صفحة الكاتب : نبيل عوده

الـزوجـــة الـصّمـــاء
نبيل عوده

حيرتني زوجتي.. سمعُها بات ثقيلاً.. لم تعد تفهمني، وتثرثر كلمات لا معنى لها.

أقول لها ان كلامك غير معقول.. ما تقولينه ليس صحيحاً. ولكنها تعيد نفس الجمل بصوت مرتفع ظناً منها أن رفع صوتها سيجعلني أقتنع أخيراً بما تقوله. وللأسف عصبيتها تزداد حتى بات الحديث معها مستحيلاً.

راقبتها أثناء عملها المنزلي. بالتأكيد لديها مشكلة عويصة.. أتحدث إليها ولا تسمعني، هل يكون السببَ مشكلةٌ في سمعها، أم أنها ترفض الحديث معي؟

قلت لها أننا يجب أن نذهب إلى طبيب مختص لفحص سمعها. غضبت مني وثرثرت كلاماً لا رابط بين جمله. فهمت منه ومن إشاراتها أنها تتهمني بأنني أريد أن أجعلها مريضة بالقوة، وأنني أنا مريض في رأسي.. وقد عافت نفسها من تصرفاتي.

سامحها الله. صرت أقلل من الكلام معها حتى لا أربكها.. ولكنها كلما مرّت بي تثرثر بدون صوت، أنظر إليها وأقول: "سامحك الله" وهذا يغضبها لسبب لا أدريه. ومرة لم أعد أصبر. قلت:

-        إ كان لديك شيء ضدي قوليه لأسمعه.

فانفجرت بالضحك.

-         لم أقل شيئا مضحكاً؟

-         ....

-         قولي بصوت مرتفع وواضح لأسمعك جيداً.

-         ....

فأعطتني ظهرها مفضلة الصمت.

شاورت أولادي حول حالة أمهم.. فضحكوا بشدة. سألت: "ما الداعي للضحك؟" ابني الصغير كان أوقحهم.. قال بصوت قوي جداً مقرباً فمه من أذني:

-         المشكلة لديك يا أبي.

-         كدت تطرشني، لا تفعل هذا مرة أخرى.

قال الابن البكر:

-         سنذهب لزيارة الطبيب.. سأحجز لك دوراً عنده.

-         احجز لأمك هي التي لا تسمع.

-         حسناً.. أمي ترفض.. سنشاور الطبيب عن طريقة لعلاجها. أنت ستشرح له المشكلة.

-         فكرة جيدة

في اليوم الموعود جاء ابني لمرافقتي. عبثاً حاولت إقناع زوجتي لمرافقتنا. ألححّت، فصرخت بأذني:

-         الله يساعدني عليك.

-         أنت حرة.. نريد اأن نساعدك ولا تريدين أن تساعدي نفسك.

خرجت من المنزل مع ابني البكر الذي لم يتوقف عن الضحك، ربما بسبب عناد أمه ورفضها العلاج.

استقبلنا الطبيب مبتسماً، شرح له ابني مشكلة أمه ولكنه قرر فحصي. لا أعرف كيف سيساعد فحص الزوج في علاج الزوجة؟

أدخلني غرفة زجاج مغلقة، بعد أن أفهمني ابني بأن أرفع إصبعي كلما سمعت صوتاً... وهذا ما فعلته.

عندما انتهى فحصي سألت الطبيب:

-         كيف سيساعد هذا الفحص زوجتي؟

ضحك وقال بصوت واضح:

-         سيساعدنا على تحديد المشكلة.. ولكن أنت أيضاً لديك مشكلة في السمع.

-         ربما.. ولكن المشكلة الصعبة لدى زوجتي.. نادراً ما تسمعني!!

نظر الطبيب مبتسماً إلى ابني، وشاوره قليلاً دون أن أسمعهما، ثم قال لي بصوت واضح:

-         أنت ستساعدنا على علاج زوجتك، بما أنها ترفض المجيء للفحص، سنوكلك بإجراء فحص لها.

-         حسنا... كيف أفعل ذلك؟

-         عندما تكون منشغلة قف خلفها على بعد 6 أمتار. واسألها:" ماذا تفعلين؟". ثم اقتربْ لمسافة أربعة أمتار واسألْ نفس السؤال.. وإذا لم تسمعك اقترب لمسافة متر واحد واسألها نفس السؤال وانتبه.. لا تغير قوة صوتك في الثلاث مرات.. ولنرَ النتيجة..

-         فكرة جيدة..

في اليوم التالي كانت تحضّر صينية بطاطا بالدجاج، ومشغولة بإعداد الفطائر لأن أحفادنا سيحْضرون للغداء عندنا.

وقفت على بعد ستة أمتار وسألتها:

-         ماذا تفعلين؟

لم تسمعني... اقتربت لمسافة أربعة أمتار وسألتها:

-         ماذا تفعلين؟

لم تسمعني... اقتربت لمسافة متر وراء ظهرها وسألتها:

-         ماذا تفعلين؟

التفتت إليّ غاضبةً جداً.. ويكاد الشرر يطير من عينيها  وصرخت بوجهي بقوة:

-         للمرة الثالثة أقول لك صينية بطاطا بالدجاج.

انسحبت بهدوء..

 غداً سأخبر الطبيب بنتيجة الفحص!!

************

          توضيح للقراء حول فكرة القصة

فكرة القصة تنطلق من مبدأ فلسفي يعتمد الإحساس ضمن نظرية المعرفة، أي أن المعرفة تنطلق من الإحساس الشخصي الموجود كله في فكرنا وان معلوماتنا الوحيدة عن عالمنا هي التي تصلنا عبر حواسنا. أهم فيلسوف لنظرية الإحساس (أو فلسفة الإحساس) كان جورج براكلي الذي عاش في القرن الثامن عشر، وكان مطرانا مسيحيا أيضا.

 اكتب هذا التوضيح لأن البعض ظن أني مجرد أروي طرائف.

إن قصصي الساخرة وغير الساخرة، تتناول جوانب الفلسفة بمختلف مدارسها، عبر تخفيف النص الفكري الفلسفي بطرفة مطابقة للفكرة الفلسفية، وهي طريقة كان يتبعها أستاذي السوفييتي  للفلسفة (1968 – 1970) ومن وقتها صرت أصنف الطرائف حسب مضمونها الفلسفي، وتبين لي مؤخرا أن أساتذة فلسفة من مختلف أنحاء العالم يتبعون أسلوبا مشابها في تسهيل تفسير الفلسفة ونظرياتها.

الوصول إلى صياغة قصص فلسفية لم يكن ميسرا، بل خضت تجربة طويلة جدا استغرقت عدة سنوات حتى نجحت بالوصول إلى الصيغة السردية المناسبة.. مقتحما نهجا قصصيا جديدا في مسيرتي القصصية.

طبعا هذه القصة تسخر من مبدأ أن لفلسفة الإحساس كقاعدة علمية.. القصة تبين عقم الاعتماد على منطق الإحساس لأن الواقع يختلف عما يحس به الزوج من صمم زوجته. طبعا لا انفي نهائيا دور الإحساس لكن الخطأ أن نجعله القاعدة الوحيدة لحكمنا على الظواهر!! نبيل عودة

  

نبيل عوده
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/05/22



كتابة تعليق لموضوع : الـزوجـــة الـصّمـــاء
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زوزان صالح اليوسفي
صفحة الكاتب :
  زوزان صالح اليوسفي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الجنس ودوره في الانهيار الإعلامي  : فراس الغضبان الحمداني

 الوثائق الدراسية المزورة والموقف المطلوب  : زياد اللامي

 مديرعام الشركة العامة لتاهيل منظومات الطاقة يفتتح معرض التصنيع الوطني  : وزارة الكهرباء

 أَسْـيَاخُ..الـْحَدِيدْ..قِصَّةٌ..قَصِيرةٌ  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 بحر العلوم يترأس ورشة عمل تقيمها منظمة وزراء العراق  : مكتب وزير النقل السابق

 ملاكات نقل الطاقة لمنطقة الفرات الاوسط تواصل اعمالها بنصب متنقلة في محطة الجواهري الثانوية  : وزارة الكهرباء

 بادروا على التوقيع لدعم انتفاضة البحرين من منظمة العفو الدولية  : مجاهد منعثر منشد

 اصرخ... يا ضمير !!!"  : د . ميثاق بيات الضيفي

 القاسم تألق لعبا وخسر نتيجة أمام الديوانية.   : نوفل سلمان الجنابي

 الواقع السياسي العراقي وآفاق المستقبل ..!  : شاكر فريد حسن

 مركز امراض وزرع الكلى ينظم الاجتماع العلمي لتدريب طلبة البورد الباطني وأمراض كلى بالغين  : اعلام دائرة مدينة الطب

 نقابة مدربى التنمية البشرية تدشن موقعها التدريبى ببرنامج ضخم  : محمد نبيه إسماعيل

 القادمون من الفردوس  : اسراء العبيدي

 أواعدك بالوعد واسگيك يا دارسين  : علي علي

 مدير عام دائرة نقل الطاقة في الوزارة يزور مدينة الموصل ويلتقي بمحافظها  : وزارة الكهرباء

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net