صفحة الكاتب : د . عادل عبد المهدي

الزواج المبكر.. القوانين تضبط وتعالج، وتحكم بالسماح او المنع
د . عادل عبد المهدي

بسم الله الرحمن الرحيم
وردني تعليق على افتتاحية 15/6/2017 لجريدة "العدالة" (الزواج المبكر.. حل وأمر واقع ام استغلال؟) من السيدة الفاضلة (بشرى العبيدي Bushra Alaubaidi ) تقول: "دكتورنا الفاضل. لو كان لديك ابنة بعمر 9 سنوات هل توافق على تزويجها؟؟ مع ملاحظة ان مشروع قانون الاحوال الشخصية الجعفرية يسمح بتزويج حتى من هي دون سن 9 سنوات.. فهل المنادون باهمية تطبيق هذا المشروع او موضوع تزويج الطفلات تكونون قدوة للاخرين في هذا الموضوع وتوافقون على تزويج بناتكم او قريباتكم اللواتي بعمر 9 سنوات؟ كل الاحترام والتقدير".
1- اشكر لحضرة الدكتورة هذا التعليق.. وهذا دليل حرص واحترام خصوصاً اذا كان من متخصصة بالقانون وناشطة معروفة.
2- كلا، لن اوافق..وسانصح وابذل كل جهدي لتأجيله ومنعه. واعتقد ان الغالبية الساحقة سترفض تزويج بناتها بهذه السن.. فهذه الزيجات كانت طبيعية وتحصل في الماضي ليس حسب الفقه الجعفري او الاشعري فقط، بل تحصل في جميع البلدان والديانات والعقائد عموماً.. وهذه انتهت كظاهرة وبقيت كاستثناءات. لانه بجانب موضوع البلوغ، هناك قضية الرشد التي تأخرت كثيراً الان. فعلى الشابين المتزوجين ان يكونا راشدين وعارفين بشؤون الحياة والاسرة والاطفال والتربية ومقتدرين مادياً ومعنوياً للقيام بهذه المسؤولية الكبيرة.. وهذه امور لا تتوفر عادة بمثل هذا العمر في ايامنا.
3- لكن لو افترضنا جدلاً "ان لا رأي لمن لا يطاع"، وحصلت علاقة لشاب وشابة بعمر مبكر، وحملت الفتاة. فما هو واجب الاب والاسرة وعلى ماذا ستوافقين؟ هل توافقين على قتلها ووالد الجنين غسلاً للعار؟ هل توافقين على طردها والتبرؤ منها؟ هل توافقين على الاجهاض سراً ولفلفة القضية، او تركها لتنجب بدون اي اطار رعوي او شرعي ينظم الحالة، التي لم تعد نصيحة ونظرية بل اصبحت امراً واقعاً؟ ماذا ستختارين وانت القانونية الحريصة على تدارك الحال واصدار حكم يحفظ حقوق الجنين والبنت والولد والعائلة ويحمي السمعة والشرف؟ هذه مجرد حالة وهناك حالات اخرى.
4- تضمنت افتتاحية 15/6/2017 احصاءات امريكية لا تتعلق بالتشريعات فقط، بل بالواقع، وبنسب عالية لانتشار العلاقة الجنسية في سن مبكرة، وولادات لابوين مراهقين باعداد غفيرة خارج الزواج.. واحتملت ان مثل هذه الحالات موجودة لدينا ولو بنسب اقل.. فهل نغمض اعيننا، او نسعى للحزم في موضوعة الزواج وسنه القانوني من جهة، ومن جهة اخرى مرونة لاحتواء حالات نتيجة حاجة طبيعية تلد مع كل بني البشر منذ سن البلوغ الجنسي. قد لا تجدي معها النصيحة والصبر، مع كل عوامل الاثارة المتصاعدة، التي صارت مجانية وعلنية ويروج لها ليل نهار في كل مكان.
5- نعم، الزواج المبكر عند الحاجة، سواء بعقد دائم او مؤقت، للمراهقين باعمار متقاربة الذين دخلوا مرحلة الرشد اصح بكثير من العلاقات السرية المأساوية او الحرية الجنسية المنفلتة، التي تضغط نحوهما ضرورات الاختلاط وتطور وسائل التواصل والاتصال. وان يحظى هذا الزواج بالرعاية والاشراف الاسري والمؤسساتي والقانوني. فلا يعني بالضرورة افتتاح بيت او انجاب الاطفال، لحين اطمئنان الزوجين لطبيعة علاقتهما وبناء حياتهما العلمية او المهنية التي تؤهلهما للمسؤولية الكاملة. وهذا يتطلب بالضرورة تنمية الوعي الاجتماعي لتفكيك التناقض بين دعوات الشرعية فوق  السطح، والعلاقات غير الشرعية تحت السطح، باثارها السلبية الخطيرة.
6- لا يعني القول بامكانية الزواج المبكر فرضه على أحد. فالقوانين تسمح عادة بامور كثيرة قد يرغب بها بعضهم ويمجها اخرون. فقلت في تلك الاقتتاحية: "ما العمل؟ هل نجاري قوانين وعادات غيرنا، والتي نختلف معها، او تختلف معنا، في امور كثيرة كالطلاق والاجهاض ومفاهيم الحريات، والعادات والضوابط الشرعية والاجتماعية والاخلاقية؟ ام نقبل بما يفرضه الواقع (زواج قسري، او علاقات جنسية خارج اطار الزواج بكل اثارها)؟ ام نقر بالزواج المبكر ولكن بشروط وضوابط شرعية وقانونية لا تحرم الانثى مستقبلها، وتمنع استخدام قوة المال والجاه والعائلة لفرض الزيجات المبكرة القسرية؟".. مع كامل احترامي وتقديري وشكري.

  

د . عادل عبد المهدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/06/19



كتابة تعليق لموضوع : الزواج المبكر.. القوانين تضبط وتعالج، وتحكم بالسماح او المنع
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . نوري الوائلي
صفحة الكاتب :
  د . نوري الوائلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 حقيقة مسار الأمم  : خالد حسن التميمي

 جورج منصور يلتقي في اربيل النائبة الأيزيدية فيان دخيل  : دلير ابراهيم

 كيف تحمي نفسك من أثر الكلمة الجارحة ؟  : محمد عبد السلام

 قراءة انطباعية في كتاب (الحضين بن المنذر)

 محنة المثقف العراقي  : حميد الموسوي

 السوداني من جنيف: داعش خطر عالمي ويحاول تغيير التكوينة السكانية والثقافية بالعراق  : زهير الفتلاوي

 مشكلة وحل ...العلم العراقي وسجناء تكريت  : سامي جواد كاظم

 عبد القادر : حريصون على إنهاء ملف الـ1700 وفق الطرق القانونية  : وزارة الشباب والرياضة

 الصحيفة الصادقية :باقر شريف القريشي

 المجرم والمطلوب في ضيافة كردستان  : صبيح الكعبي

 امسية حوارية في ملتقى الدكتورة آمال كاشف الغطاء الثقافي  : زهير الفتلاوي

 المرجع مكارم الشيرازي: الإساءة للنبي الكريم بمثابة إعلان الحرب على المسلمين كافة

 العيسى: ارتفاع معدلات خريجي الإعدادية سيصعد مستوى التنافس على المجموعة الطبية  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 الموت بحبة دواء؟!  : علاء كرم الله

 وجهة نظر في إصلاح القضاء  : عباس عبد السادة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net