صفحة الكاتب : سليم عثمان احمد

كاتب وصحافي سوداني مقيم فى قطر
سليم عثمان احمد
 زرت السودان  رفقة  أسرتي ،بعد غياب قسري دام عامين كاملين، ولم أغادره شتاء عام 1999الا مجبرا لارافق زوجتي التى تم أختيارها حينذاك من قبل وزارة التربية والتعليم القطرية معلمة لمادة الرياضيات فى مدارسها،وحتى ذلك الوقت ما كان يخطر ببالي أنني سأبارح السودان شبرا واحدا لكن قدر الله وما شاء فعل ،كان وضعي فى مهنة البحث عن المتاعب ميسورا والحال مستورا ولله الحمد والمنة،المهم حزمت حقائبي ولحقت بحرمي المصون، رغم أني لست عضوا فى الجمعية التى أنشأها ،صديقنا العزيز الدكتور ،عبد الرحمن محمد على المحامي ،وأسماها جمعية( الرجال البخافو من نساوينهم) وكنت أتصور أنني لن أمكث هناك سوى بضعة أعوام نجمع شيئا مما أفاء الله علينا من رزق طيب ،وكل عام نقول سوف نعود العام القادم وهكذا بقينا فى دوحة الخير حتى يومنا هذا،ولعلنا نبقي مرغمين فيها لسنوات  بعدد أصابع اليد الواحدة إن قدر لنا الله ذلك بحكم أن أبنتنا الكبريالتحقت بالجامعة هنا ولا سبيل لتركها والعودة،والخوف فى أن يلحق بها بقية أخوتها فنمكث أعواما مديدة،فالغربة وإن أعطتك مالاونعمة فهي تأخذ منك نضارة الشياب وتوق النفس وحنينها الى مسقط راسك والوطن الذى تربيت فوق ترابه واستنشقت عبيره وغباره ،تحرمك من كثير من الطقوس التى كنت تمارسها مع الأصحاب والأهل ،تحرمك من دفء العشيرة والأسرة الكبيرة ،تبعدك عن أماكن الفتها والفتك ،ولاتجعلك قادرا على اطلاق رايات محبتك وحنينك لبلدك فى سماوات ايامك التى تمضي سراعاحتى تقف امام المراة وقد كسى الشيب رأسك كله ولمثلي واصل الصلع زحفه حتى لتكاد الرأس تصبح جرداء قاحلة، بأختصار لا يعرف مرارة الغربة والامها الا من كابدها ولو عرف شبابنا معاناة المغتربين خاصة فى أيامنا هذه ربما لم يتمنوا الاغتراب يوما
 
المهم عدت الى السودان وكلي شوق الى الأهل والأصحاب ولم أمض فى الخرطوم سوى يومين فقط حيث كان لزاما علي أن أسافر الى مسقط رأسيفى قرية الزورات شمال دنقلا بالضفة الغربية،لتقديم العزاءفى أخي الأكبر عبد الله الذى انتقل الى جوار ربه قبل مغادرتي الدوحة بأيام قلائل ،أتصلت بالأخ الفاضل محمد عبد الحميد (قيله)لحجز تذكرتين لي ولزوجي،ففعل مشكورا وركبنا البص متوجهين الى دنقلا،وخلال الرحلة الى امتدت لساعات قلائل، أخذت أقارن بين سفر اليوم والأمس القريب فوجدت أن طريق امدرمان دنقلا أختصر كثيرا المسافة والزمن حيث كان الوصول الى دنقلا عبر البصات النيسان بصات عمر عبد السلام الشهيرة وغيرها يستغرق يومين كاملين عبر طريق وعرة وتلال ورمال وتربة متحركة، خاصة فى قوز ابوضلوع، والباجة والتمتام وغيرها من الأماكن التى كانت تجبر سائقي البصات للتوقف فيها بشكل اجباري لساعات ريثما تفلح جهود المساعدين بقذف الصاجات (قطع معدنية من الحديد مستطيلة حوالثلاثة امتارترمي تحت اطارات البصات حتى تتجاوز المناطق الرخوة)كان الناس حينها يحملون معهم فى كراتين ما كان يعرف بالزوادة ، شئ من اللحم والبلح والطعمية(الفلافل)وبعضهم كان يحمل طحنية ومربي وقراصة بلح،وبيض الخ كل حسب استطاعته، أما اليوم فإن الخدمة فى البصات خمس نجوم تقدم اليك وأنت جالس فى كرسيك فى البص وجبة مغلفة (كوكتيل يشبه ما يقدم فى الأعراس، وتشاهد افلام عربية وأجنبية وتستمتع الى الغناء السوداني والعربي،حتى أننى شاهدت عدة جولات من المصارعة العالمية الحرة فى البص الذى سافرنا فيه الى دنقلا وهى من الرياضات المحببة الي رغم ما فيها من عنف وقسوة ودماء،ولأن وقت سفرنا كان فى رمضان فقد راعي السائق مشاعرنا وقدم لنا محاضرات قيمة لشيوحخ أفاضل كان من بينهم الشيخ الرحل محمد سيد أحمد رحمه الله وهذه ثقافة جيدة ومطلوبة،السفر اليوم الى الشمالية أصبح سهلا فبوسع المرء أن يسافر بسيارته الخاصة ويصل فى زمن قياسي،لكن الملاحظة الأولي حول الطريق تتمثل فى ضيقه فبالكاد تمر فيه سيارتين كل فى اتجاه ومستقبلا سوف يتسبب التجاوز الخاطئ وغير المحسوب فى كوارث مميتة مما يستدعي توسعته قليلا ،الملاحظة الثانية أن قهوة أم الحسن الشهيرة التى سميت بأسم سيدة مسنةلم يعد لها أثر ولا تقف البصات فى المحطات القليلة المنثورة على الطريق الا نادرا بل لا يحتاج الناس الى التوقف أصلا لقصر المسافة وأختصار الزمن،لكن على حكومتي الشمالية والخرطوم الاهتمام بالشارع من حيث بناء محطات وقود واستراحات على الطريق،وعلى شركات الإتصالات تقوية الارسال التلفوني،حيث لاحظت ضعفا وانقطاعا كاملا فى بعض اجزاء الطريق ، ومن الملاحظات السارة وجود  اكثر من سارة اسعاف على الطريق تتبع عائلة النفيدي جزاهم الله خيرا فوجود الاسعاف ضروري فى طريق طويل كهذا.وشخصيا لم استمتع بالرحلة وتاقت نفسي الى ذكريات طريق وسفر الأمس لا أدري لماذأ
 
غلاء المعيشة:
 
من الأشياء التى لمستها ولاحظتها بنفسي أن غول الأسعار أفترس الأسواق وجعل جيوب الناس خاوية على خيوطها،وفى الولاية الشمالية التى أحياها الطريق قليلا وأنار قراها كهرباء السد تقع مدن وقري الولاية فريسة لغول الاسعار،فالولاية التى يفترض انها ولاية زراعية تبدو جرداء قاحلة فكأنما الناس هجروا مزارعهم ،بعد أن أعيتهم طرق الزراعة التقليدية وحتى المشاريع الكبيرة التى كان من المفترض ان تستفيد من الكهرباء وتزرع بها مساحات واسعة لا تزال تبحث عن الجازولين الذى اصبحت اسعاره فى غير متناول ايدي اصحاب هذه المشاريع مما يتطلب من والي الشمالية السيد فتحي خليل لمضاعفة جهوده والتحرك مع الجهات المختصة بالكهرباء فى الولاية لسرعة ادخال تلك المشاريع ضمن خطة كهربة المشاريع،اما الحديث عن ارتفاع اسعار السلع الغذائية جميعها فهو حديث يوجع القلب وأخشي إن استمر الحال أن لاتستطيع السواد الأعظم من الأسر السودانية الحصول على متطلبات وجبة واحدة فى اليوم ،ورغم أن أوجاع السودان أكثر من أن تحصي بعد انفصال الجنوب، حيث نزر الحربفى جنوب كردفان ودارفور والنيل الأزرق ،وحيث تناقص الموارد الإقتصادية الا ان توفير لقمة العيش الكريم للمواطن البسيط ينبغي ان تكون أولوية قصوي للحكومة المركزية وحكومات الولايات،ولعله من المناسب أن نذكر رئيسنا سعادة المشير عمر حسن أحمد البشير بمقولة حكيمة قالها الخليفة الراشد الخامس عمر بن عبد العزيز(أنثروا القمح على رؤوس الجبال لكي لا يقال جاع طير فى بلاد المسلمين )فكيف يكون حالنا وحكومتنا الإتحادية وحكومة الولاية الشمالية تركت شعار توطين القمح فى الشمالية الامر الذى يجعلنا نتساءل هل بامكان حكومة هذا حالها أن تنثر القمح على رؤس الجبال للطير حتى لا يجوع وهى ليست قادرة على توفير القمح ولا الذرة لمواطنيها،إن البشر فى السودان سوف يشكون الرئيس واعوانه عند الله إن جاعوا وأحسب أن كثيرين منهم قد جاعوا أو فى طريقهم الى مصيدة الجوع الذى لن يرحمهم ،الأسواق فى السودان ليس لها ضابط ولا رقيب الكل لديه تسعيرته الخاصة والكل يتحدث عن ارتفاع سعر الدولار ويربطه بذياده سعر بضاعته ولو كان بصلا،والكل يحدثك عن تحرير الأسعار والمواطن المسكين ينظر الى السلع فى الأسواق وفى البقالات والدكاكين وعيونه دامعة وقد يأتي يوم لن يكون بإمكان المواطنين الا التقاط صور تذكارية بجانب السلع الاساسية والضرورية ناهيك عن سلع الكماليات، نعم كل شئ متوفر فى الأسواق المحلية لكن القدرة الشرائية قلت بصورة كبيرة لدي المواطنين،ولا شك أن مرد ذلك السياسات الاقتصادية غير الحكيمة للحكومة وما لم تنتبه الحكومة الى بطون مواطنيها التى أصبحت خاوية كخزينتها بعد انفصال الجنوب فلتنتظر ثورة عارمة تجتثها من جذورها .
 
لك الله يا وطني فحينما تتباعد المسافات بيننا وبينك تنبعث من ارواحنا المعذبة أشواق كثيرة، لها رائحة أعواد الصندل حين احتراقها ،عشت اياما جميلة فى مناسبة عائلية أنستني بعض الشئ اوجاع الغلابي والفقراء والمساكين فى السودان المناسبة كانت زواج شقيق المدام الباشمهندس صابر ميرغني على كريمة البروفسير ساتي التجاني الاستاذه (ساره)حيث رسمها صابرعينا مفتوحة على المدىسفرا منسوجا من حكايا المتعبين من اهل السودان تحدث اشباح الضياء فى ذلك العرس صاهرت أمبده الرياض،والطائف،فكان الفرح المرتجى الذى انتظرته الحاجة ست النساء ابراهيم لاخر عنقودها،كان عرسا بسيطا فى طقوسه،ولكنني من خلاله وبعين الناقد رصدت جملة ملاحظات،الخصها فى أن الزواج اليوم فى السودان فوق طاقة معظم الشباب العاديين،حيث أن أجرة صالة عادية وأنيقة يتطلب منك ما بين 5الى 10ملايين جنيه بالقديم،اما العشاء فهو الاخر يكلف مبلغا يقارب ذلك الرقم ثم الفنان الذى لا بد أن يصدح بصوته فى ليلة الحناء وفى ليلة الزفاف ،وبعضهم يسلي الناس بفرقة الكيتةالتى لا يتجاوز افرادها ثلاثة أشخاص ولا أدري كم دفع منذر إبن أخت العروس فى بضع ساعات أمضوها بين ظهرانينا يقدمون مقطوعات موسيقية رائعة لا تقل عن تلك التى يقدمها الموسقار حافظ عبد الرحمن بفلوته وفرقته فى صالات راقية،ما يقدمه العروس من ملابس وعطوروحاجيات مختلفة منها الذهب، الذى غلا ثمنه هذه الأيام عالميا أمر ليس فى مقدور السواد الأعظم من شباب السودان،فعريسنا الباشمهندس صابر شاب مثابر ولم يتزوج الا بعد أن غزت رأسهشعيرات بيضاء زادته وقارا على وقار وصبرا على صبر،فهو مثال للشباب المجد المثابرتخرج مهندسا زراعيا فى جامعة الجزيرة بمرتبة الشرف الأولي وحصل على ماجستيرفى الزراعة من جامعة الخرطوم واخر من ذات الجامعة فى الادارة لكن رغم ذلك كله لم تستوعبه كليات الزراعة ولا وزارات وأدارات وأقسام الزراعة المختلفة فى بلد يفترض أنه زراعي ويحتفي بالزراعيين، فاذا تمكن الباشمهندس صابر بقدراته ومؤهلاته وجهوده من الالتحاق بإحدي المنظمات الغربية العاملة فى السودان فإن كثيرين من رصفاءه مايزالون يبحثون عن وظائف فى القطاعين العام والخاص، فلا يحالفهم الحظ ،ويستغرب المرء كيف لا تكون للحكومة الاتحادية وحكومات الولايات خاصة وزارات الزراعة استراتيجيات وخطط لاستيعاب الخريجيين من  كليات الزراعة ؟الا يعني ذلك ان الحكومة لا تعير الزراعة أدني اهتمام حتى بعد ذهاب 80% من بترول السودان لأخواننا فى دولة جنوب السودان؟ فحكومات لا تهتم بالزراعة والمختصين بها لا ينبغي أن ننتظر منها أن تيسر أمر الزواج لهم،ويشفق المرء على شباب السودان كثيرا كونهم يعجزون عن الزواج لارتفاع تكاليفه ، من أين لهم الحصول على قطع الأرض لبناء عش الزوجية وإن منحتهم الحكومة ضمن خطط الأسكان فمن أين لهم المال لتشييدها؟بل من أين لهم بدفع المهر وتأجير صالة العرس والعشاء حتى لو اقاموا العرس فى أرض فضاء،وقد ذهبت بنفسي الى  السوق الشعبي فى امدرمان لشراء بعض مستلزمات حفل اقامته والدة العريس فى بيتها فرأيت العجب العجاب ،نظرنا الى حبيبات الطماطم المغسولة بالماء فمضينا وقفنا عند البطاطس فأشترينا جوالا مرغمين ثم أشترينا بضعة صفائح من الفلفل والخيار والجزروالاسود وغيرها من مستلزمات الوجبة الضرورية مثل البهارات وغيرها فكان ما دفعناه فلكيا بكل المقاييس اما الدجاج فبلغ الكيلو الواحد منه 22 جنيها فقط ولم نشتر سوى بضعا وستون حبة زنة كيلو نصف فلكم ان تتخيلوا هل بامكان كل احد من شبابنا ان يتزوج ،هل يتبقي شئ من المال فى جيب العريس ليقضي شهر عسل من بضعة أيام فى فندق متواضع فى اطراف الخرطوم؟ربما يقول البعض ويردد ما قاله رسولنا الكريم (أكثرهن بركة أقلهن مؤونة) لكن كم من الامهات فى السودان ترضي بأن يتزوج أحد الشباب بنتهابخاتم من فضة أو اية من القران كما فعل بعض الصحابة؟ بل كم منهن تقبل عرسا لا يقام فى صالة ولا يجلب له فنان وذهب وعشاء او غداء؟بل كم منهن لا تشترط شقة او بيتاأو نصف دستة من الثياب والملابس وكما من العطورات الغالية؟وحتى لو فعلن فإن الشباب لن يقبل فى السودان الا أن يقلد طقوس الزواج الباذخة والمكلفة والنتيجة كم مهول من العانسين والعانسات وحينها ليس علينا سوى انتظار مزيد من تهتك النسيج الاجتماعي لمجتمعنا،حيث تكثر الاخدان شباب يصاحب شابات دون رباط شرعي ويكثر الزنا والخنا والخنوع،مسئوليات الدولة فى حل مشكلات الزواج وتيسيره للشباب من الجنسين كبيرةومسئوليات اولياء الأمور فى محاربة الترف والبذخ فى الاعراس أكبر.
 
الى والي الخرطوم مع أطيب التحايا
 
الى والى الخرطوم  السيد عبد الرحمن الخضر،شكرا لكم ولسلفكم على شق وبناء جسور عديدةفى العاصمة اراحت الناس كثيرا، ليتك تجد حلا ناجعا للزحمة المرورية الخانقة قرب داخليات الطب وموقف المواصلات الحالي وليتك تهتم بأمر النظافة فخلال شهر كامل لم أر فى الحارة 13 أمبده حيث أسكن سيارة النظافة سوى مرة واحدة ،ليتك تلغي الأسواق الشعبية أو تنظمها، فالأوساخ والقاذورات هى عنوانها، ليتك تستفيد من الشباب والطلاب فى تشجير مناطق العاصمة ،اذا لا يعقل أن تحاصرنا مياه الانهار وفرعي النيل فنجد مناطق جرداء ولا أدري لم أصبحت بعض الحدائق كحدائق رجب ابريل والهلتون وحتى المسكينة حديقة حبيبي مفلس أرضا بورا بلقعا،ليتك تقل ايدي جباة المحليات ، ليتك تخفف عن أولياء التلاميذ والطلاب بعض رهقهم مع رسوم المدارس،ليت سلطان الولاية تقوم بحملات من أجل تنظيم الأسواق وضبط الأسعار فيها ،حيث يفهم البعض سياسة التحرير بأنه تعني ذبح المواطن من الوريد الى الوريد،ليتك تكون المدافع الأول عن حلمنا فى رؤية ما يسمي بالمدينة الرياضية، ليتك تقوم بجولات سرية ليلية لتفقد بعض الاسر المتعففة والمسكينة والفقيرة فى أطراف عاصمتنا ، اعلم أنك لاتقصر لكن عليك المزيد من الجهد، سيما وانني سمعت ان البعض يرشحونك لخلافة رئيسنا فقدم بين يدي هذا الترشيح ما يجعل السن الفقراء والمساكين يلهج بالثناء والشكر لك،ولا تنسي  فئة المشردين الذين يملأون شوارع الخرطوم ،  ودور فاقدي السند ،بسن المزيد  من السياسات والبرامج ما يقلل عددهم وعدد  الشحاذين،من الأطفال والنساء وكبار السن ، أوقف المحسوبية فى التوظيف، حرك عجلة الأنتاج فى الولاية بما يضمن حياة طيبة لمواطنيك، متعك الله بالعافية سعادة الأخ الوالي ، هذا بعض من مطالبنا وليس كلها ،وكلي ثقة فى أنكم تعلمونها وتعملون فيها وكل عام وأنتم بخير.  
 
 
 
 

  

سليم عثمان احمد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/09/19



كتابة تعليق لموضوع : كاتب وصحافي سوداني مقيم فى قطر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ميثم الزيدي
صفحة الكاتب :
  ميثم الزيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الحشد باقي ويتمدد  : مفيد السعيدي

 خلال مؤتمره الصحفي ... وزير الزراعة : العراق حقق انجاز كبير بملف مكافحة التصحر خلال مؤتمر الصين، واطلاق المبادرة الزراعية  : وزارة الزراعة

 الاعلاميات العراقيات يشاركن في ورشتي اعداد المدربات والمدربين  : منتدى الاعلاميات العراقيات

 ترامب: ضربتنا الصاروخية ضد سوريا العام الماضي كانت تحذيرا للصين!

 إكتشاف مقبرة جماعية جديدة لأتباع آل البيت "عليهم السلام" في عاصمة دولة الإمام علي بن أبي طالب "عليهما السلام"  : المجلس الحسيني

 وقفة مع شهيد حي!  : زهراء وحيدي

 وكيل المرجع الديني الأعلى السيد السيستاني دام ظله في ميسان ينجو من محاولة اغتيال  : وكالة براثا

  عوائل الشهداء تثمن زيارة وفد العتبة الحسينية المقدسة واصفة إياه بـ "الحضور المبارك".

 الشخصية العربية .. الصفر لا يلد الا صفرا  : سامي عربي مسلم

 الشيخ محمد الصيهود عضو البرلمان العراقي :ظاهرة الإرهاب القادم من الخارج يؤشر تقصيراً من جانب الخارجية العراقية  : زهير الفتلاوي

  الاتحاد الدولي لكرة القدم يغرم ايران 45 ألف دولار بسبب عبارة "السلام عليك يا أبا الفضل العباس"

 الحشد الشعبي يحبط هجوما لـ"داعش" على الحدود العراقية السورية

 السوداني خلال لقائه نائب رئيس البرلمان السلوفاكي  : عمار منعم علي

 قراءة في بحث من بحوث مهرجان ربيع الشهادة الثاني عشر البحث المعنون (تشريع الجهاد الاسلامي بين المثالية الحسينية والمسخ الارهابي)  : علي حسين الخباز

 عروج نجم من أنجم آل نصر الله نحو علياء الشهادة  : فؤاد المازني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net