صفحة الكاتب : د . حازم عبودي

دراسة نقدية في المحتوى والمضمون ( المجموعة الشعرية الاولى لألىء وحصى )
د . حازم عبودي

 لقد اعتبر الشعر عند العرب فيما ذهب اليه (فليح كريم الركابي ) بأنه مستودع فكري يحوي تجاربهم الشخصية ومعاناتهم الفكرية وعلاقاتهم الانسانية , فكانت العلاقة بينه وبينهم غاية في الاتساق الحميمي , كما اعتبرت علاقة وجود وتعاصر , فالمخاض الابداعي صورة ملازمة لمعطيات الحضارات الانسانية وقد تتغير الانماط وتتباين الوسائل وتتشعب السبل ولكن الشعر يبقى منفذ تجاوز لحظات التسامي الانساني الذي تستحيل الكلمة معه نبضا ً اصيلا ً بعد تضاءل المسافات وتراجع الزمن حي تغدو هذه الكلمة جسرا ً يربط بين الانسان والانسان .

الرسالة رسالة الاعماق في دنيا الحقيقة
دراسة في المجموعة الشعرية الثانية 
للشاعر الراحل رحيم صادق البراجعي


لم يكن البراجعي ذو النيف والسبعين من العمر سوى شاعر مغمور لم يعرف في الاوساط الادبية الكربلائية ولم يقدم نتاجه الادبي بدعوى الالهام  ولم يرد تسليط الضوء على شخصه ومجموعاته الثلاث الا من خلال ماادرجته اقلامه المتعددة المشارب في قصائده المستوحاة من الحقيقة لاغير الحقيقة وهذا مادل عليه عنوان مجموعته الشعرية الثانية في (الرسالة رسالة الاعماق لدنيا الحقيقة) فقد نظمها بالقرب م البيئة الطبيعية لقصائده التي كتبت في سنين متأخرة من حياته الزاخرة بنفحات العناية بجدية التواصل الاجتماعي مع مجتمعه الضيق من الاسرة والعشيرة والاقارب لكنه افضى في علاقاته مع محيطه المثقف والمتعلم الصلة بغية حلول التواصل القيمي والعرفي لعادات المجتمع الريفي والمدني في كربلاء وضواحيها , فتقرب من بعض معاصريه من الرواد في اللغة العربية (عبود مخيف) مدرس اللغة العربية , بدعوى ان اختصاص الشاعر في التعليم  كان في مجال اللغة العربية .
لقد ترك لنا البراجعي كتابه الثاني (الرسالة) في اربعين نصا ً شعريا ًلم تهتك قدسية عالمه سوى الحقيقة , اذ راح ينشد مجموعته بتاريخ (9/5/2011 وحتى 14/9/2011) مؤكدا ً ان الارادة في تحقيق هدف الكتابة والشعري ظل قرينا ً يلازمه كظله بل ويوقظه في ساعات القيلولة والتهجد عازما ً المضي في خط شروعه الى نهاية حتفه الذي وثقناه في 12/11/2012 لتقف عنده عجلة الابداع وماكنة نتاجه الادبي مبينا ً لنا نحن جمع القراء في الاهداء الى من تقع الكلمة الصادقة في نفسه موقع التأثير والى كل من يتلمس الطريق وصولا ً للحقيقة , موضحا ً بكلماته بالعرفان والشكر لعدد من الاعزاء والاخوة والى كل من عمل معه من ملاك تدريسي في مدرسة ابطال العرب الابتدائية في (شط مله/ ناحية الخيرات) , فقدم كلمته منوها ً بالتعريف بهويته المهنية والشخصية حينما سجل تولده (1940) وعمل في مجال السكك الحديدية ونال شهادة دار التعليم العالي ليكون معلما ً لجيلين الاول جيل اقرانه وزالثاني ابنائه واستهل الخاتمة بملاحظة استعجلت نهاياتها بنيل الموت منه بعد ان كتب ولانك اطلعت على ماكتبته ايامي وماخطته اقلامي فقد وضعت مضامين واشكال قصائدي بين يديك عزيزي القارىء مجالا ً للتعرف والنقد واهديتك اياها لتعود بالنفع ومتعة القراءة .
ومن تلكم الحقيقة التي جعلته يواكب كتابة النص الشعري وبغزارة هي جدلية الموت الفناء والبقاء فما كان يطارده ليس الوهم وانما الحقيقة التي تنكرت بالبسة عدة وتوشحت ديدنها في التقمص فآلت الى ان تكون في مرات كثر صراعا ً في السباق الذي اعلنه الشاعر وهو ينازع الرحيل الى النهاية غير الموفقة والمحددة بالموت , فرافقها مرة وصارعها مرة فصرعته وصرعها بغية ان يثبت لنا ان الارادة تهزم المرض والموت لنها في تنهاية المطاف قدر رباني يحل فينا دونما انذار على الرغم م معرفتنا به , هكذا رسم لنا (البراجعي)صورة الواقع المكاني والزماني بعد ان كشفت تضميناته العاطفية والوجدانية وثقها في امثلة كانت بقصائد (خذ العين , اما ترون , تعال الي, الخطى, هب عطر ...) ومن خلال تتبع تصفح الديوان بكل صفحاته نثبت ان أي قيدة ماكتبت لتندرج على مسامعنا او ابصارنا اعتباطا ً بل كتبت هادفة , الا اننا لسنا هنا بصدد التعريف والتعرف لابصدد التحليل الشعري لكل قصيدة وقد يتطلب منا ذلك الكثير من الوقت , الا اننا سنتصفح بعضا ً من قصائده التي بحثت في استلالاتها اللغوية في جوانب من النشأة الحقة لمجالات ابتعدت عن الخيال السافر في الممنوع والمحروم او في الاساطير التي ينتهجها بعض الشعراء المعاصرين والتي دخلت منطقة من التأليف الاعتباطي الذي حقق مكاسبه في القصيدة السريالية او الدادائية والتي سنشير اليها في تحليل لاحق , هكذا استل البراجعي حقيقة الفرونسيس التأملي في الحقيقة القابعة خلف الحقيقة الحقة فحقق لنا في التحليل الشعري ضرب مناطق في شفرتها لاتخلو من شكلانية الشكل ومضمونية الشكل , ولأن الرسالة ديوان اخلاقي بحث شاعره الراحل في يومياته ومحيطه فهو ديوان غير متخيل شديد الحضور في النطق ومنطقه الممارس , وكما عهدته في حياته (البراجعي) اكدت لي ان الحياة تمضي بنا وبغيرنا ولكننا لانأخذه معنا ان غادرناها فما كتبته من مذكرات تمت بصلة الوصل الى الاخلاق والواعظة التي سلها لتكون منارا ً لدرب ابنائه واحفاده بالدرجة الاولى , لذا التصقت تلكم التعبيرات في اتصال شفوي ثم تحريري عالج الذات المسؤولة حتى في عبورها السبعين من العمر فقال لي انني اكتب ماهو بسيط لكنه استثنائي , ومهمتنا نحن القراء ان نبحث في دلالات الكلمة والمفردة غير الدخيلة على الوسط الشعري فكتبها الشاعر بتواريخ وساعات كانت تنتهج الضرورة المتبناة في العقل واللغة معا ً.
ان شكلانية الشكل وشفرته في تضمين الافعال اليومية كان حلم الشاعر في طبع ديوانه الثاني ومن ثم توزيعه والذي نحن بصدده فحمله المعاني الرمزية كونها احدى السمات الغالبة والبارزة لقصائده حيث يطالعنا في اول قصيدة من الديوان ( خذ العين) المكونة من احد عشر بيتا ً عموديا ً في احلال العنوان بصفة تقديم العين قربانا ً لم احب وافنى العمر اليه فترك لنا التأمل والتفسير والتحليل في العنوان المكون من كلمتين وكأنه يريد ان يوصل رسالة الى الهدف المعني فكانت في العزيز والمهم من ذلك ثم اردف " خذ العين مني سيدي    كيما اريح القلب مما اراه "هنا حاول الشاعر ان يترك شفرة من الثبات والتحول في كلمة سيدي فمنا من اوجدها تخص امرأة واخر فسرها انها تخص رجلا ً معينا ً ثم عرفنا على مرارة الجرح الخفي في الم القلب وبه اوصل الرسالة الي الهدف المجهول ؟فتك العلاقة بين العين والقلب قائمة ليؤكد ان النهاية قادمة بعد حين فأعز النفس انها كانت ذليلة بتتبعها الرؤية عليه حاول الشاعر ان يأد خلجات النفس واحدة تلو الاخرى ثم تطرق الى الجمال " ترى الجمال وتشتهي قربه   وأسيره أبقى ولا أنساه ""هذا الجمال لنا رحمة   تشقى الحياة ارى لولاه "وهنا تضفي على الموضوع الممثل جمعا ً من المعاني الرمزية الممشهدة مما تطلب البحث عن مدولاتها أو مضامينها في رحاب الحقيقة التي وضعنا بها الشاعر فهو كثيرا ً مايحاول الفات الانظار الى الحياة كونها النقيض للموت او اللاحياة ذلك انه لم يتطرق الى ذكر الموت بل وصفه بالشقاء في الحياة وانها الحياة الخالية من الحب او الجمال فالمعنى استخلاص المعنى وهو شفرة آنية ترحل في تحليلاتها الى مابعد أوانها فالمقود قد يستتر على الرغم من ظهوره المعلن فالمفردات تمثيلات في المشابهة المتباينة , أي ان مانجده ليس هو مانبحث عنه فتشير المفردات الى سرعة زوال الحياة وعلى رأسها الجمال فأنه بلا شك البقاء والغنى ولايمكن تلمس الجمال الا من خلال المحسوس والمحسوس في العين فوصفه الشاعر بالموجع والمؤلم الذي لايمكن الحصول عليه او الوصول اليه فأبقاه حبيسا ً بين جنبات الاصغرين (العقل والقلب) ثم احاله بين ايدينا بشكل عيش هانىء "اتراك رأيت عيشا ً هانئاً   خال من الحب ومن طرواه " ليمثل هنا حقيقة الخطيئة كونه قد يكون منافيا ً للخلق والاخلاق اذا تطلب طلبه وقد يكون مصاحبا ً للعرف بمعنى انتاج كمال من جمال الروح او الحب والعكس يتضح من القبح كمال الكراهية ,ويتج الشاعر الى "ارى العمر هذا سحابة   لعود ذوى مشتاقة سقياه ""ليخضر بعد يأس ضاحكا ً  والحب هذا بفضله أحياه"نلاحظ ان الشاعر كان يتستر بحياة ماضية خالية من الدفىء فوجد ان العمر بسنيه السبعون كان مجرد سحابة وانه شبه ذاته بالعود العرجوني الا ان الماء او المطر لايمكنه ان يسقيه ولن يخضر الا بالحب لاؤلئك الاحبة فمنهم من مات ومنهم من بقى , فيستهل العين ويكنيها بالموطن لما رأت الحبيب " محاجر العين هذي موطن   فيه الحبيب عز سكناه " وبهذا البيت الشعري يهزأ ضاحكا ً في نفسه " قيثارة النفس دعها عازفة  ألحان حب عز ذكراه " وهو يطارد احلام الماضي فيستذكر أحبته ومنهم أم ابنائه , فيصف الحياة "هذي حياتي بين شغل وشاغل  وماضاع مني أين القاه "ترى ان الشاعر استغل وقته بين عمل هنا واخر هناك لينسى ذكرى من احب ليذكرنا ان ماضاع منه لايمكن عوده , ليختتم القصيدة " سألملم طرف ثوبي وأكتفي  بأسواق هذا العمر مما أراه " ان الوضح التام في مفردات الشاعر تجعلنا امام حقيقة الروح لاحقيقة الكلمة ذلك انها بحثت في الجانب الانساني اكثر من غيره ,عليه ا النظم السيميولوجية في الصورة الشعرية هي من مكونات تلك الحقيقة حيث الصورة هي العنصر الجوهري في لغة الشعر , أي بمعنى الارتكاز الى ماوراء (خذ العين وغيرها ) في الاسلوب المقدم البسيط الذي استند الى بنائية في النص الشعري من خلال الوضوح وعلاقة الموضوع بنظمه العامة , لنقف بالتالي على عتبة من الاستنتاجات اولها ورود العنوان والنص بوضوح موضوعي محدد , اذ ادى ذلك الوضوح الى تحديد وجهة نظر الشاعر مما خلق استقرارا ً على صعيد البنائية الشعرية في القصيدة بوصفها منجزا ً معرفيا ً وعلى صعيد القارىء, وثانيا ً احالة النص في قائده الاخرى الى عنصر الآني من الومض السردي او لحظة ادراك بارقة الانبثاق في الوهج الشعري (الالهام ) بعيدا عن الخيال الجامح فلم يغفل ذكره لموقع الحدث وتاريخه , وثالثا ً اهتم الشاعر بالمجال البنيوي للقصيدة فجاءت احالته واضحة بالتعبير غير ضالعة بالرمزية .
ومن خلال خلاصة تحليل النصوص في الديوان سنجد ان التواصل تعبير عن الطموح المفعم غيضا ً بتقديم الشاعر الى الصورة المشرقة في محيطنا المهني والاجتماعي ولعلنا نتوجه بدعوة القارىء الى الاطلاع على دواوينه الثلاث التي جاءت متأخرة بطباعتها وقرائتها في مكتبات الهندية /طويريج مسقط رأس الشاعر .

من هنا ومن هناك
قراءة في المجموعة الشعرية الثالثة 
للشاعر رحيم صادق البراجعي

صدرت المجمو عة الشعرية الثالثة للراحل الشاعر رحيم البراحعي بعنوان (من هنا ومن هناك) مثلت منظومة من الشعر الشعبي قدم اهدائها بموجز مبسط لكل من يجد بالكلمة المعبرة طعما ً وباللفظ اشارة والمعنى قضية والى عائلته وابناء عمومته وكل من ارتبط معه برابطة المصاهرة والنسب .
اذ احتوى الديوان على (44) قصيدة عمودية نظمت وفق تواريخها المشار اليها في حرص تام كان مدعاته توثيق الكلمة قبل الرحيل بعد ان نازعه المرض في السنين الاربع الاخيرة من عمره ,وقد تناول موضوعات قصائده من الرجز اليومي ومن الحكمة ان يطالعنا الشاعر الراحل بما سجلته يداه ومشته اقدامه فخط عبراته وحنينه في اول قصيدة وجاءت (المحكمة)التي نظمها من (12) بيتا ً شبابي في عمره السبعيني فجاءت عمودية ًمنتقاة من الواقع اليومي لحاجات الانسان في قضاء الهندية (طويريج)ومطلعها :
للمحكمة صدفت رحت...وهناك شفت ابنية 
طفلة جميلة ويافعة...واسنين عدهه اشوية 
تتراجف أمن الطفلة الايد ...اعرفت شغلة عائلية . 


نسوان وياهه اسألت ...كاللي بتنه هيه 
بالمحكمة اشعدهه شكو...اشعدكم ان الجورية 
بالتالي كالولي السبب...يطلكون هالحورية 


هذا حرام وظلم ...ماكو بعد حنية 
وين راح الانصاف ...والعطف والمسؤولية 
ماخفتوا من ربكم ليش ...ماخفتوا التالية 


طفلة وبعمر الورد ...اتكسروهه هاي اشوية 
الله قبيل الظالم ...ماله ترى تالية 
ادعولج الصبر وخير ...ونعلة عله ابو الواشية

السيرة الذاتية للشاعر 
الاستاذ رحيم صادق مجيد محمد علي محمد ال علي البراجعي ولد في 1935 قضاء طويريج الهندية الخيرات ,اب لستة اولاد وترعرع في كنف اجداده وابيه وعشيرته من البو محمد البراجع من اصل فلاحي درس الابتدائية والمتوسطة ودخل دار المعلمين العالية ليكمل مسيرته معلما بارعا في مادة اللغة العربية ومديرا لمدرسة ابطال العرب في صدر الخيرات , نشأ الشاعر محبا للمفردة العربية وحافظا لها في الشعر العمودي والحر والابوذية , اذ تمكن في اغلبها , عرف عنه شديدا في التأكيد على الدراسة والتعليم لطلابه الذين انخرطوا في مجالات الحياة ودراستها في الطب والهندسة والتعليم والحقوق ,لقد واكب العديد والكثير من اقرانه حتى احيل على التقاعد في العام (1985)لم تظهر امكاناته الادبية الا في العام 2000 حينما قرر ان يكتب ويدون ويطبع وهذا ماذهب اليه في ديوانه الاول (لأليء وحصى) المطبوع في العام 2011 بسوريا ثم ديوانه الثاني (الرسالة )المطبوع في 2012 بسوريا , وديوانه الثالث ( من هنا ومن هناك ) المطبوع 2012 بسوريا , كما ونضد ديوانه الرابع (شذرات سبعينية ) والخامس (علي ) الا ان الاجل وافاه سريعا في 12/ 2/ 2012 ودفن في الوادي الجديد بكربلاء ولم يباشر في طباعتهما لتبقى حينما يسمح الوقت  , ومودعة حاليا لدى مكتبة الدكتور حازم عبودي حيث ستطبع دواوينه الرابع والخامس بعد اكتمال التنضيد .
واليكم قصيدة (علي )من الديوان الخامس
(عَلِي ٌ)

أبِسَيف ِ الكُفر ِيُهَدُ الهُدى             ويُسقى عَليٌ بكأس ِ الرَدى 
أَلم ْ يَكُن ْ رَمَضان ُشَهر ُ عِبادَة ٍ         وفيه ِ العِباد ُ قومٌ وقَعِدا
وَبِشهر ِ الله ِهذا تَعَجُجُ بقتل ِ            عَلي ُ المرتضى ساجِدا 
ماذا أرادوا بقتلِهم ُ ضيفا ً إلا أنهُ على كتف ِ الرسول ِصاعِدا
بيوم ِ الفَتح ِ للأصنام ِ مُهَشِما ً      أم ْأَنَه ُ للعَدل ِصار َ مُشيِدا 
هذا القَسَم ُ لَنا رِها وجنانها       بالقُرب ِمنه ُ أو البِعاد ِمُحَدِدا 
والصوت ُ في المِحراب ِ كانَ مدويا ً فُزْت ُ بهذا القَتل ِ لأُخلدا
أبو الدِين ِ أنت َ وأنت َ قائِده ُ     وللشرائِع ِفيه ِ مبينا ً وُجَدِدا
فَرسول ُ الله ِ أنت َ ووصيه       وخليفة ً للدين ِ أنت َ وسانِدا 
أبا حَسَن ٍ وما أحلاه ُ لفظا ً       على الشِفاه ِ بيومِك َ الخالِدا
أترى البكاء َ يواسي مَصابُنا            بِفَقدِ إمام ٍ للورى قائِدا
بفقدِك َ من أُعزي مواسيا ً تلك َ   البَتول ُ أم ْ الرسول َمُحمَدا 
أم ْ لدِين ِ الله ِ هذا مُعَزي ٌ فقد ْ    أصاب َ الدين َخَطب ٌ مُهدِدا
حَديثوا عَهدٍ تراهم ُ بدِينهم ُ     بأعماقِهم في القَلب ِ لم ْيركُُدا
وما يَضُر ُ القوم َ لو أنهم ُ       لصوابهم تلك َ عادوا مُجَددا
وللحين ِ نحن ُ بفرقة ٍ                البعض ُ منا لبعض ٍ نبددا
بملء ِ الفم ِ أنطقُها                أما منا أنت َ وقائدنا الرائِدا 

  

د . حازم عبودي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/05/22


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • ثقافة الحرف ثقافة التعبير الجمالي  في الخط العربي حسين النصراوي انموذجا ً  (ثقافات)

    • الموروث الحاضر والمؤجل في تشكيلات التشكيلية ندى عسكر الاحمد  (ثقافات)

    • الوسائط المادية للتصوير في جدارية الخزاف بسام ريجارد " التراث سفينة العراق "  (ثقافات)

    • دلالة التنظيم الجمالي في فن الخط العربي  (ثقافات)

    • دراسة على هامش المعرض الشخصي الرابع طقس سومري للفنان النحات الدكتور محمود عجمي الكلابي  (ثقافات)



كتابة تعليق لموضوع : دراسة نقدية في المحتوى والمضمون ( المجموعة الشعرية الاولى لألىء وحصى )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : توفيق الشيخ حسن
صفحة الكاتب :
  توفيق الشيخ حسن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 البعبعة!!  : د . صادق السامرائي

 شيعة رايتس ووتش تطالب السلطات العراقية بتحقيق لكشف احداث سجن بادوش في الموصل  : شيعة رايتش ووتش

 قتيل العَبرة.  : مرتضى شرف الدين

  قائد جديد  : مصطفى عبد الحسين اسمر

 الامام السيستاني يبكي على آمرلي

 الخروقات الامنية .... قراءة تحليلية ؟!  : محمد حسن الساعدي

 سلسلة مقالات ساخره بين الجسرين على كورنيش طويريج تاملات واحلام وثرثرة فقراء  : قاسم محمد الياسري

 ابطال الحشد الشعبي لفريق الدعم اللوجستي في مسجد آل ياسين في الكاظمية المقدسة : المرجعية العليا لم تكتفى بإصدار فتوى النصر بل دامت رعايتها لنا منذ الانطلاق حتى الساعة

 الطاقة النيابية تحذر من تظاهرات في العراق لعدم وضع وزارة الكهرباء خطة للصيف المقبل

 العمل تحدد آلية وشروط طلب استقدام مدبرة المنزل  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 إعلانُ قِفْ أمامَ الفَسادِ قاف ، يُصْدِرُ بَياناً هاماً عَن أيجابيّاتِ وَسَلبيّاتِ قَرارِ البرلمانِ الأخيرِ  : د . صاحب جواد الحكيم

  توحّد  : د . علي مجيد البديري

 قصدت بقلبي  : السيد يوسف البيومي

 أفراحٌ إسرائيليةٌ مغرورةٌ وأحلامٌ صهيونيةٌ مسمومةٌ  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 مصوّرٌ من العتبة العبّاسية المقدّسة يخطف ثلاث جوائز في مسابقة آندريه ستينين الدوليّة للتصوير الصحفيّ  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net