صفحة الكاتب : بهاء الدين الخاقاني

شقشقة عيد هدرت ثم قرت
بهاء الدين الخاقاني

يمضي بنا العيد إلى عوالم نختارها، والواحد منا يحلق في خيالاته المدهشة وأحلامه التي تشكل بديلاً عن واقعه، وما يتمناه لواقعه عبر رؤية شفيفة تضعنا بمواجهة إشكالية اجتماعية وتربوية ودينية على قدر كبير من الأهمية.
هناك من يجد صعوبة في التعلم وهناك من تنعدم عنده عوامل الاتصال لأسباب عدم التمكن والامكان وامكانيات الاستمرارية مع الحياة، وهناك من يفتقد الى محيطه من الأحبة والأهل والأسرة، وهناك من لم يجد من يستطيع أن يتفهم مشكلته من مسؤول ومن عشيرة ومن رجل دين ومن مؤمن ان وجد، وهناك شهيد أو متوفى ولديه أيتام وأرملة.
العيد فريضه الله عزوجل من أجل ان نعيش هذا الواقع كي يكون اليوم سعيدا من بعد ان نعيشه بمعنى نعالجه.
ان تلمس النتائج المخيبة تفقدنا شعور اليوم السعيد، وان عدم التمكن من استدعاء العقل للحكم يفقدنا القدرة على انجاح أفكارنا وأرائنا وكل ما نكتبه لنهضتنا لأننا لا ندرك معنى عيدنا.
ان شعور الغباء والكسل لمن يتصدر الواجهات بأنواع المسميات يفسد علينا كل مثل حسن وحكمة سديدة وبذلك نفقد صفة العيد، وان التهرب يؤكد مرة أخرى، أن العيد وأيّ عيد يأتي ويذهب هو اليوم الذي نرى فيه أطول يوم بائس لسبات الضمير فيه.
ان سخرية مقالات غيرنا بأوضاعنا ومهما تحديناها ومهما ادعينا ضدّها ومن هو ورائها واتهمناها بالعدائية والمؤامؤة، تزيد عزلتنا في أعيادنا مهما قلنا ويقال لأنها تبقى الأصدق وان خبثت وحتى وان كذبت، لأننا نغذي صدقها وخباثتها وخبائثها، لسبب وهو اننا لم نرحم أبنائنا ولا أنفسنا ولم نحقق أعيادنا، وبالتالي ليس يومنا سعيدا.
ألعيد رؤى غير تقليدية للثورة على النفس قبل أن ندعي أن الآخرين ظلمَة، وندعو من ندعو لتطبيق العدالة .
ألعيد العدالة في مواجهتنا قبل مواجهة الأخرين، والعيد تفاعل مع الأخر الى درجة الايثار وما أقله في اعيادنا.
ألعيد أن يقود رجل الدين والمسؤول وشيخ العشيرة و.. و.. و.. نفسه من أجل الآخرين بالحنان والشفافية والكرم والجود، لالتقاط انفعالات المحتاج والمكتفي في ميزان واحد وفي توتر وتحفز لاسعاد كلّ منهم الآخر.
ألعيد هو أن تنفتح فيه الأرواح على مشاهد جميلة للنفوس قبل المناظرعبر تصوير جماليات فطرة الانسانية قبل جمال الطبيعة والأمكنة.
ألعيد مثال الروح عندما تغوص في انسانية تنفتح على بني جنسنا فنكون عالميين بطرح المشكلة بفكرة علاجها، فكم من عيد مقتول بِحَيرة ممزوجة بالجهل وكم من سعادة أغتيلت بدفن الأمل تحت ركام التخلف، فكم من عيد ضاع، ان لم يكن مات رغم مأساة حاقد وارهابي ومتعصب ومتطرف ومصادر رأي الآخرين وظالم ورجل دين فاسد، لتستدر مثل هذه الأيام دموع الحزن بدل دموع الفرح ليتيم أو عائلة سعيدة أو وطن بأكمله يحلم ان يكون كأوطان الآخرين .
ألعيد يأخذنا الى مناطق تحرر الذات كي يكون بحق عيدا، مناطق خصب فيها الحب، فكان يوما من التطهير الروحي لمشاعر ذنب قد ولى في لحظة استغفار، لأنه تجاوز والاستغفار ألفاظا ليكسي عريانا ويكفي أسرة محتاجة ويأمن من جاوره ويعز بلدا يتلاعب بالمال، والحاجة فيه ظاهرة سيدة، فأي عيد هذا .
كان للإمام جعفر الصادق(ع)، تلميذا اسمه علي بن يقطين وكان من  تلامذته العلماء.
  مرة أحب علي بن يقطين أن يذهب إلى الحج وقد علم أن الإمام جعفر الصادق(ع) أستاذه، قد سبقه إلى الحج، فجهز نفسه وحمل معه زاده ومتاعه ودراهمه وتوجه الى مكة، فلما وصل إلى ظاهر بغداد وجد امرأة فقيرة ذات أطفال أيتام، فرق لهم قلبه وأعطاهم كل ما معه ورجع إلى بغداد، ولما انتهى موسم الحج ورجع الناس إلى ديارهم جاء رفاقه من الحجاج يزورونه في داره فتعجب منهم ..
وقال لهم .. : لكني لم أذهب إلى الحج ..
قالوا .. : كيف تقول هذا يا ابن يقطين وقد رأيناك في الحج تطوف حول الكعبة وتسعى بين الصفا والمروة .. أنسيت حين أقمنا في جبل عرفات ..
فتركوه وهم مندهشين من نكرانه، واستمر هو بدهشته من قولهم لأنه لم يذهب إلى الحج، ولما ذهب الناس إلى دار الإمام جعفر الصادق(ع)، يهنئونه بعودته من الحج
ازدادت دهشتهم عندما سألوه عن الحجاج وكثرتهم في ذلك العام ..
 فقال عليه السلام : ما اكثر الضجيج وأقل الحجيج ما حججت إلا أنا وناقتي وعلي بن يقطين..
نعم ما أكثر الأدعاء وأقل الأعمال عيدا وزيارة وحجا وصياما وصلاة وعبادة وصدقا وحبا واخلاصا و .. و..، انها ضجة في أي مكان وزمان ومناسبة ليس فيها عبرة الا الرياء، لأنه ما زال هناك محتاج ومظلوم، ما زال هناك جائع وعطشان وعريان، وما زال هناك الأكثر ممن لم يستجب لتوجه نبي ولا امام ولا حتى مرجع وفتواه تصرخ ان من المحرم ان يحج الانسان مرتين ما دام هناك من لم يحج ولو لمرة واحدة وهناك محتاج وعريان وجوعان وعطشان و.. و .. و .. بحاجة لهذا المال، وان الفلس الذي يحتاجه المنزل يحرم على المسجد، فكيف بغير المسجد مكانا وفعاليات وهناك محتاج، اي ما دام هناك يتيم ومحتاج فأن الفلس يحرم على .. وعلى .. وعلى .. حتى يكتفي الناس، وانني بهذا القول لا أستثني أحدا، وعندما يأتي يوم لا ارى فيه محتاجا ولا عريانا، أقول أن الرياء اقترب من العدم.
قد أشبع الكلام نصوصا وروايات وكتب سماوية وملأت الكتب اليه استدلالا من العباقرة والمفكرين والمنظرين والمدارس، فلا داعي ان أورد نصا أو حديثا أو قصة أو مقولة لأن ذلك يعتبر كمن ينقل التمر الى هجر ..
لان الكل في هذا الزمن عالم وعارف، ونكون كمن فسر الماء بعد الجهد بالمائي ..
لأن الحجج قد القيت وما هو الا عناد المعاندين ويوم الحساب الدنيوي عسير قبل عذاب الآخرة الأبدي.
فكم من مصلي ليس له من صلاته سوى الكذب على الدين، وكم من صائم ليس له من صيامه سوى الجوع والعطش، وكم من حاج ليس له من حجه سوى التباهي، وكم من مزكي ومخمس ومتصدق ليس له منها سوى تزيين محافل واتخام شبعانيين، وكم من خطيب ومنشد وقارىْ ليس له من أداءه  سوى أطراب الحضور ..
وكم من .. وكم من .. ليس له من ذلك سوى .. وسوى .. وهلم جرى نعوذ بالله .
انا لله وانا اليه راجعون، برغم ذلك كل عام وانتم بخير وما هذه الكلمات سوى انها دعاء، أمل باستجابته ليعمّ الخير وتكون كلّ الأيام عيدا سعيدا والانسان فيه محمودا سماء وارضا، وانما ما ورد شقشة عيد هدرت ثم قرت .
 

  

بهاء الدين الخاقاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/09/09



كتابة تعليق لموضوع : شقشقة عيد هدرت ثم قرت
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : مهند البراك ، في 2011/09/10 .

ان سخرية مقالات غيرنا بأوضاعنا ومهما تحديناها ومهما ادعينا ضدّها ومن هو ورائها واتهمناها بالعدائية والمؤامؤة، تزيد عزلتنا في أعيادنا مهما قلنا ويقال لأنها تبقى الأصدق وان خبثت وحتى وان كذبت، لأننا نغذي صدقها وخباثتها وخبائثها، لسبب وهو اننا لم نرحم أبنائنا ولا أنفسنا ولم نحقق أعيادنا، وبالتالي ليس يومنا سعيدا.

رائع ماكتبت فعلا تبقى اعيادا محبوسة داخل النفوس ، قد تجد ابتسامة عابرة من شخص لكنها فقط تظهر مابين ذلك الوجه المحترق من اشعة شمس اب الذي تعود عليها

شكرا مرة اخرى للكاتب
وكل عام وانتم بخير
كل عام والعراق بخير




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين"..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الزهره الطالقاني
صفحة الكاتب :
  عبد الزهره الطالقاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العمل تعقد ورشة عمل لمناقشة نقاط الارتكاز في الوزارات المشاركة في اللجنة الوطنية للتشغيل  : عمار منعم علي

 لماذا سقطت الانبار ؟!  : محمد حسن الساعدي

 دائرة صحة النجف تناغم التطور العالمي  : علي الموسوي

 تقييم إستراتيجي: العراق وإدارة الحرب ضد تنظيم داعش  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

 نبذ الخرافة من الواقع الشيعي.ردّي على مقال الدكتور سليم الحسني الموسوم بعنوان: (قوة الخرافة في الواقع الشيعي).(الحلقة الثانية)  : محمد جواد سنبه

 حديث عن الروح والنفس والجسد.   : مصطفى الهادي

 العشرات من اهالي الدجيل يتظاهرون دعما للقوات الامنية في مقاتلة مجرمي داعش

 الريال يقدم البرازيلي فينيسيوس وسط شكوك حول مشاركته

 رسالة ماجستير في جامعة ميسان عن المتغيرات البايوكينماتكية لدى لاعبي الرمح  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 من ظلم موظفي المحكمة الجنائية الحكومة ام البرلمان وتحويلهم الى جيش وشرطة  : صادق الموسوي

 قراءة في رواية ( التشابيه ) للكاتب داود سلمان الشويلي  : جمعة عبد الله

 آخر التطورات لعمليات قادمون يا نينوى حتى 12:10 30ـ 04 ـ 2017  : الاعلام الحربي

 سياسيو السنة هم أول من همش أهل السنة  : صادق غانم الاسدي

 قراءة في كتاب (عالم الفتوّة) لمؤلفه الدكتور علي القائمي  : علي الجبوري

 الخائفون من الإعلام يعتدون على رسله  : ماجد زيدان الربيعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net