صفحة الكاتب : د . حازم السعيدي

جمالية الخط العربي وعلاقة بالخزف رؤية تطبيقية في اعمال الخزاف خالد العبيدي
د . حازم السعيدي

من الطبيعي ان تكون الرؤية الفنية جنسا نقديا ادبيا وفنا تشكيليا بصريا بذات الوقت  وكلاهما جمال او ضرب في الجمال الفني وعلى الرغم من الوضوح في الميزتان الا اننا نحيلهما الى  التعبير اللغوي في وصف فن الخزف والى التحليل والتركيب في الشكل والمضمون كونه الوعاء والارضية الخصبة التي تتبنى الفنون برمتها من تصميم وخطوط هندسية متباينة او متماثلة او متجانسة ترتكز الى أسس نوعية في الاختيار والتطبيق , ومنذ القدم سعى اغلب الفنانون التشكيليون الى تداخل تطبيقاتهم ايا كان نوعها رسوما او منحوتات او خطوطا او فنون تطبيقية واعمال هندسية وعمارية هدفها الوصول الى الكمال او الجمال او احداث مايعرف بالصدمة او الدهشة حينما عاش اغلب الفنانون في عصور ديمقراطية او استبدادية رأسمالية او اشتراكية في عوالم التقدم الحضري وفي ازمنة الرخاء والحروب , الا ان الحديث قد يذهب الى الاسلوبية اوعناصر تكوينها في اللونية او الانخراط في سياقات وصفية او شخصية شأنها تشجع الاحساس بهذا الفن (الفخار والخزف) وتخضعه لقوانين صارمة وقواعد تنحو في منحاها لنقدي نحو التعرف الى الباطن لا الظاهر واذ نحن نتكلم بحداثية العمل الفني ونتعقب فلسفته على اهتمام ودرجة عالية بالوصف معترفين بالاهمية للتوضيح في ذات القارىء وبما يتضمنه التعبير الرؤيوي , لقد حدد الخزاف (خالد العبيدي ) ترجماناته في ان الجمال لايخضع الا للنفس في مسعاها الى النفور من مستوى قبلي الى مستوى بعدي وان المستويين من التداخل لم يعنيا التشابه وهذا جعلنا نستهدف البنية الشكلية في اعماله المقدمة وانموذجه الحالي (العيون مصائد الشيطان ) كما الشعر فهو يقدم لنا مقطوعة نثرية شعرية انتهجت العلاقة الثابتة في دقة التفاصيل التي تحكم العمل ومانقصده بالنثرية الشعرية ان نفتح افاق في التأمل من الحسي الى اللاحسي الذي يشعرنا بالوجود ويعشنالحظة انتاج التعبير الموسيقى ذلك ان التقنية الجمالية لديه اداة تستنطق الطين والاوكسيد والحرق في اعماله المنضوية تحت مسمى العمل الاكاديمي ليؤكد لمريديه ان العمل الخزفي ظاهرة تستحق العناية في نظامها التكويني (شأن الفنان ) او نظامها الاقبالي (نحن ) اي بمعنى ان (العبيدي) يحاول جاهدا الى توثيق الكلمة كما الكتابة في سجل جداري او ورقي او ماشابه مؤكدا تلك الضرورة والرغبة لديه بان اعماله مستوحاة من المثل العليا والاخلاق فضلا عن كونها وثيقة تاريخية ومدونة تستلزم الحصانة , ان (العبيدي) يضع قرائه امام مسرحية وظف مسرحتها لابداء حكاية تشاطر مرويتها الحواس الخمس من معاينة ودراية بما يفعل , هذا  وان الواقعية التي تبناها في اعماله نهج يحسب له لا عليه في ان الفنون بمدارسها من الكلاسيكية الى التعكيبية ومدارس الحداثة ومابعدها مستمدة من مفهوم الفن الذي هو في الاصل اجتماعي نشأ مع المفاهيم الفن للفن والفن للمجموع .والعبيدي يتناول الخط العربي كونه مظهرا من مظاهر الجدارة والعبقرية التي تميز بها العرب والمسلمين في تعبيرهم عن الحس الجمالي وفي ارساء التقاليد العلمية والعملية لادبياتهم وسيرهم المستندة الى القرآن والسنة النبوية " ان الله يحب احدكم اذا عمل عملا ان يتقنه " وهذا صار نهجا في الحفاظ على الموروث الحضاري والاخلاقي في ترجمة واضحة للاتقان , لذا اقترن مصطلح الجمال بالخزف عبر ماخطه العبيدي في استخدامه النسب وكانه يضعنا في مخطوطة ذات نسب ذهبية ذلك ان الخط العربي يعتمد على النسب في تطبيقاته ليوضح ان هنالك نظاما في وحدة الشكل الحروفي يمكن ارجاعه الى اصول معينة رسمه واحاك تداخلاته مرة باستقامة او طواعية واخرى افقية وعمودية اشتقها من ذاته وربطها بزوايا جمالية ترجمها كعلاقة نسبية بحجم وفراغات تنتمي الى الخطوط العربية , وهذا ما ترجمه الاتقان الجمالي في صحة الحرف العربي في توفيته سواء كانت مقوسة او افقية او منحنية .....وفي تمامه من طول وقصر وكبر وصغر ....وكماله في الهيأة من استقامة وتسطيح وميل واستلقاء وكذلك اشباع وارسال , لذا ان الدراية في جمالية الفن مبدأ حتمي يتبناه الخزاف ويؤكده طالما يطول التفيذ ساعيا الى تأكيد (ابو حيان التوحيدي) في كتابه" رسالة علم الكتابة "تحتاج الخط المجرد بالتحقيق والمجمل بالتحويق والمزين بالتخريف والمسنن بالتشفيق والمجاد بالتدقيق والمميز بالتفريق والمتشابه بالتعريق .والعمل الفني الخزفي جاء بالعديد من الصفات الخطية بوصفه العام يشهد تكوينا بيضويا افقي يشابه (عين الانسان) يتوسطه شكل دائري مفرغ ونافذ الى فضاءه الداخلي يمثل قرنية العين ملون باوكسيد اسود فاتح مدعم بحفر نقطي شكل سطورا تتابعية مقدمته ومؤخرته دمعية الشكل تحمل ذات اللون كتبت حروفيات العمل بخط كوفي متراكب ومتداخل نزح في تكوينه الى تداخل مسماري عفوي في حين جاء اعلى العين بمساحة خضراء الى يسارها نتوءان دمعيان واسفل الجفن السفلي مقطع طيني انسيابي لمساحة اوكسيدية وسمت بكلمات تحمل ذات المعنى . ان دراسة المحتوى هنا مدعاة في ترجمة الخط العربي وتعامده مع فن الخزف ويعني ادراك للرمزية اللونية يجىء في بناء اللحظة الواقعية اكثر من التجريد وبالتالي هي اللحظة التي تحقق الدهشة عند الخزاف قبل ان تكون عند المتلقي وهكذا تبقى اللحظة متقدمة على العمل وقابلة للتغيير بالمعنى الحروفي بل والحرفي ويقدم لنا الحياة الفنية تكرار من الممكن قراءته في حين فك رموزه , عليه لقد نجح العبيدي في اختصار وثيقته المدونة الى مضمون وشكل العين البشرية باعتبارها مصيدة للشيطان والاحتراس من حباله واجب انساني واسلامي .


د . حازم السعيدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/06/18



كتابة تعليق لموضوع : جمالية الخط العربي وعلاقة بالخزف رؤية تطبيقية في اعمال الخزاف خالد العبيدي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري . ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : إخي الطيب محمد مصطفى كيّال تحياتي . إنما تقوم الأديان الجديدة على انقاض اديان أخرى لربما تكون من صنع البشر (وثنية) أو أنها بقايا أديان سابقة تم التلاعب بها وطرحها للناس على انها من الرب . كما يتلاعب الإنسان بالقوانين التي يضعها ويقوم بتطبيقها تبعا لمنافعه الشخصية فإن أديان السماء تعرضت أيضا إلى تلاعب كارثي يُرثى له . أن أديان الحق ترفض الحروب والعنف فهي كلها أديان سلام ، وما تراه من عنف مخيف إنما هو بسبب تسلل أفكار الانسان إلى هذه الأديان. أما الذين وضعوا هذه الأديان إنما هم المتضررين من أتباع الدين السابق الذي قاموا بوضعه على مقاساتهم ومنافعهم هؤلاء المتضررين قد يؤمنون في الظاهر ولكنهم في الباطن يبقون يُكيدون للدين الجديد وهؤلاء اطلق عليها الدين بأنهم (المنافقون) وفي باقي الأديان يُطلق عليهم (ذئاب خاطفة) لا بل يتظاهرون بانهم من أشد المدافعين عن الدين الجديد وهم في الحقيقة يُكيدون له ويُحاولون تحطيمه والعودة بدينهم القديم الذي يمطر عليهم امتيازات ومنافع وهؤلاء يصفهم الكتاب المقدس بأنهم (لهم جلود الحملان وفي داخلهم قلوب الشياطين). كل شيء يضع الانسان يده عليه سوف تتسلل إليه فايروسات الفناء والتغيير .

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله ما يصدم في الديانات ليس لانها محرفه وغير صحيحه ما يصدم هو الاجابه على السؤال: من هم الذين وضعوا الديانات التي بين ايدينا باسم الانبياء؟ ان اعدى اعداء الديانات هم الثقه الذين كثير ما ان يكون الدين هو الكفر بما غب تلك الموروثات كثير ما يخيل الي انه كافر من لا يكفر بتلك الموروثات ان الدين هو الكفر بهذه الموروثات. دمتِ في امان الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا وِجهت سهام الأعداء للتشيع؟ - للكاتب الشيخ ليث عبد الحسين العتابي : ولازال هذا النهج ساريا إلى يوم الناس هذا فعلى الرغم من التقدم العلمي وما وفره من وسائل بحث سهّلت على الباحث الوصول إلى اي معلومة إلا أن ما يجري الان هو تطبيق حرفي لما جرى في السابق والشواهد على ذلك كثيرة لا حصر لها فما جرى على المؤذن المصري فرج الله الشاذلي رحمه الله يدل دلالة واضحة على ان (أهل السنة والجماعة) لايزالون كما هم وكأنهم يعيشون على عهد الشيخين او معاوية ويزيد . ففي عام 2014م سافر الشيخ فرج الله الشاذلي إلى دولة (إيران) بعلم من وزارة اوقاف مصر وإذن من الازهر وهناك في إيران رفع الاذان الشيعي جمعا للقلوب وتأليفا لها وعند رجوعه تم اعتقاله في مطار القاهرة ليُجرى معه تحقيق وتم طرده من نقابة القرآء والمؤذنين المصريين ووقفه من التليفزيون ومن القراءة في المناسبات الدينية التابعة لوزارة الأوقاف، كما تم منعه من القراءة في مسجد إبراهيم الدسوقي وبقى محاصرا مقطوع الرزق حتى توفي إلى رحمة الله تعالى في 5/7/2017م في مستشفى الجلاء العسكري ودفن في قريته . عالم كبير عوقب بهذا العقوبات القاسية لأنه رفع ذكر علي ابن ابي طالب عليه السلام . ألا يدلنا ذلك على أن النهج القديم الذي سنّه معاوية لا يزال كما هو يُعادي كل من يذكر عليا. أليس علينا وضع استراتيجية خاصة لذلك ؟

 
علّق حسين محمود شكري ، على صدور العدد الجديد من جريدة الوقائع العراقية بالرقم (4471) تضمن تعليمات الترقيات العلمية في وزارة التعليم العالي - للكاتب وزارة العدل : ارجو تزويدب بالعدد 4471 مع الشكر

 
علّق محمد الجبح ، على إنفجار مدينة الصدر والخوف من الرفيق ستالين!! - للكاتب احمد عبد السادة : والله عمي صح لسانك .. خوش شاهد .. بس خوية بوكت خريتشوف چانت المواجهة مباشرة فاكيد الخوف موجود .. لكن هسه اكو اكثر من طريق نكدر نحچي من خلاله وما نخاف .. فيس وغيره ... فاحجوا خويه احجوا ..

 
علّق Noor All ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : اتمنى من صميم قلبي الموفقيه والابداع للكاتب والفيلسوف المبدع كريم حسن كريم واتمنى له التوفيق وننال منه اكثر من الابداعات والكتابات الرائعه ،،،،، ام رضاب /Noor All

 
علّق نور الله ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : جميل وابداع مايكتبه هذا الفيلسوف المبدع يتضمن مافي الواقع واحساس بما يليق به البشر احب اهنئ هذا المبدع عل عبقريته في الكلام واحساسه الجميل،، م،،،،،،،نور الله

 
علّق سلام السوداني ، على شيعة العراق في الحكم  - للكاتب محمد صادق الهاشمي : 🌷تعقيب على مقالة الاستاذ الهاشمي 🌷 أقول: ان المقال يشخص بموضوعية الواقع المؤلم للأحزاب الشيعية، وأود ان أعقب كما يلي: ان الربط الموضوعي الذي يربطه المقال بين ماآلت اليه الأحزاب الحاكمة غير الشيعية في دول المنطقةمن تدهور بل وانحطاط وعلى جميع المستويات يكاد يكون هو نفس مصير الأحزاب الشيعية حاضراً ومستقبلاً والسبب واضح وجلي للمراقب البسيط للوقائع والاحداث وهو ان ارتباطات الأحزاب الشيعية الخارجية تكاد تتشابه مع الارتباطات الخارجية للأحزاب الحاكمة في دول المنطقة وأوضحها هو الارتباط المصيري مع المصالح الامريكية لذلك لايمكن لاحزابنا الشيعية ان تعمل بشكل مستقل ومرتبط مع مصالح الجماهير ومصالح الأمة وابرز واقوى واصدق مثال لهذا التشخيص هو هشاشة وضعف ارتباط أحزابنا الشيعية بالمرجع الأعلى حتى اضطرته عزلته ان يصرخ وبأعلى صوته: لقد بُح صوتنا!!! لذلك لامستقبل لاحزابنا الشيعية ولاامل في الاصلاح والتغيير مع هذا الارتباط المصيري بالمصالح الامريكية وشكراً للاستاذ تحياتي💐 سلام السوداني

 
علّق محمد ، على التكنوقراط - للكاتب محسن الشمري : احسنت استاذ

 
علّق اكرم ، على رسالة الى الشباب المهاجرين الى اليونان - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : لم اجد الحديث في الجزء والصفحة المعنية وفيهما احاديث غير ما منشور والله العالم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل تستطيع ان تصف النور للاعمى؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ان قصة ميلاد السيد المسيح عليه وعلى امه الصلاة والسلام دليل على حقيقة ان للكون اله خالق فق بنقصنا الصدق والاخلاص لنعي هذه الحقيقه دمتم في امان الله.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رحيمة بلقاس
صفحة الكاتب :
  رحيمة بلقاس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 الوكيل الفني لوزارة النقل يترأس اجتماعاً موسعاً مع مجلس الاعمال العراقي- البريطاني  : وزارة النقل

 لخرقه مدونات ممارسة المهنة لوسائل الاعلام .. هيئة الاعلام والاتصالات توقف برنامج (البشير شو) في السومرية

 جحا: ضاع عزت وحماري والحمد للباري!  : امل الياسري

 سمة العصر و العراق الجديد  : ماء السماء الكندي

 وفد مكتب المرجع الحكيم (مدّ ظلّه) ينقل سلام سماحته ودعاءه للمجاهدين في فرقة الإمام علي (ع) القتالية بقاعدة بلد

 الهجرة: 150 آلف نازح منذ بدء عمليات تحرير نينوى

 مشعان الجبوري يعلن انضمامه لدولة القانون وفي حكومة المالكي رسميأ

 قسم الطوارئ في مدينة الطب يعقد مؤتمره العلمي الاسبوعي لمناقشة الحالات السريرية وبحث آخر التطورات والبحوث العلمية في طب الطوارئ  : اعلام دائرة مدينة الطب

 مقدمة في التربية العسكرية  : محمود الربيعي

 العتبة الحسينية تباشر بإنشاء أكبر مستشفى تخصّصي بأمراض القلب في العراق بتسعة طوابق و185 سريرا

  ايرانيون يقلدون السيد السيستاني  : سامي جواد كاظم

 انتفاضة الشعب السوري ونفاق شيوخ الوهابية  : د . عبد الخالق حسين

 إستبعاد الفيليين وصمت المنظمات الفيلية  : صادق المولائي

 دورة تدربيية متقدمة في مجال حقوق الإنسان لموظفي دوائر الدولة بالمعهد التقني ناصرية  : علي زغير ثجيل

 مصري ينتقم من حماته بمحاولة تفجيرها

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107532259

 • التاريخ : 18/06/2018 - 18:35

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net