صفحة الكاتب : نزار حيدر

الارهاب وآل سعود..عضوية العلاقة
نزار حيدر

 نــــــــــزار حيدر لـقناة (الفيحاء) الفضائية متحدثا عن ذكرى 11 ايلول عام 2001:

 
   شكك نـــــــزار حيدر، مدير مركز الاعلام العراقي في واشنطن، بجدية الولايات المتحدة الاميركية في حربها على الارهاب، قائلا:
   عندما يفلت آل سعود من العقاب اثر احداث الحادي عشر من ايلول عام 2001، على الرغم من قناعة الجميع بان لهم دورا ما في الموضوع، خاصة بعد ان تبين ان كل عناصر المجموعة الارهابية التي نفذت الجريمة هم (سعوديون) لبعضهم علاقات من نوع ما بامراء بلادهم، وعندما لم يطرأ اي تغيير على العلاقة التاريخية التقليدية بين واشنطن والرياض، بعد الحدث، على الرغم من اعتراف الاميركيين وحلفائهم الغربيين بان منهجية سلطات آل سعود الداعمة للارهاب والمغذية للفكر التكفيري الذي انتج التطرف (الديني) والحاضنة للحزب الوهابي الذي فرخ الارهابيين بمدارسه و (مساجده) ومنهجه التعليمي الضال، هي التي تقف وراء هجمات الحادي عشر من ايلول، فان ذلك يعني احد امرين:
   فاما ان تكون الولايات المتحدة لازالت ترى ان بالامكان القضاء على الارهاب الذي يهددها، من دون تغيير موقفها المؤيد للاسرة الفاسدة الحاكمة في الجزيرة العربية، او انها لم تتاكد بعد من ان آل سعود يقفون وراء الارهاب العالمي الذي يتلفع بالدين المزيف لتضليل السذج وبالتالي لتجنيدهم في صفوف الجماعات الارهابية حول العالم، وكلا الامرين خطا وهو نوع من انواع الضحك على الذقون لا اعتقد بانه ينطلي على الراي العام باي شكل من الاشكال، والذي بدا يشكك في النوايا والخفايا والاهداف، ، ولذلك لا ارى اية نهاية للحرب على الارهاب في هذه الحالة، لان واشنطن وحليفاتها الغربيات تتعامل مع الارهاب كمن يسعى لتجفيف مستنقع كريه الرائحة من الماء الاسن من دون ان يقطع عنه الماء الذي يرد اليه من الروافد والانهر المتصلة به، فهل يمكنه ذلك؟.
   هذا يعني ان الولايات المتحدة حولت الحرب على الارهاب الى اداة من ادوات السياسة، فاذا صح ذلك فانها ستدفع الثمن مرة اخرى ان عاجلا ام آجلا، بعد ان دفعت ثمن احتضانها لاسرة آل سعود، مع علمها المطلق بانها الحاضنة الرئيسية للارهاب.
   فكيف يمكن للولايات المتحدة ان تقضي على الارهاب وهي لازالت، وبعد مرور عقد من الزمن على انطلاق حربها على الارهاب، منشغله بمحاربة الاطراف تاركة المركز والعقل المدبر الذي ينتج ويصدر الارهابيين؟ واقصد به (المملكة العربية السعودية)؟ انها سوف لن تقضي على الارهاب قبل ان تقضي على سلطة آل سعود، اذ لا يمكن لاحد ان يقضي على الارهاب قبل تجفيف منابعه ومصادره وروافده الاصلية.
   واضاف نـــــزار حيدر الذي كان يتحدث الليلة الى قناة (الفيحاء) الفضائية على الهواء مباشرة في ذكرى احداث الحادي عشر من ايلول عام 2001:
   ان العلاقة بين الارهاب وآل سعود هي علاقة عضوية لا يمكن الفصل بينهما ابدا، وان مثل من يحاول ان يفصل بين الاثنين كمثل من يتصور ان بامكانه ان يفصل بين الولايات المتحدة الاميركية واسرائيل، فهل يعقل ذلك؟ بالتاكيد كلا والف كلا.
   فلولا التحالف غير المقدس القائم بين آل سعود والحزب الوهابي، لما انتشر الفكر التكفيري، ولما غزا التكفيريون بمدارسهم (الدينية) ومساجدهم (المشبوهة) الكثير من عواصم الدول الغربية، يدرسون فيها مناهج التكفير التي تغذي في عقول الناشئة الكراهية للاخر، وتعلمه القتل والذبح، فحولت الكثير من المغرر بهم الى ما يسميه البعض بالخلايا الارهابية النائمة، وهي، لو يعلمون، مستيقظة وغير نائمة ابدا.
   ان على الولايات المتحدة وحليفاتها الغربيات، وهم يحاربون الارهاب، ان يضعوا نصب اعينهم دائما هذه العلاقة العضوية بين الارهاب وآل سعود، وليتذكروا دائما الحقيقة القائلة باستحالة القضاء على الارهاب مع احتفاظ آل سعود بسلطتهم في الجزيرة العربية، ولذلك فان عليهم ان يساهموا في وضع حد لها اذا ارادوا ان يروا نهاية مشرفة لحربهم على الارهاب، فبوجود آل سعود في السلطة لا يمكن لاحد ان يتصور نهاية قريبة للارهاب في العالم، ولذلك فان الولايات المتحدة، والغرب عموما، سوف لن تكون في منأى عن تهديد الارهاب لا زال آل سعود في السلطة، والذين يجنون من البترول فقط يوميا اكثر من (الف مليون) دولار، تتسرب اكثرها الى جيوب الارهابيين، للاستمرار في تهديدهم للبشرية.
   ان الولايات المتحدة ترتكب خطا كبيرا اذا تصورت بانها نجحت في تطويق الارهاب في الشرق، بعيدا عن عقر دارها، مع وجود سلطة آل سعود، وليس في ذلك اي تهديد لها، ابدا، فالارهاب يستوطن دورهم الان، وهو لا يحصر نفسه في بقعة جغرافية معينة ابدا، فالعالم، اما ان يكون آمنا للجميع، او لا احد في مامن من الارهاب، بما فيها الولايات المتحدة، وان العالم سيكون اكثر امنا بغياب آل سعود عن السلطة. 
   صحيح ان الولايات المتحدة حولت مملكة آل سعود الى بقرة حلوب بالكامل على اثر احداث الحادي عشر من ايلول، وصحيح ان الرياض سلمت المفاتيح كلها الى واشنطن، فلم يعد لها حول ولا قوة، كما انها فقدت سيادتها مقابل الاوامر الصادرة لها من واشنطن في كل قضية من القضايا، حتى ان واشنطن باتت تملي قراراتها واوامرها على الرياض من دون نقاش، الامر الذي يعتبره البعض من الاميركيين اهم من عملية اسقاط سلطة آل سعود في الوقت الحاضر، الا ان ذلك لا يمكن ان يقنع الراي العام العالمي والاميركي تحديدا بجدية تعامل الاميركيين مع الحرب على الارهاب، اذ كان بامكانهم ان يضعوا خططا بعيدة المدى لتحقيق التغيير المطلوب في الجزيرة العربية، والذي كان يمكن ان ياتي اكله اليوم وبعد مرور عشرة اعوام على احداث ايلول، الا ان ابقاء الولايات المتحدة على سلطة آل سعود في الجزيرة العربية، وهي تراها كيف تغذي الارهاب الذي ترعاه بمدارسها الدينية وبمناهجها التعليمية المتطرفة، دليل قوي يسوقه المشككون بجدية واشنطن في تعاملها مع الحرب على الارهاب.
   كيف تريد الولايات المتحدة ان تقنعنا بجدية حربها على الارهاب، وهي التي لم تغير شيئا من علاقتها بمنبع الارهاب في العالم، واقصد به اسرة آل سعود الفاسدة؟.
   ان (الممكلة العربية السعودية) هي منبع الارهاب في العالم، فبعد ان كانت شعوب مثل العراق وافغانستان والهند والباكستان وغيرها ضحية ارهابها الذي غلفته بالطائفية المقيتة فاصدر فقهاءها الفتاوى التكفيرية التي استحلوا بها دماء الابرياء واموالهم واعراضهم، اذا بارهابها يضرب اليوم، ومنذ الحادي عشر من ايلول عام 2001، يمينا وشمالا، من دون ان يفرق بين شعب وآخر او بين اهل دين وآخر، لان الحزب الذي يرعاه آل سعود، واقصد به الحزب الوهابي، ينظر لكل من لا يعتقد او يؤمن بمتبنياته الفكرية الفاسدة بانه كافر ومشرك لا يستحق ان يتمتع بحياته لحظة واحدة، ولذلك شرعنوا الكراهية والحقد والغاء الاخر كعلل يبررون بها قتل الاخر مهما كان دينه او مذهبه او اثنيته، فليس المهم عندهم الانسان وهويته، اذ يكفي، ليحكموا عليه بالموت، انه لا ياخذ بافكارهم ولا يؤمن بمعتقداتهم المتخلفة والفاسدة والمنحرفة.
   لقد ظل العالم يتنفس الصعداء منذ سقوط الطاغية الذليل صدام حسين في التاسع من نيسان عام 2003، بانتظار ان تتحرك الشعوب العربية لتسقط النظام السياسي العربي الفاسد، الذي احتظن اسباب الارهاب، ومنها الجهل والتخلف والمرض والسحق المنظم لحقوق الانسان والقمع والتجويع والتمييز الاثني والطائفي وسياسات مثل تكميم الافواه ومصادرة حرية التعبير وملاحقة المعارضة وزجها في قعر السجون واغتيالها، الى جانب الحروب العبثية التي يشعل اوارها بين الفينة والاخرى، واليوم وقد نجحت عدد من هذه الشعوب في تحقيق المراد من حركتها الشبابية التغييرية، والتي ستساهم، اذا ما نجحت في تحقيق الديمقراطية في بلدانها، في القضاء على الارهاب، اذا بسلطة آل سعود تتحرك بسرعة لتطويق هذه الثورات وتهديدها بالحزب الوهابي الذي عاد لينشط في هذه البلدان للحيلولة دون اقامة شعوب هذه البلاد للديمقراطية، ما يعني بشكل قاطع ان (الممكلة العربية السعودية) تحاول افراغ المحتوى الحقيقي للثورات الشبابية والالتفاف عليها لافشال مشروعها الرامي الى استبدال النظام السياسي العربي الديكتاتوري بنظام ديمقراطي يعتمد الحرية والكرامة والمساواة والمشاركة الحقيقية، وتكريس مبدا التداول السلمي للسلطة، في اطار نظام سياسي دستوري يكون فيه القانون فوق الجميع، ليس لاحد ميزة على الاخر الا بالانجاز الصحيح والسليم.
   لماذا لا تتحرك الولايات المتحدة لايقاف آل سعود عند حدهم، فتحول بينهم وبين اي نوع من انواع التدخل السلبي الذي سيضر بثورات الشعوب، وتاليا بالمجهود الرامي الى اقامة الديمقراطية، والذي سيصيب، اذا ما نجح، كل الجهود الدولية الرامية الى القضاء على الارهاب؟.
   الم تتبنى الولايات المتحدة، بعيد احداث الحادي عشر من ايلول عام 2001، مشروع نشر الديمقراطية في العالم العربي، كاسلم الطرق لتجفيف منابع الارهاب التي تحتضنها الديكتاتورية عادة؟ فلماذا لا تساعد الشعوب العربية المتحررة للتو من ربقة الديكتاتورية  لتقف على قدميها وهي تسعى لاقامة الديمقراطية في بلدانها، فتمنع آل سعود وحزبهم الوهابي من عرقلة هذه الجهود؟.  
   ان الولايات المتحدة ستتحمل كامل المسؤولية اذا فشلت الشعوب العربية التي اسقطت انظمتها السياسية الديكتاتورية الفاسدة، في بناء النظام الديمقراطي على انقاضها، لانها تقف اليوم متفرجة على التدخلات السلبية لحليفها التقليدي آل سعود في هذه البلدان من دون ان تردعها او توقفها عند حدها.
   ان التاثير السلبي لسلطة آل سعود في البلدان العربية المتحررة للتو من الديكتاتورية والرامي الى افشال جهود شعوبها والحيلولة دون اقامة الديمقراطية، ان كل ذلك لان اسرة آل سعود ترى في الديمقراطية تهديدا مباشرا لسلطتها الفاسدة، فبعد ان تنجح الشعوب العربية في اقامة نظام سياسي ديمقراطي، سيحاصر (المملكة العربية السعودية) من كل الجهات، الامر الذي سيحاصرها في عقر دارها، ما سيسقط شرعيتها، وعندها سيكون آل سعود ومن لف لفها من الاسر الفاسدة الحاكمة في دول الخليج امام خيارين لا ثالث لهما، فاما ان تبدا بعملية اصلاح سياسي حقيقي سيهز اركانها بمرور الزمن، او ان تنتظر الطوفان القادم لا محالة على يد شعوب المنطقة التي تستجمع اليوم قواها واراداتها التي نجحت الاسر الحاكمة في تشتيتها وللاسف الشديد تارة باسم المذهبية واخرى باسم التطرف والتزمت، وثالثة بادوات التفريق بين الدين والعلمانية.
   ان على الولايات المتحدة ان تثبت انها بريئة من السياسات المدمرة التي يمارسها آل سعود في الدول العربية المتحررة للتو، والا فان شعوبها سوف لن تغفر لها سكوتها الذي يعده كثيرون بانه الضوء الاخضر الذي تعطيه واشنطن للرياض لتفعل ما تريد في هذه البلدان.
   كما ان سكوت واشنطن على الرياض دليل يسوقه كثيرون على الدعم الذي يلقاه (الدين المزيف) الذي تروج له وتمتطيه (المملكة العربية السعودية) لافشال مشروع الديمقراطية في العالم العربي، من جهة، وكذريعة لاستمرار الغرب في توجيه التهم الباطلة الى (الاسلام) ونعته بالارهاب، للتحريض على صدام الحضارات وتوسيع الهوة بين الشرق والغرب، الامر الذي يستفيد منه المتطرفون في كلا الجانبين.
   ان على الغرب ان يحذر من مغبة التفات الشعوب العربية المتحررة للتو لسياساته الداعمة لنظام آل سعود وسياساته التخريبية، فبعد ان تنبهت هذه الشعوب للخطر العظيم الذي يمثله آل سعود والحزب الوهابي على ثوراتها وجوهرها الحقيقي، تكون الفرصة السانحة قد حطت برحالها ليبدا الغرب بفك ارتباطه بهذه الاسرة الفاسدة التي ستظل تبذل كل ما بوسعها من اجل افشال اي مشروع للديمقراطية في العالم العربي، كما فعلت من قبل في العراق، والذي ظلت الى اليوم تعرقل جهود ابنائه للحيلولة دون تحقيق الامن والاستقرار.
   ان الديمقراطية وآل سعود على طرفي نقيض لا يجمع، ولذلك لا يمكن ان نتصور نظاما ديمقراطيا في العالم العربي بوجود آل سعود في السلطة، ولان الشعوب العربية انتفضت اليوم لاسقاط النظام السياسي العربي الفاسد، ولذلك فان من مصلحة الجميع، بمن فيهم الغرب، ان تزاح اسرة آل سعود عن السلطة، لنطمئن على الديمقراطية الوليدة في العالم العربي، ولتتحرر الشعوب العربية من خطر النهج التكفيري الذي تعتمده اسرة آل سعود الفاسدة باحتظانها للحزب الوهابي التكفيري، الذي يعتمد الكراهية والغاء الاخر واستباحة الدماء والاعراض والاموال كادوات لتحقيق غاياته الفاسدة وغير النبيلة، التي تعرض البشرية لخطر الارهاب المستمر.  
   11 ايلول 2011

  

نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/09/14


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • المَغفُول عنهُ من أَسرار التَّواجد العسكري الأَجنبي!  (المقالات)

    • [القافِلُون]! [١] بَين [القافُل] و [جُوكر] أَحزاب السُّلطة و [الذَّيل] {أَمْ عَلَىٰ قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا}؟!  (المقالات)

    • جَولةٌ معَ الجالِيات؛ الواقِعُ والتحدِّيات [القِسمُ الرَّابع والأَخير]  (المقالات)

    • جَولةٌ معَ الجالِيات؛ الواقِعُ والتحدِّيات [القِسمُ الثَّالث]  (المقالات)

    • جَولةٌ معَ الجالِيات؛ الواقِعُ والتحدِّيات [القِسمُ الثَّاني]  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : الارهاب وآل سعود..عضوية العلاقة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سلام دواي
صفحة الكاتب :
  سلام دواي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 القبض على ثلاثة متهمين بقضايا ترويج الحبوب المخدرة في الديوانية  : وزارة الداخلية العراقية

  التعادل يحكم موقعة فالنسيا وأتلتيكو مدريد

 وعود التّمائم*  : اسماء الشرقي

 الإسلام ليس هو الحل  : بوقفة رؤوف

  كتابات الزاملي/منهج منحرف واهداف مشبوهة  : علي حسين النجفي

 نشرة اخبار من موقع  : رسالتنا اون لاين

 خالي أبو جراوية !...  : رحيم الخالدي

  الكهرباء فَضَحَتْ المسؤولين  : عبد الكاظم حسن الجابري

 أحدث نشاطات دار فضاءات للنشر والتوزيع مارس 2013

  انشودتي العراقية  : المرحوم العلامة ضياء الدين الخاقاني

 البحرين يسثتمر سخونة الوضع الاقليمي بتصعيد اعمال القمع والتنكيل  : شيعة رايتش ووتش

 عشائر حديثة تتصدى لهجمات داعش الارهابي وديالى تتهيأ بـ900 مقاتل  : زهير الفتلاوي

 الصدأ يعتلي مخ الإنسان بالمعنى الحرفي  : وكالات

 عبد الرحمن الوابلي..فقيد الوطن وراعي قيم السماحة..يرحمه الله  : احمد علي الشمر

 العراق المصغر في ضيافة المهندس محمد علاوي  : صوت السلام

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net