صفحة الكاتب : عبد الكاظم حسن الجابري

سلمان وترامب .. من ..؟ ضحك على من ...؟!
عبد الكاظم حسن الجابري

 كَثُر الجدل والكلام والنقد لزيارة "ترامب" الأخيرة للمملكة العربية السعودية، برفقة زوجته وإبنته وزوجها، وبسبب الحفاوة الملفتة للنظر من قبل الجانب السعودي، والتضخيم الإعلامي لذلك، إنجرفت وسائل الإعلام بجميع مفاصلها (المرئية والمسموعة والمقروءة) بالترويج لتلك الزيارة، فأكد المعارضون, والخائفون, والمنتقدون,على حجم الهدايا والأموال، التي تقدم بها الملك "سلمان" لنظيره الأميركي من جهة، وأهتم المؤيدون بنجاح مخرجات الزيارة، وحفاوة وكرم حكومة الواجهة العربية الإسلامية، كما وصفها "ترامب" مؤخراً من جهة أُخرى..!
أخر تصريح تناقلته وسائل الإعلام المنتقدة، تغريدة نُقل إن "ترامب" قال فيها مخاطبا فيها الشعب الاميركي (لقد جلبت لكم الاموال من الشرق الأوسط ..مايعني الوظائف الوظائف الوظائف)..! في الوقت الذي صرحت به السعودية: بأنها كسبت الضوء الأخضر، بأن تكون هي الحليف الأول لأعظم دولة في العالم، والتي من خلاله ستكون هي الراعي والوريث الشرعي دولياً لأميركا، خاصة في حلحلة الأمور المشتعلة والمفتعلة في المنطقة، بما تراه مناسبا وكيف ما تشاء...!
على فرض ما كسب الطرفان، وما إتفقا عليه بين أروقة ودهاليز السياسة وغرف الاجتماعات الخاصة، علينا أن نطرح السؤال التالي :
 "ســـلمان وترامب من..؟ ضحك على من"...؟ حقيقة الأمر وللمتتبع الكريم، بعيداً عن ما قيل وما يقال في الأعلام، أطرح رأيي وأقول: إنه لم يضحك أحدهما على الأخر ..! بل إن الاثنان ضحكا على الجميع..! وحتى على وسائل الإعلام..! بدليل إنه نال كل واحد منهم ما يطمح إليه وكيفما يريد...!
الحروب العالمية أخذت دورها الفعال في حياة البشرية، من خسائر بالأرواح والأجساد والأموال والبنى التحتية، إبتداءً من الحرب العالمية الاولى والثانية، وما حصل في "هوريشيما" وما تبعه من الحرب ضد الإتحاد السوفيتي وتفكيكه، وما نشهده اليوم من بقايا تلك الحروب الطاحنة، ولو رجعنا الى أسباب تلك الحروب، لوجدناها واحدة..! وهي: مصالح حكومات تلك الدول، وما تريد ان تحققه على حساب الدول الأُخرى، اليوم السعودية لم تكلف نفسها لتدخل في حروب ومعارك لكسب مصالحها، بل إكتفت بدعوة رئيس الدولة العظمى، والتكرم عليه ببعض الهدايا والأموال، التي كانت ستدفع اضعافها لو دخلت حربا في نيل ما تريد..!
فضلا عن رفع تهمة الإرهاب عن (إبن تيمية, ومحمد بن عبد الوهاب, وإبن باز, والقرضاوي, والسلفيين)، من قبل مرجعهم الأعلى (ترامب)، وإعطائهم إجازة الفتوى في الأمور السياسية والجهادية حتى بعد مماتهم، بحسب تصريحه ( لقد وجدت في السعودية هي من تمثل الاسلام الحقيقي)...! أصبحت السعودية مجازة عالميا بكل فتوى سياسية تطلقها..! وبذلك كسبت السعودية رهان جميع دول المنطقة، بما في ذلك قطر و تركيا، واللذان يتقاطعان في بعض الأمور الجوهرية والتي في مقدمتها تبني ( حركة الأخوان المسلمين) من قبل قطر، وفتح مكتبها الرئيسي فيها..! والتأييد التركي العلني لتبني تلك الحركة، فضلا عن أحلام "أردوغان" الوردية، بضم السعودية تحت تصرفه..! بفحوى الخلافة الاسلامية التي سيكون هو خليفتها مستقبلاً..!
لم تكن أميركا بالغباء الذي يعطي الضوء الأخضر، بفك الخناق عن السعودية، وبهكذا إفراط ملفت للنظر وبدون ثمن، خاصة بعدما كانت السعودية في يوم من الأيام، محط أنظار ولائمة الدول الكبرى، بأنها بذرة ومنبع الإرهاب الذي يهدد العالم..! والذي لابد أن يمحى برفعها من خارطة الكرة الأرضية، كما أشار "ترامب" بنفسه أبان حملته الإنتخابية، الأمر الذي يستوجب على السعودية وكل دولة مكانها، بأن تتدارك وجودها ضمن دول المنطقة، خاصة بعدما بدأ الأحداث تتشابك وتتصارع في (سوريا, ولبنان, والعراق, واليمن, وإيران، ودول الخليج, ومصر, وتركيا) فكانت تلك الزيارة بمثابة اللوح الذي أُلقي الى السعودية، لتنجوا به من بحر الإتهامات والصراعات الذي تحيطها..... جزء (1)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 من بعد تكلمنا به خلال الجزء الاول، بمقالنا تحت عنوان (سلمان وترامب من ضحك على من....؟) وماإنتهى به الحديث بأنهما كسبا مصالحهما وتحقق ما يريدان وكيفما ارادوا، نأتي خلال الجزء الثاني، لنغير وجهة العنوان تحت السؤال الذي يقول:
ترامب وسلمان .. من المستفيد ومن الخاسر..؟
 الأعلام العربي، وخاصة المنتقد للتقارب (السعودي الإميركي)، سقط وللأسف هذه المرة ضحية في فخ دهاء الاعلام "الصهيوسعودي"، إذ بدأ الاعلام الأخير بتبني قضية التركيز على حجم الهدايا والأموال التي أُسرفت على ضيافة "ترامب" لتشغل الرأي العام بذلك، فيكون الرد عليها بفحوى الضيافة والكرم العربي، في حين إنها أسدلت الستار على العديد من الأمور الجوهرية، والتي تهدد آمن المنطقة والعالم، وأبسط ما يقال عن زيارة ترامب للسعودية بأنها جاءت وساطة (إسرائيلية – سعودية) تعنى بنقل بعض الاتفاقات التي تخدم الطرفين..!
"ترامب"؛ ومن خلال ما قام به من زيارة للسعودية وتل أبيب، مثل نقطة بين رقمين، فالمصالح التي تحاول أن تحققها إسرائيل في المنطقة تحتاج الى حليف مثل السعودية، في وقت إن السعودية لم يؤهلها وجودها بعد للإعتراف بأسرائيل دولة للتعاون معها علناً، فجاء ترامب النقطة التي تقرأ الرقمين، في الوقت الذي إنشغل به الاعلام بالحديث،عن حجم الهدايا والأموال التي منحت لــ" ترامب" وعن الحجاب الذي توشحاه زوجة وبنت ترامب أمام خادم بيت المقدس، وخلعته أمام خادم الكعبة، نجد إنه أبعد الكثير مما حصل خلال الزيارة والتي سنورد منها الأهم :-
1- الإتفاق على تحجيم الدور الإيراني في المنطقة، بإعتباره يهدد الوجود الأميركي والسعودي والإسرائيلي، من خلال الضغط الأميركي على روسيا من جهة، أو إعطاء أكبر فسحة للسعودية، في تحريك أجندتها لغرض ضرب الأمن في الاماكن الإيرانية والتي يقطنها السنة، ولقد نجح أحد التكفيرين بقتل إثنان من شرطة الأمن في إيران..! بعد تصريح ولي العهد السعودي، بأنه سينقل الحرب الى الأراضي الإيرانية، لو إقتضت الضرورة لذلك..!
2- إدراج بعض فصائل المقاومة في المنطقة، والتي تمثل سياسة وقوة تتعارض مع الوجود السعودي والإسرائيلي، ضمن قائمة تقدم الى مجلس الامن عن طريق "ترامب" لغرض درجها ضمن لائحة الميليشيات وتجريمها، بما في ذلك حزب الله اللبناني، وحركة الاخوان المسلمين، والحشد الشعبي العراقي، والحوثيين، والفصائل التي تقاتل مع الجيش السوري.
3- إسدال الستار على الجرائم التي إرتكبتها السعودية في اليمن، والتي إستخدمت بها مؤخرا مواد حارقة محرمة دوليا ضد الشعب اليمني الأعزل....!
44- إعطاء الصلاحيات الكاملة للسعودية، بأن تتصرف بما تراه مناسبا في بعض الامور التي تخص المنطقة، بما في ذلك تدخلها بالشأن اليمني والسوري والعراقي..!
من ما بعد ما تقدم نستطيع أن نقول بأن "ترامب" كان وسيطاً فعالاً وطرفا رئيسيا بنفس الوقت..! ضمن بسط نفوذه المتصارع مع روسيا في المنطقة من جهة، وإنه صدر السلاح الاميركي الى السعودية بثمنيين، الاول سعر تلك الزيارة، وثانيها ما تحقق من مكاسب سياسية تخدم وجود اميركا هناك، وأما السعودية فأنها بأموالها كسبت القوة التي يبحث عنها الجميع، بالتحالف مع اميركا العظمى من جهة، و تحقيق مأربها بعدم قيام حكم شيعي بالمنطقة، وكبح الوجود الايراني، وتذليل وجود النفوذ القطري التركي، الذي يهددها من جهة أخرى.
نهاية المطاف حول مخرجات ومعطيات هذه الزيارة، نقول: قطر؛ هي الدولة الوحيدة التي أدركت حجم ما يحصل من خلال تلك الزيارة، الأمر الذي اخرج أميرها، بصفة المتوجس الخائف المتخبط ببعض التصاريح، والتي نفاها مؤخرا بإدعاء الحكومة القطرية بقرصنة حساباتها على مواقعها الرسمية ..!
إيران؛ التزمت جانب الصمت حيال ذلك بإعتبار نفسها القوة التي لا يهددها الوجود السعودي، سوريا؛ لها شأنا يغنيها عن التصريح، تركيا؛ التزمت جانب الصمت ايضا تخوفا من فقدان توزان علاقتها مع أميركا وإسرائيل ودول المنطقة، العراق لم يكن له تصريح بالمستوى، كون السعودية لها تدخل سافر بالأمن العراقي، من خلال تبني "داعش" وليس على العراق إلا الحفاظ على وجوده ضمن أطر سياسة المنطقة، خصوصا وإن داعش تلفظ انفاسها الاخيرة فيه وإنه يتهيأ لدخول صفحة ما بعد داعش.

  

عبد الكاظم حسن الجابري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/05/30



كتابة تعليق لموضوع : سلمان وترامب .. من ..؟ ضحك على من ...؟!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منتصر الحبوري ، على أصغر مؤلف في العراق مطبوع له صاحب الحكيم  الجزء الثاني - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : أين اجد نسخة إلكترونية لهذا الكتاب

 
علّق احمد الجوراني ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : جولان عبد الله: انا اعرفك جيدا حق المعرفة واعرف من تكون وماهي دوافعك واين تسكن وفي اي بلد! للأسف وجودك في احد البلاد الاوربية كأن له التأثير المضاد على فكرك وعقلك وعقيدتك السابقة وبدلا من ان تكون عونا للمذهب اصبحت عبئا علينا وليس هذا فقط بل انتهى بك المطاف لتصبح مرتدا عن دينك وعقيدتك ولربما الان قد غيرت ديانتك! يبدو ان التحذيرات لم تجدي نفعا معك ومازال لسانك الطويل وافكارك المريضة تنشر سمومها على مذهبنا العظيم (مذهب محمد وال محمد).. تبا لك ولكل انسان متلون واود ان اعلمك بأننا سوف لن ننسى تطاولك على ال بيت الرسول واوعدك بـأننا سنعثر عليك في العراق اينما تذهب وسنقطع لسانك القذر وان لم تصمت سنقطع رأسك وارجلك انت وكل من حولك لتكون عبرة لأمثالك من الخونة وقد اعذر من انذر..

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : ايزابيل بنيامين ماما اشوري شكراً لك على الإشارة إلى بحثي في الحوار المتمدن، وقد استكملته الآن بعد عودتي إلى الكتابة فهو الآن بجزأين وماض في كتابة الجزء الثالث بعد حصولي على نسخ حصرية من معظم الصحف التي نشرت الخبر وأنا عاكف على ترجمتها الآن. هناك نقطة لا تفتني الإشارة إليها، وهي أن عدم إيماني بمنظومة التشيع كلاً أو بعضاً لا ينفي كوني شيعياً. وإلا فبالقياس المنطقي فإن دفاعك عن أهل بيت نبي الإسلام وانتصارك لمعتقدات الشيعة من المسلمين بل وتزييف الأدلة وتلبيس الحق بالباطل لاثبات أحقيتهم في كتاب زعمت غير مرة أنه محرف، أقول كل هذا لا يستقيم وادعاءك أنك مسيحية. فافهمي (عليك البركات!!)

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي الخزعبلات لغة هي الأحاديث الباطلة، والمصداق الحرفي للأحاديث الباطلة هو أن تأتي إلى كتاب سماوي مقدس كالعهد القديم لتعبث بنصوصه فتبتر منها وتحرف كلماتها للانتصار لمذهبك ودينك... أما إشكالك فلقد جانبت فيه الصواب. فأنا أنكر وأنفي أن هناك ذبيحة مقدسة في هذه النصوص التي جهدت اشوري في تحرفيها عن معانيها. فالقضية كما يقول أهل المنطق (سالبة بانتفاء الموضوع) لا (سالبة بانتفاء المحمول). أنا أنفي أن هناك ذبيحة مقدسة، وإنما الكلام كل الكلام كان في أن ماما اشوري أوهمت القاريء بفرض لا وجود ولا دليل عليه وأسست (لخزعبلاتها): من كون زينب بنت علي هي (العذراء!) إلى كون كركميش هي (كربلاء!).

 
علّق عبدالله جاسم الكريطي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : 150 رسالة فقهية في احدى الجامعات تابعها مضروبة ب 500 ورقة لينتج في فكره ان 99% من هذه الرسائل كنت في مواضيع لاانزل الله بها من سلطان وهو لايعرف ان العلم متجدد والابتلاءات كثيرة على المؤمنين ... فكيف يفتي كما يدعي انه مجتهد في مسائل وابتلاءات جديدة

 
علّق حسين المياحي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : أحسنتم سيدنا الكريم: أعيد وأكرر أن الرجل مضطرب الفكر ولا يدري ما يقول، فما يبرمه اليوم ينقضه غداً، وبالعكس، حتى لا تكاد تجد له رأياً إلا وله نقيض من كلامه. ومن المغالطات المهمة في هذا الصدد خلط البعض بين اعتقاده الشخصي، وبين الأدلة التي تقود لهذا الاعتقاد. فلا يعنينا اعتقاده الشخصي، سواء اعتقد بالإمامة وأعيان الأئمة أم لا، إنما يعنينا الدليل، فقد يعتقد المرء بناء على رؤيا يراها أو استخارة يستخيرها أو ميل قلبي وهكذا. فهو أمر شخصي لا يعنينا بالمرة، فلا يقولن أحد: سألت الحيدري عن اعتقاده فأجابني أنه يعتقد بالإمامة والعصمة وغيرهما، فهذا ضحك على الذقون ومغالطة قبيحة. المهم في الأمر: ما هو موقفه من الأدلة المطروحة حول الإمامة؟ وهل يراها قطعية أم لا؟ وما هو موقف المذهب ممن جحدها؟ وهكذا... أما أن يقول: أؤمن بالإمامة، وفي الوقت نفسه ينقض جميع أدلتها، فهذه من المضحكات.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي، عدم فهمك لما أريد لا يعني بالضرورة أن الكاتب قد جافى الصواب وإلا فالمسلمون طيلة 1400 سنة وأكثر لم يفهموا آية الوضوء وغيرها بل واقتتلوا في معاني القرآن! ولا أدري من هم أعداء الإسلام في نظرك، أهم كل المخلوقات عدا الشيعة؟ ولم تفترض أصلاً العداوة، لم لا نعبر أنه اختلاف في الرأي، عدم إيمان بما تعتقد أنت وغيرك، قراءة أخرى للتاريخ، إلخ... أما موضوع البحث، "فيبدو" أن سبب عدم فهمك للبحث بقسميه أنك لم تقرأ وربما قرأت ولم تفهم ولعلك فهمت فعنتّ. أنا في البحث وكما أثبته من نصوص الكتاب المقدس أنفي ما حاولت اشوري تلبيسه على القراء البسطاء أمثال حضرتك بأن هناك ذبيحة مقدسة، فأنا أنفي الموضوع لا المحمول. فالموضوع هنا (الذبيحة المقدسة) التي حاولت اشوري حملها على (العباس بن علي). وأنا أنفي الموضوع (أي لا وجود لذبيحة مقدسة) وبالتالي ينتفي المحمول.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : أمير الموسوي لآ أظن أني "دافعت" عن شيخ الإسلام ابن تيمية، إنما رفضت إخراجه من الإسلام أو إخراج مؤلفاته. ولا أعلم ما هو "التيار المحمدي الأصيل"؟ فهناك - وحسب قول نبي الإسلام نفسه - ثلاث وسبعون فرقة، ثلاث وسبعون "تياراً محمدياً" كل يدعي أنه "التيار المحمدي الأصيل" فأيهم تعني؟ من يسميهم الشيعة نواصباً يعتقدون أنهم "تيار محمدي أصيل". جنود الدولة الإسلامية كل واحد منهم يؤمن أن تياره هو التيار "المحمدي الأصيل". فهلا أعلمتني أيهم كنت تعني؟ أما رفضي تسمية الدولة الإسلامية داعش، فقد بينت السبب، فاقرأ إن كنت تحسن القراءة.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : سلام ونعمة وبركة على الجميع واشكر لهم مداخلاتهم الطيبة. سبق وان نشرت تحقيقا طلبه مني بعض الاخوة ــ وهو منشور على هذا الموقع بأجزائه الثلاث ـــ التحقيق حول مزار فاطمة في البرتغال . قدمت فيه الأدلة والبراهين وأشرت إلى المصادر .ولكن مع ذلك انبرى جولان عبد الله إلى الاستماتة في نقض ما جاء فيه فكتب مقالا طويلا عريضا نشره في الحوار المتمدن تحت عنوان (مريم العذراء - سيدة فاطمة .جولان عبدالله الحوار المتمدن في 2017 / 10 / 27 ). حاول فيه ابعاد هذه المعجزة عن القديسة (فاطمة الزهراء بنت محمد) عليهم البركات والزعم انها مريم العذراء . وعلى ما يبدو فإن جولان عبد الله هو ضمن منظومة تتصدى لكل فضائل تُذكر حول آل البيت عليه البركات فهو حالة حال من سبقوه من الاقلام الرخيصة الحاقدة لا لسبب إلا الاغتراف من الكتب المشبوهة والافكار الآسنة المريضة. ومن اجل تمرير ما يكتبه ويعطيه مصداقية اكبر زعم أنه شيعي ولكنه لم يفلح في هذه ايضا حيث بان عواره من خلال مدح كل رموز الشر والنصب لا بل جرأته على اهانة بعض الرموز الدينية الشيعية مما لا يستقيم وزعمه التشيع . تحياتي للجميع

 
علّق حسين صاحب الزاملي ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : جولان عبداللة لو كنت شيعي كما تدعي بين لنا الغرض من هذا النشر. لو فرظنا ان تفسير السيدة ايزابيل اشوري خطا هل هذا يعني ان التورات الاصليه لم تاتي على ذكر معركة الطف فعلاً؟ كيف لا والقران العضيم يقول ان الكهنة حرفو التورات والاناجيل وكتبوها بايديهم. حقيقة واقعا لم افهم القصد من كتاباتك ممكن توضح ولا اعتقذ ايضا انه من الممكن الوصول من كتابات الى شيء مفيد لانه صعب جدا متابعة الفكرة وصط كل هذه الالغاز والرموز. لا اظن انك كنت موفق ابدا في طرحك ولا في اسلوبك في الرد والتعليق فقد عبرت كل الخطوط الحمراء.

 
علّق صادق الجياشي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : تم حذف التعليق لاشتماله على تهجم وترويج للمنحرف الضال الصرخي 

 
علّق رافد علي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : تم حذف التعليق لاشتماله على تهجم وترويج للمنحرف الضال الصرخي 

 
علّق عمار العذاري ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : انت وقح للغاية يا جولان. انت تاتي الى موقع شيعي لتنشر هكذا مقال. ثم من انت وما هي درجتك العلمية واختصاصك لترد على عالمة في اللاهوت كالسيدة اشوري. لك علم عرفنا بنفسك والا فاسكت وتعلم وريحنا من احقادك وبغضك التي ملات كتاباتك.

 
علّق عقيل العبود ، على ردا على من يدعون ان الاسلام لم يحرر العبيد! - للكاتب عقيل العبود : للتنويه: الآية القرانية تقول: (هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ). ملاحظة وردت كلمة منهم في الآية المباركة إشارة إلى التبعيض باعتبار ان الرسول الأكرم محمد (ص ) من ابناء المجتمع المكي إشارة للمعنى والسلام. عقيل

 
علّق عقيل العبود ، على ردا على من يدعون ان الاسلام لم يحرر العبيد! - للكاتب عقيل العبود : الأستاذ محمد قاسم المحترم تحية وسلاما: التدرج مسالة لها علاقة بالتطور الاجتماعي، والإسلام لم يفرض شروط هذا التطور إنما يعد التطور الاجتماعي مرهونا بتطور العقل حيث ورد في كتابه الكريم: ( هو الذي بعث في الأميين رسولا يتلو عليهم اياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة ..) الإسلام لم يفرض الأحكام بشكل قطعي الا في موارد، وقد شجع مسالة التعلم هنا كما يبدو انك فعلا قد استقرأت ما ورد بشكل عميق خالص محبتي مع الاحترام اخي الفاضل. عقيل العبود .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر محمد الوائلي
صفحة الكاتب :
  حيدر محمد الوائلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 نكت جديدة مضحكة حول الشيخ الزمزمي  : بوكاشوش يوسف

 اه عليك يا وطني

 النظام الانتخابي الناجح وحماية صوت المواطن  : احمد جويد

 أعتذار  : يسرا القيسي

  اشكالية التطبيع بين مجتمعات في عداء سياسي وقومي  : نبيل عوده

 هل هناك امل للعراق ؟  : ابو حيدر السماوي

 بيان أنصار ثورة 14 فبراير في ذكرى أربعين الإمام الحسين (ع): جهاد ونضال شعبنا وثورة 14 فبراير نهضة حسينية كربلائية وإن الدم سينتصر على السيف  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

  موقع كتابات...تغيرت الاسماء ...ام...تغيرت الاقلام؟  : سامي جواد كاظم

 تكنوقراط أبو النعلچة !!  : فالح حسون الدراجي

 عالم البرزخ .  : مصطفى الهادي

 ادعاء التهميش  : عمر الجبوري

 12ربيع أول مولد خير البرية محمد .ص.  : محمد كاظم خضير

  مجلس واسط :يشكل لجنة عليا لمتابعة ملف التعيينات في حقلي الاحدب وبدرة من اجل ضمان تحقيق العدالة  : علي فضيله الشمري

 العتبة الحسينية المقدسة ترد على كاتبة تسائلت عن كيفية صرف اموال العتبات المقدسة  : ادارة العتبة الحسينية المقدسة

 لن ينسى التاريخ كل الذين وقفوا يتفرجون على بيع العراق وتقسيمه  : محمود الربيعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net