صفحة الكاتب : عمرو ابو العطا

سنوات الغربة الضائعة
عمرو ابو العطا

( 1 ) 
شتاء 2016
                      
نظرت باتجاه النافذة وأنا جالس علي كرس هزاز داخل غرفتي ... أراقب شعاع الشمس يتسلل ببطء  من خلال النافذة إلي نواحي الغرفة يكشف عن سحر خاص .. تتغير الغرفة كليا كأنها تبدلت بمجيئه .
شعرت بالدفء والأمان فكانت الأيام السابقة منذ بداية فصل الشتاء شديدة البرودة .. وامتلكني شعاع الشمس امتلاكا كاملا .. أغمضت عيني واستسلمت إليه .
شتاء مدينة عرعر في شمال المملكة السعودية يكون قارصا وشديد البرودة ونادرا أن يتسلل شعاع الشمس إلي نافذة غرفتي .
أصبح جسدي دافئا ولكني أحتاج إلي أن تدفئ روحي .. أن يدفئ قلبي .. حتي أشعر بالدفء طيلة حياتي .
اليوم يوافق في التاريخ الميلادي الثالت من شهر يناير عام 2016م .. أكون قد أكملت عامين من الغربة بعيدا عن أهلي ووطني .. اغتربت عن نفسي وعن روحي .. اغتربت حتي عن ظلي ..
استدرت برأسي وأنا أنظر الي غرفتي ... عبرت عيني إلي فوق الدولار الخشبي .. رأيت حقائب كثيرة  ... كل هذه الحقائب التى جمعتها.. كأنني لن أعود ثانية.. لحظة الطيران راسخة فى روحى.. رحلت معتقدا أنني أبحث عن وطن.. مضى عام.. سيارة بيضاء تنتظر يومياً أمام الباب.. وشارع غارق من دموع المطر عبرت الخريف والشتاء والصيف والربيع... كتبت رسائل مؤجلة لم أرسلها لساعى البريد.. من أجل لحظة مع حبيبتى كتبت سطور وقصائد.. تجاهلت حماقة الأشخاص.. وضعت فى غرفتى سجادة قديمة وسرير من حديد ووردة فى حوض تكبر كل يوم... لم أخف من الظلام وحيدا.. فالقمر يتسلل من النافذة كل يوم.. أصوات  رخيمة أسمعها يوميا على هاتفى.. حياة كأي حياة.. اكتسبت صيغة المفرد فى الحب والأصدقاء.. الشبه الهائل فيما كنت وما
 
أصبحت أننى كما أنا.. لم أحقق ثراء.. أو أصنع شيئا جديدا ... انحنت روحى ونظرتى. .. سقط قليل من الشعر.. تغيرت الملامح قليلا.. تمضى الليالى والأيام.. وأعثر على ظلى مرة واثنتين.. جعلت لى نافذة للتذكر ونافذة للنسيان.. تأخر الوقت كثيرا وأنا أنتظر...مضى العمر.. مضى أوان الورد.. حتى الفراغات التى أحدثتها فى روحى عالجتها برقع صغيرة من الوهم.... أحفظ أسماء وأرقاما قديمة مازالت فى روحى..
أغمضت عيني مرة ثانية .. وتذكرت
كانت الثالثة صباحا .. دق المنبه لإيقاظه لقد حان موعد الذهاب الي المطار ...
لم يكن بحاجة الي المنبه فهو لم يرتاح في نومه .. كان طيلة الليل يهيئ لنفيه حلما جميلا قبل الذهاب .. وتزعجه بعض الأفكار التي يتخيلها عن السفر والغربة ... يفكر في أمنياته التي  ما تحققت أبدا ... وكثرة الازدحام في رأسه ...القلق جعله لاينام .. ولكن يعلم جيدا أن أحلامه من حقه ويوما ستحقق .
انتهت الأيام الدافئة في أحضان العائلة والوطن .. في أحضان بيته وغرفته وسريره .. وأسدلت ظلامها .
بعد ساعات قليلة سيرمي الي صقيع الغربة ... جمع حقائبه وكل أغراضه .. يعلم أنه حال الدنيا ولكن اللقاء بالاهل والوطن سيجدد وان الوقت دائما يمر .
سلم علي أخوته وودع الجميع .. أم حائرة وشاردة .. وأب لديه أسئلة ساكتة تجول في خاطره .. وقبل أن يركب السيارة نظرة الي الجميع نظرة سريعة .. وهو يقول ياتري مين يعيش ونلتقي مرة ثانية .
الساعة الخامسة انطلقت السيارة في طرقها الي المطار .. ووصلت في تمام الساعة السادسة والنصف .
وجدت في ساحة المطار أشحاص كثيرون هاربين الي الغربة ..
المطار .. ساحة اللقاء والوداع .. أشخاص يعانقون بعضهم البعض بحرارة من فرحة اللقاء .. وأشخاص آخرون يعانقون بعضهم البعض ببكاء علي أمل لقاء أخر .
بعد نص ساعة .. حان الأن النداء الأخير للمسافرين علي متن طائرته .. برد شديد ينتابه كلما دفعته أرجله الي مكان الطائره وقلبه يرتعش كلما سمع النداء الاخير .
أقتربت بالكرسي أمام النافذة واستندت الي حافة النافذة بظهري .. ونمت نوما عميقا .

عمرو ابو العطا
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/06/17



كتابة تعليق لموضوع : سنوات الغربة الضائعة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ستار موسى ، على ايران وتيار الحكمة علاقة استراتيجية ام فرض للامر الواقع !  - للكاتب عمار جبار الكعبي : المقال لم يستوعب الفكرة ايها الكاتب

 
علّق محمد المقدادي التميمي ، على الرد على رواية الوصية وأفكار اصحاب دعوة أحمد البصري - للكاتب ياسر الحسيني الياسري : الف رحمة على والديك مولانا اليوم لدي مناظرة مع اتباع احمد البصري واستنبطت اطروحاتك للرد عليهم جزاك الله الف خير

 
علّق رشيدزنكي خانقين كهريز ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كم عدد عشيرتنا وكم فخذ بعد الهجرة من ديالى الى كركوك والموصل وسليمانية وكربلاء

 
علّق سالم خانقيني زنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام زنكي في خانقين عشيرة الزناكية مسقط اجدادنا القدماء وسلامنا الى زنكي كربلاء

 
علّق رشيد حميد سعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم احنة عشيرت زنكي قي ديالى سعدية ونحن الان مع شيخ برزان زنكنة وهل زنكي نفسة زنكنة ارجو الجواب اذا ممكن

 
علّق علي حسين ، على قراءة انطباعية في بحث.. (بين يوم الطف ويوم الحشد الأكبر.. للشيخ عماد الكاظمي) - للكاتب علي حسين الخباز : بسمه تعالى : يُريدون أن يطفئوا نور اللّه بأفواههم ويأبى اللّه إلّا أن يتم نوره ...، لقد أدرك الأعلام المضاد المتمثل في زمنين لايمكن لنا أن نصِفهُما منفصلين عبر حقبة زمنية بل هي امتداد الهي يستنسخه في فترات تمرّ بها الأمّة بأفكار ضحلة تتداعى أخلاقيات بشرية الى رتبة النزعة الوحشية فيأتيها ( نور ) يسمو بها الى رتبة الوحي السماوي الذي منه انطلق قائد معركة كربلاء بثلة وعت ففهمت ثمّ َ نمَت لتشكل عُرى ً عقائدية سوّرة بها مجتمعاً أمسك بسفره الذي قرأه قراءة واقعية تجسدة بفعلٍ أخلاقي تنامى عبر جيناته الوراثية ،وهذا متأتي من جوهر صلد لا تغييرهُ عواصف ريح ٍ تتغير بأتجاهات وتقلباتٍ شيطانية بأفكار ( حزب الشيطان) الغير منتظم بتجمعات سكانية بل فكرية جافة ،وهي بهذا تصور لنا عبر سلوكياتها نموذج واقعي لما مرّت به معركة كربلاء ،وهذا رد واضح وآية كبرى من معجزات كربلاء أن تتجسد بشخوصها سلباً وإيجاباًعلى نحو الاثبات والأنتصار للحق كونه فكرا يحفظه اللّه الى يوم القيامة ويتجدد بصور متماثلة تبقى تشحن الذات الإيمانية بمشروعية المشروع الحسيني للاصلاح والذي تجدد على يد الامام علي الحسيني السيستاني دام عزه وبقاءه .

 
علّق احمد البشير ، على المُهرّج : أحمَد البَشير ـ شَو ـ مَـاسونِي غَـشِيم - للكاتب نجاح بيعي : تم حذف التعليق لاشتماله على عبارات غير لائقة  الادارة 

 
علّق حكمت العميدي ، على العتبة الحسينية المقدسة تكذب قناة الشرقية وتنفي اتخاذ عقوبة ادارية بحق احد مسؤوليها : قناة الشرقية هي نسخة ثانية من قناة الجزيرة الفضائية المقيته الوقحة سلمت يداك يامدير المدينة انت وكل كوادر العتبة الحسينية المقدسة المحترمين فالقافلة تسير ......

 
علّق جعفر الصادق صاحب ، على السيد السيستاني دام ظله يجري عملية جراحية لاحدى عينيه تكللت بالنجاح : الله يحفضه

 
علّق د.عبير خالد يحيي ، على الخارج من اللحد - للكاتب عماد ابو حطب : إصدار مبارك بإذن الله ، تحياتي للمبدع دكتور عماد أبو حطب

 
علّق هاشم ، على الانتخابات وطريقة حساب المقاعد  - للكاتب سامي العسكري : كل من يدفع باتجاه رفض نسبة ١.٩ هو مؤمن بالمحاصصة على اوسع نطاق شاء ام ابى ... لقد عايشنا عمليات الابتزاز السياسي والسيطرة على مقدرات المحافظات وخلق حالة من حالات عدم الاستقرار بسبب كتل حصلت على مقعدين من مجموع ٣٠ مقعد في مجلس المحافظة وكانت المساومات علنية .. تاخر في تشكيل الحكومة وحالة من حالات عدم الاستقرار والصراع المستمر منذ ٤ سنوات والى اليوم .... محاولة حشر الكتل الصغيرة ضمن خارطة تشكيل الحكومات في المرحلة المقبلة هي دعوة للاستمرار في عدم استقرار الوضع السياسي وفتح ابواب الابتزاز والتحكم على مصاريعهاوتجسيد للمحاصصة بابشع صورها .... مع ملاحظة اننا في هذا القانون امام استحقاق هو نصف عدد المجالس السابقة يعني اننا امام اصطفافات ستزيد الطين بله في جميع الاتجاهات...

 
علّق د . احمد الميالي ، على الانتخابات وطريقة حساب المقاعد  - للكاتب سامي العسكري : عتماد نظام سانت ليغو بكل صيغه المعدلة يعبر عن حالة سلبية تتعلق بالمبدا وليس بالنتيجة وهي ان السواد الاعظم من المرشحين لن ولم يحققوا القاسم الانتخابي وان ٣٠ او ٤٠ مرشح فقط يستحقون الصعود لمجلس النواب ولهذا لابد من تشريع قانون انتخابات يراعي توجهات الناخب العراقي المتمثله بخياراته المحدودة بانتخاب الرموز السياسية والدينية وهذا منطقي ويجب ان نعترف به ،اما النخب والمستقلين فلا ضير ان يحدد لهم فقرات معينه بالقانون لموائمة صعودهم وخاصة ان قواعدهم الشعبية ضعيفة كان يكون بقاعدة الصعود للاعلى اصواتا تو اختيارهم من قبل رئيس القائمة او صاحب اعلى الاصوات في الكيان مع مراعاة الكوتا النسوية والاقليات

 
علّق aaljbwry230@gmail.com ، على العمل تطلق قروض المشاريع الصغيرة لمحافظة نينوى عن طريق موقعها الرسمي - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اين اجد الاستمارة

 
علّق وليد مثنى جاسم ، على العمل تطلق قروض المشاريع الصغيرة لمحافظة نينوى عن طريق موقعها الرسمي - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : قرض

 
علّق عبود مزهر الكرخي ، على الأعراف العشائرية ...وما يجري في مجتمعنا حالياً / الجزء الاخير - للكاتب عبود مزهر الكرخي : الشيخ العزيز مصطفى هجول الخزاعي السلام عليكم ورحنة الله وبركاته لقد فرحت كثيراً بردك الكريم على المقال لأني وجدت أن من هناك الناس الخيرة من أبناء وشيوخ العشائر والذين نتأمل منهم أصلاح هذا الحال المنحرف والمعوج في عشائرنا أي وكما يقال عندنا في العشائر اصحاب حظ وبخت وقد أثريت المقال بردك الكريم. شاكرين لكم المرور على الموضوع. وتقبل مني كل المحبة والامتنان. أخوك عبود مزهر الكرخي.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جلال حميد
صفحة الكاتب :
  جلال حميد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

إحصاءات :


 • الأقسام : 20 - التصفحات : 79240321

 • التاريخ : 16/08/2017 - 18:13

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net