صفحة الكاتب : عباس الكتبي

عيدنا.. هو تكريم شهداءنا
عباس الكتبي

قال تعالى:((وَلَئِن قُتِلْتُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَوْ مُتُّمْ لَمَغْفِرَةٌ مِّنَ اللَّهِ وَرَحْمَةٌ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ)).
روى الطوسي: التهذيب : 6/121: محمد بن الحسن الصفار عن عبد اللّه بن المنبه عن الحسين بن علوان عن عمرو بن خالد ، عن زيد بن علي عن أبيه عن آبائه ( عليهم السلام ) قال : قال رسول اللّه ( صلى الله عليه وآله وسلم ) :(( للشهيد سبع خصال من اللّه:أوّل قطرة من دمه مغفور له كل ذنب،والثانية: يقع رأسه في حجر زوجتيه من الحور العين وتمسحان الغبار عن وجهه تقولان مرحباً بك ويقول هو مثل ذلك لهما، والثالثة: يكسى من كسوة الجنّة، والرابعة: يبتدره خزنة الجنّة بكل ريح طيبة أيهم يأخذه معه، والخامسة: أن يرى منزلته، والسادسة: يقال لروحه أسرح في الجنّة حيث شئت والسابعة: أن ينظر في وجه اللّه وإنّها لراحة لكل نبي وشهيد)).
خصّ الله سبحانه وتعالى، للشهيد درجة ومنزلة رفيعة عنده، وجعله أشرف وأكرم المخلوقين، لما قدّم لربه أغلى ما يملك، ألا وهي النفس، وكما قال الشاعر: "الجود بالنفس أقصى غاية الجود"، وهذا هو قمة الإيثار، وقليل من البشر من يجودون بها، لئن بطبيعة الإنسان يسعى بكل وسيلة من أجل الحفاظ على نفسه. 
كل عيد يمّر علينا، من طبعي أن أرسل رسائل بواسطة الماسنجر، الى بعض أصدقائي المقربين منّي، والذين أفتخر بصداقتهم، وأنا أتصفح الأسماء عرض أمامي أسم الصديق العزيز، الشهيد محمد هاشم، الذي أستشهد في الموصل، العام الماضي، رضوان الله تعالى عليه. 
كنت في الأعياد، أرسل له رسالة أهنئه فيهاُ وأبارك له عيده، فلما نظرت الى أسمه، تألمت كثيراً، وخيّم الحزن عليّ، وحقيقة شعرت بأن هناك شيء غاب عني أو فقدته في هذه الحياة، ولا سبيل الى تعويضه، آه.. آه بالأمس كانون معنا، واليوم قد رحلوا، وليس لدي حيلة، سوى أن أبعث الى قبره، رسالة فيها آيات من القرآن، والدعاء، والصلاة، عسى أن أحظى برضاه، وأُرزق شفاعته. 
كل دول العالم، تقدّس، وتكرّم، وتحترم، أؤلئك الذين ضحوا بأنفسهم، وتساموا بالعطاء فوق المصالح الخاصة، من أجل الآخرين، لكي تنعم أوطانهم بالحرية، والأمن والأستقرار، فها هي البلدان مثل: مثل اسبانيا وايرلندا وماليزيا وإندونيسيا والهند والنيبال وغيرها، تجعل لشهدائهم نصب تذكاري في ساحات عامة، يحتشدون عنده المدنيين والعسكريين، كل عام للأحتفال بذكراهم، وتؤخذ لهم التحية إجلالاً وإكباراً، وتلقى الخطابات من كبار المسؤولين للإشادة بهم، بل أن في جمهورية كوريا تستمر الأحتفالات على شهدائهم لمدة شهر كامل في جميع أرجاء البلاد. ُ
نحن فعلاً بحاجة الى الإرتقاء وتزكية النفوس الإنسانية العاقلة الناطقة، فما زالت النفوس الحيوانية، التي همها الأكل والشرب فقط، و النفوس السبعية، التي لا هم لها سوى التكالب والإستعداء على الآخرين، هنّ من يتحكمن فينا. 
نحن كمجتمع بشري، هل طرقنا أبواب الشهداء في كل عيد، ومسحنا على رؤوس أيتامهم، وهل قمنا بتكريم عوائلهم، لكي نشعرهم بقيمة آبائهم؟! قليل منا من يفعل ذلك!!
أما كدولة وحكومة وقيادة، فهلاّ جعلوا نصباً تذكارياً، لشهيد فتوى الجهاد الكفائى، في وسط العاصمة بغداد، بل في كل المحافظات؟!  لنستذكرهم كل عام، ونقدم لهم أكاليل من الورود والتحية والصلوات،  ولتحتفل في بطولاتهم أجيالنا، حتى نزيد في قلوبهم الفخر والإعتزاز بالدين وعلمائه!! 
قيل في ايطاليا: اختاروا جسد الجندي المجهول — الذي يحج له الشعب الإيطالي، ويزوره زعماء الدولة، للأحتفال به كل عام— هو أبن وحيد لأمرأة فقدت أبنها في الحرب العالمية الأولى، ولم يعثر على جثته، فأصبح رمزاً لتخليد كل المقتولين المجهولين في الحرب أينما سقطوا !! أين حكومتنا وبرلماننا لضحايا سبايكر من هذا ؟! بل يفعلون العكس، فإلى الآن حقوقهم المادية وأجراءاتهم القانونية يماطل فيها القضاء!!  
شيء جميل ان يقوم رئيس وزراءنا الاستاذ حيدر العبادي، بلقاء عوائل شهداء تفجيرات الكرادة، ولكن ألا يستحقون شهداء فتوى الجهاد من كل صنوف قواتنا الأمنية، وشهداء سبايكر، وبادوش وغيرهم، أن يلتقي بهم رئيس الحكومة، والقيادات الأخرى في كل عيد، لتكريم عوائلهم ولو بشكل رمزي ومعنوي؟! 
ان الله عز وجل، أعطى الإمام الحسين وأصحابه المستشهدين بين يديه، صلوات الله عليهم أجمعين، كل شيء، حتى الأعياد خصصّت لزيارتهم، لأنهم أعطوا كل ما يملكونه لله سبحانه وتعالى. 
عندما وضع يزيد"لعنه الله"، رأس الإمام الحسين عليه السلام، في طشت أمامه، وأخذ القضيب وجعل ينكث ثغر الحسين، التفت رسول قيصر الى يزيد — وكان جالساً بجنبه— فقال: ( إن عندنا في بعض الجزائر حافر حمار عيسى ونحن نحج إليه في كل عام، من الأقطار ونهدي إليه النذور ونعظمه كما تعظمون كتبكم فأشهد أنكم على باطل).
لا ..لا أيها المسيحي رسول قيصر! نحن حتى كتبنا لم نعظمها! فهذا القرآن أعطى الشهيد حياة أبدية( بل أحياء عند ربهم)، وأعطاه على لسان نبيّه "صلى الله عليه وآله" سبع خصال، فهل نحن أعطيناه ولو خصلة واحدة؟! الشعوب والحكومات المسيحية تبجّل وتقدّس شهداء أكثر منّا للأسف الشديد. 
قيمة وحياة كل أمّة بعظمائها، بعلمائها، بشهدائها، والأمّة التي لا تقدّس هؤلاء، تلك أمّة ميتة، فلا نحن واكبنا الشعوب المتحضرة، ولا نحن ألتزمنا في مبادئنا الإسلامية، في تكريم شهداءنا !! 

  

عباس الكتبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/06/27



كتابة تعليق لموضوع : عيدنا.. هو تكريم شهداءنا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ جهاد الاسدي
صفحة الكاتب :
  الشيخ جهاد الاسدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وزارة الداخلية...فرق الدفاع المدني تخمد حريق بمولدتين أهليتين بالقرب من قناة بلادي الفضائية  : وزارة الداخلية العراقية

 العراق يتطلع إلى زيادة موازنة دعم الغذاء

 الى من يهمه الامر بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك  : د . عباس العبودي

 وزيرالداخلية يوجه قائد الاتحادية بنقل ذوي شهداء القيادة لاماكن قريبة من سكنهم  : اعلام مؤسسة الشهداء

 بيان صادر عن مديرية أمن الحشد الشعبي عن حقيقة الاستيلاء على جامع الارقم بالموصل

 جواهر شهر مبارك فإنتبهوا!  : امل الياسري

 تصنيف جديد للاطباء البحارنة يزعل منه ابو قراط  : عزيز الحافظ

 ملاكات توزيع الصدر تواصل أعمالها لرفع التجاوزات وفك الاختناقات وتحسين الشبكة الكهربائية  : وزارة الكهرباء

 وزير العمل يلتقي تجمع القادة الشباب ويؤكد اهمية العمل التطوعي للتثقيف حول القوانين والبرامج التي تنفذها الوزارة  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 ما تحت عباءة "الاستحقاق الانتخابي"  : علي علي

 بالوثيقة.. القضاء يرفض شمول الجبوري بالعفو العام

 السوداني من كربلاء المقدسة يؤكد اتخاذ اجراءات مهمة في طريقها للتنفيذ تجاه حادثة دار الحنان  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 في معرضه التشكيلي الفنان وليد محمود :- اللوحة تقودني الى نهاياتها  : اعلام وكيل وزارة الثقافه

 جدول مباريات المونديال اليوم الجمعة

 هـــل الازهر بلا شرف ؟  : مهند ال كزار

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net