وقفة مع شهيد حي!
زهراء وحيدي

 يحدق في شباك الحرية، جثته الثقيلة تعتلي الأرض، وروحه الشهيدة تحلق في سماء الوجود طالبة تذكرة مرور الى العالم الأزلي، موقفه القويم يستفز قلمي، ويجعلني اطلق عنان سؤالي الأحمر المتلون بدمه الطاهر الذي ما تبركت به الأرض بعد...

 
- لماذا لم تحقق امنيتك وتلحق بركب الشهداء في ساحات الوغى؟
 
هل تعتقدين بأني سأقدم روح فقيرة هدية للمولى؟؟!.
 
اذا كنتِ في مكاني واردتِ ان تهدي شيئا لإنسان عزيز عليكِ اما كنتِ تهتمين بالهدية كل الاهتمام؟، وتجعليها تبدو جميلة لكي تليق بمقام اهلها؟.
 
لا اظنك ستقدمين لرئيس الوزراء علبة شوكولا رخيصة!، او قطعة من القماش البالي؟، بلا شك ستهيئين افخر انواع القماش واغلى ماركات الشوكولا والعطور..
 
اذن كيف تريدين مني ان اقدم روحاً فارغة للمولى؟، روح رخيصة لا تليق بعظمة وغنى المعشوق!، لن اشتري لها الشهادة بهذه الهيئة الوضيعة.
 
احاول ان اعمل ليلاً ونهاراً لكي اهيء لنفسي روحاً فاخرة، استطيع ان اقدمها الى المولى وانا رافع رأسي غير خجل.
 
لأن الشهادة مقدسة جداً، اذن من المهم ان يروض الانسان  نفسه بترانيم العشق الالهي، ويكمل تعليمه الأكاديمي ويحصل على مراتب مرموقة في انتسابه لطريق اهل البيت، ويلبي الجهاد الأكبر في خدمة البشرية، بعدها يستطيع ان يقدم روحاً يفتخر بها... روح تعب عليها كي تصل الى هذه المرحلة.. روح مميزة، وانجازات ترفع الرأس.
 
روح مطعمة بالعلم والمعرفة... روح زهيدة، روحٌ تخلدها المواقف والعبر..  روح افتخر بها عند البزوغ، روح تليق ان اقدمها قرباناً لله.
 
هنالك الكثير من الشهداء قدموا ارواحهم فداءاً للوطن، لهم منزلة عظيمة جداً، لا زال الإسلام يذكرها لهم، ولكن حتى الشهداء لهم منازل ودرجات، (قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون)!.
 
اذن هنالك فرق عندما اقدم روحا عالمة تعبت عليها وتجرعت معها صعاب الحياة في ارتشاف العلم والعمل، وحاربت معها الهوى والمغريات، وكنت ارى معها لذة الحرام واتركها بمحض ارادتي وقوة ايماني، مع روح استيقظت من النوم واتجهت نحو ساحات القتال تاركة خلفها اهواء الدنيا دون ان تعلن مع نفسها الحرب!.
 
انا رجل طامع في كرم الله، لا تكفيني عبارة شهيد، بل اريد ان اكون شهيدين، استشهد مرة عندما احارب المحرمات والذنوب في الحياة، واصل بنفسي الى مراتب اكاديمية عالية في العلم والخدمة الإنسانية، واستشهد مرة اخرى في ساحات القتال من اجل بقاء الإسلام، فالخطوات الفعلية والشعارات التحفيزية هي التي تزرع في نفس الإنسان معنى التضحية!، وهي التي تدفعه الى ساحات الوغى من اجل الدفاع عن مبدأ او عقيدة، فبكل الاحوال الارض تحتاج الى الدماء كي تحيا والأمة تحتاج الى عقول!.


زهراء وحيدي

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/04/19



كتابة تعليق لموضوع : وقفة مع شهيد حي!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عباس بن نخي
صفحة الكاتب :
  عباس بن نخي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 السبهان والمهايط الدبلوماسي  : طراد بن سعيد العمري

  العتبة الحسينية تنفي اشرافها على (حملة التضامن مع العراق) لجمع التبرعات والمواد الطبية

 المرجع الحكيم يستنكر التفجير الإرهابي في الكرادة ويدعو لاعتبار العمليات الوحشية التي تستهدف الشيعة جرائم ضد الإنسانية

 مدير شرطة الديوانية يشرف على تفتيش السيطرات والنقاط الامنية  : وزارة الداخلية العراقية

 مفوضية الانتخابات والازمة السياسية  : محمد الركابي

 شباب ورياضة البصرة تنظم بطولة بكرة الصالات لمنتدياتها الاسبوع المقبل  : وزارة الشباب والرياضة

 لماذا انتخب الأمريكيون أوباما ورفض العراقيون صدام؟  : ياس خضير العلي

 داعش وجه إسرائيل الجديد !...  : رحيم الخالدي

 السيد الوزير يمنح قطعات الشرطة الاتحادية المشاركة بتحرير قضاء تلعفر قدما تقديرا لتضحياتهم  : وزارة الداخلية العراقية

 العرب ينشغلون بغيرهم!!  : د . صادق السامرائي

 المجتمع الدولي يسعى لتدمير أيران  : صادق غانم الاسدي

 

  الحشد الشعبي ولقب(المليشيا الطائفية)  : حيدر حسين سويري

 الجامعة العربية عربية ام عبرية  : مهدي المولى

 انتفاضة اذار .. العبر والدروس  : عادل الجبوري

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107887240

 • التاريخ : 23/06/2018 - 02:03

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net