صفحة الكاتب : سعد عبد محمد

الحكومات العراقية هل من مزيد...!
سعد عبد محمد

 توالت الحكومات العراقية على استلام السلطة  في بلد شاء الربّ عزَّ وجل  أن يُسميه العراق  واختلفت الطوائف التي باتت تستلم زمام الأمور على ذلكَ البلد الذي لمْ يكن(البلد الأمين) كما يُفترض أن يكون .فكانت التجارب مليئة بروح حب السلطة لا روح حب المواطنة وهذا الشعور كانَ سابر أغوار نفوس السلاطين على العراق حتى أصبحَ الشعور لديهم ظاهرة طبيعية معروفين بها ومعروفه لديهم..وتسابقت الحكومات  على تقديم الأفضل والاهم والأكثر  أهميه لصالح المواطن العراقي ، ومما أراه إنا اكتب ما عاشَ بيّ وما عشت إنا به من زمن كانت به السلطات والحكومات على مسمع مني وعلى عين أراها إنا بهم ،

 لحكومات متعاقبة  فابتدأ بالحكم الذي إنا عشت به كان الحاكم صدام حسين ذو الحكومة التي تميزت بعطائها  الأكثر سخاء للمواطن العراقي  فأبتدئ بزجه  بحرب دمويه وخاسره مع إيران التي  كانت تتصف بالون الأحمر القاتم، يتمت به اطفال وترملت به نساء وشاعت الفاحشة بمجتمع حتى تكسرت الأعراف الاخلاقيه به ،ونتيجة الحرب العراقية الايرانية ذو نتيجة متواصله ليومنا هذا ، ومن ثُمَ  حرب الكويت او ما يسمونها بغزو الكويت التي ادت بتراكمية  ليومنا هذا ،أيضاً  وما تلكِ النيران التي لازالت تضرم ناراً بأحشاء العراق  وتحرق رؤس النخيل الاّ نتيجة  حتمية  لسياسات الحكومات العراقية ، ومن ثم الحرب الامريكيه التي دامت ليومنا هذا والتي قادنا لنكون رهن الاعتقال الأمريكي الذي لربما يكون ابدي لا مهرب منه  منذُ2003ولحد اليوم2010م ومن ثمَ تعاقبت الحكومات لمجلس  الحكم  أصحاب الشهور المعتوهة لكل شخصٍ منهم لأنهم في صراع من اجل ذلكَ الشهر الذي لم يستطع هو  الأخر إشباع غرائزهم تجاه حب السلطة والجاه،وتناسوا كل ماقبلهم من سلاطين وحكام حتى الذين أعدموا شنقا  حتى الموت...فسبحان الله!!!!
فبدأ هولاء المتسابقون على حكم الشعب  وخيراته بتقديم افضل ما لديهم من المفخخات  وحفر ابار وانهار من الدماء من زرع الطائفية ، فبعد ان كانت في زمن صدام حسين ملايين ، وهو رجل السلطة الواحده اصبحت  اضعاف من الملايين تتقدم كقربان لرجال السلطة في عراق الاحتلال ، فكل واحد يريد ان يكون بأسمه عدد من الشهدا ء  فهناك شهداء قادسية صدام وشهداء حزب ال..... وهكذا(وكلما اتت امة لعنت التي قبلها).......
فكان الفرد في ايام صدام حسين يصنع المستحيل كيّ يعيش  بل انه الصراع من اجل البقاء وبالخص في زمن الحصار الاقتصادي الذي فرض  عام 1990م  فلربما كانت هنالكَ مصانع او معامل  او شيء يمكن ان يعتمد عليه  لغرض العيش بالنسبة للفرد العراقي ، اما اليوم فما اكثر العطاء الذي اصبحت تقدمه الحكومات العراقية  المريضة بمرض مزمن الذي استطعنا نحن الذي لا نفقه شيئاً بالتشخيص بان اسمة (داء الكرسي الدائم) فأوقفت المعامل والمصانع  واكثرت من البطالة  واصبح الصراع واضح وديمقراطي من اجل الكرسي  الذي بات  يُعتبر ككعة جاهزة للتقسيم والعراك  من قبل كل الطوائف بعد ان كان العراق بلد موحد ؟فأصبح العراقي الفرد الاول بين افراد الشعوب  الذي يمارس مهنة التسول   نعم اصبحت كمهنة..بعد ان كان يعالج تلكَ الضاهره اصبحت اليوم مهنة
والاول بين اقرانه بععد العطلين عن العمل والمقلين عن التفكير بامور البلد لان بعد ان كانت الحمومات تتنتهج نهج اشغال تفكير الشعوب بامور تكاد تمون تافهة مثل جيش القدس وغيرها  اصبحت اليوم تشغله بامر التعين والراتب والبطاقة التموينية وغيرها،بل واصبح الول بجمع القناني الفارغة من قناي البيبسي وغيرها  بل والاول على الالتزام بنظام ترك التعليم الالزامي لان الخريج لا مجال لتعينه بل والاغرب انه البلد الذي يفتح اختصاصات لاتلائم احتياجلت البلد نفسه بل الاغرب انه يضع الرجل الغير مناسب بالمكان الغير مناسسب ،،،، ناهيك عن نسبة المهجرين الذي اصبح يعد بتزايد يومي اكثر مما كانوا عليه في زمن صدام حسين بحجج واهيه الغرض منها زلرع الطائفيه والعنصريه !!!
بل حتى حدود العراق الداخليه اصبحت تلك مناطق غربيه وجنوبيه وغيرها من التسميات التي لم تكن موجوده
اما الحصول على الكفاءة اصبح غريب عجيب فأيام صدام حسين استطاع عدي صدام حسين ان يأخذ البروفيه لانه  بن صدام حسين واليوم اصبح السيد المسوؤل ياخذ اي اختصاي هو يرغب به  لكن الفرق انه كان عدي شخص واحد اما اليوم فمئات من عدي  وكثير من الاختصاصات الفارغة ، اما الرتبة فبعد ان كان ايام جيش القدس المرحوم  يعطي الرتب الذي يريدون  اليوم حزب ال.....يعطي على حدى وحزب ال.... يعطي على حدى.....فما الفرق بين حزب البعث العربي الاشتراكي  وحزب ال........ الإسلامي وال.....الإسلامي او التجمع ...... 
اما الراتب فقدر واحسب 
اذا ايها الحكومات العراقيه هل من مزيد......!
 
فمَشْنِقة الله بيد الشعب لنْ ترحم(اتقوا النار وقودها الناس والحجارة)
 

  

سعد عبد محمد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/09/22



كتابة تعليق لموضوع : الحكومات العراقية هل من مزيد...!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر علي حمزه
صفحة الكاتب :
  حيدر علي حمزه


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وزارة النفط تعلن عن ارتفاع الكميات المصدرة من النفط الخام لشهر ايار الماضي  : وزارة النفط

  أنصار ثورة 14 فبراير يدعون شعب البحرين والشعوب العربية والإسلامية لإحياء ذكرى  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

  ارفع الخيوط في دنيانا  : زهراء احمد

 التنظيم المفتوح نظرية نابعة من المدرسة الجعفرية  : الشيخ علي البغدادي

 مناشدة الى (المايستحون) (والماينتخون ) .!؟  : زهير الفتلاوي

 وزير كويتي سابق يهدد باغتيال المالكي !!  : عماد الاخرس

 طابور المنتظرين وجوقة المتشائمين  : واثق الجابري

 محاضرة ثقافية في البيت القاسمي في قضاء القاسم  : اعلام وزارة الثقافة

 من هو فاروق القاسم ؟!  : مصطفى الهادي

 هيئة ذوي الاعاقة تزور مخيمات النازحين في الموصل تمهيدا لافتتاح فرع لها  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 عمار العراق ربانه..!  : رحمن علي الفياض

 الاعتداء على سورية وموقف الحشد  : داود السلمان

 جراحو مدينة الطب ينجحون بإجراء عملية استثنائية في القلب لمريض يبلغ من العمر 45 سنة يعاني من انسداد الشرايين التاجية  : اعلام دائرة مدينة الطب

 وزارة الصناعة والمعادن تستعرض المشاريع والمصانع الجديدة التي تم افتتاحها خلال الفترة الماضية وتعلن عزمها افتتاح مشاريع جديدة قريبا وتؤكد خططها ومساعيها الرامية لتطوير شركاتها وتحويلها الى رابحة ومنتجة  : وزارة الصناعة والمعادن

 البرلمان تحول الى سوق عكاظ والعشاء الاخير لصاحب الجلالة ابليس الاول  : احمد سامي داخل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net