صفحة الكاتب : احمد ختاوي

هيروشيما في متحف اللوفر
احمد ختاوي
امتلأ الجو رعبا .. قاذفات الروكيت تطحن الحي العتيق ، القابع على قارعة الطريق كطفل شحاذ فقد أبويه في لحظة مزمنة ..مسح محمود عبرات ظلت عالقة بخده المبتل بالصقيع الشتوي.. أدار رأسه نحو أنقاض ولدت منذ أسبوع ، بوضع آلي مرغوب فيه .. كانت أطلالا منذ سنة فقط .
أخرج سيجارة نصفها مبلل ..لفظ آخر نفسٍ بها ..رماها في بركة تكوّنتْ منذ يوم فقط ..بل منذ ساعات معدودة ..تأمل الكون لحظة ، حاوره دهرا ..خطر بباله :
قال الحائط واش أنا غير الفأر يثقبني
قال الفأر واش أنا غير القط يغلبني .
قال القط واش أنا ،غير الكلب يغلبني
قال الكلب واش أنا غير العصا تطردني .
قالت العصا واش أنا غير النار تحرقني .
قالت النار واش أنا غير الماء يطفئني ..
..قال الماء واش أنا غير الجمل يشربني 
قال الجمل واش أنا غير ( المدية) تذبحني 
قالت ( المدية) واش أنا غير الحداد يصهرني ..
قال الحداد واش أنا غير الموت تأخذني (1).
الكون لحظة انفعال سيكولوجي صرف ، هكذا حدّث محمود نفسه وهو يقترب من دورية للعدو كانت تعبر إحدى الأزقة المترعة بالأتربة الصالحة للزراعة والوجود.. تقدّم نحوها بخطى ثقيلة ، كأن الأرض الطيبة تجذب بمغناطسها ذي الحرارة المتأججة بين الحب وا واللاحب ..بين الإرتباط واللارتباط .
الشمس توشك أن تغرب .
تعثّر بإحدى البرك الصغيرة .. تحوّلَ إلى شجرة مثمرة .. غمس رجليه في بركة أخرى ..أضحى برتقالا نصفه طازج .. ونصفه الآخر مرٌٌّ ..إحتار كثيرا ، أيكون –طوعا- جينرالا) وجوديا- أم كراهية – سمكة برمائية .
سأل أطفال الحي العتيق ؟؟؟ ..نفوا معرفتهم مثل هذه الخرافات الحياتية .
واحدهم :
- إسأل نياق امريء القيس .. المهلهل المضربة عن الشرب تخبرك سرد الوجود الأبدي ..
- - لم أملك ناقة في فصل الصيف ولا الشتاء حتى أسألها ..،ولهذا يبدو لي أن تدخّلك غير مجد في الوقت الراهن ، مادامت الأخبار الواردة من المدن القريبة تقول أن جابر بن حيان أخطأ في رسم بعض معادلاته الجبرية ، وأن أغلب العرب بيعت أمتعتهم ليحصلوا على جواز سفر أخضر يؤهلهم للحج مرتين في الموسم .
- اسمح ،إسمح لي أيها الولد البار . ليست كل المحطات والفنادق متشابهة في العالم ..إسمح لي إن قلت:ساعة هارون الرشيد المهداة لشارلومان معطّلة .. تتأخر عن التوقيت العالمي بنحو خمسة عشر قرنا ..
- اسمح لي إن قلت :
- بيوتنا القصديرية أصبحتْ منذ اليوم أبنية وسطوحا عصرية .. مادامت ساعة العرب معطلة.
- كل المدن تُقرع أجراسها ..تعلن ميلاد ليالي الفرح المنتظر .. ناطحات السحاب في الأفق الخلفي لناطحات الضباب عبر مشارف المدن العربية تقيم المآتم على غراب إفترسه غراب في واضحة النهار..
- الناس جيّاع بدون استثناء .
- حتى محمود الذي يملك مملكة كلها بساتين .. وحقول ونخيل .. تسقيها روافد الجوع المزمن الذي أصاب أغلبية العجزة في متاهات السرو والأرز..
- -إلهي.. ما لها أغصاني تذبُل وقد سقيتها منذ لحظة فقط... أم أن الأتربة لم تُحرث منذ حرب البسوس ،أم أن ناقة البسوس داهمتْ حقولي ..فجفّّتْ ينابيعها ..ربما هذا بسبب إصابتي أنا كذلك بالجوع المزمن ..الفتّاك .قال محمود هذه الكلمات بصوت ممزوج بالحشرجة والبحة ..سكتَ ، ثم انتفض على كل قاله ..
- من الأول إلى ما بعد الأخير ...
- وواصل سيره ممتشقا سيفه الأبدي المسلول ؟؟؟
- - كم طردا وصلني إلى حد الساعة منذ نشأة عصبة الأمم المتحدة ؟
- - كم رسالة تلقّيتُ من الدول العربية منذ تأسيس لجنة حقوق الإنسان ؟.
- - كم قميصا ارتديتُ منذ سافرتُ يوما ما ..إلى نيويورك لأزور مبنى الأمم المتحدة العظيم ...ولأُطل على نهر ( المسيسيبي )( المتدفق) بالمياه التي تمنيتُ أن أسقي بها حقولي...وقد أصابها الظمأ منذ فيضان النيل آخر مرة في التاريخ ؟
- -كم مفتاحا أضعتًٌ منذ الحروب الصليبية،لأفتح مدنا عربية لما تُفتح ؟؟.
- كم عدد أزقة هذا العالم الموحش ، وكم عدد الرحلات في اليوم بالجو على متن الخطوط الجوية العربية المتحدة ...هذا ما أدركتهُ وغاب عني..منذ انبعاثي (في) المرة الألف ..؟؟؟؟
- - إرفعوا سياطكم أيها الجلادون .. هذه أختي ...وهذا أخي ..وابن أختي وابن عمي..وليس( ...) كما تدّعون .. ارفعوا سياطكم أيها الخونة وإلاّ أخبرتُ أمي ..
- -من تكون ؟
- -محمود.
- - آه .. إنك تذكرنا بحادثة أبرهة .. والفيل محمود ..ألستَ أنت الفيل الملقب بمحمود ؟ 
- - أبدا ذاك زمان .. وهذا زمان ..
- -إذن من تكون ؟ 
- - خبز ملفوف في قضية .
- كفانا تفلسفا ..ليس هذا وقت المزاح 
- قلتُ لكم دعوا هؤلاء ..
- رئيس الجلادين في صوت آمر :
- -خذوه إلى لزنزانة وأجلدوه أربعين جلدة ،ليكون عبرة لمن يعتبر.
- يسير محمود والحرس وسط دهاليز لا قرار لها ،بصعوبة يفتك سيجارة من جيبه ، ثم يطلب من العسكري إشعالها ،يرفض ْ..يلح محمود . يسمح له بذلك ..ينفثها ..يرميها. يلتقطها العسكري خوفا من أن تشعل النار بالدهاليز ، أو تبعث بصيصا من نور فتكتشفها القوات المرابطة خلف القبو .
- دار بينهما الحوار التالي:
- - أنت عدوي،كيف تعرف ذلك ؟
- - بشرتك تشبه بشرتي تماما.. غير أن تطلّعاتك للمستقبل تختلف ..
- -ما دام الأمر كذلك ، كيف تميز بيني وبينك أمام حشد من المخلوقات ؟
- - شواربك – يا محمود- أقصر من شواربي – وشواربي أقصر من شواربك ..
- - إذا طلبت ُمنك أن تطلق سراحي ،هل تفعل ؟. يحنى العسكري رأسه.
- -أجل ،لكن شرط أن تفتك هذا اللغز: باخرة محمّلة بالماء ، هل تساوي في حمولتها وثقلها باخرة مماثلة محمّلة بالبترول . محمود دون أن يفكّر مليا.
- -لا ، باخرة الماء أثقل ،، في مفهوم الزمن الراهن ..
- - مع الأسف ..لا أستطيع فك قيودك، لأنك لم تتوصل إلى الحل الصحيح .
- - وما هي الإجابة الصحيحة ؟
- - الباخرتان من صنع يد واحدة ، ولهذا تستويان في الوزن والحمولة .
- جلسا بعد التعب الذي أصابهما..أغمض محمود عينيه ،بينما ظل العسكري يراقبه ..رأى محمود في المنام أنه يذبح شعبا بكامله . فزع لهول ما شهد ( انفكتْ) قيوده ..تظاهر بأنه مقيّد. نام العسكري..تسلل مختفيا إلى أن ابتعد عنه .. دلف غرفة مظلمة دون أن يأبه الحراس .. قبع في إحدى زواياها ..غادر المكان في همس متناه .
- قال : الدنيا لا تخلو من حراس.
- حقوله الظمأى يسقيها رجل عجوز..وقف أمامه وسأله من يكون ؟ .
- -حارسك يوم هربت َ.
- - لكن شواربك أقصر من الرجل الذي كان يحرسني .ضحك وقال : 
- -ألم أقل لك بأن شواربك أقصر من شواربي ..وشواربي أقصر من شواربك ؟ .
- - وماذا تفعل هنا ؟
- --أسقي نخيلك ونخيلي بالمناوبة.
- - لم أفهم .
- - كنت أحرسك –طوعا- وكنت أحرسك –كراهية .
- -لم أفهم كذلك ما تقول ؟ظ 
- -فترة حراستي كانت ( مناوبة ) وفترة سقيي للنخيل كانت كذلك ( مناوبة) ، فأنت وأنا واحد .. فقط تختلف تطلّعاتنا إلى المستقبل ..ألم نتفق على هذا ؟.
- - آه ..الآن فهمتُ ، قل لي بربك ، كم الساعة الآن ؟
- - خمسة عشر قرنا للوراء .
- - كم عمرك ؟ 
- - خمسون عاما 
- - ما هي وظيفتك ؟ 
- - مناوب في المقاولة العامة لبناء التاريخ العربي .
- - كم تتقاضى في الشهر ؟ 
- - قل في الدهر .
- يردد محمود دون أن يناقش
- - كم في الدهر ؟
- - وجودٌ بأكمله ، وبانهياره ،إذا مرض محاسب الرواتب ، أو تعطّل الكومبيتر ...ويسأل العسكري الذي تحوّل شيخ محمودا ؟ 
- - وأنت ما هي وظيفتك ؟ 
- - محاسب متقاعد إلى إشعار لاحق .
- -لم أفهم .
- - كنتُ أتقاضى مرتباتي من بعض البنوك العربية المقيمة عبر الخريطة العربية ، لكنها تلقتْ إشعارا من دول أخرى مفاده أن توقيعاتي لا تتناسب وأوراق هذه البنو ك، فجُمّدتْ رواتبي ، وأرصدتي..وأُحلت على التقاعد ..
- - ومن يغذيك ؟
- - نخلتي التي تسقيها الآن .
- - إذا عرضتُ عليك إبنتي للزواج ، هل تقبل ؟ لي إبنة إسمها (كوثر) .
- - نعم .. لك شرط أن ترحل معي إلى حيث أقيم .
- -أين تقيم؟ 
- - في كل قلب نابض.
- - ذاك هو مكان إقامتي .
- ****** ****
- تزوّج محمود( كوثر) ..أنجبا طفلا بهي الطلعة إسمه ( رعد) مات قبل أن يرى النور ، ثم حملت كوثر مرة ثانية ،فأنجبتْ طفلا إسمه ( عز) مات قبل أن يرى النور ، وحبلتْ مرة أخرى كوثر فأنجبت بنتا شقراء، عيونها واسعة كالأفق ،اسمها ( كرامة ) ماتت قبل أن ترى النور ، ثم حملت كوثر ( في )المرة العشرين، فأنجبت ْطفلا دميما، إسمه ( صقر) ن فعاش،تزوج امرأة اسمها ( سدرة ) فأنجبا حلما ونخيلا وبرتقالا ،إلى أن وافتهما المنية في الشهور المتلاحقة من جانفي إلى ديسمبر ،مرورا بجوان (حزيران) وكل الأشهر .رحمهما الله واسكنهما فسيح جنانه وألهم ذويهما الصبر والسلوان ، إنه مجيب الدعوات . تعثّر محمود العجوز، وهو يعبر الطريق العام المودي إلى حقول النفط الملغومة ، يوزع النصائح والحكم بالمجان على الأطفال .قال :
- هيروشيما ، حبيبتي .. لا تجزعي ..
- فإن الذي بيني وبينك لا ينتهي ..
- لا تيأسي..هيروشيما ..ما زلتُ أستطيب رائحة الدخان ..
- هيروشيما ..كل البائسين معي..يستنشقون رائحتك الطيبة.
- ينثرونها على مقاعد المفاوضات في ( لوزان ) 
- غبارا لا ينتهي .
- ( لوزان) عشقها المطر ، طلقها المطر ..
- هذه هي حكايتي إليك .. هيروشيما ..
- إنها ليست سرا .. وليستْ غير الذي بيني وبينك .
- هيروشيما .. يا تحفة في متحف اللوفر ..
- فأين غرناطة .. وفيل أبرهة الحبشي ؟.
وتبدّد الحلم .. كسا الجو ..فامتلأ ذعرا .. وراح محمود يردد من جديد : قال الحداد واش أنا ..غير الفأر يثقبني )) .سقط ..اندلعت النيران في حقول البترول ..مات محمود من الفزع .
اهتز سريره ..
كانت الساعة تشير إلى السابعة صباحا عندما قرعت أمه الباب بلطف لتقول له :
حان وقت الدراسة يا ولدي الصغير .
.======
هامش / 
1) -1)لعبة صبيانية من التراث الشعبي الجزائري ، كنا
2) نرددها ونحن صغار ، لا نعرف معناها .

  

احمد ختاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/09/14



كتابة تعليق لموضوع : هيروشيما في متحف اللوفر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Nouha Adel Yassine ، على أغرب طريقة دفن لطفل في العالم .... لم يحدثنا التاريخ بمثلها ، قط - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : إنّ تَضْحيةَ الحسين وأهل بيته ع بالرغم من الجراح والمآسي ستبقى نوراً نهتدي به إلى أنْ يَتُمَّ اللهُ نورَهُ .. سلامٌ عليكم دكتور وعلى جهودكم المتواصلة في ترسيخ نهج الحق والخير والعدل

 
علّق د.صاحب الحكيم ، على اللهم تقبل منا هذا القربان - للكاتب صالح الطائي : تحية لك و لقلمك المعبر أيها الكاتب الفذ

 
علّق حميد الدراجي ، على كيف يكون علي الأكبر (ابن الحسن والحسين) معاً ؟ - للكاتب شعيب العاملي : بسم الله الرحمن الرحيم الصحيح ان العم اب كما ورد في الكتاب العزيز ولاداعي لما ذكره الكاتب واطنب فيه فهو بعيد عما نحن فيه و لنا في ازر عم ابراهيم ع دليل قاطع قال المولى عز و وجل وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَامًا آلِهَةً إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ وفي اسماعيل ع عم يعقوب ع دليل اخر وبرهان علي ونص جلي قال تعالى أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَٰهَكَ وَإِلَٰهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَٰهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ ولا ادري كيف خفي هذا عن الكاتب ولم يذكره او يشر اليه

 
علّق حميد الدراجي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : بسم الله الرحمن الرحيم تصحيح لم يكن طريق عودة ال البيت ع من هذه الجهة وانما عادوا الى كربلاء عن طريق الصحراء حيث عين التمر ثم دخلوا لى الكوفة بعد المقام اياما في كربلاء ا ومن الكوفة عادوا الى المدينة

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بمزيد من الحزن والاسى بلغني ان الاخ الكاتب ماجد المهدي كاتب الموضوع الذي نشرته أعلاه قد توفي و رحل من هذه الدنيا بتاريخ 2/3/2018 . فهنيئا له الأثار الطيبة التي تركها .

 
علّق المعتمد في التاريخ ، على كيف يكون علي الأكبر (ابن الحسن والحسين) معاً ؟ - للكاتب شعيب العاملي : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم . العم يقال عنه اب لأبناء اخيه. فليس هناك مانع مثل استغفار إبراهيم لإبيه أزر وهو في الأصل عمه. و الله العالم

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف

 
علّق بشير البغدادي ، على تعرف على تاريخ عزاء ركضة طويريج وكيف نشأ ولماذا منع؟! : الحمد لله وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : االسلام عليكم ورحمة الله الحريه الفكريه والصدق كمنهج في المعرفه.. هي هي ان تعرف حقا وان تكون حرا بينك وبين نفسك.. تحياتي وتواضعي اما الفكر الحر والصدق في البحث.. تحياتي لسمو منهاج السيد ماجد المهدي.. دمتم غي امان الله

 
علّق بشير البغدادي ، على المجلس الحسيني في لندن يصدر توضيحا بشان حادثة دهس المشيعيين بمصاب ابي الاحرار : ويبقى الحسين ع

 
علّق ماجد المهدي ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة ايزابيل باركك و اسعدك الله سبحانه و تعالى . اختي الفاضلة ايزابيل . لقد وقعت بين يدي مصادفة مقالة (قتيل شاطئ الفرات) الرائعة التي تفضلت بكتابتها و انا لدي نفس الشغف الذي قادك للبحث و القراءة في هذه العلوم الاهوتية و عندما قرأت مقالتك هذه استوقفني اسم المدينة ( كركاميش) على انها تعني مدينة كربلاء و اعتقد اني توصلت لحل هذه المسألة ان شاء الله سبحانه و تعالى. لقد لفت انتباهي عدة اشارات و تلميحات قد تساعدنا في اثبات ان الاية المذكورة في الانجيل في سفر يهوديت و التي تذكر الذبيح على نهر الفرات هو الامام الحسين عليه السلام و نظرا لان معلوماتي محدودة جدا حول تاريخ و خفايا و تفسيرات الكتاب المقدس الانجيل فلابد ان اعرض عليك هذه الاشارات و التلميحات لاعرف مدى حجيتها و مصداقيتها عند المحاججة بها لان الواحدة ستقودنا الى الاخرى الى ان تكتمل الصورة عندنا . 1- الايات التي ذكرت الذبيح في سفر يهوديت تذكر ان نبوخذ نصر انتصر على ارفشكاد بمعركة في منطقة (رعاوي) قرب دجلة و الفرات و لكن العجيب ان التوراة تقول ان نبوخذنصر ملك اشور و انه كان مالكا لمملكة نينوى و لقد ذكر هذا الامر عدة مرات مع اننا نعرف ان نبوخذ نصر هو ملك بابل و ليس ملك اشور فهل معقول ان الله سبحانه و تعالى لا يفرق بين ملك اشور و ملك بابل . 2- المنطقة التي دارت بها تلك الحرب هي صحراء ( رعاوي ) و هي تقع قرب نهري دجلة و الفرات و نهر اخر اسمه ياديسون ( وجدت ان كلمة رعاوي هي نسبة الى احد ابناء اسحاق و اسمه ( رعو ) و ذكر ان اسحاق تزوج رفقة بنت باتور و ولدت له ( عيسو ، صفو ، رعو ) و سكن رعو صحراء رعاوي وقرب طريف و تزوج سولافة ... ) و هي اي رعاوي كما تشير المصادر منطقة صحراوية تقع ما بين بحيرة الرزازة قرب كربلاء و منطقة ( طريف ) في السعودية و من ظمنها منطقة ( عرعر ) و كما ان قبيلة ( الشوايا ) و هي من القبائل العراقية (مثلا فلان الفلاني الشاوي ) ﻻ يزالون يسكنون تلك المنطقة و يقال انهم من نسل رعو بن اسحاق !! 3 -بالنسبة لنهر ياديسون فهو كما تذكر بعض المصادر انه يعبر من قناة صغيرة تسمى بلابوكاس كانت تنبع من عين دخنة المتفرعة من بحيرة الرزازة في كربلاء و كان هذا النهر الصغير يخترق صحراء رعاوي و يمر بقصر الاخيضر ليصل الى سكاكا ثم تبوك و يصب في وادي ثرف. و هذا ما تذكره بعض المصادر على انه يوجد مكان قرب كربلاء يسمى ( نينوى) اليس هو نفس اسم المدينة او المملكة العظيمة التي ذكرت في سفر يهوديت ؟؟!! ومن المعلوم إن قرية كربلاء القديمة كانت ترتبط برستاق نينوى من طسوج مدينة سورا التي تجاور مدينة بورسيبا (برس) تقريبا وتقعان على نهر الفرات ، وكان النبي ابراهيم الخليل (ع) قد ظهر فيها وكذلك في مدينة سورا والفلوجة السفلى « الكفل وما جاورها ». وهذه المناطق الثلاث متجاورة وأصبحت المساحة التي تنقل فيها النبي إبراهيم (ع) بما فيها حدود مدينة النجف الحالية لنشر دينه الذي يعتمد على وحدانية ألإله الواحد ألأحد ، قبل أن ينتقل إلى الشام وثم إلى مصر، وإلى الجزيرة العربية . 4- قاموس الكتاب المقدس نفسه يقول ان نهر بلاكوباس ( يقال انه نفسه نهر الكوفة) ربما هو رابع انهار الجنة الاربعة و هو نفسه نهر فيشون و على اساس انه يصب في شط العرب موقع جنة عدن . 5- لفت انتباهي ان كلمة (كركميش) و تعني حصن كميش و كميش هو اسم لاله تلك المنطقة تم ذكره في نصوص ( ابلا) التي وجدت في كركميش اي جرابلس الان لو انتبهنا الى الاسم و معناه المدينة اسمها كركميش و النصوص منسوبة لمكان او شخص او اي شيء اسمه ( ابلا ) اصبح لدينا ثلاث مقاطع ( كر ) ( كميش ) ( ابلا ) لو دمجنا الكلمتين تصبح ( كرابلا ) و هي كربلاء المعروفة و حتى لو اخذنا ( كر كميش ) فكميش هو اله يعبد اي متن معنى الكلمة هو ( حصن الاله ) و ما هو حصن الاله الا هو المصلى او المعبد اي بيت الله و الان ما هو اسم كربلاء الا (حصن الله ) او ( مصلى الله ) فكل التفاسير تقول ان اصل كلمة كربلاء هو ( كرب ايل ، كرب ايلا ، كربلة ..... ) و حتى ان كلمة ( كر ) و ( كرب ) تكادان تكونان واحدة و على الاكثر مصدرهما واحد و الباء اما مضافه هنا او مهمله هناك و هذة الحالات طبيعية جدا و اكثر من ان تحصى .. اعتقد اني قد اوضحت الاشارات و التلميحات التي استطعت الوصول اليها خلال الفترة القليلة لاني لم تمضي علي ربما اكثر من 24 ساعة بقليل منذ ان قرأت مقالتك الرائعة حول الذبيح على نهر الفرات ... ارجوا اكون وفقت في بيان ما توصلت اليه و الله يوفقنا جميعا لما يحب و يرضى. ارجوا التفضل بقبول خالص الاحترام و التقدير.

 
علّق محمدباقر ، على سلوني قبل ان تفقدوني - للكاتب سامي جواد كاظم : يوجد جواب اضافي ايضا على هذه الشبهة وهو ان الامام علي ع كان يقصد مقام الامامة فان مقام الامامة يمتلك المؤهل له ومن يكون مصداقا له يمتلك امكانية ان يجيب عن كل ما يسأل فكل مؤهل لمنصب الامامة يمتلك صلاحية ان يقول سلوني قبل ان تفقدوني

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف

 
علّق محمد قاسم ، على الميزان الشرعي في تنقيح روايات الشعائر الحسينية - للكاتب الشيخ محمد رضا الساعدي : السلام عليكم .. بالنسبة للمادة التاريخية وما ذكرتم من المنهج المتبع في تحقيقها .. ما هو المبرر في عدم استعمال المنهج التحقيقي اليقيني المستعمل في المادة العقائدية ?!! فأن للاحداث التاريخية اهمية كبرى من حيث ما يترتب عليها من اعتقادات ومتبنيات فكرية ومعرفية ومذهبية وغيرها .. لذلك أليس من الاولى ان يكون المنهج المتبع فيها هو المنهج الوحيد الذي يكون علم الانسان على اساسه يقينيا ?! المنهج الوحيد الذي يجب على الانسان بحسب فطرته ان يتبعه لا فقط في العقائد والتاريخ .. بل في كل تفاصيل حياته .. حتى لا يكون عمله على غير هدى .. او تكون معرفته هشه يمكن زوالها بمجرد ورود ادنى شبهة ..

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضله اردت مشاركة حضرتكم بموضوع شغلني بعض الوقت وانا الان واثق منه الرجل الشيخ ابو امراة موسى عليه السلام ليس النبي شعيب عليه السلام لا يمكن ان يكون شيخا وما زال ليس نبيا والقصه لا تتحدث عن نبي او ما يشير الى ذلك؛ وقد اصبح شيخا ولم ترد سنن مدبن ارجو تعقيب فضلكم دمتم في امان الله .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احسان عبداليمه الاسدي
صفحة الكاتب :
  احسان عبداليمه الاسدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 شرفتى ..وزائر الفجر(1-2)  : ريم أبو الفضل

 ترنيمة خضراء  : نبيل جميل

 مجلس ذي قار يوعز للدوائر الخدمية الاستنفار التام وتقديم كافة الخدمات لزوار أربعينية الإمام الحسين (ع)  : اعلام رئيس مجلس ذي قار

 وسائل الإعلام وخطاب المرجعية العليا  : عباس عبد الرزاق الصباغ

 ملحمة كلكامش/ المعطيات المنهجية وتحليلها البنيوي  : عبد الجبار نوري

 الحرب البيولوجية الغير معلنة.  : مصطفى الهادي

 طوز خورماتو المدينة الشهيدة  : جعفر العلوجي

 العبادی یشید بدور المرجعیة الدینیة ویؤکد: المالكي شريك اساسي بالعملية السياسية

 آيَةَ اللهِ يَخْطُبُ مِن السَّبْعِيْن!  : احمد محمد نعمان مرشد

 داعش يقتل 30 من عناصره بتهمة الفرار

 إشادة واسعة بالأمسية القرآنية لمهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي الثامن  : فراس الكرباسي

 ياسياسيوا العراق لو سمحتم دعونا نفرح!  : علاء كرم الله

 الجهد الاستشراقي بين المصلحة و الإنصاف  : الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

 لو تُرك القطا ليلاً لنام  : فوزية جمعة المرعي

 بفاطمة (ع) يتجلى الحق ويظهر أكثر إشراق  : خضير العواد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net