صفحة الكاتب : د . حازم السعيدي

جمالية الخط العربي وعلاقة بالخزف رؤية تطبيقية في اعمال الخزاف خالد العبيدي
د . حازم السعيدي

من الطبيعي ان تكون الرؤية الفنية جنسا نقديا ادبيا وفنا تشكيليا بصريا بذات الوقت  وكلاهما جمال او ضرب في الجمال الفني وعلى الرغم من الوضوح في الميزتان الا اننا نحيلهما الى  التعبير اللغوي في وصف فن الخزف والى التحليل والتركيب في الشكل والمضمون كونه الوعاء والارضية الخصبة التي تتبنى الفنون برمتها من تصميم وخطوط هندسية متباينة او متماثلة او متجانسة ترتكز الى أسس نوعية في الاختيار والتطبيق , ومنذ القدم سعى اغلب الفنانون التشكيليون الى تداخل تطبيقاتهم ايا كان نوعها رسوما او منحوتات او خطوطا او فنون تطبيقية واعمال هندسية وعمارية هدفها الوصول الى الكمال او الجمال او احداث مايعرف بالصدمة او الدهشة حينما عاش اغلب الفنانون في عصور ديمقراطية او استبدادية رأسمالية او اشتراكية في عوالم التقدم الحضري وفي ازمنة الرخاء والحروب , الا ان الحديث قد يذهب الى الاسلوبية اوعناصر تكوينها في اللونية او الانخراط في سياقات وصفية او شخصية شأنها تشجع الاحساس بهذا الفن (الفخار والخزف) وتخضعه لقوانين صارمة وقواعد تنحو في منحاها لنقدي نحو التعرف الى الباطن لا الظاهر واذ نحن نتكلم بحداثية العمل الفني ونتعقب فلسفته على اهتمام ودرجة عالية بالوصف معترفين بالاهمية للتوضيح في ذات القارىء وبما يتضمنه التعبير الرؤيوي , لقد حدد الخزاف (خالد العبيدي ) ترجماناته في ان الجمال لايخضع الا للنفس في مسعاها الى النفور من مستوى قبلي الى مستوى بعدي وان المستويين من التداخل لم يعنيا التشابه وهذا جعلنا نستهدف البنية الشكلية في اعماله المقدمة وانموذجه الحالي (العيون مصائد الشيطان ) كما الشعر فهو يقدم لنا مقطوعة نثرية شعرية انتهجت العلاقة الثابتة في دقة التفاصيل التي تحكم العمل ومانقصده بالنثرية الشعرية ان نفتح افاق في التأمل من الحسي الى اللاحسي الذي يشعرنا بالوجود ويعشنالحظة انتاج التعبير الموسيقى ذلك ان التقنية الجمالية لديه اداة تستنطق الطين والاوكسيد والحرق في اعماله المنضوية تحت مسمى العمل الاكاديمي ليؤكد لمريديه ان العمل الخزفي ظاهرة تستحق العناية في نظامها التكويني (شأن الفنان ) او نظامها الاقبالي (نحن ) اي بمعنى ان (العبيدي) يحاول جاهدا الى توثيق الكلمة كما الكتابة في سجل جداري او ورقي او ماشابه مؤكدا تلك الضرورة والرغبة لديه بان اعماله مستوحاة من المثل العليا والاخلاق فضلا عن كونها وثيقة تاريخية ومدونة تستلزم الحصانة , ان (العبيدي) يضع قرائه امام مسرحية وظف مسرحتها لابداء حكاية تشاطر مرويتها الحواس الخمس من معاينة ودراية بما يفعل , هذا  وان الواقعية التي تبناها في اعماله نهج يحسب له لا عليه في ان الفنون بمدارسها من الكلاسيكية الى التعكيبية ومدارس الحداثة ومابعدها مستمدة من مفهوم الفن الذي هو في الاصل اجتماعي نشأ مع المفاهيم الفن للفن والفن للمجموع .والعبيدي يتناول الخط العربي كونه مظهرا من مظاهر الجدارة والعبقرية التي تميز بها العرب والمسلمين في تعبيرهم عن الحس الجمالي وفي ارساء التقاليد العلمية والعملية لادبياتهم وسيرهم المستندة الى القرآن والسنة النبوية " ان الله يحب احدكم اذا عمل عملا ان يتقنه " وهذا صار نهجا في الحفاظ على الموروث الحضاري والاخلاقي في ترجمة واضحة للاتقان , لذا اقترن مصطلح الجمال بالخزف عبر ماخطه العبيدي في استخدامه النسب وكانه يضعنا في مخطوطة ذات نسب ذهبية ذلك ان الخط العربي يعتمد على النسب في تطبيقاته ليوضح ان هنالك نظاما في وحدة الشكل الحروفي يمكن ارجاعه الى اصول معينة رسمه واحاك تداخلاته مرة باستقامة او طواعية واخرى افقية وعمودية اشتقها من ذاته وربطها بزوايا جمالية ترجمها كعلاقة نسبية بحجم وفراغات تنتمي الى الخطوط العربية , وهذا ما ترجمه الاتقان الجمالي في صحة الحرف العربي في توفيته سواء كانت مقوسة او افقية او منحنية .....وفي تمامه من طول وقصر وكبر وصغر ....وكماله في الهيأة من استقامة وتسطيح وميل واستلقاء وكذلك اشباع وارسال , لذا ان الدراية في جمالية الفن مبدأ حتمي يتبناه الخزاف ويؤكده طالما يطول التفيذ ساعيا الى تأكيد (ابو حيان التوحيدي) في كتابه" رسالة علم الكتابة "تحتاج الخط المجرد بالتحقيق والمجمل بالتحويق والمزين بالتخريف والمسنن بالتشفيق والمجاد بالتدقيق والمميز بالتفريق والمتشابه بالتعريق .والعمل الفني الخزفي جاء بالعديد من الصفات الخطية بوصفه العام يشهد تكوينا بيضويا افقي يشابه (عين الانسان) يتوسطه شكل دائري مفرغ ونافذ الى فضاءه الداخلي يمثل قرنية العين ملون باوكسيد اسود فاتح مدعم بحفر نقطي شكل سطورا تتابعية مقدمته ومؤخرته دمعية الشكل تحمل ذات اللون كتبت حروفيات العمل بخط كوفي متراكب ومتداخل نزح في تكوينه الى تداخل مسماري عفوي في حين جاء اعلى العين بمساحة خضراء الى يسارها نتوءان دمعيان واسفل الجفن السفلي مقطع طيني انسيابي لمساحة اوكسيدية وسمت بكلمات تحمل ذات المعنى . ان دراسة المحتوى هنا مدعاة في ترجمة الخط العربي وتعامده مع فن الخزف ويعني ادراك للرمزية اللونية يجىء في بناء اللحظة الواقعية اكثر من التجريد وبالتالي هي اللحظة التي تحقق الدهشة عند الخزاف قبل ان تكون عند المتلقي وهكذا تبقى اللحظة متقدمة على العمل وقابلة للتغيير بالمعنى الحروفي بل والحرفي ويقدم لنا الحياة الفنية تكرار من الممكن قراءته في حين فك رموزه , عليه لقد نجح العبيدي في اختصار وثيقته المدونة الى مضمون وشكل العين البشرية باعتبارها مصيدة للشيطان والاحتراس من حباله واجب انساني واسلامي .

د . حازم السعيدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/06/18



كتابة تعليق لموضوع : جمالية الخط العربي وعلاقة بالخزف رؤية تطبيقية في اعمال الخزاف خالد العبيدي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ستار موسى ، على ايران وتيار الحكمة علاقة استراتيجية ام فرض للامر الواقع !  - للكاتب عمار جبار الكعبي : المقال لم يستوعب الفكرة ايها الكاتب

 
علّق محمد المقدادي التميمي ، على الرد على رواية الوصية وأفكار اصحاب دعوة أحمد البصري - للكاتب ياسر الحسيني الياسري : الف رحمة على والديك مولانا اليوم لدي مناظرة مع اتباع احمد البصري واستنبطت اطروحاتك للرد عليهم جزاك الله الف خير

 
علّق رشيدزنكي خانقين كهريز ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كم عدد عشيرتنا وكم فخذ بعد الهجرة من ديالى الى كركوك والموصل وسليمانية وكربلاء

 
علّق سالم خانقيني زنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام زنكي في خانقين عشيرة الزناكية مسقط اجدادنا القدماء وسلامنا الى زنكي كربلاء

 
علّق رشيد حميد سعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم احنة عشيرت زنكي قي ديالى سعدية ونحن الان مع شيخ برزان زنكنة وهل زنكي نفسة زنكنة ارجو الجواب اذا ممكن

 
علّق علي حسين ، على قراءة انطباعية في بحث.. (بين يوم الطف ويوم الحشد الأكبر.. للشيخ عماد الكاظمي) - للكاتب علي حسين الخباز : بسمه تعالى : يُريدون أن يطفئوا نور اللّه بأفواههم ويأبى اللّه إلّا أن يتم نوره ...، لقد أدرك الأعلام المضاد المتمثل في زمنين لايمكن لنا أن نصِفهُما منفصلين عبر حقبة زمنية بل هي امتداد الهي يستنسخه في فترات تمرّ بها الأمّة بأفكار ضحلة تتداعى أخلاقيات بشرية الى رتبة النزعة الوحشية فيأتيها ( نور ) يسمو بها الى رتبة الوحي السماوي الذي منه انطلق قائد معركة كربلاء بثلة وعت ففهمت ثمّ َ نمَت لتشكل عُرى ً عقائدية سوّرة بها مجتمعاً أمسك بسفره الذي قرأه قراءة واقعية تجسدة بفعلٍ أخلاقي تنامى عبر جيناته الوراثية ،وهذا متأتي من جوهر صلد لا تغييرهُ عواصف ريح ٍ تتغير بأتجاهات وتقلباتٍ شيطانية بأفكار ( حزب الشيطان) الغير منتظم بتجمعات سكانية بل فكرية جافة ،وهي بهذا تصور لنا عبر سلوكياتها نموذج واقعي لما مرّت به معركة كربلاء ،وهذا رد واضح وآية كبرى من معجزات كربلاء أن تتجسد بشخوصها سلباً وإيجاباًعلى نحو الاثبات والأنتصار للحق كونه فكرا يحفظه اللّه الى يوم القيامة ويتجدد بصور متماثلة تبقى تشحن الذات الإيمانية بمشروعية المشروع الحسيني للاصلاح والذي تجدد على يد الامام علي الحسيني السيستاني دام عزه وبقاءه .

 
علّق احمد البشير ، على المُهرّج : أحمَد البَشير ـ شَو ـ مَـاسونِي غَـشِيم - للكاتب نجاح بيعي : تم حذف التعليق لاشتماله على عبارات غير لائقة  الادارة 

 
علّق حكمت العميدي ، على العتبة الحسينية المقدسة تكذب قناة الشرقية وتنفي اتخاذ عقوبة ادارية بحق احد مسؤوليها : قناة الشرقية هي نسخة ثانية من قناة الجزيرة الفضائية المقيته الوقحة سلمت يداك يامدير المدينة انت وكل كوادر العتبة الحسينية المقدسة المحترمين فالقافلة تسير ......

 
علّق جعفر الصادق صاحب ، على السيد السيستاني دام ظله يجري عملية جراحية لاحدى عينيه تكللت بالنجاح : الله يحفضه

 
علّق د.عبير خالد يحيي ، على الخارج من اللحد - للكاتب عماد ابو حطب : إصدار مبارك بإذن الله ، تحياتي للمبدع دكتور عماد أبو حطب

 
علّق هاشم ، على الانتخابات وطريقة حساب المقاعد  - للكاتب سامي العسكري : كل من يدفع باتجاه رفض نسبة ١.٩ هو مؤمن بالمحاصصة على اوسع نطاق شاء ام ابى ... لقد عايشنا عمليات الابتزاز السياسي والسيطرة على مقدرات المحافظات وخلق حالة من حالات عدم الاستقرار بسبب كتل حصلت على مقعدين من مجموع ٣٠ مقعد في مجلس المحافظة وكانت المساومات علنية .. تاخر في تشكيل الحكومة وحالة من حالات عدم الاستقرار والصراع المستمر منذ ٤ سنوات والى اليوم .... محاولة حشر الكتل الصغيرة ضمن خارطة تشكيل الحكومات في المرحلة المقبلة هي دعوة للاستمرار في عدم استقرار الوضع السياسي وفتح ابواب الابتزاز والتحكم على مصاريعهاوتجسيد للمحاصصة بابشع صورها .... مع ملاحظة اننا في هذا القانون امام استحقاق هو نصف عدد المجالس السابقة يعني اننا امام اصطفافات ستزيد الطين بله في جميع الاتجاهات...

 
علّق د . احمد الميالي ، على الانتخابات وطريقة حساب المقاعد  - للكاتب سامي العسكري : عتماد نظام سانت ليغو بكل صيغه المعدلة يعبر عن حالة سلبية تتعلق بالمبدا وليس بالنتيجة وهي ان السواد الاعظم من المرشحين لن ولم يحققوا القاسم الانتخابي وان ٣٠ او ٤٠ مرشح فقط يستحقون الصعود لمجلس النواب ولهذا لابد من تشريع قانون انتخابات يراعي توجهات الناخب العراقي المتمثله بخياراته المحدودة بانتخاب الرموز السياسية والدينية وهذا منطقي ويجب ان نعترف به ،اما النخب والمستقلين فلا ضير ان يحدد لهم فقرات معينه بالقانون لموائمة صعودهم وخاصة ان قواعدهم الشعبية ضعيفة كان يكون بقاعدة الصعود للاعلى اصواتا تو اختيارهم من قبل رئيس القائمة او صاحب اعلى الاصوات في الكيان مع مراعاة الكوتا النسوية والاقليات

 
علّق aaljbwry230@gmail.com ، على العمل تطلق قروض المشاريع الصغيرة لمحافظة نينوى عن طريق موقعها الرسمي - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اين اجد الاستمارة

 
علّق وليد مثنى جاسم ، على العمل تطلق قروض المشاريع الصغيرة لمحافظة نينوى عن طريق موقعها الرسمي - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : قرض

 
علّق عبود مزهر الكرخي ، على الأعراف العشائرية ...وما يجري في مجتمعنا حالياً / الجزء الاخير - للكاتب عبود مزهر الكرخي : الشيخ العزيز مصطفى هجول الخزاعي السلام عليكم ورحنة الله وبركاته لقد فرحت كثيراً بردك الكريم على المقال لأني وجدت أن من هناك الناس الخيرة من أبناء وشيوخ العشائر والذين نتأمل منهم أصلاح هذا الحال المنحرف والمعوج في عشائرنا أي وكما يقال عندنا في العشائر اصحاب حظ وبخت وقد أثريت المقال بردك الكريم. شاكرين لكم المرور على الموضوع. وتقبل مني كل المحبة والامتنان. أخوك عبود مزهر الكرخي.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زياد طارق الربيعي
صفحة الكاتب :
  زياد طارق الربيعي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

إحصاءات :


 • الأقسام : 20 - التصفحات : 79239772

 • التاريخ : 16/08/2017 - 18:01

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net