صفحة الكاتب : سردار محمد سعيد

حكاية شارع برجوازي
سردار محمد سعيد

 سأبدأ حكايتي من قصة حبي لفتاة في الكلية وقد أغرمت بها حقا .

 
في طلب من خالتها الطبيبة البرجوازية  ذهبت لمقابلتها .
 
 وما أن رأتني  حتى انهالت علي تقريعا
 
من  جملة ماقالته ولن انساه أبدا
 
- إبحثوا عن مستقبلكم ،إحصلوا على وظيفة تعينون بها ذويكم لكي تعيشوا ، لا ان تحبوا -
 
 أدبا  فقط  ، لم أنبس ببنت شفة ، وانسحبت ،  مثل هؤلاء المخلوقات لا تميز بين الوضاعة والتواضع ، ويبدو ان  بنت أختها - الحبيبة - نقلت لها عني وصفا غير دقيق بسبب ميولي الماركسية حينها  ، وتألمت ولا زلت أشعر بمرارة تلك اللحظة لسبب بسيط هو : ان هذه الطبيبة المسكينة كانت تتصور أن حبي للفقراء والشغيلة والكادحين لأنني منهم وفقير الحال ، وربما تعتقد انني أسكن في صريفة ، وبالرغم من توجه هذه الأسرة العلماني والماركسي والتقدمي !!! على وفق إدعائها  ، فقد كانت تزدري البسطاء والكادحين لكنها لاتعلم اني أسكن في بيت لا تستطيع السكن بمثله ، وفي منطقة عصية عليها ، وفي شارع برجوازي تتمناه حتما ، لكنه لا يشجيني سوى بالقدر الذي يعد ملاذا لي .
 
لا أقول هذا مفتخرا بسكني في هذا الشارع لأنني أحترم الفقراء والكادحين والشغيلة وأي انسان لمجرد انه انسان ، ويتمتع بمقومات الأنسنة وليس البشرية فقط ، البيوت بساكنيها وليس بمظهرها وزخرفها .
 
هذا الشارع هو شارع 21 في راغبة خاتون ويصار إليه من تخطي النادي الأولمبي سابقا باتجاه السدة - سدة ناظم باشا - على اليمين بستان نخيل اما الدور فتقع على يسار الشارع وهي عرصات وكان البستان ينتهي عند كلية الآداب . ومستوصف صغير يسمى - مبرّة الملكة عالية - هذا في عام 1959
 
أسال الطبيبة التي كانت تدعي نصرة الكادحين والشغيلة والمظلومين :
 
هل لمست صابون ؟ وما أدراك ما صابون .
 
في الشارع الموازي لشارعنا كنت أرقب رأس حصان محنط في دار مكتوب على بابه إسم ( سامي عبد القادر ) وبعد مدة من الزمن صادقت وزاملت  إبنه ( محمود ) .
 
سالت محمود مرة عن سر رأس الحصان المحنط ، فدعاني لدخول داره وقابلت والده ( سامي عبد القادر)  الذي كان مرافقا للمرحوم الملك ( غازي ) ملك العراق وحكى لي قصة هذا الحصان الأثير لدى الملك غازي الذي اسمه (صابون ) والذ ي اشتراه ( سامي ) بعدما أحيل الحصان على التقاعد .
 
في الشارع الموازي لشارعنا والذي يقابل بستان النخيل أتذكر يا دكتورة يا كادحة بيت جارتي الشاعرة العراقية الكبيرة ( لميعة عباس عمارة ) ولم تكن علاقتي بهم كجيران بقدر علاقتي بها كشاعرة ، هنا أرتل لها بعض ماتقوله الشاعرة لميعة ولعله مناسب في موضعه :
 
أساطير نمقها الخادعون
 
و أشباح موتى تجوب القرون
 
لتخنق أجمل أحلامنا
 
 جار آخر أصبح محاميا اسمه ( صباح )  ويكنى - صباح لا ستيكه - ومبعث هذه التسمية انه كان حامي هدف يتمطى  رشاقة .
 
على باب البيت المطل على الركن نقرأ اسم - ناجي طالب - وناجي طالب غني عن التعريف وزير الخارجية ، ورئيس الوزراء العراقي في العصر الجمهوري ، والعسكري المعروف في العهد الملكي ، وأولاده زملاء أخوتي الأصغر مني سنا ، ومن طريف ما يذكر ان الحماية في باب داره عبارة عن شرطي واحد  من الممكن ان يموت بسد فتحات أنفه ، ولم يشعرنا هذا الرجل السياسي ، هو أو أولاده بأنهم جزء من سلطة البلد ،و سارع أحد أولاده لشراء قاموس - وبستر - لي من كلية بغداد حيث كان طالبا فيها ، ورفض أخذ ثمنه ، وكثيرا ما كان يصار إلى تشخيص المنطقة فيقال : قرب بيت ناجي طالب .  وهناك شاخص آخر هو قول الناس : خلف (  أسواق زهير)  وأسواق زهير هذه عبارة مخزن متقدم حضاري وليس دكان عادي وقلما نجد مثله اليوم بعد خمسين عام لا سيما في المحافظات . والد السيد زهير لبناني الأصل قدم العراق ويحمل أفكارا جديدة لم يعتدها المجتمع العراقي ، ففي هذا المخزن على سبيل المثال يباع الـ  - بتي فور - وهو من صنعهم في حين كان الشائع ( الكيك ) في المناطق المتحضرة و( البسكت ) ويبقى الكعك هو الأشهر ولعله الألذ لاسيما إذا كان ( كعك السيد ) .
 
الركن الثاني هو دار عدنان عبد الله عوني وهذه الدار من تصميم أخيه المهندس المعماري المعروف ( قحطان عبد الله عوني ) ومن الملفت للنظرانه على امتداد شارعنا كان ينتصب بيت مهندس معماري آخر شهير هو ( هشام منير ) .
 
عدنان عوني كان ميالا للفكر القومي أو البعثي ،وبالرغم من ذاك أعدم زمن النظام السابق  ، ونجهل حقيقة إعدامه وما بين فكرة الموت التي اتشحت بها هذه الدار وفكرة الولادة ، ولادة الحب الطفولي ، المراهقي ،  الذي يتمرد في البيت المجاور أقول : لا أذكر من كان يسكنه لكني أتذكر مربية الأطفال الفاتنة التي عمرها يكبرني بسنة أو سنتين ، كان أترابي في الشارع يتنابون على ( الخفارة ) قدام باب هذه الدار وليست الخفارة لحمايتها مثلا ، لا ، لكن محاولة الوصول لقلب الفاتنة ، مربية الأطفال .
 
لم أكن أتجرأ سلوك مسلكهم ،  لكن المفاجأة التي حصلت لي يوما وعند عودتي من الإعدادية ( إعدادية الأعظمية للبنين ) ، وفي أثناء مروري قدام الدار، قذفت بباقة زهرفي داخلها زجاجة عطر صغيرة ، وبقيت ذلك اليوم مرتعدا مرتجفا ، المرة الأولى التي أكون بموقف مثل هذا ،  والخوف كل الخوف أن يسمع أبي  لأنه سينهال علي ضربا ولا يتوانى عن ( الجلاليق) .
 
البيت الملاصق تماما لبيتي تسكن فيه إمراتان جليلتان ولم يشاهد رجل في الدار لكن القطعة على الباب تقول : ( عبد العزيز الدوري ) وعبد العزيز الدوري غني عن التعريف رئيس جامعة بغداد ، والمؤرخ العربي المعروف .
 
الدار المقابل لداري تماما دار مدير الشرطة  - ق -  والذي لا أستطيع نسيان  فضله ، وفي عنقي دين له ماحييت .
 
في عام 1965 كان لزاما ان أحصل على شهادة الجنسية العراقية ، ولما كنت عاجزا عن الإشتباك مع الناس ، وتحمل الإهانات ، والـ ( صوندات )   من أجل الحصول على ورقة باغية ، توجهت الى زوجته مديرة المدرسة الصارمة ، وأخبرتها ان يوم بعد غد هو آخر يوم يقبل فيه التقديم لجامعة بغداد ، وسأخسر مقعدي لعدم امتلاكي شهادة الجنسية العراقية ، فقالت : إمسح دموعك غدا تحصل عليها - وشحده ميسويهه  -  صباح اليوم الثاني أركبني الرجل بسيارة الشرطة العتيقة - طبعا سائق دون حماية - .
 
 في مديرية الشرطة أين يصدرون شهادة الجنسية ، وبكل إحترام دخلت معه ،  والتحيات ( تتراكع ) يمنه ويسرة ، بينما بلا وساطة كانت الصوندات والمسبات تتراكع يمنه ويسرة وشمالا وجنوبا .
 
فوجئت بالسلام بينه وبين المدير الذي وفدنا عليه ، مجموعة ( فشار)  وكلام من ( اللي يعجب ) ، و جاء الشاي ، قدم له أوراقي فتأملها المدير، وقال :    (هذوله عجم بيت المعمار شلون أطلعله شهادة جنسية ) ،  فرد عليه (بفشورة من اللي تعجب ) ، وخلال خمس دقائق كانت الشهادة بيدي .
 
الدار الأخرى المقابلة لداري هي دار الدكتور (  هاشم دوغره مجي )  والدكتور الدوغرمجي شخصية كوردية معروفة ، وإنسان غاية في التهذيب والأدب والرقة ، ومما لا أ نساه :
 
 يوما  وفد هم زائر ، همـّوا لاستقباله ، حدث هذا صدفة عند خروجي من داري وإصطدام عجلة دراجتي الهوائية بالباب الحديدي ، وإذا بشخصين يرافقانه يلتفتان إلي كالبرق ، وهو أيضا ، فقالت زوجة الدكتور هاشم للزائر المهيب الشكل : هذا سردار، فأراد مخاطبتي باللغة الكوردية ، فقالت : هو لايعرفها  ، فأبدى استغرابه : أسردار ولا يتكلم الكوردية ؟ كان هذا الزائر هو:  (الشيخ أحمد البارزاني ) ، ولا بد لي أن أذكر كيف كان العراق حديقة رحبة للأطياف كافة ،  ولا فرق بين هذا من أية مدينة وذاك من أية مدينة والذي يميز المرء علمه وعمله .
 
الدليل على ذاك هو:  ان إبنة الدكتور هاشم دوغرمجي ، وهي الدكتورة ( نسرين هاشم دوغرمجي ) قد تزوجت من الدكتور ( فاروق التكريتي ) الأستاذ في كلية الطب بجامعة بغداد .
 
ومن جميل ما أذكر مشهدا غريبا للدكتور فاروق رحمه الله وإبنه عمر:
 
يوم كان عمر طفلا وهو جالس بجنب الساقية في حديقة دارهم تلفت يمنة ويسرة  ، هو خائف ، و مقدم على عمل ما ، لم يكن يعلم أنه مراقب من أبيه .
 
ماالفعلة التي يرومهاعمر؟  يريد إلتهام قطعة طين من الساقية ، ففوجئت بالدكتور فاروق يقول له:  كلـْها ، كلـْها .
 
قلت :  يادكتور ، أنتم معشر الأطباء تدعون الناس للنظافة ، فكيف تدعوه لإلتهام الطين .
 
جارنا الملاصق لبيتنا وهو حقا كما يسمى - جار العمر - هو دار ( عبد القادر السبتي ) وزوجه إبنه العالم الديني المعروف ( القيسي ) ولن أتكلم عن هذه العائلة التي كانت لنا أقرب من القريبة ،فذاك يحتاج إلى وقفة قد تطول .
 
لأ نتقل بضعة أمتار في الجهة نفسها ، لأصل بكم إلى بيت شخصية مهمة هو: الدكتور ( هاشم جواد ) وزير خارجية العراق ، والديبلوماسي المعروف في هيئة الأمم المتحدة والذي إغتيل في بيروت .
 
كان هاشم جواد يملك سيارة شخصية من نوع - شوفر ليت - وليست بحوزته سيارة حكومية وهو وزير خارجية وسياسي معروف على صعيد العالم - المضحك انني عندما كنت مديرا عاما كانت بحوزتي أربع سيارات هههههههههه - كذلك لاتوجد حماية في بابه سوى شرطي واحد تماما مثل جاري الذي نوهت سابقا السيد ( ناجي طالب)  - ولتضحكوا مرة أخرى كانت حمايتي عندما كنت مديرا عاما بأي عدد أرغب ،  وفي حادثة إغتيالي توفى منهم إثنان وقتل الثالث فيما بعد - .
 
حماية الدكتور هاشم ،الشرطي البسيط ،  ساذج من الدرجة الأولى ، فقد رأيت  خيطا يتدلى من صدغه ، خيط لولبي قذر ، معقود ،  فقلت له :
 
ما هذا ؟  قال : طب عرب .
 
سألته : إن عرض نفسه على  طبيب .
 
قال : ذهبت ولكنه لم يستطع علاجي .
 
أقول له الوجع في راسي ، وهو يريد زرقي بإبرة في ( عزّي ، شجاب الراس عل الجعب ) .
 
لأستمر إلى أمام إلى دار صديقي ( صلاح ) وحينما تعرفت على صلاح تعرفت إلى عمه ، الأستاذ ( سعدي عبد الكريم ) .
 
من الأستاذ ( سعدي ) تعرفت على أشياء مهمة في حياتي :
 
منها : تعرفت على  شاعر له مستقبل باهر إ سمه : ( مظفر النواب ) ، ولأول مرة إطلعت على قصيدة ( الريل وحمد ) وحينها لم يكن يعرفها إلا النخبة والمولعين بالفكر الماركسي .
 
ومنه عرفت الأكثر عن الأستاذ ( يوسف العاني ) الشخصية الفنية الراقية ، في حين لم أكن أعرف سوى ( سعيد أفندي ) .
 
قبل أن أنتهي من الجانب الأيسر من شارعنا أشير إلى شخصية معروفة أخرى  ( العقيد محمد سعيد السكران ) مدير شركة ( كوكا كولا )  والذي تعرض إلى الإعتقال والمساءلة على أساس انه من الفئات الماسونية .
 
كذلك في نهاية الشارع دار الدكتور ( وليد شوكت الخيالي ) الطبيب المعروف  . ودار العسكري المعروف ( إسماعيل عنيفة ) ولقب عنيفة كما يقال جاءه لأنه أول من أسس في العراق قوات المغاويرأو الصاعقة ، والتي كان أسمها أولا ( الدورات العنيفة ) .
 
لأعود إلى يمين الشارع إلى بيت جارنا السيد ( جمال بابان ) ومن أولاده من أترابي هو : شوان جمال بابان . ويجاوره دار زوج أخته السيد ( نافذ جلال ) الشخصية الكوردية المعروفة والمقربة إلى القائد الكوردي التاريخي ( الملا مصطفى البرزاني ) ، وقد أستوزر السيد نافذ جلال بعد إتفاقية آذار ، وأغتيل في حادث غامض ، ومما أذكره ولده الصغير حينئذ ( نوزاد ) الصبي الوسيم ، ولا أعرف عنهم الآن أي معلومات ، بالرغم من علاقتي الوطيدة مع ( شوان )
 
.
 
هناك شخصية مهمة في تاريخ العراق السياسي ، أخشى عدم قبول ذكر الإسم ، لكني أقول : أنه كان يوما وزيرا ، وهو أستاذ جامعي أظن ان تخصصه
 
( الإيكولوجي ) ، ولكنني أذكره ، والله يشهد ، لأن هذه العائلة كانت تتمتع بصون حقوق الجار ، وتتبع قول الرسول الكريم : جارك ثم جارك ثم أخاك .
 
لم أتطرق إلى بقية جيراني الأحبة جميعا ، ولهم منزلة ومكان في القلب والروح ، لكني أود أن أشير إلى ان هذا الشارع كان يضم أطيافا من البصرة والناصرية والعمارة وراوة والحلة وتكريت وأربيل والسليمانية والدور وبغداد ، وعشت فيه لأكثر من ثلاثين عاما ولم أسمع أن جارا إعتدى على جاره أو أساء إليه أبدا .هكذا كان حال العراقيين .
 
* الأسماء الواردة كلها أسماء حقيقية ، والحوادث حقيقية ، وإذا كان هناك ثمة خطأ بسبب النسيان وغير متعمد ، أرجو تصحيحه إن وجد
 
 
 
 

  

سردار محمد سعيد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/10/20



كتابة تعليق لموضوع : حكاية شارع برجوازي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق شيزار الكردستاني ، على اعتماد هوية الاحوال المدنية في انجاز معاملات الحماية الاجتماعية - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اعتماد ع هوية الحوال المدنيه التسجيل في الرعايه الاشتماعيه

 
علّق شيزار الكردستاني ، على العمل تضع آلية جديدة لمنح الأرقام واستيراد السيارات الخاصة بذوي الإعاقة - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب رعايه

 
علّق حكمت العميدي ، على قلب محروق ...!! - للكاتب احمد لعيبي : لا اله الا الله

 
علّق حكمت العميدي ، على عباس الحافي ...!! - للكاتب احمد لعيبي : مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا (23) لِّيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِن شَاءَ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا (24)

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ونحن نقترب من احتفالات أعياد الميلاد. كيف تتسلل الوثنية إلى الأديان؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليك سيدني عندما قام من قام بادخال البدع والاكاذيب الى التاريخ والدين؛ كان يتوقع ان الناس قطيع يتبع فقط؛ وانهم يضعون للناس الطريق التي عليها سيسيرون. المؤلم ليس انهم كانوا كذلك.. المؤلم انهم كانوا مصيبين الى حد كبير؛ وكبير جدا. انتن وانتم اللا التي لم تكن قي حساباته. انتن وانتم الذين ابيتم ان تسيروا مع القطيع وهذا الطريق. دمتم بخير

 
علّق حسين فرحان ، على هذي للمصلحين ... - للكاتب احمد مطر : كم أنت رائع ..

 
علّق كمال كامل ، على قمم .. قمم ... مِعْزى على غنم - للكاتب ريم نوفل : الجامعة العربية بدون سوريّا هي مجموعة من الأعراب المنافقين الخونة المنبطحين

 
علّق مصطفى الهادي ، على قصة قيامة المسيح..كيف بدأت؟…وكيف تطورت؟ - للكاتب د . جعفر الحكيم : لعل اشهر الادلة التي قدمتها المسيحية على قيامة المسيح هو ما قدمه موقع سنوات مع إيميلات الناس! أسئلة اللاهوت والإيمان والعقيدة تحت سؤال دلائل قيامة المسيح. وهذا الموقع هو اللسان الناطق للكنيسة ، ولكن الأدلة التي قدمها واهية ضعيفة تستند على مراجع قام بكتابتها اشخاص مجهولون او على قصص كتبها التلاميذ بعضهم لبعض ثم زعموا أنها اناجيل ونشك في ان يكون كاتب هذه الاناجيل من التلاميذ ــ الحواريين ــ وذلك لتأكيد لوقا في إنجيله على انه كتب قصصا عن اشخاص كانوا معاينين للسيد المسيح ، وبهذا يُثبت بأنه ليس من تلاميذ السيد المسيح حيث يقول في مقدمة إنيجيله : (إذ كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصة كما سلمها إلينا الذين كانوا منذ البدء معاينين رأيت أنا أيضا أن أكتب على التوالي إليك أيها العزيز ثاوفيلس) انظر : إنجيل لوقا 1: 2 . إذن هي قصص كتبها بعضهم لبعض بعد رحيل السيد المسيح ولما لم تجد المسيحية بدا من هذه القصص زعمت انها اناجيل من كتابة تلاميذ السيد المسيح . اما الادلة التي ساقها الموقع كدليل على قيامة المسيح فهي على هذا الرابط واختزلها بما يلي https://st-takla.org/FAQ-Questions-VS-Answers/03-Questions-Related-to-Theology-and-Dogma__Al-Lahoot-Wal-3akeeda/057-Evidence-of-Resurrection.html يقول الموقع : ان دلائل قيامة المسيح هي الدليل الأول: القبر الفارغ الباقي إلى اليوم والخالي من عظام الأموات . / تعليق : ولا ادري كيف تبقى عظام طيلة قرون لشخص زعموا أنه ارتفع (اخذته سحابة من امام اعينهم). فإذا ارتفع فمن الطبيعي لا توجد عظام . الدليل الثاني: بقاء كفن المسيح إلى اليوم، والذي قام فريق من كبار العلماء بدراسته أكثر من مرة ومعالجته بأحدث الأجهزة الفنية وأثبتوا بيقين علمي أنه كفن المسيح. / تعليق : الانجيل يقول بأن يسوع لم يُدفن في كفن بل في لفائف لُف بها جسمه وهذا ما يشهد به الانجيل نفسه حيث يقول في إنجيل يوحنا 19: 40 ( فأخذا جسد يسوع، ولفاه بأكفان مع الأطياب، كما لليهود عادة أن يكفنوا) يقول لفاه بأكفان اي اشرطة كما يفعل اليهود وهي طريقة الدفن المصرية كما نراها في الموميائات. الدليل الثالث: ظهوره لكثيرين ولتلاميذه بعد قيامته. وهذا كذب لان بعض الاناجيل لم تذكر القيامة وهذا يدل على عدم صدق هذه المزاعم اضافة إلى ذلك فإن الموقع يستشهد باقوال بولس ليُثبت بأن ادلة الانجيل كلها لا نفع فيها ولذلك لجأ إلى بولص فيقول الموقع : كما يقول معلمنا بولس (إن لم يكن المسيح قد قام، فباطلة كرازتنا، وباطل أيضًا إيمانكم) (رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل 15،14:15). إذن المعول على شهادة بولص الذي يعترف بأنه يكذب على الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 3: 7 ( إن كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده، فلماذا أدان أنا بعد كخاطئ؟). فهو هنا يكذب لصالح الله . الدليل الرابع هو من اخطر الأدلة حيث يُرسخ فيه ا لموقع مقولة أن المسيح هو الله كما نقرأ الدليل الرابع: ظهور نور من قبر المسيح في تذكار قيامته كل عام. الأمر الذي يؤكد أن الذي كان موضوعًا في القبر ليس جسدًا لإنسان بل لإله متجسد. وهو دليل يجدد نفسه كل عام لكي يكون شهادة حية دامغة أمام كل جاحد منكر لقيامة المسيح. في الواقع لا تعليق لي على ذلك سوى أن الملايين يذهبون كل عام إلى قبر المسيح في ذكرى موته او قيامته فلم يروا نورا سوى ضوء الشموع . ولربما سيُكشف لنا بأن هناك ضوءا ليزريا عند قبر المسيح لإيهام الناس بأن النور يخرج من القبر كما تم اكتشاف هذا الضوء في كنيسة السيدة العذراء في مصر واخرجوا اجهزة الليزر فاحدث ذلك فضيحة مدوية. الشكر الجزيل للاستاذ العزيز الدكتور جعفر الحكيم على بحثه .

 
علّق مصطفى الهادي ، على تعرف على المنارة الثالثة في مرقد الامام الحسين واسباب تهديمها : وهل تطال الطائفية حفيد رسول الله وابن ابنته وخامس اصحاب الكساء وسيد شباب اهل الجنة ؟ولماذا لم تشكل بقية المنارات والقبب خطرا على الناس ملوية سامراء قبر زبيدة ، قبة نفيسة وغيرها . لقد أرسى معاوية ابن آكلة الاكباد سياسة الحقد على آل بيت رسول الله (ص) وحاول جاهدا ان يطمس ذكرهم لأن في ذلك طمس لذكر رسول الله (ص) فشتم علي ماهو إلا كفرٌ بالله ورسوله وهذا ما قال عنه ابن عباس ، ومحاربته عليا ما هو إلا امتداد لمحاربة النبي من قبل معاوية طيلة اكثر من ستين عاما . حتى أنه حاول جاهدا مستميتا ان يُزيل اسم رسول الله من الاذان ، وكان يتمنى الموت على ان يسمع محمدا يُصاح به خمس مرات في اليوم وهو الذي رفع ذكر علي ابن ابي طالب (ع) من الاذان بعد أن اخذ في الشياع شيئا فشيئا ومنذ عهد رسول الله (ص) وهي الشهادة الثالثة في الأذان . ان معاوية لا تطيب له نفسا إلا بازالة كل ذلك وينقل عن انه سمع الزبير بن بكار معاوية يقول عندما سمع ان محمدا رسول الله قال : فما بعد ذلك إلا دفنا دفنا . اي انه يتمنى الموت على سماع الشهادة لرسول الله في الاذان . وإلى هذا اليوم فإن امثال ياسين الهاشمي واضرابه لا يزالون يقتلون عليا ويشتمون رسول الله ص بضرب شيعتهم في كل مكان وزمان وهذه هي وصية معاوية لعنه الله عندما ارسى تلك القاعدة قال : (حتى يربوا عليها الصغير ويهرم عليها الكبير). ألا لعنة الله على الظالمين . ولكن السؤال هو لماذا لا يُعاد بنائها ؟ ما دام هناك صور لشكلها .

 
علّق الاميره روان ، على الحرية شمس تنير حياة الأنسان - للكاتب غزوان المؤنس : رووووووووووووعه جزاك الله خير

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله من لا يجد الله في فطرته من لا يتوافق الايمان بداخله مع العدل المطلق ونور الصدق الواضح وضوح النور فهذا يعبد الها اخر على انه الله الله اكبر دمتم بخير

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم الباحثة القديرة التي تبحث عن الحقيقة تقربا لله تعالى. مقالتك (هل هو إله أم نبي مرسل؟) ينتصر لها اصحاب العقول الفعّالة القادرة على التمييز بين الغث والسمين، جزاك الله تعالى على ما تقدمين من رؤى مقبولة لكل ذي عقل راجح، فدليلك واضح راجح يستند أولا إلى الكتب السماوية، وثانيا إلى العقل السليم، أحييك وأقدر لك الجهود الكبيرة في هذا الميدان، أطلعت على المصادر في نهاية المقال، وتمنيت أن يكون القرآن أحد هذه المصادر ، سيما وحضرتك قد استشهدتي بآيات منه. أحييك مرة أخرى واتمنى لك التوفيق في طريق الجهاد من أجل الحق والحقيقة.

 
علّق د.لمى شاكر العزب ، على حكايتي مع نصوص الدكتور سمير ايوب  [ حكاوى الرحيل ] - للكاتب نوال فاعوري : عندما قرأت الكتاب ...أحسست بتلك العوالم ..ولكن لم أملك روعة التعبير عن تلك الرحلة الجميله قلم المبدعة "نوال فاعوري"أتقن الإبحار. ..أجاد القياده ، رسم بروعة تفاصيل الرحله وجعل الرفقاء روح تسمو من حولنا ...دمتي يا صديقتي مبدعه...

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم سيدتي هندما يبحث الانسان عن الله في المعبد يصطاده التجار لمسخه عند الانتهاء منه يرمى على قارعة الطريق صائح التجار "الذي يليه" خي رسالة السيد المسيح عليه السلام..

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تلك العبثيات هي التي تصوغ ثقافة أمم وترسم لها طريقة التعامل مع الشعوب الأخرى من غير دينها ، ولذلك ترى الفوضى وانعدام الثقة والقسوة البالغة هي نتاج تلك الامم التي يؤمن بهذه العبثيات . المشكلة ان الأديان بدأت ترمي ابنائها خارجها بسبب الفراغ الذي يعيشهُ الناس والجهل المدروس بعناية الموجه ضدهم ، حتى اصبح العلم في تقدمه لعنة على الناس ، كلما تقدم العلم كلما زادت آلام الناس ومشاكلهم ، والدين لا يُقدم حلولا بسبب قساوة الدعاية ضده حتى بات العبثيون يستخدمون كل ما ينتجه العلم لزيادة الضغط على الدين لكي يخرج الناس منه إلى لا شيء ، ومن ثم يتم اصطيادهم وتجنيدهم لتنفيذ كل ما من شأنه ان يُزيد معاناة الناس . الفقر والجهل هو اهم انتاج تلك الديانات العبثية. حتى اصبحت المؤسسات الدينية هي مصدر الشر لتبرير كل اعمال الشيطان . بابا روما الممثل للكاثوليكية في العالم يرسل احزمة إلى المحاربين مكتوب عليها (الله معنا). الانجيليين الامريكيين يقول كاهنهم الاعظم : المناطق الفقيرة مصدرنا لتأسيس جيوش الموت . الارثوذكس :الجهل سلاح خطير للقضاء على عدوك . الاسلام المتطرف او ما يُعرف الوهابي اهم اداة لاشغال المسلمين عن الصهاينة . والقادم اسوأ مصطفى كيال.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اسراء الفكيكي
صفحة الكاتب :
  اسراء الفكيكي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 لتنويع مصادر الدخل الوطني  : عبد الرضا الساعدي

 في البحرين ينعون أسر الشهداء وضحايا مجزرة بورسعيد في جمهورية مصر العربية  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 العدد ( 320 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 ازيحوا عصابة علي بابا والاربعين حرامي وليحصل ما يحصل

 اختتام الندوات التثقيفية للنازحين تحت شعار " لضمان حقوق النازحين"  : منظمة تموز للتنمية الاجتماعية

 داعش يجلد شبانا بالسعدية ورايتس ووتش تحدد موقع اعدام الجماعي للعراقیین

 العتبة الحسينية تكرم الطلبة الأوائل من مدارس كربلاء المقدسة(مصور)

 بيان المراقب الدولي حول نتائج الانتخابات العراقية  : سمير اسطيفو شبلا

 قادمون يانينوى تعلن تحرير باب جديد وسوق الاربعاء والسيطرة على الجسر الحديدي

 عاجل هبوط الطائرة التي تنقل شباك ضريح الامام الحسين عليه السلام في النجف الاشرف  : كتابات في الميزان

  تظاهرة للسجناء السياسيين ضد عودة البعث  : مؤسسة ناس

 صوت المرجعية الدينية والاذن غير الصاغية   : عادل الموسوي

 حيادية ميزان ... كتابات في الميزان  : ادارة الموقع

 خطب جمعة لبنان تشید بالشعب الفلسطيني وتدعو لحفظ الوحدة

 ملفات فساد "خردة" وأخرى.. "محصنة"  : علي علي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net