صفحة الكاتب : جمعة عبد الله

السماوي في تجليات العشق والحنين في ( قليلكِ .. ولا كثيرهنً ) 
جمعة عبد الله

ان سميائية هذه  المجوعة الشعرية , واضحة جلية ,بأفاقها  وبالمعالم ودلالاتها , وبمهارة ابداعية خلاقة ,  خلقت مضامين بليغة , بما تتضمن من محاور وفضاءات , ودلالالة مكانية وزمنية , تصب في خيمة الوطن والعشق  , بالمكاشفة الصريحة ,  في الانزياح الى الحلم والواقع , بمكوناته المحورية التي تتجلى في مكونات  ( العشق . الغربة والاغتراب . الوطن /  الحبيبة ) . يتناولها بكل تعرجاتها  وتضاريسها , وفي شراراتها اللاهبة  في جمرة الحنين , الذي ورثته سنوات الغربة الطويلة , وفتحت افاق الحلم والعشق , الذي يصب في تعرجاته  , في مكونات عشق  الوطن , تتجسد في رؤيةالايحائية بالصور الشعرية , وهي تموج في ابجديتها بين  الواقع  والانقلاب عليه , بسلاح العشق , لترميم معالم الخراب  لخيمة الوطن حتى استقامتها  . بعد ان كثرت السهام والطعنات , لتمزق هذه الخيمة بشهية الاحتراق المجنون , سواء من الطواغيت الجدد سدنة العار العراقي  الجدد , الذين جاءوا بسرافات القوات الغازية , للاحتلال , وعملوا على خنق كل بادرة الحلم للخروج من هذا النفق المظلم . هذه الصورة الشعرية للمجموعة الشعرية ( قليلكِ .... لا كثيرهنً ) التي احتلت مكاناً بارزاً في ثنايا المتن اغوار   الحلم والعشق , الذي يذود ويدافع عن ابجدية الوطن , التي سرقت ونهبت في وضح النهار  , بمجيء المحتل  والقوات الغازية واذيالهم من الخنازير  , مما انعكست هذه الاجواء المظلمة , في افراز قيح المعاناة والهموم المريرة بالالم . لذلك يأتي هذا الهدير الشعري العاشق للوطن , ليعكس الصدى والصوت لمفعول الحلم العشقي , الذي يزيد شكيمة كلما زادت سنوات الغربة , كلما اشتد الحنين , في على شقاءه وتعاسته ومرارة الوطن  . لهذا ينطلق عاشق  , ليكون صوتاً ناطقاً لحلمه المستحيل  , الذي به تنتصب اوتاد خيمة الوطن  , بكل قوة وعزيمة , وبأن يصبح العشق هو ضرورة النجاة ,   والوصول الى حلم الانقاذ , حتى لو بالمستحيل . ليوقف تزحلق الوطن الى اسفل  الهاوية , طالما سدنة حراس الوطن الجدد , هم اصل البلوى والمصيبة , فقد اتخذوا من خيمة الوطن , مغارة ( علي بابا ) ينهبون الذهب والياقوت والدولار , ولعباد الله المحرومين والمظلومين , عجاج التراب , والعواصف الملبدة بالسموم والغربان الوحشية  , فقد تحولوا الى ألائمة اللصوص , وتجار سماسرة , شاكرين نعمة الدولار , يبايعون الغزاة على شرف وخراب العراق . فأصبح الفرات ودجلة لهم , وللوطن الطاعون والسل والطائفية . لذا لابد من وقف معاول الهدم والخراب  , من هذه الاجواء المعربدة  بالهوس والجنون ,  والضباب الكثيف , بأن ضاع بالفوضى ,  الحقل والبيدر ومحصول البستان , لذا فأن السماوي في هديره الشعري الهادر بحنجرته المدوية   , لم يطلب إلا  بحقه الشرعي ( أين حقي ؟  )  لا يطلب إلا القليل واقل من القليل , من الوفير الكثير الموجود   , فيقف يدافع عن حياض الوطن  , امام عنف  كوابيس الطواغيت  , والذين  شطروا  العراق الى قسمين  , الى جنة ونار , الجنة للذئاب والخنازير  , والنار للمواطن الذي سلب كل شيء منه , ولم يفز من سلة عنب الوطن , إلا الاشواك الجارحة ومن تنوره إلا الرماد , ومن نفطه إلا السخام الاسود   . مما جعل الروح تفور في مرجانها المغلي بالتذمر  , في وقف ( قسمة ضيزى )  , ولهذا يواجه بكل عنفوان روحه وبالتضحية من اجل ابعاد  السقوط واحتراق خيمة الوطن بالرماد  ,  , ليبعد فاجعة  السقوط بكل امكانية الحب والعشق  ,  حتى  يعود الى وجه العراق بأبتسامات تلوح فرحاً للحمامات  وللحقول بسمة الحصاد   ,  هذا الوجع لخيمة الوطن  
وأن اكون لخيمة الوطن الرواق 
وللعفاف صدى شجيا .. 
وللعفاف صدى شجيا .. 
لي أن اكون على الخطيئة 
حين تطرقني عصيا .. 
لي ان اذود عن الحمام 
وان اصير أضلعي فنناً 
وعشا مقلتيا     ( ص9 ) 
لذا تهاجمه نسائم التماهي والتباهي في عشقه وحبه وحلمه ,  وحنينه الذي يفجر حروفه  بدلالات بليغة , وفي تعابيرها الرمزية , تختصر مرامي هذا العشق وضفافه , الذي يرتبط بوشيجة الوطن / الحبيبة , في شغافها الرومانسية , وهي تدل على صفاء الروح والعشق , المتعلق بخيمة الوطن وسماءه وحدائقه ومآذنه , التي احتلت شغاف القلب في التباهي  والتماهي , الذي يسكن داخل الضلوع 
بينكِ والعراق 
تماثل 
كلاكما يسكن قلبي نسغ احتراق 
كلاكما اعلن عصياناً 
على نوافذ الاحداق 
وها أنا بينمكا 
قصيدة شهيدة 
وجثة القى بها العشق 
 الى مقبرة الاوراق  
................ 
بينكِ والفرات 
آصرة 
كلاكما يسيل من عيني 
حتى يطفح الوجد   ( ص11 ) 
من تجربة السنين الطويلة من الغربة والاغتراب , خلقت جراحاً لا يمكن ان تندمل وتشفى , لذلك سبيله الوحيد . مناطحة في ارتشاف هذا  العشق والتسلق على اسواره  مهما كانت العوائق  , حتى تشفى جراح الوطن , وتعيد قوام حروفه طاهرة  , يغسلها ماء  الشوق والحنين , هذه زبدة تجربة العمر في محصلتها النهائية   , ان يجعل هذا العشق يشعر بالضمأ والعطش , لا يرتوي إلا بماء الفرات ودجلة , لا يمكن ان يروي جدب الروح , إلا بالعشق والحب للوطن / الحبيبة , هذه جوهرة الاكتشاف العمر 
اكتشفت أنني بلا حبكِ 
فقير .... 
في اواخر العمر أكتشفت 
أن كل وردة حديقة كاملة 
وكل كوخ وطن 
وتحت كل صخرة غدير . . 
والناس - كل الناس - ما دمت معي 
عشير .... 
في اواخرالعمر أكتشفت 
أن قلباً دونما حبيبة 
مبخرة ليس فيها بخور ( ص29 ) 
ويحتم عليه في هذه الحالة ان يدافع بلا هوادة عن حبه وعشقه , ويعطي قيمة للحب من خلال مناجاة بالبوح  الى ضفة قلبه   ( سيدة النساء ) بأن يرفع عن عينيها غشاوة الظنون , وينصب  جسر اليقين , ضفافه الورد والياسمين , رغم البكاء والالم , واحتراق الماء , فأن سيل جريان ماءه لا يمكن ان تتوقف برياحينه الرومانسية 
سيدة النساء يا مسرفة الظنون 
سيدة النساء 
بين ضفاف الارض والسماء 
جسر من اليقين 
بيننا نهران من ضحك 
ومن بكاء 
حقل ياسمين 
تشكو سواقيه احتراق الماء   ( ص44 ) 
وبلسم الحب يدمل الجرح , ويهدأ العواصف الهائجة بالسكينة والهدوء , ويبدد فواجع الوحدة , ويبرد جمرة  ال ( آه ) , وينسج سجادة الربيع , وينشر الورود في دروبه , فينثر الورد على سر يره , وعلى وسادته الشذا , وينسج من شطآن ماءه , ثوباً عشقياً يسير على الماء , بكل نشوة الحب 
حين تكونين معي 
يبرد جمر ال " آه " 
ويفرش الربيع لي 
سريره  .... 
 فينثر الورد  على وسادتي شذاه 
وتنسج الضفاف لي 
ثوباً من المياه  ... 
ومن حرير عشبها 
ملاءةً  ... ويظفر الصباح لي ضحاه 
ارجوحة .... ( ص82 ) 
لكن سيرة الحب والعشق , ليس طريقاً سهل المنال , وانما يمتلى بالتعريج والتضاريس والمطبات  , من الالم والمعاناة الروحية , يتعرق فيها الحزن , ويتوغل الى الاعماق , كلما عمق في السير في  دروبه , فأن جراحه تتكاثر , لذا فمن الخطأ ان يعود العاشق , حين يصبه فواجع الحزن والالم  , ان يرجع ب ( خفي حنين ) وانما يرجع بجرح غائر في اعماق القلب حتى المقلتين 
ليس صحيحاً أنني عدت ب ( خفي حنين ) 
ليس صحيحاً ... 
فانا عدت بجرح فاغر 
يمتد من قلبي الى المقلتين 
ولست بالاسيف الحزين 
لأنني 
من قبل أن أبدأ في تمردي 
على طقوس العشق في مضارب المجون ..... 
 وقبل ان تكوني ... 
كنت ارى سكينتي 
ضرباً من الجنون ! 
قبل ان يبحر بي سفني 
عرفت ان رحلتي .. 
تفضي الى مرافئ الانين  ( ص91 ) 
من هذه الرحلة العشقية الضاربة  تعريجها في اعماق الروح , انها رحلة شاقة من المعاناة ,  بين الحلم والعشق , تضاريس صعبة في بغية  الوصول الى المبتغى المنشود , لذا لا يطلب إلا اقل القليل من عشقه وحبه , لا يطلب من هذا الوفير , الذي يتمدد على الواقع الفعلي , بأن جريان انهاره تصب في مجاري الطواغيت , ليتنعموا بفردوسه وجنته , فأنه يطلب القليل من حقه الشعري , في هذا الزمن الذي يلعن العدالة ويمرغها تحت التراب , ليشرب العاشق كأس الحنظل , فيلظى بسهام  المنافي والغربة , ويشعر عشقه بالضمأ 
إني ليغنيني قليلكِ عن الكثير الاخريات 
فلا تلومي ضامئاً هجر النمير 
وجاء يستنجد بك كأساً من سرابك .. 
فاذا سقطت 
مضرجاً بلظى اشتياقي 
كفنيني حين تأتلق النجوم 
بثوب عرس من ثيابك ... 
واستمطري لي في صلاتكِ 
ماء مغفرة 
فقد كتم الفؤاد السرً 
لولا أن شعري 
قد وشى بك!   ( ص17 ) 
الحالة المزرية التي عصفت بالوطن , بكثرة معاول الهدم , التي تزاحمت علية من كل حدب وصوب , من سدنة العراق والائمة التجار الجدد , الذين فتحوا صندوق ( باندورا ) على العراق , وهاج الخراب والامراض الفتاكة , ليعيش في حالة فزع ورعب , بينما درويشه وتجاره الجدد , يتنعمون بمغارة ( علي بابا ) وما ثقلت ايديهم في امتلاء   جيوبهم بالسحت الحرام , والعراق ينهشه الطاعون والسل والطائفية , والذبح بأسم الجهاد في سبيل الله , والسلب والنهب بأسم الدين 
بتنا لفأس الطائفية محطباً 
فلل حقل  " سادن " و " نقيب " 
علل العراق كثيرة ..... وأضرها 
أن الجهاد "الذبح " و " التسليب " 
وطن ولكن للفجيعة ...... ماؤه 
قيح ..... واما خبزه فنحيب ( ص63 ) 
لذلك فان العاشق يتسلق الصعاب , ويخوض حلم المستحيل , من اجل ترميم خيمة الوطن بالشموخ والتباهي , من اجل ان يرجع حراً طاهراً كطهارة ماء الفرات ودجلة , ان ينقشع الظلام , لصباح جديد , ان يرجع الطواغيت الجدد الى جحورهم العفنة , والغزاة ان يرحلوا من ان يدنسوا ارض العراق , ولكن هذا الحلم المستحيل يشد العزيمة والهمة , بطرد الذئاب وخفافيش الظلام , من الخنازير , الذين خنقوا العراق , واصبح بضاعة  للمتاجرة والدولار . انه حلم مستحيل ,  إلا ان تشرق الشمس على البيادر والحقول العراق 
كأني اطالب بالمستحيل ! 
يغادرنا القادمون على " السرفات " 
ويعود المزارع للحقل 
والطفل للدفتر المدرسي . . 
تعود الحياة 
 طبيعية مثل طين الفرات  
وأن لايعود العراق 
سرير الطواغيت 
    أو 
ساحة لخيول الغزاة 
...........  
.......... 
كأني اشذ عن القاعدة   ( ص53 ) 

  

جمعة عبد الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/06/28



كتابة تعليق لموضوع : السماوي في تجليات العشق والحنين في ( قليلكِ .. ولا كثيرهنً ) 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسن الحضري
صفحة الكاتب :
  حسن الحضري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 التفكر: أن نضع أصواتنا في الصندوق الصحيح  : سعد الزبيدي

 قلب امي يسع الدنيا  : زين هجيرة

 العدوان الامريكي على مطار (شعيرات) انتصار للإرهاب  : علي جابر الفتلاوي

 العراقيون خارج نطاق الأفراح  : علي علي

 بمناسبة مرور ألف وأربعمائة عام على اختيار الإمام أمير المؤمنين علي {ع} الكوفة عاصمة الدولة الاسلامية في عهد خلافته {عليه السلام}،  : محمد الكوفي

 بابل : القاء القبض على متهم بحيازة الحبوب المخدرة شمالي الحلة  : وزارة الداخلية العراقية

 الارغفة الشعرية / ومضات عاشورائية ( 3 )  : علي حسين الخباز

 15 ضربة جوية لخلية الصقور الاستخبارية تستهدف مقرات وأوكار داعش وتقتل 236 ارهابي في الموصل والانبار بينهم قادة لداعش  : خلية الصقور الاستخبارية

 (نهرٌ قَطَعَت أنفاسَه النار) ديوان شعري لعلي العبادي

 وزير الإعلام الكويتي يلتقي الوفد الإعلامي العراقي ويؤكد ضرورة تفعيل العلاقات الإعلامية والثقافية بين البلدين  : نقابة الصحفيين العراقية

 شئ عن ثورة العشرين وأهازيجها الشعبية ( 1-3 )  : حامد گعيد الجبوري

 نائب عن نينوى: فتوى المرجعية حفظت البلاد واعطت زخم للجنود ولم تقتصر على مكون واحد

 من التمهيد الفلسفي لفكر السيد محمد باقر الصدر .. فائض القيمة 16  : حميد الشاكر

  مدرسة عاشوراء[4] تاريخية ثورة الإمام الحسين (ع)  : السيد ابراهيم سرور العاملي

 عذراً يا صالح لا وصف ينصفك!  : قيس النجم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net