صفحة الكاتب : كامل المالكي

ما بين سقوط صدام والقذافي انصفوا شعب العراق
كامل المالكي

حينما سقط صدام على ايدي القوات الدولية بقيادة الولايات المتحدة الامريكية وتخلي جنده واقرب معاونيه عنه وهروب الجميع واختبائهم ليس فقط عن القوات المهاجمة بل عن اعين الشعب العراقي ممثلا بقواه السياسية التي رزحت تحت نيرالدكتاتورية على مدى اكثر من ثلاثة عقود من القهر والاضطهاد والدم راح بعض العرب يذرفون الدموع على النظام المخلوع بما فيهم العقيد القذافي الذي سارع الى تنبيه نظرائه العرب الى المصير الآتي لامحالة وقرر تخليد ذكرى عدوه اللدود صدام حسين بصناعة صنم له في منطقة سلوق حيث اعدم المجاهد الليبي عمر المختارعام 1931. وعلى اثر سقوط النظام الليبي نتيجة انتفاضة الشعب الليبي وبمساعدة دولية عسكرية وغير عسكرية وهروب القذافي الى جهة مازالت مجهولة , انبرى المحللون العرب ومنهم من المعارضة الليبية في الخارج وهم يحاولون استقراء مستقبل ليبيا مابعد القذافي الى احداث نوع من المقارنة أو المقاربة بين التجربتين الليبية والعراقية في انهيار الدكتاتورية في البلديين العربيين مستبعدين اي نوع من التشابه أو التناظر وهم بذلك يحاولون رسم صورة زاهية لمستقبل ليبيا بعد التغيير طالما انها لم تتشابه وما حدث في العراق عام 2003 وان ما حدث في الاخير كما يصورون كان بفعل القوات الاجنبية فحسب وانه مازال يعيش وطأة الحرب الاهلية ... الخ .
ان تبسيط عملية سقوط القذافي على هذا النحو وانه تم فقط على ايدي الثوار الليبيين كما ان سقوط صدام جرى فقط على ايدي القوات الدولية فيه الكثير من المغالطة وغمط الحق سواء لدور الشعب العراقي أو المجتمع الدولي , فشعب العراق خاض الكثير من المعارك مع النظام الشمولي المدعوم عربيا لاسباب معروفة لانود اثارتها ومن بعض الاطراف الدولية لحسابات تتعلق بالظروف الدولية السائدة انذاك, ولذلك حينما نجحت آخر انتفاضة للشعب العراقي وخلال ايام معدودات بعد حرب اخراج القوات العراقية من الكويت عام 1991فيما عرف بالانتفاضة الشعبانية وسيطرة الثوار العراقيين على معظم المحافظات سمحت القوات الدولية للطائرات الحكومية والقطعات العسكرية ان تنقض على الثوار في معاقلهم التي حرروها تخوفا من نشوء دولة جديدة في العراق على غرار التجربة الايرانية غير المرحب بها من الغرب ومن الولايات المتحدة على وجه التحديد ولو ان هذه الانتفاضة التي كانت مثالا للتنظيم ونجحت في تسيير امور المحافظات الوسطى والجنوبية على نحو مذهل قد حظيت بربع ماحظيت به ثورة الشعب الليبي من اسناد دولي من حلف الناتو والولايات المتحدة والحكومات االعربية لاستطاع شعب العراق ان يقضي على النظام في فترة قياسية وتنتفي الحاجة الى التدخل المباشر الذي حدث عام 2003 وماتحمله الشعب العراقي من جرائها من اهوال ومآسي كان من بين اهم اسبابها تدخل بعض العرب انظمة وافرادا واصبح العراق ساحة للمتطرفين العرب حتى من ليبيا نفسها بحجة مقاومة المحتلين, ولابد من الاشارة الى ان الشعب العراقي حينما ثار على نظام صدام لم يطلب معونة دولية او غيرها انما اعتمد على قواه الفاعلة وجماهيره التواقة للخلاص من النظام الدكتاتوري في حين كانت هنك اطراف كثيرة من المعارضة الليبية تطالب حلف الناتو عبر مختلف القنوات بما فيها القنوات الاعلامية لتكثيف عملياته ومساعدة الثوار اللذين يجابهون مقاومة عنيدة من كتائب القذافي المدججة بالسلاح فيما كان هناك امدادات بشرية ولوجستية على الارض عربية وغير عربية بشكل أو بآخر لاسيما في الشرق الليبي .
ان التدخل بالقوات الجوية والبحرية لايقل اهمية وتأثيرا عن التدخل بالقوات البرية هذا عدا التسريبات التي تشير الى وجود قوات خاصة اجنبية ساعدت على دخول الثوار الى العاصمة طرابلس وانها تعمل الى جانب الثوار للقبض على العقيد الهارب . وان الولايات المتحدة لو لم تقع في شراك التهويل الاعلامي لقوة النظام الصدامي الوهمية لكانت اعتمدت على الثوار العراقيين وبمساعدة جوية وبحرية لاغير مثلما يحدث الآن في ليبيا لا ان تقف ضد انتفاضتهم الشعبانية الباسلة, هذا مع تقديرنا العالي لتضحيات شعب ليبيا لنيل حريته وكرامته وبنفس الوقت لابد من الاقرار بأهمية مساعدة المجتمع الدولي في حالات كالحالة الليبية وربما السورية لاحقا , ولكن مايقال بهذا الصدد لابد ان يقال في المثال العراقي ومحنة شعب العراق من جراء الحكم الصدامي الشمولي الدموي ,فلماذا يسمون القضاء على نظام القذافي تحريرا والقضاء على نظام صدام احتلالا ,ولماذا يوصف الشعب الليبي ثائرا وشقيقه الشعب العراقي عميلا؟ وفي الحالتين كان هناك تدخل اجنبي على نطاق واسع ,رغم ان شعب العراق الابي لاعلاقة له من قريب او بعيد بالتدخل الاجنبي واسقاط النظام , حتى ان عددا من الاحزاب العراقية المؤثرة في الساحة السياسية آنذاك كالحزب الشيوعي العراقي وحزب الدعوة الاسلامية الذي ينتمي اليه رئيس الوزراء العراقي الحالي نوري المالكي رفضا رفضا قاطعا اي شكل من اشكال التدخل الاجنبي المباشر لاسقاط النظام وطالبا اطراف المعارضة للعمل على اسقاطه من الداخل , ولهذا ماكان شعب العراق يستحق هذه المراقف خاصة من اخوته العرب اللذين راحوا يذرفون الدموع على النظام ليس حبا به انما لاسباب اخرى ربما من بينها السبب الطائفي المتخلف . ولعل من المفارقة الغريبة نجد ان بقايا النظام الصدامي هي التي وقفت الى جانب نظام القذافي وراحت تبدي استعدادها لدعمه بالرجال والمرتزقة وهي التي تسانده الآن اعلاميا وخير مثال على ذلك قناة الرأي المشبوهة والتي تبث من سوريا وبادارة عراقيين كانت لهم علاقاتهم المعروفة مع النظام السابق , في حين يتابع شعب العراق بفرح انتصارات الثورة اللبية فيما اعترفت الحكومة العراقية بالمجلس الوطني الانتقالي ممثلا وحيدا للشعب الليبي.
وعلى نفس الصعيد نجدان الحصار الدولي تحت طائلة البند السابع استمر لفترة طويلة ومازالت الاموال العراقية مجمدة بشكل او بآخر مع حصارعربي واضح في المواقف والسلوك العدائي للسلطة التنفيذية والتشريعية في العراق ,وتقف دولة الكويت في مقدمة الساعين الى استمرار القيود الدولية على العراق بحجة الديون اياها اضافة الى الضخ المستمر لما يسمى بالمجاهدين العرب في اسواق الدم في هذا البلد العربي أو ذاك لقتل الشعب العراقي وليس المحتل , بينمانلاحظ في المثال الليبي مسارعة عربية ودولية لتقديم الدعم المالي واللوجستي لليبيا لمساعدتها في ما تمر به من ظرف عصيب , اضافة الى الدعوات العربية والعالمية لاطلاق الارصدة الليبية المجمدة وهذا امر ايجابي في اطارنصرة شعب مظلوم ومكلوم على مدى اربعة قرون , فلماذا يتواصل بعض العرب في نهجهم للتقليل من دور الشعب العراقي في اسقاط النظام بل وينعتون هذا الشعب الابي بالعمالة حينا وبأوصاف اخرى حينا آخر .
كما يلاحظ في اطار المقارنة غير المنصفة لما حدث في كل من العراق وليبيا من احداث وتداعيات رافقت سقوط النظامين ان الانتفاضة الليبية لم يتخللها أعمال نهب وسلب كما حدث في العراق في حين ان الصور التي تبثها الفضائيات تؤكد ان بيوت المسؤولين من الجانبين سواء اللذين انظموا الى الثوار كمنزل عبد الرحمن شلقم ومنزل القذافي وابنائه وغيرهم لم تسلم من اعمال السلب وهذا امرطبيعي يحدثنا عنه التاريخ في الثورات والانتفاضات العالمية بشكل او بآخر وحدث هذا ابان الثورة المصرية حيث وصل السراق الى المتحف المصري الذي ذادت عنه الجماهير المصرية الثائرة وعلى نحو اقل ابان الثورة التونسية .
ومن بين المقارنات الغريبة ايضا ان المرحلة الانتقالية الليبية ستشهد اياما حالمة في بناء ليبيا الجديدة (على العكس من العراق طبعا ) وان النسيج الاجتماعي والسياسي الليبي سوف لن يكون مثلمل حدث ويحدث في العراق , ومع التمني ان يتحقق هذا التنبؤ الحالم فان ا لشك يساورالكثير من المراقبين في هذا الجانب ويميلون الى احتمالية اندلاع صراعات اكيدة بين القبائل من جهة والسلطة الحاكمة من جهة اخرى اوبين القبائل نفسها خاصة تلك التي كانت لها حصصها في قيادة المؤسسات ومن ذلك على سبيل المثال التعليم الذي كانت فيه القيادة والادارة لبعض العوائل النافذة على مستوى المدينة او المنطقة الواحدة , وفي الجانب السياسي لم تتضح كثيرا الهوية الحقيقية للقوى السياسية الفعالة في الثورة الليبية فهنالك القوى الاسلامية المعتدلة والمتطرفة وهناك اللبراليون والعلمانيون وستظهر لاحقا القوة المنسحبة او المنشقة عن النظام الليبي السابق كما نضيف الى هذا النسيج بقايا النظام السابق والامازيغ وهم من غير العرب ولهم حقوقهم الثقافية التي حجمها العقيد القذافي بقسوة بالغة ومنهم ينحدر الكثير من الثوار في الجبل الغربي الذين ساهموا بفعالية في انتصار طرابلس العاصمة وهروب القذافي منها مدحورا, هذا النسيج الاجتماعي والسياسي المتنوع يحتاج الى فترة قد تطول الى عشر سنوات من اجل الوصول بليبيا الى شاطئ الاستقرار والامان وتتضح الهوة السحيقة بين بعض مكونات النسيج الليبي من خلال عملية اغتيال الفريق عبد الفتاح يونس قائد قوات الثوار من قبل قوى ما زالت مجهولة لعلها تكون اسلامية متشددة كما توصف استعجلت الصراع بعملية الاغتيال هذه لكن المجلس الانتقالي مازال يحاول لملمة الامر الذي بدا يتصاعد تعقيدا من خلال مطالبة قبيلة العبيدات التي ينتمي اليها يونس بمحاسبة المتورطين والاقتصاص منهم والا فان هذه القبيلة ستبادر الى معاقبتهم بنفسها ما يعني بداية حدوث شرخ كبير في قوى الثورة المناوئة للقذافي في حين ان الشعب العراقي نجح في بناء عملية سياسية رائدة في العالم العربي شهد على شفافيتها ونزاهتها الكثير من المنصفين العرب والاجانب او قل انهم غيروا من قناعاتهم امام الصمود المذهل لشعب العراق الابي وان ما حدث مما يصفه المحللون العرب الافذاذ بالحرب الاهلية انما كان عبارة عن محاولات عربية من هذا الطرف او ذاك لاشعال الفتنة الطائفية تمهيدا لنشوب ما كانوا يتمنونه ويسمونه حاليا بالحرب الاهلية التي فشلت فشلا ذريعا بدليل انضمام جميع المكونات العراقية بطواعية للعملية السياسية بعد ان ظل احد المكونات الرئيسية خارج العملية في البداية لكنه سرعان ما قرأ الساحة جيدا وفطن الى اهمية مشاركته في بناء تلك العملية.
انا اعتقد ان المقارنة بين ما حدث في العراق في نيسان عام2003 وما يحدث في ليبيا وبقية البلدان العربية الثائرة على حكامها لا يخدم هذه الثورات كما لا ينصف العراق مهد الحضارات ودولته الكبيرة وشعبها الخلاق وننصح ان يكون الزلزال الذي اطاح النظام العراقي وما حدث في اطار بناء الدولة الجديدة والعملية السياسية التي رافقتها بكل ما فيها من نجاحات واخفاقات (بمثابة المرجعية) لهذه الثورات وليس لمجرد المقاربة او المقارنة في اطار التسامي والزهو المؤقت بالانتصار على الدكتوتارية العدو المشترك لان عملية بناء الدولة الجديدة بكل تفاصيلها تحتاج الى وقت طويل وتجارب سابقة مرت بها شعوب اخرى استطاعت ان تقف بوجه التحديات وتتوصل الى نجاحات مهمة على طريق بناء الدولة المدنية الحديثة وليكن العراق مهد الحضارات المثال العربي الاقرب والانصع.

  

كامل المالكي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/09/03



كتابة تعليق لموضوع : ما بين سقوط صدام والقذافي انصفوا شعب العراق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 5- اما هذه فترجع الى نفسك ان وجدتها طربا سيدي العزيز فاتركها ولا تعمل بها ولا تستمع اليها.. او اذا لم تجدها طريا صح الاستماع اليها (مضمون كلام السيد خضير المدني وكيل السيد السيستاني) 6-7 لا رد عليها كونها تخص الشيخ نفسه وانا لا ادافع عن الشيخ وانما موضوع الشور

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 4- لا فتى الا علي * مقولة مقتبسة * لا كريم الا الحسن ( اضافة شاعر) وهي بيان لكرم الامام الحسن الذي عرف به واختص به عن اقرانه وهو لا يعني ان غيره ليس بكريم.. ف الائمة جميعهم كرماء بالنفس قبل المال والمادة.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الهادي عبدالزهرة أبرش العارضي
صفحة الكاتب :
  عبد الهادي عبدالزهرة أبرش العارضي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الذُل  : سميرة سلمان عبد الرسول البغدادي

 الغزالي يطلع على واقع المدارس مع بداية العام الدراسي  : اعلام كتلة المواطن

 شركة اور العامة تعلن عن قرب التعاقد مع وزارة الكهرباء لتجهيزها بالاسلاك والقابلوات الكهربائية  : وزارة الصناعة والمعادن

 استجابة للمناشدة التي نشرتها وسائل الإعلام ... وزير الدفاع يلتقي بالمقاتل الجريج احمد احسان ويأمر بتلبية احتياجاته  : وزارة الدفاع العراقية

 قِصة شهيد  رَفضَ  الزواجَ من الجَنةِ !  : باقر جميل

 العبادي يأمر بفتح تحقيق عاجل بملابسات حادثة "السعدونية" الإجرامية

 فريق طبي يجري عملية تداخل قسطاري ناجحة لطفلة تبلغ من العمر(30) يوماً  : وزارة الصحة

  أَسْحارٌ رَمَضانِيَّةٌ السّنةُ الثّانيَةِ (١١)  : نزار حيدر

 وصول جثامين شهداء الحشد الشعبي المغدورين إلى بغداد

 العراق ومرض (f_d_a)  : قيس النجم

 شرطة واسط تلقي القبض على 85 متهم وفق مواد متعددة  : علي فضيله الشمري

 فريق طبي في مستشفى سامراء العام ينجح باجراء عملية لمريضة تبلغ من العمر (19 ) لرفع ورم غدي  : وزارة الصحة

 مبادرات متنوعة لمنتدى شباب حي النصر النموذجي  : وزارة الشباب والرياضة

 أمريكي عند البوابة احذروا أمريكي عند البوابة  : مصطفى عبد الحسين اسمر

 هل فشل انقلاب 25 شباط ..؟؟ او (ثورة الدعابل)؟  : هشام حيدر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net