صفحة الكاتب : د . مصطفى يوسف اللداوي

خالدة جرار صوتٌ ثائرٌ أمام سلطانٍ جائر
د . مصطفى يوسف اللداوي

 هي امرأةٌ بألف رجلٍ، رفعت صوتها عالياً وصرخت، وصدحت بالحق وما خافت، وواجهت الرئيس وما جبنت، وأسمعته كلاماً لا يحبه وما تلعثمت، وأقدمت على مواجهته وما ترددت، ومضت في طريقها وما التفتت، وأدارت وجهها صوب شعبها وما أخطأت، وتحدثت باسمه وما كذبت، وصرحت بمعاناته وما أخفت، وشعرت بحاجته فغضبت، وعرفت بالمؤامرة عليه فهددت، وأحست بالتخلي عنه فأقبلت، وعلمت أنها أمينة على حقوقه فما خانت، فلها منا كل تحيةٍ وتقديرٍ، إذ بانت فلسطينية أصيلة، لأهلها محبة، ولشعبها مخلصةً، وعليهم غيورة، ومن أجلهم تثور، وفي سبيلهم تنتفض، وتقول كلمتها مدويةً ولا تخاف عاقبة أمرها إن كان سوءاً، ولا نتيجة موقفها إن كان غضباً وانتقاماً.

علا صوت خالدة الذي كان ينبغي أن يصدح به الرجال، بما يريده الشعب الفلسطيني كله، وبما يتطلع إليه بأجمعه على اختلاف توجهاته وتباين انتماءاته، وتحدثت بالنيابة عنه صادقةً، وهو الذي اختارها نائباً في مجلسه التشريعي، لتمثله فيه وتعبر عن حاجته تحت قبته، وتنوب عنه في قراراته وما يتعلق بمصيره، ولا تخفي شيئاً من معاناته، ولا تتردد في التعبير عن حاجاته، فقالت لرئيس السلطة الفلسطينية بكلماتٍ صريحةٍ واضحةٍ، دقيقةٍ محددة، أوقف التنسيق الأمني مع العدو، وكف عن تبادل المعلومات معه.

لا شك أن خالدة جرار قد تحدثت باسم الفلسطينيين جميعاً، ونقلت للرئيس ما يجول بخاطرهم وما يجري على ألسنتهم، وعبرت له عن غضبهم الشديد من التنسيق الأمني، واستيائهم من التزام السلطة الفلسطينية به، فالفلسطينيون جميعاً يرفضون هذا التنسيق الأمني ولا يريدونه، ويرونه أحد أشكال العمالة والارتباط، وأنه مرحلة متطورة من الجاسوسية والخيانة، وإن حاولوا تجميله بإطلاق اسم التنسيق الأمني عليه، إلا أنه يبقى في حقيقته تعاملاً وارتباطاً، حيث يلعب فيه الضباط الأمنيون الفلسطينيون دور العملاء والمخبرين الصغار، الذين ينقلون المعلومات وينفذون التعليمات ويقومون نيابةً عن العدو ببعض المهمات، وكثيراً ما أدت عمليات التنسيق إلى اعتقال العشرات من النشطاء الفلسطينيين، وتسببت في استشهاد كثيرين، فضلاً عن عمليات الاعتقال بالنيابة أو بالتبادل، فمن لا تعتقله المخابرات الإسرائيلية تعتقله الأجهزة الأمنية الفلسطينية، والعكس دائماً صحيح، ولعل نظرة عابرة إلى السجون الفلسطينية تثبت هذه الاتهامات، إذ فيها عشرات المقاومين الفلسطينيين المعتقلين على خلفياتٍ أمنيةٍ.

لم تثر خالدة على التنسيق الأمني المشبوه فقط، ولم تكتفِ أمام الرئيس بإبداء غضبها منه ورفضها له، بل هالها ما أقدم عليه وأجهزة السلطة الفلسطينية الأمنية والحكومية من إجراءاتٍ عقابيةٍ ضد سكان قطاع غزة، وأرعبها ما ينوي القيام به أيضاً مما وصفه بأنها إجراءات غير مسبوقة، تطال كل السكان بمعزلٍ عن انتماءاتهم السياسية وولاءاتهم الحزبية، معتقداً أنه بهذه الإجراءات سيدفع المواطنين للثورة ضد حكم حركة حماس والانقلاب عليها، وإسقاط حكمها، وإعادة القطاع من جديدٍ إلى "الشرعية"، وإلا فإنه سيمضي في إجراءاته بالتنسيق مع كل الأطراف، بما فيها الجانب الإسرائيلي، لتركيع القطاع وإخضاعه، ولن يتوقف عنها حتى تذعن حركة حماس لشروطه، وتحل لجنتها الإدارية، وتسلم مقاليد إدارة القطاع كله إلى حكومة رامي الحمد الله، وتمكن وزراءه من تصريف أعمالهم وتشغيل وزاراتهم.

لكن خالدة جرار ابنة فلسطين الأبية، كما كل الوطنيين الغيارى الأحرار، اعترضت على سياسته، ورفضت مخططاته، ولم تسكت على نواياه، وطالبته بالوقف الفوري لما أسماه بالإجراءات العقابية، إذ لا يجوز لحرٍ أن يعاقب شعبه ويذل أهله، وليس رجلاً من يجوع عياله ويحرم أطفاله، والرائد أبداً لا يكذب أهله ولا يجور على شعبه، ولا يحبس قوتهم ويمنع عنهم أمواله وحقوقهم، وبهذا حذرته بأن هذا المال ليس مالك، وما أنت إلا أمينٌ عليه وحارسٌ له، وعنه محاسب ومسؤول، فهو ملك الشعب كله وهو صاحبه، ولا يجوز لك أن تحبسه عنهم أو تمنعهم من الاستفادة منه، وطالبته حازمةً بالتراجع عن إجراءاته التي تشبه إجراءات الاحتلال وتتساوق مع سياسته، رغم أنه قد رفض بعضها واعترض على تطبيقها والالتزام بها.

ألا يحق لنا أن نتساءل عن المستفيد من تجويع سكان قطاع غزة، وتشديد الحصار عليهم، وحرمانهم من الكهرباء والدواء والماء والغذاء، وهم الذين يعانون من حصارٍ دام سنواتٍ وما زال، وواجهوا العدوان مراتٍ عديدةٍ، وتكبدوا الكثير في سبيل الدفاع عن أرضهم وكرامة وطنهم الكثير، إذ فقدوا مئات الشهداء، وخلف العدوان آلاف الجرحى والمصابين الذين ما زالوا يعانون ويتألمون، ويشكون من نقص الدواء وعدم القدرة على التماثل للشفاء، كما دمرت بيوتهم وخربت مخيماتهم وبلداتهم، وتعطلت أعمالهم وانهار اقتصادهم، ودفع الشعب من حياته واستقراره وطمأنينته الكثير لتبقى غزة ويصمد القطاع.

اطمئني خالدة وقري عيناً، وارفعي الرأس عالياً، وتيهي أمام العاجزين الصم البكم بما فعلت، فقد نطقت حقاً وقلت صدقاً، والشعب قد أيدك في موقفك، وكان معك في سجالك، وقد أعجبه منطقك وراق له دفاعك، فرضي عنك وسعد بصحة اختيارك، فعلى بركة الله امض، وعليه توكلي وانطلقي، ولا تخيفك السلطة، ولا تربكك التهديدات، ولا تخشي الاعتقالات، فاللتو أنت قد خرجت من سجنك، وفيه ما طأطأت الرأس ولا خفضت الصوت، ولا تخليت عن مواقفك ولا تراجعت عن نضالاتك، وإنك لك في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين خير أسوةٍ ومثالٍ، فهي سابقةٌ دوماً، ورافعة الراية أبداً، توجع العدو إذا قاومت، وتنال منه إذا عزمت، وتصل إليه إذا أرادت، فحيا الله سليلة الجبهة الشعبية وابنتها وأحد قادتها.

  

د . مصطفى يوسف اللداوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/06/04



كتابة تعليق لموضوع : خالدة جرار صوتٌ ثائرٌ أمام سلطانٍ جائر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عباس خلف علي
صفحة الكاتب :
  عباس خلف علي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أمة إقرأ متى تقرأ؟!  : د . صادق السامرائي

  المركزية هي السبب .. ؟  : حامد الحامدي

 صحيفة سعودية تهاجم الشيخ العودة لتحذيره من انفجار العنف

 داعش النسخة العثمانية !  : منتظر الصخي

 عودة عائلات عربية إلى محيط كركوك تثير أزمة مع اكرادها

 تحرير منطقة الصناعة وحي 30 تموز بالموصل

 بهاء الأعرجي يحذر من دخول تظاهرات كردستان مرحلة الاستغلال السياسي ويدعو بغداد للتدخل

  ماهي بداية الطريق الى الله؟  : مكتب السيد عادل العلوي

 محافظ ميسان يوعز بأدراج عدد من المشاريع الخدمية لناحية سيد أحمد الرفاعي  : اعلام محافظ ميسان

 صراعات من اجل الاستقرار في المنطقة!  : د . مؤيد الحسيني العابد

 المحافظ خلال حملة تنظيف: العمل مستمر في جميع الاحياء ولن تتوقف وهدفها توفير الخدمات للمواطنين

 قطر تجر أذيال الخيبة بعد انتهاء فصل الربيع العربي  : وفاء عبد الكريم الزاغة

 أمريكا: سنهزم داعش بستين سنة..!  : مفيد السعيدي

 ورق من شجر الفاجعة  : علي حسين الخباز

 أضواء على اعتاب مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي  : مجاهد منعثر منشد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net