا عشر نقيباً، نجباء، محدثون، مفهمون، آخرهم القائم بالحق يملؤهاً عدلاً كما مُلئت جوراً.
وهذا الحديث مضافاً إلى ضعف سنده، فإنه مرفوع أيضاً، ويمكن حمل الحديث على أن المراد بقوله: (من ولدي اثنا عشر نقيباً) فاطمة عليها السلام، والأحد عشر إماماً من ذريتها، وفي أصل أبي سعيد العصفري المطبوع ضمن الأصول الستة عشر، ص 15، 139: من ولدي أحد عشر نقيباً... الخ. وكذا في مناقب ابن شهراشوب 1/300، فيكون قوله: (اثنا عشر) تصحيف من النسَّاخ. 
والحاصل أن كل الروايات التي توهم دلالتها على وجود ثلاثة عشر إماماً ضعيفة السند، مع أنه يمكن تأويلها بما يوافق مذهب الشيعة الإمامية، والحمد لله رب العالمين. 
هذا البحث بان الائمة ثلاثة عشر ومناقشته للسماحة الشيخ علي ال محسن حفظه الله انتهى
هذه الروايات بغض النظر عن سندها لاشتماله على الضعفاء وعن تؤيلها فهي من اخبار الاحاد فبعد تواتر احاديث ان الائمة اثناعشرا والخلفاء عند كافة فرق المسلمين وانهم لايزيدون ولا ينقصون فلامجال للاخذ بهكذا احاديث شاذة لاوزن لها 
 
دعوى ان النبي تعلم التجارة من خديجة 
الرد اين الدليل على ان النبي قال تعلمت التجارة من خديجة او من ابي طالب عليهم السلام 
رسول الله نبي وادم بين الماء والطين وهو القائل انا مدينة العلم وعلي بابها وقول الامام سلوني قبل ان تفقدوني 
وكذلك باقي الانبياء لم يورد دليل على انهم تعلموا النجارة او الخياطة او او من اناس اقل منهم شانا وما قدمناه يكفي في الرد على هذه الدعاوى .
 
اليكم بعض الروايات التي تذم مدعي الامامة
 
سعد ، عن ابن أبي الخطاب ، عن عبد الرحمن بن أبي هاشم عن داود بن فرقد ، عن أبي عبد الله عليه السلام قال : من ادعى الإمامة وليس بإمام فقد افترى على الله وعلى رسوله وعلينا الامامة والتبصرة ابن بابويه القمي ص135
 
1-محمد بن يحيى ، عن أحمد بن محمد ، عن محمد بن سنان ، عن أبي سلام ، عن سورة ابن كليب ، عن أبي جعفر عليه السلام قال : قلت له : قول الله عز وجل : " ويوم القيامة ترى الذين كذبوا على الله وجوههم مسودة " ؟ قال : من قال : إني إمام وليس بامام قال : قلت : وإن كان علويا ؟ قال : وإن كان علويا ، قلت وإن كان من ولد علي ابن أبي طالب عليه السلام ؟ قال : وإن كان .
2 - محمد بن يحيى ، عن عبد الله بن محمد بن عيسى ، عن علي بن الحكم ، عن أبان عن الفضيل ، عن أبي عبد الله عليه السلام قال : من ادعى الإمامة وليس من أهلها فهو كافر . 3 - الحسين بن محمد ، عن معلى بن محمد ، عن محمد بن جمهور ، عن عبد الله بن عبد الرحمن ، عن الحسين بن المختار قال : قلت لأبي عبد الله عليه السلام : جعلت فداك " ويوم
 
لقيامة ترى الذين كذبوا على الله " ؟ قال : كل من زعم أنه إمام وليس بإمام ، قلت : وإن كان فاطميا علويا ؟ قال وإن كان فاطميا علويا . 
 
4 - عدة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمد ، عن الوشاء ، عن داود الحمار ، عن ابن أبي يعفور ، عن أبي عبد الله عليه السلام قال : سمعته يقول : ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم : من ادعى إمامة من الله ليست له ، ومن جحد إماما من الله ، ومن زعم أن لهما في الاسلام نصيبا . 
5 - محمد بن يحيى ، عن أحمد بن محمد ، عن ابن سنان ، عن يحيى أخي أديم ، عن الوليد بن صبيح قال : سمعت أبا عبد الله يقول إن هذا الامر لا يدعيه غير صاحبه إلا تبرا لله
عمره . 6 - محمد بن يحيى ، عن محمد بن الحسين ، عن محمد بن سنان ، عن طلحة بن زيد عن أبي عبد الله عليه السلام قال : من أشرك مع إمام إمامته من عند الله من ليست إمامته من الله كان مشركا بالله 
.الكافي للشيخ الكليني ج1 ص 273 وهناك الكثير من هذا القبيل
 
الفصل الثاني
 
دعوى حرمة التقليد
 
هذه الدعوة ارادوا من ورائها ابعاد المؤمنين عن علمائهم بدعوى ان لادليل على التقليد وانه نرجع في الروايات والاحاديث الواردة عن النبي واهل بيته صلوات الله عليهم .
وهذا مالايقبله العقل والنقل لانه سيؤدي الى الهرج والمرج وكل يفسر على هواه ثم كيف يعرف من لاحظ له من العلم ان هذا الحديث فعلا وارد عنهم عليهم السلام وكيف يميز بين المتواتر وخبر الاحاد والمرسل وغيره وكيف يفهم ان مراد النبي اوالائمة من هذا الحديث او الخبر كذا اوكذا وماذا يصنع في باب التعارض وغيرها من الابواب المذكورة في علم الاصول فهذا الكلام يرفضه العقل رفضا قاطعا اذن لابد من الرجوع الى اهل الاختصاص في هذا المجال نعم الادلة التي اتذم التقليد هو التقليد في المسائل العقائدية كالتوحيد والنبوة والعدل والامامة والمعاد وهذا لابد للمكلف الرجوع الى العقل والنقل اما الاحكام فيجب التقليد فيها 
ومن ادلتها
السيرة العقلائية فهي تحتم رجوع الجاهل الى العالم 
 
وكذلك الادلة النقلية 
وقوله تعالى نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفة ليتفقهوا في الدين ولينذروا قومهم إذا رجعوا إليهم لعلهم يحذرون)
 
1 - محمد بن يعقوب ، عن محمد بن يحيى ، عن محمد بن الحسين ، عن محمد بن عيسى ، عن صفوان بن يحيى ، عن داود بن الحصين ، عن عمر بن حنظلة قال : سألت أبا عبد الله ( عليه السلام ) عن رجلين من أصحابنا بينهما منازعة في دين أو ميراث ، فتحاكما إلى السلطان وإلى القضاة ، أيحل ذلك ؟ قال : من تحاكم إليهم في حق أو باطل فإنما تحاكم إلى الطاغوت ، وما يحكم له فإنما يأخذ سحتا ، وإن كان حقا ثابتا له ، لأنه أخذه بحكم الطاغوت ، وما أمر الله أن يكفر به ، قال الله تعالى : * ( يريدون أن يتحاكموا إلى الطاغوت وقد أمروا أن يكفروا به ) * قلت : فكيف يصنعان ؟ قال : ينظران من كان منكم ممن قد روى حديثنا
ونظر في حلالنا وحرامنا ، وعرف أحكامنا فليرضوا به حكما فاني قد جعلته عليكم حاكما ، فإذا حكم بحكمنا فلم يقبل منه ، فإنما استخف بحكم الله ، وعليه رد ، والراد علينا الراد على الله ، وهو على حد الشرك بالله الحديث .
 
2-محمد بن الحسن باسناده عن محمد بن علي بن محبوب ، عن أحمد بن محمد ، عن الحسين بن سعيد ، عن أبي الجهم ، عن أبي خديجة قال : بعثني أبو عبد الله ( عليه السلام ) إلى أصحابنا فقال : قل لهم : إياكم إذا وقعت بينكم خصومة أو تدارى في شئ من الاخذ والعطاء ، أن تحاكموا إلى أحد من هؤلاء الفساق ، اجعلوا بينكم رجلا قد عرف حلالنا وحرامنا ، فاني قد جعلته عليكم قاضيا ، وإياكم أن يخاصم بعضكم بعضا إلى السلطان الجائر .
3-وفي ( معاني الأخبار ) عن عبد الواحد بن محمد بن عبدوس ، عن علي بن محمد بن قتيبة ، عن حمدان بن سليمان ، عن عبد السلام بن صالح الهروي قال : سمعت الرضا ( عليه السلام ) يقول : رحم الله عبدا أحيى أمرنا قلت : وكيف يحيى أمركم ؟ قال : يتعلم علومنا ويعلمها الناس . الحديث .
4-وبالاسناد عن ابن أبي عمير ، عن شعيب العقرقوفي قال : قلت لأبي عبد الله ( عليه السلام ) : ربما احتجنا أن نسأل عن الشئ فمن نسأل ؟ قال : عليك بالأسدي ، يعني أبا بصير
5-وعن جعفر بن محمد بن معروف ، عن محمد بن الحسين ابن أبي الخطاب عن جعفر بن بشير ، عن أبان بن تغلب ، عن أبي بصير أن أبا عبد الله قال له - في حديث : - لولا زرارة ونظراؤه لظننت أن أحاديث أبي ( عليه السلام ) ستذهب
6-وعن محمد بن قولويه ، عن سعد ، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب عن محمد بن سنان ، عن المفضل بن عمر ، أن أبا عبد الله ( عليه السلام ) قال للفيض بن المختار في حديث : فإذا أردت حديثنا فعليك بهذا الجالس ، وأومأ إلى رجل من أصحابه ، فسألت أصحابنا عنه ، فقالوا : زرارة بن أعين
7-وعنه عن سعد ، عن محمد بن عيسى ، عن أحمد بن الوليد ، عن علي بن المسيب الهمداني قال : قلت للرضا ( عليه السلام ) : شقتي بعيدة ، ولست أصل إليك في كل وقت ، فممن آخذ معالم ديني ؟ قال : من زكريا ابن آدم القمي المأمون على الدين والدنيا ، قال علي بن المسيب : فلما انصرفت قدمنا على زكريا بن آدم ، فسألته عما احتجت إليه
8- وعنه عن محمد بن نصير ، عن محمد بن عيسى ، عن عبد العزيز بن المهتدي والحسن بن علي بن يقطين جميعا ، عن الرضا ( عليه السلام ) قال : قلت : لا أكاد أصل إليك أسألك عن كل ما أحتاج إليه من معالم ديني ، أفيونس بن عبد الرحمن ثقة ، آخذ عنه ما أحتاج إليه من معالم ديني ؟ فقال : نعم الوسائل كتاب القضاء باب وجوب الرجوع في القضاء والفتوى الى رواة الحديث من الشيعة فيما رووه عن الائمة عليهم السلام من احكام الشريعة لا فيما يقولونه برايهم 
 
وهذه الادلة توجب الرجوع الى الفقهاء في حال عدم وجود الامام المعصوم عليه السلام وحرمة الترافع الى قضاة الجور وحكامهم الا مع التقية والخوف وان وافق الحق انتهى .
وهذا يكفي بان يكون دليلا على الرجوع الى الفقهاء الامناء 
 
نصيحتي لاخواني واخواتي المؤمنين والمؤمنات ان لا ينجروا وراء الدعاوي المغرضة التي لاغرض لها الا النيل من هذا المذهب الشريف وان يرجعوا الى ذوي الاختصاص ويحافظوا على عباداتهم وما يتقربوا به الى الله وينتظروا مع المنتظرين لفرج الله وان يتعاهدوا الله بادعية الفرج لعل الله يجعلكم من انصاره واتباعه
 
الفصل الثالث
( ما روى في ثواب المنتظر للفرج ) * 
 
1 - حدثنا المظفر بن جعفر بن المظفر العلوي السمرقندي رضي الله عنه قال : حدثنا جعفر بن محمد بن مسعود قال : حدثنا جعفر بن محمد ( قال : حدثني العمركي ابن علي البوفكي ، عن الحسن بن علي بن فضال ، عن ثعلبة بن ميمون ، عن موسى النميري ، عن العلاء بن سيابة ، عن أبي عبد الله عليه السلام قال : من مات منكم على هذا الامر منتظرا له كان كمن كان في فسطاط القائم عليه السلام
2 - وبهذا الاسناد ، عن ثعلبة ، عن عمر بن أبان ، عن عبد الحميد الواسطي عن أبي جعفر محمد بن علي الباقر عليهما السلام قال : قلت له : أصلحك الله لقد تركنا أسواقنا انتظارا لهذا الامر ، فقال عليه السلام : يا عبد الحميد أترى من حبس نفسه على الله عز وجل لا يجعل الله له مخرجا ؟ بلى والله ليجعلن الله له مخرجا ، رحم الله عبدا حبس نفسه علينا ، رحم الله عبدا أحيا أمرنا ، قال : قلت : فإن مت قبل أن أدرك القائم ؟ قال : القائل منكم أن لو أدركت قائم آل محمد نصرته ، كان كالمقارع بين يديه بسيفه ، لا بل كالشهيد معه .
3 - وبهذا الاسناد ، عن محمد بن مسعود ، عن جعفر بن معروف قال : أخبرني محمد بن الحسين ، عن جعفر بن بشير ، عن موسى بن بكر الواسطي ، عن أبي الحسن عن آبائه عليهم السلام أن رسول الله صلى الله عليه وآله قال : أفضل أعمال أمتي انتظار الفرج من الله عز وجل 
4 - وبهذا الاسناد ، عن محمد بن عبد الحميد ، عن محمد بن الفضيل عن أبي - الحسن الرضا عليه السلام قال : سألته عن الفرج ؟ قال : إن الله عز وجل يقول : " انتظروا
إني معكم من المنتظرين
5-حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد رضي الله عنه قال : حدثنا محمد ابن الحسن الصفار ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن القاسم بن يحيى ، عن جده الحسن بن راشد ، عن أبي بصير ، ومحمد بن مسلم ، عن أبي عبد الله ، عن آبائه ، عن أمير المؤمنين عليهم السلام قال : المنتظر لأمرنا كالمتشحط بدمه في سبيل الله
 
 
 
 
واعلم رحمك الله انه لابد من علمات قبل قيام القائم عجل الله فرجه فاستعن بالله العظيم
 
 
ما روي من علامات الفرج
 
1 - حدثنا أبي رضي الله عنه قال : حدثنا عبد الله بن جعفر الحميري ، عن إبراهيم بن مهزيار ، عن أخيه علي ، عن الحسين بن سعيد ، عن صفوان بن يحيى عن محمد بن حكيم ، عن ميمون البان ، عن أبي عبد الله الصادق عليه السلام قال : خمس قبل قيام القائم عليه السلام : اليماني والسفياني والمنادي ينادي من السماء وخسف بالبيداء وقتل النفس الزكية .
 
2 - حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد رضي الله عنه قال : حدثنا محمد ابن الحسن الصفار ، عن العباس بن معروف ، عن علي بن مهزيار ، عن عبد الله بن - محمد الحجال ، عن ثعلبة بن ميمون ، عن شعيب الحذاء ، عن صالح مولى بني العذراء قال : سمعت أبا عبد الله الصادق عليه السلام يقول : ليس بين قيام قائم آل محمد وبين قتل النفس الزكية إلا خمسة عشر ليلة
 
3 - حدثنا أبي رضي الله عنه قال : حدثنا عبد الله بن جعفر الحميري ، عن أحمد بن هلال ، عن الحسن بن محبوب ، عن أبي أيوب الخزاز ، والعلاء بن رزين ، عن محمد بن مسلم قال : سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول : إن قدام القائم علامات تكون من الله عز وجل للمؤمنين ، قلت : وما هي جعلني الله فداك ؟ قال : ذلك قول الله عز وجل " ولنبلونكم " يعني المؤمنين قبل خروج القائم عليه السلام " بشئ من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين " قال : يبلوهم بشئ من الخوف من ملوك بني فلان في آخر سلطانهم ، والجوع بغلاء أسعارهم " ونقص من الأموال " قال : كساد التجارات وقلة الفضل . ونقص من الأنفس قال : موت ذريع . ونقص من الثمرات قال : قلة ريع ما يزرع " وبشر الصابرين " عند ذلك بتعجيل خروج القائم عليه السلام . ثم قال لي : يا محمد هذا تأويله إن الله تعالى يقول : " وما يعلم تأويله إلا الله و الراسخون في العلم " .
4 - حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد رضي الله عنه قال : حدثنا الحسين ابن الحسن بن أبان ، عن الحسين بن سعيد ، عن النضر بن سويد ، عن يحيى الحلبي عن الحارث بن المغيرة البصري ، عن ميمون البان قال : كنت عند أبي جعفر عليه السلام في فسطاطه فرفع جانب الفسطاط فقال : إن أمرنا قد كان أبين من هذه الشمس ، ثم قال : ينادي مناد من السماء فلان بن فلان هو الامام باسمه ، وينادي إبليس لعنه الله من الأرض كما نادى برسول الله صلى الله عليه وآله ليلة العقبة 5 - وبهذا الاسناد ، عن الحسين بن سعيد ، عن صفوان بن يحيى ، عن عيسى ابن أعين ، عن المعلي بن خنيس ، عن أبي عبد الله عليه السلام قال : إن أمر السفياني من الامر المحتوم ، وخروجه في رجب . 6 - وبهذا الاسناد ، عن الحسين بن سعيد ، عن حماد بن عيسى ، عن إبراهيم ابن عمر ، عن أبي أيوب ، عن الحارث بن المغيرة ، عن أبي عبد الله عليه السلام قال : الصيحة التي في شهر رمضان تكون ليلة الجمعة لثلاث وعشرين مضين من شهر رمضان 7 - وبهذا الاسناد ، عن الحسين بن سعيد ، عن محمد بن أبي عمير ، عن عمر بن - حنظلة قال : سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول : قبل قيام القائم خمس علامات محتومات اليماني ، والسفياني ، والصيحة ، وقتل النفس الزكية ، والخسف بالبيداء .
 
8 - حدثنا أبي رضي الله عنه قال : حدثنا سعد بن عبد الله قال : حدثنا محمد ابن الحسين بن أبي الخطاب ، عن جعفر بن بشير ، عن هشام بن سالم ، عن زرارة ، عن أبي عبد الله عليه السلام قال : ينادي مناد باسم القائم عليه السلام ، قلت : خاص أو عام ؟ قال : عام يسمع كل قوم بلسانهم ، قلت : فمن يخالف القائم عليه السلام وقد نودي باسمه ؟ قال : لا يدعهم إبليس حتى ينادي ( في آخر الليل ) ويشكك الناس . 9 - حدثنا محمد بن علي ماجيلويه رضي الله عنه قال : حدثنا عمي محمد بن أبي - القاسم ، عن محمد بن علي الكوفي ، عن محمد بن أبي عمير ، عن عمر بن أذينة
 
قال : قال أبو عبد الله عليه السلام : قال : أبي عليه السلام : قال : أمير المؤمنين عليه السلام : يخرج ابن آكلة الأكباد من الوادي اليابس وهو رجل ربعة ، وحش الوجه، ضخم الهامة ، بوجهه أثر جدري إذا رأيته حسبته أعور ، اسمه عثمان وأبوه عنبسة ، وهو من ولد أبي سفيان حتى يأتي أرضا ذات قرار ومعين فيستوي على منبرها
10 - حدثنا أحمد بن زياد بن جعفر الهمداني رضي الله عنه قال : حدثنا علي بن - إبراهيم بن هاشم ، عن أبيه إبراهيم بن هاشم ، عن محمد بن أبي عمير ، عن حماد بن عثمان عن عمر بن يزيد قال : قال لي أبو عبد الله الصادق عليه السلام : إنك لو رأيت السفياني لرأيت أخبث الناس ، أشقر أحمر أزرق ، يقول : يا رب ثاري ثاري ثم النار ، وقد بلغ من خبثه أنه يدفن أم ولد له وهي حية مخافة أن تدل عليه . 11 - حدثنا أبي ، ومحمد بن الحسن رضي الله عنهما قالا : حدثنا محمد بن أبي القاسم|ماجيلويه ، عن محمد بن علي الكوفي قال : حدثنا الحسين بن سفيان ، عن قتيبة بن - محمد ، عن عبد الله بن أبي منصور البجلي قال : سألت أبا عبد الله عليه السلام عن اسم السفياني فقال : وما تصنع باسمه ؟ إذا ملك كور الشام الخمس : دمشق ، وحمص ، وفلسطين ، و الأردن ، وقنسرين ، فتوقعوا عند ذلك الفرج ، قلت : يملك تسعة أشهر ؟ قال : لا ولكن يملك ثمانية أشهر لا يزيد يوما
12-حدثنا الحسين بن أحمد بن إدريس رضي الله عنه قال : حدثنا أبي ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن الحسين بن سعيد ، عن علي بن أبي حمزة ، عن أبي بصير قال : قال : أبو جعفر عليه السلام : يخرج القائم عليه السلام يوم السبب يوم عاشورا يوم الذي قتل فيه الحسين عليه السلام
 
13-وبهذا الاسناد ، عن الحسين بن سعيد ، عن ابن أبي عمير ، عن أبي أيوب ، عن أبي بصير قال : سأل رجل من أهل الكوفة أبا عبد الله عليه السلام : كم يخرج مع القائم عليه السلام ؟ فإنهم يقولون : إنه يخرج معه مثل عدة أهل بدر ثلاثمائة وثلاثة عشر رجلا ، قال|وما يخرج إلا في أولي قوة ، وما تكون أولوا القوة أقل من عشرة آلاف .
14-حدثنا محمد بن الحسن رضي الله عنه قال : حدثنا الحسين بن الحسن ابن أبان ، عن الحسين بن سعيد ، عن النضر بن سويد ، عن يحيى الحلبي ، عن الحكم الحناط ، عن محمد بن همام ، عن ورد ، عن أبي جعفر عليه السلام قال : اثنان بين يدي هذا الامر : خسوف القمر لخمس ، وكسوف الشمس لخمس عشرة [ و ] لم يكن ذلك منذ هبط آدم عليه السلام إلى الأرض ، وعند ذلك يسقط حساب المنجمين 
لان المعهود الخسوف وسط الشهر والكسوف اواخره
15-حدثنا محمد بن موسى بن المتوكل رضي الله عنه قال : حدثنا علي بن الحسين السعد آبادي ، عن أحمد بن محمد بن خالد ، عن أبيه ، عن محمد بن أبي عمير ، عن أبي - أيوب ، عن أبي بصير ، عن أبي عبد الله عليه السلام قال : تنكسف الشمس لخمس مضين من شهر رمضان قبل قيام القائم عليه السلام .
 
16-وبهذا الاسناد ، عن أبي أيوب ، عن أبي بصير ، ومحمد بن مسلم قالا : سمعنا أبا عبد الله عليه السلام يقول : لا يكون هذا الامر حتى يذهب ثلث الناس ، فقيل له : إذا ذهب ثلث الناس فما يبقى ؟ فقال عليه السلام : أما ترضون أن تكونوا الثلث الباقي .
 
17-حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى العطار رضي الله عنه قال : حدثنا سعد بن - عبد الله ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن عثمان بن عيسى الكلابي ، عن خالد بن - نجيح ، عن زرارة بن أعين قال : سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول : إن للقائم غيبة قبل أن يقوم ، قلت له : ولم ؟ قال : يخاف - وأومأ بيده إلى بطنه - . ثم قال : يا زرارة وهو المنتظر ، وهو الذي يشك الناس في ولادته ، منهم من يقول : هو حمل ، ومنهم من يقول : هو غائب ، ومنهم من يقول : ما ولد ، ومنهم من يقول : ولد قبل وفاة أبيه بسنتين . غير أن الله تبارك وتعالى يحب أن يمتحن الشيعة فعند ذلك 
يرتاب المبطلون . قال زرارة : فقلت : جعلت فداك فإن أدركت ذلك الزمان فأي شئ أعمل قال : يا زرارة إن أدركت ذلك الزمان فأدم هذا الدعاء : " اللهم عرفني نفسك ، فإنك إن لم تعرفني نفسك لم أعرف نبيك ، اللهم عرفني رسولك فإنك إن لم تعرفني رسولك لم أعرف حجتك ،( اللهم عرفني حجتك فإنك إن لم تعرفني حجتك ضللت عن ديني )" . ثم قال : يا زرارة لا بد من قتل غلام بالمدينة ، قلت : جعلت فداك أليس يقتله جيش السفياني ؟ قال : لا ، ولكن يقتله جيش بني فلان ، يخرج حتى يدخل المدينة فلا يدري الناس في أي شئ دخل ، فيأخذ الغلام فيقتله ، فإذا قتله بغيا وعدوانا وظلما لم يمهلهم الله عز وجل فعند ذلك فتوقعوا الفرج .
نكتفي بهذا المقدار من علامات القائم عجل الله فرجه الشريف ونسال الله إن يوفقنا لنصرته
انه سميع الدعاء 
 
الخاتمة
نختم بحثنا هذا في الدعاء الوارد في جمال الاسبوع لابن طاوس عن الشيخ العمري سفير الامام المهدي قدس ص316 .
 
اللهم عرفني نفسك فإنك ان لم تعرفني نفسك لم أعرفك ولم اعرف رسولك ، اللهم عرفني رسولك فإنك ان لم تعرفني رسولك لم اعرف حجتك ، اللهم عرفني حجتك فإنك ان لم تعرفني حجتك ضللت عن ديني ، اللهم لا تمتنى ميتة جاهلية ولا تزغ قلبي بعد إذ هديتني فكما هديتني لولاية من فرضت طاعته على من ولاة امرك بعد رسولك صلواتك عليه وآله ، حتى واليت ولاة امرك أمير المؤمنين والحسن والحسين وعليا ومحمدا وجعفرا وموسى وعليا ومحمدا وعليا والحسن والحجة القائم المهدى صلواتك عليهم أجمعين ، اللهم ثبتني على دينك واستعملني بطاعتك ، ولين قلبي لولى امرك وعافني مما امتحنت به خلقك ، وثبتني على طاعة ولى امرك الذي سترته عن خلقك فبإذنك غاب عن بريتك ، وأمرك ينتظر وأنت العالم غير معلم بالوقت الذي فيه صلاح أمر وليك في الاذن له ، باظهار امره وكشف سره ، وصبرني على ذلك حتى لا أحب تعجيل ما أخرت ولا تأخير ما عجلت ، ولا اكشف عما سترت ولا ابحث عما كتمت ، ولا أنازعك في تدبيرك ، ولا أقول : لم وكيف وما بال ولى الامر لا يظهر وقد امتلأت الأرض من الجور ، وأفوض أموري كلها إليك . اللهم إني أسئلك ان تريني ولى امرك ظاهرا نافذ الامر ، مع علمي بان لك السلطان والقدرة والبرهان والحجة والمشية والحول والقوة ، فافعل ذلك بي وبجميع المؤمنين حتى ننظر إلى وليك صلواتك عليه وآله ظاهر المقالة ، واضح الدلالة ، هاديا من الضلالة ، شافيا من الجهالة ، وابرز يا رب مشاهدته وثبت قواعده ، واجعلنا ممن تقر عينه برؤيته ، وأقمنا بخدمته وتوفنا على ملته واحشرنا في زمرته . اللهم أعذه من شر جميع ما خلقت وبرأت وذرأت وأنشأت وصورت ، واحفظه من بين يديه ومن خلفه وعن يمينه وعن شماله ومن فوقه ومن تحته ، بحفظك الذي لا يضيع من حفظته به واحفظ فيه رسولك ووصى رسولك عليهم السلام . اللهم ومد في عمره وزد في اجله واعنه على ما وليته واسترعيته ، وزد في كرامتك له فإنه الهادي المهدى والقائم المهتدى ، الطاهر التقى الزكي النقي الرضى المرضى الصابر الشكور المجتهد اللهم ولا تسلبنا اليقين لطول الأمد في غيبته وانقطاع خبره عنا ولا تنسنا ذكره وانتظاره والايمان به وقوة اليقين في ظهوره والدعاء له والصلاة عليه ، حتى لا يقنطنا طول غيبته من ( ظهوره و ) قيامه ، ويكون يقيننا في ذلك كيقيننا في قيام رسول الله صلى الله عليه وآله وما جاء به من وحيك وتنزيلك ، وقو قلوبنا على الايمان به حتى تسلك بنا على يديه منهاج الهدى والمحجة العظمى والطريقة الوسطى ، وقونا على طاعته وثبتنا على متابعته ، واجعلنا في حزبه وأعوانه وأنصاره والراضين بفعله ، ولا تسلبنا ذلك في حياتنا ولا عند وفاتنا حتى تتوفينا ونحن على ذلك لا شاكين ولا ناكثين ولا مرتابين ولا مكذبين . اللهم عجل فرجه وأيده بالنصر ، وانصر ناصريه واخذل خاذليه ودمدم على من نصب له وكذب به ، واظهر به الحق ، وأمت به الجور واستنقذ به عبادك المؤمنين من الذل وانعش به البلاد ، واقتل به جبابرة
الكفرة ، الكفر واقصم به رؤس الضلالة وذلل ( به ) الجبارين والكافرين وابر به المنافقين والناكثين وجميع المخالفين والملحدين ، في مشارق الأرض ومغاربها وبرها وبحرها وسهلها وجبلها حتى لا تدع منهم ديارا ولا تبقى لهم آثارا ، وطهر منهم بلادك واشف صدور عبادك ، وجدد به ما امتحى من دينك ، وأصلح ما بدل من حكمك وغير من سنتك ، حتى يعود دينك به وعلى يديه غضا جديدا صحيحا ، لا عوج فيه ولا بدعة معه حتى تطفئ بعدله نيران الكافرين ، فإنه عبدك الذي استخلصته لنفسك وارتضيته لنصره دينك واصطفيته بعلمك وعصمته من الذنوب وبرأته من العيوب وأطلعته على الغيوب وأنعمت عليه وطهرته من الرجس ونقيته من الدنس ، اللهم فصل عليه وعلى آبائه الأئمة الطاهرين ، وعلى شيعته المنتجبين وبلغهم من آمالهم أفضل ما يأملون ، واجعل ذلك منا خالصا من كل شك وشبهة ورياء وسمعة ، حتى لا نريد به غيرك ولا نطلب به الا وجهك . اللهم انا نشكو إليك فقد نبينا وغيبة ولينا ، وشدة الزمان علينا ووقوع الفتن بنا وتظاهر الا عداء ( علينا ) ، وكثرة عدونا وقلة عددنا ، اللهم ففرج ذلك بفتح منك تعجله ونصر منك تعزه وامام عدل تظهره ، اله الحق رب العالمين ، اللهم انا نسئلك ان تأذن لوليك في اظهار عدلك في عبادك وقتل أعدائك في بلادك حتى لا تدع للجور يا رب دعامة الا قصمتها ، ولا بقية 4 الا أفنيتها ، ولا قوة الا أوهنتها ، ولا ركنا الا هدمته ، ولا حدا الا فللته ، ولا سلاحا الا أكللته ، ولا راية الا نكستها ولا شجاعا الا قتلته ولا المنتجبين وبلغهم من آمالهم أفضل ما يأملون ، واجعل ذلك منا خالصا من كل شك وشبهة ورياء وسمعة ، حتى لا نريد به غيرك ولا نطلب به الا وجهك . اللهم انا نشكو إليك فقد نبينا وغيبة ولينا ، وشدة الزمان علينا ووقوع الفتن بنا وتظاهر الا عداء ( علينا ) ، وكثرة عدونا وقلة عددنا ، اللهم ففرج ذلك بفتح منك تعجله ونصر منك تعزه وامام عدل تظهره ، اله الحق رب العالمين ، اللهم انا نسئلك ان تأذن لوليك في اظهار عدلك في عبادك وقتل أعدائك في بلادك حتى لا تدع للجور يا رب دعامة الا قصمتها ، ولا بقية الا أفنيتها ، ولا قوة الا أوهنتها ، ولا ركنا الا هدمته ، ولا حدا الا فللته ، ولا سلاحا الا أكللته ، ولا راية الا نكستها ولا شجاعا الا قتلته ولا جيشا الا خذلته ، وارمهم يا رب بحجرك الدامغ ، واضربهم بسيفك القاطع وبأسك الذي لا ترده عن القوم المجرمين ، وعذب أعدائك وأعداء دينك وأعداء رسولك صلواتك عليه وآله ، بيد وليك وأيدي عبادك المؤمنين اللهم اكف وليك وحجتك في ارضك هول عدوه وكيد من كاده ، وامكر بمن مكر به واجعل دائرة السوء على من أراد به سوءا ، واقطع عنهم مادتهم وارعب له قلوبهم وزلزل ( له ) اقدامهم وخذهم جهرة وبغتة وشدد عليهم (به) القلوب الميتة واشف به الصدور الوغرة ، واجمع به الأهواء المختلفة على الحق ، وأقم به الحدود المعطلة والاحكام المهملة حتى لا يبقى حق الا ظهر ولا عدل الا زهر ، واجعلنا يا رب من أعوانه ومقوية سلطانه والمؤتمرين لامره والراضين بفعله والمسلمين لاحكامه وممن لا حاجة به إلى التقية من خلقك ، أنت يا رب الذي تكشف الضر وتجيب المضطر إذا دعاك وتنجى من الكرب العظيم ، فاكشف الضر عن وليك واجعله خليفتك في ارضك كما ضمنت له ، اللهم ولا تجعلني من خصماء آل محمد عليهم السلام ، ولا تجعلني من أعداء آل محمد عليهم السلام ولا تجعلني من أهل الحنق والغيظ على آل محمد عليهم السلام ، فانى أعوذ بك من ذلك فأعذني واستجير بك فاجرني ، اللهم صل على محمد وآل محمد واجعلني بهم فائزا عندك في الدنيا والآخرة ومن المقربين ، آمين رب العالمين .
والحمد لله رب العلمين 
 
المصادر 
1- اكمال الدين واتمام النعمة للشيخ الصدوق .
2- كتاب الملاحم والفتن .
3- معجم رجال الحديث السيد الخوئي .
4- المفيد في معجم رجال الحديث .
5- دراسات في علم الرواية - علي أكبر غفاري .
6- كتاب مائة منقبة من مناقب أمير المؤمنين .
7- محسن الأمين في أعيان الشيعة .
8- رسائل السيد المرتضى .
9- بحار الانوار .
10- الغيبة للنعماني . 
11- الغيبة للطوسي .
12- معجم احاديث المهدي للشيخ الكوراني . 
13- حياة الامام المهدي للشيخ القرشي .
14- موسوعة كلمات الامام الحسين لجنة الحديث في معهد باقر العلوم . 
15- الزام الناصب في اثبات الحجة الغائب للشيخ علي اليزدي الحائري .
16- مكيال المكارم ميرزا محمد تقي الصفهاني .
17- احقاق الحق للسيد المرعشي .
18- البشارة النبوية وحتمية ظهوره عليه السلام احقاق الحق للتستري .
19- بحار الانوار .
20- صاحب الذريعة اقا بزرك الطهراني 
21- الكافي للشيخ الكليني 
22- الانوار البهية للشيخ عباس القمي صاحب مفاتيح الجنان
23- مستدرك سفينة البحار للشيخ علي النمازي الشاهرودي .
24- معجم رجال الحديث للشيخ الكوراني .
25- كتاب نقس الرحمن في فضائل سلمان للنوري الميرزا الطبرس 
26- بصائر الدرجات .
27- المجلسي في مرآة العقول .
28- الامامة والتبصرة ابن بابويه القمي .
 
الفهرست
العنوان رقم الصفحة 
الاهداء 1
المقدمة 2
الفصل الاول 4
السيرة الذاتية لمدعي الامامة 6
متى بدأت الدعوة وأين 8
الدليل الاول لمدعي الامامة 8
استدلالهم بكلام الشيخ النوري على اعتبار خبر الوصية 18
اخبار الرجعة تعارض ما استدلوا به 21
وصيته صلى الله عليه واله في الليلة التي قبض فيها 33
دعوى ان خبر الوصية متواتر 43
خبر الجزيرة الخضراء 52
عودة الى ما نشروه في مو قعهم الرسمي من ناحية النسب 56
نسب امامهم المعصوم 56
دعوى الامامة والعصمة لاحمد بن اسماعيل 69
دعوى ان الائمة ثلاثة عشر 71
دعوى ان النبي تعلم التجارة من خديجة 77
الروايات التي تذم مدعي الامامة 77
الفصل الثاني 80
دعوى حرمة التقليد 80
الفصل الثالث 85
ما روى في ثواب المنتظر للفرج 85
ما روي من علامات الفرج 87
الخاتمة 94
المصادر 100
 
بقلم خادم الزهراءعليه السلام
 الباوي
3ج2/1433
 
 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/04/18



كتابة تعليق لموضوع : دعوى اليماني بين الحقيقة والخيال
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو علي ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : انني عندما ابحث عن اليهوديه على طريق يوشع بن نون او المسيخيه على طريق الصديق بطرس؛ فانني ابحث عن الاسلام على طريق علي.. عليهم السلام جميعا.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو علي ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : انني عندما ابحث عن اليهوديه على طريق يوشع بن نون او المسيخيه على طريق الصديق بطرس؛ فانني ابحث عن الاسلام على طريق علي.. عليهم السلام جميعا.

 
علّق حميد ، على عبد الرزاق عبد الواحد من رحاب الإمام الحسين ... إلى رثاء الطاغية صدام حسين ... ؟! - للكاتب خيري القروي : كيف تصف محمد باقرالصدر بانه حسين العصر انت لا تفهم شيئا على الاطلاق .

 
علّق احمد الموسوي ، على الأدراك ..بداية التغيير - للكاتب شيماء العبيدي : معلومات قيمة عن عملية التلقي وتفسير واختيار وتنظيم المعلومات الحسية لدى الفرد ... استمتعت بالقراءة بانتظار الجديد بالتوفيق

 
علّق falih azzaidy ، على بداية عداء حسن الكشميري للسيد السيستاني دام ظله هو عدم اعطائه وكالة بقبض الحقوق الشرعية! - للكاتب الشيخ محمد الاسدي : بعد اطلاعي على المقال استطيع الفول ان السيد حسن كشميري مجرد حاقد وتافه

 
علّق د. محمد العراقي ، على تحول بوصلة البعض إلى (الدفاع عن قطر ومساندتها) .. دليل آخر على صدق مقولة المرجع الديني الأعلى - للكاتب جسام محمد السعيدي : اليوم تمتلك الحكومة العراقية فرصة ذهبية وهي التقدم بشكوى ضد قطر في مجلس الامن لدعمها الارهاب في العراق باعتراف خمسة دول اقليمية بالاضافة لاعترافات الرئيس الامريكي ودول اوربية ... وسوف ينتج من ذلك على اصدار قرار فوري من مجلس الامن على تغريم قطر ودفع تعويضات للعراق ... بالاضافة ان قطر سوف تفضح باقي دول الخليج بنفس التهمة وعلى العراق ان يستفيد منها ايضا.

 
علّق د. محمد العراقي ، على تحول بوصلة البعض إلى (الدفاع عن قطر ومساندتها) .. دليل آخر على صدق مقولة المرجع الديني الأعلى - للكاتب جسام محمد السعيدي : ارسال الغذاء اليومي للشعبي القطري ليس معناه مساندة الحكومة القطرية على جرائمها بل هو عمل انساني بالدرجة الاولى كما لو تعرضت قطر لكارثة كونية ... وبالدرجة الثانية يتجلى البعد السياسي هو لمنع الطغيان السعودي من ابتلاع قطر ، ومسادة قطر اليوم سيجعل الخلاف دائم بين دول الخليج و سيسهم في أضعافهم وفضحهم وانشغالهم فيما بينهم وابعاد شرهم عن العراق ودول المنطقة.... وبخلاف ذلك معناه اصطفاف مع آل سعود لفرض هينتهم على المنطقة.

 
علّق كاظم جابر البكري ، على ليبرمان :  تصحيح التاريخ يأتي بهذا الموقف !!!  - للكاتب رفعت نافع الكناني : ااحسنت التوضيح ابو محمد .. وبارك الله بك ..الغوص في المجهول يكلفنا الكثير من الجهد .. وما هدْه الأزمه التي تمر بها قطر .. اعتقد انها غيمه بلا مطر .. انها مجرد تحريك لكشف الغطاء غير الحقيقي للواقع الخليجي .. والمعد بسيناريو يشبه ما حدث للكويت حين عصت اخوتها فأمسكوا لها عصا غليظه اعادت لها هيبتها من جديد من خلال التعويض .

 
علّق محمد الوائلي ، على دلائل حب الله ورسوله وأهل بيته الطاهرين - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : تحية للكاتب المبدع كريم حسن السماوي المحترم مقال في منتهى الروعة لماتحمله من مفاهيم قيمة تنير العقل وتجعله يبصر حقائق لم تعرف من قبل وأتمنى باقي الكتاب أن يحذو حذوه لكي نعرف مايكمن خلف السطور من حقائق فلسفية وأصولية مهمة. محمد الوائلي

 
علّق موسى الناصري ، على الرد على احمد القبانجي في محاضرته (نقد الاعجاز القرآني) - 9/10 - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : اين اراءه بالاعجاز والرد عليها هذه افكار عامة طرقها القبانجي

 
علّق مروان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة بالنسبة لعشيرة زنكي في السعديه او عموم ديالى غيرت اصولها الى عشائر ثانية لان لايوجد شيخ لهم في السنوات الماضية والان المهمة الصعبة الى ابنها النشمي عصام زنكي وانشاء الله ان يلم الشمل الزنكي

 
علّق نعمة منعم هادي التميمي ، على شكوى إلى السيد رئيس الوزراء الإستاذ نوري المالكي ..السلام عليكم : اني المواطنة المنكوبة من جراء الطائفية من قبل اخوة زوجي كوني من خدام الحسين واهل الشيع وكون اهل زوجي من اصاب السنة الموالين للنظام السابق وبعد سيل الاهانات والاعتداءات قاموا بسلب بيت زوجي الذي اشتراه من حر ماله والله عنوة كي ننفصل ولكون عقولهم الوسخة التابعة للحزب السابق لاتنطلي علينا لم نوافق عاى طلبهم ومشكلتي الان اني بامس الحاجة الى البيت كي نبيعه ونعالج بنتنا الوحيدة وليس لدي حيله معهم فهم غدارون... ارجوك ياسيادة الرئيس يامن عرف عنل بالحق والعدالة اعدل معي في قضيتي بالقوة والحق فقد عرفت دوما بالشجاعة وانت الفارس الذي نرجو منه حل مشكلتنا ردي لي بيتي من اهل الظلم كي اعالج بنتي فقد غلقت الابواب بوجهي الابابك بعد الله..استحلفك بحق بنتي المريضة وبحق كل طفل ملريض ظلمته جاهلية الطائفية ان تعيد لي بيت زوجي وتمكنني ممن ظلمني باسرع وقت قبل ان تذهب بنتي مني..مع فائق احترامي وشكري الى شخصكم الكريم.

 
علّق مهيب ال زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ولد عمي والف شكر على من سعى بالتجمع وحي الله ابن عمنا الشيخ عصام زنكي في محافظة ديالى

 
علّق احمد شجاع زنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم نحن عشيره زنكي في كركوك مانعرف شيخنا ونحن الاصل ديالى كفري

 
علّق احمد الزنكي السعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام غليكم اولاد عمومتي في كربلاء وبغداد وديالى وكركوك الكل ال زنكي الف تحية من ارض اجدادكم ال زنكي في السعدية اول سؤالي الى الشيخ عصام الزنكي شيخنا كلنا معاك على التجمع وانشاء الله نكون سيوفا في يمناك لاكن الكثير من ال زنكي الان مع عشاءر محتلفة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد عبد اليمه الناصري
صفحة الكاتب :
  احمد عبد اليمه الناصري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

إحصاءات :


 • الأقسام : 18 - التصفحات : 74969421

 • التاريخ : 25/06/2017 - 13:20

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net