صفحة الكاتب : كريم مرزة الاسدي

رمضانيات - خمس حكايات
كريم مرزة الاسدي

1 - أبو نؤاس و( الفضل) البخيل، وابن الرومي و( عيسى ) البخيل ، الخالد  العتيد...!!
 2 - معن بن زائدة وحلمه ( أتذكر إذ لحافك ...؟!).
 3 - قصة :  (كلام الليل يمحوه النهارُ).
 4 - قصة :  ( قل للمليحة في الخمارِالأسودِ).
 5 - حكاية أبي دلامة ومصيدة الخليفة المهدي وقادته ، والتخلص بهجاء نفسه .


 1 - ومن ذلك ما قال أبو نواس يهجو شخصاً اسمه الفضل - ويُرمى بالبخل الشديد - قائلاً:

رأيتُ الفَضْلَ مكْتئِباً  ****يناغي الخبز والسمَـكَـا
فقطّبَ حين أبصرَني ****ونَكّـسَ رأسَــهُ ، وبكى
فلمّا أن حلفتُ لــــــهُ  ****بأنّـي صـــائمٌ ضحكَــا

تجدون الأبيات في الموسوعة العالمية للشعر العربي - أبو نؤاس - ، وكذلك راجع الموسوعة نفسها - ابن الرومي - وأبياته عن عيس  وبخله ، والحقيقة اشتهرت في العصر العباسي ظاهرة ذم البخل بسخرية لاذعة بين شعراء ذلك العصر المزدهر .   

يُقتِّر عيسى على نفسه ***وليس بباقٍ ولا خالدِ
فلو يستطيع لتقتيره  ****تنفَّس من منخرٍ واحدِ
عذرناه أيام إعدامه ***فما عذرُ ذي بَخَــلٍ واجدِ
رَضيتُ لتفريق أمواله  *يَدَي وارثٍ ليس بالحامدِ

2 - وفي ( المعرفة )  حكاية عن معن بن زائدة ، وفيات  (152 هـ / 769 م ) :
هو أمير العرب أبو الوليد الشيباني، أحد أبطال الإسلام، وعين الأجواد ، كان من أمراء متولي العراقين يزيد بن عمر بن هبيرة ، فلما تملك آل العباس ، اختفى معن مدة، والطلب عليه حثيث ، فلما كان يوم خروج الريوندية والخراسانية على المنصور، وحمي القتال، وحار المنصور في أمره، ظهر معن، وقاتل الريوندية فكان النصر على يده، وهو مقنع في الحديد، فقال المنصور: ويحك، من تكون؟
 فكشف لثامه ، وقال : أنا طلبتك معن. فسر به، وقدمه وعظمه، ثم ولاه اليمن وغيرها.
قال بعضهم : دخل معن على المنصور، فقال : كبرت سنك يا معن . 
قال : في طاعتك. 
قال : إنك لتتجلد. 
قال : لأعدائك.
 قال: وإن فيك لبقية.
 قال : هي لك يا أمير المؤمنين

ولمعن أخبار في السخاء، وفي البأس والشجاعة ، وله نظم جيد. ثم ولى ، وثبت عليه خوارج وهو يحتجم، فقتلوه ، فقتلهم ابن أخيه يزيد بن مزيد الأمير في سنة اثنتين وخمسين ومائة وقيل : سنة ثمان وخمسين. 
حلمه:
اشتهر الأمير معن بن زائده بالحلم وسعة الصدر ويروى أن شاعرا جلس مع قوم فذكروا واطنبوا في حلم وسعة صدر معن فقال الشاعر: ليس هناك شخص إلا ويغضب ، فقالوا: إلا معن بن زائده فإنه لا يغضب ، فكثر الجدال بينهم فقال من يراهني على ان اغضبه فراهنه احدهم على 100 من الأبل.

ذهب الشاعر ودخل على معن بن زائده في مجلسه وجلس ولم يسلم ثم قال: 

أتذكر إذ لحافك جلد شاةٍ ***وإذ نعلاك من جلد البعيرِ

قال معن : نعم أذكر ذلك ولا انساه.

قال الشاعر: 

فسبحان الذي أعطاك ملكاً*** وعلمك الجلوس على السرير

قال معن: سبحانه يعطي الملك من يشاء وينزعه ممن يشاء.

فقال الشاعر: 

فلست مسلما ان عشت دهراً*** على معنٍ بتسليم الاميرِ

قال معن : السلام خير.. وليس في تركه ضير.

قال الشاعر: 

سأرحل عن بلادٍ أنت فيها ***ولو جار الزمان على الفقيرِ

قال معن : إن جاورتنا فمرحبا بالإقامة، وإن جاوزتنا فمصحوبا بالسلامة.

قال الشاعر: 

فجد لي يابن ( ناقصةٍ) بمالٍ*** فإني قد عزمت على المسير

قال معن : أعطوه ألف دينار تخفف عنه مشاق الأسفار.

قال الشاعر: 

قليلٌ ما اتيت به وإنّي*** لأطمع منك بالمال الكثير 

قال معن : أعطوه ألفا ثانيا كي يكون عنا راضيا. 

قال الشاعر: 

فثن .. فقد أتاك الملك عفواً*** بلا عقلٍ ولا رأيٍ منيرِ

فقال معن: أعطوه ألفين آخرين.
فتقدم الأعرابي إليه وقال:

سألت الله أن يبقيك دهراً*** فما لك في البرية من نظير

فمنك الجود والإفضال حقاً ***وفيض يديك كالبحر الغزير

فقال معن: أعطيناه أربعة على هجونا فأعطوه أربعة على مدحنا. فقال الأعرابي: بأبي أيها الأمير ونفسي فأنت نسيج وحدك في الحلم، ونادرة دهرك في الجود، ولقد كنت في صفاتك بين مصدق ومكذب فلما بلوتك صغر الخبر الخبر ، وأذهب ضعف الشك قوة اليقين، وما بعثني على ما فعلت إلا مائة بعير جعلت لي على إغضابك. فقال له الأمير: لا تثريب عليك، ووصله بمائتي بعير، نصفا للرهان والنصف الآخر له، فانصرف الأعرابي داعيا له. شاكرا لهباته. معجبا بأناته.

لك أن تحكم على الرواية مدى صدقيتها ، أو المبالغة فيها ، ولله في خلقه شؤون ، والحديث شجون ...!!

3 - كلام الليل يمحوه النهارُ ...!!

     وفي كتاب (العقد الفريد) لمؤلفه  ابن عبد ربه الأندلسي:

حدث أبو جعفر قال: بينا محمد بن زبيدة الأمين يطوف في قصر له، إذ مر بجارية له سكرى، وعليها كساء خز تسحب أذياله، فراودها عن نفسها، فقالت: يا أمير المؤمنين، أنا على حال ما ترى، ولكن إذا كان من غد إن شاء الله. فلما كان من الغد مضى إليها، فقال لها: الوعد. فقالت له: يا أمير المؤمنين: أما علمت أن كلام الليل يمحوه النهار؟ فضحك، وخرج إلى مجلسه، فقال: من بالباب من شعراء الكوفة؟ فقيل له: مصعب والرقاشي وأبو نواس. فأمر بهم فأدخلوا عليه، فلما جلسوا بين يديه قال: ليقل كل واحد منكم شعراً يكون آخره:
كلام الليل يمحوه النهار
فأنشأ الرقاشي يقول:
متى تصحو وقلبك مستطار***وقد منع القرار فلا قـــرارُ
وقد تركتك صباً مستهامـــاً **** فتاة لا تزور ولا تــــزارُ
إذا استنجزت منها الوعد قالت ** كلام الليل يمحوه النهار

وقال مصعب:

أتعذلني وقلبك مســــتطارُ *** كئيب لا يقر له قـرارُ
بحب مليحة صادت فؤادي**بألحاظ يخالطها احورارُ
ولما أن مددت يدي إليها **** لألمسها بدا منها نفارُ
فقلت لها عديني منك وعداً**فقالت في غد منك المزار
فلما جئت مقتضياً أجابت **** كلام الليل يمحوه النهارُ

وقال أبو نواس:

وخود أقبلت في القصر سكرى***ولكن زين السكر الوقار
وهز المشي أردافاً ثقــــــالاً**وغصنا فيه رمــــان صغـار
وقد سقط الردا عن منكبيها ... من التجميش وانحل الإزارُ
فقلت : الوعد سيدتي. فقالت: *** كلام الليل يمحوه النهارُ

فقال له: أخزاك الله، أكنت معنا ومطلعاً علينا؟ فقال: يا أمير المؤمنين عرفت ما في نفسك فأعربت عما في ضميرك. فأمر له بأربعة آلاف درهم، ولصاحبيه بمثلها.
هذه هي القصة والحوار...

4 -  قصة ( قل للمليحة في الخمار الأسودِ)...!!
هذه قصة  وردت في كتاب ( ثمرات الأوراق ) لابن حجة الحموي ويقال بسببها انتشر الخمار الأسود  في المدينة المنورة ، ومنها انتقل إلى العالم الإسلامي ، ولا كأنما  الخمار الأسود يبرز الوجه الأبيض للفاتن الكاعبة مع هيبة الوقار ، أو لأن الأسود كان شعاراً للعباسيين طيلة أكثر من خمسة قرون ...:
 
 كان رجل يسمى " الدرامي " يبيع الخمر " جمع خمار " في المدينة المنورة ، وكان هذا الرجل متديناً وجميل الشكل. 
وأثناء تجارته باع جميع ألوان الخمر إلا أنه لم يوفق في بيع خمار واحد من اللون الأسود
فحزن حزناً شديداً إذا أنه اعتبر أن هذه بضاعة كاسدة 
وأنها ستعود على تجارته بالخسارة
فرآه أحد الشعراء فسأله ما بالك حزينًا؟!! 
فشرح قصته أن بيعه لم يربح منه بسبب عدم بيع الخٌمُر السود 
فقال له سأعطيك هذه الأبيات وأنشد بها فى السوق 
وسترى ما يحدث وكانت الأبيات على النحو التالي 
قل للمليحة في الخمار الأسود ** ماذا صـنـعت بزاهـدٍ مـتـعـبـد
قد كان شمر للصلاة ثيابــــه *** حتى وقفت لـــه بباب المسجد
ردي عليه صلاته وصيامـــــه **** لا تقتيله بحــق دين محمدِ
فأنشدها فسمعها الرجال وأخبروا نساءهم فى البيوت بتلك الأغنية التي تردد 
فتعجب النساء أن العابد قد فتن بالمرأة ذات الخمار الأسود 
لشدة تأثير الخمار الأسود فبيعت جميع تلك الخٌمُر
فلما تيقن ( الدارمي) أن جميع الخمر السوداء قد نفذت من عند صديقه ترك
الغناء و رجع إلى زهده وتنسكه ولزم المسجد، فمنذ ذلك التاريخ حتى وقتنا
الحاضر والنساء يرتدين أغطية الرأس السوداء ولم يقتصر هذا على نساء المدينة
وحدهن بل قلدهن جميع النساء في العالمين العربي والإسلامي
وهكذا يكون أول إعلان تجارى في العالم أجمع قد انطلق من المدينة المنورة

5 - في كتاب (المستطرف في كل فن مستظرف) لمؤلفه  شهاب الدين محمد بن أحمد أبي الفتح الأبشيهي :
 
دخل أبو دلامة على المهدي وعنده إسماعيل بن علي وعيسى بن موسى والعباس بن محمد وجماعة من بني هاشم فقال له المهدي والله لئن لم تهج واحدا ممن في هذا البيت لأقطعن لسانك
فنظر إلى القوم وتحير في أمره وجعل ينظر إلى كل واحد فيغمزه بأن عليه رضاه قال
أبو دلامة فازددت حيرة فما رأيت أسلم لي من أن أهجو نفسي فقلت:
ألا أبلغ لديك أبا دلامة *** فلست من الكرام ولا كرامه 
 جمعت دمامة وجمعت لؤماً ** كذاك اللؤم تتبعه الدمامه 
 إذا لبس العمامة قلت قردا *** وخنزيرا إذا نزع العمامه 
فضحك القوم ولم يبق منهم أحدا إلا أجازه. 

والسلام على أهل الذوق والجمال والسلام ..!!!

  

كريم مرزة الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/06/18



كتابة تعليق لموضوع : رمضانيات - خمس حكايات
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد خضير كاظم
صفحة الكاتب :
  احمد خضير كاظم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مكافحة اجرام النجف تلقي القبض على اربعة مطلوبين للقضاء بتهمة القتل  : وزارة الداخلية العراقية

 اهل الكهف  : صالح العجمي

 مذ كنتُ طفلاً  : غني العمار

 يومٌ واحدٌ من الحنان!!!!!  : ريم أبو الفضل

 باحثون عرب يصفون الآثار الفكرية للإمام السجاد بـ "دستور الله في الأرض" ويؤكدون قدرتها على محاربة التطرف في العالم

 الهيأة العامة للتشغيل تناقش المشاكل والمعوقات التي تواجه العمل   : وزارة الموارد المائية

 مريم العذراء في القرآن والكتاب المقدس  : سيد صباح بهباني

 ستار البغدادي : ثلاث سنوات غياب هل اقول وداعا ام الى .. لقاء ؟!  : ناظم السعود

 النار ألأزليه  : سلام محمد جعاز العامري

 النائب الحكيم : تفجيرات محافظة بابل وبغداد محاولة لنقل المعارك الى جنوب بغداد وفك الخناق عن الإرهابيين التكفريين وخاصة في الفلوجة  : مكتب د عبد الهادي الحكيم

 ألأسرة والمجتمع في بناء الإنسان  : لؤي الموسوي

 فضاء الثقافة في النجف الاشرف – جمعية تنمية المرأة تقيم ندوة بعنوان (( النص الفقهي في سياقه الاجتماعي))  : حميد الحريزي

 اللجنة الدولية لحقوق الإنسان: مشهد العراق مُقلق جداً والسيناريو المرسوم خطير

 حامي الشريعة  : احمد زكي الانباري

 تدخلاتي عبر الصفحة 3  : معمر حبار

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net