صفحة الكاتب : مهدي المولى

ال سعود والأصرار على غزو أيران لماذا 
مهدي المولى

 البقر الحلوب ال سعود يقبلون احذية ترامب وساسة البيت الابيض  وساسة الكنيست وجنرالات امريكا واسرائيل ودول اخرى من اجل
اعلان الحرب على ايران من اجل قصف ايران من اجل  وقف ما سموه بالمد الشيعي  لانها تشكل اكبر خطر على مخططات اسرائيل ومصالح امريكا وحلفائها في المنطقة
من اجل تصنيف حزب الله في لبنان الحشد الشعبي المقدس في العراق انصار الله في اليمن من ضمن المنظمات الارهابية
ال سعود يتوسلون بساسة امريكا واسرائيل ويقدمون اموالهم نسائهم شرفهم دينهم ربهم  رغم انهم لا يملكون اي شي من ذلك لا شرف ولا دين  ولا رب انهم فئة فاسدة حقيرة عدوة للحياة للانسان لله لكل ما هو خير ونور وحضارة 
لا شك ان هذا الخضوع وهذا الاستسلام من قبل رجال العوائل الفاسدة المحتلة للخليج والجزيرة  لساسة البيت الابيض وربه وساسة الكنيست وربه
اثار غضب الكثير من نساء الجزيرة وأعلن بقوة وتحدي سخريتهن وازدرائهن  برجال الجزيرة وخاصة رجال العوائل الحاكمة وفي المقدمة رجال عائلة ال سعود    وأطلقن عليهم عبارة رجال بلا رجولة واعتقد صرخة الشاعرة سعاد الصباح كانت تمثل صرخة كل  نساء الخليج والجزيرة    وهي تصرخ بوجوههم انتم لا تملكون اي رجولة  ومن حقهن يبحثن عن رجال يملكون رجولة وكانت تقود في كل فترة زمنية مجموعة من نساء ال سعود ال صباح ال خليفة ال ثاني ال نهيان الى العراق الى سوريا الى لبنان للمارسة الجنس مع رجال هذه الدول من اجل ان ينجبن رجال تملك رجولة لا ادري هل حققت طلبها  ام لا 
وعندما سألوا الشاعرة عن مهمتها بانها مخالفة للشرع والاعراف قالت العكس  انها من صميم الاعراف والدين  من حق المرأة   عندما لا تجد رجلا يملك رجولة  ان تبحث عن رجل يملك رجولة
كما ظهرت الكثير من نساء الجزيرة وهن  يتحدين سفالة وخسة ال سعود من خلال اهتمامهم بزوجة ترامب وبنته وتقديم الهدايا والعطايا التي لا تعد ولا تحصى وبنوا المساجد بأسماهن  واتهمن ال سعود ومن حوله بالجهل والتخلف والشذوذ والانحراف الخلقي  يحجرون على نسائهم ويمنعوهن من قيادة السيارة ومن التكلم مع الاخرين في حين تراهم يجعلون من انفسهم احذية  لنساء امريكا
وجه سؤال الى زوجة وبنت ترامب لماذا الحجاب   عند  حائط المبكى  وعند الفاتيكان  في حين لم تستخدما ذلك في الجزيرة عند ال سعود
فقالتا نحن نحترم مقدسات البشر  اما ال سعود وكلابهم فهم  نستخدمهم كبقر  لحلبهم ونستخدمهم ككلاب حراسة لحماية مصالحنا وحماية دولة  الله اسرائيل   وشعب الله  الشعب اليهودي 
قيل ان سلمان الخرف ووزير خارجيته ورئيس جهاز مخابراته التقوا بالرئيس الامريكي ترامب لقاء خاص  وطلبوا منه ارسال قوات امريكية الى الجزيرة والغاء الاتفاق النووي مع ايران واعلان الحرب على ايران مقابل منحه كل الجزيرة وما فيها من ثروة نفطية وغير نفطية  وتنازل ال سعود وكل ابناء الجزيرة عن اموالهم الخاصة والعامة  داخل الولايات المتحدة  وفي دول غربية اخرى
وقالت  منظمة العدل الدولية  ا ن ال سعود يساوموا  ترامب بالنفط والمال والنساء لتوجيه ضربة عسكرية لايران والحوثين في اليمن  والحشد الشعبي في العراق وحزب الله في لبنان
 رغم ان ترامب وساسة البيت الابيض جميعا على يقين تام ان الوهابية التي هي دين ال سعود  هي رحم الارهاب في العالم كما  ان  ال سعود هم الداعم والممول للارهاب الوهابي داعش 
لا شك ان الاموال الهائلة التي بدأت عائلة ال سعود وبقية العوائل المحتلة للخليج والجزيرة تصبها على ساسة البيت الابيض وساسة الكنيست الاسرائيلي وساسة دول اخرى بغير حساب عمت ابصارهم وبصائرهم وجعلتهم في حالة  من الغيبوبة والهذيان
وكان اول من اصاب بالهذيان هو وزير الدفاع الامريكي فقال ان ايران اكبر دولة راعية للارهاب في العالم رغم ان ايران اكبر دولة في العالم مقاتلة محاربة للارهاب والارهابين في العالم  لا شك ان حقائب الدولارات التي ارسلت اليه  والهدايا الثمينة جعلته يفقد عقله ويرى الامور خلاف حقيقتها
اما الحكومة الايرانية فلم يهزها او يقلقها تهديدات  ال سعود وكلابها ولا تهديدات اسيادها  بل طلبوا من ساسة البيت الابيض وعلى رأسهم ترامب ان لا ينخدعوا بأكاذيب ال سعود وال صهيون ولا بتحريضهم على شن الحرب على ايران كما حرضوا وشجعوا صدام على حرب ايران   وطلبت من ترامب ان يعود الى عقله  فحكومة ايران ليست كحكومة صدام او القذافي او طالبان    حكومة ايران حكومة شعب بكامله حكومة ايران القيم الاسلامية الانسانية   لم ولن تهزم او تستسلم وستتعبون ثم تستسلمون وترحلون  وتتلاشون وتقبروا
ونعود الى سؤالنا لماذا يصر ال سعود على اعلان الحرب على ايران  لا شك انهم يرون في  نهضة  الاسلام الجديدة خطرا عليها لهذا تعتقد باعلان الحرب على ايران سينهي ايران ويوقف المد الاسلامي الذي سموه المد الشيعي ويزول الخطر لا يدرون ان هذه الحرب التي لو قامت ستنهي حكم كل العوائل المحتلة للخليج والجزيرة وعلى رأسها عائلة ال سعود وستفتح الابواب امام الصحوة الاسلامية الجديدة وتبدد ظلام وتزيل وحشية كل الطغاة في المنطقة والعالم وستبدأ البشرية مرحلة تاريخية جديدة
مهدي المولى
 

  

مهدي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/06/06



كتابة تعليق لموضوع : ال سعود والأصرار على غزو أيران لماذا 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله شيخنا الكريم؛ اذا امكن ان يرسل فضلكم لي صور تلك المجموعه اكون منونا لفضلكم؛ اذا كانت التوراه القديمه بالعبريه فقد يمكنني ايضا ترجمة نصها.. الا انني افترض ان تكون بالعبريه القديمه .. وترجمتها لبيت سهله.. دمتم في امان الله

 
علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ جمال الطائي
صفحة الكاتب :
  الشيخ جمال الطائي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 فرنسا تمدد الضربات الجوية ضد داعش، وألمانيا تعلن مشارکتها عسكريا وتعتزم ارسال تورنادو

 إنشاء مسقف العبد الصالح الخضر (عليه السلام) للزائرين  : مسجد السهلة المعظم

 مانديلا وصدام ومركز حكايتي (حقائق وأرقام)  : عباس الامير

 مدير عام مديرية مشاريع نقل الطاقة والمشرف العام على الية التوزيع يزور محطة المعري الثانوية  : وزارة الكهرباء

 الموارد المائية تقوم بحملة تطهيرات لجدولي الرشايد والعكير في محافظة بابل  : وزارة الموارد المائية

 نخوة وزارة الدفاع  : احمد الشيخ حسين

 لماذا الاعراب يخشون التشيع  : مهدي المولى

 بين كتابيّ طوارق الظلام وناظم كزار  : رائد عبد الحسين السوداني

 أنصار ثورة 14 فبراير يرفضون إقرار التعديلات الدستورية  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 اغتيال المواطنة في العراق جريمة ترتكب بوضح النهار  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

  فعلاما تبخسوا الشعبَ العفيفا ؟!! دفاعاً عن شعبنا المظلوم  : كريم مرزة الاسدي

 تشييع جثمان الداعية الإسلامية شيماء العوادي في النجف بعد مقتلها في كليفورنيا  : نجف نيوز

 الحكومة العراقية مسؤولة عن فاجعة الأحد الدامية  : عزيز الحافظ

 خِدمةُ الزائرين  : رضوان السلامي

 المواطن مسؤول أيضاً  : واثق الجابري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net