صفحة الكاتب : عزيز الابراهيمي

القوى السنية طابور على ابواب العرافة
عزيز الابراهيمي
المفترض ان القوى والاحزاب السياسية، هي من تخلق الرؤية، وتضع العلامات على طريق المستقبل؛ ليسير المواطنون يسابقون الزمن بأتجاه الاهداف المحددة من أجل أن ينعموا بحياة كريمة مستقرة، الا ان الواقع السياسي في العراق يدفع الكثير من الاحزاب الى اكتشاف اتجاه مسير الجماهير والقفز في مقدمة الركب، ليحظوا بالقيادة والحكم، والمؤسف انهم يجيدون القفز مرة اخرى لينجوا من الهاوية التي تنتظر اصحابها المخدوعين.
القوى السنية نموذج واضح لهذه الاساليب الميكافيللية البائسة التي لم تجلب للمجتمع العراقي عامة والسني على وجه الخصوص الا الخراب على المستوى الاجتماعي والاقتصادي والعمراني... ، وبوسع كل من يرجع بالذاكرة قليلا يجد كيف كانت القوى والشخصيات السنية تمارس الازدواجية في العمل السياسي بين الاستفادة من امكانيات الدولة ومسايرة الارهاب في الحواضن السنية، ولعلهم لايخجلون في ايراد مايبرر ذلك كونهم ينتمون الى مجتمع يعشعش فيه الارهاب ومن الخطورة التصريح بقناعاتهم المنسجمة مع شرعية الدولة.
يبقى التاريخ وحده من يمتلك الحكم على تلك المواقف، ولكن اما آن الوقت للقوى السنية لتستفيد من تجربة الماضي، وان يكونوا شهود حق على ابناء مناطقهم، ويحثوهم على أخذ العبرة من هذه التجربة المريرة ؟ أليس من الاجدر بالاحزاب والقوى السنية بذل اقصى الجهود من اجل تنوير الشارع السني بأفكار السلام والحياة الديمقراطية, وضرورة الالتفات الى بناء مناطقهم ووطنهم، من قبل ان جهات وتيارات تملأ الفرغ الفكري الذي خلفه سقوط الفكر الدعشوبعثي؟ 
قد لا يجانب الصواب من يعتقد ان القوى السنية الموجودة على الساحة, لم تتحرك لحد الان في سبيل حث المجتمع السني على الاستفادة من تجارب الماضي, ولم تبادر لطرح بديل عن تلك الافكار السياسية، والتي تدفع المجتمع السني للمشاركة الفعالة!، ولعل مرد هذا التكاسل الى قصورها، والذي لابد لها من رفعه بالاستعانة بامكانيات الدولة، او تقصيرها والذي بلا شك سيكون بداية لتراجعها واختفائها من المشهد السياسي. 
المقلق في الامر، ان القوى السنية باتت عاجزة عن خلق اي قناعة لدى جمهورها، وهي تنتظر ما تنتجه الاحداث من توجهات، لتعيد لعبة القفز القديمة، ولتكون حاملة الراية من جديد.
يؤيد هذا الاحتمال؛ الموقف الرمادي، وغياب المشروع، والمواقف الخجولة ازاء الانتصارات المتلاحقة، وعدم التصريح بما يؤيد او يرفض بعض الاراء في انشاء قواعد امريكية في المناطق السنية وجعلها شبه محمية ... الخ. 
ربما لو وجدت عرافة تستطيع التنبؤ بتوجهات الشارع السني المستقبلية، لكان هناك طابور من القوى السنة، في انتظار دورهم، من اجل اخذ تلك التوجهات وصياغتها على شكل برامج انتخابية، ومادة اعلامية لعشاق الظهور التلفزيوني.


عزيز الابراهيمي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/05/05



كتابة تعليق لموضوع : القوى السنية طابور على ابواب العرافة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد فلاح زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى كل زنكي حاليا مع الزنكنة التحول الى الاصل مع الشيخ حمود وشيخ عصام الزنكي فرصة كبيرة لنا ولكم لم الشمل الزنكي ونحترم امارة زنكنة تحياتنا لكم في سليمانية وكركوك اخوكم محمد الزنكي السعدية

 
علّق عادل زنكنة سليمانية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كثر الحديث الان عن اصولنا النسب الاصلي لعشيرة الزنكي كل ال زنكي حاليا مع الزنكنة ناكرين نسب زنكي ولا يعترفون الا القليل لانهم مع الزنكنة ومستكردين ولا يعترفون في ال زنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي زامل حسين
صفحة الكاتب :
  علي زامل حسين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 العمل توزع ثلاثة وثلاثين صندوقا بين الاطفال اليتامى  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

  نزار حيدر في تصريحاته عن المجازر التي يرتكبها آل سعود في البحرين  : نزار حيدر

 الكهرباء وعقد ألشركات ألوهمية ألكندية أللبنانية  : طعمة السعدي

 سوريا. ..أكبر تزوير إعلامي بتاريخ البشرية  : د . عادل رضا

 الأمام الحسين(ع) منهج للخلود  : عبود مزهر الكرخي

 تكبير وتكفير.!؟  : جواد البغدادي

 المخابرات المصرية وعلاوي (المنطقة العربية مغلقة لحكم السنة) والشيعة اقلية محكومة  : تقي جاسم صادق

 مِنْ وَحْيِ العَدَالَة !!  : احمد محمد نعمان مرشد

 النوم على "خد الترف"  : علي علي

 ما الفرق بين الجامع والجامعة ؟  : سامي جواد كاظم

 حصاد اليوم

 استشهاد الامام علي: طواريء صحیة بالنجف، وکربلاء ترسل فوج، والبصرة تدخل بالإنذار القصوى

 فاتورة ثقيلة...  : غزوان العيساوي

 ياحكومة...يمكن نقطة الحسم ...بلا عزم...؟  : فلاح السعدي

 عامر المرشدي .. ضاعت الثوابت الوطنية واستفحل النفاق السياسي  : د . جمال الدين القريشي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107958365

 • التاريخ : 23/06/2018 - 22:56

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net