صفحة الكاتب : حميد الشاكر

من التمهيد الفلسفي لفكر محمد باقر الصدر
حميد الشاكر
القارئ لكتاب ( فلسفتنا ) للسيد محمد باقر الصدر رحمة الله عليه لابد وان يلفت نظره  وهو يستعد لسبر اغوار نظرية الصدر المعرفية ، والعالمية في هذا الكتاب ذالك التمهيد ، الذي وضعه الامام الصدر في بداية كتابه  ليكون مدخلا من خلاله يطرح الصدر فيما بعد فكره الفلسفي والاسلامي في نظرية المعرفة والعالم  !!.
 
والحقيقة انا احد الذين تكررت لديهم متعة المطالعة ،  لهذا السفر الفلسفي الكبير الذي الفه السيد الامام الصدر (قدس) ليطرح من خلاله رؤية الاسلام الفلسفية في اهم مفصلين فكريين من مفاصل الفلسفة الانسانية ، الا  وهما :
اولا : مفصل نظرية المعرفة وقيمتها الواقعية من جهة .
وثانيا : مفصل المفهوم الفلسفي للعالم من جانب آخر .
وانا ايضا حقيقة ممن لفت نظره وهويبدأ تصفح الكتاب ذالك التمهيد الذي صدّره الامام الفيلسوف لكتابه ( فلسفتنا ) بشكل يوحي ان الكتاب مكون من ثلاث بحوث على الحقيقة ، وليس من بحثين وتمهيدا ، كما ذكره الامام نفسه في مقدمة كتابه المذكور عندما قال (( فلسفتنا هو مجموعة مفاهيمنا الاساسية عن العالم وطريقة التفكير فيه . ولهذا كان الكتاب – باستثناء التمهيد – ينقسم الى بحثين : احدهما نظرية المعرفة ، والاخر المفهوم الفلسفي للعالم )).   
لكن الامام الصدر وعلى غير مألوف المقدمات لمثل هكذا بحوث فلسفية لم يكتفي بالتنويه فحسب ،  لصلب بحوثه الفلسفية في نظرية المعرفة ، والمفهوم الفلسفي للعالم لتكون من ثم هي التمهيدوالمدخل لكتابه الفلسفي الكبير بل آثر طرحُ تمهيدٍ  ناقش فيه فكرة ((النظام الاجتماعي الاصلح للانسانية)) مما جعلني وغيري ربما الكثيريستوقفه هذا التمهيد الصدري المختلف عن موضوعه ( لان الموضوع كان فلسفتنا في نظرية المعرفة والعالم ،  بينما كان التمهيد مرتبطا بالنظام الاجتماعي الامثل الذي يدخل في اطار او يقترب من بحوث علم الاجتماع اكثر من دخوله في الفلسفة حسب التقسيمات الحديثة للعلوم الانسانية ) والذي يبدو ان الامام الصدر كان واعيا تماما لوضعه  كتمهيد لرؤيته الفلسفية اولا وللرؤية الاسلامية في هذا الاطار ثانيا ، ومن بعد ذاك ليرغمنا على ان نسأل ، ومنذ بداية التمهيد في كتاب فلسفتنا ب :
 
ماهي الغاية والهدف  الذي دفع بالامام الصدر كي يرى ضرورة ان يطرح تمهيدا من هكذا نوع فكري يتصل بالنظام الاجتماعي للبشر ،  مع ان بحوثه كانت تصب في الاطار الفلسفي والنظري للعالم  لهذين الموضوعين لاغير ؟.
 
وهل كان الصدر محمد باقر  ومن خلال رؤيته الفلسفية والفكرية على الخصوص يرى ان فكرة وبحوث النظام الاجتماعي العقدي والسياسي والاقتصادي ..... هي فكرةلاتنفصل بحال من الاحوال عن الفكرالفلسفي للمعرفة والعالم وحاله في ذالك حال الفلاسفة اليونان ، الذين كانوا يدرسون الفلسفة من ضمن السياسة ونظامها الامثل ولهذا مهد الصدر للفلسفة ببحث النظام الاجتماعي الاصلح للانسانية  ؟.
 
أم ان الصدر(قدس سره الشريف)ارتأى أن لاتكون بحوثه الفلسفيةبحوثا تجريدية نظرية بعيدة عن المساس بالواقع الاجتماعي المباشر ، ولذا هو اراد ومنذ البداية ان يكون واضحا في مشروعه الفلسفي في :  ان الفلسفة ، ومشروعها هي جزء لايتجزأ او لاينبغي ان يتجزأعن مشروع النظام الاجتماعي الانساني المباشر الذي يلامس بعمق حياة الناس ، وهمومهم اليومية ، وتطلعاتهم المستقبلية  ومعاناتهم البشرية ...الخ ولهذا جاء التمهيد الذي يطرح النظام الاجتماعي الاصلح للبشرية ضروريا في فكرالصدرومقدماته الفلسفية كي يكون هو التمهيد الواقعي والحقيقي لفهم الغايةوالغرض من الفلسفةومشروعها النظري الكبيروان هناك صلة وتكامل ما بين الفلسفة ونظام المجتمع الانساني ؟.
 
الواقع انا من وجهة نظري الشخصية وجوابا على مثل هكذا اسألة ارى ان الامام الصدر هو :
اولا : كان واعيا تماما ان موضوع النظام الاجتماعي وعلومه الانسانية ، مختلف من حيث الموضوع في العصرالحديث عن موضوع الفلسفة وموادها ومواضيعها البحثية لكن امثال الصدروباعتبار امتلاكه لفكر فلسفي يتمردعلى قيود التقسيمات العلمية الحديثة المتحجرة كان لايمكن له الا التمرد على هذه القيود العصرية التي تقسم العلوم الانسانية من جهةوتفصل عرى التكامل بين هذه العلوم الانسانية من جانب اخر ،  ولهذا لايمكن لمفكر كالصدر يريد ان يتناول البحث الفلسفي بصورة مفكره ومتكاملة وانسانية اجتماعية ان يكون بعيدا عن التفكيربصلة هذه الفلسفة بحياة الانسان ونظامه الاجتماعي !!.
ثانيا: السيد الصدر من وجهة نظرالكثير ممن كتب عنه وعن فكره  كان ولم يزل من المفكرين القلائل في هذا العالم ، الذي كان يرى انه لاينبغي ان يكون علما او فكرا او فلسفة في هذه الحياة  بعيدة ،  او منفصلة عن الانسان وحركته وهمومه وتطلعاته والآمه ...البشرية في هذه الحياة وهذا الكون  ولهذا يبدو لي  ولغيري ايضاممن قرأ السيدالصدر فكرا ومفكرا ومن خلال ما لمسته على الاقل لفكرالامام الصدر (قدس) بشكل شخصي انه نوع فكري يحاول دائما ان يكون وفي اي مجال من مجالات العلوم البشرية ملتفتا بقوة لشأن الانسان وسعادته او شقاءه باعتبار ان الاستقراء تقريبا ، ولكل فكر محمد باقر الصدر ، وعلى تنوعه الكبيرفي الفقه والاصول وفي التفسير وفي الفلسفة وفي الاقتصاد والمجتمع ....الخ  لايخلو فكر الصدر دائما من تمهيد ومقدمة تتناول الانسان ونظامه وفكره الاجتماعي في كل مؤلفات السيد الصدر المتنوعة وحتى ان كانت مؤلفات بطبيعتها المنهجية بعيدة عن الخوض في غمار الانسان ونظامه الاجتماعي الافضل والاصلح ، لكننا نجد للسيد الصدر منهجه الخاص في هذا السبيل الذي يتمرد على التقليدية ليدخل كل ماهو اجتماعي انساني في كل ماهو علمي ومنهجي ومتخصص في جانب معين من هذه الانسانية ، وهذا ماحصل مثلا في  رسالة الامام الصدر العملية في الفتيا  المسماة (( الفتاوي الواضحة )) التي جرى العرف التقليدي في زمن معينة من خلوها من كل تمهيد ومقدمات فكرية او اجتماعية ، لكن الصدر وحده وفي احلك الظروف قسوة ، وبعدا عن الانسان ونظامه الاجتماعي ،  والفكري طرح رسالته العمليةبتمهيد مختلف تمامافي موجز للاصول الدينية التي من خلالها بحث الصدر فكرة المُرسل والرسول والرسالة ، وليتحدث فيها عن معتقد الانسان وصلته بالله ورسالته ومشروعه ونظامه الذي ينبغي ان يسير فيه في هذه الحياة !!.
 
وهكذا هنا في كتاب فلسفتنا الذي مهد فيه السيدالصدر لفلسفته المعرفية والكونية برؤية اجتماعيةوسياسية خالصةتبدأ بالانسان ونظامه الاجتماعي الافضل وتنتهي عند نفس هذا الانسان  وهمومه والآمه وتطلعاته ، التي سيطرت على فكر الامام محمد باقر الصدر اينما التفت وفي اي اتجاه كتب !!.
 
نعم لم يكن تمهيد الامام الصدرلفلسفته اعتباطيا عندما كتب عن النظام الاجتماعي الاصلح لهذه الانسانيةالمعذبة في هذاالعالم وليجعله من ثم منصةلتحليقه الفلسفي والفكري في موضوعة نظرية المعرفة ، والمفهوم الفلسفي للعالم والكون والحياة وكذا لم يكن تمهيدالامام الصدر لكتابه فلسفتنا ، وهو يكتب عن النظام الاجتماعي غيرمثيرا لاكثرمن سؤال يردفه اخرفي العمق وفي التحليل وملاحقة كل مايطرحه هذا الفيلسوف المهموم بقضايا البشرية من البداية ، وحتى والنهاية  !!.
 
والحق انه كما شدّنا الامام الصدر في تمهيده للسؤال حول : لماذية تمهيد الصدر لفلسفته بموضوعة النظام الاجتماعي ؟.
فانه كذالك (قدس) مرة اخرى يشدنابفكره التكاملي والشامل حول مضمون سؤاله الذي ابتدأ به تمهيده حول النظام الاجتماعي الافضل لنسأل نحن بدورنا ليس عن ماهية موضوع النظام الاجتماعي ودخوله على البحث الفلسفي في فكر الصدر ؟، بل هذه المرّة يدخلنا فكر الصدرالفلسفي والفكري والاجتماعي في رحاب مضمون سؤال الصدر نفسه في التمهيد لنسأل :
 
ما الذي حاول الفيلسوف الصدر  ان يطرحه في تمهيده ، عندما ابتدأ هذا التمهيد بسؤال : ماهو النظام الذي يصلح للأنسانية وتسعد به في حياتها الاجتماعية ؟.
 
ولماذا كان ينظر الامام الصدر الى ان مشكلة العالم التي تملأ فكر الانسانية اليوم وتمس واقعها بالصميم هي مشكلة النظام الاجتماعي ؟.
 
وهل  فعلا ان النظام الاجتماعي هواكبر واخطر مشكلةواجهة البشرية في العصر الحديث ؟. 
أم ان هذا النظام الاجتماعي ، هو مجرد حلقة في سلسلة طويلة الذيل من مشاكل العالم والبشرية في عصرنا المعاش ؟.
اخيرا: لماذا كان يطرح الامام الصدر في تمهيده النظام الاسلامي على اساس انه النظام الاصلح لادارة هذه البشرية المعذبةبين سندان النظام الاشتراكي الماركسي المادي آنذاك، وبين مطرقة النظام الراسمالي الديمقراطي المستغلّ والجشع ؟.
وكيف استطاع الامام الصدر تشخيص علل كلا النظامين المادي الماركس ،  وكذا الراسمالي الديمقراطي المستغلّ بحيث انه وصل الى نتيجةعدم قدرة كلا النظامين على توفير السعادة والصلاح لهذه البشرية ؟.  
 
طبعا للجواب على مثل هكذا اسألة يطرحها الصدرقدس في تمهيده الفلسفي ، لابد ان نستوحي في جوابها روح فكر الصدر الاسلامي والفلسفي ونحن نحاول قراءة فكر السيد الصدر العالمي ، وعلى هذا الاساس لابد ان نقرر ومن البداية :
 
ان مشكلة النظام الاجتماعي الاصلح للبشرية  التي طرحها السيد الصدر قدس في تمهيده الفلسفي هي ليس في واقعها اشكالية عصرية للانسان الحديث فحسب بل هي اشكالية انسانيةعاصرت حركة هذا الانسان (حسب الرؤية الاسلامية العامة ) منذ بداية مسيرته الانسانية وحتى الان وهذا يبدوجليا من قراءتنا للفكر الاسلامي والقرآني الذي يؤكد على حقيقة حاجة الانسان الازلية ( لنظام اجتماعي ) يهيئ له الطريق لبناء حياة اسعد وافضل واصلح !.
أما ماهو هذا النظام الاجتماعي ؟.
وماهي لبنات مركباته الايدلوجية والسياسية والاجتماعية ؟.
وكيف نظر الاسلام نفسه لتركيبة هذا النظام ؟.
وعلى اي اساس طرح الاسلام نظامه الاجتماعي الامثل والاصلح للبشرية والقائم على بعدي التشريع كقانون وفكر وعقيدة وتنظير ...وبعد التنفيذ كقيادة وقيمومة وسلطة وحكومة ؟..... الخ !.
فكل هذه اسألة تنطوي تحت سؤال الامام الصدر رضي الله عنه في اول سطر من تمهيده الفلسفي الذي سأل فيه : ماهو النظام الذي يصلح للإنسانية وتسعد به في حياتها الاجتماعية ؟.
 

  

حميد الشاكر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/09/24



كتابة تعليق لموضوع : من التمهيد الفلسفي لفكر محمد باقر الصدر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين . ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم ، اخي الطيب . اقرأ هذا النص وقل لي بربك ، هل مثل هذا الشخص مسالم ، هل فعلا يُدير خده الآخر لضاربه ؟؟ قال لوقا في الاصحاح 19 : 22. ( أيها العبد الشرير . عرفت أني إنسانٌ صارمٌ آخذُ ما لم أضع ، وأحصدُ ما لم ازرع. أما أعدائي، أولئك الذين لم يريدوا أن أملك عليهم، فأتوا بهم إلى هنا واذبحوهم قدامي). بالنسبة لي أنا انزّه يسوع من هذه الاقوال فهي لا تصدر منه لأنه نبي مسدد من السماء يرعاه كبير الملائكة فمن غير الممكن ان يكون فضا غليظا. والغريب أن يسوع حكم بالذبح لكل من لم يقبل به ملكا . ولكن عندما أتوه ليُنصبّوه ملكا لم يقبل وانصرف.من هذا النص يعكس الإنجيل بأن شخصية يسوع متذبذة أيضا. إنجيل يوحنا 6: 15( وأما يسوع فإذ علم أنهم يأتوا ليجعلوه ملكا، انصرف أيضا إلى الجبل وحده). وأما بالنسبة للقس شربل فأقول له أن دفاعك عن النص في غير محله وهو تكلف لا نفع فيه لأن يسوع المسيح نفسه لم يقبل ان يلطمهُ احد وهذا ما نراه يلوح في نص آخر. يقول فيه : أن العبد لطم يسوع المسيح : ( لطم يسوع واحد من الخدام قال للعبد الذي لطمه. إن كنت قد تكلمت رديا فاشهد على الردي، وإن حسنا فلماذا تضربني؟). فلم يُقدم يسوع خده الآخر لضاربه بل احتج وقال له بعصبية لماذا لطمتني. أنظر يو 23:18. ومن هذا النص نفهم أيضا أن الإنجيل صوّر يسوع المسيح بأنه كان متناقضا يأمر بشيء ويُخالفه. انظروا ماذا فعل الإنجيل بسيوع جعله احط مرتبة من البشر العاديين في افعاله واقواله. اما بالنسبة لتعليق الاخ محمود ، فأنا لم افهم منه شيئا ، فهل هو مسلم ، او مسيحي ؟ لان ما كتبه غير مفهوم بسبب اسمه ال1ي يوحي بانه مسلم ، ولكن تعليقه يوحي غير ذلك . تحياتي

 
علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبود مزهر الكرخي
صفحة الكاتب :
  عبود مزهر الكرخي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قسم الاليات في العتبة الحسينية: تم رصد 150 عجلة لزيارة النصف من شعبان

 التجارة.. اقامة معرض للمنتجات المصرية في محافظة كربلاء المقدسة  : اعلام وزارة التجارة

 قرارات أوربيه بإعادة ألاجئين قسرا – يتعارض مع القوانين الدولية  : طارق رؤوف محمود

 عاجل :معالجة اخر اماكن داعش في القليعات وبهذا تحررت المدينة القديمة بالكامل

 "الكِسيرة"!!  : د . صادق السامرائي

 المديرية العامة للاستخبارات والامن تعثر على كدس للعتاد في الموصل  : وزارة الدفاع العراقية

 رئيسة المؤسسة تدعو وزارة الزراعة لتفعيل تعيينات ذوي الشهداء  : اعلام مؤسسة الشهداء

 لماذا يضلل الغرب شبابنا   : هادي الدعمي

 تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 )  : جواد الحجاج

 صرح مصدر مخول بما يأتي: مقتل "14" إرهابيا من قضاء الحمدانية بمدينة الموصل  : مركز الاعلام الوطني

 التحالف الوطني وتمثيل الشيعة  : رياض البياتي

 القاء القبض على متهمين بجرائم الإرهاب والسرقة وترويج المخدرات والتسليب

 5000 مقاتل لأخذ ثأر الشهيدة جبارة والجبوری یصفه بداية انتفاضة العشائر

 اذا أختلف اللصوص انكشفت اسرارهم ونواياهم الخبيثة  : مهدي المولى

 لأنهم ضيعوا احلام البعثداعشي  : رياض ابو رغيف

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net