صفحة الكاتب : مهدي المولى

انتصارات قواتنا الامنية وحشدنا المقدس انتصارات اسطورية
مهدي المولى

 الأنتصارات المتلاحقة التي حققتها قواتنا الامنية الباسلة وحشدنا المقدس وصفها الكثير من اهل الخبرة والاختصاص بالانتصارات الاسطورية  المعجزة
 كان قد أكد الكثير من اهل الخبرة العسكرية  المعروفين  بخبرتهم  العسكرية الواسعة  في هذا المجال  بان تحرير  المناطق التي احتلتها داعش الوهابية  بمساعدة  كلاب صدام وبدعم وتمويل من قبل عائلة ال سعود المحتلة  للجزيرة  تحتاج الى اكثر من عشر سنوات وهناك من قال تحتاج الى ثلاثين سنة بل هناك من اعترف  بعدم قدرة القوات الامنية العراقية تحرير الارض العراقية المحتلة والتي تبلغ مساحتها اكثر من ثلث مساحة العراق بل هناك من اكد بان داعش ستحتل كل العراق وتنهي حكم الشيعة والشيعة في العراق
اما دواعش السياسة  واسيادهم ال سعود واردوغان وكلابهم الوهابية فاخذ بعضهم يهني بعض  بنصرهم الكبير وبعضهم اعتبره نصرا يعادل نصر اجدادهم ال سفيان في ذبح  ابناء الرسول وسبي بنات الرسول في كربلاء   واكثر   فجيش ال سفيان الوهابي  يتوجه زاحفا نحو بغداد ومدن الوسط والجنوب لذبح الشيعة وسبي نسائهم ونهب اموالهم وتهديم  مراقد ال الرسول  ويتحقق  شعار لا شيعة بعد اليوم الذي عجز عن تحقيقه  الطاغية صدام قيل ان رغدة بنت صدام كانت في تكريت وكانت مشرفة على ذبح ابناء سبايكر وكانت تقول نم قرير العين   مخاطبة قبر والدها ما عجزت عن تحقيقه ها هو يتحقق على يد الدواعش الوهابية  وقيل ان الكثير من دواعش السياسة ارسلوا برقيات تأييد   معلنين فيها بيعتهم لابو بكر البغدادي وانهم في انتظار قدومه في بغداد  كما ارسلت ممثل داعش الوهابية الصدامية  ميسون الدملوجي في  البرلمان العراقي  رسالة الى ابناء الموصل تبارك لهم النصر والحرية  واقامة الخلافة الوهابية  والحياة المرفهة والمنعمة التي حصلوا عليها على يد خلافة ابي بكر البغدادي وتدعوهم الى الزحف لتحرير بغداد ومدن الوسط والجنوب
لكن تأسيس الحشد الشعبي المقدس الذي جاء بفتوى ربانية التي اطلقتها المرجعية الدينية الرشيدة والتي دعت العراقيين جميعا الى الدفاع عن الارض والعرض والمقدسات
ولبى العراقيون الفتوى الربانية التي اطلقها الامام السيستاني من كل الاطياف والاعراق سنة وشيعة وكرد وتركمان وايزيدين ومسيحيين وصابئة
وهكذا توحد العراق وتوحد العراقيين  بكل اطيافهم واعراقهم  وبكل مناطقهم ومحافظاتهم فأمتزجت دمائهم وارواحهم واصبحوا قوة ربانية  التفت  حول قواتنا الامنية الباسلة  فعادت الثقة اليها  بعد ان تزعزعت نتيجة لخيانة البعض وتقصير واهمال البعض ودفعتها الى الامام وهكذا تحققت الانتصارات الكبيرة الانتصارات المعجزة الانتصارات الاسطورية  
وهكذا تمكنت قواتنا الباسلة وظهيرها القوي الامين الحشد الشعبي المقدس  والتف حولهم  العراقيون الاحرار الاشراف فتمكنوا من وقف الهجمة الظلامية الوحشية ومنعوها من دخول بغداد الحرة ثم بدءوا   بمطاردتهم حتى حاصروهم في ازقة الموصل وقرروا قبرهم جميعا ومن ايدهم وساندهم قولا او فعلا وفي المقدمة دواعش السياسة  ومنهم  الخنجر الدملوجي وغيرهم الكثير 
ها هو حشدنا المقدس   يلتف حول  حفر  الكلاب الوهابية في الموصل من  الدواعش الصدامية ويحاصرهم   مهيئا نفسه للاجهاز عليهم جميعا وقبرهم خاصة بعد ان سيطر حشدنا المقدس على الحدود العراقية وحررها من دنس  الكلاب الوهابية الصدامية ومنع عنهم اي مساعدة من خارج الحدود ومنعهم من الهرب  لأنقاذ انفسهم
لهذا ليس امام هؤلاء الوحوش المفترسة الا  الاستسلام او الموت  لا طريق آخر
لا شك ان انتصارات حشدنا المقدس الباهرة التي سرت الشعوب الحرة المبتلية بوباء الدين الوهابي وكلابهم المسعورة ال سعود ومن معها كانت قوة دفعت تلك الشعوب الى التقدم وزرعت في نفوسهم الثقة بالنصر وفعلا تمكن الجيش السوري الباسل من التقدم الى الحدود السورية العراقية وهكذا تم اللقاء بين القوتين  وتوحدت ارادت الشعب السوري والشعب العراقي في ارادة  واحدة وانطلقت لتطهير ارض سوريا وارض العراق من دنس هؤلاء الاقذار الارجاس من ال سعود وكلابهم الوهابية  
وهذا ماحدث لدى حزب الله في لبنان وانصار الله في اليمن وجبهة النضال في البحرين وفي مصر  حيث توحدت هذه الشعوب وصرخت صرخة واحدة لا للظلام الوهابي لا لكلاب ال سعود المسعورة  لا لابواقهم  الرخيصة المأجورة
نعم كانت انتصارات شعبنا العراقي بقيادة  قواتنا الامنية الباسلة وظهيرها القوي وحزامها المتين   حشدنا المقدس الذي التف حولها  فزرع الثقة  والتفاؤل في النفوس وأستأصل  الخوف واليأس منها  تماما ومنحها القوة  التي قهرت كل الاعداء وحققت انتصارات كبيرة وصفت بالمعجزة بالاسطورة بالربانية
فهنيئا لشعبنا بالحشد المقدس وهنيئا للعرب والمسلمين والناس اجمعين  بولادة الحشد الشعبي المقدس  المحرر والمنقذ

  

مهدي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/06/17



كتابة تعليق لموضوع : انتصارات قواتنا الامنية وحشدنا المقدس انتصارات اسطورية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ميمي أحمد قدري
صفحة الكاتب :
  ميمي أحمد قدري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ساسة يقتاتون على ارواح الابرياء!  : قيس النجم

 شرطة واسط تلقي القبض على ٣٠ متهم وفق مواد قانونية مختلفة  : علي فضيله الشمري

 في الساعات الاخيرة من 2015: المرجعية الدينية العليا تنصب الشيخ الكربلائي والسيد الصافي متوليين شرعيين على العتبتين المقدستين الحسينية والعباسية  : جسام محمد السعيدي

 الجواهري ----- نهرٌ ثالث  : عبد الجبار نوري

 غسان كنفاني أية قوة امتلكت.. لهذا اغتالتك إسرائيل  : حسن العاصي

 أنا لست بخير زيارة المنصور لقبر أخيه السفاح  : علي حسين الخباز

 خروف وألوف  : هادي جلو مرعي

 شيهولي يغدق نوافير ضوء من الالوان الطبيعة لتتعايش مع الفنتازيا  : محسن الذهبي

 مسؤول قسم المساعدات الطبية في مكتب السيد السيستاني يتفقد مركز الفرات للأورام السرطانية و يجدد دعم المرجعية للمركز 

 المديرية العامة للاستخبارات والأمن تلقي القبض على مطلوبين في بغداد  : وزارة الدفاع العراقية

 مديرية شهداء ديالى تستقبل مسؤول المصالحة الوطنية  : اعلام مؤسسة الشهداء

 حماسٌ إرهابيةٌ في نيويورك بعد الرياض  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 قمة الجاهلية العربية  : ثامر الحجامي

 النائب الشيخ محمد الهنداوي في لقاء صحفي مهم حول القضاء العراقي :  : عبد الهادي البابي

 الخليفة المزعوم والفأرة والرجولة  : د . حامد العطية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net