صفحة الكاتب : محمد شفيق

المشهد السوري بمنظار السعدي
محمد شفيق
 البحث عن الحقيقة هو ديدن الكاتب ومبتغاه . لكن اي كاتب يكون الوصول الى الحقيقية هاجسه الوحيد , هو ذلك الكاتب الذي قال عنه الفليسوف الفرنسي كانت واصفا نفسه ( قد يتعذر علي قول اشياء لا اؤمن بحقيقتها لكن يستحيل ان اكتب ما لا اعتقد بصدقه ) الكاتب الذي يطرح الرؤى والافكار بعيدا عن التهريج والمديح واخفاء صورة او ابراز اخرى , ذلك هو الكاتب الحقيقي 
اتحفنا الكاتب والباحث في علم الاجتماع السياسي الاستاذ " علي السعدي " في زاويته الاسبوعية ( خطوة نحو الحقيقية ) التي يكتبها كل ثلاثاء , بمقال عن الربيع الذي يعيشه الشعب السوري والذي حمل عنوان ( سوريا بعيون عراقية ) ما جعلني اعجب بالمقال هو تحمل استاذنا السعدي عناء السفر الى دمشق في ظل الاوضاع الراهنة وكل ذلك اجل كتابة مقال عن الازمة السورية , والسعدي هنا يعطي درسا في غاية الاهمية للكتاب والمحللين السياسيين بضرورة الدراسة الميدانية للحدث , فاليوم نجد وفرة في الكتاب وسوءا في الاداء وهو ما افرد الاستاذ السعدي بحثا مهما عنه في كتابه الاخير ( العراق والمصباح النووي ) الصادر في بيروت مؤخرا . تتميز مقالات وبحوث السعدي بأنها تخلو من التأثيرات الايدلوجية لذا فهو خير نموذج لوصف كانت ( لايكتب الا ما يعتقد بصدقه ) لذا هي برأي من نفائس ما يُطرح في علم السياسة وهي محط انظار الكثير من العلماء والباحثين . هنا سأتعرص بشكل موجز  لتفاصيل المشهد السوري كما صوره لنا الاستاذ السعدي , والتي يمكن اسنتاج ثلاثة امور فيها 
 
1 - التفاوت والاختلاف في التظاهرات ( من حيث التنظيم والحماسة ) بين انصار النظام والمناوئين له . حيث تمتاز تظاهرات المعارضين للنظام بالحماس والثورية تشترك فيها حتى النساء ويذكر لنا السعدي في المقال ما نصه (( في إسقاط رمزي بالغ الدلالة، اتخذ المتظاهرون وضعية الركوع على الرُكب بإحناء الروؤس، ثم وبصوت هامس أخذوا بترديد نداء الحرية، ليرتفع من ثم، الصوت تدريجياً مع نهوض تدريجي بدوره، يتحول الى هتاف مدو، بعدها وبنداء آخر ذي رمزية مستمدة من الموروث الشعبي (يا بعثيه إرحلوا برا – نحنا معكو كسرنا الجرّه) وكسر الجرّة فعل تقدم عليه المرأة السورية الكارهة لزوجها حين تحصل على الطلاق، كناية على ان مابينهما قد تبعثر كالماء من جرّة تتهشم ) ) اما عن تظاهرات انصار النظام فيحدثنا الاستاذ السعدي : بأن الفرق بين المشهدين واضح , حيث المناصرون (( مجاميع من الصبية والفتيان المرحين المتضاحكين، وبعض الرجال المنهمك معظمهم بأحاديث خاصة، لاشىء في هذه المسيرات يجعلها مختلفة عما اعتاد حزب البعث ان يقيمه من تجمعات في مناسباته (بالروح بالدم، نفديك يابشار) لكن الأعداد هنا أقل وكذلك التنظيم، الإنطباع الأول الذي تخرج به من مسيرات كهذه، ان المشاركين فيها ليسوا جديين ولايعنيهم كثيراً إن بقي النظام أو رحل . ويصف الاستاذ السعدي المتظاهرين من المناوئين للنظام بأنهم شباب ورجال مملئون جدية وحماساً، يتظاهرون ويهتفون مع علمهم بالمخاطر التي تواجههم، لايبدو عليهم الخوف أو الحذر، لذا لا يلجأون الى اية إجراءات للحيطة، كإخفاء الوجوه وراء لثام مثلاً ))
 
2 - الطائفية والحرب الاهلية التي تهدد سوريا : يعقب السعدي على ذلك بأن المتظاهرين في دمشق يتجنبون الشعارات الطائفية وللتأكيد على ذلك  يرددون ( اسلام مسيحية - درزية علوية وحدة وحدة سورية ) لكن ذلك بحسب مايذهب اليه السعدي قد لايكون مؤكدا او ان الامور تبقى حسب رغبة المتظاهرين  فهناك مناطق يكاد النزوع الطائفي يطغى عليها - ظاهر أحياناً ومستتر حيناً- (نريد حاكماً سنياً) يقول بعضهم وان على إستحياء، لكن عدم الإطمئنان على وحدة سوريا لايكاد يخفى . ويرى السعدي ان اهمية ذلك يأتي من احتمالية اقدام النظام اذا اشتدت عليه الضغوط ووصل مرحلة اللاعودة الى سحب الوحدات العسكرية الخاصة بقيادة شقيقه ماهر، والتحصن من ثم في المناطق العلوية، وعندها ستكون احتمالات التقسيم قد أصبحت مطروحة، خاصة حين يصبح الحسم العسكري مستحيلاً لأحد الطرفين . هذا السيناريو بحسب السعدي يتجنب السوريون اية اشارة اليه لكن لاضمانات حقيقية لدرء خطره في حال حصوله
 
 
3 - المقارنة السورية العراقية : يقول الكاتب السعدي هنا (( فبالمقارنة مع العراق، تبدو سوريا متقدمة بمجالات عديدة، انها دولة تمتلك الكثير من مظاهر الحداثة، فعلى رغم ان الحسابات المجردة تميل بقوة لصالح العراق حيث موازنته السنوية تزيد عن ستة اضعاف الموازنة السورية ( أكثر من 90ملياردولاراً للعراق مقابل 16ملياراً لسوريا) مع المساحة الجغرافية ووفرة المياه وماشابه، لكن الوقائع تشير من دون لبس الى ان سوريا هي واحدة من الدول القليلة التي تكاد تتمتع بإكتفاء ذاتي، ليس هناك الكثير من المستورد، وبالتالي لا انهاك للميزان التجاري ولاهدر للقطع النادر من العملة الأجنبية، معظم الاسواق هنا، تغصّ بالبضائع المحلية، من الخضار والفاكهة والحبوب واللحوم، الى المصنوعات النسيجية والأدوات الكهربائية والمنزلية- بل وبعض صناعة السيارات - وسواها قطاع البناء كان قد شهد ازدهاراً يبدو جلياً في المشاريع المتعددة على شكل مدن وأحياء تحيط بدمشق، بما يمكن من خلاله القول، ان لاوجود لشىء أسمه (أزمة سكن) ليس مقارنة بالعراق وحده، بل في أكثر الدول المجاورة ودول المنطقة عامّ .... المواطن السوري عموماً، يكاد ان لايطالب الدولة بشيء، فالقطاعات الحيوية متوفرة بشكل جيد (الكهرباء دائمة الحضور، لا تشهد انقطاعاً في بعض المناطق، الا بفترات متباعدة ولوقت قصير – التعليم المجاني المضمون في مختلف مراحله – خاصة الأساسية منها – الطبابة المجانية بخدمات معقولة – السكن الذي يتكفله القطاع الخاص بتسهيلات من الدولة - الخ) كذلك امتلاك المجتمع مقومات ملموسة للإكتفاء الذاتي، لذا لايخفي السوريون مباهاتهم بما أنجزه بلدهم،لكن ذلك لايغني عن كلام الحرية ))  لكن مقابل هذا التقدم النهضوي فهي متخلفة سياسيا وتلك هي المعادلة المعضلة بحسب السعدي , والتي لم يجد لها النظام حلا .يختتم السعدي مقاله القيم هذا بتساؤل وهو ( اذا كان السوريون يهتفون مطالبين برحيل الحزب الحاكم وقائده، رغم كل ما تحقق لهم وماينعمون به، فبماذا سيهتف العراقيون ضد أحزابهم الحاكمة وقادتها ؟ تلك الأحزاب التي جعلت من الجهل كفاءة، والكذب شطارة، والتبعية قناعة ؟ وماذا سيقول العراقيون وهم يرون مقدار الخراب الذي يفتك ببلدهم والفساد في مفاصل حكومتهم حيث يبدو العراق وكأنه يعيش في القرون الوسطى ؟بل كان حاله أفضل آنذاك، يأكل مما يزرع وإن كان قليلاً، أما اليوم، فهو يستورد كلّ شىء، من رأس البصل حتى قرن الجاموس، ويبعثر في سبيل ذلك كلّ شىء، من الكرامة والاستقلال، حتى الثروة والفلوس  ) تساؤلات مهمة طرحها استاذنا علي السعدي وتعقيبا على تساؤله اقول : لايمكننا مقارنة الواقع السوري واليمني والمصري بالواقع العراقي . فالتقدم النهضوي والعمراني ليس بالغريب لنظام يحكم بلاد منذ اكثر من 40 عاما ووتتوارث العائلة الحكم وتتمتع بأستقرار سياسي واقتصادي الى حد كبير ولم تشهد هزات كتلك التي شهدها العراق على الاقل بعد العام 2003 التي لو مرت على سوريا لازالتها من خارطة العالم . اما بالنسبة للفساد والخراب الذي حل بالبلاد فهي نتيجة حتمية لعدم استقرار الوضع السياسي وبلوغ النضج , والعراق الى الان غير مؤهل لحكم نفسه  كما يجمع المراقبون والمعنيون .اما احتمالية اندلاع انتفاضة عراقية بوجه الفساد والخراب فهي تكاد تكون مستحيلة لان الشعب العراقي يفتقد للحماسة والثورية التي تعيشها شعوب المنطقة اليوم , فمن المستحيل اليوم ان تجمع الف نسمة للتظاهر في ساحة التحرير او اي مكان اخر , نحن شاهدنا في تظاهرات يوم الخامس والعشرين من شباط الماضي التي سميت ( جمعة الغضب ) او ( يوم الغضب العراقي )  فرغم التحشيد لها قبل ايام عبر مواقع التواصل الاجتماعي والفضائيات التي اصبح يوم 25 شباط شغلها الشاغل ورغم تدخل بعض القوى والاجندات ( كما ذكر ) فلم تتمكن من جمع الف نسمة في ساحة التحرير او المحافظات الاخرى حتى تلك المحافظات والمدن التي تعادي النظام الحالي والعملية السياسية .  فكيف نستطيع التحشيد لتظاهرات مليونية .وبأختصار العراقي لايهمه شكل الحكم او النظام السياسي , المهم هو ان يتمتع بدخل جيد وان تتوفر فرص عمل جيدة لمختلف الشرائح . ولقد اختصرها احد شيوخ عشائر الفرات الاوسط ردا على شعارات احد المرشحين للانتخابات الماضية  قائلا ( استاذ احنة انريد خبز ) اذن فالعراقي اليوم  يفكر في توفير رغيف الخبز لاغير 
 

  

محمد شفيق
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/09/19


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • لماذا سلم العبادي قيادة العمليات العسكرية في الأنبار إلى الحشد؟  (قضية راي عام )

    • الحملة الشعبية تتلقى برقية من " هيومن رايتس ووتش " تؤكد خلالها بان تفجيرات العراق "ابادة جماعية" وتدعو مجلس الامن لتخصيص جلسة لادانة العنف في الطوز وبغداد  (أخبار وتقارير)

    • تيار سياسي يطالب بتحويل العراق الى نظام رئاسي وتحديد دورتين للشيعة مقابل دورة للسنة واخرى للكرد  (أخبار وتقارير)

    • ابشري مدينة الصدر  (المقالات)

    • الصرخي وحلم المرجعية العليا  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : المشهد السوري بمنظار السعدي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . آمال كاشف الغطاء
صفحة الكاتب :
  د . آمال كاشف الغطاء


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 آخر التطورات لعمليات قادمون يا نينوى حتى الساعة 11:40 ,09 ـ 04 ـ 2017  : الاعلام الحربي

 الأغنامُ تحرسُ ذئابا!!  : د . صادق السامرائي

 في حضرةِ الصَّمت  : عبد الكريم رجب صافي الياسري

 أمراض معاصرة  : علي البدري

 أسفارٌ في أسرار الوجود ج3 – ح11  : عزيز الخزرجي

  الاعلام الحربي: اعتداء على مصارف وسرقة محال للذهب بسبب التظاهرات

 حكم خواطر ... وعبر ( 13)  : م . محمد فقيه

 كاميرات سرية لابتزاز الفتيات  : اسعد عبدالله عبدعلي

 عامر عبد الجبار يدعو لتشكيل فريق عمل لتقليل اضرار جولات التراخيص النفطية في العراق  : مكتب وزير النقل السابق

 قصيدة لوجدان عبدالعزيز ردا على قصيدة بوح عاشقة لميمي قدري  : وجدان عبدالعزيز

  (بلادي) تسرق مقالتي عن الجواهري  : كريم مرزة الاسدي

 حركة أنصار ثورة 14 فبراير تدين المجزرة الدامية التي أقدمت عليها القوات السعودية في بلدة العوامية بالقطيف  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 فلاح المشعل يشتم العراق من عمان  : فراس الغضبان الحمداني

 الطريق للجنة كربلاء  : عبد الحمزة سلمان النبهاني

 أسامة بن لادن , كذبة اميركية سمجة  : دلال محمود

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net