صفحة الكاتب : علي حسين الخباز

لقاء على مودة الابداع... الشاعر سلام البناي: (دافعية الأديب لإنتاج النصوص تأتي من كمية الأفكار والأحاسيس والرؤى والمواهب المخزونة في ذات الاديب، فيحيلها الى نص ابداعي)
علي حسين الخباز

 كل لقاء تتجدد فيه الهمة في محاولة اكتشاف عوالم المبدع الوجدانية، وعمقه المعنوي، وخاصة عندما يكون اللقاء بمبدع لاتحتاج سيرته الى التقدمة والتعريف، وقد نكون بحاجة الى تعريف سيرته من باب اللياقة الادبية، وإلا فهو سلام محمد البناي شاعر واعلامي عضو الاتحاد العام للأدباء والكتاب العراقيين، عضو الهيئة الادارية لاتحاد أدباء وكتاب كربلاء.
نائب رئيس اتحاد أدباء وكتاب كربلاء، عضو عامل في نقابة الصحفيين العراقيين/ عضو هيئة ادارية في فرع كربلاء عضو الهيئة الادارية في المركز العراقي للدراسات والبحوث الإعلامية ((أكمسر)) العمل الحالي: صحفي في شبكة الإعلام العراقي/ جريدة الصباح / صباح كربلاء.
صدر له: (قراءة في ورد الصباح) مجموعة شعرية عام 2000م(احتفالية الرحيل الأخير) مجموعة شعرية عام 2002م (الفجر وما تلاه) مجموعة شعرية عام 2008م، (بالياقوت تدلت عناقيدها) مجموعة شعرية عام 2011م، (ما يغني عن حكاية) مجموعة شعرية مخطوطة، كتاب (من الخطيّة إلى التشعّب) عام 2009 كتاب (الشعر التفاعلي الرقمي) إعداد وتقديم 2009، كتاب (ثقافتنا الالكترونية) إعداد وتقديم 2009، كتاب (القصيدة التفاعلية الرقمية) إعداد وتقديم.. وبعد هذه التقدمة التعريفية نلج باسم الله تعالى عوالم هذا المبدع دليلنا السؤال.
صدى الروضتين:ـ ما هي العلاقة التي تربط الخطاب الجمالي/ المعرفي بالموقف الفكري في زمن تتصارع فيه عقلنة الادب مع انفلاتيات التخييل، وصولاً الى يقينية الفعل الشعري؟ 
الشاعر سلام البناي:ـ لا يمكن وضع عملية انتاج النص الشعري داخل محددات وافتراضات مسبقة؛ لكون الشعر بوصفه خطاباً انسانياً جمالياً يخضع لموجهات تنبع من ذات الشاعر والتحكم بهذه الموجهات لا يتم عبر فرض القيود على قصدية منتج النص وانما يترك المغزى الذي يريده الشاعر او الكاتب ان يوصله بحرية عبر تشكيل الرؤى والأيدولوجيات التي تكمن في الذات، وهذه بطبيعتها تقع تحت تأثير بيئته ووعيه، فالايدلوجية التي يحملها الشاعر ونصه الجمالي كل منهما يعمل باتجاه معين وقد يلتقيان عند موقف واحد.
أما أن يتحول منتج النص الى آلة تربط على كونترول فكري معين هذا يتنافى مع رسالة الشعر، فقد يأتي النص الشعري معبرا عن رفض الشاعر لموقف ما، وقد يأتي بعيدا عن كل الماديات الدنيوية، وانما يحلق في آفاق مفعمة بالأحاسيس . 
فالشعر أساساً يولد من تزاوج العواطف والانفعالات والاحاسيس وهذه كلها تنتج شخصية الكاتب الذي قد يتبنى ايدلوجية معينة او يبتعد ليبقى في دائرة الاحساس العالي بجمال الأشياء، وعدم التصارع مع الافكار التي يصنعها بنو البشر نتيجة الصراعات الحياتية. 
فقد تجد شاعرا شفافا مرهف الاحساس يكتب نصا شعريا جماليا مدهشا يأخذك الى عوالم حالمة وفي لحظة يتخلى ولو بصورة مؤقتة عن كل ذلك ليتبنى خطابا ايدلوجيا ثوريا عنيفا يتبنى فيه موقفا تجاه قضية معينة؛ لشعوره بأن الشعر مسؤولية فلا يمكن السيطرة على انفعاليات الشاعر وغرائزه الحسية. 
وهناك من يتبنى خطابا ايدلوجياً معيناً، وهو في ذات الوقت يحافظ على جمالية الخطاب الشعري.. وبودي التوضيح ان رمزية النص اليوم تضمر أيدولوجيات وأفكارا كثيرة مغلفة بثيمات جمالية واستعارات لا يمكن أحيانا فك شفراتها إلا من قبل الناقد المختص.. فأحيانا تلعب المخيّلة دورا كبيرا في تكثيف الغموض في النص الشعري لغايات في ذات الشاعر.. خلاصة القول: إن الخطاب الجمالي الشعري يخضع لمنظومة الأحاسيس والانفعالات، وهذا ينتج لنا ايضا خطابا ايدلوجيا يتبناه الشاعر من واقعه المعاش.
صدى الروضتين:ـ إذا سألك أحدهم عن تعريف بعض المفردات ماذا تقول عنها مثل: 
الرمز المقدس.. المرأة.. الواقع.. السرد ؟
الشاعر سلام البناي:ـ بحسب فهمي أن علاقة الانسان بالرمز المقدس تنبع من سلوك الانسان ووعيه ومدى ارتباطه بالله تعالى، وهي نتاج اعتقاد وفهم بشري غايته الوصول للمعنى، وهذه العلاقة مبنية على عقيدة راسخة في ذات الانسان، وقد تكون هذه العلاقة معنوية أو مادية تتحول الى تفاعلات انسانية تحافظ على قدسية الرمز باعتباره المثل الاعلى الذي يمنحه الاطمئنان. 
أما المرأة فهي جوهر الوجود الانساني، ومأوى الإنسان ومستقرّه، تتكامل مع الرجل لتستمر الحياة. 
أما الواقع فهو كل ما نعتقده موجودا ونستشعر به، ونتعامل معه بحواسنا الانسانية التي منحنا إياها الله سبحانه وتعالى. 
أما السرد فهو يعد رافداً مهماً للكثير من الفنون والأجناس الأدبية؛ كونه قاعدة معلومات تضم في تفاصيلها مكنونات المجتمعات وسفرها عبر التاريخ، فالسارد وأقصد هنا - القاص والروائي تحديدا - هو ناقل لأخبار الأمم والشعوب بطريقة فنية مشوقة، وقد أخذ السرد حيزا كبيرا في القراءة لدى العالم الغربي ربما أكثر من حيز الشعر الذي يبدو أنه الأقرب والأكثر تذوقا لدى المتلقي العربي والعراقي بصورة خاصة.
لكن السرد العراقي لم يأخذ حيزاً كاملاً من الانتشار والاهتمام بالرغم من أن البيئة العراقية بيئة خصبة لكتابة القصة والرواية ولدينا كتاب نوعيون بالرغم من قلتهم.. وكانت فترة العقد الستيني والسبعيني الأغزر إنتاجاً.. ولكن بعد ذلك تراجعت هذه الغزارة نوعا ما لوجود (قطع) سببته السياسات التي مرت على البلد، وبسبب عسكرة المجتمع في تلك الفترة، ما أدى إلى بروز محظورات كثيرة تعيق كتابة القصة والرواية التي تحتاج إلى حرية في الكتابة.
وقد لمسنا في السنوات الأخيرة التي أعقبت سقوط النظام المقبور صدور قصص وروايات كثيرة، أسهمت في إعلان البداية لإعادة الهيبة للسرد العراقي، ولو أنها تعاني من قصور إعلامي وتسويقي وكذلك نقدي، من أجل تقييم المشهد وجعله في صدارة المنافسة.
وبصراحة شديدة فأن ما نريده من السرد ربما لم يُكتب لحد الآن، فالسرد القصصي والروائي يبقى أكثر دقة بتناول الأحداث والمواقف والمشاعر الإنسانية من باقي الأجناس الأخرى؛ لأن معظم الشعوب دأبت على توثيق أحداثها عبر القصة والرواية، وبيئتنا العراقية فيها الكثير من الأحداث والمآسي والتي يستطيع القاص والروائي الآن إماطة اللثام عن الكثير من خفاياها.
كما أن مصطلح الإرهاب وفكره المقيت الذي ظهر على الساحة العراقية يحتاج من كتاب السرد تناوله بمسؤولية وبطريقة واقعية؛ لأن ما حصل ويحصل الآن لابد للأجيال القادمة أن تتعرف على حقيقته من زاوية أخرى هي زاوية الأدب وأعتقد أن الزمن القادم يحمل الكثير من الأمل والتفاؤل. 
صدى الروضتين:ـ بوصفك صحفيا وأديبا وعضوا في الهيئة الادارية لاتحاد الادباء والكتاب هل العمل الوظيفي وخاصة في الصحافة يأخذ من الاديب أم يضيف له؟ 
الشاعر سلام البناي:ـ المنتج الابداعي للكاتب هو مشروع فردي، ودافعية الاديب لإنتاج النصوص تأتي من كمية الافكار والاحاسيس والرؤى والمواهب المخزونة في ذات الاديب، فيحيلها الى نص ابداعي عبر جنس أدبي يشعر انه قادر على تمثيله، وهذه العملية الابداعية لا يمكن تحديدها بزمان ومكان فهي وليدة اللحظة، ولا يمكن التخطيط لها سواء كان ذلك الاديب متفرغا لمشروعه الادبي أم لا.. لكن عامل تقسيم الوقت مهم جدا في تحديد الاولويات وكمية ما يستطيع انتاجه من نصوص، وبالتأكد فأن التشتت (الزمكاني) للمثقف وضغوطات الاعمال اليومية تؤدي الى تراجع في طرح الافكار أو بطئها.
ولكوني أعمل في مجال الصحافة وهذه مهنتي لكنني أشعر أن هناك علاقة بين وظيفتي ومنتجي الأدبي؛ لكوني مسؤولا عن الصفحة الثقافية وهذا ما يجعلني أقرأ الكثير من النصوص الثقافية التي تحفزني على الكتابة الادبية والاعلامية، وكذلك بوصفي نائبا لرئيس اتحاد الادباء والكتاب وهذه المسؤولية أيضا تجعلني دائم الحضور بين الأوساط الثقافية والادبية ومتواصلا مع المشهد الثقافي.
ولا يعنيني كثيرا إن كانت مهنة الصحافة قد تأخذ من جرف الأدب؛ لكون الثانية ليست بمهنة، والاثنان هما رسالة انسانية أسعى عبرهما الى تحقيق ذاتي وتقديم منتج ثقافي متواضع اعلاميا كان أم أدبيا يقترب من ذائقة المتلقي. 
صدى الروضتين:ـ عشت مرحلتين شعريتين شعر ما قبل 2003م وما بعد الـ 2003م هل ثمة متغيرات ابداعية؟ 
الشاعر سلام البناي:ـ البنية الثقافية تتأثر بالمتغيرات السياسية والاجتماعية وفي كل مرحلة تاريخية هناك توجهات ومخرجات للنص الثقافي والأدبي، تزيد وتنقص وتختلف بحسب طبيعة النظام السياسي القائم، وبحسب وما متوفر لها من حرية يمكن من خلالها ممارسة الأنشطة الثقافية وطرح المنتوج.
وقبل العام 2003م لم تكن هناك تلك المساحة المريحة لممارسة حرية الرأي ونشر النصوص الابداعية التي تمثل حقيقة ما يريد طرحه الكاتب، بل إن المؤسسة الثقافية كان ذات اتجاه واحد ناهيك عن العوز المادي للمثقف.
كما أن عظمة الأحداث والتحديات والحروب التي مرت على العراق في الفترات السابقة قد سلبت ذات المثقف العراقي وقدرته على مقاومة الخراب الذي جلبته تلك الحروب على المجتمع تلك القدرة التي كانت مرهونة بالفسحة التي تمنحها تلك الأحداث لممكنات المثقف التي تنطلق دائما بعد فسحة الاطمئنان على حياة الذات الإنسانية ومع ذلك كانت هناك أصوات لمثقفين على الرغم من فرديتها وندرتها إلا أنها كانت مؤثرة.. لذلك ظهرت ظاهرة الاستنساخ والرمزية العالية في كتابة النص الشعري هروبا من عيون الرقيب. 
وبعد العام 2003 حصلت تحولات كبيرة على المستوى الثقافي وشهدنا غزارة في الانتاج المعرفي بصورة عامة، إذ استثمر الكتّاب مساحة الحرية وذوبان القيود المفروضة على حرية الكتابة والنشر.. وما يشهده العراق وكربلاء خاصة من حراك ثقافي هو دليل على حب الثقافة ورسوخها في أذهان الناس بوصفها سلوكا معرفيا يحمل الكثير من القيم والعقائد ويوضح أيضا أن هناك رغبة بالتواصل مع المتلقي.. وهذا يدعونا للتفاؤل على الرغم من القصور في تقديم الدعم للمنتديات والمؤسسات الثقافية وعلى الرغم من قلة ومحدودية الإمكانات وكذلك الضعف في إقبال الجمهور.. لكن هذا يعد دليلا على أن العراق بدأ يُعيد مجده المعرفي.
مانشيت:
• العملية الابداعية لا يمكن تحديدها بزمان ومكان فهي وليدة اللحظة، ولا يمكن التخطيط لها سواء كان ذلك الاديب متفرغا لمشروعه الادبي أم لا..
• عامل تقسيم الوقت مهم جدا في تحديد الاولويات، وكمية ما يستطيع الأديب انتاجه من نصوص، وبالتأكد فأن التشتت (الزمكاني) للمثقف وضغوطات الاعمال اليومية تؤدي الى تراجع في طرح الافكار أو بطئها.
• ما يشهده العراق وكربلاء خاصة من حراك ثقافي هو دليل على حب الثقافة ورسوخها في أذهان الناس بوصفها سلوكا معرفيا يحمل الكثير من القيم والعقائد.. وهذا يعد دليلا على أن العراق بدأ يُعيد مجده المعرفي. 

  

علي حسين الخباز
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/06/09



كتابة تعليق لموضوع : لقاء على مودة الابداع... الشاعر سلام البناي: (دافعية الأديب لإنتاج النصوص تأتي من كمية الأفكار والأحاسيس والرؤى والمواهب المخزونة في ذات الاديب، فيحيلها الى نص ابداعي)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عباس لفته حمودي
صفحة الكاتب :
  عباس لفته حمودي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 لا نريد للعرب أن يغتالوا ثورتهم بداءٍ اسمُه الاستشراف  : محمد الحمّار

 بناسبة الذكرى الثانية لرحيل الصحفي ستار جبار  : حسين رزاق

 وزيرة عربية تؤيد جهاد النكاح مع داعش  : فراس الخفاجي

 مركز تدريب بغداد ينظم ندوة بعنوان مواد البناء الحديثة للعزل المائي والحراري  : وزارة الكهرباء

 التسوية السياسية المصالحة الوطنية دعوتان مشبوهتان  : مهدي المولى

 يا شعبي يا منصور الله معك  : عباس الخفاجي

 اولويات المجابهة  : الشيخ عبد الكريم صالح

 الربيعي يدعو العبادي الى عدم افراغ الحقيبة الوزارية من التكنوقراط

  ندوات ثقافية في العراق توثق الجهد المعرفي للموسوعة الحسينية  : المركز الحسيني للدراسات

 مدير عام دائرة الامور الفنية في وزارةً الصحة يتابع ميدانيا سير العمل وتقديم الخدمات  : وزارة الصحة

 ريال مدريد يستقبل اربعة اطفال من ذوي ضحايا تفجير بلد

 الجيش الصفوي وسنة الموصل  : عدنان فرج الساعدي

 وزير التعليم العالي :  الشهادات لا تمنح صاحبها ضمانة أخلاقية  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 عزيزي "توم" المخرج يُريد: التوقيع "جيري"  : زيدون النبهاني

 وزير التخطيط : نسعى لتحقيق شراكة جيدة مع منظمات المجتمع المدني في اعداد وتنفيذ الخطط التنموية في العراق  : اعلام وزارة التخطيط

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net