صفحة الكاتب : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

وزير العمل يبحث مع السفير الاسترالي جهود الحكومة في التصدي للارهاب وتخفيف معاناة النازحين وتفعيل القطاع الخاص
وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

ثمن وزير العمل والشؤون الاجتماعية وزير الصناعة وكالة المهندس محمد شياع السوداني موقف الحكومة الاسترالية في دعم العملية السياسية بالعراق ومشاركتها في اطاحة النظام الدكتاتوري ومساندتها العراق في حربه ضد داعش الارهابي وتقديم الدعم على المستوى السياسي والامني والانساني ، مبينا ان جميع دول العالم تقف بوجه الارهاب الذي استهدف الجميع من دون استثناء.
واوضح السوداني خلال استقباله السفير الاسترالي لدى العراق كرستوفر لانغمان ان وزارة العمل لديها مسؤولية مضاعفة امام الحالة الانسانية للمحافظات التي كانت مغتصبة من قبل عصابات داعش الارهابية ، إذ ان نزوح الآلاف كان عامل ضغط على كل الوزارات ، مشيرا الى ان الوزارة حاولت التخفيف من معاناة العوائل النازحة من خلال صرف الاعانات النقدية لهم ضمن شبكة الحماية الاجتماعية وايجاد فرص للتدريب لبعض العوائل في المناطق التي نزحوا اليها.
واضاف ان الوزارة وفرت فرص عمل وبعض المستلزمات للنازحين من اجل تحسين وضعهم المعيشي ، فضلا عن استقبالها الفئات الضعيفة من اليتامى والمسنين وذوي الاعاقة في دور الوزارة الايوائية. 
واشار الى ان الوزارة بادرت بتقديم المساعدة للنساء الايزيديات اللواتي تعرضن لانتهاكات واعتداءات داعش البشعة وشمولهن بشبكة الحماية الاجتماعية ، لافتا الى فتح مقرات ثابتة في مواقع واماكن الايواء لاستقبال الحالات التي تعرضت للعنف ، فضلا عن التواصل مع شبكة من المنظمات المحلية والدولية لتقديم المساعدة للنازحين في اماكن النزوح او الذين عادوا الى مناطقهم المحررة.
وتابع وزير العمل قوله ان الحكومة باشرت بتهيئة المتطلبات الاساسية للمدن المحررة واعادة فتح دوائرها لممارسة نشاطها من جديد ، لافتا الى ان وزارة العمل اول وزارة بادرت بافتتاح دائرة للحماية الاجتماعية لها في الساحل الايسر لمدينة الموصل الا ان هناك بعض الدور الايوائية تعرض للتدمير وهو بحاجة الى تأهيل.
وبين السوداني ان نسبة الفقر في البلاد ارتفعت في ظل موجة النزوح الكبيرة التي تزامنت مع انخفاض اسعار النفط الذي بدوره اثرت على مجمل الانشطة العامة للدولة ، مشيرا الى ان العراق بلد ريعي يعتمد في تمويل موازنته على واردات النفط  ، فضلا عن اعتماد اغلب المواطنين على الحكومة في التوظيف لعدم وجود قطاع خاص فاعل يساند القطاع الحكومي ويولد فرص عمل.
واضاف ان تفعيل القطاع الخاص في البلاد يشكل تحديا كبيرا لكون غالبية السكان يعتمدون على الدولة في مسألة التوظيف وتأمين الرواتب الشهرية ، مؤكدا الحاجة لعمل كبير في اكثر من اتجاه للنهوض بهذا القطاع وخاصة التشريعات التي توفر التسهيلات اللازمة لرجال الاعمال والشركات الاستثمارية ، مبينا ان العراق فيه فرص واعدة كثيرة للنهوض بالمجال الاقتصادي واذا تمت هذه العملية من الممكن النهوض بالقطاع الخاص لاستيعاب عدد كبير من المواطنين وتأهيل حاجة السوق المحلية.
واكد ضرورة توفر الامن والبيئة الجاذبة للشركات واعطاء الضمانات للمستثمر للمضي بعجلة التنمية الاقتصادية ، موضحا ان الاصلاحات الحكومية شملت كل الجوانب بقرارات عدة حتى على مستوى الوزارات ، إذ ان ما تقوم به وزارة الصناعة يؤكد على مسألة الشفافية في عرض الفرص الاستثمارية واعتماد معايير المنافسة العادلة بين الشركات وفي نفس الوقت ازالة الروتين الذي يعترض عمل الشركات الاستثمارية. 

وزارة العمل والشؤون الاجتماعية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/05/17


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • وزير العمل يوجه بالاستجابة لحالة انسانية لعائلة فقيرة تسكن منطقة الحرية ببغداد  (نشاطات )

    • العمل تطلق سراح (20) حدثاً خلال آذار 2018  (نشاطات )

    • العراق والمانيا يوقعان محضر تفاهم لدعم اللاجئين العائدين طوعا الى العراق ودمجهم اجتماعيا واقتصاديا  (نشاطات )

    • العمل تطلق الوجبتين (23و24) من قروض دعم المشاريع الصغيرة في بغداد والمحافظات  (نشاطات )

    • العمل تقبض على موظف مزور للبطاقات الذكية وبحوزته اكثر من (4) ملايين دينار  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : وزير العمل يبحث مع السفير الاسترالي جهود الحكومة في التصدي للارهاب وتخفيف معاناة النازحين وتفعيل القطاع الخاص
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د منصور مندور ، على زوجات في "نكت" الأزواج ! ! - للكاتب سالم بن سعيد الساعدي : ممتازة

 
علّق سيد علي ، على الشريف جعفر الخواري بن موسى الكاظم عليه السلام - للكاتب واثق الخواري : السلام عليكم لماذا علقتم نشر كتابكم في مكتبة علوم النسب

 
علّق عبدالله عبدالهادي ، على الاحاديث الضعيفة سندا - للكاتب الشيخ علي عيسى الزواد : السلام عليكم، احسن الله اليك شيخنا العزيز وبارك الله في جهودك ، انا قرئت كتابك هذا منذوا اوائل صدروه وقد اعطيته لبعض المهتمين.. فلك حزيل الشكر على جهودك.. قبل سنة قد قرئت الكتاب بشكل كتاب صوتي ، ليس بافضل الامكانات، لكن بشكل لا بأس به، واريد ان انشره على اليوتيوب فاريد ان ااخذ الأذن منك، فهل يمكنكم اصحاب الموقع انباء الشيخ؟ والتواصل معي لاخذ الموافقة... عنواني في تويتر اذا دعت الحاجة @almerqal

 
علّق احمد الفالح ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : لسلام عليكم كيف يمكنني الحصول علي نسخة pdf من البحث بغرض البحث العلمي ولتكون مرجع للدراسة وكل الشكر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ظهر الفساد في البر والبحر. الجميع فسدوا ولا واحد يعمل صالحا.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ مولاتي وحغظكِ الله الانتخابات سوف المبادئ والقيم.. السوق الاخلاقي؛ لا غرابه؛ فهو ان يعطي المرشح كلاما مقابل ان يسلم الناس رقابهم له ويصبح سيد عليهم المرشجين بالعموم هم افراز هذا المجتمع ومنه من بنجخ هو من يرضى الغالبيه ان يكون ذلك سيدهم على اي حال.. لا عليكِ سيدتي؛ الامريكان سيدهم ترامب؛ هم انتخبوه؛ هذا يدل على اي مجتمع منحط هناك,, منحط بمستوى ترامب الفكري والاخلاقي.. وهذا شانهم.. لكن هناك شعوب لم تنتخبه (ترامب) ولم تنتحب اسيادها؛ ولم بنتخب اسيادها ترامب.. لكن الامريكان ينتخبون سيد اسيادهم؛ ويصبح صنمهم الذي عليه هم عاكفون..هؤلاء اذل الامم. دمتِ غي امان الله

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على ظهر الفساد في البر والبحر. الجميع فسدوا ولا واحد يعمل صالحا.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم اخت ايزابيل بنيامين ماما اشوري المحترمة صدقتك فيما تقولين الفساد متجذر والميل له هو جزء من التكوين البشري، لكن التربية السليمة هي التي تهذّب الميول نحو الفساد وأمور شيطانية أخرى، الله تعالى خلقنا كبشر نحمل الميل نحو الشر والفساد ونحو الخير والصلاح، والتغيير يبدأ من الذات، والله تعالى أكد هذه الحقيقة في القرآن: (( إنّ الله لا يغيّر ما بقوم حتى يغيّروا ما بأنفسهم)) الرعد: 11. تحياتي لك وجزاك الله خيرا.

 
علّق امنيات عدنان حسن علي ، على التعليم تعلن توفر 1200 منحة دراسية في الصين - للكاتب اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي : انا موظفه اعمل مدرسه رياضيات في وزاره التربيه حاصله على شهاده الماجستير في علوم الرياضيات من جامعه بغداد سنه 2013 وانوي اكمال دراستي للحصول على شهادة الدكتوراه في الرياضيات ... مع الشكر

 
علّق محمد حسن ال حيدر ، على السيد جعفر الحكيم والجمع بين المناهج - للكاتب الشيخ جميل مانع البزوني : من هو السيد محمد تقي الطباطبائي؟ هل تقصدون السيد محمد باقر السيد صادق الحكيم؟

 
علّق محمدعباس ، على لا تخجل من الفاسدين - للكاتب سلام محمد جعاز العامري : لكن المجرب سكت ولم يفضح الفاسد ؟؟؟

 
علّق منتظر الوزني ، على مركز تصوير المخطوطات وفهرستها في العتبة العباسية المقدسة يرفد أرشيفه المصوَّر بـ(750 ) مخطوطة نادرة - للكاتب اعلام ديوان الوقف الشيعي : مباركين لجهودكم المبذولة

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على بريء قضى أكثر من نصف عمره في السجون ... - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سلاماً على جسر تزاحَمَ فوقَه أنينُ الحيارى بينَ باكٍ ولاطم السـلام عليك يا باب الحوائج يا موسى بن جعفر الكاظم .. اعظم الله لكم الأجر والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخ حيدر سلام ونعمة وبركة عليكم . حاولت الرد على مشاركتك ولكني لم افهم ماذا تريد ان تقول فيها لانها تداخلت في مواضيع شى اضافة الى رداءة الخط وعدم وضوحه والاخطاء الاملائية . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ مولاتي عند قراءتي التاريخ اجد مسلكا ما يجمع الشيعه والكنيسه الارثودكسيه غريب. الذي ذبخ المسلمين في "حروب الرده" لرقض ولايته هو ذاته الذي ذبح الارثودكس في "قتح دمشق" وفي نهر الدم الكنيسة الغربيه في ال"حروب الصليبيه" هي ذلتها التي ذبحت المسلمبن والارثودكس معا ماساة "فتح القسطنطينيه" عانا منها الارثودكس واخيرا داعش اختلف مع الارثودكسيه عقدبا.. لكنب احب الارثودكس كثيرا.. انسانيتي تفرض علي حبهم.. تحالف روسيا الارثودكسيه مع البلدان الشيعه وتحالف اتباع ابو بكر مع المحافظبن الجدد والصهيونيه.. تعني لي الكثير

 
علّق احمد المواشي ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنت اختاه فقد أنصفت ال محد بعد ان ظلمهم ذوي القربى والمحسوبين على الاسلام

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب . الامثلة على ذلك كثيرة منها إيمان سحرة فرعون بموسى بعد ان كانوا يؤمنون بفرعون الها . وكذلك إيمان فرعون نفسه بموسى في آخر لحظاة حياته . وكذلك في قصة يوسف آمن اولا رئيس شرطة فرعون ، ثم آمن فرعون بيوسف واورثه حكم الفراعنة في مصر وحتى والوالي الروماني عندما تحاجج مع يسوع وعرف ان لا ذنبا عليه تركه وقال لم اجد عليه ذنبا خذوه انتم ثم غسل يديه كدليل على برائته مما سوف يجري على يسوع ولكن ما رأيناه من طغاة المسلمين منذ وفاة نبيهم وإلى هذا اليوم شيء غريب عجيب فقد امعن هؤلاء الطغاة قتلا وتشريدا ونفيا وسجنا لاحرار امتهم المطالبين بالعدالة والمساواة او ممن طالب بحقه في الخلافة او الحكم ورفض استعباد الناس. طبعا لا استثني الطغاة الغربيين المعاصرين او ممن سبقهم ولكن ليس على مستوى طغاة المسلمين والامثلة على ذلك لا حصر لها . تحياتي وما حصل في الاسلام من انقلاب بعد وفاة نبيهم وخصوصا جيل الصحابة الأول من الدائرة الضيقة المحيطة بهذا النبي لا يتصوره عقل حيث امعنوا منذ اللحظة الاولى إلى اضطهاد الفئة الاكثر ايمانا وجهادا ثم بدأوا بقتل عامة الناس تحت اعذار واهية مثل عدم دفع الزكاة او الارتداد عن الدين ثم جعلوا الحكم وراثيا يتداولونه فيما بينهم ولعل اكثر من تعرض إلى الاذى هم سلسلة ذرية نبيهم ائمة المسلمين وقد اجاد الشاعر عندما اختصر لنا ذلك بقوله : كأن رسول الله اوصى بقتلكم ، وقبوركم في كل ارض توزع.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عماد الاخرس
صفحة الكاتب :
  عماد الاخرس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 العراق يشارك في الدورة (35) لمجلس وزراء الشؤون الاجتماعية العرب في شرم الشيخ  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الشرطة المجتمعية في شرطة كربلاء تقوم بجولات تثقيف أمني في الأسواق والأماكن العامة في المحافظة  : وزارة الداخلية العراقية

 بين محمد ص واله... والعراق  : وجيه عباس

 عشائر الأنبار : إنقاذ المحافظة من السقوط بيد (داعش) جاء بفضل فتاوى وتوجيهات المرجعية وبطولات الحشد الشعبي  : موقع العتبة الحسينية المطهرة

 الجيش المصري يحبط محاولة لتهريب 17 صاروخا إلى غزة

 محمد حزين لحال أمته  : هادي جلو مرعي

 سقيفة الفلوجة...؟  : جواد البغدادي

 طارق حرب : 120 كافية لاقرار حالة الطوارئ في حالة حضور 180 نائبا

 القرآن الكريم يحترق والعالم ألأسلامي يلتزم الصمت  : خالد محمد الجنابي

 طابور خامس 5000 فيسبوكي ووسائل اعلامية .. دينهم دنانيرهم  : صباح الرسام

  محافظ النجف يحضر حفل افتتاح محطة كهرباء بطاقة 30ميكا واط لمعملي سمنت الكوفة والنجف  : احمد محمود شنان

 ياكويتين ..من أنتم ؟؟  : حسين باجي الغزي

 العبادي صحيح هو المسؤول ، ولكن دون مزاجياتكم السياسية  : سهيل نجم

 المرجعية الدينية ودورها الكبير في ثورة العشرين  : عبد الرضا الساعدي

 وزارة الثقافة تستقبل جثمان الفنان الكبير بدري حسون فريد  : اعلام وزارة الثقافة

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 103028040

 • التاريخ : 27/04/2018 - 07:44

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net