صفحة الكاتب : قاسم شعيب

قطر تحت الحصار.. هل هي خطوة جديدة على طريق مشروع الشرق الأوسط الجديد؟
قاسم شعيب

بعد أن غادر ترامب السعودية بوقت قصير، انطلقت الصواريخ الإعلامية السعودية والإماراتية الموجّهة عبر شاشات التلفزيون ومواقع الإنترنت المختلفة ضد قطر بدعوى دعم الإرهاب والانحياز إلى إيران وتخريب المنطقة.. بل إن هناك من خرج ليذكِّر أمير قطر بمصير محمد مرسي في مصر.
ظن كثيرون أن الأمر مجرد زوبعة في فنجان وأنه سيتوقف عند هذا الحد. غير أن ما خرج أمس الإثنين، في ذكرى نكسة حزيران، من قرارات لقطع العلاقات مع قطر وإعلان غلق الحدود البرية والبحرية والجوية التي صدرت من عدة دول؛ هي السعودية والإمارات والبحرين ومصر وجزر المالديف، يؤكد أن الأمر جدّي وأن هناك خطة متكاملة قد يكون هدفها إسقاط النظام القطري عبر انقلاب عسكري أو افتعال حرب ضدها بشكل مباشر ومن خلال دعم المعارضة وتسليحها لتحقيق هذا الهدف حيث لا يبدو أن السعوديين ومَن وراءَهم سيقبلون بأية تنازلات يقدمها القطريون الذين لا يبدو عليهم، بدورهم، الاستعداد من لتقديم كل ما يُطلب منهم من تنازلات. وقد يكون هدفها أكثر خطورة؛ يريد إشعال المنطقة كلها وإغراقها في حرب الكل ضد الكل خدمة للمصالح الأمريكية والصهيونية في المنطقة..
يعتبر السعوديون دولة قطر الابن العاق. فالقطريون بالنسبة لهم مجرد فخذ سعودي تمرد على عشيرته وانفصل عنها. ولابد للابن العاق أن يعود يوما إلى عشيرته الكبيرة. أراد القطريون منذ إنشاء دولتهم أن يختلفوا عن السعوديين حتى في طريقة وضع "العقال" على الرأس وتفصيل الزي القطري "الدشداشة". 
وعندما كانت السعودية تصرف المليارات لبناء المساجد الوهابية المتشددة عبر العالم وتوزع كتب ابن تيمية ومحمد بن عبد الوهاب مجانا وتدعم ماليا العمليات الإرهابية للقاعدة ثم تنظيم داعش.. وتحاول أن تغطي على ذلك كله بإنشاء شبكة قنوات مثل روتانا والأم بي سي المنخرطة بشكل كامل في المنظومة الاعلامية الامريكية الليبرالية، كانت قطر تحاول تبني نسخة وهابية أخرى "معتدلة" من خلال استقطاب رموز "الفكر السلفي" ورؤوس التيار الإخواني الذين كان ولا يزال يوسف القرضاوي أبرزهم، ومن خلال بناء مساجد فخمة مثل مسجد "محمد بن الوهاب"، مؤسس المذهب الوهابي والذي يدّعي آل ثاني الانتساب العائلي إليه.. هذا كله يعني وجود رغبة قطرية قوية للخروج عن التبعية للسعودية ليس فقط في السياسات العامة وإنما أيضا في كثير من تفاصيل الحياة.
لم تخمد الهواجس القطرية من اعتداء السعوديين عليهم يوما. وينقل عن الأمير القطري السابق حمد بن خليفة قوله: "كلما ننام نتوقع تغزونا السعودية ليلا!".. لم تختفِ العداوة القطرية السعودية رغم أنها دخلت لفترات في حالة خمود، واستمر الحذر القطري حاضرا والغضب السعودي متأججا. 
 يستنكف القطريون من التبعية للسعوديين وهم لذلك أرادوا أن يتميزوا عنهم في سياساتهم فاخترعوا "السلفية الناعمة" ودعموا "الإخوان المسلمين" في كل مكان ووقفوا مع ما يسمى "الربيع العربي" وعارضوا الانقلاب على مرسي في مصر وأغدقوا المليارات من أجل حضور قطري في المحافل الإقليمية والدولية وبناء ترسانة إعلامية تقودها شبكة "الجزيرة".. وحاولوا الامتداد خارج حدودهم فاشتروا عقارات ضخمة ونواد رياضية وموّلوا جمعيات وأحزاب وشخصيات.. وعندما اختار السعوديون علاقات سرية مع الصهاينة، قرر القطريون فتح مكتب علني للمصالح الإسرائيلية في الدوحة.
تبدو الآن الفرصة مناسبة في رأي السعوديين لإعادة قطر إلى بيت الطاعة بعد أن أُعطِيت ضوءا أخضرَ أمريكي في زيارة ترامب الأخيرة التي عاد فيها على بلاده محملا بـ480 مليار دولار هي قيمة العقود الموقعة، وإعلان الكثير من حلفائها دعم خطواتها في السر والعلن. بدأ القصف الإعلامي بعد مغادرة الرئيس الأمريكي مباشرة فتمت نسبة تصريحات إلى أمير قطر نفتها حكومته واعتبرت أن موقع وكالة الأنباء القطرية تم اختراقه.
لا يبدو أن السعوديين سيتوقفون قبل تحقيق الأهداف المرسومة. وعندما يغرد عبر تويتر رئيس لجنة العلاقات العامة السعودية الأمريكية سلمان الأنصاري قائلا: "إلى أمير قطر؛ بخصوص اصطفافكم مع حكومة إيران المتطرفة وإساءتكم لخادم الحرمين؛ فأود تذكيركم بأن محمد مرسي فعل نفس الشيء وتم عزله وسجنه"، فإن ذلك لا يعني شيئا غير التهديد بالإطاحة بالأمير الشاب بشكل واضح ومباشر.
ستكون مصادفة عجيبة نشر ثلاثة عشر مقالا في الصحافة الأمريكية حول الخطر الذي تشكله قطر على الاستقرار في المنطقة بعد زيارة ترامب إلى السعودية. إذ متى كان الإعلام الأمريكي يعطي كل هذه الأهمية لقطر؟ من الواضح أن الهجوم على قطر دبر بليل - أو نهار، لا فرق - مع سبق الإصرار والترصد. لكن السؤال قد يكون حول التوقيت والسبب.
لم تشفع للقطريين مساهمتهم في العدوان على اليمن إلى جانب السعوديين والإماراتيين والمصريين.. ولم يشفع لهم التمويل الباذخ لمجموعات مقاتلة وإرهابية في سورية ضد الجيش السوري وحلفائه، ولم يشفع لهم إرسال قواتهم للمساهمة في حماية الحدود السعودية الجنوبية مع اليمن، وهو ما لم تقدم على فعله حتى مصر التي تشارك في التحالف. ولم يشفع لهم تسليم معارض سياسي إلى السعودية في اليوم نفسه الذي تعرضت فيه للهجوم بحجة تأييدها لإيران. إن ذلك كله له دلالته بعد تلك الرقصة الشهيرة للرئيس الأمريكي.
لا نتصور أبدا أن المسألة زوبعة في فنجان بعد تصريح وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان الذي اعتبر أن قرار عدد من الدول العربية قطع علاقاتها مع قطر يمثل فرصة ممتازة لتوحيد الجهود مع إسرائيل في محاربة الإرهاب، مؤكدا أن  قرار الدول التي قطعت علاقاتها مع قطر خشية "الإرهاب"، تمكّن إسرائيل، في حقيقة الأمر، من مد يدها لها للتعاون في المعركة ضد الإرهاب.
وفي تقدير صحيفة "جيروزليم بوست" هناك "خمسة أسباب تجعل إسرائيل معنية بالأزمة القطرية"، هي: أن الأزمة تضر بحماس. وتمهد للتقارب بين إسرائيل من جهة والسعودية ودول الخليج الأخرى ومصر من جهة أخرى. وتثبت عودة النفوذ الأمريكي إلى المنطقة. وتنزع الشرعية عن "الإرهاب". وكذلك تساهم الأزمة في تعزيز مواقع إسرائيل في المنطقة بشكل عام ومواقع الحكومة الإسرائيلية الحالية بشكل خاص.
وقد كانت تغريدة السفير الإسرائيلي في أمريكا مايكل أوران على تويتر واضحة في ترحيبها بالأزمة عندما أعلن: "انتهاء عصر التحالف العربي ضد اسرائيل.. وبداية عصر تحالف عربي اسرائيلي ضد قطر التي تدعم الإرهاب". 
هذه التصريحات تؤكد ما تضمنته وثيقة سربتها قطر بعد انطلاق الهجوم الإعلامي السعودي الإماراتي والتي تتحدث عن الخطوات الأمريكية القادمة بالاتفاق مع السعودية والإمارات لبناء "الشرق الأوسط الجديد".. ومن تلك الخطوات: تدبير انقلاب في قطر أو عزلها دوليا، ومحاصرة جماعة الإخوان المسلمين دولياً، وإغلاق وسائل إعلامها وتصنيفها جماعة إرهابية ومصادرة أموالها.
وكذلك توجيه ضربة إسرائيلية لقطاع غزة وتسهيل تدخل بري مصري لإحداث فوضى تؤدي إلى تمكين رجال المستشار الأمني لمحمد بن زايد القيادي المفصول من حركة فتح محمد دحلان في القطاع. وعزل الأمير محمد بن نايف وتعيين ولي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان ولياً للعهد بمباركةٍ أمريكية. وإقامة علاقات رسمية ومعلنة بين الدولة العربية وإسرائيل وتسوية القضية الفلسطينية على حساب الأراضي المصريّة.. وهذا يعني أن هناك قرارا بتصفية جماعة "الإخوان" وداعميهم في كل العالم مثل قطر. كما قد يعني تقوية القريبين من الجناح السعودي الإماراتي حتى لو كان ذلك بشكل مؤقت..
 من يتابع تصريحات الإسرائيليين وتهليلهم يفهم أن إسرائيل هي المستفيد من الهجوم على قطر وضرب حصار عليها. ولأجل ذلك من مهم أن نقرأ ما يحدث في الخليج، تماما كما في العراق وسوريا والمنطقة كلها، في إطار المشروع الأمريكي الصهيوني المعلن: "الفوضى الخلاقة": من أجل "الشرق الأوسط الجديد". ليس المال هدفا بذاته بالنسبة إلى الأمريكي فهو أصلا موضوع في بنوكه.. ولا هو النفط لأن هذا النفط واقع بالفعل تحت سيطرة شركات الأمريكية والغربية التي يعرف الجميع من يملكها.. 
يستغل الأمريكيون والإسرائيليون مطامح محمد بن سلمان في العرش والمطامع السعودية في ضم الدولة الجارة، لتحريض المملكة المتهالكة هي وحلفائها ضد قطر، ليس لأن قطر عدوة لإسرائيل، فهذا لا واقع له بالنسبة لدولة تقيم علاقات علنية معها وتقدم ما يمكنها خدمة لمصالح الكيان الغاصب، بل لأن الدور القطري انتهى، والدور الإخواني انتهى أيضا. وأصبح الهدف هو إدخال المنطقة كلها في حروب وفوضى من أجل صناعة واقع جديد وخريطة جديدة للمنطقة، يسميها البعض سايكس بيكو جديد، تكون فيه إسرائيل أقوى وأكبر وأكثر نفوذا وقوة وتحكما في المنطقة. لقد استخدمت السعودية حتى الآن لتدمير العراق وسوريا، وهي الآن تستخدم لتدمير منطقة الخليج كلها قبل الانقضاض عليها هي نفسها.. 

  

قاسم شعيب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/06/07



كتابة تعليق لموضوع : قطر تحت الحصار.. هل هي خطوة جديدة على طريق مشروع الشرق الأوسط الجديد؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رضا عبد الرحمن على
صفحة الكاتب :
  رضا عبد الرحمن على


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 انطلاق فعاليات مهرجان الحبوبي بعد غدا في الناصرية  : حسين باجي الغزي

 ضبط أضابير قروض زراعية صرفَت لأسماء وهمية في ميسان  : هيأة النزاهة

 نائب عن القانون :صناديق الاقتراع تحسم الجدل بولاية المالكي الثالثة

 مصطفى العمار يطالب المحكمة التشريعية الألمانية بفتح تحقيق فوري حول منح اللجوء لعدد من العناصر الإرهابية والمتطرفة من قبل دائرة الهجرة  : منى محمد زيارة

 صحيفة إيطالية تشير لأمير قطر وزوجاته الخمس.. ومحكمة ترفض الدعوى الأميرية ضدها  : وكالة نون الاخبارية

 عمليات قادمـــــــــون يا تلــــعفر .. الإيجاز العسكري لعمليات اليوم #الثاني 2017/8/21

 عالية نصيف : أغلب حمولة الحنطة الفاسدة في الباخرة (أفريكانو) تم إفراغها وتسريب جزء منها الى محافظة ديالى

 فضح جرائم الوهابية بالقرب من السيدة زينب عليها السلام  : بهلول السوري

 لن نسمح باستغلال أراضينا من قبل الناتو أو غيره ضد إيران

 ‎الحشد الشعبي ينهي صفحته الاولى من محاور نينوى بتفتيش أكثر من 28 قرية ومنطقة

 جدل الشرعية  : نزار حيدر

  الحلقة الأولى.ماهو سر الفراغات في التوراة . نصوص مفقودة وتبريرات غير منطقية.  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 رأس السنة بين احتفالات الطبقة الحكمة ودماء الفقراء  : اسعد عبدالله عبدعلي

 تهنئة بمناسبة العيد السعيد من الكاتب صادق الصافي

 ثورة..ثورة عراقية.. لا بعثية ولا أسلامية  : عماد الكاصد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net