صفحة الكاتب : ا . د . محمد الربيعي

ألغش آفة النظام التعليمي
ا . د . محمد الربيعي

يعاني النظام التربوي العراقي من مشاكل هائلة وأزمات قاتلة، وهو ما يتسق مع حالة البلد السيئة في مختلف المجالات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية. وبالرغم من ان جذور هذه الازمة وأسباب تفاقمها معروفة لحد كبير، الا اننا نرغب في القاء الضوء على بعض جوانبها المهمة والتي من ابرزها الامتحانات والقبول الجامعي المرتبط بها، والذي جعل هدف الطلبة هو مجرد الحصول على معدل عالي ليضمن لهم الدخول الى الكليات المفضلة في سوق التمايز الاجتماعي، وساعد في ذلك استمرار نظام القبول في الكليات والمعتمد اعتمادا كليا على نتائج هذا الامتحان بالرغم من فشله في قياس درجة مؤهلات الطالب المهاراتية والذكائية ومواهبه وقدراته، وبالرغم من انتشار الغش الذي افسد نتائجه وجعلها غير جديرة في تصنيف الطلبة.  
تعد الامتحانات النهائية وسيلة ضرورية لقياس معدل تحصيل الطالب المدرسية ولكنها ومع مرور الزمن تنوعت اساليبها وتطورت الياتها بحيث أصبحت تهتم بتقييم المستويات العليا من التفكير والتحليل، والتركيب والنقد، والمهارات وتقلل من الاهتمام بالحفظ والاستذكار. فهل استطاع نظامنا التربوي من معرفة نواحي الضعف في أساليب الامتحانات ومعالجتها بالشكل المناسب؟ وهل استطاع من التغلب على مشكلة أحادية التقييم والشكل التقليدي له؟ الجواب واضح. بالطبع لم يستطع النظام التربوي من التخلص من آفاته ولم يستطيع من إيجاد وسائل افضل وانجع لقياس قدرات الطلبة و ربما يكمن السبب في استمرار اعتماده على طرق التدريس البالية في التلقين والاجترار. 
مشكلة الامتحانات النهائية هي انها تشجع الفاشلين بمنحهم فرص غير شرعية للنجاح والتفوق فهي مرتع خصب للغش مؤديا الى نتائج وامتيازات بدون استحقاق وبدون تكافؤ الفرص، وهي بذلك تزرع ثقافة اليأس والإحباط وعدم الاكتراث والسلبية بين صفوف المتعلمين بسبب كونها تشجع التحايل والخداع لتصبح قاعدة، والجد والاجتهاد استثناء لها. 
اصبح الغش آفة التعليم الأساسية، وبانتشاره اصبح التعرف على المستويات الحقيقية لجودة التعليم امراً مستحيلاً  واذا لم نتمكن من معرفة جودة التعليم فإننا لن نتمكن من التحقق من معارف ومهارات الخريجين مما يلغي مفهوم الكفاءة والمنافسة العادلة ويقتل تكافؤ الفرص في التعيين. 
اليوم اكثر من أي وقت ماضي تحوم الشكوك حول درجة تأهيل مخرجات الثانوية العامة والجامعات بسبب الغش والاحتيال والفساد. وكنتيجة لتسريب الأسئلة، والغش الجماعي والفردي و"الالكتروني" والذي هو حصيلة طبيعية "للحشو"، والتلقين في التدريس، واجترار المعلومات في الامتحان، وانتشار ظاهرة كتابة التقارير والأطروحات من قبل مكاتب تجارية، وتواطؤ التدريسيين مع الطلبة، والدروس الخصوصية، والدور الثالث، وتدخل المتنفذين في حماية المفسدين من الطلبة، والضغوط والممارسات اللا أخلاقية التي يمارسها أولياء الطلبة والمتنفذين على المدرسين لترويعهم وإجبارهم على إنجاح الطلبة الفاشلين، أصبحت العملية التربوية فاسدة تحتاج الى اصلاح جوهري وعاملا معيقا لعملية التنمية البشرية وزعزعت ثقة المواطن بأهمية التعليم.
كثيرا ما نسمع عن آباء يتبجحون بنجاح أبنائهم بتفوق لكننا لا نسمع عن أي منهم يتحدث عن فساد الطريقة التي تفوق بها أولادهم، وكثيرا ما نرى من هؤلاء الطلبة "الناجحين" في سوق العمل كاطباء ومحامين ومعلمين، فهل هناك علاقة بين "النجاح" المهني والفساد المدرسي او الجامعي؟ في المجتمع الفاسد كل فاسد ناجح وليس العكس. المجتمع الفاسد لا يعير أهمية لقيم الانسان المتحضر والأخلاق الإنسانية والسلوك السوي للأفراد والجماعات بل يهتم بما يمتلكه الفرد من سلطة ومال ويعتبره ذكيا وناجحا اذا ما تمكن من الحصول على شهادة عليا او وظيفة مربحة كطبيب او صيدلي او أستاذ جامعي حتى وان كان بليدا من الناحية المعرفية والثقافية. في المجتمع الفاسد يمكن للفرد ان يحقق "النجاح" بحيازته على شهادة جامعية ومن دون ان يمتلك حتى القدرة على مطالعة الكتب. هناك أساليب عديدة لضمان "النجاح" و"التفوق" تنتشر في مجتمعنا منها كما اسلفنا ذكرها الغش في الامتحانات والخداع ورشوة الممتحن. الغش يخلق انسانا فاسدا لا يحترم ملكية الآخرين، يتلقى ويقرأ كالاسفنجة، غير واع وغير ناقد. الطالب الغاش، كما يقول د. عبد الحسين صخي، "هو مشروع لمواطن منحرف"، بدأ من ازدواجية الاخلاق وانعدام المسؤولية وانتهاءً بتبرير سرقة الأموال العامة. الغش ينم عن نفس غير أمينة لا يؤتمن صاحبها ولا ثقة به في المجتمع الصالح لتعوده على ممارسة هذا السلوك الشائن في كثير من جوانب حياته العملية بعد تخرجه. 
وبالإضافة الى الانعكاسات الخطيرة لظاهرة الغش في عملية التقييم من تضليل للنتائج، وفقدان أهميتها تعتبر هذه الظاهرة السبب الرئيسي لاستشراء الفساد والجهل المجتمعي، ونمو الأمراض المجتمعية وتدهور الاقتصاد. اما على الصعيد النفسي للفرد، فان نجاحه في الغش يزيد من غروره فيصبح الغش عنده أمراً طبيعياً، وتعاوناً بين الطلبة وحقاً مكتسباً وشجاعة يحسدها عليه اقرانه، ولربما يعمل الغشاش على تعليم الآخرين الغش والخداع والاستهانة بالعمل الجاد والمثابرة. تصوروا مجتمعا قائما على مساهمات افراد حصلوا على شهادات مزورة وتعودوا على الاحتيال والغش في دراستهم ، هل يمكن ان يساهموا حقا في بنائه ؟ وهل يمكن الثقة بعدم خيانتهم لأهداف المجتمع ولمصالحه الحيوية؟ وهل يمكن الاعتماد على كفاءتهم ومؤهلاتهم الفكرية والعلمية والمهنية؟ اليس هناك صحة في تصور ان الغش مسؤول عن التخلف الذي يعاني منه المجتمع، وبأن الغش ينتج "متعلمين جهلة" و "عقول مغلقة" و "وحوشا داعشية" وافراداً عاجزين عن تقديم أي مشروع نافع للبلد مهما بلغوا من درجات وظيفية او مهنية عالية. ألا يمكن ان يكون سبب عدم معرفة الطبيب شيئا عن الأمانة الطبية، أو القاضي عن العدالة، أو المسؤول الإداري عن الانصاف والنزاهة، أو الأستاذ عن الاخلاق الاكاديمية يعود الى جرائم الغش التي تعودوا عليها في الامتحانات خلال دراستهم المدرسية والجامعية؟ 
وصف التربويون الغشاش بالصفات التالية:
فاسد، سارق، غير صادق، غير امين، مخادع، عديم الاخلاق، منحرف، خاوي الوفاض، محتال، نصاب.
اذا كانت هذه هي صفات الغشاش فهل يمكن للمجتمع ان يثق به لتأدية أي وظيفة سياسية، او اجتماعية، او اقتصادية او تربوية؟ واذا كان معظم افراد المجتمع ممن مارسوا الغش فهل يمكن لهذا المجتمع ان يتطور ويتقدم وأن لا تغزوه الازمات ويعم فيه الفساد؟ 
الخلاصة، بتصوري ان بلاء المجتمع يكمن في آفة الغش، وان هذا البلاء يشتد عندما يهمل المجتمع معالجة هذا البلاء، وفي الوقت ذاته يشجع نظامه التربوي على ممارسة الغش من خلال اعتماده على الحفظ والتلقين في التدريس والاجترار في الامتحانات. 
وحقاً ما قاله التربوي د. سوفونكانيليس: "افضل ان ارسب بشرف ولا انجح عن طريق الغش."
 

  

ا . د . محمد الربيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/06/24



كتابة تعليق لموضوع : ألغش آفة النظام التعليمي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد رشيد
صفحة الكاتب :
  محمد رشيد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  لعن الله الطائفية ماأبشعها. !  : جعفر المهاجر

 السجينات البريئات قصة قصيرة  : د . حسين ابو سعود

 في غيابكَ  : سوزان سامي جميل

 نقطة ضعف الشيعة  : هادي جلو مرعي

 اليأس والموت على الأبواب..انتظارا  : عباس باني المالكي

 العمل: الصليب الاحمر تقيم ورشة عمل للباحثين الاجتماعيين في الاقسام الاصلاحية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مجلس بغداد يخصص ٧ مليارات دينار لدعم الواقع الثقافي للعاصمة بينها انشاء متحفين للشمع

 قلبك أيها الإنسان المُعنّى بالآهات!!  : د . صادق السامرائي

 الايزيديون وقدر الهمجية  : كفاح محمود كريم

 مقاتلونا في ميزان وصايا المرجعية الدينية العليا  : ياسر سمير اللامي

 العمل تشارك في اجتماعي اللجنة الوطنية للسياسات السكانية والتنسيقية العليا للمحافظات  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 المعارضة البحرينية تستنكر الاعتداء على اليمن  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 {ولادة النحر}  : طالب عباس الظاهر

 الخطاب الحسيني صوت هادر على مدى الزمان/ الجزء الأخير  : عبود مزهر الكرخي

 ذي قار : قسم العاب شرطة ذي قار ينظم دورة تدريبية للدفاع عن النفس والقتال الاعزل  : وزارة الداخلية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net