صفحة الكاتب : جعفر زنكنة

العمامة فخرٌ وكرامة
جعفر زنكنة

 

عندما نتصفح تاريخ العراق المُعاصر وأحداثه المصيرية من ثوراته وحركاته التحررية إلى المؤامرات الداخلية والخارجية لدول الاستكبار العالمي عليه، نجد أن للعمامة الدور الأبرز في كل تلك الأحدث. وبالرغم من أن البعض يحاول حصر دورها في مجال الحلال والحرام فقط، إلا أن الجمهور الواعي اليوم يدرُك جيداً ما قدمته العمامة المحمدية من تضحيات أفشلت جميع المخططات الاستكبارية ويدرُك أيضاً أنها من صنعت الحياة من جديد.

ولو استعرضنا دور العمامة ومواقفها على مدى التاريخ سنجد ذلك الدور واضحاً من خلال مواقف مراجعنا الربانيين بالتصدي لكل خطر كان يُهدد العراق والإسلام، ففي الحرب العالمية الأولى رأى مجتهدو النجف الأشرف في هجوم الإنكليز على العراق تدخلاً سافراً على وطنهم، فأفتوا بالجهاد لينخرط الشعب بأطيافه كافة، بما فيهم العلماء وطلبة العلم، بثورات شعبية دفاعاً عن وطنهم ومقدساتهم من الاحتلال الإنكليزي. وبعد إعلان حالة الانتداب دعا المرجع الشيخ ميرزا محمد تقي الشيرازي الشعب العراقي إلى مقاومة الاحتلال والثورة على الانتداب، فهب الشعب حاملاً سلاحه، فكانت الثورة العراقية الكبرى التي أرغمت الإنكليز على إعلان الحكم الوطني.

وظلت العمامة مستمرة بالتصدي إلى حين سقوط الطاغية صدام، وبالرغم من أن العمامة السياسية كان لها الدور الأبرز في إسقاط ذلك الصنم الذي كان يتربع على صدر العراق والذي شن حرباً مكشوفة ضد العمامة بشكل رئيس مما أدى إلى قتل العلماء وتهجيرهم، إلا أن البعض دعا إلى حصر دورها في المسجد فقط.

وبعد سقوط نظام الديكتاتور لم تسلم العمامة من الحرب الناعمة والخشنة عليها من الاستكبار العالمي المتمثل بأمريكا وإسرائيل، فكان أول استهداف بشكل علني في عملية إرهابية سافرة للعمامة السياسية في العراق، وفي الوقت الذي أخذ فيه الكثير يميل للقبول بفكرة الأمريكي المُخلّص من الحصار والداعي إلى استيراد دستور ورئيس بوصايا أمريكية، وقفت العمامة بوجه ذلك المخطط، ودعت إلى كتابة الدستور بأيادٍ عراقية، وفرض إرادة الشعب في تقرير مصيره.

بعد أيام من إجراء الانتخابات، ظهرت تيارات جديدة بعمل جديد ومُنظم، كان هدفها تعبئة الشارع ضد العملية السياسية وإرجاع كل فشل إلى العمامة المتمثلة بالمرجعية، لتتضح من هناك البصمات الواضحة للأيادي الأمريكية لإدراكهم دور المرجعية وقدرتها على إفشال مخططاتهم، فكان العمل هو دعم تلك التيارات، مثل العلمانية الفقيرة التي ليس لديها شيء سوى الترويج لفكرتها القديمة الجديدة (فصل الدين عن السياسة)، وبعض الحركات الدينية المصطنعة التي كانت تحمل أفكاراً عقائدية منحرفة كان الهدف منها ضرب العمامة في العراق.

وعند دخول عصابات داعش الأراضي العراقية، ووصولها الى أسوار بغداد، اختفت أصوات العلمانيين والليبراليين، لتهب العمائم السود والبيض بفتوى المرجعية الدينية لتلقين الجماعات الإرهابية دروساً من بطولات سيد الشهداء ووفاء أبي الفضل ÷، فتحققت الانتصارات. ومع عودة الحياة بفضل العمائم ورجالها، عادت الأصوات النشاز بالشعار الجديد (باسم الدين باگونا الحرامية) الذي أرادوا منه تسقيط الدين من خلال إسقاط المتدينين عن طريق تسويق كلمتين من هذا الشعار (الدين، الحرامية) لتترسخ في العقل اللاواعي للجمهور أن الدين مُلازم للحرامية فيكون المتدين في نظر الجمهور هو الحرامي، والمدني (اللا متدين) هو الشريف والحريص على وطنه، وإن أردتم التخلص من الحرامية فاتركوا الدين، وهذا ما كان يرمي إليه هذا الشعار ومروجوه والجمهور الناعق الذي لم يكن يعي خطورة هذا المخطط.

قلنا سابقاً، وما زلنا نقول، إن السراق لبسوا لباس الدين، سواء من أجل مصالحهم أم من أجل تنفيذ مخططات كُلّفوا بها بتمويل خارجي، ومن أراد أن يعرف أصحاب العمائم المحمدية الأصيلة فلينظر اليوم لمن يقف على سواتر العزة والكرامة في جبهات المعارك لتطهير الأرض ممن احتلها وسخّر أهلها وأرضخهم لأفكاره السوداوية، ومن ينظر بعين الوعي يدرك عظمة تلك العمائم التي استظل العراق بظلها طوال هذه السنوات لما قدمته من تضحيات في سبيل العيش بعزة وفخر وكرامة.

جعفر زنكنة
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/05/28



كتابة تعليق لموضوع : العمامة فخرٌ وكرامة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على الصدر يطالب بتأجيل التظاهرات امام قناة العراقية : يعني مع الاسف الشديد أن نرى الحكومة بكل هيبتها تُلبي طلب السعودية بفتح قنصلية او ممثلية لها في النجف الأشرف . ألا تعلم الحكومة ان السعوديين يبحثون لهم عن موطأ قدم في النجف لكي يتجسسوا على طلاب العلم الخليجيين ؟ فهم يعرفون ان الكثير من طلاب العلم السعوديين والبحرينيين والاماراتيين والكويتيين يدرسون في النجف الاشرف ولذلك لا بد من مراقبتهم وتصويرهم ومن ثم مراقبتهم ومراقبة اهلهم في بلدانهم . لا ادري لماذا كل من هب ودب يقوم بتمثيل العراق ألا توجد مركزية في القرار.

 
علّق اثير الخزاعي ، على الصدر يطالب بتأجيل التظاهرات امام قناة العراقية : ما قاله عزيز علي رحيم صحيح ، ولم يقل شيئا مسيئا بحق مقتدى الصدر الذي يتصرف كأنه دولة . الجميع يعلم ان السعودية والامارات ومصر من اخطر الدول على العراق ، وهذه الدول مع الاسف الشديد لا تريد خيرا للعراق فهم يبحثون عن مرجعية دينية شيعية عربية حتى لو كانت في مستوى مقتدى الصدر الذي قضى عمره في (إن صح التعبير). كل ذلك من اجل ضرب المرجعية الدينية الرشيدة التي تُشكل خطرا عليهم فهم الذين لا يزالون يصفون الحشد الحشبي بالمليشيات الطائفية ، وهو نفس اسلوب مقتدى الصدر لا بل اتعس حيس وصفهم بانهم وقحين اعوذ بالله من هذا الصبي المنفلت . والخطورة تكمن في اتباعه الذين لا يُفرقون بين الناقة والجمل ولو صلى بهم مقتدى الجمعة لصلوا خلفه مقتدى الصدر مشكلة العراق الكبرى التي سوف تشعلها فتنا في قادم الايام .

 
علّق سها سنان ، على البروفيسور جواد الموسوي .. هو الذي عرف كل شيء : ربي يطيل في عمرك يا استاذي الغالي ، دائما متألق ...

 
علّق ستار موسى ، على ايران وتيار الحكمة علاقة استراتيجية ام فرض للامر الواقع !  - للكاتب عمار جبار الكعبي : المقال لم يستوعب الفكرة ايها الكاتب

 
علّق محمد المقدادي التميمي ، على الرد على رواية الوصية وأفكار اصحاب دعوة أحمد البصري - للكاتب ياسر الحسيني الياسري : الف رحمة على والديك مولانا اليوم لدي مناظرة مع اتباع احمد البصري واستنبطت اطروحاتك للرد عليهم جزاك الله الف خير

 
علّق رشيدزنكي خانقين كهريز ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كم عدد عشيرتنا وكم فخذ بعد الهجرة من ديالى الى كركوك والموصل وسليمانية وكربلاء

 
علّق سالم خانقيني زنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام زنكي في خانقين عشيرة الزناكية مسقط اجدادنا القدماء وسلامنا الى زنكي كربلاء

 
علّق رشيد حميد سعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم احنة عشيرت زنكي قي ديالى سعدية ونحن الان مع شيخ برزان زنكنة وهل زنكي نفسة زنكنة ارجو الجواب اذا ممكن

 
علّق علي حسين ، على قراءة انطباعية في بحث.. (بين يوم الطف ويوم الحشد الأكبر.. للشيخ عماد الكاظمي) - للكاتب علي حسين الخباز : بسمه تعالى : يُريدون أن يطفئوا نور اللّه بأفواههم ويأبى اللّه إلّا أن يتم نوره ...، لقد أدرك الأعلام المضاد المتمثل في زمنين لايمكن لنا أن نصِفهُما منفصلين عبر حقبة زمنية بل هي امتداد الهي يستنسخه في فترات تمرّ بها الأمّة بأفكار ضحلة تتداعى أخلاقيات بشرية الى رتبة النزعة الوحشية فيأتيها ( نور ) يسمو بها الى رتبة الوحي السماوي الذي منه انطلق قائد معركة كربلاء بثلة وعت ففهمت ثمّ َ نمَت لتشكل عُرى ً عقائدية سوّرة بها مجتمعاً أمسك بسفره الذي قرأه قراءة واقعية تجسدة بفعلٍ أخلاقي تنامى عبر جيناته الوراثية ،وهذا متأتي من جوهر صلد لا تغييرهُ عواصف ريح ٍ تتغير بأتجاهات وتقلباتٍ شيطانية بأفكار ( حزب الشيطان) الغير منتظم بتجمعات سكانية بل فكرية جافة ،وهي بهذا تصور لنا عبر سلوكياتها نموذج واقعي لما مرّت به معركة كربلاء ،وهذا رد واضح وآية كبرى من معجزات كربلاء أن تتجسد بشخوصها سلباً وإيجاباًعلى نحو الاثبات والأنتصار للحق كونه فكرا يحفظه اللّه الى يوم القيامة ويتجدد بصور متماثلة تبقى تشحن الذات الإيمانية بمشروعية المشروع الحسيني للاصلاح والذي تجدد على يد الامام علي الحسيني السيستاني دام عزه وبقاءه .

 
علّق احمد البشير ، على المُهرّج : أحمَد البَشير ـ شَو ـ مَـاسونِي غَـشِيم - للكاتب نجاح بيعي : تم حذف التعليق لاشتماله على عبارات غير لائقة  الادارة 

 
علّق حكمت العميدي ، على العتبة الحسينية المقدسة تكذب قناة الشرقية وتنفي اتخاذ عقوبة ادارية بحق احد مسؤوليها : قناة الشرقية هي نسخة ثانية من قناة الجزيرة الفضائية المقيته الوقحة سلمت يداك يامدير المدينة انت وكل كوادر العتبة الحسينية المقدسة المحترمين فالقافلة تسير ......

 
علّق جعفر الصادق صاحب ، على السيد السيستاني دام ظله يجري عملية جراحية لاحدى عينيه تكللت بالنجاح : الله يحفضه

 
علّق د.عبير خالد يحيي ، على الخارج من اللحد - للكاتب عماد ابو حطب : إصدار مبارك بإذن الله ، تحياتي للمبدع دكتور عماد أبو حطب

 
علّق هاشم ، على الانتخابات وطريقة حساب المقاعد  - للكاتب سامي العسكري : كل من يدفع باتجاه رفض نسبة ١.٩ هو مؤمن بالمحاصصة على اوسع نطاق شاء ام ابى ... لقد عايشنا عمليات الابتزاز السياسي والسيطرة على مقدرات المحافظات وخلق حالة من حالات عدم الاستقرار بسبب كتل حصلت على مقعدين من مجموع ٣٠ مقعد في مجلس المحافظة وكانت المساومات علنية .. تاخر في تشكيل الحكومة وحالة من حالات عدم الاستقرار والصراع المستمر منذ ٤ سنوات والى اليوم .... محاولة حشر الكتل الصغيرة ضمن خارطة تشكيل الحكومات في المرحلة المقبلة هي دعوة للاستمرار في عدم استقرار الوضع السياسي وفتح ابواب الابتزاز والتحكم على مصاريعهاوتجسيد للمحاصصة بابشع صورها .... مع ملاحظة اننا في هذا القانون امام استحقاق هو نصف عدد المجالس السابقة يعني اننا امام اصطفافات ستزيد الطين بله في جميع الاتجاهات...

 
علّق د . احمد الميالي ، على الانتخابات وطريقة حساب المقاعد  - للكاتب سامي العسكري : عتماد نظام سانت ليغو بكل صيغه المعدلة يعبر عن حالة سلبية تتعلق بالمبدا وليس بالنتيجة وهي ان السواد الاعظم من المرشحين لن ولم يحققوا القاسم الانتخابي وان ٣٠ او ٤٠ مرشح فقط يستحقون الصعود لمجلس النواب ولهذا لابد من تشريع قانون انتخابات يراعي توجهات الناخب العراقي المتمثله بخياراته المحدودة بانتخاب الرموز السياسية والدينية وهذا منطقي ويجب ان نعترف به ،اما النخب والمستقلين فلا ضير ان يحدد لهم فقرات معينه بالقانون لموائمة صعودهم وخاصة ان قواعدهم الشعبية ضعيفة كان يكون بقاعدة الصعود للاعلى اصواتا تو اختيارهم من قبل رئيس القائمة او صاحب اعلى الاصوات في الكيان مع مراعاة الكوتا النسوية والاقليات.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ ابو جعفر القرشي
صفحة الكاتب :
  الشيخ ابو جعفر القرشي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

إحصاءات :


 • الأقسام : 20 - التصفحات : 79353736

 • التاريخ : 18/08/2017 - 04:00

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net