صفحة الكاتب : شاكر عبد موسى الساعدي

خلال فترة الستينات والسبعينات من القرن الماضي، تميّزت الحياة بمتانة العلاقات الاجتماعية والبساطة في العيش، عندما كانت الناس تسكن في بيوت متواضعة وأزقة ضيقة أحيانا ، لعب أطفال بدائية يمارسها الأطفال في الحارة ، واجتماع الرجال في المجالس لتبادل الأحاديث وتفقد الأحوال، ومجالسة الجارة لجارتها في شاي الضحى، كان الكبير بمثابة الأب لكل أبناء المنطقة، والأم خالة للجميع، واحترام الصغير للكبير، وعطف الكبير على الصغير، ومشاركة الجميع في الأحزان والأفراح في المناسبات التي تربط المجتمع بعضه ببعض .
مع ازدهار الحياة والتقدم التكنولوجي، وانتشار التلفاز والانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي ضعفت العلاقات الاجتماعية تدريجياً، وتعقدت طرق العيش، حتى المبادئ تغيرت وانتشرت الأنانية والحرص على المصالح الشخصية، وانشغل الناس بالحصول على الأموال واقتناء السيارات والكماليات بأثمان باهظة والاعتناء بمظهرهم الخارجي بشكل مبالغ فيه لدرجة أن قيمة الإنسان في مجتمعنا تعتمد على ما يملك ويرتدي وليس بما يحمل من شهادة دراسية , حتى وان كان الحصول على الأموال تلك بطرق غير مشروعة ، ومع أن المنازل في وقتنا الحاضر أصبحت أكبر وأوسع من السابق , إلا أن الزيارات قلت، وأصبح الشباب يفضلون الذهاب إلى المقاهي ( الكوفي شوب ) والمطاعم والمجمعات التجارية، ولا تكاد هواتفهم المحمولة تفارق أيديهم أينما ذهبوا.
لقد وقعنا في فلك الجانب المادي من الحضارة الغربية وانبهرنا بتفوق الغرب على الشرق، فأردنا اللحاق بهم عن طريق الخطأ، وإذا أردنا الطريق الصحيح فعلينا بدراسة العقل البشري ونفسِ الإنسان في حالة انفراده واجتماعه، وكيفية تربيتها، ومِن ثمَّ استغلال العلوم التطبيقية للنجاح، استخدامها كوسيلة لا غاية. 
فالفساد والبطالة وحب الجاه وسيادة القوانين القبلية قد كبلت يدي الإنسان وألقته في متاهات مظلمة وارتفعت أرقام الجرائم والجنايات إلى أعداد هائلة وضعفت عوامل الإصلاح التي تطالب بها المرجعية الدينية في النجف الاشرف كل يوم جمعة ومعها جماهير الشعب في ساحة التحرير أمام مظاهر الفساد والضياع في المجتمع , واحترقت بقايا المعنويات بين نيران الشهوات والرذائل .بعدما أصبح الخمر شراباً حلواً يباع في الخفاء أحياناً , والميسر أصبح حظاً , والغناء الهابط أصبح فناً وحضارة , والرشوة أصبحت قهوة حلوة المذاق , , والاختلاط أصبح تحضراً والتبرج أناقة , والتعري إمام الآخرين أصبح حرية شخصية, والزنا أصبح علاقة عابرة لكسب العيش , والأمر بالمعروف أصبح تطرفاً , والنهي عن المنكر أصبح تخلفاً  حينها كان إبليس صريحاً معنا منذ البداية واخبرنا بأنه سوف يضللننا في الدنيا ويتخلى عنا في الآخرة كما تخلى عنا النواب بعد الانتخابات البرلمانية. 
خلاصة القول، ربما يكون زمن الطيبين قد ولّى بالفعل، بعد أن استفحلت ظاهرة تناول المخدرات في المجتمع وظاهرة الاقتتال العشائري وحمل السلاح وإراقة الدماء , حيث زهقت أرواح بريئة على أسباب تافهة كأن يكون هناك خلاف زوجي أو عقوبة طالب غير مجتهد في مدرسته أو دهس حيوان سهوا .... إلا أن مجتمعنا مازال وسيظل يزخر بأناس ذوي مبادئ وقيم أصيلة، وكما اعتبرنا جلينا أنهم ينتمون إلى زمن الطيبين، سيأتي وقت تعتبر فيه الأجيال الحالية واللاحقة من زمن الطيبين عندما تلتزم بالقانون وتوقف التعدي والتجاوز على شؤون المجتمع والإخلال بالأمن الاجتماعي. عندئذ نقول(( زمن الطيبين عاد من جديد ).

  

شاكر عبد موسى الساعدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/06/27



كتابة تعليق لموضوع : زمن الطيبين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع  .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . عباس هاشم
صفحة الكاتب :
  د . عباس هاشم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 (مقالة مترجمة) ما العلاقة الغريبة بين النباتات والفطريات التي يمكن أن تساعد في تغذية البشر مع ازدياد سخونة الأرض؟؟  : د . فائق يونس المنصوري

 مدى خطورة التطرف والأرهاب في أوروبا ومساعداتهم الى داعش .  : نبيل القصاب

 انتهاء التحقيق بقضية مقتل الصحافي محمد بديوي واحالة المتهم للمحكمة المركزية

 محافظ بغداد يوقع مذكرة تفاهم مع شركتي الستوم وهيونداي لتنفيذ قطار بغداد المعلق

 بين رافض ومستهجن وناصح ..! فوضى ملصقات الإعلانات في العراق من المسؤول عنها؟  : حيدرعاشور العبيدي

  ما بعد الفتوى  : نزار حيدر

 بين الحقيقة والافتراض..  : الشيخ محمد قانصو

 مَقَرُ عَملِيات الفلوُجة كعْبة ُ مَنْ لا قِبلةَ لَه !؟.  : نجاح بيعي

 داعش يبيع 42 امرأة ايزيدية علراقية في اسواق سوريا

 النهر الثالث  : خالد الناهي

 العبادي والمالکي يحذران من العودة للوراء ویؤکدان بأن مرحلة داعش انتهت

 الصرخي وحلم المرجعية العليا  : محمد شفيق

 روابي الانتفاضة الشعبانية ـ كربلاء ( 3 )  : علي حسين الخباز

 الحسنة بعشر سيئات  : امير جبار الساعدي

 لهذه الأسباب نسمع صدى معارك الشمال السوري بضاحية بيروت الجنوبية؟!  : هشام الهبيشان

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net