صفحة الكاتب : سامي محمد العيد

السيد السيستاني اليوم .. في عيون الغرب
سامي محمد العيد

لعل اهم سؤال يطرحه الغرب اليوم في دوائره الخاصة هل ان السيستاني يمثل حالة واضحة المعالم في سلوكه السياسي ام هو حالة غامضة؟
تقترب من البرغماتية بشكل كبير يستغل الفرصة كلما سنحت اللحظات المناسبة ام هو لاهذا ولا ذاك بل هو رجل يمتلك جزء من الحكمة يسعفه الحظ في كثير من الأحيان ؟
الجواب على هذا السؤال سيحدد كيفية التعامل مع هذه الشخصية المختلفة عن الحالة الإيرانية المعروفة وعن الحالات السابقة للمرجعيات الشيعية .
لاينبغي الشك للحظة ان السيد السيستاني سيتحول من خطر تكتيكي الى خطر استراتيجي في حال نجح في إيجاد صبغة دائمة للدولة العراقية، فهو رسم اغلب التشكيل السياسي للدولة من دستور عراقي وتحريك جماهيري في بدايات العملية الإنتخابية التي طالب بها هو نفسه في البداية ليضع للعراقيين خارطة طريق.
نعم اخفق العراقيون واقصد الساسة منهم في استغلال اللحظة التاريخية مع هكذا رؤية ناضجة قد لاتتكرر لهم مرة ثانية، فليس الكل يملك تحقيق الإنجازات التي تم إيجادها في الواقع والتي اثرت على مجريات الأمور بالشكل التي اذا استمر السيستاني ينجزها فسوف يكون الخطر استراتيجي بل وفي اعلى مستوياته من حيث تضييق زوايا التحرك الغربي بصورة واضحة يحاول الغرب اليوم مستميتا إيجاد اختراقات يستطيع من خلالها خلط الأوراق مما يتيح وبقوة ترتيبها بالشكل الذي يخدم المصالح الغربية .
والجواب عن السؤال ان السيستاني هو مجموعة من كل تلك الاحتمالات التي وقعت في السؤال فهو خليط منها جميعا، فهو واضح في سلوكه السياسي فهو رجل يميل للسلم وعدم التصادم لأنه يجيد قراءة ميزان القوة ويعرف امكانياته جيدا فلا يتجاوزها.
وهذا الميل للسلم ينتمي لعالم القراءة الواسعة للحالة العالمية ومن هنا تأتي البرغماتية في طريقته العملية، فهي تستغل الموجود مما رسم من قوانين العالم وصادقت عليه منظماته الكبرى ليجعله في خدمة مشروعه السياسي وهو بهذا يتفوق على كبار زعماء العالم الإسلامي فلم يكن الغرب يتوقع من رجل دين ان تكون له هذه القدرة على الإستغلال الواضح للغة السياسة المعاصرة بعيدا عن الخطاب الحماسي الذي امتلأت منه ادبيات التيارات الإسلامية من خلال ممثليها او عبر اتباعهم وهذا يجعل الموقف الغربي يعيش صعوبة الإتهام بالتخلف او الإرهاب وبالتالي محاصرة الشخصية عبر سيل من الحراك الإعلامي والإجتماعي وممارسة التسقيط الذي تجيده الماكينة الغربية بقوة. نعم يوجد في الغرب من سيرحب بهذه الحالة وليس ذلك للإيمان الحقيقي بهذه المفاهيم الديمقراطية وتنفيذها في عالمنا العربي وان كنت لا أنكر وجود بعض الأصوات الصادقة ولكن العالم تحكمه المصالح القومية والأممية، فما نجده من وقوف بعض الدول ذات المصالح وتلميع هذا المنهج عبر التركيز على شخصية السيستاني هو للخلاف على مناطق النفوذ العالمي والذي بشكل واضح شارك السيستاني من الحد منها مما جعله في منطقة تقاطع مصالح فوجوده من الأهمية بمكان لبعض القوى الإقليمية والعالمية الإ ان هذا لايعجب بعض القوى العالمية والإقليمية من جهة اخرى لكن يبقى الجميع يعيش شعورا من الإطمئنان اتجاه هذه الشخصية فهي ليست اندفاعية ولا يمثل الصورة الكلاسكية المعتادة للقيادات الدينية وهذا يتيح فرصة كبيرة للتفكير في كيفية الخروج من هذا الموقف المحرج الذي تمثل في ضياع الكثير مما رسم له تبقى العقدة الحقيقة في سرعة استغلاله للفرص وايجادة تدوير الزوايا مع الاحتفاظ بخطاب يغلّفه الإبهام حتى كأن كلامه يشبه تلك الشروط والقيود والفقرات المبهمة التي توضع في بعض الإتفاقيات الدولية مما يتيح التحرك عند الأحتياج اليها والتلاعب من خلالها وهذه نقطة تحسب له وبجدارة ولا ينبغي الشك ان السيستاني محظوظ جدا نعم اتباعه يسمونه توفيقا ولكننا نجد في احلك الأزمات ومع استخدام كافة الوسائل في دعم خصومه من خلال الدعم المالي الهائل والاعلامي الخرافي الإ ان الأحداث تتحرك في صالحه في بعض الأحيان وهذا حدث لكثير من سياسي العالم والقادة العسكريين عبر القرون القديمة والتاريخ المعاصر .
ان شخصيته تظهر الوضوح في خطوطها الكبرى مما يفرض حالة الاحترام لدى الأطراف الاخرى والتعامل البرغماتي مع غموض في زوايا الحركة ولو على مساحة ضيقة وعدم القدرة على التواصل معه باي شكل من أشكال التواصل الذي يسمح بالإختراق يحيط كل ذلك هالة دينية عالية الإشعاع يجعل الغرب يعيد حساباته جميعا ويرسم طريقا اخر للتعامل مع الوضع القائ.م
كيف سيكون التعامل؟ هل سيعتمد لغة الاستنزاف ام تكوين حالة سياسية تفرض حالة جديدة في ظل اخفاق الساسة العراقيين الحاليين العاجزين عن مواكبة السيستاني في فكره وأسلوبه هل هكذا في عهدة الأيام وهي من ستجيب .
وهل سينجح السيستاني في قادم الأيام؟ وهل يخبىء مفاجات اكبر لهذا العالم من خلال القراءة لما انجزه السيد السيستاني؟ فإن القول بخلاف ذلك تعتبر مغامرة كبيرة ولهذا هو يحظى بهذا الكم من التقدير والإحترام وسوف يكون وراء داعش احداث واحداث سيكون وبلاشك للسيد السيستاني الكلمة الفصل والقرار الحاسم.
والحرب سجال ويسجل للسيد السيستاني إخلاصه للشعب العراقي اكثر من ساسته ورجال حكمه والغرب يعرف ذلك جيدا ويقدره للرجل كثيرا ، وهو لا يناقش في هذا المستوى ولكنه يعمل جاهدا للعب على صغار الفكر والعمل ممن لايجيدون فن الإخلاص والعطاء .
وأختم مقالتي بإننا امام كنز كبير علينا ان نحافظ عليه جميعا، هذا الكنز المتمثل في السيد علي السيستاني هو أغلى ما لدينا اليوم في خضم الصراعات العالمية التي تسعى لتحقيق مصالحها بأي وسيلة كانت وعبر اي طريق كان .
سامي محمد العيد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/07/03



كتابة تعليق لموضوع : السيد السيستاني اليوم .. في عيون الغرب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ادارة الموقع ، على جامعة الوارث تفتح باب القبول للعام الدراسي 2018 : وعليكم السلام الاخ علي الطائي نامل مراجعة الجامعة او الاتصال على موبايل 07700174877. لمعرفة شروط التقديم

 
علّق علي الطائي ، على جامعة الوارث تفتح باب القبول للعام الدراسي 2018 : السلام عليكم هل يحق لي التقديم على قسم القانون علما اني خريج اعدادية الصناعة عام 2012م وحاصل على شهادة البكلوريوس في علوم القران و التربية الاسلامية عام 2016م ارجو الرد مع الشكر والتقدير...

 
علّق عباس عباس الكربلائي ، على كربلاء بين العَبرة والعِبرة - للكاتب د . حسين ابو سعود : أن الإمام زين العابدين إذا أخذ إناءً ليشرب يبكي حتى يملأه دماً ...... وفي الأمالي للصدوق الصفحة (78) عن إبراهيم بن محمود عن الإمام الرضا (عليه السلام) أنه قال: (... إن يوم الحسين أقرح جفوننا...) وفي زيارة الناحية التي استشهدت بها يندب الإمام ولي العصر (عجل الله تعالى فرجه الشريف) جده الحسين بما هو أكبر وأعظم حتى من الإدماء حيث يقول (عليه السلام): (ولئن أخرتني الدهور وعاقني نصرك المقدور ولم أكن لمن حاربك محارباً ولمن نصب لك العداوة مناصباً فلأندبنّك صباحاً ومساءً ولأبكينّ عليك بدل الدموع دماً حسرة عليك وتأسفاً على ما دهاك وتلهفاً حتى أموت بلوعة المصاب وغصة الاكتياب...). وفي قوله (عجل الله تعالى فرجه): (ولأبكين عليك بدل الدموع دماً) تأكيد على الجزع ليس في العاشر من محرم بل على طول الدهر ، لأن: (اللام) و(النون) مما يشير إلى شدة البكاء وكثرته ودوامه إن في الفعل المضارع (أبكين) دلالة على الدوام والاستمرار.. ومن الواضح أن من يستمر طول دهره يبكي دماً سينتابه من الجزع . اتركوا مسالة الجزع لنا نحن المكاريد الشروكية واهتموا انتم بمسح دموعكم بورق الكلينكس المعطر

 
علّق مصطفى الهادي ، على بمناسبة قدوم شهر محرّم الحرام .  توضيح على بحث السيدة إيزابيل آشوري حول ولادة السيد المسيح في كربلاء.  دراسة للوقائع التاريخية.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله اخ بن سعيد حياكم الله . زكريا كان موجود واما يحيى او يوحنا فقد ولد قبل المسيح باشهر قليلة فهو صغير ، اي عندما جاء المخاض مريم عليها السلام كان عمر يحيى اكثر من خمسة أشهر أو ستة حسب رواية الانجيل حيث يقول في إنجيل لوقا 1: 27 (وفي الشهر السادس أرسل جبرائيل الملاك من الله إلى العذراء مريم).في الشهر السادس من حمل اليصابات زوجة زكريا. ولهذا فقد كان زكريا فقط هو الموجود مع مريم. واما مسألة الانبات الحسن فقد انبت الله الأنبياء والاولياء كلهم نباتا حسنا ولكن الله يرفع من يشاء منهم درجات ويُفضل بعضهم على بعض.. واما مسألة نزول المائدة من السماء على الحواريين فهذا كان موجود بكثرة في الاديان السابقة واستمر إلى زمن النبي محمد (ص) حيث انزل الله عليهم مائدة من السماء ايضا. واما مريم فقد كانت تعيش مع اسرة كبيرة فإن والدها عمران الذي ذكره القرآن (اذ قالت امرأة عمران) وكذلك امها وهي حنّة بنت قاوذا ام مريم وعمران من بيت داود وعشيرته كانت من اكبر العشائر في فلسطين ، وكان يوسف النجار ابن خالتها وكذلك اليصابات خالة مريم . ولكن مريم ولدت يتيمة لان والدها عمران توفي وهي في بطن امها. وأما الفرق بين قصيّا ، وشرقيا هو للايضاح ، فلو قال تعالى مكانا قصيا لما عرف احد اين ، ولكنه عندما قال شرقيا اشار إلى جهة الشرق. تحياتي وشكرا على المداخلة اثابكم الله على ذلك .

 
علّق بن سعيد ، على بمناسبة قدوم شهر محرّم الحرام .  توضيح على بحث السيدة إيزابيل آشوري حول ولادة السيد المسيح في كربلاء.  دراسة للوقائع التاريخية.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم وأحسنتم شيخنا الكريم أتابع مقالاتكم ومقالات السدة أشوري بشغف ونهم، وأود أن أستفسر عن نقطة: السيدة مريم "أنبتها الله نباتا حسنا" وأطعمها رزقاً من عند الله لا من عند البشر، وبذلك تكوينها البدني يختلف عن غيرها، وفي حين يصفها الله بأنه هو تعالى من أنبتها، يكاد يشابه قوله لموسى "ولتصنع على عيني"؛ ثم اصطفاها وطهرها واصطفاها، وطهر المرأة معروف معناه فهي غير النساء، والاصطفاء مرتين هو نفسه انتبذت مكان شرقيا وانتبذت مكانا قصيا، أي اصطُفيت مرتين، وهو الانتباذ مرتين، أي التميز.. وهي لم تأكل من أرضنا هذه سوى مأكلين الماء والتمر، حين قال وكلي واشربي وقري عينا، فالماء جرى والنخلة أثمرت أيضاً بأمر الله في تلك اللحظة، وقبل ذلك كان طعاها من السماء، ولذلك فكرة طلب الحواريين إلى عيسى مائدة من السماء، أي مثل أمه؛ وأهم من هذا كله أن مريم لم يكن لديها أهل أساسا ولذلك تكفلها زكريا وكانت وحيدة في المعبد، ولا يطل عليها أحد ولا يزورها أحد، ولذلك حين انتبذت من أهلها مكانا شرقيا، تميزت عن أهلها الذين لم يبق منهم أحد ربما سوى زكريا وعائلته، ثم بعدها جاءت قومها لأن ليس لها أهل، ثم انتبذت به مكانا قصيا، الأولى حرف جر من والثانية باء، وربما مكانها القصي مثل كلمة الأقصى في الإسراء أي رُفعت مكانتها إلى مكانة قصوى.. بل وربما اختلاف كلمة أهل الأولى إلى قوم الثانية قد يدل على حصول شيء على أقربائها بين الحادثين.. هل كان زكريا أو يحيى موجودين حين أتت حاملة عيسى على يديها؟

 
علّق منير حجازي ، على بين التشيّع الجعفري والتشيّع الحيدري - للكاتب ابو تراب مولاي : هذا الذي يقول بجواز نقد المعصوم ، هل يتقبل النقد من الآخرين . ولا أدري لماذا ثارت ثائرته عندما اعترض عليه طالب علم واخذ بالصياح والتهريج فاسكت الطالب عن نقده . فإذا لم يقبل السيد كمال الحيدري النقد من طالب في حوزته ، فكيف يُجيز للعامة ان ينتقدوا المعصوم ؟؟

 
علّق مصطفى الهادي ، على بمناسبة قدوم شهر محرّم الحرام .  توضيح على بحث السيدة إيزابيل آشوري حول ولادة السيد المسيح في كربلاء.  دراسة للوقائع التاريخية.  - للكاتب مصطفى الهادي : اضافة وتوضيح . وانا اجزم بأن هناك تحريفا حصل في مكان ولادة السيد المسيح حيث يذكر الإنجيل بأن السيد المسيح سوف يولد في (افراته) ــ ارض الفرات ــ وليس كما فسروها بانها بيت لحم لأن بيت لحم تفتقر إلى السبب الذي من اجله يطلقون عليها افراتة كما ورد في نص سفر ميخا 5: 2 ( أما أنت يا بيت لحم أفراتة، فمنك يخرج لي الذي يكون متسلطا ، ومخارجه منذ القديم، منذ أيام الأزل حينما تكون قد ولدت والدة).هذه النبوءة وردت في التوراة ولكننا نرى أن الانجيل لم يذكر (أفراته) فقد تم حذفها من النبوءة فذكر فقط بيت لحم وهذا يزرع الشك في اصل النص الذي يخبرنا بأن السيد المسيح سيلد في افراتة على ارض الفرات وتشرب امه من ماء الفرات. كما يقول القرآن : ( قد جعل ربك تحتك سريا). اي جعل اسفل منك نهرا اشربي منه وكلي من تمر النخل وقري عينا. انظر سورة مريم آية : 24. هذا اضافة إلى أن بيت لحم تم بنائها سنة 339 ميلادية ، اي بعد ميلاد السيد المسيح بأكثر من ثلثمائة عام.

 
علّق مبارك الخفاجي ، على قصيدة بحق أمير قبيلة خفاجة الحاج الشيخ عامر غني صكبان بعنوان ( عز العرب ) - للكاتب الشاعر الشعبي علي حسين غاوي الخفاجي : عامر الخفاجي بو محمد يستاهل مدح اكثر من هذا ولا يستغرب من شاعر مثل علي غاوي الخفاجي هذه الأبيات التي بها هيبة الأساطير وحضارتنا العربية بها مجداً لنا ما زال يهابه الجبناء بصمت . وانت ياراعي التعليق اترك عنك هذه الامور فـ خفاجه وأمرائها تستحق اكثر من ذالك فهم سلالة أنبياء ولهم مصاهره مع الرسول عليه الصلاة والسلام تزوج منهم ميمونة بنت الحارث الهلالية العامرية وزينب بنت خزيمة الهلاليه العامرية الا يحق لنا ان نفخر بهذا الاسم

 
علّق مبارك الخفاجي ، على قصيدة بحق أمير قبيلة خفاجة الحاج الشيخ عامر غني صكبان بعنوان ( عز العرب ) - للكاتب الشاعر الشعبي علي حسين غاوي الخفاجي : عامر الخفاجي بو محمد يستاهل مدح اكثر من هذا ولا يستغرب من شاعر مثل علي غاوي الخفاجي هذه الأبيات التي بها هيبة الأساطير وحضارتنا العربية بها مجداً لنا ما زال يهابه الجبناء بصمت . وانت ياراعي التعليق اترك عنك هذه الامور فـ خفاجه وأمرائها تستحق اكثر من ذالك فهم سلالة أنبياء ولهم مصاهره مع الرسول عليه الصلاة والسلام تزوج منهم ميمونة بنت الحارث الهلالية العامرية وزينب بنت خزيمة الهلاليه العامرية الا يحق لنا ان نفخر بهذا الاسم

 
علّق ماري الجميلي ، على وزارة الداخلية و منتدى الاعلاميات العراقيات يطلقان حملة(#لا_للتحرش) و مخاطبة البرلمان لتعديل قانون العقوبات - للكاتب منتدى الاعلاميات العراقيات : تحية طيبة من خلال متابعتي المتواصلة لنشاطاتكم يسعدني ان انظم اليكم والمساهمة والمدافعة عن هذه المشكله كوني مسؤوله منتدى للشرطة المجتمعية في ديالى واعمل في مفوضية انتخابات ديالى المكتب الاعلامي وناشطة في مجال المجتمع المدني ولكم جزيل الشكر والتقدير

 
علّق aamer nasser ، على هل هو علي ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : -السيدة آشوري ، ألأخ مصطفى كيال ، حياكم الله ، جاء في الحديث الشريف ( « لَتَتَّبِعُنَّ سَنَنَ مَنْ قَبْلَكُمْ شِبْرًا بِشِبْرٍ ، وَذِرَاعًا بِذِرَاعٍ ، حَتَّى لَوْ سَلَكُوا جُحْرَ ضَبٍّ لَسَلَكْتُمُوهُ » ) والحديث واضح جداً إذ يثبت سير هذه ألأمة على آثار ألأمم السابقة ، وما ربك بغافل عما يعملون . تحياتي .

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو علي ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم تم بالامس اعتقال المفكر حسن بن فرحان المالكي من قبل نظام السعودي الرجاء؛ من كل من يستطيع بدعم المطالبه من اجل اظلاق سراحه ؛ ان لا يتاخر بالقيام بذلك دمتم في امان الله

 
علّق حميد الموسوي ، على طوبى لهرون الوزير - للكاتب حميد الموسوي : خالص الشكر للاستاذ القيسي ..ثبته الله ومن يحب وجميع اليبين على ولاية سيد الوصيين عليه السلام

 
علّق ادارة الموقع ، على الأفضلية والضرب  - للكاتب جلال العالي : نامل من الكاتب اعادة ارسال الموضوع على شكل ملف word

 
علّق خالد القيسي ، على طوبى لهرون الوزير - للكاتب حميد الموسوي : قصيدة رائعة ..ينبعث منها عطر النبوة وشذى الامامة ..لمناسبة لم يلتزم بها المارقون والناكثون لرسالة النبي الاكرم ..ثبت الله كاتبها وكل محبي الامام على الولاية ..نعمة خانها الطلقاء وشلة السقيفة التي جلبت الويلات والهلاك على الامة الاسلامي بعد رحيل الرسول وظلم علي ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جمال سعد محمد
صفحة الكاتب :
  جمال سعد محمد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

إحصاءات :


 • الأقسام : 21 - التصفحات : 82110057

 • التاريخ : 21/09/2017 - 15:24

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net