صفحة الكاتب : مهدي المولى

عفا الله عما سلف قد عفا الله عنها
مهدي المولى

هذه الصرخة صرخها الشيخ قيس الخزعلي داعيا الى رفضها الى وضع حد لاستخدامها  لان الله سبحانه وتعالى عفا عنها  انها حالة فاشلة  كانت مضرة ومؤذية جدا لمن أستخدمها  
استخدمها العراقيون مرات عديدة في تاريخهم الطويل لم يحصدوا غير الذبح والدمار غير الهزيمة والانكسار وسيطرت الطغاة البغاة اعداء الحياة والانسان
في معركة صفين تلك المعركة الفاصلة بين العراقيين بقيادة الامام  علي وبين الفئة الباغية بقيادة الطاغية معاوية   في هذه المعركة كاد العراقيون على وشك الانتصار لولا استخدامهم  عفا الله عما سلف
   فهذا الاسلوب  اي عفا الله عما سلف يستخدم مع الناس الذين  أخطئوا  واعترفوا بالخطأ واعتذروا لمن أخطئوا بحقهم   اما الغدرة الفجرة الذين لا يملكون شرف ولا كرامة امثال الفئة الباغية بقيادة ال سفيان او امتدادهم الوهابية الظلامية والصدامية النازية بقيادة ال سعود وكل الكلاب والابواق التي اجرتهم وأبتاعتهم من الخطأ استخدام اسلوب عفا الله عما سلف ان هذا الاسلوب يمنحهم قوة فيزدادون وحشية وهمجية وحقارة وخسة
لهذا تمكنت الفئة الباغية من تضليل العراقيين وخداعهم   وبالتالي تحويل هزيمتهم الى انتصار ومن ثم ذبح الامام علي وتدمير العراق وذبح العراقيين وكل المسلمين والقضاء على الاسلام وكل الملتزمين والمتمسكين بقيم الاسلام  واعادة الجاهلية وقيمها واعرافها العشائرية وشيوخها واستمر الظلام والوحشية  يتوارث من جيل الى جيل من الفئة الباغية الى الاتراك والمماليك وال عثمان ثم الى الوهابية الظلامية بقيادة ال سعود
فكلما حاول العراقيون النهوض والسير في طريق العلم والحضارة والنور وبناء الحياة الحرة كلما قامت القوى الظلامية  المتمثلة بال سعود  بهجمة ظلامية تكفيرية من خلال ارسال كلابها الوهابية داعش القاعدة النصرة ومئات المنظمات الارهابية  في كل العالم هدفها نشر الظلام وذبح الابرياء وخاصة محبي الانسان والحياة
في 14 تموز عام 1958 قام الجيش العراقي بمساندة ومساعدة الشعب العراقي بانتفاضة شعبية وضعت العراق والعراقيين على الطريق الصحيح  والتوجه لبناء عراق حر مستقل ديمقراطي تعددي
مما اثار غضب ال سعود والمجموعات القومجية الطائفية  العنصرية وتوحدت الوهابية  التكفيرية والقومجية العربية والقومجية الكردية واعلنت الحرب على العراقيين  واباحوا ذبح العراقيين  بتهمة الشعوبية اعداء للعرب وهذا الاتهام وجه للامام علي  متهمين الامام علي انه متأثر بشخص يهودي اسمه عبد الله بن سبأ وكان  لا يصلي واذا صلى لا يصلي الا وهو مخمور
 وخرجوا جميعا تحت راية ابي سفيان معلنين الحرب على الزعيم عبد  الكريم قاسم وعلى العراقيين فأستخدموا كل وسائل الحقارة والخسة والغدر  لانهم لا يملكون كرامة ولا شرف ولا قيم انسانية بل كانوا وحوش مفترسة ومع ذلك استخدم الزعيم عبد الكريم معهم اسلوب عفا الله عما سلف وهذا الاسلوب كان في صالح  اعداء العراق حيث تمكنوا من تحقيق اهدافهم  ومخططاتهم بذبح الزعيم وذبح العراقيين الاحرار  في 8شباط 1963  وادخلوا العراق في نار جهنم حتى 2003 عندما   انتفض الشعب العراقي بمساعدة ومساندة  المجتمع الدولي بزعامة الولايات المتحدة وتحرك العراقيون لبناء عراق جديد بدل العراق القديم الذي بني على باطل فكل ما بني على باطل فهو باطل   رغم صعوبة  ذلك الا انه امر لا بد منه هذا يتطلب  قادة ساسة يتمتعون  بحكمة وشجاعة ونكران ذات وصدق واخلاص وللاسف مثل هذه الصفات لم نجدها لدى المسئولين العراقيين لهذا تعذر السير في بناء العراق الجديد على أنقاض العراق القديم الذي تأسس في بداية القرن العشرين
لا شك ان  وجود الامام السيستاني الذي امتاز بحكمة وشجاعة وصدق واخلاص تمكن من حماية العراق الجديد والمحافظة عليه وافشل كل مخططات اعداء العراق   ثم ظهور الحشد الشعبي المقدس الذي كان تلبية لدعوة الامام السيستاني  للدفاع عن الارض والعرض والمقدسات فتصدى للهجمة الظلامية الوهابية والصدامية التي رفضت العراق الجديدة   عراق الحرية والنور وحكم القانون ودعت الى العراق القديم عراق العبودية والظلام وحكم الفرد الواحد العائلة الواحدة الحزب الواحد العشيرة الواحدة المنطقة الواحدة
 نعم الفتوى الربانية فتوى المرجعية الدينية الرشيدة انجبت لنا الحشد الشعبي المقدس انجبت لنا رجال  صادقين مخلصين  لشعبهم ووطنهم حملوا ارواحهم  على اكفهم  وتصدوا لاعداء العراق وطهروا وحرروا ارضهم من   هؤلاء  الاقذار الارجاس
يا ترى لماذا   لم  تكن الطبقة السياسية بهذا المستوى من الصدق والاخلاص ونكران الذات بل كانوا عكس ما كان يأمله ويتمناه الشعب العراقي
لهذا يجب ان تولد الطبقة السياسية المسئولة  من رحم المرجعية اي من الحشد الشعبي المقدس  فالمسئول يجب ان يكون حاميا ومدافعا عن الوطن والشعب ومضحيا  منطلقا من مصلحة الشعب ومنفعته متجاهلا مصلحة نفسه وعائلته ومنفعتهم
لهذا نرى اعداء العراق ال سعود اردوغان وكلابهم الوهابية يطالبون ويدعون الى ابعاد الحشد الشعبي المقدس من معركة  الدفاع عن العراق والعراقيين وابعاده عن العمل السياسي  لانه يدافع بصدق واخلاص ويعمل بصدق واخلاص
فالحشد الشعبي المقدس  وحد العراق والعراقيين  ويمثل كل العراق وكل العراقيين فانه وحده المؤهل للدفاع عن العراق والعراقيين وحمايتهم وهو وحده المؤهل  لبناء العراق وتحقيق احلام ومستقبل العراقيين

  

مهدي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/06/30



كتابة تعليق لموضوع : عفا الله عما سلف قد عفا الله عنها
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الأخ الكريم/ سعيد الغازي أولًا أشكرك جزيل الشكر على قراءتك لمقالتي المتواضعة وأشكرك أيضًا على طرح وجهة نظرك بالخصوص والتي بدوري أيدك فيه إلى حدٍ ما. ولكن أخي الموقر أنا فقط كاتبة وأحلل من خلال الأدلة الكتابية والإخبارية التي يسهل علي امتلاكها الأدلة) التي بين يدي، فاتهامي لدولة روسيا خاقة وبدون أية ادلة من المعيب جدا فعله، ولكن كون ان العالم بأسره يعاني وهي الدولة الوحيدة التي لم نسمع عنها أو منها أو بها الا حالات قليلة جدا يعدون على الأصابع، ثم الأكثر من ذلك خروجها علينا في الشهر الثاني تقريبا من تفشي المرض وإعلانها بانها قد وصلت لعلاج ولقاح قد يقضي على هذه الحالة المرضية الوبائية، وعندما بدأت أصبع الاتهام تتجه نحوها عدلت عن قولها ورأيها وألغت فكرة "المدعو" اللقاح والأكثر من ذلك واهمه هو كما ذكرت قبل قليل تعداد حالات المرضى بالنسبة لدولة مثل روسيا تقع جغرافياً بين بؤرة الوباء الصين واوربا ثاني دول تفشيه، وهي لا تعاني كما تعانيه دول العالم الأخرى ناهيك عن كونها هي دولة علم وتكنولوجيا! الحقيقة وللأمانة عن شخصي يحيطني ويزيد من شكوكي حولها الكثير والكثير، ولذلك كان للإصرار على اتهامها بهذا الاتهام العظيم، وأيضا قد ذكرت في مقالتي بان ذلك الوباء -حفظكم الله- والطبيعي في ظاهره والبيولوجي المفتعلفي باطنه، لا يخرج عن مثلث كنت قد سردته بالترتيب وحسب قناعاتي (روسيا - أمريكا - الصين) أي انه لم يقتصر على دولة روسيا وحسب! وفوق كل هذا وذاك فاني اعتذر منك على الإطالة وأيضا أود القول الله وحده هو الأعلم حاليا، أما الأيام فقد تثبت لنا ذلك او غيره، ولكن ما لا نعرفه هل سنكون حاضرين ذلك أم لا!؟ فالعلم لله وحده.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : غزوان العيساوي
صفحة الكاتب :
  غزوان العيساوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 القوات الامنية تداهم مناطق في الرطبة لتأمينها من خلايا “داعش”

 العدد ( 57 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 آية المباهلة نزلت في علي عليه السلام  : ابو محمد العطار

 حين يبكي الضوء على المسرح الوطني "الى جبار جودي"  : وجيه عباس

 داعش صنيعة الإرث الإسلامي المنحرف  : عمار جبر

 الى من يهمه الامر  : مرتضى البهادلي

 فضائية البغدادية ما هكذا يانجم الربيعي؟!  : علاء كرم الله

 مفوضية الانتخابات تنفي ماورد في احد مواقع التواصل الاجتماعي المنسوب للنائب احمد الجلبي  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 الأسى  : احسان السباعي

 الابتعاد عن التخندق وراء العشيرة بالشكل السلبي  : عبد الخالق الفلاح

 اجتماع امني مشترك بين قيادة عمليات الرافدين ورئيس مجلس المحافظة والاعلان عن اجراءات امنية جديدة للحد من النزاعات العشائرية  : اعلام مجلس محافظة ميسان

 في ذكرى عيد الجيش؛ من يحمي العراق؟  : شهاب آل جنيح

 الإندماجية!!  : د . صادق السامرائي

 مكتب المرجعية العليا: المنبر ليس طريقا لنشر الآراء الشخصية المثيرة للفرقة والاختلاف

 العراق ... التنافس على المستقبل  بين الفشل والنجاح  : عبد الخالق الفلاح

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net