صفحة الكاتب : صادق غانم الاسدي

ضاع العراق مابين الفساد والعشائرية
صادق غانم الاسدي

اسوء ما يمر به العراق في تلك الظروف العصيبة من تاريخه الزاخر بالمواقف الأنسانية والابداع من الفكر والثقافة والأرث والفنون وهي عبق ماضيه ونسيم حضارته وعراقة اهله ,أمتازسكان العراق بالطيب والكرم رغم التحديات وهول الحروب والاحتلالات الا انها لم تؤثر في السلوك الآنساني على المستوى العام وبقى هذا البلد ولوداً ومنتجاً لرجال ذاع صيتهم وحملة بصماتهم تاثيرا واضحا في الادب العربي وسائر العلوم الاخرى  وتلألأ عطائهم في رفد وتنوع الثقافات للمكاتب العربية , ومع الحزن الشديد والآلم الذي يلازم كل المثقفين والخيرين والداعين الى اخراج العراق من ازمته الحالية وهولايحتاج فيها الى المال والبناء وتنظيف الشوارع بقدر غسل القلوب لأن بناء الأوطان يعتمد على أهلها وسكانها في العلو والرفعة والمحافظة على الأمن ,مايتعرض له العراق ينذر بكارثة لايحمد عقباها ولايصلح حالها الا بثورة الاصلاح الحقيقية وهي تغير النفوس واحضار النية ونقاوة السريرة  والتصدي لكل الأعراف السائدة والمشينة والداخلة على الدين وتقاليد المجتمع العراقي , ما يمر به الوطن لايتحمله صاحب الخطاب الديني وهو يجهر بصوته من اجل تغير الأنحراف, الجميع مطالبون ومسؤولون المعلم والمرأة والفلاح والمؤسسة العسكرية والقضاة وباقي شرائح المجتمع بمختلف عناوينهم ومسمياتهم  يجمعهم قاسم مشترك وهو ضياع الوطن , القانون السراق والمفسدين يسن ولايجد من يطبقه سوى الباعة المتجولون وعمال المسطر واصحاب القوت اليومي والقضاة محرجون ومحاصرون ولايستطيعون ان يتخذوا القرار الشجاع خوفا من المجهول ,لو تكلمنا عن المفسدين ومن يحميهم في وطني سيأيتك الرد من الجميع وهم متفقون على ان البلد فيه مافيات وحيتان لسرقة المال العام ومااكثر المناهضين والمتصدين للفساد اصوات تسمعها وينتقدون بشراسة دون جدوى حتى تشعر انك امام شعب يغلوا ويعتصر من شدة ألمه ويتحدى سراق المال العام  , والنتيجة الفساد يكبر ويتوسع والمفسدون سوف يخضون الأنتخابات ويكون لهم جاه كبير وسطوة رحم الله القائل( في بلدي سرق فيل كيس سكر ونملة سرقة حبة سكر وسرعان ماتم القبض على النملة أما الفيل فحجمه ساعده في الاختباء ) هكذا يحدث كل يوم في بلدي مع شديد الأسف ابتعدت الكثير من عشائرنا عن مفهومها الاجتماعي والاخلاقي وتمسكت بالأعراف الجاهلية واحتضنت المعتدي والقاتل والفاسد لتدافع عنه بضراوة , بل بعضا من تلك العشائر التي لااريد ان اخوض في كل تفاصيلها وضعت قوائم ووزعتها على افرادها حددت فيها اسعار الفصل العشائري من كسر العظم والدهس وهي بذلك جعلت لله سبحانه وتعالى اندادا وابتعدت عن ثورة الامام الحسين عليه السلام الذي خرج للاصلاح ونبذ الطائفية والعشائرية وقد ادت تلك  التصرفات الى ضياع الوطن وتأخر البناء وانعدام الخدمات حينما  عطل دور المعلم وهو ينشد للعلم ويربي جيلا خوفا من تعرضه الى التهديد العشائري وكذلك الموظف النزيه والشرطي الغيور والجندي الشجاع والطبيب المخلص , العشائرية ساهمت بحماية المفسدين وجلبت لنا الويلات في زمن غاب عنه الضمير الانساني وكلمة الحق  ولازالت المعارك العشائرية الطاحنة  مستمرة والتي يسقط فيها ابرياء كل يوم بسبب الجهل  والاستهتار وضعف الدين عن امور تافهة لايستوجب فيها المواجهة المسلحة  واستخدام كافة انواع الأسلحة وزدادت تلك الممارسات والقيم الخاطئة لوجود ارضية هشه وفراغ أمني وانعدام المحاسبة الشديدة وستبقى تلك المشاكل تتجدد بين الحين والاخر الا اذا وصل الى رئاسة الحكم من يقود البلاد بشدة ذو سطوة قوية مقبول لدى الجميع ليقصم رؤوس الجبارين ومثيري الفتنة وانا استبعد ذلك  الا بمعجزة من الله  حينما يرسل نبيا يصلح حال المجتمعات وانا أومن بأن الرسول هو خاتم الانبياء ولا نبي بعده او نستنظر ظهور الامام المهدي عجله الله فرجه ليضع لنا الحل والا اذا نعتمد على الشعب  في التغير فاغلبية الشعب تحكمه العشائرية كما وصفه الدكتور علي الوردي رحمه الله : ورغم أن الإسلام حارب العصبية القبلية في مواضع كثيرة ولكن الفرد العراقي ملتصق ومؤمن على مستوى السلوك بهذه القيم والممارسات بشكل يوازي إيمانه بالعقائد الدينية وربما يفوقه. وهنا سوف تسيطر القيم العشائرية حتى على مفهوم الدين الذي اخذ طابع الشكل والمنادات في المناسبات الدينية وبذلك سينحرف المجتمع وتتعطل به الحياة والبناء وسنبقى خاضعين للقيم والعادات الكثر تخلفا في العالم ,رغم ان بعض الاعراف العشائرية التي لانبخس عطائها ووقوفها مع الحق فانهاساهمت في حلحلت الكثير من القضايا بل اعطت للمظلوم حقه وانتصرت له من الظالم وفيها تقاليد وقيم اصيلة وان كانت بمجال ضيق , العالم اليوم يركب موجة التقدم ونحن لانساير المدنية بل نطمح ان نعيش على اطلال التمني والخطابات الرنانة التي لاتسمن ولاتغني من جوع هكذا حال الشعب العراقي ان لم ينتفض ويتحرك الضمير سنبقى معطلين وسيحاسبنا الله يوم القيامة لاننا خلفاء الله في الارض ويجب ان نشير على الفاسد بالبنان ونقول للظالم كف ظلمك  فكيف بك ان الناس يذهبون لينتخبون الفاسدين وستلون الابهام  لتلك الاسماء  مرة ثانية ليتسلطوا على رقابنا, اكثرنا لا اقلنا  ينتقد ويتكلم فقط باللسان, يقول عالم الاجتماع العراقي  الدكتور علي الوردي خلال تواجدي في الولايات المتحدة الامريكية  اثناء الدراسة ((ان الامريكيين ينسون الوطن في افواههم ويخدمونه في افعالهم بعكس مايجري في العراق))  

  

صادق غانم الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/04/19



كتابة تعليق لموضوع : ضاع العراق مابين الفساد والعشائرية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : سيف ، في 2017/04/20 .

ايها الكاتب اعتقد لو كان العنوان للمقالة هو كالاتي:
ضاع العراق مابين الفساد والطائفية والعشائرية

لكان افضل معبراً عن ما جرى ةيجري في عراق اليوم




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الأخ الكريم/ سعيد الغازي أولًا أشكرك جزيل الشكر على قراءتك لمقالتي المتواضعة وأشكرك أيضًا على طرح وجهة نظرك بالخصوص والتي بدوري أيدك فيه إلى حدٍ ما. ولكن أخي الموقر أنا فقط كاتبة وأحلل من خلال الأدلة الكتابية والإخبارية التي يسهل علي امتلاكها الأدلة) التي بين يدي، فاتهامي لدولة روسيا خاقة وبدون أية ادلة من المعيب جدا فعله، ولكن كون ان العالم بأسره يعاني وهي الدولة الوحيدة التي لم نسمع عنها أو منها أو بها الا حالات قليلة جدا يعدون على الأصابع، ثم الأكثر من ذلك خروجها علينا في الشهر الثاني تقريبا من تفشي المرض وإعلانها بانها قد وصلت لعلاج ولقاح قد يقضي على هذه الحالة المرضية الوبائية، وعندما بدأت أصبع الاتهام تتجه نحوها عدلت عن قولها ورأيها وألغت فكرة "المدعو" اللقاح والأكثر من ذلك واهمه هو كما ذكرت قبل قليل تعداد حالات المرضى بالنسبة لدولة مثل روسيا تقع جغرافياً بين بؤرة الوباء الصين واوربا ثاني دول تفشيه، وهي لا تعاني كما تعانيه دول العالم الأخرى ناهيك عن كونها هي دولة علم وتكنولوجيا! الحقيقة وللأمانة عن شخصي يحيطني ويزيد من شكوكي حولها الكثير والكثير، ولذلك كان للإصرار على اتهامها بهذا الاتهام العظيم، وأيضا قد ذكرت في مقالتي بان ذلك الوباء -حفظكم الله- والطبيعي في ظاهره والبيولوجي المفتعلفي باطنه، لا يخرج عن مثلث كنت قد سردته بالترتيب وحسب قناعاتي (روسيا - أمريكا - الصين) أي انه لم يقتصر على دولة روسيا وحسب! وفوق كل هذا وذاك فاني اعتذر منك على الإطالة وأيضا أود القول الله وحده هو الأعلم حاليا، أما الأيام فقد تثبت لنا ذلك او غيره، ولكن ما لا نعرفه هل سنكون حاضرين ذلك أم لا!؟ فالعلم لله وحده

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : تحياتي وتقديري بحث قيم وراقي وتحليل منطقي ولكن اتهام دولة كروسيا او غيرها بحاجة الى ادلة او شواهد .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صادق درباش الخميس
صفحة الكاتب :
  صادق درباش الخميس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الآخرون والكاتب مالذي لم تتعلمه ..؟  : د . ماجد اسد

 التحالف الوطني يدعو لإعادة النخيب إلى كربلاء و"تجفيف منابع الإرهاب"

 الظلم السياسي ..وكازينو لبنان !؟  : فلاح المشعل

  مَوبوءَة النُهى...  : د . سمر مطير البستنجي

 العام الجديد أمنيات لوزارات يتمنى صاحبي ان تسقط  : عقيل العبود

 الى من يهمه الامر  : هيثم الحسني

 سلمى وليلى  : مريم حنا

 صحيفة تركية: "داعش" تهدد بهدم الكعبة

 مهمة لم تنتهي بعد  : علي فاهم

 العقيدة وكتابة التاريخ  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 الناشط "باسم خزعل خشان "/ وغزوة أغتيال الرأي !؟  : عبد الجبار نوري

 صدى الروضتين العدد ( 65 )  : صدى الروضتين

 سفير (56) يصل الجبايش .  : حسين باجي الغزي

 النائب عبدالله الجاسم  : هادي جلو مرعي

 الفقر خطر يهدد بناء الدولة المدنية في العراق  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net