صفحة الكاتب : جاسم جمعة الكعبي

  في التالي من سطور، أستطلع مشاهد ووقائع حية، ارتأيت ذكرها للاستفادة من مغزاها، ومعرفة ما اذا كنا نسير على الدرب الصحيح أم أنا أضعنا الطريق!. فالإنسان يسير في الحياة متفحصا منازلها مستكشفا محطاتها التي يحط رحاله فيها بعد طول السفر، وبعد ان يختار احدها يخوض في شق غمارها، فإن كانت حيص بيص من حروب وتفسخ على كل المستويات، وتجويع وتركيع فلا مناص ولا خلاص من أن تشمله تلك الفوضى، ولشدة تلاطم امواجها وصخب هديرها، لا يبقى الا القليل ممن تواصوا بالحق وبالمرحمة. ولتخفيف المأساة اود سردها بأسلوب ساخر، وكما يقول الله تعالى في محكم كتابه عن حال الانسان الذي فقد ربان سفينة عقله وسلم للطغاة امره: "مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ(42) قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ(43) وَلَمْ نَكُ نُطْعِمُ الْمِسْكِينَ(44) وَكُنَّا نَخُوضُ مَعَ الْخَائِضِينَ(45) وَكُنَّا نُكَذِّبُ بِيَوْمِ الدِّينِ (46) حَتَّى أَتَانَا الْيَقِينُ".
 مشهد رقم (1)
   سعد ورعد جاران متحابان، لم يقع بينهم الا ما يقع بين الجيران من نزاع الاطفال وخلاف النساء وجدال حول نظافة الشارع واماكن وقوف السيارة. وما ان حل رمضان الكريم حتى اشتد الخلاف حول الهلال، ومن كان على صواب ومن اخطأ، وتفاقم الخلاف وأوصدت الابواب وأغلقت النوافذ، وتوقف الكلام وانقطع السلام، واستنصر كل بعشيرته، تحسبا لتطور النزاع، فهذا هلال سعد وذاك هلال رعد، وكفر احدهما الاخر، وازداد التطرف بينهما، والكل يعرف التزامهما بالعرف والعشيرة اكبر من التزامهما الديني. وبعد التي والتيا، أجلس الطرفان على مسافة واحدة من النزاع، ونزع فتيل الازمه، بعد ان تم احضار احد المتخصصين بالرؤية الشرعية، مستعينا بأستاذ الفيزياء لإحدى المدارس المجاورة ليزيل الشبهة عن هذا الموضوع،  فأضاءت المعرفة المكان واستدل الجميع بالبرهان، واستأنس الحاضرون المكان، وذهب الجميع الا سعد ورعد وساد الصمت الأركان، قال سعد هذا هلالك هذا العام، وحصتي هلال العام المقبل لامحال!
مشهد رقم (2)
   ذهب سعد ليشتري تلفازا، فسأل صاحب المعرض عن سعره وهو يشير الى احد الأجهزة، فقال البائع: لا نبيع للمغفلين. وبعد شجار صغير عاد سعد متنكرا بزي رجل كبير السن، وسأل البائع السؤال نفسه، فقال البائع: سلامة نظرك يا رجل، لا نبيع للمجانين، وكتمها سعد في نفسه. وعاد متنكرا في زي امرأة، واعاد على البائع السؤال، فقال: لا نبيع للفاشلين. فانتفض سعد ورمى العباءة والفوطة وهو يتمايز غيظا وقال: لم تبق هيئة لم آتك بها، وما زلت ترفض تبيعني هذا التلفاز اللعين، فما السر في هذا؟ فاجابه البائع مستغربا: كنت اظنك تمزح فهذه ثلاجة صغيره وليس بتلفاز. كم منا لا يعرف كيف يشخص الاشكال او كيف يوجه السؤال، وخلف كواليس هذا الموقف الجهل والأميه المعرفية والارباك الذهني، فنهلك ونهلك الاخرين على امر لا نعرف مدى نفعه او ضرره، او نصبح إمعة فننعق مع كل ناعق ونلهث خلف السراب.
مشهد رقم (3)
  هنا على قارعة الطريق يقف رعد في يوم صيفي لاهب، يتصبب عرقا تحت اشعة الشمس الحارقة، يراوح بقدميه لشدة حرارة القير المتميع تحتهما، منتظرا من يقله بسيارته .وهو يحلم بإحدى السيارات الفارهة، وبتبريدها المنعش، وصاحبها المهذب، وكان يسأل نفسه أي الكلمات يختار للترحيب بالسائق؟ واي حوار يدير مع السائق المهذب، ليبين لصاحب السيارة انه اقل رجل يستحق ذلك. وهو يتنقل بين أحلامه وافكاره، مر رجل على حمار وتعتليه مظلة خلقة من خلف رعد، فندسه بعصاه وقال له: ما وقوفك هنا؟ فجفل رعد وتلفت مرتبكا وقال: انتظر من يقلني بسيارته. فرد صاحب الحمار: يا رجل انت صاح ام مجنون! قال: صاح. فقال صاحب الحمار: قف تحت ظل تلك الشجرة  وانظر جيدا. لم يعبأ رعد بكلامه، وظل بأحلامه حتى ساح دماغه من الحر، وأخذ ينسحب شيئا فشيئا نحو الشجرة، وما إن انقضت ساعة، حتى عاد الحمار وصاحبه وهو ينظر شزرا الى رعد، ويعيد عليه السؤال: انت صاح ام مجنون! فأجابه رعد: صاح. فقال صاحب الحمار: بل انت حمار. فقال رعد: ألم تهدني الى تلك الشجرة؟ قال: نعم ولكن قلت انظر جيدا. فلمحت عين رعد اللافتة (الطريق مقطوع) فذهل وتسمر في مكانه متفاجئا، لا يعير جوابا، ثم هرع مهرولا خلف الحمار وصاحبه. وهذا ليس حال البسطاء من الناس فقط، بل حتى الرؤساء والساسة والمسؤولين وأصحاب البحوث والمفكرين، بل يتعدى الامر الى اصاحب المذاهب والعلماء، وأروي لكم هذه الحالة بين طرفين عاقلين، تهمهم المصلحة العامة لعلنا نقتدي بهما. 
  يذكر أن يعقوب بن إسحاق الكندي المعروف بفيلسوف العرب، كان قد بدأ في تأليف كتابٍ يدعي فيه وجود تناقضات في القرآن الكريم، فوصل الخبر إلى الإمام الحسن العسكري (ع)، فصادف أن دخل على الإمام أحدُ تلامذة الكندي فقال له الامام (ع): أما فيكم رجلٌ رشيد يرَدَعُ أستاذكم عمّا أخذ فيه من تشاغله بالقرآن؟ فقال التلميذ: نحنُ من تلامذته، كيف يجوز منّا الاعتراض عليه في هذا أو في غيره؟! فقال له الامام (ع): أتؤدّي إليه ما اُلقيه إليك؟ قال: نعم .قال: فصِرْ إليه، وتلطَّفْ في مؤانسته ومعونته على ما هو بسبيله، فإذا وقعتِ الأُنسَةُ في ذلك، فقل: قد حَضَرتْني مسألة أسألكَ عنها. فإنّه يستدعي ذلك منك، فقل له: إن أتاكَ هذا المتكلم بهذا القرآن، هل يجوز أن يكون مرادُه بما تكلَّم به منه غير المعاني التي قد ظننتَها أنك ذهبتَ إليها؟ فإنه سيقول: إنَّهُ من الجائز، لأنه رجلٌ يفهمُ إذا سمعَ، فإذا أوجب ذلكَ فقلْ له: فما يُدريك لعلَّهُ قد أرادَ غير الذي ذهبتَ أنتَ إليه، فتكون واضعاً لغير معانيه! فذهب التلميذ إلى أستاذه وتلطَّفَ إلى أن ألقى عليه هذه المسألة. فقال له: أعِدْ عليَّ! فأعاد عليه، فتفكَّر في نفسه، ورأى ذلك محتمَلاً في اللغة، وسائغاً في النظر. فقال: أقسمتُ عليكَ إلاّ أخبرتَني مِن أين لكَ هذا؟ فقال: إنّه شيء عَرَضَ بقلبي فأوردتُه عليك، فقال: كلاّ، ما مِثلك مَن اْهتدى إلى هذا ولا مَن بلغَ هذه المنزلة، فعرِّفْني مِن أينَ لَكَ هذا؟ فقال: أمَرَني به أبو محمد (يقصد الإمام الحسن العسكري (ع))، فقال: الآن جئتَ به وما كانَ ليَخرُجَ مثلُ هذا إلاّ مِن ذلكَ البيت. ثم أمر الكندي بما ألفه ودعا بالنار فأحرق ما ألفه من الكتاب. فرحم الله يعقوب ابن اسحاق الكندي وتلميذه، فقد خفف من بلوانا بعد ان اقتنع وتراجع عما كان يفعل، عندما اضاء له الامام العسكري عليه السلام منطقة الجهل في مبحثه، ليزيل عنه الشبهة في ادراكاته.
   وفي الختام، نذكر قول الامام الصادق في ما يخص اهل العلم، ومن يريد ان يصيب كبد الحقيقة (العامل على غير بصيرة، كالسائر على غير الطريق، لا تزيده سرعة السير إلا بعدا).
aminkaby639@gmail.com

  

جاسم جمعة الكعبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/06/07



كتابة تعليق لموضوع : جهل مركب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد قاسم ، على ردا على من يدعون ان الاسلام لم يحرر العبيد! - للكاتب عقيل العبود : مسألة التدرج في الاحكام لم يرد بها دليل من قرآن او سنة .. بل هي من توجيهات المفسرين لبعض الاحكام التي لم يجدوا مبررا لاستمرارها .. والا لماذا لم ينطبق التدرج على تحريم الربا او الزنا او غيرها من الاحكام المفصلية في حياة المجتمع آنذاك .. واذا كان التدريج صحيح فلماذا لم يصدر حكم شرعي بتحريمها في نهاية حياة النبي او بعد وفاته ولحد الآن ؟! واذا كان الوالد عبدا فما هو ذنب المولود في تبعيته لوالده في العبودية .. الم يستطع التدرج ان يبدأ بهذا الحكم فيلغيه فيتوافق مع احاديث متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا !! ام ان نظام التدرج يتم اسقاطه على ما نجده قد استمر بدون مبرر ؟!!

 
علّق Alaa ، على الإنسانُ وغائيّة التّكامل الوجودي (الجزء الأول) - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت دكتور وبارك الله فيك شرح اكثر من رائع لخلق الله ونتمنى منك الكثير والمزيد

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب أحمد بلال . انا سألت الادمور حسيب عازر وهو من اصول يهودية مغربية مقيم في كندا وهو من الحسيديم حول هذا الموضوع . فقال : ان ذلك يشمل فقط من كانت على اليهودية لم تغير دينها ، ولكنها في حال رجوعها لليهودية مرة أخرى فإن الابناء يُلحقون بها إذا كانت في مكان لا خطر فيه عليهم وتحاول المجامع اليهودية العليا ان تجذبهم بشتى السبل وإذا ابوا الرجوع يُتركون على حالهم إلى حين بلوغهم .ولكنهم يصبحون بلا ناموس وتُعتبر اليهودية، من حيث النصوص الواضحة الصريحة والمباشرة في التوراة ، من أكثر الديانات الثلاثة تصريحاً في الحض على العنف المتطرف المباشر ضد المارقين عنها.النصوص اليهودية تجعل من الله ذاته مشاركاً بنفسه، وبصورة مباشرة وشاملة وعنيفة جداً، في تلك الحرب الشاملة ضد المرتد مما يؤدي إلى نزع التعاطف التلقائي مع أي مرتد وكأنه عقاب مباشر من الإله على ما اقترفته يداه من ذنب، أي الارتداد عن اليهودية. واحد مفاهيم الارتداد هو أن تنسلخ الام عن اليهودية فيلحق بها ابنائها. وجاء في اليباموث القسم المتعلق بارتداد الام حيث يُذكر بالنص (اليهود فقط، الذين يعبدون الرب الحقيقي، يمكننا القول عنهم بأنهم كآدم خُلقوا على صورة الإله). لا بل ان هناك عقوبة استباقية مرعبة غايتها ردع الباقين عن الارتداد كما تقول التوراة في سفر التثنية 13 :11 (فيسمع جميع إسرائيل ويخافون، ولا يعودون يعملون مثل هذا الأمر الشرير في وسطك) . تحياتي

 
علّق حكمت العميدي ، على  حريق كبير يلتهم آلاف الوثائق الجمركية داخل معبر حدوي مع إيران : هههههههههههه هي ابلة شي خربانة

 
علّق رائد الجراح ، على يا أهل العراق يا أهل الشقاق و النفاق .. بين الحقيقة و الأفتراء !! - للكاتب الشيخ عباس الطيب : ,وهل اطاع اهل العراق الأمام الحسين عليه السلام حين ارسل اليهم رسوله مسلم بن عقيل ؟ إنه مجرد سؤال فالتاريخ لا يرحم احد بل يقل ما له وما عليه , وهذا السؤال هو رد على قولكم بأن سبب تشبيه معاوية والحجاج وعثمان , وما قول الأمام الصادق عليه السلام له خير دليل على وصف اهل العراق , أما أن تنتجب البعض منهم وتقسمهم على اساس من والى اهل البيت منهم فأنهم قلة ولا يجب ان يوصف الغلبة بالقلة بل العكس يجب ان يحصل لأن القلة من الذين ساندوا اهل البيت عليهم السلام هم قوم لا يعدون سوى باصابع اليد في زمن وصل تعداد نفوس العراقيين لمن لا يعرف ويستغرب هذا هو اكثر من اربعين مليون نسمة .

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هذه الحالة اريد لها حل منطقى، الأم كانت جدتها يهودية واسلمت وذهبت للحج وأصبحت مسلمة وتزوجت من مسلم،، وأصبح لديهم بنات واولاد مسلمين وهؤلاء الابناء تزوجوا وأصبح لهم اولاد مسلمين . ابن الجيل الثالث يدعى بما ان الجدة كانت من نصف يهودى وحتى لو انها أسلمت فأن الابن اصله يهودى و لذلك يتوجب اعتناق اليهودية.،،،، افيدوني بالحجج لدحض هذه الافكار، جزاكم الله خيرا

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ا ارجوا افادتي ، إذا كانت جدة الأم قد أسلمت ذهبت للحج وأصبحت حاجة وعلى دين الاسلام، فهل يصح أن يكون ابن هذه الأم المسلمة تابعا للمدينة اليهودية؟

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : الساده القضاه واللجان الخاصه والمدراء سوالي بالله عليكم يصير ايراني مقيم وهو به كامل ارادته يبطل اقامته وفي زمان احمد حسن البكر وزمان الشاه عام 1975لا سياسين ولا اعتقال ولا تهجير قسرا ولا ترقين سجل ولامصادره اموال يحتسب شهيد والي في زمان الحرب وزمان صدام يعتقلون كه سياسين وتصادر اموالهم ويعدم اولادهم ويهجرون قسرا يتساون ان الشخص المدعو جعفر كاظم عباس ومقدم على ولادته فاطمه ويحصل قرار وراح ياخذ مستحقات وناتي ونظلم الام الي عدمو اولاده الخمسه ونحسب لها شهيد ونص اي كتاب سماوي واي شرع واي وجدان يعطي الحق ويكافئ هاذه الشخص مع كل احترامي واعتزازي لكم جميعا وانا اعلم بان القاضي واللجنه الخاصه صدرو قرار على المعلومات المغشوشه التي قدمت لهم وهم غير قاصدين بهاذه الظلم الرجاء اعادت النظر واطال قراره انصافا لدماء الشداء وانصافا للمال العام للمواطن العراقي المسكين وهاذه هاتفي وحاضر للقسم 07810697278

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : المدعو جعفر كاظم عباس الي امقدم على معامله والدته فاطمه وحصل قرار والله العظيم هم ظلم وهم حرام لانه مايستحق اذا فعلا اكو مبالغ مرصوده للشهداء حاولو ان تعطوها للاشخاص الي عندهم 5 شهداء وتعطوهم شهيد ونصف هاذه الشخص صحيح والدته عراقيه بس هي وزوجها واولاده كانو يعيشون بالعراق به اقامه على جواز ايراني ولم يتم تهجيرهم ولاكانو سياسين لو كانو سياسين لكان اعتقلوهم لا اعتقال ولامصادره اموالهم ولاتهجير قسرا ولا زمان صدام والحرب في زمان احمد حسن البكر وفي زمان الشاه يعني عام 1975 هومه راحوا واخذو خروج وبارادتهم وباعو غراض بيتهم وحملو بقيه الغراض به ساره استاجروها مني بوس وغادرو العراق عبر الحود الرسميه خانقين قصر شرين ولا تصادر جناسيهم ولا ترقين ولا اعرف هل هاذا حق يحصل قرار وياخذ حق ابناء الشعب العراقي المظلوم انصفو الشهداء ما يصير ياهو الي يجي يصير شهيد وان حاضر للقسم بان المعلومات التي اعطيتها صحيحه وانا عديله ومن قريب اعرف كلشي مبايلي 07810697278

 
علّق مشعان البدري ، على الصرخي .. من النصرة الألكترونية إلى الراب المهدوي .  دراسة مفصلة .. ودقات ناقوس خطر . - للكاتب ايليا امامي : موفقين

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على عمائم الديكور .. والعوران !! - للكاتب ايليا امامي : " إذا رأيت العلماء على أبواب الملوك فقل بئس العلماء و بئيس الملوك ، و إذا رأيت الملوك على أبواب العلماء فقل نعم العلماء و نعم الملوك"

 
علّق حكمت العميدي ، على مواكب الدعم اللوجستي والملحمة الكبرى .. - للكاتب حسين فرحان : جزاك الله خيرا على هذا المقال فلقد خدمنا اخوتنا المقاتلين ونشعر بالتقصير تجاههم وهذه كلماتكم ارجعتنا لذكرى ارض المعارك التي تسابق بها الغيارى لتقديم الغالي والنفيس من أجل تطهير ارضنا المقدسة

 
علّق ابو جنان ، على الابداع في فن المغالطة والتدليس ، كمال الحيدري انموذجا - للكاتب فطرس الموسوي : السلام عليكم الطريف في الأمر هو : ان السيد كمال الحيدري لم يعمل بهذا الرأي، وتقاسم هو وأخواته ميراث أبيه في كربلاء طبق الشرع الذي يعترض عليه (للذكر مثل حظ الأنثيين) !! بل وهناك كلام بين بعض أهالي كربلاء: إنه أراد أن يستولي على إرث أبيه (السيد باقر البزاز) ويحرم أخواته الإناث من حصصهم، لكنه لم يوفق لذلك!!

 
علّق احم د الطائي ، على شبهة السيد الحيدري باحتمال كذب سفراء الحجة ع وتزوير التوقيعات - للكاتب الشيخ ميرزا حسن الجزيري : اضافة الى ما تفضلتم به , ان أي تشكيك بالسفراء الأربعة في زمن الغيبة رضوان الله تعالى عليهم قد ترد , لو كان السفير الأول قد ادعاها بنفسه لنفسه فيلزم الدور , فكيف و قد رويت عن الامامين العسكريين عليهما السلام من ثقات اصحابهم , و هذا واضح في النقطة الرابعة التي ذكرتموها بروايات متظافرة في الشيخ العمري و ابنه رحمهما الله و قد امتدت سفارتهما المدة الاطول من 260 الى 305 هجرية .

 
علّق safa ، على الانثروبولوجيا المدنية او الحضرية - للكاتب ليث فنجان علك : السلام عليكم: دكتور اتمنى الحصول على مصادر هذه المقال ؟؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قابل الجبوري
صفحة الكاتب :
  قابل الجبوري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 لمن ستصوت المرجعية؟  : قيس المهندس

 منجز ديوان الوقف الشيعي لابد ان يذكر بإعجاب وفخر بالعراق .  : علي محمد الجيزاني

  شركة توزيع المنتجات النفطية تفتتح محطة الرفاعي وبناية فرعها في ذي قار

 شذوذ الفيس بوك ...!؟  : فلاح المشعل

 العراق الى الهاوية كيف ننقذه  : مهدي المولى

 إطلالةٌ على ذكرى: الخامس من جمادى الأولى أشرقت الأرضُ بنور العقيلة الكبرى...

 مدريد ستزيل الأسلاك الشائكة بعد جرح لاجئين في جيبي سبتة ومليلية

 احباط اربع عمليات انتحارية باحزمة ناسفة بمناطق متفرقة في بغداد

 تلعفر: متى موعد التحرير؟  : حيدر حسين سويري

 انتصر الحشد الشعبي - وينتصر-  : حسن حاتم المذكور

 من الاخطاء التاريخية في فلم الرسالة اظهار سيف (ذو الفقار ) في معركة بدر  : الشيخ عقيل الحمداني

 استمرار الاشتباکات بالفلوجة وبیجي وضبط مخبأ للأسلحة في بغداد ومقتل 83 داعشیا

 بيان حول قانون البطاقة الوطنية ( المجحف بحق المكونات الغير المسلمة)  : اعلام النائب جوزيف صليوا

 لو كنت أمّا ليوم واحد!  : حوا بطواش

 وزير العمل : لابد من اعتماد سياسات فعالة للنهوض بواقع التشغيل وسوق العمل بما يتوافق مع متطلبات المرحلة الراهنة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net