صفحة الكاتب : صالح الطائي

سلم الخاسر وتجنيس(*) الدين
صالح الطائي

ملغوم بأنواع المتفجرات والعبوات والوهاد الظلماء والمفازات الموحشة وزنزانات الخوف والرعب؛ ذلك التاريخ الذي تركه لنا الأجداد، والذي يسمى (التاريخ الإسلامي)، هذا التاريخ الذي تحول البعض الأكبر منه إلى مقدس لا يجوز محاكمته أو تفكيكه أو دراسته أو حتى مجرد نقده، وتحول بعضه القليل الآخر إلى ساحة راح يرمح في رحابها فرسان التعليل والتأويل والقال والقيل.

وأنا أقلب صفحاته، عثرت عند الحد الفاصل بين بعضيه على شاعر كبير أطلقوا عليه أسم: سلم الخاسر. وقد أورد الزمخشري خبرا مفاده: "سلم الخاسر، باع مصحفا لأبيه، واشترى بثمنه دفترا من شعر، فقيل له: الخاسر، واستطعمه الرشيد حديثا، فاستطرفه، فأمر بأن يسمى: سلم الرابح(1). 

هو كما في قول ابن كثير: "سلم بن عمرو بن حماد بن عطاء"(2). وكما في قول الصفدي: "سلم بن عمرو بن حماد بن عطاء بن ياس، وقيل عطاء بن ريسان، مولى أبي بكر الصديق(رض)، كانوا يزعمون أنه من حمير؛ وهم مواليه، وقيل: مولى عبد الله بن جدعان"(3). 

ويبدو من الخبر الذي أورده الزمخشري أن قصة بيع المصحف كانت أشهر الأسباب التي سمي سلم بسببها (الخاسر)، لكن عند البحث والمتابعة، يتبين أن هناك أسبابا أخرى قد تكون غير حقيقية، وربما يكونون قد أتوا بها لتشتيت التركيز، أو أمرا آخر لا نعرفه، وهي كثيرة، منها: "وإنما قيل له: الخاسر لأنه باع مصحفا واشترى به ديوان شعر لامرئ القيس، وقيل: لأنه أنفق مائتي ألف في صناعة الأدب"(4). 

ومنها أيضا: حدثني اليزيدي، قال لي أبو عبد الله الجماز: سلم الخاسر خالي. فقلت له جعلت فداك، لم سمي الخاسر؟ فضحك، قال: سمي الخاسر لأنه تقرأ، فبقي تقرُّئه مدة يسيرة، فرقت حاله، فأغتم لذلك، ورجع إلى شيء مما كان عليه من الفسق والمجون، وبارع مصحفا كان ورثه من أبيه، فاشترى بثمنه طُنبورا، وقيل: باع مصحفا وأشترى بثمنه دفتر شعر، فشاع بالناس خبره، فسمي الخاسر لذلك. وقيل له: ويلك في الدنيا أحد فعل ما فعلت؟ تبيع مصحفا وتشتري بثمنه طنبورا؟ فقال: ما تقرب أحد إلى إبليس بمثل ما تقربت إليه، فإني أقررت عينه"(5). 

وهناك من حاول لي عنق الخبر في سبب خسران سلم، وأراد تبرئته من بيع قرآن والده دفاعا عنه، فقال: "كان يلقب بالخاسر لأن أباه خلف له مالا فأنفقه على الأدب، فقال له بعض أهله: إنك لخاسر الصفقة، فلقب بذلك، ثم مدح الرشيد فأمر له بمائة ألف درهم، وقال له: كذِّب بهذا المال من لقبك بالخاسر، فجاءهم بها، وقال: هذا ما أنفقته على الأدب، ثم ربحت الأدب، فأنا سلم الرابح لا سلم الخاسر"(6).

وقد تكون جميع هذه الأقوال مكذوبة ولا أصل لها، وهي مجرد حكايات، هناك أسباب تقف وراء نسجها والتحدث بها، فالتهم الجزافية التي أطلقت على هذا الشخص أو ذاك، تدفعنا إلى التشكيك بصحة الكثير من التهم التي ألصقت ببعض الأشخاص لأسباب غير حقيقية، وأنا هنا لا أريد نفي التهمة عن سلم الخاسر فلربما هو خاسر حقا ولاسيما وأنه وضع يده بيد الخلفاء الماجنين، لكن يلفت الانتباه هنا أن عمل سلم الخاسر؛ الذي موهوا عليه بتنوع الروايات، يبدو خسيسا لم يصدر ما هو دونه أو أحقر منه عن صالح بن عبد القدوس؛ الذي اتهموه بالزندقة، وأصروا على ذلك، لكن لأن الخاسر، نال رضا الخليفة العباسي هارون، فسماه الرابح بسبب أبيات مدحه بها، انبرى المشرفون على منهجية صنع الأرباب للدفاع عنه، وبنفس أسلوب التمويه المتبع، المبني على أقوال مثل: "قيل" و"يقال" و"قالوا" وغيرها، فقال قائلهم: "وقد قيل: إنما فعل ذلك مجونا، ولم يكن رديء الدين"(7). وأرى أنهم استقوا هذا الرأي من شاعر آخر ثابت الزندقة بُرِّيء هو الآخر ليستقيم المعنى؛ وهو بشار بن برد! إذ قال بشار بيت شعر، وأفتخر به، فجاء الخاسر ببيت أحسن منه، فجاء راوية بشار إليه وأخبره بالخبر، فقال: "لوددت أن ولاءه لغير آل أبي بكر الصديق، فأقطعه وقومه بهجوي"(8). وهنا قال ابن المعتز: "وهذا مما يدل أن بشار كان صحيح الدين"(9). بما يبدو وكأن صحة الدين تعرف من خلال هذه المحاباة المليئة بالتملق!. فكيف لا يدافعون عنه باستماتة، وهو الذي قال في مدح يحيى بن خالد البرمكي والخليفة:

بقاء الدين والدنيا جميعا إذا بقي الخليفةُ والوزيرُ

 

لقد جاءت هذه البراءة مع أن هناك الكثير من الإشارات الدالة على تزندقهما كليهما، ومنها قول الزركلي: "وأخباره مع بشار بن برد وأبي العتاهية"(10). وقول الحموي: "وكان سلم تلميذا لبشار بن برد، وصديقا لأبي العتاهية"(11).  وقول الصفدي: "وكان يلزم بشار بن برد ويأخذ عنه"(12). 

وقال ابن كثير: "وذكر الخطيب أنه كان على طريقة غير مرضية من المجون والفسق، وأنه كان من تلاميذ بشار بن برد"(13).  

إن بشار وأبو العتاهية كلاهما متهمان بالزندقة! بل ثبت تزندقهما، وكان بشار أحد الشعراء الزنادقة، بل كان من أشهر شعرائهم(14). هذا وقد عد ابن النديم جملة ممن كانوا يظهرون الإسلام ويبطنون الزندقة، وعد منهم سلم الخاسر(15). ثم كيف تكون الزندقة بربكم؟ إذا ما كان هناك من يعمل على تبرئة الخاسر منها وهو الذي أقر عين إبليس، إذ قال بعد أن أبدل القرآن بطنبور: "ما تقرب أحد إلى إبليس بمثل ما تقربت إليه، فإني أقررت عينه"(16). 

أما حينما تقارن بين موقفهم المتهاون مع سلم الخاسر وموقفهم المتشدد جدا مع صالح بن عبد القدوس فلابد وأن تعثر على كثير من الأسباب التي دعتهم إلى ذلك، وتعرف أن مواقفهم لم تكن مبدئية ثابتة وإنما كانت تنح إلى ما يتوافق مع رؤاهم وتفكيرهم ومنهجهم لا أكثر، أما العقلانية والتدين فإما أنها لم ترد على بالهم أو أنها كانت أمورا ثانوية دائما! فمن يتقرب لهم ويمدحهم ويعادي من يعادون، ينبرون للدفاع عنه بكل قوة وجرأة وكذب، فكيف لا يدافعون عنه، وهو الذي كان يذهب بالمهدي العباسي إلى أنه المهدي المنتظر(17). وكيف لا يدافعون عنه وهو الذي كان مداحا للملوك والأشراف، وكانوا يجزلون له في الثواب والعطية(18). ولذا أعتقد أن قول ابن كثير: "وقد كان شاعرا منطقيا له قدرة على الإنشاء على حرف واحد"(19). هو جزء من منظومة الدفاع عنه، وألا فحتى الذهبي الذي بالغ كثيرا في مدح من ترجم لهم، وفيهم كثيرون ممن ثبت وهنهم وضعفهم، توقف عند سلم الخاسر، ليقول: "وعكف على المخازي ثم نسك، ثم مرق، وباع مصحفه، واشترى بثمنه ديوانا فلقب بالخاسر... لا أعلم في أي سنة مات ولكنه مات قبل الرشيد(20). وحتى الزركلي الذي تساهل مع بعضهم، توقف عند حديثه عن الخاسر، فقال: "شاعر خليع ماجن من أهل البصرة من الموالي، سكن بغداد له مدائح في المهدي والرشيد العباسيين"(21). 

لم يعقد سلم الخاسر تلك الصفقة الخائبة؛ التي أبدل بها كتاب الله العزيز بقرطاس شِعر عن جهل ولا عن غباء، ولا عن حاجة إلى المال، لا أبدا، فالرجل كان في منتهى الوعي، وكان يعرف ماذا يفعل، فهو كان على يقين أن طرق الوصول إلى الحكام ونيل رضاهم، تمر في مثل هذه المسالك القذرة، ففعل ما فعل، ليصل إليهم عن طريقه، وهو الذي نشر وأذاع ذلك الفعل بنفسه ليصل إلى الحكام، ووصلهم فعلا، فحققت الخطط التي رسمها للفوز بالربح الوفير نجاحا باهرا، تكلم عنه بنفسه بفخر، فقد رووا في أخباره؛ أنه لما أفاد من الخلفاء والبرامكة بشِعره ما أفاد من الأموال الجليلة، قال: "أنا الرابح ولست الخاسر(22). وهذا يبدو إصرارا على الذنب أكثر منه اعتذارا أو دفاعا، ويؤكد أن ما قام به جاء عن تخطيط وسبق إصرار! ومن ذلك النجاح أن الرشيد أجازه مرة بمائة ألف(23). 

أما أرباح ومكاسب تجارته التي خسر الآخرة من أجلها؛ فهي على كثرتها لم تنفعه بشيء بعد أن تركها ورحل خاسرا، فكل الذي حصل له من الخلفاء والبرامكة نحوا من أربعين ألف دينار، وقيل: أكثر من ذلك. ولما مات ترك ستة وثلاثين ألف دينار وديعة عند أبي الشمر الغساني، فغنى إبراهيم الموصلي يوما الرشيد، فأطربه، فقال له: سل. فقال: يا أمير المؤمنين! أسألك شيئا ليس فيه من مالك شيء، ولا أرزأوك(24) شيئا سواه. قال: وما هو؟ فذكر له وديعة سلم الخاسر، وأنه لم يترك وارثا. فأمر له بها. ويقال: إنها كانت خمسين ألف دينار(25). 

وفي رواية أخرى أوردها الصفدي، أن سلم الخاسر: "مات وترك ألف ألف وخمسمائة ألف درهم، أصابها الرشيد وأم جعفر، فأخذها الرشيد، وقال: هو مولاي! روى ذلك أبو هفان"(26). 

توفي سلم في حدود الثمانين والمائة هجرية(27). 

 

 

الهوامش

 

   (*) جَنَّسَ الأَشياء: شَاكَلَ بين أفرادها.

  (1) الزمخشري، ربيع الأبرار، ج2/ص474.

  (2) البداية والنهاية، م5، ج10/ص618.

  (3) الوافي بالوفيات، ج15/ص188، ترجمة: 4997.

  (4) ابن كثير، البداية والنهاية، م5، ج10/ص618.

  (5) ابن المعتز، طبقات الشعراء، ص99.

  (6) الحموي، معجم الشعراء إرشاد الأريب إلى معرفة الأديب، ج3/ص1382،   ترجمة: 557.

  (7) ابن المعتز، طبقات الشعراء، ص99.

  (8) المصدر نفسه، ص100.

  (9) المصدر نفسه.

  (10) الزركلي، الأعلام، ج3/ص111.

  (11) معجم الشعراء إرشاد الأريب إلى معرفة الأديب، ج3/ص1382.

  (12) الوافي بالوفيات، ج15/ص188.

  (13) البداية والنهاية، م5، ج10/ص618.

  (14) العريفي، الزنادقة، ج2/ص670.

  (15) ينظر: الفهرست، ص473.

  (16) ابن المعتز، طبقات الشعراء، ص99.

  (17) ينظر: المصدر نفسه، ص104.

  (18) ينظر: المصدر نفسه، ص105.

  (19) البداية والنهاية، م5، ج10/ص618.

  (20) الذهبي، سير أعلام النبلاء، ج7/ص476، ترجمة: 1202.

  (21) الأعلام، ج3/ص111.

  (22) المصدر نفسه.

  (23) ينظر: الذهبي، سير أعلام النبلاء، ج7/ص476.

  (24) أرزأوك: أي أصيب من مالك.

  (25) ابن كثير، البداية والنهاية، م5، ج10/ص619.

  (26) الوافي بالوفيات، ج15/ص188.

  (27) المصدر نفسه، ج15/ص188.

  

صالح الطائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/05/13



كتابة تعليق لموضوع : سلم الخاسر وتجنيس(*) الدين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسن عبد الرزاق
صفحة الكاتب :
  حسن عبد الرزاق


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مفتش وزارة الشباب والرياضة يؤكد صدور قرار حكم من هيئة النزاهة بحق مقرر لجنة تدقيق السلف لاستغلال وظيفته   : وزارة الشباب والرياضة

  سعادة الانسان في اسعاد اخوته في الانسانية  : شاكر حسن

 مانشيني مدرباً للمنتخب الايطالي

 الكراسي الكراسي  : علي حسين الخباز

 ضبط سلفٍ بأكثر من 48 مليار دينارٍ لم تتم تسويتها في ديوان محافظة نينوى  : هيأة النزاهة

 شرطة البصرة تلقي القبض على متهم وبحوزته مواد مخدرة  : وزارة الداخلية العراقية

 ما هي الأهداف الاقتصادية للتنويع الاقتصادي؟ الجزء الأول  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 تايلاند تفجر مفاجأة كبيرة وتتغلب على البحرين في كأس آسيا

 المسيرة البيضاء !  : د . تارا ابراهيم

 البُعد الفقهي لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام)  : د . الشيخ عماد الكاظمي

 على قدر أهل العزم تأتي القوائم  : رشيد السراي

 وماذا بعد تفجير الكرادة الدامي  : عبود مزهر الكرخي

 الموطن العراقي بين شنشل والمحمود...  : حيدر فوزي الشكرجي

 تقاطعات ... لمصلحة من !!! ؟  : غازي الشايع

 رئيس الوزراء يؤكد لوفد المفوضية: لن تكون الموازنة المالية عائقا امام اجراء انتخاب مجلس النواب المقبل  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net