صفحة الكاتب : د . عبد الخالق حسين

محاولة لفهم الأزمة العراقية
د . عبد الخالق حسين
 توضيح لا بد منه
قبل أسابيع استلمت دعوة كريمة من أصدقاء أعزاء في بلد أوربي للمشاركة في لقاء فكري حول القضية العراقية، وتركوا لي حق اختيار المادة أو المواد لمداخلتي مع إعطائي الوقت الكافي لمناقشتها من قبل الجمهور الكريم. ونتيجة لاهتمامي بالأزمة العراقية المثيرة للجدل والاختلاف، والتي دوَّخت السياسيين والمعلقين وعلماء الاجتماع في مختلف أنحاء العالم، رأيت من المفيد أن أختار هذا المحور (الأزمة العراقية) بكل تفرعاته، وتشابكاته، وتعقيداته، والمرور عليها بإيجاز، ومن ثم فسح المجال لمشاركة الحضور الكرام بالمشاركة في السجال. 
 
ولتحقيق هذا الغرض، وضعت مجموعة من الأسئلة التي تشغل بال معظم المثقفين العراقيين وغيرهم، لتدور حولها مداخلتي على شكل إجابات عليها، وعرضتها على الأخوة منظمي اللقاء، فاستحسنوا الفكرة، ورحبوا بها مشكورين. ولكن في النهاية، ولأسباب صحية، مع الأسف، تعذرت مشاركتي، لذلك رأيت من المفيد أن أحيل ما كنت أنوي إلقاءه في الندوة، إلى مقالات أجيب فيها على تلك التساؤلات التي اقترحتها وهي كالآتي:  
1- ما هي الأزمة العراقية تحديداً؟ ومن المسؤول عنها" وكيف نشأت؟
2- لماذا لم يقم الشعب العراقي بتحرير نفسه بنفسه من الحكم الفاشي كما فعل الشعبان: التونسي والمصري مثلاً، وأخيراً انتصار الثورة الليبية، فاحتاج العراق إلى الغزو الخارجي بقيادة أمريكا، وما نجم عن ذلك من عواقب وخيمة؟
3- لماذا قامت أمريكا بتفكيك الدولة العراقية؟
4- لماذا تم حل الجيش العراقي بعد إسقاط حكم البعث؟
5- لماذا اشتعل الصراع الطائفي بعد سقوط حكم البعث؟ وهل أمريكا هي التي جلبت لنا هذا الاقتتال على الهوية الطائفية؟
6- لماذا حكومة المحاصصة الطائفية والعرقية؟ 
7- لماذا تفشي الفساد في مفاصل الدولة؟ ومن المسؤول عنه؟ وما حل؟
8- هل حقاً العراق دولة فاشلة؟
9- هل النظام الحالي هو نظام ديمقراطي؟
11- وهل ما تحقق بعد إسقاط حكم البعث يستحق كل هذه التضحيات التي دفعها الشعب العراقي من أرواح أبنائه؟ أما كان الأفضل الانتظار إلى أن يسقط حكم البعث من الداخل بطريقة وأخرى، كما حصل في بعض البلدان العربية؟
12- وأخيراً، ما هو مستقبل الديمقراطية في العراق؟
**********************
سأخصص مقالاً لكل سؤال من هذه الأسئلة أعلاه، رغم أني (وزملاء آخرين) ناقشت هذه الأمور في مقالات سابقة، ولكني أرى من المفيد العودة إليها على ضوء ما حصل من تطورات ومستجدات على أثر ثورات الربيع العربي. 
كما وأود التوكيد، أني لا أدعي امتلاك الحقيقة، ولا أني أضمن إقناع كل من يختلف معي حول هذه الأمور المثيرة للجدل والاختلاف، فنحن نختلف في كثير من الأمور، وبالأخص فيما يتعلق بالأزمة العراقية الراهنة، ناهيك عن أصحاب الأيديولوجيات الشمولية الذين لا يفكرون إلا من داخل الصندوق الأيديولوجي، فيعتبرون كل ما لا يناسب مساطر أيديولوجياتهم هو خطأ، وتهمة العمالة والخيانة جاهزة. إضافة إلى الجدار الطائفي العازل، والصراعات المزمنة التي خلقت أزمة الثقة بين مكونات الشعب، ونظرية المؤامرة، لذا فمن الصعوبة تغيير مواقف هؤلاء بمقال أو مقالات، ومهما جهد الكاتب اعتماد المنطق والحقائق التاريخية لإثبات وجهات نظره. ولكن مع ذلك أعتقد أن المسألة تستحق المحاولة، لا لإقناع المتخندقين بكهوف الأيديولوجية، بل لمناقشة الأزمة وتشابكاتها، وطرح وجهات نظر مغايرة، ولإطلاع جمهور القراء على هذه الآراء، وترك المجال لهم للأخذ بها أو رفضها، وخاصة الجمهرة الواسعة من الناس المحايدين، والمستعدين لمقابلة الأفكار بعقل متفتح، والباحثين عن إجابات عقلانية ومنطقية، لمواجهة حملة التضليل والتشويش. 
 
وفي هذا المقال أبدأ الإجابة على السؤال الأول، وهو:
ما هي الأزمة العراقية تحديداً؟ ومن المسؤول عنها؟ وكيف نشأت؟
 
بإيجاز شديد، تتمثل الأزمة العراقية في تشظي القوى السياسية، وهاجس الخوف والشك والريبة بين القيادات السياسية، وتصارعها على المناصب والنفوذ والثروة، إضافة إلى الإرهاب وتفشي الفساد وتكالب دول الجوار لإفشال العملية السياسة بمختلف الوسائل. ففي الانتخابات التشريعية الأخيرة تقدم آلاف المرشحين عن أكثر من 600 كيان سياسي، وهذا الكم الهائل من التنظيمات السياسية تعطي فكرة واضحة عن هذا التشظي الذي بدوره يعكس التعددية المفرطة في مكونات الشعب العراقي، الأثنية والدينية والمذهبية.
 
لقد تعرض الشعب لمظالم رهيبة لقرون طويلة، وبالأخص خلال فترة حكم البعث الفاشي. فمنذ إسقاط هذا الحكم الجائر، يواجه العراق آلام مخاض عسير لولادة دولته العصرية، دولة المواطنة والقانون والديمقراطية، تناسب طموحات وتطلعات الشعب، انسجاماً مع متطلبات القرن الحادي والعشرين، و العولمة، ولمواكبة الحضارة الحديثة، والتعويض عما فاته في العهد البائد، واللحاق بالشعوب المتقدمة، والتعايش السلمي معها. 
 
فخلال 35 سنة من حكمه الجائر، حاول حزب البعث إخضاع هذا الشعب لإرادته بشتى وسائل التضليل والقمع والقهر والإذلال، بتغيير تركيبته السكانية، وثقافته الاجتماعية، وتفتيت نسيجه الاجتماعي، وإحياء القبلية والطائفية، والتجهيل المتعمد، وتجويعه وإذلاله، وتخريب أخلاقية الناس وجعلهم متعادين فيما بينهم ومع العالم، وبالأخص الشعوب المجاورة. كما وعمل البعث على تدمير ثقة الإنسان العراقي بنفسه وبوطنه ومستقبله، والقضاء على روح الوطنية فيه، وقولبته مع أيديولوجية الحزب، ودفعه إلى اليأس من أي خلاص، والاعتقاد بأن لا مفر للعراقيين إلا بالتكيف مع حكم البعث والإذعان له، وأن هذا مصيرهم الأبدي كالقدر المكتوب!. 
 
لذلك، وبعد خلاصه من النظام الجائر، انفجر الوضع كالبركان الهادر، وصار من الصعب السيطرة عليه. لذا فالعراق الآن في ملتقى الطرق، وهو يواجه تراكمات ومخلفات الماضي بثقله الرهيب، فإما إلى التمزق والفناء الذي توعد به صدام حسين العراقيين بقوله: (أن الذي يحكم العراق من بعده يستلمه أرضاً بلا شعب)، أو كما يريد أحرار وأخيار العراق أن يكون بلدهم منارة للديمقراطية والاستقرار والازدهار الاقتصادي في المنطقة. ولذلك فالصراع الآن محتدم على أشده بين معسكرين متعاديين، معسكر الوطنيين الأحرار الأخيار الذين يناضلون من أجل إنجاح العملية السياسية وترسيخ الديمقراطية الوليدة، ومعسكر العبيد الأشرار الذين أدمنوا على العبودية، فراحوا يعملون لإفشالها وإعادة العراق إلى ما قبل 2003.
 
والجدير بالذكر، أن الأزمة أو الأزمات العراقية هي ليست وليدة اليوم أو بعد إسقاط حكم البعث الفاشي، بل هي نتاج التاريخ والجغرافية، حيث ساعد موقع العراق الجغرافي، وما يتمتع به من مناخ معتدل، وثروات طبيعية، وأنهار ومياه، ساعد على اجتذاب الموجات البشرية من كل الجهات وفي مختلف العصور، والاستيطان على أرضه المعطاءة منذ آلاف السنين، فصار بلاد الرافدين مهداً للحضارة البشرية، ومهبطاً للأنبياء والأديان، ومنبعاً للمذاهب الدينية، والمدارس الفكرية المختلفة. وبذلك امتاز هذا الشعب بتعددية مكوناته الأثنية والدينية واللغوية والثقافية أكثر من أية بلاد أخرى. 
 
ولعل من يسأل: وهل العراق هو البلد الوحيد الذي يتكون شعبه من تعددية قومية ودينية ومذهبية؟ إذ نادراً ما نجد في العالم شعباً متجانساً مؤلفاً من قومية واحدة وديانة واحدة، ولكن مع ذلك تعيش هذه الشعوب بسلام؟ 
والجواب هو: نعم، معظم الشعوب، وخاصة في الغرب تعيش بسلام رغم تعددية مكوناتها، بل وهناك مقولة تؤكد ذلك، تفيد أن (الوحدة في التعددية unity in diversity)، فلماذا أدت تعددية مكونات الشعب العراقي إلى الفرقة والصراع الدموي؟ 
إن مقولة (الوحدة في التعددية) صحيحة فقط في حالة وجود حكم عادل لا يميز بين مكونات الشعب. أما إذا كان الحكم يفرض التمييز العرقي والطائفي، ويفضل مكونة على أخرى، فإنه لا بد وأن يعتمد على مبدأ "فرق تسد"، وتحريض جماعة على أخرى، وبذلك يؤدي إلى زرع الفرقة والعداء والفتنة بين مكونات الشعب الواحد. وعند سقوط نظام القهر والقمع، وقيام نظام ديمقراطي، يسمح للجميع بالمطالبة بالحقوق، فالكل يصرخ "أين حقي". 
فبعد تأسيس دولة المواطنة والديمقراطية، ومعاملة الجميع بالتساوي، ومعاملة الجميع كمواطنين من الدرجة الأولى بلا تمييز، تحصل صراعات عنيفة في أول الأمر، وذلك بسبب تركة الماضي الثقيلة، وخاصة أزمة الثقة بين مكونات الشعب، وضعف الدولة الجديدة، وضعف حكم القانون، ونقص التجربة من قبل القادة السياسيين الجدد، فكل مكونة تستغل الفرصة، وتريد تحقيق أكبر قدر ممكن من المكتسبات لنفسها على حساب المكونات الأخرى، حتى لو تطلب الأمر الإستقواء بدول الجوار التي من مصلحتها تأليب مكونة على أخرى لإفشال التجربة. لذلك برزت حالة شاذة غير معهودة من الصراعات.. ولكن مع الزمن، تخف هذه الصراعات، وتهدأ النفوس، وتعود الثقة فيما بينها ويحصل الاستقرار. فهذه الأزمة مهما طالت، لا بد وأن تزول، إذ كل الشعوب المتحضرة مرت بها في بدايات تجاربها مع الديمقراطية، ولكن في نهاية المطاف نجحت الديمقراطية واعتادت عليها، وصارت جزءً من تقاليدها.
 
***************
عنوان المراسلة: Abdulkhaliq.Hussein@btinternet.com
 الموقع الشخصي للكاتب:  http://www.abdulkhaliqhussein.nl/
ــــــــــــــــــــــــــــــ
المقال القادم بعنوان: (ليبيا والعراق، والمقارنة غير المنصفة) وهو جواب على السؤال التالي: لماذا لم يقم الشعب العراقي بتحرير نفسه بنفسه من الحكم الفاشي كما حصل في تونس ومصر وأخيراً ليبيا، فاحتاج العراق إلى الغزو الخارجي بقيادة أمريكا، وما نجم عنه من عواقب وخيمة؟ 
 

  

د . عبد الخالق حسين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/09/07



كتابة تعليق لموضوع : محاولة لفهم الأزمة العراقية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ماءالسماء الكندي ، في 2011/09/08 .

شكرا للطرح السردي الرائع د. عبد الخالق... لكن يجب مراعاة من الدولة الآنية هي دولة فيها قادة يعتمدون على الدعم اللوجستي من قبل الدول المجاورة لتثبيت نفوذها ومد براعمها داخل الاراضي العراقية وهذا الحال بديهي جداً لانك لم تعمل على اسقاط الحكومة بامكانياتك الشخصية بل من اسقط الحكومة هو حاكم اجنبي وانت محتل فكيف لك ان تنهض بواقع تسعى اليه وانت مهجن القيادة فمن ايران الى تركيا الى السعودية الى الاردن وسوريا والكويت ... وما لهذه التـُرهات القيادية الا انتفاضة شعبية تعمل على تغيير وجه الشارع العراقي سليباً او ايجابياً لتقول بانك مواطن في بلد ديمقراطي والديمقراطية لا تأتي الا ذاتياً فكيكف لنا ان نحظى بالديمقراطية ونحن بلد يعتقل فيه اي شخص يرفع لافتة الحرية . ارجو تقبل رأيي..




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي ، على اسباب انكار الصحابة لبيعة الغدير. لو كان لرسول الله (ص) ولد لقتلوه.  - للكاتب مصطفى الهادي : توضيح الموضوع وتفسير بعض ما جاء في الخطبة . في الخطبة يقول الامام علي عليه السلام : (أرأيت لوكان رسول الله صلى الله عليه و آله ترك ولداً ذكراً قد بلغ الحلم ، و آنس منه الرشد ، أكانت العرب تسلم إليه أمرها ؟ قال : لا ، بل كانت تقتله إن لم يفعل ما فعلت). أي أن ابن رسول الله ص لو لم يفعل مثلما فعل علي من سكوته وجلوسه في بيته وتركه الدنيا لهم ، لقتلته قريش ، فلو طالب عليا عليه السلام أو ابن النبي بالحكم بعد رسول الله لقتلوه وهذا يظهر في خطبته الاخرى عليه السلام عندما يقول : (يا ابن ام ان القوم استضعفوني وكادوا يقتلوني). وكذلك عمر بن الخطاب قال لعلي عليه السلام : بايع وإلا قتلناك ، فقال له : إذن تقتلون عبد الله واخو رسول الله ص . فقال عمر : اما عبد الله فنعم ، واما اخو رسول الله فلا . إذن ان سبب عدم قتل الحسن والحسين من قبل اتباع السقيفة هو لأنهم كانوا صغارا يتبعون ابوهم الامام علي والامام عليه السلام ، الذي اضطر للسكوت حرصا على سلامة الدين. وهذا يتضح من قوله : (لأسلّمن ما سلمت امور المسلمين). ولكن عندما تصدى للمسؤولين هو وولديه اجمعت الأمة على قتله وقتاله. وهذا مصداق قوله : لو كان للنبي ولد لقتلوه . اليس الحسن والحسين ابناء رسول الله ص أليس بقية الأئمة ابناءه ، الم يقتلوهم كلهم .

 
علّق جمال ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : اذا تحب انزلك شكم مصيبة هي مسوية من فتن افتراءات ماانزل الله بها من سلطان هذي زوجة المعمم والعمامة الشريفة بريئة من افعالكم تحفظون المعروف وانت كملت نفقة خاصة بفلوس داينتها د.سهى لزوجتك حتى تدفعها الك ذنبهم سووا خير وياكم

 
علّق مريم ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : زوجتك المصونة التي تتحدث عنها في عام ٢٠١٥ قامت بنقل كلام سمعته من تدريسي على زميل آخر وقد يكون بحسن نية او تحت ظرف معين وأضافت عليه ما يشعل الفتنة ثم تشكلت لجان تحقيق ومشاكل مستمرة ثم أتاها كتاب توجيه من السيد العميد آنذاك بأن هذا السلوك لا يليق بتدريسية تربي أجيال

 
علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . علي مجيد البديري
صفحة الكاتب :
  د . علي مجيد البديري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 نظفوا السوشيال ميديا  : زينب الكعبي

 عمار الحكيم في خطبة العيد  : عبدالله الجيزاني

 بَيْنَ سُلطَتَينِ؛ الدَّولة والعِصابَةِ! [القِسْمُ الثَّالِث وَالأَخير]  : نزار حيدر

 شبكة لتنظيم الناخب  : محمد شفيق

 داعش الوهابية عدو داخلي ام خارجي  : مهدي المولى

 وتبللت الارواح  : هيمان الكرسافي

  وما نحن إلا رفقة قد ترحلت  : صالح الطائي

 بَيْنَ الانْقِلابِ العَسْكَري وَالثَّوْرَةِ  : نزار حيدر

 السلطة القضائية وحدي المقص  : صبيح الكعبي

 حضارة العراق بتاريخها الهائل على جدران وزارة الثقافة  : اعلام وزارة الثقافة

 بيان للعمل العراقي يدعو القوى الفائزة الى اعلان الكتلة البرلمانية الاكبر  : المجلس السياسي للعمل العراقي

 العثور على لوحة مسروقة للفنان الفرنسي سيزان في صربيا  : وجدي الالفي

 قال الطائرُ للقفص  : غني العمار

 أنتصر العراق بدماء الأبرار  : حسام عبد الحسين

 مدير شرطة النجف يعقد اجتماعا لهيأة الرأي ويناقش عدة مواضيع تخص المديرية والمواطنين  : وزارة الداخلية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net