صفحة الكاتب : حسين باجي الغزي

قاتل الصيف..أفعى سيد دخيل
حسين باجي الغزي
ما أن حل الصيف حتى أطلت أفعى سيد دخيل برأسها ولدغت أربعه من الفلاحين المساكين مجددا ..وطوال السنوات الماضية إلا ونذر الشؤم تأتي لنا بخبرا لضحية جديده لافعى ( ام الصليب) ومامرت ليله الا وجفون سكنة ناحية سيد دخيل يستوطنها الكرى ويتقلب الأهالي على بساط من الجمر بانتظار ضحية جديدة .
فيما يتعاضد أبناء الناصرية مع أبناء جلدتهم أذ لدينا حواس تستشعر وعقول تتألب  وتتضامن مع اخواننا المستضعفين من بطائح سيد دخيل وقراها وهم يتعرضون بكرة وعشيه لكائن شرير إثم أشاع الرعب والدمار ,وحول سكان قرى امنة وادعه الى هاجس هستيري وخوف مستديم بعد إن اكتفت حكومتنا المحليه (بعقد الاجتماعات ومناقشة الترتيبات ومناشدة السلطات ) وكلما فارقت روحا طاهرة بريئة من فلاحي ومساكين هذه القرى الا وانهالت على (الشرفاء ) مطارق الألم واوخزتهم رماح تأنيب الضمير ومنهم الإعلاميون أذ يستنهض أهالي الضحية ضميرهم ومهنيتهم بمناشدة السلطات بإيجاد حلول جذرية .
وقد نغالي أذ نقول نحن شركاء في الظليمه وأنصار لبغي( الافعى) وعدوانها . بعد ان اكتفينا كعادتنا بأصوات الشجب والتأنيب والحسرات وغض الطرف عن مصيبة دامية وبلوى واقعه . فسكتنا عن إيجاد بلسم شافي او دواء ناجع او ما يطمئن هؤلاء الرعية ليناموا في أكواخهم امنين سالمين.بعد ان استطالت هذه القضية منذ لسبع سنوات عجاف واكثر ، ازهقت فيها أنفس بريئه وتعطلت فيها مفاصل الحياة اليوميه والنشاط البشري والانساني دون ان يلوح بالافق بصيص من نور نستهدي فيه او حل يشعرنا بأننا مواطنون رعية لحكومة وطنيه دفعنا الدماء انهارا وضحينا بالغالي والرخيص من اجل ان نكون كشعوب المعمورة يهبنا الخالق الحياة وعلى حكومتنا وولاتنا ان يديموها.
افعى بطول نصف متر تقض مضاجع الناس  وتستبيح حياتهم وتضج الناس بالشكوى والدعوى ولا من مجيب؟؟؟في بلد مثل الهند تعج حقولها بالأفاعي وتتقوض امكانيتها لغاية العدم، تنشا محطات مراقبه وعلاج وتزود بأمصال مناسبه لكل نوع من أنواعها وتنتشر محطات الرصد والمراقبة في عموم الهند التي تفوق مساحتها مساحة العراق عشرات المرات.وفي استراليا تتحرك طوافاتها الطبيه على مساحتها القارية الشاسعة. لو ان نداء استغاثة ورد عن تواجد حالة لدغ , وتتاهب كافة مفاصل حكومتها لو ان نداء لاسترالي ورد من اقصى الشمال او نواحي الجنوب.
نتسائل كمواطنين كيف تقف دولة كبيره كعراقنا بإمكانيتها وغنية بمؤهلات أبنائها وسلطة محليه مخوله ومكلفة شرعا ودستورا بحماية مواطنيها من ان تضع المشرط على الجرح وتستأصل القيح وكيف لنا ان نبني ونعمر ونصلح الكهرباء ونشق الطرق ونبني الجسور ونباهي العالم بنظامنا الديمقراطي السياسي الجديد ونحن أشبه بالعاجزين امام اختبار يسير لأفعى آثمة تتبختر إمام مسوؤلينا وتدلق لسانها مستهترة مستهزئة متحديه بني البشر الذين أكرمهم رب البريه وجعلهم في احسن تقويم. نعم ربما توفرت الامصال لوقت ما ..لكن ماهي الحلول الجذرية ..وأين مراكز الأبحاث في جامعتنا ..وأين علمائنا وتدريسينا في مجال الإحياء والزواحف..ألا يوجد بلسم شافي وخل جذري ناجع لهذا الداء.
امرا محيرا وغريب ان تكون الافعى المدللة قدرا حتميا لأهالي سيد دخيل المستضعفين .. ويبدو ان ما يتداوله الناس من أقصوصة أ اليهودي الذي قتلوا ولده في هذه المنطقة وأبى ان يأخذ الدية وقرر إن يأخذ ثارة مضاعفا وعلى مر التاريخ وعلى مر العصور,فاتى بأربع من هذه الأفاعي من شمال الهند وأطلقها موصيا إياها بالانتقام والثار . امرا قد يبدو حكاية من حكايات جدتي في هذا البلد المستباح التي يتبختر فيه اللصوص والمفسدون والتماسيح والأفاعي .


حسين باجي الغزي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/04/19



كتابة تعليق لموضوع : قاتل الصيف..أفعى سيد دخيل
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري . ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : إخي الطيب محمد مصطفى كيّال تحياتي . إنما تقوم الأديان الجديدة على انقاض اديان أخرى لربما تكون من صنع البشر (وثنية) أو أنها بقايا أديان سابقة تم التلاعب بها وطرحها للناس على انها من الرب . كما يتلاعب الإنسان بالقوانين التي يضعها ويقوم بتطبيقها تبعا لمنافعه الشخصية فإن أديان السماء تعرضت أيضا إلى تلاعب كارثي يُرثى له . أن أديان الحق ترفض الحروب والعنف فهي كلها أديان سلام ، وما تراه من عنف مخيف إنما هو بسبب تسلل أفكار الانسان إلى هذه الأديان. أما الذين وضعوا هذه الأديان إنما هم المتضررين من أتباع الدين السابق الذي قاموا بوضعه على مقاساتهم ومنافعهم هؤلاء المتضررين قد يؤمنون في الظاهر ولكنهم في الباطن يبقون يُكيدون للدين الجديد وهؤلاء اطلق عليها الدين بأنهم (المنافقون) وفي باقي الأديان يُطلق عليهم (ذئاب خاطفة) لا بل يتظاهرون بانهم من أشد المدافعين عن الدين الجديد وهم في الحقيقة يُكيدون له ويُحاولون تحطيمه والعودة بدينهم القديم الذي يمطر عليهم امتيازات ومنافع وهؤلاء يصفهم الكتاب المقدس بأنهم (لهم جلود الحملان وفي داخلهم قلوب الشياطين). كل شيء يضع الانسان يده عليه سوف تتسلل إليه فايروسات الفناء والتغيير .

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله ما يصدم في الديانات ليس لانها محرفه وغير صحيحه ما يصدم هو الاجابه على السؤال: من هم الذين وضعوا الديانات التي بين ايدينا باسم الانبياء؟ ان اعدى اعداء الديانات هم الثقه الذين كثير ما ان يكون الدين هو الكفر بما غب تلك الموروثات كثير ما يخيل الي انه كافر من لا يكفر بتلك الموروثات ان الدين هو الكفر بهذه الموروثات. دمتِ في امان الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا وِجهت سهام الأعداء للتشيع؟ - للكاتب الشيخ ليث عبد الحسين العتابي : ولازال هذا النهج ساريا إلى يوم الناس هذا فعلى الرغم من التقدم العلمي وما وفره من وسائل بحث سهّلت على الباحث الوصول إلى اي معلومة إلا أن ما يجري الان هو تطبيق حرفي لما جرى في السابق والشواهد على ذلك كثيرة لا حصر لها فما جرى على المؤذن المصري فرج الله الشاذلي رحمه الله يدل دلالة واضحة على ان (أهل السنة والجماعة) لايزالون كما هم وكأنهم يعيشون على عهد الشيخين او معاوية ويزيد . ففي عام 2014م سافر الشيخ فرج الله الشاذلي إلى دولة (إيران) بعلم من وزارة اوقاف مصر وإذن من الازهر وهناك في إيران رفع الاذان الشيعي جمعا للقلوب وتأليفا لها وعند رجوعه تم اعتقاله في مطار القاهرة ليُجرى معه تحقيق وتم طرده من نقابة القرآء والمؤذنين المصريين ووقفه من التليفزيون ومن القراءة في المناسبات الدينية التابعة لوزارة الأوقاف، كما تم منعه من القراءة في مسجد إبراهيم الدسوقي وبقى محاصرا مقطوع الرزق حتى توفي إلى رحمة الله تعالى في 5/7/2017م في مستشفى الجلاء العسكري ودفن في قريته . عالم كبير عوقب بهذا العقوبات القاسية لأنه رفع ذكر علي ابن ابي طالب عليه السلام . ألا يدلنا ذلك على أن النهج القديم الذي سنّه معاوية لا يزال كما هو يُعادي كل من يذكر عليا. أليس علينا وضع استراتيجية خاصة لذلك ؟

 
علّق حسين محمود شكري ، على صدور العدد الجديد من جريدة الوقائع العراقية بالرقم (4471) تضمن تعليمات الترقيات العلمية في وزارة التعليم العالي - للكاتب وزارة العدل : ارجو تزويدب بالعدد 4471 مع الشكر

 
علّق محمد الجبح ، على إنفجار مدينة الصدر والخوف من الرفيق ستالين!! - للكاتب احمد عبد السادة : والله عمي صح لسانك .. خوش شاهد .. بس خوية بوكت خريتشوف چانت المواجهة مباشرة فاكيد الخوف موجود .. لكن هسه اكو اكثر من طريق نكدر نحچي من خلاله وما نخاف .. فيس وغيره ... فاحجوا خويه احجوا ..

 
علّق Noor All ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : اتمنى من صميم قلبي الموفقيه والابداع للكاتب والفيلسوف المبدع كريم حسن كريم واتمنى له التوفيق وننال منه اكثر من الابداعات والكتابات الرائعه ،،،،، ام رضاب /Noor All

 
علّق نور الله ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : جميل وابداع مايكتبه هذا الفيلسوف المبدع يتضمن مافي الواقع واحساس بما يليق به البشر احب اهنئ هذا المبدع عل عبقريته في الكلام واحساسه الجميل،، م،،،،،،،نور الله

 
علّق سلام السوداني ، على شيعة العراق في الحكم  - للكاتب محمد صادق الهاشمي : 🌷تعقيب على مقالة الاستاذ الهاشمي 🌷 أقول: ان المقال يشخص بموضوعية الواقع المؤلم للأحزاب الشيعية، وأود ان أعقب كما يلي: ان الربط الموضوعي الذي يربطه المقال بين ماآلت اليه الأحزاب الحاكمة غير الشيعية في دول المنطقةمن تدهور بل وانحطاط وعلى جميع المستويات يكاد يكون هو نفس مصير الأحزاب الشيعية حاضراً ومستقبلاً والسبب واضح وجلي للمراقب البسيط للوقائع والاحداث وهو ان ارتباطات الأحزاب الشيعية الخارجية تكاد تتشابه مع الارتباطات الخارجية للأحزاب الحاكمة في دول المنطقة وأوضحها هو الارتباط المصيري مع المصالح الامريكية لذلك لايمكن لاحزابنا الشيعية ان تعمل بشكل مستقل ومرتبط مع مصالح الجماهير ومصالح الأمة وابرز واقوى واصدق مثال لهذا التشخيص هو هشاشة وضعف ارتباط أحزابنا الشيعية بالمرجع الأعلى حتى اضطرته عزلته ان يصرخ وبأعلى صوته: لقد بُح صوتنا!!! لذلك لامستقبل لاحزابنا الشيعية ولاامل في الاصلاح والتغيير مع هذا الارتباط المصيري بالمصالح الامريكية وشكراً للاستاذ تحياتي💐 سلام السوداني

 
علّق محمد ، على التكنوقراط - للكاتب محسن الشمري : احسنت استاذ

 
علّق اكرم ، على رسالة الى الشباب المهاجرين الى اليونان - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : لم اجد الحديث في الجزء والصفحة المعنية وفيهما احاديث غير ما منشور والله العالم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل تستطيع ان تصف النور للاعمى؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ان قصة ميلاد السيد المسيح عليه وعلى امه الصلاة والسلام دليل على حقيقة ان للكون اله خالق فق بنقصنا الصدق والاخلاص لنعي هذه الحقيقه دمتم في امان الله.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سجاد طالب الحلو
صفحة الكاتب :
  سجاد طالب الحلو


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 الموسوعة الحسينية إضافة جديدة لمصادر الأدب الفارسي  : المركز الحسيني للدراسات

 فَلْسَفَةُ الفِيزْيَاءِ في الفِكْرِ المُحَمَّديّ  : عبد الامير جاووش

 تعرض خطي نقل الطاقة الكهربائية (ميرساد – ديالى ) و (اسكندرية – مسيب) الى عمل ارهابي تخريبي  : وزارة الكهرباء

 الموانئ العراقية تستقبل ثلاثة بواخر محملة بالحاويات التجارية  : وزارة النقل

 إذا زرتم أبا عبد الله (ع) فالزموا الصمت.. إلاّ من خير..  : السيد اسعد القاضي

 مديرية شباب ورياضة كربلاء المقدسة تقيم العديد من الانشطة والمبادرات خدمة لابناء المحافظة   : وزارة الشباب والرياضة

 " عين الصقر" محور اللقاء بين محافظ البصرة والفنان العالمي " البحراني "  : اعلام محافظة البصرة

 لحظة خجل من التاريخ  : واثق الجابري

 الذخيرة العظمى  : عبد الكاظم حسن الجابري

 ستار خضير: وزارة الثقافة ليست سيادية والنقابة لا دور لها  : بشرى العزاوي

 سنتمتر مكعب من تراب قبر الحسين (ع)  : سامي جواد كاظم

 أخطار السرقات العلمية والتزوير في الاطاريح والبحوث  : ا . د . محمد الربيعي

 المرأة والتطور  : مهدي المولى

 مصطفى العمار يؤكد خلال لقاءه اللاجئين العراقيين في المانيا الاتحادية ضرورة العمل على نبذ التطرف الديني والعنصري   : منى محمد زيارة

 يرموك المنتفق (معركة الشنفة ) في ذ ي قار  : مجاهد منعثر منشد

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107544373

 • التاريخ : 18/06/2018 - 21:59

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net