صفحة الكاتب : علي جابر الفتلاوي

معرفة القرآن الكريم
علي جابر الفتلاوي
 القرآن كتاب الله المنزل على نبيه محمد(ص)،نزل منجماً على مدى ثلاث وعشرين سنةً ، هذا الكتاب السماوي تكفل نبي الاسلام  بأيصاله  سالماً  كاملاً  الى  المسلمين خاصة والى الناس عامة ، ولم يكن دور النبي التسلم والتسليم فحسب ، بل تجسدت معاني القرآن واهدافه واغراضه في حياة النبي ، بحيث  كان  النبي محمد  (ص) ، النموذج الحي والمتحرك في الحياة لتطبيق مفاهيم القرآن وتحقيق اغراضه واهدافه بصورة عملية وواقعية ، وبما يتناسب والعصر الذي يعيشه الرسول الاكرم ، بحيث استطاع محمد (ص) بحركته القرآنية الواقعية ، ان يخلق امة تسير على هدي القرآن وتتمثل معانيه الانسانية السامية ، القرآن هو النص الالهي الى الناس ، اما فهمه وتمثل معانيه فأمر متروك الى مستوى ادراك وثقافة كل انسان ، والى ظروف الزمان والمكان ، القرآن كتاب هداية للانسان ، يرسم معالم الطريق من دون ان يكبل الانسان بقيود تجميد العقل او الفكر ، بل ترك للانسان حرية تفهم القرآن والعمل بهديه ، ليصل الانسان بوسائله المتاحة وفق قدراته من عقلية وفكرية وثقافية الى غير ذلك من الوسائل ، ليصل الغاية الرئيسية وهي ان يهتدي أي ان يحيا قلبه بنور الايمان ، لان مصدر ومنبع الايمان هو القلب ، العقل والفكر والثقافة والبيئة وغيرها ادوات لبناء ايمان القلوب ، انتعاش القلب بنور الايمان هو الذي يجلب الاطمئنان والسكينة والحب والخير ، من القلب يبدأ الايمان ، وليس من العقل او الفكر ، انهما وسائل لخدمة القلب كي يشع بنور الايمان ، لا يستقر ضمير الانسان  بالعقل بل يستقر الضمير باستقرار القلب بنور الايمان ، ولادة بذرة الايمان في القلب ، تنمو وتكبر كما ينمو الطفل الرضيع ، من القلب تبدأ الدوافع الانسانية التي يدعو لها الدين ،لا يستطيع من لا يحمل قبضة من نور الايمان القلبي ان يكون انسانيا ، لا انسانية من دون قلوب خاشعة منورة بحب الله ، الحب يبدأ من القلب ، وبه يحيا الانسان ، ومن القلب تبدأ مسيرة الدين ، قال تعالى: ((أفلم يسيروا في الارض فتكون لهم قلوب يعقلون بها او آذان يسمعون بها فأنها لا تعمى الابصارولكن تعمى القلوب التي في الصدور )) 46 الحج ، نعم موطن الايمان هو القلب ، والقرآن الكريم  يؤكد على سلامة النية ، لان النية في القلب لا في العقول او الافكار ، العقل والفكر لخدمة القلب ، يبدأ الانسان رحلته الانسانية من القلب ،  معرفة  هذا  الكتاب  السماوي الذي  يريد هداية الانسان ، واحياء انسانيته وقلبه ، اصبح  ضرورة  وواجب على  كل  مسلم ومسلمة ، سواء كان هذا المسلم او المسلمة عالما او غير عالم ، لا بد وان يعرف من القرآن بمقدار قدراته وطاقته ومستواه العلمي والثقافي  ،  القرآن  هو  قرين  الحياة بالنسبة للمسلمين ، بمختلف طبقاتهم ومستوياتهم ، ومن المسلمين من يتخصص بدراسة القرآن او دراسة جانب من جوانبه المعرفية المتعددة ، التي هي منهج حياة وسلوك حي بالنسبة للمسلمين خاصة ، وللناس عامة ، لأن القرآن الكريم في كثير من آياته يكون خطابه عاما لجميع الناس ، والقرآن له دور كبير في حياة المسلم وكذلك المجتمع الاسلامي ، ولابد للباحث الاسلامي او الاجتماعي او التأريخي او أي باحث في المجالات الانسانية الاخرى ، لابد له من الرجوع الى القرآن ، لتعلق ملايين المسلمين بهذا الكتاب السماوي المقدس ، ليس تعلقا عاطفيا فحسب ، بل منهجي حياتي وروحي ، حتى الباحث غير المسلم لابد له من الرجوع الى القرآن اذا كان بحثه له علاقة بالمجتمعات العربية والاسلامية ،فالقرآن يعد مصدرا لكل باحث في المجتمع او الانسان او الوجود وحتى علوم الطبيعة ، لا ندعي ان القرآن هو كتاب علمي او اجتماعي .. الخ ، بل هو كتاب هداية فيه اشارات الى ايات الله الكثيرة في الوجود او الاجتماع او الانسان او مجالات المعرفة الاخرى ، اضافة الى ان من يمتلك فهما صحيحا ومتطورا عن المجتمع والانسان والوجود والطبيعة ، يستطيع ان يتعامل مع القرآن ، فيفهم  امورا اكثر من الاخر الجامد الذي لا يمتلك علوم العصر المتطورة ،فالعلوم الاخرى وسائل وآليات تساعد في فهم القرآن وفهم رسالة القرآن الانسانية ، فالقرآن فيه من الحقائق التي لا يكمن لاي عالم او باحث الاستغناء عنها ، لكن فهمها يحتاج الى آليات علمية متطورة ايضا ، يقول الشهيد مطهري :   
(( القرآن ليس مثل بعض الكتب الدينية التي تعرض مجموعة من المسائل الغامضة حول الله والخلقة والكون او مجموعة من النصائح الخلقية العادية ولا غير ،  حتى يضطر المؤمنون الى اخذ افكارهم ومعتقداتهم ومفاهيم حياتهم من منابع اخرى )) وانا اتفق مع الشهيد مطهري ، لكن اقول ان العلوم الاخرى فهمها والتعامل مع سلم تطورها يساعد على فهم حقائق القرآن واشاراته العلمية والاجتماعية والانسانية والوجودية والى الاشارات المعرفية الاخرى ، اضافة الى المنظومة القيمية ، لانه لا يمكن ان يدخل عالم القرآن غير المتسلح بهذه العلوم ، وفي مجالات المعرفة المختلفة وهذا الكلام يخص الباحثين والعلماء والمفكرين ، اما نحن الطبقة التي تستعين بغيرها في فهم القرآن ، فنفهم من القرآن بمقدار قاعدتنا الفهمية من ثقافة  ولغة  ومعارف اخرى ، لان القرآن كتاب هداية للجميع من دون قيد الشخصية او قيد الزمان والمكان الكل يستطيع ان يفهم من القرآن بمقدار تسلحه العلمي ، وحسب التأهيل والقدرة وبالصورة التي تولد الاطمئنان في القلب والاستقرار في النفس والروح ، اما المسلم المجتهد الذي يعتمد عليه الاخرون في فهم تكاليفهم الدينية ، فلا يمكن له الاستغناء عن القرآن ، فهو اساس استنباط الاحكام ، وهو مقدم على المصادر الاخرى ،بل تحديد صحة وسلامة المصادر الاخرى انما يكون من خلال القرآن ، فهو النبع الصافي وهو المعيار لصحة المصادر الاخرى .
القرآن هو المصدر الوحيد الذي يطمئن اليه المسلمون من ناحية صدقيته ، اما المصدر الاخر الذي يأتي بعد القرآن وهو الحديث النبوي ، فقد بدأ الكذب فيه من عهد النبي محمد (ص) ، حيث حذر الرسول الاكرم من الكذب عليه من عهد مبكر ، لدرجة انه شعر بخطر هذا الكذب فقال : (( من كذب عليّ متعمداً فليتبوأ مقعده من النار )) ، وهذا دليل على ان الكذب في الحديث بدأ في حياة الرسول ، فكيف صار الامر بعد وفاته ؟ اذ كثر الكذابون ووضاع الحديث ، خاصة في زمن معاوية اذ كان يدفع بهذا الاتجاه ، لدوافع سياسية ، بل خصص اموالاً كبيرة للكذابين ووضاع الحديث ،والائمة (ع) اشاروا الى ظاهرة الكذب هذه اذ كذبوا عليهم ايضا ، حتى انهم طلبوا من المسلمين بعرض احاديثهم على القرآن ، فمن خالف القرآن في معناه ، طلبوا بان يضرب به عرض الحائط ، هذه كلها مؤشرات على ان القرآن الكريم هو المصدر الوحيد الموثوق والذي لا يعتريه الباطل من بين يديه ، باتفاق جميع المذاهب الاسلامية ، كما انه لا مجال للشك او القول بوجود نقص او زيادة في القرآن الكريم ، او وجود تحريف او تغيير في حرف او كلمة ، فالله تعالى متكفل بحفظ القرآن الكريم ، فلا توجد نسخ من القرآن الكريم يختلف بعضها عن البعض الاخر كما هو موجود في التوراة والانجيل ، بل القرآن نسخة واحدة كما نزلت على الرسول الاكرم وباقرار جميع المسلمين ، ولا زالت نفس هذه النسخة هي المتداولة بين ايدي المسلمين الى يومنا هذا ، يقول الشهيد مطهري (( اليوم الاول لنزول القرآن ، تنافس المسلمون على تعلمه وحفظه وفهمه ، كما يتهالك الظمآن على شرب الماء وخصوصا فان المجتمع الاسلامي وقتئذ كان مجتمعا بسيطا ، ولم يكن هناك كتاب اخر لابد للمسلمين من حفظه وفهمه الى جنب القرآن )) .
سنلخص بعضا من آراء الشهيد مطهري فيما يخص قوله هذا ، هناك عوامل موضوعية ساعدت المسلم على حفظ القرآن والمحافظة عليه ، منها خلو الذهن وفراغ الفكر وقوة الذاكرة وعدم الالمام بالقراءة والكتابة ، كلها كانت الدافع الى ان تركز المعلومات السمعية والبصرية لدى الانسان المسلم وفي ذاكرته تركيزاً قوياً ، ولاجل ذلك فأن موافقة بيان القرآن مع عواطفهم واحاسيسهم ادى الى تركيزه في قلوبهم كما يرتكز الرسم المحفور في الصخر .
كما ان في حركة الرسول الاكرم (ص) في انتخاب عدد من  خواص الكتّاب عرفوا باسم ( كتاب الوحي ) ، ساعد ايضا في المحافظة على القران ، وحسبت  هذه ميزة للقران ،اذ ان الكتب القديمة لم تكن كذلك ، كتابة كلام الله من البداية تعتبر عاملا قطعيا لحفظ القران وصونه من التحريف ، اضافة  الى ان الناحية الادبية والفنية القوية للقران ، ابهرت العرب واذهلتهم ووقفوا مشدوهين امام بلاغته وفصاحته سيما وانهم  اهل البيان ، جاذبية القران القوية هذه كانت تدعو الناس بالتوجه اليه ، ولابد ان يكون القران بهذه المواصفات لانه كتاب هداية ، فلابد ان يشد الناس اليه حتى يهتدوا ، فكتاب الله هو لجميع الناس ومن مختلف الطبقات ، وهذه ميزة للقران حيث ينهل منه جميع الناس كل حسب طاقته واستعداده ، لانه كتاب هداية للجميع ، بيان القران الواضح القريب ، وفي نفس الوقت الصعب المستعصي ، هذه المواصفات جعلت من الصعب تقليده او الاتيان بمثله ، وقد تحدى القران العرب وهم اهل الفصاحة والبيان بان يأتوا بسورة من مثله او اية من مثله ، لكنهم عجزوا عن ذلك ، هذه الميزة للقران جعلته صعب بل مستحيل التقليد ، وهذا خلاف للكتب الاخرى التي يتصرف فيها المختصون ليكملوها حسب اجتهادهم وتصورهم ، اما القران فلا يجيز احد من المسلمين لنفسه التصرف فيه ،كما لا يجرؤ احد الكذب عليه ، انهم كذبوا على الرسول ، لكن لا احد يتجاوز ويستطيع الكذب على الله فيحرف او ينقص او يضيف للقران الكريم ، وقد توعد الله تعالى من يقوم بهذا الفعل بعذاب شديد ، قال تعالى : )) ولو تقول علينا  بعض  الاقاويل ، لاخذنا  منه  باليمين ،  ثم  لقطعنا  منه الوتين )) 44 ،46 سورة الحاقة
كما لا يمكن ان نتصور ان يحصل التحريف في البلدان الاسلامية البعيدة عن المدينة المنورة التي كانت مركز للصحابة وحفاظ القرآن ، وذلك بسبب تنبه المسلمين الى ذلك ، فالمسلمون منذ اواسط القرن الاول للهجرة احتملوا هذا الخطر ، لذلك استفادوا من وجود الصحابة وحفاظ القرآن ، ولتجنب أي خطأ او اشتباه ، عمداً كان او سهواً في المناطق البعيدة ، فأنهم استنسخوا نسخا مصدقة من قبل الصحابة الكبار وحفاظ القران ، ووزعت هذه النسخ من المدينة المنورة الى الاطراف البعيدة ، لذلك قطعوا الطريق الى الابد من ظهور مثل هذه الاستنتاجات او الانحرافات ، وخصوصا من قبل اليهود الذين يعتبرون ابطال التحريف .
واذ نعرض رأي الشهيد مطهري وقناعته والذي هو امتداد لرأي اتباع اهل البيت ، في نفي أي شبهة عن القران الكريم ، انما هذا تاكيد للرأي بسلامة القران من أي تحريف ونفي لاي ادعاء بالزيادة  او النقصان ، ودحض لافتراء وكذب التكفيريين والحاقدين على مذهب اهل البيت ، حيث ينسبون اليهم اموراً بعيدة عن الحقيقة ، وبعيدة عما يؤمن به شيعة اهل البيت من ادعاء بوجود نقص او زيادة في كتاب الله العزيز ، او الادعاء ان للشيعة قرآن غير هذا القرآن ، يسمى ( قرآن فاطمة ) ، هذه التقولات باطلة وتنسب الى مذهب اهل البيت بالباطل ، وتحرف عن مقاصدها وغاياتها ، رأي الشيعة لا يختلف عن رأي بقية المسلمين في ان القران كتاب الله المنزل من الله تعالى على نبيه محمد (ص) ، وهوالقران المتداول من عهد الرسول حتى يومنا هذا ، وهو منزه عن كل زيادة او نقيصة ، ومن يدعي غير ذلك فهو محض افتراء وكذب على الله تعالى .
 

  

علي جابر الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/09/05



كتابة تعليق لموضوع : معرفة القرآن الكريم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي محمد عباس
صفحة الكاتب :
  علي محمد عباس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 من التمهيد الفلسفي لفكر السيد محمد باقر الصدر ... 10  : حميد الشاكر

 التطرف الديني لماذا ؟  : اسعد عبدالله عبدعلي

 الربيعي: إمام قواتنا الأمنية واجب وطني كبير عبر صناديق الاقتراع

 هذا جاسم الحلفي يا دولة الرئيس..  : فالح حسون الدراجي

 زمن الجاهلـية  : عبد الرضا قمبر

 الجامعة المستنصرية تفتتح منظومة الكترونية لتسجيل طلبتها الدارسين خارج العراق  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 الجامعة المستنصرية تنظم محاضرة عن تحضير تراكيب السيليكا نانو واير من فايبرات الأمايلويد  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 الطعن بقرار صادرٍ بحقِّ مدير مصرفٍ أهليٍّ خالف شروط مزاد بيع وشراء العملة الأجنبيَّة  : هيأة النزاهة

 العتبة الحسينية المقدسة تقيم المؤتمر السنوي الأول لدعم التعايش السلمي في ديالى  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 بالصور قوات لواء الطف في محافظة صلاح الدين تثمن دور مبلغي لجنة الارشاد بتقديم الدعم المستمر للمقاتلين

 الحكومة تريد تغيير الشعب  : حيدر الحد راوي

 النائب صليوا: السيد السيستاني كان ولا يزال يرعى جميع الطوائف ويوصي بالحب والسلام

 الشهيد محمد باقر الحكيم .. الرؤية المبكرة والصائبة للواقع  : عادل الجبوري

 يا حريمة بصوت المثقفين  : علي العبادي

 بن سلمان يكشف تفاصيل جديدة عن مصير الامراء المحتجزين والصراع داخل العائلة المالكة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net