صفحة الكاتب : ثامر الحجامي

التعديلات الدستورية التركية خطوة للإمام أم عودة للباشاوية
ثامر الحجامي

   أدلى نحو 50 مليون تركي, أرائهم حول التعديلات الدستورية, في انتخابات شهدت مشاركة واسعة, من قبل الأتراك بنسبة 86 %, وأسفرت النتائج النهائية, عن فوز مؤيدي التعديلات الدستورية, التي دعا لها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان, وحزبه العدالة والتنمية, بنسبة 51.3 % .

   وهو إستفتاء عبر عنه الرئيس التركي, بأنه ليس استفتاءا عاديا, كونه يتعلق بتغير نظام إدارة الجمهورية التركية, وهو فعلا كذلك, كونه سيلغي الكثير من مفاصل إدارة الدولة, وأهمها رئاسة الوزراء والسلطة التنفيذية, مرورا بالسلطة التشريعية, وانتهاءا بالسلطة القضائية, ليجعل من هذه التعديلات, وكأنها كتابة دستور جديد للجمهورية التركية الرابعة, التي ولدت بعد هذا الاستفتاء, فقد أسس كمال أتاتورك, الجمهورية العسكرية العلمانية الأولى, التي اكتملت عام 1924, تبعتها الجمهورية الثانية بعد انقلاب 1980, التي أسسها كنعان افرين ذات الطابع العسكري العلماني, ثم عام 1997 جاءت الجمهورية الثالثة, بعد الانقلاب الأبيض, الذي قاده حزب العدالة والتنمية, ذات الطابع الإسلامي, واستقرت منذ عام 2001 والى يومنا هذا, ويبدو أنه بعد هذه التعديلات, سيبقى حزب العدالة والتنمية ممسكا بالسلطة, لنصف قرن قادم .

     فهذه التعديلات, أعطت صلاحيات واسعة للرئيس للامساك بالسلطة, فقد ألغت منصب رئاسة الوزراء, وتحويل جميع صلاحياته لرئيس الجمهورية, وألغت المادة التي تفرض على الرئيس, قطع صلاته الحزبية, وكذلك تسمح للرئيس, بتعيين نوابه والوزراء وكبار موظفي الدولة وإقالتهم من مناصبهم, دون الرجوع الى البرلمان, وهو يملك حرية إختيار فريقه الحكومي من البرلمان او خارجه, وكذلك يتولى تحديد سياسات مجلس الأمن القومي وكيفية تطبيقها, وبعد كل هذا فإن عملية محاسبة الرئيس, لن تكون بالعمل السهل أبدا, فهي تحتاج لموافقة غالبية جميع أعضاء البرلمان, البالغ عددهم 600 عضو بحسب التعديل الجديد, ولا تتشكل لجنة للمحاسبة, إلا بموافقة ثلاث أخماس أعضاء البرلمان, ومن تفاصيلها يبدو إنها لن تحدث أبدا .

    وقراءة في نسبة التصويت لهذه التعديلات, والنسبة الضئيلة التي فازت بها, تبين لنا حجم الانقسام, في الوسط التركي إزائها, والتي لم تكن لتحدث, لو لا إمساك حزب العدالة والتنمية بالسلطة, وتسخير الرئيس التركي أردوغان كل إمكانته, من اجل حصول هذه التعديلات, وهي نتيجة هزيلة لأردوغان في ظل القمع, وحالة الطوارئ وغياب الأصوات المعارضة, كصلاح الدين ديمرتاش والكثير من الأصوات, التي زجت في السجون, والكثير من القضاة والمدعين العامين, الذين فصلوا, والتقارير الرسمية للأمم المتحدة, التي تشير الى الوضع الغير طبيعي في تركيا, وقمع الرأي الآخر .

    فتركيا لايوجد فيها قضاء, يقف بوجه الرئيس, كما هو الحال في أمريكا, خاصة وأن هذه التعديلات, منحت الرئيس صلاحيات تشريعية, حيث تم بحسب التعديلات, تخفيض أعضاء مجلس القضاء التركي, والنواب العامين الى 13 عضوا, يكون وزير العدل ومستشار الوزارة, المعينين من قبل الرئيس, أعضاء تلقائيين فيه, وكيف يكون ذلك, وتركيا تشهد تدهورا في استقلالية القضاء, وهي أيضا تقبع في المركز 151من 180 بلدا, في سلم حرية الصحافة, بحسب منظمة مراسلون بلا حدود, حيث شهدت اعتقالات, طالت الكثير من الصحفيين, بعد الانقلاب الأخير .

مما حدث, وبعد فشل تركيا بالانضمام الى الاتحاد الأوربي, وتأكد الحزب الحاكم, إن هذا الأمر أصبح من الصعوبة بمكان أن يتحقق,وتأزم الوضع الداخلي بعد الانقلاب الاخير, فقد توجه للامساك بزمام الأمور في تركيا, بزعامة رجب طيب أردوغان, والعودة بها الى الطابع العثماني, الذي يجعل من الرئيس صاحب السلطة العظمى, في إدارة البلاد, وتقرير مصير الملايين وربما جرهم الى الهاوية, مع رجل لم يعرف الاستقرار, في علاقاته الداخلية والخارجية, فهو يعاني المشاكل والأزمات مع الجميع, سواءا على الصعيد الداخلي أو الخارجي, وهو على وضعه الآن, فكيف إذا أصبح الباشا العثماني .


ثامر الحجامي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/04/19



كتابة تعليق لموضوع : التعديلات الدستورية التركية خطوة للإمام أم عودة للباشاوية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : خي العزيز ابو رضاب حياك الله . المقال فيه تكلف شديد و اعتقد هذا المقالة للدكتور إبراهيم الجعفري .

 
علّق سجاد الصالحي.. ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : مع وجود نجوم اخرى مازال عندها شيئ من الضياء دام ضيائك ابو مصطفى مقال جدا جدا رائع استاذنا العزيز..

 
علّق أبو رضاب الوائلي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : إلى الأستاذ كريم حسن السماوي المحترم لقد أطلعت على مقالتك وقد أعجبني الأهداء والنص وذلك دليل على حسن أختيارك للألفاظ ولكن لم أفهم الموضوعكليا لأنه صعب وأتمنى للقراء الكرام أن يوضحون لي الموضوع وشكرا . أبو رضاب الوائلي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ امران متناقصان في هذه الدنيا احدهما شيطاني والاخر الهي الصدق في المعرفه .. يترتب عليه الصدق والبحث عن الحقيقه بصدف ابنما كانت.. المعرفه الالهيه.. وهي ان تتعالى فوق الديانات التي بين ايدينا والنذاهب السيطاني هو السبيل غي محاربة ما عند الاخر بكل وسيله ونفي صحته انا اعرف فئات دينيه لا يمكن ان تجد بهل لبل لبشيطان دمتم بخير

 
علّق Yemar ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزيت كل الخير في دفاعك عن قدسية انبياء الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ساعد الله قلب السيدة ايزابيل آشوري على هذا البحث لأنه من الصعب على اي كاتب الخروج ببحث رصين يريد من خلاله ان يكتب موضوعا ويُحققه من خلال الكتاب المقدس ، وسبب الصعوبة هو أن صياغة الكتاب المقدس تمت على ايدي خبراء من كبار طبقة الكهنة والسنهدريم وكبار مفسري المسيحية صاغوه بطريقة لا يستطيع اي كاتب او محقق او مفسر ان يخرج بنتيجة توافقية بين النصوص ولذلك يبقى يدور في حلقة مفرغة . خذ مثلا زمري ، ففي الكتاب المقدس انه قُتل كما نقرأ في سفر العدد 25: 14( وكان اسم الرجل الإسرائيلي الذي قتل مع المديانية، زمري بن سالو). ولكن في نص آخر وهو الذي ذكرته السيدة آشوري في البحث يقول بانه احرق نفسه كما نقرأ في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات).المفسر المسيحي في النص الأول طفر ولم يقم بتفسير النص تهرب من ذكره ، ولسبب ما نراه يعتمد نص انتحار زمري واحراقه لنفسه. ولو رجعنا إلى الكتاب المقدس لرأيناه يتهم هارون بانه قام بصناعة العجل كما نقرا في سفر الخروج 32: 4 (فأخذ هارون الذهب من أيديهم وصوره بالإزميل، وصنعه عجلا مسبوكا. فقالوا: هذه آلهتك يا إسرائيل). ولكن المفسر المسيحي انطونيوس ذكر الحقيقة فأكد لنا بأن زمري هو السامري الذي قام بصناعة العجل فيقول : (ملك زمرى 7 أيام لكنه في هذه المدة البسيطة حفظ له مكان وسط ملوك إسرائيل الأشرار فهو اغتال الملك وأصدقائه الأبرياء ووافق على عبادة العجول).(1) المفسر هنا يقول بأن زمري وافق على عبادة العجول ولم يقل انه قام بصناعتها مع أننا نرى الكتاب المقدس يصف السامريين بصناعة تماثيل الآلهة. ولعلي اقول ان الوهن واضح في نصوص الكتاب المقدس خصوصا من خلال سرد قصة السامري وصناعته للعجل فأقول: أن العجل الذى صنعه السامرى هو مجرد جسد لا حياة فيه وإن كان له خوار فعبده بني إسرائيل ولكن الأولى بهم أن يعبدوا السامري الذي استطاع أن يبعث الحياة فى العِجل. بحثكم موفق مع انه شائك . تحياتي 1-- شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري ملوك الأول 16 - تفسير سفر الملوك الأول.

 
علّق المصيفي الركابي ، على همسات الروح..للثريّا - للكاتب لبنى شرارة بزي : قصيدة رائعة مشاعر شفافة دام الالق الشاعرة لبنى شرارة

 
علّق عامر ناصر ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري ، حياك الله ، إن كلمة السامري قريبة اللفظ من الزمري أو هي هي ، وما جاء في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات من أجل خطاياه التي أخطأ بها بعمله الشر في عيني الرب، ومن أجل خطيته التي عمل بجعله إسرائيل يخطئ ) لا ينطبق على النبي هارون ع كما أعتقد ، وأن الدفاع عن ألأنبياء ع ودفع التهم عنهم يعتبر عين العقل بغض النظر عن الدين ، إذ أن العقل لا يقبل أن يكون المعلم في حياتنا الحالية ملوثا بشيء من ألألواث التي تصيب الناس ، شكراً لكم ودمتم مدافعين عن الحق .

 
علّق عامر ناصر ، على محكم ومتشابه ، ظاهر وباطن ، التفسير الظلي في المسيحية.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ألأخ محمد حياك الله وحيا السيدة آشوري ، إن ألإدراكات العقلية نسبية ، أي أن ما يدركه ألأنبياء عليهم السلام غير ما يدركه العلماء وما يدركه هؤلاء غير ما أدركه أنا مثلاً ، فنفي ألإدراك ليس تغييباً للعقل دائما وإنما هو تحديد القدرات العقلية المختلفة عند الناس ، ومن ألأمثلة على ذلك أن العقول لا تستطيع إدراك ماهية الله سبحانه أو حتى بعض آياته مثل قوله سبحانه ( وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (21)الحجر ، فقد إحتار العلماء في تفسير خزائن ألأشياء كيف تكون وما طبيعة هذه ألأشياء المخزونة وكيفية الخزن وما هو ألإنزال ، كذلك إحتار العلماء وحتى العلم أيضاً في تفسير معنى الروح ، إذاً العقول محدوة ألإدراك أصلاً ، تحياتي .

 
علّق عادل الموسوي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : إذن انت من الناخبين الذين وقعوا في حيرة بسبب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين ، واﻻ فالخطاب الجديد لم يشترط ذلك الشرط الذي ذكرته .. اما موضوع ان عدم المشاركة سببها العزم على المقاطعة فرأيك صحيح فقد تكون هناك اسباب اخرى غير معلومة لاينبغي الجزم بارجاعها الى سبب واحد .

 
علّق عادل الموسوي ، على اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية - للكاتب عادل الموسوي : ملاحظة : العنوان هو : اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية .

 
علّق أحمد ، على عتاب الى كل من لم يشارك في الانتخابات النيابية الأخيرة - للكاتب محمد رضا عباس : لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.. حسبنا الله ونعم الوكيل، اتمنى أن اطلع على الدافع الحقيقي لهؤلاء الكتاب، هل هو صعود الصدريين؟! والله لقد افتضحتم

 
علّق منير حجازي ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري سلم يراعك ونصر الله باعك ولكن ممكن تضربين لي مثلا عن هذه النبوءات التي ذكرتيها والتي تقولين انك اضهرتيها للمسيحيين وهي تتعلق بالاسلام . تحياتي واشكر لكم صبركم ، كما اشكر الاخ محمد مصطفى كيال على توضيحه .

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : وما ادراك ان ضعف المشاركة سببها العزم على المقاطعة كيف وان كثير من الناخبين وقعوا في حيرة بسب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين للشيخ عبد المهدي الكربلائي مفاده اشتراط ان يكون المرشح مرضي في قائمة مرضية وهذا شرط تعجيزي وان كنت تخالفني فكن شجاعا وقل من انتخبت حتى اثبت لك من خطاب المرجعية الأخير انك انتخبت من قائمة غير مرضية

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخ منير حياكم الرب. انا لم اوجه كتاباتي للمسلمين بل للمسيحية ، والمسلمون هم من حلّوا ضيوفا على صفحتي ، ويقرأوا مواضيعي لاني ايضا كتبت بحوثا اظهرت فيها نبوءات تنبأ بها الاسلام ونبوءات مسيحية تتعلق بالاسلام اظهرتها ولكنها كلها موجهة للمسيحية . الشباب المسيحي الموجود بالالوف على صفحتي في فيس بوك ، وهم يتأثرون بما اكتب وذلك انهم يُراجعون المصادر ويطمأنون إلى ما اكتبه . انا انتصر للحقيقة عند من تكون ولا علاقة لدين او مذهب بما اكتب ، وإذا ظهرت بعض البحوث تميل لصالح الاسلام او الشيعة ، فهذا لانها لم تنطبق إلا عليهم . تحياتي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي فضيله الشمري
صفحة الكاتب :
  علي فضيله الشمري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 الكاريزما تهرم أيضا ً .. وداعا ً مام جلال !؟.  : نجاح بيعي

 البيت الثقافي البابلي يضيف عددا من الشواعر الشابات  : اعلام وزارة الثقافة

 سيدي أيها المواطن العراقي  : عبد الزهره الطالقاني

 إستلهام نهج وإستشراف ألايجابية .... حدود في خطاب حرية التعبير ..!!  : مكارم المختار

  السيستاني...  : غزوان العيساوي

 أصدقاء جمعتني بهم أصبوحة  : صالح الطائي

 ما أشبه اليوم بالبارحة  : جمعة عبد الله

 اعتراف مغربي بانتشار التشيع على نطاق واسع في البلاد

 رجال مع وقف التنفيذ  : احمد جابر محمد

 أي وطنٍ يبنى بسواعد الفاشلين؟!  : قيس النجم

 وزارة الموارد المائية تواصل أعمالها بأزالة التجاوزات على الانهر والجداول في بابل  : وزارة الموارد المائية

 قوات التحالف الدولي تدرب القوات الخاصة بالجيش العراقي على الاسلحة الثقيلة في معسكر التاجي  : وزارة الدفاع العراقية

 ملاكات نقل الطاقة لمنطقة الفرات الاعلى تتمكن من أعادة خط ديالى ــ منصورية 400ك.ف  : وزارة الكهرباء

 كيف حطم السيد السيستاني القراءات العسكرية الدولية؟  : زيدون النبهاني

 هل المواطن والحكومة سبب تعاستنا؟!  : قيس النجم

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 105258042

 • التاريخ : 22/05/2018 - 21:05

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net