صفحة الكاتب : د . عادل عبد المهدي

الزواج المبكر.. القوانين تضبط وتعالج، وتحكم بالسماح او المنع
د . عادل عبد المهدي

بسم الله الرحمن الرحيم
وردني تعليق على افتتاحية 15/6/2017 لجريدة "العدالة" (الزواج المبكر.. حل وأمر واقع ام استغلال؟) من السيدة الفاضلة (بشرى العبيدي Bushra Alaubaidi ) تقول: "دكتورنا الفاضل. لو كان لديك ابنة بعمر 9 سنوات هل توافق على تزويجها؟؟ مع ملاحظة ان مشروع قانون الاحوال الشخصية الجعفرية يسمح بتزويج حتى من هي دون سن 9 سنوات.. فهل المنادون باهمية تطبيق هذا المشروع او موضوع تزويج الطفلات تكونون قدوة للاخرين في هذا الموضوع وتوافقون على تزويج بناتكم او قريباتكم اللواتي بعمر 9 سنوات؟ كل الاحترام والتقدير".
1- اشكر لحضرة الدكتورة هذا التعليق.. وهذا دليل حرص واحترام خصوصاً اذا كان من متخصصة بالقانون وناشطة معروفة.
2- كلا، لن اوافق..وسانصح وابذل كل جهدي لتأجيله ومنعه. واعتقد ان الغالبية الساحقة سترفض تزويج بناتها بهذه السن.. فهذه الزيجات كانت طبيعية وتحصل في الماضي ليس حسب الفقه الجعفري او الاشعري فقط، بل تحصل في جميع البلدان والديانات والعقائد عموماً.. وهذه انتهت كظاهرة وبقيت كاستثناءات. لانه بجانب موضوع البلوغ، هناك قضية الرشد التي تأخرت كثيراً الان. فعلى الشابين المتزوجين ان يكونا راشدين وعارفين بشؤون الحياة والاسرة والاطفال والتربية ومقتدرين مادياً ومعنوياً للقيام بهذه المسؤولية الكبيرة.. وهذه امور لا تتوفر عادة بمثل هذا العمر في ايامنا.
3- لكن لو افترضنا جدلاً "ان لا رأي لمن لا يطاع"، وحصلت علاقة لشاب وشابة بعمر مبكر، وحملت الفتاة. فما هو واجب الاب والاسرة وعلى ماذا ستوافقين؟ هل توافقين على قتلها ووالد الجنين غسلاً للعار؟ هل توافقين على طردها والتبرؤ منها؟ هل توافقين على الاجهاض سراً ولفلفة القضية، او تركها لتنجب بدون اي اطار رعوي او شرعي ينظم الحالة، التي لم تعد نصيحة ونظرية بل اصبحت امراً واقعاً؟ ماذا ستختارين وانت القانونية الحريصة على تدارك الحال واصدار حكم يحفظ حقوق الجنين والبنت والولد والعائلة ويحمي السمعة والشرف؟ هذه مجرد حالة وهناك حالات اخرى.
4- تضمنت افتتاحية 15/6/2017 احصاءات امريكية لا تتعلق بالتشريعات فقط، بل بالواقع، وبنسب عالية لانتشار العلاقة الجنسية في سن مبكرة، وولادات لابوين مراهقين باعداد غفيرة خارج الزواج.. واحتملت ان مثل هذه الحالات موجودة لدينا ولو بنسب اقل.. فهل نغمض اعيننا، او نسعى للحزم في موضوعة الزواج وسنه القانوني من جهة، ومن جهة اخرى مرونة لاحتواء حالات نتيجة حاجة طبيعية تلد مع كل بني البشر منذ سن البلوغ الجنسي. قد لا تجدي معها النصيحة والصبر، مع كل عوامل الاثارة المتصاعدة، التي صارت مجانية وعلنية ويروج لها ليل نهار في كل مكان.
5- نعم، الزواج المبكر عند الحاجة، سواء بعقد دائم او مؤقت، للمراهقين باعمار متقاربة الذين دخلوا مرحلة الرشد اصح بكثير من العلاقات السرية المأساوية او الحرية الجنسية المنفلتة، التي تضغط نحوهما ضرورات الاختلاط وتطور وسائل التواصل والاتصال. وان يحظى هذا الزواج بالرعاية والاشراف الاسري والمؤسساتي والقانوني. فلا يعني بالضرورة افتتاح بيت او انجاب الاطفال، لحين اطمئنان الزوجين لطبيعة علاقتهما وبناء حياتهما العلمية او المهنية التي تؤهلهما للمسؤولية الكاملة. وهذا يتطلب بالضرورة تنمية الوعي الاجتماعي لتفكيك التناقض بين دعوات الشرعية فوق  السطح، والعلاقات غير الشرعية تحت السطح، باثارها السلبية الخطيرة.
6- لا يعني القول بامكانية الزواج المبكر فرضه على أحد. فالقوانين تسمح عادة بامور كثيرة قد يرغب بها بعضهم ويمجها اخرون. فقلت في تلك الاقتتاحية: "ما العمل؟ هل نجاري قوانين وعادات غيرنا، والتي نختلف معها، او تختلف معنا، في امور كثيرة كالطلاق والاجهاض ومفاهيم الحريات، والعادات والضوابط الشرعية والاجتماعية والاخلاقية؟ ام نقبل بما يفرضه الواقع (زواج قسري، او علاقات جنسية خارج اطار الزواج بكل اثارها)؟ ام نقر بالزواج المبكر ولكن بشروط وضوابط شرعية وقانونية لا تحرم الانثى مستقبلها، وتمنع استخدام قوة المال والجاه والعائلة لفرض الزيجات المبكرة القسرية؟".. مع كامل احترامي وتقديري وشكري.

د . عادل عبد المهدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/06/19



كتابة تعليق لموضوع : الزواج المبكر.. القوانين تضبط وتعالج، وتحكم بالسماح او المنع
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق احمد الفالح ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : لسلام عليكم كيف يمكنني الحصول علي نسخة pdf من البحث بغرض البحث العلمي ولتكون مرجع للدراسة وكل الشكر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ظهر الفساد في البر والبحر. الجميع فسدوا ولا واحد يعمل صالحا.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ مولاتي وحغظكِ الله الانتخابات سوف المبادئ والقيم.. السوق الاخلاقي؛ لا غرابه؛ فهو ان يعطي المرشح كلاما مقابل ان يسلم الناس رقابهم له ويصبح سيد عليهم المرشجين بالعموم هم افراز هذا المجتمع ومنه من بنجخ هو من يرضى الغالبيه ان يكون ذلك سيدهم على اي حال.. لا عليكِ سيدتي؛ الامريكان سيدهم ترامب؛ هم انتخبوه؛ هذا يدل على اي مجتمع منحط هناك,, منحط بمستوى ترامب الفكري والاخلاقي.. وهذا شانهم.. لكن هناك شعوب لم تنتخبه (ترامب) ولم تنتحب اسيادها؛ ولم بنتخب اسيادها ترامب.. لكن الامريكان ينتخبون سيد اسيادهم؛ ويصبح صنمهم الذي عليه هم عاكفون..هؤلاء اذل الامم. دمتِ غي امان الله

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على ظهر الفساد في البر والبحر. الجميع فسدوا ولا واحد يعمل صالحا.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم اخت ايزابيل بنيامين ماما اشوري المحترمة صدقتك فيما تقولين الفساد متجذر والميل له هو جزء من التكوين البشري، لكن التربية السليمة هي التي تهذّب الميول نحو الفساد وأمور شيطانية أخرى، الله تعالى خلقنا كبشر نحمل الميل نحو الشر والفساد ونحو الخير والصلاح، والتغيير يبدأ من الذات، والله تعالى أكد هذه الحقيقة في القرآن: (( إنّ الله لا يغيّر ما بقوم حتى يغيّروا ما بأنفسهم)) الرعد: 11. تحياتي لك وجزاك الله خيرا.

 
علّق امنيات عدنان حسن علي ، على التعليم تعلن توفر 1200 منحة دراسية في الصين - للكاتب اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي : انا موظفه اعمل مدرسه رياضيات في وزاره التربيه حاصله على شهاده الماجستير في علوم الرياضيات من جامعه بغداد سنه 2013 وانوي اكمال دراستي للحصول على شهادة الدكتوراه في الرياضيات ... مع الشكر

 
علّق محمد حسن ال حيدر ، على السيد جعفر الحكيم والجمع بين المناهج - للكاتب الشيخ جميل مانع البزوني : من هو السيد محمد تقي الطباطبائي؟ هل تقصدون السيد محمد باقر السيد صادق الحكيم؟

 
علّق محمدعباس ، على لا تخجل من الفاسدين - للكاتب سلام محمد جعاز العامري : لكن المجرب سكت ولم يفضح الفاسد ؟؟؟

 
علّق منتظر الوزني ، على مركز تصوير المخطوطات وفهرستها في العتبة العباسية المقدسة يرفد أرشيفه المصوَّر بـ(750 ) مخطوطة نادرة - للكاتب اعلام ديوان الوقف الشيعي : مباركين لجهودكم المبذولة

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على بريء قضى أكثر من نصف عمره في السجون ... - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سلاماً على جسر تزاحَمَ فوقَه أنينُ الحيارى بينَ باكٍ ولاطم السـلام عليك يا باب الحوائج يا موسى بن جعفر الكاظم .. اعظم الله لكم الأجر والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخ حيدر سلام ونعمة وبركة عليكم . حاولت الرد على مشاركتك ولكني لم افهم ماذا تريد ان تقول فيها لانها تداخلت في مواضيع شى اضافة الى رداءة الخط وعدم وضوحه والاخطاء الاملائية . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ مولاتي عند قراءتي التاريخ اجد مسلكا ما يجمع الشيعه والكنيسه الارثودكسيه غريب. الذي ذبخ المسلمين في "حروب الرده" لرقض ولايته هو ذاته الذي ذبح الارثودكس في "قتح دمشق" وفي نهر الدم الكنيسة الغربيه في ال"حروب الصليبيه" هي ذلتها التي ذبحت المسلمبن والارثودكس معا ماساة "فتح القسطنطينيه" عانا منها الارثودكس واخيرا داعش اختلف مع الارثودكسيه عقدبا.. لكنب احب الارثودكس كثيرا.. انسانيتي تفرض علي حبهم.. تحالف روسيا الارثودكسيه مع البلدان الشيعه وتحالف اتباع ابو بكر مع المحافظبن الجدد والصهيونيه.. تعني لي الكثير

 
علّق احمد المواشي ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنت اختاه فقد أنصفت ال محد بعد ان ظلمهم ذوي القربى والمحسوبين على الاسلام

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب . الامثلة على ذلك كثيرة منها إيمان سحرة فرعون بموسى بعد ان كانوا يؤمنون بفرعون الها . وكذلك إيمان فرعون نفسه بموسى في آخر لحظاة حياته . وكذلك في قصة يوسف آمن اولا رئيس شرطة فرعون ، ثم آمن فرعون بيوسف واورثه حكم الفراعنة في مصر وحتى والوالي الروماني عندما تحاجج مع يسوع وعرف ان لا ذنبا عليه تركه وقال لم اجد عليه ذنبا خذوه انتم ثم غسل يديه كدليل على برائته مما سوف يجري على يسوع ولكن ما رأيناه من طغاة المسلمين منذ وفاة نبيهم وإلى هذا اليوم شيء غريب عجيب فقد امعن هؤلاء الطغاة قتلا وتشريدا ونفيا وسجنا لاحرار امتهم المطالبين بالعدالة والمساواة او ممن طالب بحقه في الخلافة او الحكم ورفض استعباد الناس. طبعا لا استثني الطغاة الغربيين المعاصرين او ممن سبقهم ولكن ليس على مستوى طغاة المسلمين والامثلة على ذلك لا حصر لها . تحياتي وما حصل في الاسلام من انقلاب بعد وفاة نبيهم وخصوصا جيل الصحابة الأول من الدائرة الضيقة المحيطة بهذا النبي لا يتصوره عقل حيث امعنوا منذ اللحظة الاولى إلى اضطهاد الفئة الاكثر ايمانا وجهادا ثم بدأوا بقتل عامة الناس تحت اعذار واهية مثل عدم دفع الزكاة او الارتداد عن الدين ثم جعلوا الحكم وراثيا يتداولونه فيما بينهم ولعل اكثر من تعرض إلى الاذى هم سلسلة ذرية نبيهم ائمة المسلمين وقد اجاد الشاعر عندما اختصر لنا ذلك بقوله : كأن رسول الله اوصى بقتلكم ، وقبوركم في كل ارض توزع

 
علّق حيدر ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : حسب اعتقادي بوجد مغالطة في الكلام فالمقارنة بين زمنين مختلفين لايمكن الجمع بينهما فزمن الانبياء هو زمن الوحي والاتصال بالسماء وزمن المعجزات وهذا ماحصل في زمن نبينا محمد (ص وآله) ولكن بعد وفاته عليه آلاف الصلاة والسلام وانقطاء الوحي فالكل المسلمين وغيرهم سواء بعدم الايمان فهل أمن طغاة الرومان والدولة البيزنطية ام حرف الانجيل والتوراة بما يشتهون لحكم البلاد والعباد

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ان كتابك هذا به كثير من اسرار هذه الايه: ﴿ اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ﴾ لحضرتك الفكر الذي يسموا بفهم نصوص مقدسه.. لكن المفسرين في كتب الموروث يفوقونك في فن الطبخ كثيرا.. دمتِ بخير مولاتي.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على من صواعق إيزابيل على رؤوس القساوسة . من هو المخطوف.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الزعاتره لا يقول انك لن تستطيع ان تفهم الزعاتره يقول "اياك ان تفهم؛ وساعمل كل شيء من اجل ذلك"!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حازم عجيل المتروكي
صفحة الكاتب :
  حازم عجيل المتروكي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 الأضحية بين النحر الهمجي والهدي النبوي  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 ترامب وخلع قناع المحارب "المُخَلْص" القادم من الغرب.. النفط العراقي نموذجاً!

 دولة القانون: سنضغط بقوة لاقرار الموازنة خلال ايام

 مبادرة طالباني في مهب الريح  : ماجد زيدان الربيعي

 الكل يتمسخر على الكل  : سليم أبو محفوظ

 العِبادة عن طريق الاصْغاء  : نزار حيدر

 الخطاب لا يحمينا من المفخخات  : واثق الجابري

 مدرسة الامام الكاظم ع الابتدائية في قاطع الشعلة تنفذ حملة تطوعية لترميم بناية المدرسة  : وزارة التربية العراقية

 وزارة النفط : تغطية احتياجات محافظة نينوى و تلعفر من الوقود  : وزارة النفط

 أي تسوية  : سعد السلطاني

 ((عين الزمان)) المنجز في قطاع الإسكان  : عبد الزهره الطالقاني

 الفساد المالي والخطر الأمني المزعوم بشأن مشروع نوروزتل  : اعلام وزير الاتصالات السابق

 الجزيرة... تزور كلمة اردوغان  : وفاء عبد الكريم الزاغة

 رجاء ً لا تتدخلوا  : د . صاحب جواد الحكيم

 سياحة فكرية ثقافية (9 ) الايمان والشرك  : علي جابر الفتلاوي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 102988002

 • التاريخ : 26/04/2018 - 14:59

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net