صفحة الكاتب : عباس عبد السادة

مشروع حكايتي ..حكاية أمل لأيتام العراق… 
عباس عبد السادة

في الوقت الذي تعصف فيه رياح الفتن في أرض العراق، ويسقط الشهداء، ويتوفى الآباء مخلفين أبناءهم لأفواه الضيم الفاغرة، منذ عام 2006 امتدت اليد الرحيمة الأبوية لسماحة المرجع الأعلى السيد السيستاني دام ظله لترعى أيتام العراقيين جميعا دون استثناء فأُسست برعايته دام ظله مؤسسة العين للرعاية الاجتماعية تلك المؤسسة الرائدة التي ما لبثت في غضون سنوات قليلة أن تصدرت المؤسسات الخيرية في نشاطها وتغطيتها أكبر عدد من الأيتام، وذلك برعاية مرجع الأمة ودعائه ودعمه، وهمة العاملين فيها وإخلاصهم.
ولم تكتف المؤسسة بكفالة الأيتام ورعايتهم بتقديم الدعم المالي والكسوة لهم، بل شمل اهتمامها متابعة شؤونهم الأخرى وتحسين مستواهم الفكري والدراسي، وتنمية روح الإبداع لديهم، واحتضان مهاراتهم والعمل على تطويرها.  واستحداث كل ما هو ممكن من وسائل الرعاية و الترفيه التي تسهم في تجاوز اليتيم محنة فقد الأب، وآثارها النفسية. 
وفي هذا الإطار أعلنت مؤسسة العين عن إطلاق مشروع رائد يعد الأول من نوعه في العراق، وهو مشروع حكايتي لتأهيل الأيتام الذي يتمثل ببناء مركز تأهيلي للأيتام من ثمانية طوابق يتضمن برامج صحية وتعليمية وترفيهية ذات أبعاد معاصرة تحاكي التطور العلمي الحديث في تنشئة الأطفال ورعايتهم ولاسيما الأيتام الذين فقدوا من مسؤوليته توجيههم، ورعايتهم. وقد أطلقت حملة أحسن القصص لدعم المشروع والتبرع له،  فالمؤسسة تسعى لترسيخ مبدأ التكافل الاجتماعي من خلال إشراك المجتمع بمشاريعها وكفالة الأيتام المسجلين عندها، وقد أجاز سماحة السيد السيستاني دام ظله دفع الحقوق الشرعية لها، وعد الصدقات الموضوعة في صناديق المؤسسة صدقة مقبوضة.
إن مشروع حكايتي الذي لن يكون الوحيد في العراق بل سينشأ غيره في محافظات عدة بحسب ما أفاد سماحة الشيخ أمجد رياض (وفقه الله)  المشرف العام على المؤسسة بتكليف من السيد السيستاني (دام ظله) ، يمثل خطوة جبارة في مجال الرعاية الاجتماعية فاليتيم بحاجة إلى تأهيل نفسي، ورعاية خاصة تخفف عنه صدمة الفقد، وتضعه في المسار الصحيح على طريق الحياة الشائك، فلا يكفي في رعاية اليتيم أن نوفر له الغذاء والملبس فقط، وإنما ينبغي رعايته رعاية أبوية، وتنشئته بصورة سليمة تحمل قيم ومبادئ دينه ومجتمعه، وتحفيز روح الإبداع و التفوق لديه، وجعله لا يشعر بالثغرة التي يسببها اليتم فيه، بل يكون ذلك دافعا ليشق طريقه ويفرح روح أبيه، كل ذلك تعمل مؤسسة العين على تحقيقه،  وسيكون بعون الله تعالى هذا المشروع المبارك صرحا في طريق الأمل، ورسم البسمة على شفاه الأيتام برعاية أبيهم الكبير السيد السيستاني دام ظله.


عباس عبد السادة
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/06/10



كتابة تعليق لموضوع : مشروع حكايتي ..حكاية أمل لأيتام العراق… 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي سعيد الموسوي
صفحة الكاتب :
  علي سعيد الموسوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 المستثمرون يتوقعون ارتفاعا كبيرا في أسعار النفط لكن الأسواق الحاضرة تدعو إلى الحذر

 المؤامرة اكبر مما تتصورون فيا أهل وسط وجنوب العراق اعقدوا العزم على إنقاذ أهلكم وأرضكم  : وداد فاخر

 أعلان حالة الطوارئ هو الحل  : مهدي المولى

 لنفتش في مصر عن سبب قرار هولندا منح اللجوء للمصريين المضطهدين من حكم الاسلاميين  : مدحت قلادة

 وقفة تضامنية لطلبة سورية والجالية السورية في السفارة السورية في لبنان

 المرجع الهمداني: فتوى السيد السيستاني التاريخية أظهرت قدرة ومكانة المرجعية في العالم الإسلامي

 آخر التطورات الميدانية لعملية تحرير الموصل حتى الساعة 19 الخميس 19 ـ 01 ـ 2017

 حاجتنا الى اعادة القران للحياة  : امين الشيخ

 نبذة عن حياة الشهيد السعيد الشيخ مشتاق الزيدي ((رح))  : السيد جعفر البدري

 جامعة البصرة للنفط والغاز تنظم دورة عن استعمال الرسم الهندسي في المجالات النفطية  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 هذا مرشحكم  : عدنان عبد النبي البلداوي

 حوار ديمقراطي  : خالد القيسي

 لسان حال سياسي  : حسين جويعد

 جائزة أفضل بائع شاي وزعيم عربي  : هادي جلو مرعي

 سلطات كردستان توقف بث "ان آر تي" الكردية بسبب موقفها من الاستفتاء

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107886003

 • التاريخ : 23/06/2018 - 01:40

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net