صفحة الكاتب : مهدي المولى

اردوغان خليفة تقبل ام لا تقبل
مهدي المولى

    اي نظرة  موضوعية  لنوايا وتوجهات اردوغان يتضح لك انه تلميذ مخلص  لبدوية ووحشية الطاغية معاوية  وفرضها بقوة السلاح   عندما رفع شعاره انا الخليفة  والذي يأتي بعدي  فهذا يزيد خليفة ومن يرفض  فسحب سيفه وقال اقطع عنقه به فصفق الجميع وهتفوا  عاش الخليفة وعاش ولي عهده  وبذلك أعلن موت القيم الاسلامية والاسلام وحياة القيم الجاهلية  وهذا ما فعله اردوغان في الاستفتاء الذي فرضه  والذي اعلن فيه  موت جمهورية تركيا الديمقراطية وبداية اعادة خلافة ال عثمان الظلامية الوحشية
هذا ما طبقه اردوغان في الاستفتاء الذي امر به والذي منحه صلاحيات واسعة وكبيرة اصبح كل شي بيده وتحت خدمته البرلمان القضاء الحكومة المال الجيش فهو الذي يعين  كبار المسئولين الوزراء القضاة قادة الجيش وهو الذي يطردهم ويحاسبهم ومن حقه وحده فرض حالة الطوارئ يعني اصبح الواحد الاحد الذي لا مثيل له ولا شبيه في الدنيا  لهذا اول من هنأ اردوغان بهذا الفوز  الاخوان المسلمين  حاخامات الدين الوهابي العوائل المحتلة للخليج والجزيرة وعلى رأسها ال سعود ال ثاني ال خليفة ال نهيان بأعتبار ذلك يرسخ ويدعم احتلالهم وفرض عبوديتهم ووحشيتهم على ابناء الجزيرة والخليج كما قررت هذه العوائل الفاسدة دعمها له في اعادة  خلافة ال عثمان الظلامية حتى لو اقتصرت على العراق وسوريا بعد تقسيمهما الى ولايات على غرار مشيخات الجزيرة تكون تابعة له ومن ثم نشر الظلام الوهابي 
المثير للاستغراب والدهشة نرى الرئيس الامريكي  ترامب كان من اوائل من هنأ اردوغان بفوز  الأستفتاء  بحجة ان اردوغان ساعده في الضربة الجوية ضد الشعب السوري التي امر بها  وهذا دليل على ان  الطرفين ترامب واردوغان اهدافهما مشتركة في المنطقة وخاصة في سوريا فأردوغان يدعم الضربات العسكرية التي يوجهها ترامب ضد سوريا  وترامب يدعم  الاضطهاد والقمع  وكتم الافواه التي يقوم بها اردوغان ضد المعارضة التركية  رغم ان دول الاتحاد الاوربي شككت في نزاهة الاستفتاء  وتحوله الى دكتاتور مستبد
 المتتبع لصعود اردوغان يرى بوضوح انه شبيه بصعود  هتلر في المانيا فله نفس التطلعات والمطامع الفردية  بالسيطرة على العالم  والنظرة الدونية الى شعوب المنطقة وخاصة العرب    
فكان هتلر يرى في شعوب العالم مجرد ثروة طبيعية لا يمتون للبشرية بصلة مجرد حيوانات متخلفة متوحشة   لهذا من حقه ومن الواجب عليه ان يغزوها ويستولي عليها ويفرض نفسه عليها بالقوة وهذه الحالة نفسها يعيشها هذا الاهوج الاحمق اردوغان  لهذا اختار نفس    صعود هتلر وفق  استفتاء شعبي بالتهديد والاغراء  وكتم الافواه وهذا ما فعله اردوغان عندما اجرى الاستفتاء في تركيا  لا شك ان الظروف  المحلية و الدولية هي التي صنعت هذا الطاغية هتلر و سهلت صعوده الى رئاسة الحكم  وبالتالي مكنته من تدمير الشعب الالماني والعالم  لا شك ان الظروف  الحالية في تركيا في الدول المجاورة  هي نفسها التي كان يعيشها الشعب الالماني  وشعوب العالم وهي نفسها التي سهلت لهتلر الصعود السريع ودفعته الى  نشر الفوضى   وكان سببا في حرب عالمية كبرى  كان ثمنها باهظ ذهب ضحيتها الملايين من بني البشر ودمرت الحياة  
فمن الممكن ان تخلق من اردوغان هتلر أخر وفي هذه الحالة سيكون الثمن كبير لا يمكن تقديره  بحكم وجود اسلحة مدمرة تقضي على كل الحياة لا تدع زرعا ولا ضرع ولا بشر   لهذا على الشعوب الحرة العاشقة للحياة والانسان ان يتوحدوا  ويتصدوا لطموحات اردوغان من خلال الوقوف مع احرار الشعب التركي في تصديه لعنصرية ووحشية اردوغان الذي اعتمد على وحوش داعش الوهابية
اكدت  بعثات مراقبة  منها  بعثة مجلس اوربا  التي تضم 47 عضو وهي مؤسسة معروفة بجديتها ومهنيتها   ان  الاستفتاء لم تكن متكافئة  انه لا يرقى الى المعايير الدولية
كما ان ابرز حزبين معارضين  وهما حزب الشعب الجمهوري وحزب الشعوب الديمقراطي رفضا الاستفتاء واتهما اردوغان بالتزوير والتلاعب بعملية الاستفتاء  
 هذا يعني ان الشعب التركي الذي سحق خلافة ال عثمان بحذائه  وقبرها كما تقبر اي نتنة قذرة  قبل قرن من الزمان لا يمكن ان يقبلها الآن بأي طريقة من الطرق
 فتركيا بعد الاستفتاء ستدخل مرحلة من عدم الاستقرار  فاردوغان سيفرض نفسه دكتاتورا  غير خاضع لاي جهة لا برلمان ولا شعب ولا قضاء بل هو الحاكم الاول وعلى الجميع الخضوع    كما كون له جيشا من عناصر داعش القاعدة النصرة وغيرها  بتمويل ودعم من قبل العوائل الفاسدة المحتلة للجزيرة والخليج ال سعود ال ثاني ال خليفة ال نهيان
هل يحقق اردوغان احلامه ويفرض ظلام ووحشية ال عثمان وال سعود على شعوب المنطقة ام تنتصر الشعوب  وتقبر  الوحشية والعبودية الى الابد
 

مهدي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/04/21



كتابة تعليق لموضوع : اردوغان خليفة تقبل ام لا تقبل
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ستار موسى ، على ايران وتيار الحكمة علاقة استراتيجية ام فرض للامر الواقع !  - للكاتب عمار جبار الكعبي : المقال لم يستوعب الفكرة ايها الكاتب

 
علّق محمد المقدادي التميمي ، على الرد على رواية الوصية وأفكار اصحاب دعوة أحمد البصري - للكاتب ياسر الحسيني الياسري : الف رحمة على والديك مولانا اليوم لدي مناظرة مع اتباع احمد البصري واستنبطت اطروحاتك للرد عليهم جزاك الله الف خير

 
علّق رشيدزنكي خانقين كهريز ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كم عدد عشيرتنا وكم فخذ بعد الهجرة من ديالى الى كركوك والموصل وسليمانية وكربلاء

 
علّق سالم خانقيني زنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام زنكي في خانقين عشيرة الزناكية مسقط اجدادنا القدماء وسلامنا الى زنكي كربلاء

 
علّق رشيد حميد سعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم احنة عشيرت زنكي قي ديالى سعدية ونحن الان مع شيخ برزان زنكنة وهل زنكي نفسة زنكنة ارجو الجواب اذا ممكن

 
علّق علي حسين ، على قراءة انطباعية في بحث.. (بين يوم الطف ويوم الحشد الأكبر.. للشيخ عماد الكاظمي) - للكاتب علي حسين الخباز : بسمه تعالى : يُريدون أن يطفئوا نور اللّه بأفواههم ويأبى اللّه إلّا أن يتم نوره ...، لقد أدرك الأعلام المضاد المتمثل في زمنين لايمكن لنا أن نصِفهُما منفصلين عبر حقبة زمنية بل هي امتداد الهي يستنسخه في فترات تمرّ بها الأمّة بأفكار ضحلة تتداعى أخلاقيات بشرية الى رتبة النزعة الوحشية فيأتيها ( نور ) يسمو بها الى رتبة الوحي السماوي الذي منه انطلق قائد معركة كربلاء بثلة وعت ففهمت ثمّ َ نمَت لتشكل عُرى ً عقائدية سوّرة بها مجتمعاً أمسك بسفره الذي قرأه قراءة واقعية تجسدة بفعلٍ أخلاقي تنامى عبر جيناته الوراثية ،وهذا متأتي من جوهر صلد لا تغييرهُ عواصف ريح ٍ تتغير بأتجاهات وتقلباتٍ شيطانية بأفكار ( حزب الشيطان) الغير منتظم بتجمعات سكانية بل فكرية جافة ،وهي بهذا تصور لنا عبر سلوكياتها نموذج واقعي لما مرّت به معركة كربلاء ،وهذا رد واضح وآية كبرى من معجزات كربلاء أن تتجسد بشخوصها سلباً وإيجاباًعلى نحو الاثبات والأنتصار للحق كونه فكرا يحفظه اللّه الى يوم القيامة ويتجدد بصور متماثلة تبقى تشحن الذات الإيمانية بمشروعية المشروع الحسيني للاصلاح والذي تجدد على يد الامام علي الحسيني السيستاني دام عزه وبقاءه .

 
علّق احمد البشير ، على المُهرّج : أحمَد البَشير ـ شَو ـ مَـاسونِي غَـشِيم - للكاتب نجاح بيعي : تم حذف التعليق لاشتماله على عبارات غير لائقة  الادارة 

 
علّق حكمت العميدي ، على العتبة الحسينية المقدسة تكذب قناة الشرقية وتنفي اتخاذ عقوبة ادارية بحق احد مسؤوليها : قناة الشرقية هي نسخة ثانية من قناة الجزيرة الفضائية المقيته الوقحة سلمت يداك يامدير المدينة انت وكل كوادر العتبة الحسينية المقدسة المحترمين فالقافلة تسير ......

 
علّق جعفر الصادق صاحب ، على السيد السيستاني دام ظله يجري عملية جراحية لاحدى عينيه تكللت بالنجاح : الله يحفضه

 
علّق د.عبير خالد يحيي ، على الخارج من اللحد - للكاتب عماد ابو حطب : إصدار مبارك بإذن الله ، تحياتي للمبدع دكتور عماد أبو حطب

 
علّق هاشم ، على الانتخابات وطريقة حساب المقاعد  - للكاتب سامي العسكري : كل من يدفع باتجاه رفض نسبة ١.٩ هو مؤمن بالمحاصصة على اوسع نطاق شاء ام ابى ... لقد عايشنا عمليات الابتزاز السياسي والسيطرة على مقدرات المحافظات وخلق حالة من حالات عدم الاستقرار بسبب كتل حصلت على مقعدين من مجموع ٣٠ مقعد في مجلس المحافظة وكانت المساومات علنية .. تاخر في تشكيل الحكومة وحالة من حالات عدم الاستقرار والصراع المستمر منذ ٤ سنوات والى اليوم .... محاولة حشر الكتل الصغيرة ضمن خارطة تشكيل الحكومات في المرحلة المقبلة هي دعوة للاستمرار في عدم استقرار الوضع السياسي وفتح ابواب الابتزاز والتحكم على مصاريعهاوتجسيد للمحاصصة بابشع صورها .... مع ملاحظة اننا في هذا القانون امام استحقاق هو نصف عدد المجالس السابقة يعني اننا امام اصطفافات ستزيد الطين بله في جميع الاتجاهات...

 
علّق د . احمد الميالي ، على الانتخابات وطريقة حساب المقاعد  - للكاتب سامي العسكري : عتماد نظام سانت ليغو بكل صيغه المعدلة يعبر عن حالة سلبية تتعلق بالمبدا وليس بالنتيجة وهي ان السواد الاعظم من المرشحين لن ولم يحققوا القاسم الانتخابي وان ٣٠ او ٤٠ مرشح فقط يستحقون الصعود لمجلس النواب ولهذا لابد من تشريع قانون انتخابات يراعي توجهات الناخب العراقي المتمثله بخياراته المحدودة بانتخاب الرموز السياسية والدينية وهذا منطقي ويجب ان نعترف به ،اما النخب والمستقلين فلا ضير ان يحدد لهم فقرات معينه بالقانون لموائمة صعودهم وخاصة ان قواعدهم الشعبية ضعيفة كان يكون بقاعدة الصعود للاعلى اصواتا تو اختيارهم من قبل رئيس القائمة او صاحب اعلى الاصوات في الكيان مع مراعاة الكوتا النسوية والاقليات

 
علّق aaljbwry230@gmail.com ، على العمل تطلق قروض المشاريع الصغيرة لمحافظة نينوى عن طريق موقعها الرسمي - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اين اجد الاستمارة

 
علّق وليد مثنى جاسم ، على العمل تطلق قروض المشاريع الصغيرة لمحافظة نينوى عن طريق موقعها الرسمي - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : قرض

 
علّق عبود مزهر الكرخي ، على الأعراف العشائرية ...وما يجري في مجتمعنا حالياً / الجزء الاخير - للكاتب عبود مزهر الكرخي : الشيخ العزيز مصطفى هجول الخزاعي السلام عليكم ورحنة الله وبركاته لقد فرحت كثيراً بردك الكريم على المقال لأني وجدت أن من هناك الناس الخيرة من أبناء وشيوخ العشائر والذين نتأمل منهم أصلاح هذا الحال المنحرف والمعوج في عشائرنا أي وكما يقال عندنا في العشائر اصحاب حظ وبخت وقد أثريت المقال بردك الكريم. شاكرين لكم المرور على الموضوع. وتقبل مني كل المحبة والامتنان. أخوك عبود مزهر الكرخي.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . محمد فلحي
صفحة الكاتب :
  د . محمد فلحي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

إحصاءات :


 • الأقسام : 20 - التصفحات : 79311457

 • التاريخ : 17/08/2017 - 14:33

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net