صفحة الكاتب : علي جابر الفتلاوي

معرفة القرآن الكريم
علي جابر الفتلاوي
 القرآن كتاب الله المنزل على نبيه محمد(ص)،نزل منجماً على مدى ثلاث وعشرين سنةً ، هذا الكتاب السماوي تكفل نبي الاسلام  بأيصاله  سالماً  كاملاً  الى  المسلمين خاصة والى الناس عامة ، ولم يكن دور النبي التسلم والتسليم فحسب ، بل تجسدت معاني القرآن واهدافه واغراضه في حياة النبي ، بحيث  كان  النبي محمد  (ص) ، النموذج الحي والمتحرك في الحياة لتطبيق مفاهيم القرآن وتحقيق اغراضه واهدافه بصورة عملية وواقعية ، وبما يتناسب والعصر الذي يعيشه الرسول الاكرم ، بحيث استطاع محمد (ص) بحركته القرآنية الواقعية ، ان يخلق امة تسير على هدي القرآن وتتمثل معانيه الانسانية السامية ، القرآن هو النص الالهي الى الناس ، اما فهمه وتمثل معانيه فأمر متروك الى مستوى ادراك وثقافة كل انسان ، والى ظروف الزمان والمكان ، القرآن كتاب هداية للانسان ، يرسم معالم الطريق من دون ان يكبل الانسان بقيود تجميد العقل او الفكر ، بل ترك للانسان حرية تفهم القرآن والعمل بهديه ، ليصل الانسان بوسائله المتاحة وفق قدراته من عقلية وفكرية وثقافية الى غير ذلك من الوسائل ، ليصل الغاية الرئيسية وهي ان يهتدي أي ان يحيا قلبه بنور الايمان ، لان مصدر ومنبع الايمان هو القلب ، العقل والفكر والثقافة والبيئة وغيرها ادوات لبناء ايمان القلوب ، انتعاش القلب بنور الايمان هو الذي يجلب الاطمئنان والسكينة والحب والخير ، من القلب يبدأ الايمان ، وليس من العقل او الفكر ، انهما وسائل لخدمة القلب كي يشع بنور الايمان ، لا يستقر ضمير الانسان  بالعقل بل يستقر الضمير باستقرار القلب بنور الايمان ، ولادة بذرة الايمان في القلب ، تنمو وتكبر كما ينمو الطفل الرضيع ، من القلب تبدأ الدوافع الانسانية التي يدعو لها الدين ،لا يستطيع من لا يحمل قبضة من نور الايمان القلبي ان يكون انسانيا ، لا انسانية من دون قلوب خاشعة منورة بحب الله ، الحب يبدأ من القلب ، وبه يحيا الانسان ، ومن القلب تبدأ مسيرة الدين ، قال تعالى: ((أفلم يسيروا في الارض فتكون لهم قلوب يعقلون بها او آذان يسمعون بها فأنها لا تعمى الابصارولكن تعمى القلوب التي في الصدور )) 46 الحج ، نعم موطن الايمان هو القلب ، والقرآن الكريم  يؤكد على سلامة النية ، لان النية في القلب لا في العقول او الافكار ، العقل والفكر لخدمة القلب ، يبدأ الانسان رحلته الانسانية من القلب ،  معرفة  هذا  الكتاب  السماوي الذي  يريد هداية الانسان ، واحياء انسانيته وقلبه ، اصبح  ضرورة  وواجب على  كل  مسلم ومسلمة ، سواء كان هذا المسلم او المسلمة عالما او غير عالم ، لا بد وان يعرف من القرآن بمقدار قدراته وطاقته ومستواه العلمي والثقافي  ،  القرآن  هو  قرين  الحياة بالنسبة للمسلمين ، بمختلف طبقاتهم ومستوياتهم ، ومن المسلمين من يتخصص بدراسة القرآن او دراسة جانب من جوانبه المعرفية المتعددة ، التي هي منهج حياة وسلوك حي بالنسبة للمسلمين خاصة ، وللناس عامة ، لأن القرآن الكريم في كثير من آياته يكون خطابه عاما لجميع الناس ، والقرآن له دور كبير في حياة المسلم وكذلك المجتمع الاسلامي ، ولابد للباحث الاسلامي او الاجتماعي او التأريخي او أي باحث في المجالات الانسانية الاخرى ، لابد له من الرجوع الى القرآن ، لتعلق ملايين المسلمين بهذا الكتاب السماوي المقدس ، ليس تعلقا عاطفيا فحسب ، بل منهجي حياتي وروحي ، حتى الباحث غير المسلم لابد له من الرجوع الى القرآن اذا كان بحثه له علاقة بالمجتمعات العربية والاسلامية ،فالقرآن يعد مصدرا لكل باحث في المجتمع او الانسان او الوجود وحتى علوم الطبيعة ، لا ندعي ان القرآن هو كتاب علمي او اجتماعي .. الخ ، بل هو كتاب هداية فيه اشارات الى ايات الله الكثيرة في الوجود او الاجتماع او الانسان او مجالات المعرفة الاخرى ، اضافة الى ان من يمتلك فهما صحيحا ومتطورا عن المجتمع والانسان والوجود والطبيعة ، يستطيع ان يتعامل مع القرآن ، فيفهم  امورا اكثر من الاخر الجامد الذي لا يمتلك علوم العصر المتطورة ،فالعلوم الاخرى وسائل وآليات تساعد في فهم القرآن وفهم رسالة القرآن الانسانية ، فالقرآن فيه من الحقائق التي لا يكمن لاي عالم او باحث الاستغناء عنها ، لكن فهمها يحتاج الى آليات علمية متطورة ايضا ، يقول الشهيد مطهري :   
(( القرآن ليس مثل بعض الكتب الدينية التي تعرض مجموعة من المسائل الغامضة حول الله والخلقة والكون او مجموعة من النصائح الخلقية العادية ولا غير ،  حتى يضطر المؤمنون الى اخذ افكارهم ومعتقداتهم ومفاهيم حياتهم من منابع اخرى )) وانا اتفق مع الشهيد مطهري ، لكن اقول ان العلوم الاخرى فهمها والتعامل مع سلم تطورها يساعد على فهم حقائق القرآن واشاراته العلمية والاجتماعية والانسانية والوجودية والى الاشارات المعرفية الاخرى ، اضافة الى المنظومة القيمية ، لانه لا يمكن ان يدخل عالم القرآن غير المتسلح بهذه العلوم ، وفي مجالات المعرفة المختلفة وهذا الكلام يخص الباحثين والعلماء والمفكرين ، اما نحن الطبقة التي تستعين بغيرها في فهم القرآن ، فنفهم من القرآن بمقدار قاعدتنا الفهمية من ثقافة  ولغة  ومعارف اخرى ، لان القرآن كتاب هداية للجميع من دون قيد الشخصية او قيد الزمان والمكان الكل يستطيع ان يفهم من القرآن بمقدار تسلحه العلمي ، وحسب التأهيل والقدرة وبالصورة التي تولد الاطمئنان في القلب والاستقرار في النفس والروح ، اما المسلم المجتهد الذي يعتمد عليه الاخرون في فهم تكاليفهم الدينية ، فلا يمكن له الاستغناء عن القرآن ، فهو اساس استنباط الاحكام ، وهو مقدم على المصادر الاخرى ،بل تحديد صحة وسلامة المصادر الاخرى انما يكون من خلال القرآن ، فهو النبع الصافي وهو المعيار لصحة المصادر الاخرى .
القرآن هو المصدر الوحيد الذي يطمئن اليه المسلمون من ناحية صدقيته ، اما المصدر الاخر الذي يأتي بعد القرآن وهو الحديث النبوي ، فقد بدأ الكذب فيه من عهد النبي محمد (ص) ، حيث حذر الرسول الاكرم من الكذب عليه من عهد مبكر ، لدرجة انه شعر بخطر هذا الكذب فقال : (( من كذب عليّ متعمداً فليتبوأ مقعده من النار )) ، وهذا دليل على ان الكذب في الحديث بدأ في حياة الرسول ، فكيف صار الامر بعد وفاته ؟ اذ كثر الكذابون ووضاع الحديث ، خاصة في زمن معاوية اذ كان يدفع بهذا الاتجاه ، لدوافع سياسية ، بل خصص اموالاً كبيرة للكذابين ووضاع الحديث ،والائمة (ع) اشاروا الى ظاهرة الكذب هذه اذ كذبوا عليهم ايضا ، حتى انهم طلبوا من المسلمين بعرض احاديثهم على القرآن ، فمن خالف القرآن في معناه ، طلبوا بان يضرب به عرض الحائط ، هذه كلها مؤشرات على ان القرآن الكريم هو المصدر الوحيد الموثوق والذي لا يعتريه الباطل من بين يديه ، باتفاق جميع المذاهب الاسلامية ، كما انه لا مجال للشك او القول بوجود نقص او زيادة في القرآن الكريم ، او وجود تحريف او تغيير في حرف او كلمة ، فالله تعالى متكفل بحفظ القرآن الكريم ، فلا توجد نسخ من القرآن الكريم يختلف بعضها عن البعض الاخر كما هو موجود في التوراة والانجيل ، بل القرآن نسخة واحدة كما نزلت على الرسول الاكرم وباقرار جميع المسلمين ، ولا زالت نفس هذه النسخة هي المتداولة بين ايدي المسلمين الى يومنا هذا ، يقول الشهيد مطهري (( اليوم الاول لنزول القرآن ، تنافس المسلمون على تعلمه وحفظه وفهمه ، كما يتهالك الظمآن على شرب الماء وخصوصا فان المجتمع الاسلامي وقتئذ كان مجتمعا بسيطا ، ولم يكن هناك كتاب اخر لابد للمسلمين من حفظه وفهمه الى جنب القرآن )) .
سنلخص بعضا من آراء الشهيد مطهري فيما يخص قوله هذا ، هناك عوامل موضوعية ساعدت المسلم على حفظ القرآن والمحافظة عليه ، منها خلو الذهن وفراغ الفكر وقوة الذاكرة وعدم الالمام بالقراءة والكتابة ، كلها كانت الدافع الى ان تركز المعلومات السمعية والبصرية لدى الانسان المسلم وفي ذاكرته تركيزاً قوياً ، ولاجل ذلك فأن موافقة بيان القرآن مع عواطفهم واحاسيسهم ادى الى تركيزه في قلوبهم كما يرتكز الرسم المحفور في الصخر .
كما ان في حركة الرسول الاكرم (ص) في انتخاب عدد من  خواص الكتّاب عرفوا باسم ( كتاب الوحي ) ، ساعد ايضا في المحافظة على القران ، وحسبت  هذه ميزة للقران ،اذ ان الكتب القديمة لم تكن كذلك ، كتابة كلام الله من البداية تعتبر عاملا قطعيا لحفظ القران وصونه من التحريف ، اضافة  الى ان الناحية الادبية والفنية القوية للقران ، ابهرت العرب واذهلتهم ووقفوا مشدوهين امام بلاغته وفصاحته سيما وانهم  اهل البيان ، جاذبية القران القوية هذه كانت تدعو الناس بالتوجه اليه ، ولابد ان يكون القران بهذه المواصفات لانه كتاب هداية ، فلابد ان يشد الناس اليه حتى يهتدوا ، فكتاب الله هو لجميع الناس ومن مختلف الطبقات ، وهذه ميزة للقران حيث ينهل منه جميع الناس كل حسب طاقته واستعداده ، لانه كتاب هداية للجميع ، بيان القران الواضح القريب ، وفي نفس الوقت الصعب المستعصي ، هذه المواصفات جعلت من الصعب تقليده او الاتيان بمثله ، وقد تحدى القران العرب وهم اهل الفصاحة والبيان بان يأتوا بسورة من مثله او اية من مثله ، لكنهم عجزوا عن ذلك ، هذه الميزة للقران جعلته صعب بل مستحيل التقليد ، وهذا خلاف للكتب الاخرى التي يتصرف فيها المختصون ليكملوها حسب اجتهادهم وتصورهم ، اما القران فلا يجيز احد من المسلمين لنفسه التصرف فيه ،كما لا يجرؤ احد الكذب عليه ، انهم كذبوا على الرسول ، لكن لا احد يتجاوز ويستطيع الكذب على الله فيحرف او ينقص او يضيف للقران الكريم ، وقد توعد الله تعالى من يقوم بهذا الفعل بعذاب شديد ، قال تعالى : )) ولو تقول علينا  بعض  الاقاويل ، لاخذنا  منه  باليمين ،  ثم  لقطعنا  منه الوتين )) 44 ،46 سورة الحاقة
كما لا يمكن ان نتصور ان يحصل التحريف في البلدان الاسلامية البعيدة عن المدينة المنورة التي كانت مركز للصحابة وحفاظ القرآن ، وذلك بسبب تنبه المسلمين الى ذلك ، فالمسلمون منذ اواسط القرن الاول للهجرة احتملوا هذا الخطر ، لذلك استفادوا من وجود الصحابة وحفاظ القرآن ، ولتجنب أي خطأ او اشتباه ، عمداً كان او سهواً في المناطق البعيدة ، فأنهم استنسخوا نسخا مصدقة من قبل الصحابة الكبار وحفاظ القران ، ووزعت هذه النسخ من المدينة المنورة الى الاطراف البعيدة ، لذلك قطعوا الطريق الى الابد من ظهور مثل هذه الاستنتاجات او الانحرافات ، وخصوصا من قبل اليهود الذين يعتبرون ابطال التحريف .
واذ نعرض رأي الشهيد مطهري وقناعته والذي هو امتداد لرأي اتباع اهل البيت ، في نفي أي شبهة عن القران الكريم ، انما هذا تاكيد للرأي بسلامة القران من أي تحريف ونفي لاي ادعاء بالزيادة  او النقصان ، ودحض لافتراء وكذب التكفيريين والحاقدين على مذهب اهل البيت ، حيث ينسبون اليهم اموراً بعيدة عن الحقيقة ، وبعيدة عما يؤمن به شيعة اهل البيت من ادعاء بوجود نقص او زيادة في كتاب الله العزيز ، او الادعاء ان للشيعة قرآن غير هذا القرآن ، يسمى ( قرآن فاطمة ) ، هذه التقولات باطلة وتنسب الى مذهب اهل البيت بالباطل ، وتحرف عن مقاصدها وغاياتها ، رأي الشيعة لا يختلف عن رأي بقية المسلمين في ان القران كتاب الله المنزل من الله تعالى على نبيه محمد (ص) ، وهوالقران المتداول من عهد الرسول حتى يومنا هذا ، وهو منزه عن كل زيادة او نقيصة ، ومن يدعي غير ذلك فهو محض افتراء وكذب على الله تعالى .
 

  

علي جابر الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/09/05



كتابة تعليق لموضوع : معرفة القرآن الكريم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنان ، على الخصخصه خطوات مدروسه ام تهرب من المسؤولية - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : ترجمة موفقه لواقع غير موفق اقتصاديا وكل مافي الامر هو عدم وجود خبراء اقتصاديين لديهم ضمير حي وقادر على التحليل المنطقي المعلن لما يجري ... وان وجدو هكذا اشخاص ..من سيسمح لهم بالعمل

 
علّق هارون العارضي الرميثي ، على خاشقجي لاشيء امام اكثر من 3500 امريكيا قتلتهم السعودية - للكاتب سامي جواد كاظم : في البداية أشكرك على التطرق لموضوع اليمن ومحاصرتهم اقتصادياً والأطفال الذين يقتلون يومياً بلا ذنب سواء انتمائهم لبلادهم ، وهذه المجازر اليومية بحق شعب اليمن الصامد بعيدة كل البعد عن أنظار الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي وبعيدة عن أقلام الكتاب العرب الشرفاء للأسف إلا قليلاً من أمثالكم. ... لكن لدي إعتراض على عنوان مقالتك خاشقجي إنسان عربي لا يقل شأنآ عن الشعب اليمن وهو أيضاً لن ينجوى من ظلم آل سعود المجرمين

 
علّق مصطفى الهادي ، على ما هو مصحف فاطمة وما محتواه ومن كتبه وجمعه؟ وهل له علاقة بالقرآن؟! - للكاتب الموقع الرسمي للعتبة الحسينية : مصحف فاطمة محنته كبيرة كصاحبته التي ماتت مظلومة مهضومة مغصوب حقها . فلماذا يُريدون منّا ان نقبل بأن عائشة حفظت عن النبي عشرات الألوف من الاحاديث وان النبي (ص) امر بأن نأخذ نصف ديننا عنها . ولماذا يُريدون منّا ان نُصدق أن ابا هريرة الذي عاش مع النبي ثلاث اشهر قد روى الألوف من الاحاديث ناهيك عن الجراب الآخر الذي لم يفتحه . أليست بنت النبي اولى بذلك منهم وهي ربيبة داره ووريثة آثاره ممن كان الوحي ينزل في بيتها لا بل دخل معهم تحت الكساء فكان سادسا. ولعل الاشارة من الائمة إلى أن مصحف فاطمة هو حديث الوحي أو حديث ملك من الملائكة يُشير إلى انها سلام الله عليها اخذت عن ابيها نقلا عن الوحي ما ملأت به هذا الكتاب ، فسُميّ بمصحف فاطمة وكما هو معروف فإن كلمة مصحف هو ما موجود في الصحف او ما مدوّن فيها ، ولماذا لا نقول مثلا أنه بإملاء علي عليه السلام وذلك لقول علي عليه السلام . كان رسول الله (ص) يُحدثني فإذا فرغ سألته ، واذا فرغت ابتدرني بالحديث ، هذا الكم الهائل من الاحاديث الذي منح عليا وسام ان يكون باب مدينة علم الرسول (ص) . هذه الاحاديث حملتها فاطمة والحسن والحسين فلا بد انهم لا بل الجزم انهم درسوا في هذه المدرسة وعنها أخذت فاطمة ما موجود في مصحفها. يضاف إلى ذلك إذا كان سليم بن قيس الهلالي ملأ كتابه مما حدثه عليا وسلمان والمقداد ، اليس حريا بفاطمة أن تملأ كتابا لها هو مصحفها الذي يتداوله الائمة سلام الله عليهم ، مشكلة القوم أنهم لا يُريدون أن يؤمنوا بأن فاطمة ربيبة الوحي وضجيعة باب علم الرسول وأم سيدا شباب اهل الجنة الذين زُقوا العلم زقا حتى قيل أن فاطمة عالمة غير معلمة . والاغرب من ذلك انهم يعترفون بأن للكثير من الصحابة مصاحف خاصة بهم ولكن عندما نقول ان عند فاطمة بنت سيد الكائنات مصحفا تنقلب الآية ويصبح قرآنا ، والسؤال إلى هؤلاء المتقولين بذلك / هل قرأ احدكم ما في مصحف فاطمة او لمسه او رآه ؟؟ (وإن تطع أكثر من في الأرض يضلوك عن سبيل الله إن يتبعون إلا الظن وإن هم إلا يخرصون)

 
علّق عراقي ، على أنت شتعرف - للكاتب احمد لعيبي : سلام الله على الحسين وعلى علي بن الحسن وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين .... السلام على النفوس الطاهرة التي تعلمت من نهج الحسين وسارت على دربه وعلى الاقلام التي تعلمت من نهج السيدة زينب صلوات الله وسلامه عليها ونشرت تضحيات الحشد المقدس ... اسأل الله ان يديم الحشد المقدس ويرفع شأنهم ويقوّي شوكتهم ويكثرهم ويقوّي ايمانهم ويكثّر عددهم ويزيد من عددهم وعتادهم .... اسال الله ان يحفظ صاحب هذا المقال ومن علق وان تكون عاقبتهم الى خير بحق محمد وال محمد الطيبين الطاهرين صلوات الله وسلامه عليهم اجمعين ....... ............... ابكيتني اخي الكريم .......

 
علّق منير حجازي ، على مع الشيخ اليعقوبي في معرض تعليقه على كلام بابا الفاتيكان - للكاتب مصطفى الهادي : ان قول اليعقوبي (أن عدم استمرار الملائكة في حفظ البشر إذا اصر على انتهاج طريق الشر والتمرد بأنه من العدل حتى لا يتساوى المحسن والمسيئ). هذا خطأ شيخنا ، يستمر رزق الانسان وحفظه والامداد له حتى لو اساء أو تمرد، لأنه من عدالة الله تعالى انه لا يقطع رزقه عن العاصين له ، كما أنه تعالى لا يقطع المطر عن الصحراء او يوقف المطر من السقوط على البحار والانهار فنقول أن ذلك ليس من العدل ان تذهب هذه المياه هدرا ، فيحتكر نزول المطر على البساتين مثلا والمزارع ، وهكذا وحسب قولكم فإن الله يمنع عطائه عن المسيئين ويعطيه فقط للصالحين. يا شيخ ان لطائف الله تعالى خفيت عليكم وآياته عميت عنها حيث يقول تعالى : (إنما نملي لهم ليزدادوا اثما). فلم يقطع رزقهم في الدنيا حتى وإن عصوه ، وإلا ما هو تفسير جنابكم لمؤمن محروم وعاصٍ متخم ؟ يعطي الله حتى للعصاة لأن حسابهم في الآخرة كما يقول تعالى (يريد الله ان لا يجعل لهم حظا في الآخرة). ثم ما علاقة ما تفضلتم به شيخنا بالملائكة الحفظة او (المعقبات). والله يا شيخ لم افهم من كلامك شيء .

 
علّق حنان ، على للمرأة دور في نضال الحشد الشعبي المقدس  - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : هذه ليست مقاله فقط انها لوحة فنان محترف رسم المرأه بفرشاة الاهتمام ولونها بعبق الوفاء والتقدير ...احسنت دائما وابدا باحثنا المتالق

 
علّق حنان ، على كربلاء وتوسعة الحرمين وما يتبعه في الاقتصاد والتراث - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : احسنتم واجدتم تحليل منطقي وواقعي ينم عن فكر ودرايه تامه ان خيرات العتبتين هي خيرات تخص البلد ككل ولاتخص فئه معينه لانها ان كانت بيد اناس وطنيين وولائهم للبلد لكان نهر خيرات العتبتين اغرقت اغلب البلاد

 
علّق حنان ، على كربلاء وتوسعة الحرمين وما يتبعه في الاقتصاد والتراث - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : احسنتم واجدتم تحليل منطقي وواقعي ينم عن فكر ودرايه تامه ان خيرات العتبتين هي خيرات تخص البلد ككل ولاتخص فئه معينه لانها ان كانت بيد اناس وطنيين وحبين للبلد لكن نهر خيرات العتبتين اغرقت اغلب البلاد

 
علّق اثير الخزرجي ، على مع الشيخ اليعقوبي في معرض تعليقه على كلام بابا الفاتيكان - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم . لله درك أيها الكاتب ، شرحت واوضحت فجزاك الله جزاء المحسنين . واما الشيخ اليعقوبي فيقول : (وعلّل المرجع عدم استمرار عمل الملائكة في حفظ البشر اذا اصّر على انتهاج طريق الشر والتمرد بانه من العدل حتى لا يتساوى المحسن والمسيء وضرب لذلك مثلاً بما يحصل اثناء منافسات كاس العالم مثلاً فان فرقاً تفوز واخرى تخسر ويحزن جمهور الفريق الخاسر ويتألم وربما ينتحر بعض المتعصبين لكن هذا لا يبّرر الغاء المنافسات واعطاء الكاس لكل الفرق على حد سواء لمنع حصول الالم والحزن للبعض، لان ذلك عين الظلم ). هسا ما ادري اشجاب كرة القدم بالموضوع . لا بابا الفاتيكان ذكر ذلك ولا الكردينال الاخر . يا شيخ اتق الله في امة محمد ولا تتدخل في امور تزيد البلبلة في عقول الشباب . لا توجد مرجعية بالقوة ، انت رجل صاحب حزب (فضيلة) ولك اهداف واطماع في السلطة ، وتحاول الاساءة إلى مقام المرجعية باعلانك نفسك مرجعا او متمرجعا وانت من اتباع حوزة كانت مشبوهة وخريج دراسات حصلت في زمن الحملة الايمانية التي قادها عدي صدام حسين عليه اللعنة .

 
علّق فؤاد المازني ، على أنت شتعرف - للكاتب احمد لعيبي : أعرف مجاهد بالحشد أخذ إبنه القاصر وياه للساتر ومن إعترض آمر الفوج لأن عمره أقل من 18 سنه جاوبه الأب إشكد عمر القاسم بن الحسن بمعركة الطف؟

 
علّق حكمت العميدي ، على أنت شتعرف - للكاتب احمد لعيبي : اعرف الي يعادي الحشد المقدس الشريف ماعندة ولاء لوطنة ولا حب لارضة ولاصاين عرضة ولا عندة شرف

 
علّق مصطفى الهادي ، على هل خلق الله نبينا محمد (صلى الله عليه وآله) قبل النبي آدم؟ ام بعده ؟!! : كما هو معروف فإن النور ، والضوء لابد لهما من مصدر ولعل اقدم مصدر اشار إلى أن اول ما خلق الله هو (النور) قبل أن يخلق الشمس والقمر هو الكتاب المقدس حيث ذكر بأن العالم كان في ظلمة فخلق الله النور ، ثم النور الأعظم قبل أن يخلق الشمس والقمر كما نقرأ في سفر التكوين حيث يقول : (في البدء خلق الله السماوات والأرض. وكانت الأرض خربة وخالية، وعلى وجه الغمر ظلمة، والله يرف على وجه المياه ـــ وكان عرشه على الماء ـــ وقال الله: ليكن نور، فكان نور ــ محمد ـــ ثم خلق الله النورين ــ علي وفاطمة ــ ). في الحقيقة لم يُبين لنا الكتاب المقدس ما المعنى من النورين والنورين فيما بعد ماهما ماهو مصدرهما ، فقد القى الكتاب المقدس القول واطلقه اطلاقا ، وجاءت التفاسير بائسة لتزيد الامر غموضا. ولكن لربما يقول البعض أن الله خلق الشمس وهي النور الذي بدد به الله الظلمة ، نقول له : أن نص الكتاب المقدس يتحدث عن النور ، ثم النورين ، ثم تحدث عن الشمس والقمر . أي أن الله خلق أولا النور ، ثم خلق الشمس والقمر وأيضا اطلق عليهما النورين . والمشكلة التي وقع بها كاتب النص أنه قال : بأن الله خلق الماء والأرض ثم أخرج المزروعات بكل انواعها واشكالها : (وقال الله: «لتنبت الأرض عشبا وبقلا يبزر بزرا، وشجرا ذا ثمر يعمل ثمرا كجنسه، بزره فيه على الأرض». وكان كذلك. فأخرجت الأرض عشبا وبقلا يبزر بزرا كجنسه، وشجرا يعمل ثمرا بزره فيه كجنسه). ثم يقول (فعمل الله النورين العظيمين: النور الأكبر ــ الشمس ــ لحكم النهار، والنور الأصغر ــ القمر ــ لحكم الليل، والنجوم). وهذا خطأ فاضح ، لأن الزرع بكل اصنافة يعتمد على ضوء الشمس فلا يُمكن للزرع ان ينبت من دون الشمس . يضاف إلى ذلك قول النص (وخلق النجوم) . وهذا أيضا لا يستقيم . أما التفسير الحقيقي للنص فهو أن هناك نورا خلقه الله قبل كل شيء ، ثم اخذ منه وخلق نورين ثم خلق النجوم . وفي تأمل بسيط تتضح حقيقة أن هناك ارواح نورانية خلقها الله وخلق من اجلها ما في الكون . المسيحية تقول بأن المخلوق الأول الذي خلقه الله هو (المسيح) روح الله ثم يعتمدون على نص التوراة التي تقول :( وكان روح الله يرفرف على الماء). ولكن المسيحية تتخبط في بيان النور الأول فتقول مثلا : (يوحنا ، لم يكن هو النور، بل ليشهد للنور. كان النور الحقيقي الذي ينير كل إنسان آتيا إلى العالم.إلى خاصته جاء، وخاصته لم تقبله). ولكن الاشكال أن السيد المسيح لم يأت إلى خاصته ــ عشيرته ـــ بل جاء إلى كل اليهود ــ بني اسرائيل ــ وهؤلاء لم يرفضوه كلهم بل آمن منهم الكثير به . أن النص ينطبق على نبينا محمد صلوات الله عليه فهو النور الأول وهو الذي أتى إلى خاصته ــ عشيرته ــ انذر عشيرتك الاقربين ، ولكنهم رفضوه وحاربوه . وعلى ما يبدو فإن هناك اتفاقا ايضا بين السنة والشيعة على أن اول شيء خلقه الله هو نور محمد كما ورد في العجلوني(827) : عن جابر بن عبد الله قال : قلت : يا رسول الله بأبي أنت وأمي أخبرني عن أول شيء خلقه الله قبل الأشياء ، قال : (( يا جابر إن الله تعالى خلق قبل الأشياء نور نبيك)) .انظر النفحات المكية واللمحات الحقية لمحمد عثمان الميرغني(ص/28-29). وكذلك حديث : (( كنت نوراً بين يدي ربي قبل خلق آدم بأربعة عشر ألف عام )) . علي بن محمد في كتابه"تاج العقائد"(ص/54) . واحاديث أخرى كثيرة. وهناك حديث آخر عن ابي هريرة يقول فيه : (( كنت أول النبيين في الخلق )). {رواه ابن أبي حاتم[كما في تفسير ابن كثير(ص/1052)] وابن عدي في الكامل (3/49،372،373) وأبو نعيم في الدلائل(ص/6) وتمام في الفوائد4/207رقم1399. تحياتي تحياتي علي بن محمد الإسماعيلي الباطني في كتابه"تاج العقائد"(ص/54)

 
علّق باسم الفلوجي ، على لو ان بغداد عاصمة للثقافة - للكاتب عالية خليل إبراهيم : السلام عليكم السيدة المحترمة عالية ام حسين هل كتبت شيئا عن المرحوم جدنا اية الله الشيخ سعيد الفلوجي ومن اين استقيت معلوماتك، جزاك الله خيرا وانا حفيده الشيخ باسم بن نعمة بن سعيد الفلوجي ساكن استراليا في بيرث عاصمة ولاية غرب استراليا، وشكرا

 
علّق مصطفى نزار ، على كتب الدكتور عادل عبد المهدي .. اشكركم، فالشروط غير متوفرة - للكاتب د . عادل عبد المهدي : مقال جيد سيادة رئيس الوزراء هل نفهم ان الشروط توفرت الان؟

 
علّق نور الزهراء ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا على هذا الكلام المحفز و الرائع .... شيئ مثير للأهتمام و خصوصا في هذا الزمن . 💖💖.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : هيثم الحسني
صفحة الكاتب :
  هيثم الحسني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عمليات بغداد: انفجار مخزن الاسحلة تسبب في انطلاق صواريخ عشوائيه

  يا لرخص تلكم الدماء  : صفاء ابراهيم

 بالصور: العتبة العباسية تنعى شهيدين من فرقة العباس استُشهِدا بجرف النصر

 فاعلية التشبيه في شعرية قاسم الخفاجي  : علي حسين الخباز

 العمال والبلدية والكهرباء والأمواج في المربع الذهبي لبطولة النصر والتحرير بخماسي الكرة  : وزارة الشباب والرياضة

 أيها المترفون إذكروا الحشد ولو بدعاء  : رحيم الخالدي

 مقترحان بشأن أزمة وزارة الثقافة  : احمد الخالصي

 لن تفرش الورود أمام المحتلين!!  : نبيل عوده

 في معرضه التشكيلي الفنان وليد محمود :- اللوحة تقودني الى نهاياتها  : اعلام وكيل وزارة الثقافه

 مشعان يعلن الحرب على الفساد والفاسدين  : مهدي المولى

 سقيفة العثمانيون الجدد في تركيا لصناعة الفوضى ورعاية الارهاب  : حميد الشاكر

 مقاتلوا الحشد أحباب المرجعية  : عبد الكاظم حسن الجابري

 بالصور العتبة العلوية : تشهد توافد المئات للتبرع بالدم لدعم جرحى الحشد المقدس  : موقع العتبة العلوية المقدسة

 اليوم العالمي للدفاع المدني/ الأول من اذار  : بهاء الدين الخاقاني

 ظاهرة مصرفية مرفوضة ومدانة  : ماجد الكعبي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net