صفحة الكاتب : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

الموقف الأمريكي من سوريا: من الصبر الإستراتيجي إلى تشديد الخناق
مركز المستقبل للدراسات والبحوث

د. خلود محمد خميس
 
أثارت الضربة التي قامت بها وزارة الدفاع الأمريكية ضد قاعدة الشعيرات العسكرية الجوية في ريف حمص وسط سوريا يوم الجمعة 7/4/2017، الكثير من الجدل والتساؤلات في الأوساط الإقليمية والدولية (العربية والغربية) في الوقت نفسه كان أبرزها:
1- هل أرادت فعلا الولايات المتحدة الأمريكية ضرب الرئيس السوري بشار الأسد لأجل إخراجه من السلطة، ولماذا لم تتخذ هذا الأجراء خلال الست سنوات الماضية من تاريخ بدء الاحتجاجات وما تلاها من تطورات داخل سوريا؟.
2- هل الضربة رسالة موجهة إلى الروس أم لعموم منطقة الشرق الأوسط؟.
3- هل تحول التنافس الأمريكي ـ الروسي إلى صراع مسلح على حساب المنطقة العربية وقوده أبناء الشعب العربي السوري وغيرهم؟ اضافة إلى تساؤلات أخرى عديدة سنجدها ماثلة أمامنا حينما نقوم بمناقشة الضربة الأمريكية في أسبابها، مبرراتها، وتداعياتها الإقليمية والدولية.
عند الحديث عن الإستراتيجية الأمريكية نجدها سلسلة طويلة متواصلة تجاه منطقة الشرق الأوسط ولاسيما المنطقة العربية منذ الحرب العالمية الثانية وحتى الوقت الحاضر، حيث هنالك العديد من التطورات التي أحاطت تلك الحقب وما بعدها، وبما أن الإستراتيجية واحدة إلا أن السياسات اختلفت في تنفيذ أهداف الإستراتيجية الأمريكية وبحسب الزعامات الأمريكية والتي ارتبطت ارتباطا كبيرا بمؤسسات صنع القرار السياسي الخارجي الامريكي تجاه العديد من قضايا العالم، وخاصة قضايا منطقة الشرق الأوسط.
والقضية السورية أحد أهم تلك القضايا التي كانت مؤجلة بالنسبة لصانع القرار السياسي الخارجي الأمريكي، فأعطى المسؤولية إلى شريكه في إدارة العالم ليتولى مهمة التدخل وإعادة تواجده في مناطق شكلت مراكز إستراتيجية مهمة فتمثل الشريك بروسيا الاتحادية وريثة الاتحاد السوفيتي السابق.
إلا أن التدخل الأمريكي لفرض القوة جاء بحسب التوقيت الذي حدد له، فما هو المبرر أو الحجة الشرعية التي تدخلت من خلالها الولايات المتحدة الأمريكية لإنتهاك السيادة السورية؟.
حيث أطلقت القوات البحرية الأمريكية على قاعدة الشعيرات العسكرية السورية (59 صاروخا) كما ورد بحجة أنه رد على الهجوم الكيمياوي الذي ادعت الإدارة الأمريكية بأنه كان موجها من قبل الحكومة السورية ضد بلدة (خان شيخون يوم الثلاثاء 4/4/2017) مع العلم أنها أكدت في البداية عدم تدخلها في حرب أهلية تبعدها عن حرب تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، فالرئيس الأمريكي (دونالد ترامب) كان قد صرح بعد الضربة بأنه أمر بضربات صاروخية على القاعدة الجوية السورية، مضيفا بأنه تصرف بما يخدم مصلحة الأمن القومي الأمريكي ضد الرئيس السوري بشار الأسد.
وهنا التساؤل الذي يطرح نفسه مجددا، هل الضربة وجهت للرئيس بشار الأسد أم موجهة لروسيا داخل سوريا؟، مع العلم أن روسيا أكدت بأنها على علم بهذه الضربة، وعلى هذا الأساس فقد أشارت العديد من التحليلات ووسائل الأعلام بأن واشنطن أعلمت كل من (روسيا، فرنسا، بريطانيا وإسرائيل) بالضربة الصاروخية على مواقع عسكرية سورية، وهو ما أكدته وزارة الدفاع الأمريكية بأنها أخبرت القوات الروسية قبل شن الهجمات الصاروخية، فالبنتاغون صرح بأن الضربات لم تستهدف أجزاء من القاعدة العسكرية التي يعتقد أن قوات روسية تتمركز فيها وهذا يؤكد ما أشرنا إليه بأن واشنطن أبلغت موسكو بالضربة.
إذن هل أرادت الولايات المتحدة الأمريكية خروج الأسد أم التدخل لإنهاء الأزمة السورية أم إيقاف التمدد الروسي؟
تساؤلات مهما حاولنا الإجابة عنها إلا أنها تبقى متجددة ومستمرة؟، حيث يمكن القول أن واقع حال الأزمة السورية والتطورات التي تشهدها عموم منطقة الشرق الأوسط والمنطقة العربية على الخصوص، وتعد سوريا رمانة الميزان في المنطقة ذات الأهمية الستراتيجية الأمريكية والروسية، فالسلوك الأمريكي والرد الروسي انما يوضح حقيقة مفادها بوجود التعاون بين الطرفين وهو التعاون الذي ترجع حيثياته الى نهايات القرن التاسع وبدايات القرن العشرين، فكلا الطرفين وضع في إعتباره أن المنطقة بحاجة إلى استراتيجية وسياسات ووسائل لأجل احتوائها من قبل الطرفين كما تم احتوائها خلال مرحلة الحرب الباردة، فتم تقسيم مناطق النفوذ والمصالح بين الطرفين إلا أن شكل التعاون تمثل بصورة التنافس وحروب الوكالة.
 أما اليوم فإن الصراع المسلح بدأ واضحا والذي انعكست نتائجه سلبيا على الشعوب العربية وهذا يفرض علينا تساؤلا جديدا، هل وقعت خسائر للروس الموجودين في القاعدة أم نالت الخسائر الولايات المتحدة الأمريكية؟، وجوابه واضح أن الخسائر لم تنال كلا الطرفين بل خصت الجانب الضعيف من أبناء الشعب السوري.
إذن فما هو تبرير الولايات المتحدة الأمريكية إزاء هذا التدخل المباشر والذي لم تعود فيه إلى الأمم المتحدة لتأخذ موافقتها؟، لقد تجسد الموقف الأمريكي فيما وجدناه من تصريحات للمسؤولين الأمريكان والتي أخذت طريقها إلى وسائل الإعلام ومنها ما صرحت به وزيرة الخارجية السابقة (هيلاري كلينتون) والتي كانت مرشحة الحزب الديمقراطي لرئاسة الولايات المتحدة الأمريكية فقالت (لدى الأسد سلاح جو تسبب بوفاة العديد من المدنيين، مضيفة أعتقد حقا إننا في حاجة إلى تدميره لمنع قصف الأبرياء ورمي قنابل السارين عليهم مرة أخرى).
لكن الموقف الروسي المعلن أمام المجتمع الدولي جاء متناقضا ورافضا للسلوك الأمريكي تجاه سوريا شعبا وحكومة حيث نقل الكرملين وجهة نظر (فلاديمير بوتين بالنص الذي رأى أن الضربات الأمريكية على قاعدة الشعيرات العسكرية في سوريا محاولة من واشنطن لصرف أنظار العالم عن الضحايا المدنيين للجيش الأمريكي في العراق، كما عد الكرملين أن الضربات تشكل إنتهاكا للقانون الدولي وعدوانا على دولة ذات سيادة)، كما أعلن الرئيس الروسي بوتين بأن الهجوم الأمريكي على أهداف في سوريا هو عدوان ضار للعلاقات الروسية ـ الأمريكية والأضرار بالتحالف ضد الإرهاب، وهذا يرجعنا إلى نقطة البداية بأن مسألة العلاقات وضمن هذه الأزمة (هل هي تعاون، تنافس، صراع، تقسيم للمصالح والنفوذ)؟، الإستراتيجية الأمريكية المقبلة هي من تجيبنا على هذه التساؤلات.
وما دام الرد الروسي بهذه الصورة فهل استطاعت روسيا الوقوف بوجه الصواريخ الأمريكية من خلال قواعدها الموجودة على الأراضي السورية، صحيح أن روسيا أعلنت بأنها ستقوم بتعليق إتفاقية السلامة الجوية مع أمريكا فوق الأراضي السورية، إلا أن هذه المسألة نفتها الولايات المتحدة الأمريكية وأعلنت عن موافقة روسيا على الحفاظ على الخط الساخن للاتصال مع المسؤولين في وزارة الدفاع الأمريكية في اطار مذكرة التفاهم الروسية ـ الأمريكية حول ضمان سلامة تحليق طائرات الجانبين في سماء سوريا أثناء العمليات وتلك المذكرة تم توقيعها في تشرين الأول 2015.
إذن هل تستطيع روسيا التخلي عن الولايات المتحدة الأمريكية بسهولة، أم تتجه للحوار لإدامة التعاون؟، وهل ستؤدي الضربة إلى تدهور العلاقات الأمريكية ـ الروسية؟.
إن واقع الحال يشير إلى أن روسيا لا تريد خسارة الولايات المتحدة الأمريكية، حيث لم ترد على الضربة كما أبلغت الجانب السوري وكما يشير العديد من خبرائها بأنها فضلت تأجيل الرد إلى المستقبل حيث سترد بشكل مناسب، مع العلم أنه توجد منظومة الدفاع الجوية الروسية من طراز (400 أس ـ 300 أس) التي نشرتها روسيا في البلاد لحماية قواتها والقادرة على اسقاط الطائرات الحربية الأمريكية.
والتساؤل الذي يطرح نفسه من جديد هل اكتفت الولايات المتحدة الأمريكية بهذه الضربة أم لها شوط جديد في سوريا؟، إن الولايات المتحدة الأمريكية لم تكتفي بهذه الضربة بل أن أعضاء في مجلس الشيوخ الأمريكي قدموا مشروع قانون يقضي بتأسيس محكمة لمقاضاة مرتكبي جرائم تحت عنوان (قانون محاسبة الحرب في سوريا فجاء في الوثيقة التي تم نشرها يوم 8/4/2017) بالنص (إن المحكمة الجنائية المؤقتة ستضم المسؤولين عن جرائم الحرب في سوريا للعام 2017 وحقوقيين محليين وأجانب وقضاة وغيرهم من الخبراء الذين سيحاكمون أشخاصا يشتبه بارتكابهم جرائم حرب أو جرائم ضد الإنسانية أو الإبادة الجماعية).
كما اقترح أصحاب المشروع وهم ممثلين عن الحزبين الجمهوري والديمقراطي على وزير الخارجية الأمريكي (ريكس تيلرسون) (دراسة إمكانية تأسيس آلية قانونية انتقالية لسوريا بما في ذلك المحكمة) وازاء ذلك يمكننا القول هل هناك إستراتيجية جديدة لتقسيم منطقة نفوذ وترتيب المصالح بين الطرفين؟ أم عودة لحرب باردة جديدة أدواتها الحروب العسكرية وليس الإعلامية والصراع المسلح؟، وهل هي حرب ساخنة؟، تساؤلات لربما لا تجد في بعض الأحيان إجاباتها الوافية، فلماذا تحلى العسكريين الروس بضبط النفس وعدم الرد، هل توجسوا من إندلاع حرب نووية بين الصديقين في المصالح والأعداء في تقسيم مناطق النفوذ؟.
إن الزعامة الأمريكية أخذت تكمل ما بدأ به سلفها (باراك أوباما) إلا أن التوقيتات كانت غير مناسبة فالرئيس السابق هدد بشن ضربات ضد سوريا عام 2013 إلا أنه كان منشغلا في العراق، والتساؤلات الأخيرة التي تطرح وتنتظر إجاباتها مما سيحصل خلال الأيام والأشهر القادمة فماذا بعد هذه الضربة؟، هل ستستخدم الولايات المتحدة الأمريكية الدبلوماسية الذكية مع سوريا أم ستعيد استخدام القوة؟ فهل كانت الضربة الأمريكية خطأ إستراتيجي أم خطة إستراتيجية يراد تفعيلها لأجل تحقيق أهداف مستقبلية؟، وبالمقابل هل ستحاول روسيا تعزيز ودعم الجيش الحكومي لأجل المواجهة إن حصلت أم تكتفي روسيا بإطلاق التحذيرات للحكومة السورية والجيش السوري؟
وفي النتيجة نجد أن الصورة قد تكون ضبابية ما بين وجود تعاون وصراع في الوقت نفسه بين الطرفين لأجل فرض الأحادية القطبية للولايات المتحدة أم العودة إلى القطبية الثنائية من خلال استخدام القوة في منطقة الشرق الأوسط وعلى الأخص المنطقة العربية وإعتبارها نقطة البداية.

  

مركز المستقبل للدراسات والبحوث
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/06/15



كتابة تعليق لموضوع : الموقف الأمريكي من سوريا: من الصبر الإستراتيجي إلى تشديد الخناق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد كيال حياكم الرب واهلا وسهلا بكم . نعم نطقت بالصواب ، فإن اغلب من يتصدى للنقاش من المسيحيين هم تجار الكلمة . فتمجيدهم بالحرب بين نبوخذنصر وفرعون نخو يعطي المفهوم الحقيقي لنوع عبادة هؤلاء. لانهم يُرسخون مبدأ ان هؤلاء هم ايضا ذبائح مقدسة ولكن لا نعرف كيف وبأي دليل . ومن هنا فإن ردهم على ما كتبته حول قتيل شاطئ الفرات نابع عن عناد وانحياز غير منطقي حتى أنه لا يصب في صالح المسيحية التي يزعمون انهم يدافعون عنها. فهل يجوز للمسلم مثلا أن يزعم بأن ابا جهل والوليد وعتبة إنما ماتوا من اجل قيمهم ومبادئهم فهم مقدسون وهم ذبائح مقدسة لربهم الذي يعبدوه. والذين ماتوا على عبادتهم اللات والعزى وهبل وغيرهم . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هماك امر ومنحا اخر .. هو هام جدا في هذا الطرح هذا المنحى مرتبط جدا بتعظيم ما ورد في هذا النص وبقدسيته الذين يهمهم ان ينسبوه الى نبوخذ نصر وفرعون عمليا هم يحولوه الى نص تاريخي سردي.. نسبه الى الحسين والعباس عليهما السلام ينم عن النظر الى هذا النص وارتباطه بالسنن المونيه الى اليوم وهذا يوضح ماذا يعبد هؤلاء في الخلافات الفكريه يتم طرح الامور يصيغه الراي ووجهة النظر الشخصيه هؤلاء يهمهم محاربة المفهوم المخالق بانه "ذنب" و "كذب". يمكن ملاحظة امر ما هام جدا على طريق الهدايه هناك مذهب يطرح مفهوم معين لحيثيات الدين وهناك من يطرح مفهوم اخر مخالف دائما هناك احد الطرحين الذي يسحف الدين واخر يعظمه.. ومن هنا ابدء. وهذا لا يلقي له بالا الاثنين . دمتم بخير

 
علّق منير حجازي ، على الى الشيعيِّ الوحيد في العالم....ياسر الحبيب. - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الله وكيلك مجموعة سرابيت صايعين في شوارع لندن يُبذرون الاموال التي يشحذونها من الناس. هؤلاء هم دواعش الشيعة مجموعة عفنه عندما تتصل بهم بمجرد ان يعرفوا انك سوف تتكلم معهم بانصاف ينقطع الارسال. هؤلاء تم تجنيدهم بعناية وهناك من يغدق عليهم الاموال ، ثم يتظاهرون بانهم يجمعونها من الناس. والغريب ان جمع الاموال في اوربا من قبل المسلمين ممنوع منعا باتا ويخضع لقانون تجفيف اموال المسلمين المتبرع بها للمساجد وغيرها ولكن بالمقابل نرى قناة فدك وعلى رؤوس الاشهاد تجمع الاموال ولا احد يمنعها او يُخضعها لقوانين وقيود جمع الاموال. هؤلاء الشيرازية يؤسسون لمذهب جديد طابعه دموي والويل منهم اذا تمكنوا يوما .

 
علّق عادل شعلان ، على كلما كشروا عن نابٍ كسرته المرجعية  - للكاتب اسعد الحلفي : وكما قال الشيخ الجليل من ال ياسين .... ابو صالح موجود.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ا . د . ناصر الاسدي
صفحة الكاتب :
  ا . د . ناصر الاسدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الزواجُ رؤيَةٌ شرعيَّة مُمَنهَجة  : مرتضى علي الحلي

 مديحة الموسوي تُطالب الحكومة بدعم 5آلآف يتم و 1400 أرملة  : ستار الغزي

 وزارة النفط تعلن عن الاحصائية الاولية للكميات المصدرة من النفط الخام لشهر نيسان الماضي  : وزارة النفط

 انتصار الاشاعة على الحقيقة!!  : غسان الكاتب

 ألانهيار قادم والوطن يستغيث  : ابو طه الجساس

 هيئة النزاهة تحقق في تهريب اثار قديمة الى اليونان تعود لاكثر من خمسة الاف سنة  : سلام هاني

 من يقطع رأس الفتنة ؟  : نعيم ياسين

 جامعة القادسية تنظم وقفة وطنية دعما لوحدة العراق ارضا وشعبا  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 العدد ( 123 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 إيمو تنظيم القاعدة!  : عماد رسن

  تنظيم بنات العراق في ديالى .. رواتب لأجل غير معلوم !!  : عماد الاخرس

 غالب الشابندر المُنظر المظلوم  : ازهر السهر

 صدى الروضتين العدد ( 164 )  : صدى الروضتين

 سرعة هزيمة داعش أفشل مشروع التقسيم  : علي جابر الفتلاوي

 ستظل وجوههم مسوّدة  : ابتسام ابراهيم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net