صفحة الكاتب : د . طلال فائق الكمالي

المؤمنون العبيد
د . طلال فائق الكمالي

لأول وهلة قد يستغرب القارئ للعنوان ، وما أن يشاطرني المعنى الذي ابتغيه بين هذه الأسطر حتى يجدني كيف أخلط الأوراق في سلة التحقيق بغية انتشال المفهوم الحقيقي للإيمان ، محاولا في ذلك تحديد البرزخ بين الإيمان واللاإيمان .

فحديثي عن الإيمان هنا لا اعني به معناه الاصطلاحي ، كما لا أعني به الاستسلام للاعتقاد بمبدأ معين بذاته ، بل لأطلق العنان لكل فكره يتبلور مفهومها وتتبلور اسسها ومعالمها في ذهن المعتقد بها . 

فمن مسلمات تكامل الشخصية المؤمنة وسماتها أن تتأطر بما تعتقد به لتصل إلى مرحلة التصديق بعد أن تجتاز مراحل التصور ومقدمات الإدراك ، كون الاعتقاد مخاض لأفكار ونظريات تزاحمت وتصارعت على عرصات الذهن لتتبلور منها فكرة يقرها العقل ، لترتقي إلى مرتبة الاعتقاد بمقتضى رسوخها وثباتها في القلب . 

ومن هنا نستدل إن الإيمان لا يتعدى ما وضحناه سلفا ، وانه لا يخرج عن إطاره النظري لا أكثر، ولكي نكون منصفين بعض الشيء فان الوصول لهذه المرحلة من المقدمات الممدوحة ، خاصة إذا سلَّم بها العقل والمنطق ، بينما نجد أن الإنسان إذا ولج في لب إيمانه وترجم ما اعتقد به إلى فيض من الأفعال السلوكية والأداء الإجرائي النابع من صميمم وجوهر ما اعتقد به فقد تسامى وتجلى ليؤل بنفسه إلى أعلى مراتب الكمال الإيماني بما اعتقد به من معارف .

فبمشاطرة القارئ بما توصلنا إليه ، يجدر بنا أن نعكس هذا المفهوم ونبحث عن مصاديقه في عموم الصراعات الفكرية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية ، وكذا الحال لو استرسلنا في البحث عن مصاديق بعينها ووقفنا عند احدها كادعاء البعض بالوطنية مع عدم اكتراثهم بترجمة ذلك على ارض الواقع ـ مع إيمانهم بما يعتقدواـ هنا نستطيع أن ندعي أننا قد وضعنا أيدينا على مثال حي نستطيع تسليط الضوء عليه بعد طرحه على طاولة البحث ومجهره .

فإدعاء البعض بالإيمان جزافا يلزم على المتتبع ان يكون له قول فصل في تحديد ماهية الادعاء وهوية المدعي ، وعرض ذلك على الرأي العام لا بداعي التشهير وإنما بمبتغى التقويم ووضع الإنسان في مكانه المناسب لتشخيص ذلك الادعاء كحالة غير صحية بل مستقبحة بما لها من تداعيات سلبية على شارع المتلقي ، واكثر ما نخشاه هو تأثره بصدى تلك الأقوال والادعاءات مما قد يؤدي لزعزعت تلك الثقة ووضعها في غير محلها . 

ومن هذا المنطلق نستطيع أن نضع أيدينا على الجرح بتشخيص الحالة المرضّية والعلة التي أوجعتنا لسنين طوال والتي يكمن فيها سر تصدي البعض من الأرقام السياسية الخاوية وبقاء ديمومتها في الساحة الميدانية ، مع تشخيصنا بان مثل هكذا حالة نابعة من الانفصام في الشخصية القائمة على النفاق الفكري والعملي المنبعث بخلاف ما ادعاه من ذلك الإيمان .

لذا ستكون المحصلة النهائية ونتائجها من المسلمات التي لا جدال فيها والتي ستأخذ طابع النفاق السلوكي الميداني ، أو ما نسميه بالنفاق السياسي الذي طالما عانينا منه ومن مجهضي رمة المساعي الخيرة الذين كانوا سببا في عرقلة وتعثر دوران عجلة العربة السياسية ، وضياع متبنياتها كالحفاظ على وحدة الوطن واستحقاقات المواطن والأخذ بيده للوصول إلى أعلى مراتب الحضارة .

ولو تريثنا قليلا للوقوف عند هذا الحد واستفهمنا عن تداعيات النتائج المؤسفة التي كانت سببا لمعاناة وصراعات نفسية داخل حلبة من يدعي الوطنية أو من يؤمن بها دون أن يترجمها إلى واقع وسلوك لوجدنا النفاق بعينه الذي سيصب بحممه على عناصر الوطنية المجني عليها .

فحال المؤمنين العبيد هذا سيطوِّل وقوفهم أمام الله والتاريخ والوطن والمواطن ، وبذلك ستُفتضح هشاشة إدعاءهم الإيمان ، وسيكون اعتقادهم هذا وبالا عليهم ، كون الإيمان بلا تمثيل كالإسلام بلا تهليل .

وان علمنا وإدراكنا لهذه الحقيقة سيكون حجة على مُدعي الإيمان ودليلا على مقاضاتهم ، وانهم سيمتثلون خلف القضبان متوشحين بوشاح الخزي والعار والنفاق ، مكبلين بقيود العبودية التي ستأخذ بناصيتهم إلى الوحل بعد أن بات كل فرد منهم أسيرا لنفسه وهواه ، مخالفا لما تبناه ، مجافيا للحرية والإباء وشرف سنن السماء ، وبذلك سيكون حقا ممن يصدق عليه انه فرد من المؤمنين العبيد لعبودية النفس والهوى .

  

د . طلال فائق الكمالي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/05/13



كتابة تعليق لموضوع : المؤمنون العبيد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد جواد الميالي
صفحة الكاتب :
  محمد جواد الميالي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المرجعيةُ الدينيةُ العُليا: على الساسة أن يوحّدوا الخطاب ويتراصّوا ويتجاوزوا الخلافات ويحاولوا أن ينفتحوا فيما بينهم معزّزين ذلك بالثقة بعيداً عن سوء الظنّ، فهم مسؤولون مسؤوليةً مباشرةً عن خروج العراق من هذه الأزمة..

 خلية الصقور الاستخبارية تعلن عن مقتل عدد من قادة تنظيم داعش بعملية نوعية  : خلية الصقور الاستخبارية

 الحرية وصراع الكراسي  : احمد سامي داخل

 كيف استولى مسعود بارزاني على أسلحة الجيش وممتلكات الدولة العراقية ..؟  : فراس الغضبان الحمداني

  من اربيل إلى البصرة  : مهند العادلي

 مؤيد اللامي يفوز بمنصب النائب الاول لرئيس اتحاد الصحفيين العرب

 فلسفة الفساد ..  : عبد الامير جاووش

 قانون العدالة ضد رعاة الإرهابب: هل هو ابتزاز سياسي أم ضغط شعبوي؟  : مركز الدراسات الاستراتيجية في جامعة كربلاء

 مشروع وطني لم يعد حاجة سياسية  : امل الياسري

 فضاءُ الوطنِ أسمى من الطائفية ياأحمد العلواني  : صالح المحنه

 تاملات في القران الكريم ح52سورة النساء  : حيدر الحد راوي

 انجاز اكثر من 60 معاملة تقاعدية واصدار 24 قرارا خاصا باضافة الخدمة العسكرية للعمال المضمونين

 ممثل المرجعیة یدعو لبناء شخصية الطلبة واعطائهم دروس دينية بجانب التعليم الأكاديمي

 اغتصاب في ليلة عرسٍ عربي  : زهير مهدي

 النقد ورد النقد  : سامي جواد كاظم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net