صفحة الكاتب : رزاق عزيز مسلم الحسيني

ماذا بوصفِكَ يأتي مقولُ اللسنِ
رزاق عزيز مسلم الحسيني

ماذا بوصفِكَ يأتي مقولُ اللسنِ
بكَ الكمالُ تناهى يا أبا الحسنِ

فأنتَ في النَّاسِ كالقرآنِ معجزةٌ
يشدو الخلودُ بها فخراً مدى الزمنِ

تفنى الليالي ولا تُمحى مآثرها
رغم المكائدِ والتضليلِ والإحنِ

للهِ درُّكَ كم جاهدتَ مُصطبراً
جيشاً من البغي مجبولاً على الفتنِ

مِنْ كانَ غيرُكَ للأهوالِ مقتحماً
وكاشفَ الكُربِ السوداءِ والمحنِ

بسيفكَ الدينُ قد قامتْ دعائمُهُ
وانجابَ عنهُ ظلامُ الشركِ والدرنِ

صرعتَ للهِ أبطالاً جبابرةً
لولا حسامُكَ دينُ اللهِ لم يَكُنِ

سُمّيتَ حقّاً وصدقاً أنتَ حيدرةٌ
أزرَتْ شجاعتُكَ الشجعاءُ بالجُبُنِ

منْ ذا يدانيكَ في زهدٍ وفي نُسُكٍ
أم مَنْ يضاهيكَ في فرضٍ وفي سننِ

نفسُ النبيِّ وهل من بعد ذا شرفٌ
في أمّةِ العُرْبِ من شامٍ ومن يمنِ ؟ !!! 

أمْ مَنْ كمثلكَ وسطَ الْبَيْتِ مولدُهُ
مكرّمُ الوجهِ لم تسجدْ الى وثنِ

بيانُكَ السحرُ قد فاضتْ بهِ خطبٌ
تسبي العقولَ إذا مرّتْ على الأُذُنِ

ضمّتْ علوماً كما شاعتْ بها حكمٌ
فيضُ الينابيعِ أو كالعارضِ الهَتِن

مَنْ باتَ غيرُكَ في بيتِ النبيِّ فتىً
وسار وحدهُ في البيداءِ بالظعنِ

يا أعدلَ الناس طُرّاً بلْ وأكرمَهم
فيكَ اعتقاديَ في سرٍّ وفي علنِ

وأنتَ للحقِّ صنوٌ لا تفارقُهُ
وفي سبيلهِ لم تُدهِنْ ولم تَلِنِ

لولاكَ ما ثبتتْ للدينِ أعمدةٌ
ولا استقامَ بهِ ركنٌ الى ركنِ
 
ما غرّكَ الحكمُ أو جاهٌ خُصِصْتَ بهِ
بلْ رحتَ تنشدُ أيتاماً بلا سكنِ

نامَ الورى كلُّهم في أمنٍ وفي دعةٍ
إلا عيونَكَ آبتْ لذّةَ الوسنِ

فدىً لها مهجتي في الليلِ جاريةً
قد سحَّ مدمعُها كصيَّبِ المُزُنِ

فيهِ تناجي إِلَهَ الكونِ مُبتهلاً
مُستغرقاً في الهوى ولهانَ كالضَمِنِ (١)

عَبَدْتَ رَبَّكَ لا خوفا ولا طمعاً
بلْ كُنتَ تعبدُهُ حُبّاً بلا ثمنِ

أنرتَ في سيرةٍ بيضاءَ مشرقةٍ
دياجرَ الشكِ والأوهامِ والظننِ

طلّقْتَ دنياكَ لم تحفلْ بزينتِها
ولم تكنْ لحظةً فيها بمُفْتَتَنِ

ما أنجبتْ مثلَكَ الدنيا أخا ورعٍ
برّاً بأُمَّتهِ يا خيرَ مؤتَمَنِ

ماذا أقولُ فقد أعييتَ قافيتي
خجلى أَمامكَ مِنْ أَينٍ ومنْ وهنِ

كم حاولوا عبثاً يخفوكَ إِذْ وضعوا
في أعينِ النَّاسِ أسدافاً مِنَ الدُّجُنِ

مَنْ ذا يطيقُ سبيلاً كُنتَ تسلكها
في زادِكَ الجَشْبِ أو في ثوبكَ الخَشِنِ ؟!!!

فليتكَ الْيَوْمَ ترنو المدّعينَ هوىً
كيفَ استباحوا حقوقَ النَّاسِ والوطنِ

شسعٌ لنعلكَ مَنْ ناووكَ أجمعُهم
مَنْ عاصروكَ ومنْ يحيا بذا الزمنِ

ما كانَ يقليكَ الا جاحدٌ نطفٌ
أعمى البصيرةِ أو خالٍ مِنَ الفِطَنِ

وكلُّ ذي جَهَلٍ يُزري بهِ صلفٌ
وموغرِ الصدرِ بالأحقادِ مضطغنِ

مَنْ ينكرِ الشمسَ والأنوارُ ساطعةٌ
يجحدْ مقامَكَ إمعاناً بذا الغبَنِ

لا ينتهي عجبي من أمةٍ زهدتْ
فيهِ وقد رغبتْ في خضرةِ الدمنِ

مَنْ ينكرِ الحقَّ يسدرْ في عمايتهِ
ويطلبِ الريَّ من مستنقعٍ نتنِ

***     ***      *** 
ناديتُ باسمكَ مهموماً ومرتجياً
مثلَ الغريقِ ترجّى نجدةَ السُّفُنِ

قصدتُ بابكَ والأبوابُ موصدةٌ
أرجو النجاةَ مِنَ الأشجانِ والحزنِ

قلّبتُ أمري فما لي راحةٌ أبدا
حيثُ اتجهتُ عيونُ الهمِّ ترصدني

ماللحياةِ شحيحٌ باتَ منبعُها
أدعوكَ ربيَّ بالآلاءِ تسعفني

في غربةٍ مرّةٍ طالتَ مواجعها
عنها غفلتُ وداعي الشيبِ أيقظني

يبقى السؤالُ عقيماً لا جوابَ لَهُ
يُنمي الشكوكَ بصدري بل يعذّبني

لِمَ الْحَيَاةُ أراها الدهرَ مقبلةً
على الدنيءِ بأنواعٍ مِنَ المِنَنِ

أمّا الكريمُ عليهِ جدُّ قاسيةٍ
معذّباً يشتكي منها كمرتَهَنِ

***    ***    ***

فارقتُ أرضكَ مُضطرّاً على مضضٍ
كأنَّما الروحُ قد بانتْ عَنِ البدنِ

أمسى جوارُكَ أسمى ما أُؤملّهُ
ليتَ الليالي بهِ تسخو فتسعدني

فيهِ سينضو فؤادي عنهُ أرديةً
مِنَ الهمومِ وأطماراً مِنَ الشجنِ

فَلَيْسَ لي عملٌ أرجو النجاةَ بهِ
إلا هواكَ بيومِ الحشر ينفعني

أنتَ الوسيلةُ عندَ اللهِ في كُربي
أرجو بحقّكَ ربَّ العرشِ يرحمني

هذي قوافيَّ أدعو اللّهَ يقبلها
مني بحبّكَ منسوجاً بها كفني 

***    ***    ***
(١) الضمن هو المحبُّ العاشق


رزاق عزيز مسلم الحسيني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/06/17



كتابة تعليق لموضوع : ماذا بوصفِكَ يأتي مقولُ اللسنِ
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مشعل ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : شكرا جزيلا عزيزي سجاد الصالحي

 
علّق منير حجازي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : خي العزيز ابو رضاب حياك الله . المقال فيه تكلف شديد و اعتقد هذا المقالة للدكتور إبراهيم الجعفري .

 
علّق سجاد الصالحي.. ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : مع وجود نجوم اخرى مازال عندها شيئ من الضياء دام ضيائك ابو مصطفى مقال جدا جدا رائع استاذنا العزيز..

 
علّق أبو رضاب الوائلي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : إلى الأستاذ كريم حسن السماوي المحترم لقد أطلعت على مقالتك وقد أعجبني الأهداء والنص وذلك دليل على حسن أختيارك للألفاظ ولكن لم أفهم الموضوعكليا لأنه صعب وأتمنى للقراء الكرام أن يوضحون لي الموضوع وشكرا . أبو رضاب الوائلي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ امران متناقصان في هذه الدنيا احدهما شيطاني والاخر الهي الصدق في المعرفه .. يترتب عليه الصدق والبحث عن الحقيقه بصدف ابنما كانت.. المعرفه الالهيه.. وهي ان تتعالى فوق الديانات التي بين ايدينا والنذاهب السيطاني هو السبيل غي محاربة ما عند الاخر بكل وسيله ونفي صحته انا اعرف فئات دينيه لا يمكن ان تجد بهل لبل لبشيطان دمتم بخير

 
علّق Yemar ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزيت كل الخير في دفاعك عن قدسية انبياء الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ساعد الله قلب السيدة ايزابيل آشوري على هذا البحث لأنه من الصعب على اي كاتب الخروج ببحث رصين يريد من خلاله ان يكتب موضوعا ويُحققه من خلال الكتاب المقدس ، وسبب الصعوبة هو أن صياغة الكتاب المقدس تمت على ايدي خبراء من كبار طبقة الكهنة والسنهدريم وكبار مفسري المسيحية صاغوه بطريقة لا يستطيع اي كاتب او محقق او مفسر ان يخرج بنتيجة توافقية بين النصوص ولذلك يبقى يدور في حلقة مفرغة . خذ مثلا زمري ، ففي الكتاب المقدس انه قُتل كما نقرأ في سفر العدد 25: 14( وكان اسم الرجل الإسرائيلي الذي قتل مع المديانية، زمري بن سالو). ولكن في نص آخر وهو الذي ذكرته السيدة آشوري في البحث يقول بانه احرق نفسه كما نقرأ في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات).المفسر المسيحي في النص الأول طفر ولم يقم بتفسير النص تهرب من ذكره ، ولسبب ما نراه يعتمد نص انتحار زمري واحراقه لنفسه. ولو رجعنا إلى الكتاب المقدس لرأيناه يتهم هارون بانه قام بصناعة العجل كما نقرا في سفر الخروج 32: 4 (فأخذ هارون الذهب من أيديهم وصوره بالإزميل، وصنعه عجلا مسبوكا. فقالوا: هذه آلهتك يا إسرائيل). ولكن المفسر المسيحي انطونيوس ذكر الحقيقة فأكد لنا بأن زمري هو السامري الذي قام بصناعة العجل فيقول : (ملك زمرى 7 أيام لكنه في هذه المدة البسيطة حفظ له مكان وسط ملوك إسرائيل الأشرار فهو اغتال الملك وأصدقائه الأبرياء ووافق على عبادة العجول).(1) المفسر هنا يقول بأن زمري وافق على عبادة العجول ولم يقل انه قام بصناعتها مع أننا نرى الكتاب المقدس يصف السامريين بصناعة تماثيل الآلهة. ولعلي اقول ان الوهن واضح في نصوص الكتاب المقدس خصوصا من خلال سرد قصة السامري وصناعته للعجل فأقول: أن العجل الذى صنعه السامرى هو مجرد جسد لا حياة فيه وإن كان له خوار فعبده بني إسرائيل ولكن الأولى بهم أن يعبدوا السامري الذي استطاع أن يبعث الحياة فى العِجل. بحثكم موفق مع انه شائك . تحياتي 1-- شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري ملوك الأول 16 - تفسير سفر الملوك الأول.

 
علّق المصيفي الركابي ، على همسات الروح..للثريّا - للكاتب لبنى شرارة بزي : قصيدة رائعة مشاعر شفافة دام الالق الشاعرة لبنى شرارة

 
علّق عامر ناصر ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري ، حياك الله ، إن كلمة السامري قريبة اللفظ من الزمري أو هي هي ، وما جاء في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات من أجل خطاياه التي أخطأ بها بعمله الشر في عيني الرب، ومن أجل خطيته التي عمل بجعله إسرائيل يخطئ ) لا ينطبق على النبي هارون ع كما أعتقد ، وأن الدفاع عن ألأنبياء ع ودفع التهم عنهم يعتبر عين العقل بغض النظر عن الدين ، إذ أن العقل لا يقبل أن يكون المعلم في حياتنا الحالية ملوثا بشيء من ألألواث التي تصيب الناس ، شكراً لكم ودمتم مدافعين عن الحق .

 
علّق عامر ناصر ، على محكم ومتشابه ، ظاهر وباطن ، التفسير الظلي في المسيحية.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ألأخ محمد حياك الله وحيا السيدة آشوري ، إن ألإدراكات العقلية نسبية ، أي أن ما يدركه ألأنبياء عليهم السلام غير ما يدركه العلماء وما يدركه هؤلاء غير ما أدركه أنا مثلاً ، فنفي ألإدراك ليس تغييباً للعقل دائما وإنما هو تحديد القدرات العقلية المختلفة عند الناس ، ومن ألأمثلة على ذلك أن العقول لا تستطيع إدراك ماهية الله سبحانه أو حتى بعض آياته مثل قوله سبحانه ( وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (21)الحجر ، فقد إحتار العلماء في تفسير خزائن ألأشياء كيف تكون وما طبيعة هذه ألأشياء المخزونة وكيفية الخزن وما هو ألإنزال ، كذلك إحتار العلماء وحتى العلم أيضاً في تفسير معنى الروح ، إذاً العقول محدوة ألإدراك أصلاً ، تحياتي .

 
علّق عادل الموسوي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : إذن انت من الناخبين الذين وقعوا في حيرة بسبب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين ، واﻻ فالخطاب الجديد لم يشترط ذلك الشرط الذي ذكرته .. اما موضوع ان عدم المشاركة سببها العزم على المقاطعة فرأيك صحيح فقد تكون هناك اسباب اخرى غير معلومة لاينبغي الجزم بارجاعها الى سبب واحد .

 
علّق عادل الموسوي ، على اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية - للكاتب عادل الموسوي : ملاحظة : العنوان هو : اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية .

 
علّق أحمد ، على عتاب الى كل من لم يشارك في الانتخابات النيابية الأخيرة - للكاتب محمد رضا عباس : لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.. حسبنا الله ونعم الوكيل، اتمنى أن اطلع على الدافع الحقيقي لهؤلاء الكتاب، هل هو صعود الصدريين؟! والله لقد افتضحتم

 
علّق منير حجازي ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري سلم يراعك ونصر الله باعك ولكن ممكن تضربين لي مثلا عن هذه النبوءات التي ذكرتيها والتي تقولين انك اضهرتيها للمسيحيين وهي تتعلق بالاسلام . تحياتي واشكر لكم صبركم ، كما اشكر الاخ محمد مصطفى كيال على توضيحه .

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : وما ادراك ان ضعف المشاركة سببها العزم على المقاطعة كيف وان كثير من الناخبين وقعوا في حيرة بسب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين للشيخ عبد المهدي الكربلائي مفاده اشتراط ان يكون المرشح مرضي في قائمة مرضية وهذا شرط تعجيزي وان كنت تخالفني فكن شجاعا وقل من انتخبت حتى اثبت لك من خطاب المرجعية الأخير انك انتخبت من قائمة غير مرضية .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : هاشم الفارس
صفحة الكاتب :
  هاشم الفارس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 ممثل المرجعية ( السيد الكشميري ) يدعو الشباب الى الحذر من مخاطر شبكات التواصل الاجتماعي على الدين والعقيدة

 دور المرجعيات الإسلامية في الحوادث الكبرى في حوار عبر الأثير  : الرأي الآخر للدراسات

 وَهْمُ التَّسْوِيَةِ التّارِيخِيَّةِ..دَعَايَةٌ إِنْتِخابِيَّةٌ  : نزار حيدر

 مواقف11  : د . حميد حسون بجية

 محاولة لاعطاء قتلى داعش حقوق الشهداء.  : مصطفى الهادي

  عـتـمـة الـرؤيـا لصـنـم الـكتـبـة - 07  : نجيب طلال

 عوائل عراقية احترفت الملاحة ... آل سمعان من الحدباء إلى الفيحاء ومن الفلاحة إلى الملاحة  : كاظم فنجان الحمامي

 المرجعية الدينية تفضح اساليب الجبناء  : عمار العامري

 احزاب سياسية من دون قيم اجتماعية  : ادريس هاني

 وزير الخارجية يلتقي نظيره الأردني على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة الدورة الـ72 في نيويورك  : وزارة الخارجية

 الغارديان : السعودية تنتظر ربيعها ووفاة الملك ستفجر الثورة  : موقع الشيعة اليوم

  لطائف وزعانف  : غانم سرحان صاحي

 حاجة الحوار بعد العار والدمار  : واثق الجابري

 ملاحظات على الخطاب الملكي الأخير حول قطاع التعليم في المغرب  : محمد المستاري

 خريطة العمل الوطنية في خطاب المرجعية ثانياً : المواطنة أساس الانتماء للوطن  : عمار جبار الكعبي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 105374747

 • التاريخ : 24/05/2018 - 11:06

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net