صفحة الكاتب : عبد الخالق الفلاح

الاقزام ومخاطرالانزلاق
عبد الخالق الفلاح

لايختلف اثنان من ان مخاض العراق الدموي منذ حوالي 14 عام هو الغزو الامريكي للعراق وفرض العملية السياسية الحالية الهشة . و فشل تماما في إدارة حكم العراق واعادة الامن والاستقرار له ويوما بعد يوم تنكشف حقيقة الكثير من السياسيين المشاركين في العملية السياسية ودورهم في صياغة المخططات الرهيبة طيلة السنوات السابقة في السر والعلن واذا حصل ان انبرى احد السياسيين الشرفاء في مواجحة الوضع الراهن والدفاع عن الشعب واماله يحاسب وتلصق به التهم لانه لم يساير ذلك الخط ثم ان من يحاول التصدي لهذا النهج الخاطىء سيتهم انه عميل للاجنبي ولايبحث عن مصلحة الوطن والمواطن . في حين نرى ان العملاء منهم يتحركون دون محاسبة ويثيرون الوضع الدولي ضد الشعب العراقي بامواله وبصفات المسؤولية . كل هؤلاء هم من استولوا على قوت الشعب ووظفوها لمصاحهم الخاصة واكلو اموال البلد كل بطريقته الخاصة هذا كله يجري والمواطن البسيط يراقب بحسرة مايجري فهو لم يحصل على ابسط حقوقه ولم يعبا به احد ولا لمعاناته بل الكل سائر في النهب والسلب والتفنن في طرق الاستبلاء على المال العام . ان الكثير من العناصر السياسية الطارئة على حكم العراق لا يدركون إنهم لا يصلحون بعد اليوم٬ لا إلى الساحة سياسية٬ ولا إلى تدويرها لأنهم ترسبوا في قعور المستنقعات التي وضعوا أنفسهم به في ظل حكم العراق وتفسخوا؛ لذا لا يجدون سوى التشبث بالعملية السياسية البائسة٬ على حساب الارادة الوطنية  وفق شروطهم ووضعوها لأنفسهم وحدهم٬ وهم بذلك يريدون البقاء والاستمرار كحكام دون النظر الى مصالح الشعب ومعاناته .  
 اياد علاوي الغارق في بحر الاحلام والنموذج الذي تربطه علاقات جيدة مع الرياض والتي تسيء الى صورة الوطن وتاريخه والمواطن ووحدته والى أعتماد لغة النفاق والتي تقود الى مسارات منحرفة وتشويه الحقيقة بين حين وحين واخرها التدخل في الازمة الخليجية واتهام  دولة قطر أثناء تصريحات له أطلقها من القاهرة بعد لقائه برئيس النظام المصري عبد الفتاح السيسي، موجها لها تهما عدة ومنها " تبنت مشروعا مشابه لمشروع إيران التقسيمي، باحتضانها سنة في العراق والدعوة إلى إقليم سني مقابل إقليم شيعي، وهذا نعتبره تدخل في الشأن العراق" اني لا ازكي النظام القطري في الضلوع بما يجري في المنطقة لان النظام السعودي والقطري لايختلف احدهما بشيئ في سياساتهم عن الاخر في توتير اوضاع المنطقة وكل له دور حسب ما يرسم له. ومنها ايجاد الارهاب. ثم ان المشاكل بين البلدين ليست بجديدة وكانت قد خمد أثناء فترة ما يسمى بالربيع العربي، خاصة عندما تمكنت قطر من تحطيم عدو للسعودية هو معمر القذافي، وبصورة خاصة أيضا عندما تبين للسعودية أن التخلص من زين العابدين بن علي ليس مشكلة كبيرة طالما أن قطر تزيحه والسعودية تستقبله، وتبين أن قطر لعبت لعبة السعودية التي تريدها وفي هذه الحالات لم يكن هناك مشكلة، وإنما المشكلة نشأت بعدما تبين أن قطر تريد من الربيع العربي أن يكون ربيع حسب قواعد لعبتها وهو أمر كان من الواضح أن السعودية لا ترغب به،على كل حال ان  قطر والسعودية كل طرف يتبارى لإرضاء واشنطن، لا يمكن للنظام في السعودية أو في قطر أن يبقى قائما دون أن تحميه واشنطن، أي بمعنى إذا رفعت واشنطن عنه الحماية، فهذه أنظمة تحميها واشنطن مباشرة، وهي إذا كانت مختلفة فيما بينها فتحت السقف الأمريكي، وأعتقد أن كل طرف يسعى لإرضاء أمريكا،وهذا ما لاحظنا في الايام الاخيرة في المزايدة في شراء الاسلحة  . اليوم صار متاح أمام السعودية أن تحل مشكلتها مع قطر واغتنمت هذه المناسبة للثأر من قطر لكي تعطيها درسا كبيرا في هذا المجال وتحجيم تدخلها في الشؤون العربية وبالشؤون الخليجية أيضا، وواضح أن قطر أدركت هذا الأمر بدليل أن الأمير السابق غير نظام الحكم والسعودية كانت تريد تغيير أكبر من الذي تم، وكانت تريد ألا يكون هذا التغيير عبارة عن مناورة للعودة إلى السياسة السابقة، وبالتالي حشر قطر في الزاوية وحملها على الخضوع وإخضاع سياستها، وحرمانها من هامش المناورة واللعب بين السعودية وسوريا، والمعلوم ان كل هذا التصعيد بعد زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأخيرة إلى المنطقة ومشاركته في ثلاث قمم: سعودية وخليجية وعربية إسلامية ركزت على الحرب على الإرهاب وتوجه تهمة في اعتبار إيران رأس حربة الإرهاب العالمي. وهو الشعار الذي يتغنى به الرئيس الامريكي من اجل ارعاب هذه الدول لغرض ابتزازهم واستطاع من ان يجمع اكثر من 450 مليار دولار كأستثمار واسلحة من المملكة العربية السعودية واخرها 12 مليار دولار منها مع دولة قطرلبيع 36 طائرة حربية نوع اف 15.وهناك دول اخرى في انتظار ان تقع في فخ مثل العقود. 
والشواهد تثبت  ان لامصلحة لإيران بمعاداة العرب ابداً ولم تفكر في يوم ما بذلك بل وقفت الى جانب القضايا العربية والاسلامية وخاصة القضية الفلسطينية والحرب في سوريا والعراق ضد الارهاب ولا للشعوب العربية مصلحة بمعاداة إيران للروابط الدينية والتاريخية بين شعوبها ولاشك فأن مسؤولية الكل التاريخية في أستقرار الدول والشعوب الأسلامية ودحر التطرف والأرهاب... وتفادي مخاطر أنزلاق الأوضاع الى حالة من الأحتكاك أو الصراع المباشر أو غير المباشر لاقدر الله.

عبد الخالق الفلاح
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/06/18



كتابة تعليق لموضوع : الاقزام ومخاطرالانزلاق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق احمد الفالح ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : لسلام عليكم كيف يمكنني الحصول علي نسخة pdf من البحث بغرض البحث العلمي ولتكون مرجع للدراسة وكل الشكر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ظهر الفساد في البر والبحر. الجميع فسدوا ولا واحد يعمل صالحا.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ مولاتي وحغظكِ الله الانتخابات سوف المبادئ والقيم.. السوق الاخلاقي؛ لا غرابه؛ فهو ان يعطي المرشح كلاما مقابل ان يسلم الناس رقابهم له ويصبح سيد عليهم المرشجين بالعموم هم افراز هذا المجتمع ومنه من بنجخ هو من يرضى الغالبيه ان يكون ذلك سيدهم على اي حال.. لا عليكِ سيدتي؛ الامريكان سيدهم ترامب؛ هم انتخبوه؛ هذا يدل على اي مجتمع منحط هناك,, منحط بمستوى ترامب الفكري والاخلاقي.. وهذا شانهم.. لكن هناك شعوب لم تنتخبه (ترامب) ولم تنتحب اسيادها؛ ولم بنتخب اسيادها ترامب.. لكن الامريكان ينتخبون سيد اسيادهم؛ ويصبح صنمهم الذي عليه هم عاكفون..هؤلاء اذل الامم. دمتِ غي امان الله

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على ظهر الفساد في البر والبحر. الجميع فسدوا ولا واحد يعمل صالحا.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم اخت ايزابيل بنيامين ماما اشوري المحترمة صدقتك فيما تقولين الفساد متجذر والميل له هو جزء من التكوين البشري، لكن التربية السليمة هي التي تهذّب الميول نحو الفساد وأمور شيطانية أخرى، الله تعالى خلقنا كبشر نحمل الميل نحو الشر والفساد ونحو الخير والصلاح، والتغيير يبدأ من الذات، والله تعالى أكد هذه الحقيقة في القرآن: (( إنّ الله لا يغيّر ما بقوم حتى يغيّروا ما بأنفسهم)) الرعد: 11. تحياتي لك وجزاك الله خيرا.

 
علّق امنيات عدنان حسن علي ، على التعليم تعلن توفر 1200 منحة دراسية في الصين - للكاتب اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي : انا موظفه اعمل مدرسه رياضيات في وزاره التربيه حاصله على شهاده الماجستير في علوم الرياضيات من جامعه بغداد سنه 2013 وانوي اكمال دراستي للحصول على شهادة الدكتوراه في الرياضيات ... مع الشكر

 
علّق محمد حسن ال حيدر ، على السيد جعفر الحكيم والجمع بين المناهج - للكاتب الشيخ جميل مانع البزوني : من هو السيد محمد تقي الطباطبائي؟ هل تقصدون السيد محمد باقر السيد صادق الحكيم؟

 
علّق محمدعباس ، على لا تخجل من الفاسدين - للكاتب سلام محمد جعاز العامري : لكن المجرب سكت ولم يفضح الفاسد ؟؟؟

 
علّق منتظر الوزني ، على مركز تصوير المخطوطات وفهرستها في العتبة العباسية المقدسة يرفد أرشيفه المصوَّر بـ(750 ) مخطوطة نادرة - للكاتب اعلام ديوان الوقف الشيعي : مباركين لجهودكم المبذولة

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على بريء قضى أكثر من نصف عمره في السجون ... - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سلاماً على جسر تزاحَمَ فوقَه أنينُ الحيارى بينَ باكٍ ولاطم السـلام عليك يا باب الحوائج يا موسى بن جعفر الكاظم .. اعظم الله لكم الأجر والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخ حيدر سلام ونعمة وبركة عليكم . حاولت الرد على مشاركتك ولكني لم افهم ماذا تريد ان تقول فيها لانها تداخلت في مواضيع شى اضافة الى رداءة الخط وعدم وضوحه والاخطاء الاملائية . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ مولاتي عند قراءتي التاريخ اجد مسلكا ما يجمع الشيعه والكنيسه الارثودكسيه غريب. الذي ذبخ المسلمين في "حروب الرده" لرقض ولايته هو ذاته الذي ذبح الارثودكس في "قتح دمشق" وفي نهر الدم الكنيسة الغربيه في ال"حروب الصليبيه" هي ذلتها التي ذبحت المسلمبن والارثودكس معا ماساة "فتح القسطنطينيه" عانا منها الارثودكس واخيرا داعش اختلف مع الارثودكسيه عقدبا.. لكنب احب الارثودكس كثيرا.. انسانيتي تفرض علي حبهم.. تحالف روسيا الارثودكسيه مع البلدان الشيعه وتحالف اتباع ابو بكر مع المحافظبن الجدد والصهيونيه.. تعني لي الكثير

 
علّق احمد المواشي ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنت اختاه فقد أنصفت ال محد بعد ان ظلمهم ذوي القربى والمحسوبين على الاسلام

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب . الامثلة على ذلك كثيرة منها إيمان سحرة فرعون بموسى بعد ان كانوا يؤمنون بفرعون الها . وكذلك إيمان فرعون نفسه بموسى في آخر لحظاة حياته . وكذلك في قصة يوسف آمن اولا رئيس شرطة فرعون ، ثم آمن فرعون بيوسف واورثه حكم الفراعنة في مصر وحتى والوالي الروماني عندما تحاجج مع يسوع وعرف ان لا ذنبا عليه تركه وقال لم اجد عليه ذنبا خذوه انتم ثم غسل يديه كدليل على برائته مما سوف يجري على يسوع ولكن ما رأيناه من طغاة المسلمين منذ وفاة نبيهم وإلى هذا اليوم شيء غريب عجيب فقد امعن هؤلاء الطغاة قتلا وتشريدا ونفيا وسجنا لاحرار امتهم المطالبين بالعدالة والمساواة او ممن طالب بحقه في الخلافة او الحكم ورفض استعباد الناس. طبعا لا استثني الطغاة الغربيين المعاصرين او ممن سبقهم ولكن ليس على مستوى طغاة المسلمين والامثلة على ذلك لا حصر لها . تحياتي وما حصل في الاسلام من انقلاب بعد وفاة نبيهم وخصوصا جيل الصحابة الأول من الدائرة الضيقة المحيطة بهذا النبي لا يتصوره عقل حيث امعنوا منذ اللحظة الاولى إلى اضطهاد الفئة الاكثر ايمانا وجهادا ثم بدأوا بقتل عامة الناس تحت اعذار واهية مثل عدم دفع الزكاة او الارتداد عن الدين ثم جعلوا الحكم وراثيا يتداولونه فيما بينهم ولعل اكثر من تعرض إلى الاذى هم سلسلة ذرية نبيهم ائمة المسلمين وقد اجاد الشاعر عندما اختصر لنا ذلك بقوله : كأن رسول الله اوصى بقتلكم ، وقبوركم في كل ارض توزع

 
علّق حيدر ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : حسب اعتقادي بوجد مغالطة في الكلام فالمقارنة بين زمنين مختلفين لايمكن الجمع بينهما فزمن الانبياء هو زمن الوحي والاتصال بالسماء وزمن المعجزات وهذا ماحصل في زمن نبينا محمد (ص وآله) ولكن بعد وفاته عليه آلاف الصلاة والسلام وانقطاء الوحي فالكل المسلمين وغيرهم سواء بعدم الايمان فهل أمن طغاة الرومان والدولة البيزنطية ام حرف الانجيل والتوراة بما يشتهون لحكم البلاد والعباد

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ان كتابك هذا به كثير من اسرار هذه الايه: ﴿ اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ﴾ لحضرتك الفكر الذي يسموا بفهم نصوص مقدسه.. لكن المفسرين في كتب الموروث يفوقونك في فن الطبخ كثيرا.. دمتِ بخير مولاتي.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على من صواعق إيزابيل على رؤوس القساوسة . من هو المخطوف.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الزعاتره لا يقول انك لن تستطيع ان تفهم الزعاتره يقول "اياك ان تفهم؛ وساعمل كل شيء من اجل ذلك"!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فالح حسون الدراجي
صفحة الكاتب :
  فالح حسون الدراجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



  عصر اليوم الأحد في بغداد ؟؟؟  : هادي جلو مرعي

 اقالة رافد جبوري وما يترتب عليها من اجتثاث غيره  : سهيل نجم

 ضحايا الكرادة... طيورٌ فوق سُحُب الفساد  : وليد كريم الناصري

 يوم حلمت ويوم عشقت ويوم عدت قصيدة  : هشام شبر

 العمل : مجلس ادارة صندوق الاقراض يخصص 340 مليون دينار لفرع الصندوق في بابل و15 مليار دينار لبقية المحافظات  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مبعث النبي الخاتم (ص)  : السيد ابراهيم سرور العاملي

  التفاتة كريمة من نقيب الصحفيين العراقيين  : حمزة علي البدري

 من آفاق سيد البلغاء (بمناسبة ذكرى مولده الشريف)  : عدنان عبد النبي البلداوي

 صدور العدد الجديد من جريدة الوقائع العراقية بالرقم (4455)تضمن قانون ضم المعهد القضائي الى مجلس القضاء الاعلى  : وزارة العدل

 طبول الحرب تقرع في الاعتصامات السلمية.  : رائد عبد الحسين السوداني

 ( الفتنة )  : علي حسين الخباز

 أسرار خطيرة عن دور مشعان الجبوري في مقتل حسين كامل والعالم الفلكي حميد الازري  : فراس الغضبان الحمداني

 لكي يبقى الحشد مقدساً  : حميد مسلم الطرفي

 التعليم تعلن ضوابط قبول الطلبة الأوائل على العراق من خريجي فروع الدراسة المهنية  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 وزارة الموارد المائية تواصل أعمال تنظيف القنوات ومحطات الضخ في بغداد  : وزارة الموارد المائية

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 102988221

 • التاريخ : 26/04/2018 - 15:04

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net