صفحة الكاتب : مهدي المولى

العراقي بعد التحرير انسان جديد
مهدي المولى

لا شك ان غزو داعش الوهابية   للعراق وما قامت به من ذبح واغتصاب وتدمير  وما قدمه العراقيون  من دماء زكية وارواح طاهرة وما واجهوا من مصاعب ومتاعب على يد الوحوش الوهابية الصدامية حتى تمكنوا من تحرير أرضهم وانقاذ اعراضهم  ومقدساتهم  من هؤلاء الكلاب الظلامية الوهابية والصدامية المدعومة من قبل ال سعود      كل ذلك خلق لنا صنع لنا عراقي جديد يختلف عن العراقي قبل غزو داعش الوهابية بحيث تغيرت نفوس العراقيين وبدلتها  ونقتها من كل شائبة ودرن لحق بها خلال الفترة الماضية وخلقت حالة صفاء ونقاء هي التي سادت بين العراقيين لم تحدث من قبل  فترى ابن الموصل يحتضن ابن البصرة وابن الانبار يحتضن ابن العمارة  وترى ابن الموصل وابن الانبار يحتمي بالجندي لحمايته من الدواعش الوهابية والصدامية  وتوحدت دمائهم وارواحهم

لا شك ان هذا الانتصار الكبير الذي وصف بالمعجزة   هذا الانتصار الذي  قبر خلافة الارهاب الوهابي وبالتالي قبر احلام ومخططات ال سعود   سيشكل خطرا  على حصونهم الخاوية وكما قبرت خلافتهم في الموصل ستقبر دولتهم   في الجزيرة 

اي نظرة موضوعية للعراقيين قبل غزو داعش واحتلالها  لثلث العراق وبعد تحرير العراق الموصل واسقاط   خلافتهم الظلامية يرى هناك اختلاف كبير في نفسية العراقيين في توجههم في نظرت بعضهم لبعض

كان احدهم لا يثق بالآخر   يغلب عليهم اليأس كانوا متفرقين  يغلب عليهم النزعة الطائفية العرقية العشائرية المناطقية

اما بعد تحرير الموصل تغيرت الامور رأسا على عقب حيث سادت الوحدة بين العراقيين قاتلوا معا وامتزجت دمائهم وارواحهم وسادت روح الالفة والمحبة والتفاؤل بالمستقبل والثقة بالنصر   نعم  يقرون ويعترفون ان تحرير الموصل لا يعني انتهاء الارهاب الوهابي الصدامي لكنهم على ثقة ويقين انهم قادرين على قبر الارهاب والارهابين الى الابد ولن يسمحوا لهم بالعودة مهما كانت قوتهم وحيلهم  فلا حواضن لهم حتى لو وجدت فوجودها بشكل سري وخفي وتحت اغطية مختلفة    فلنا القدرة على كسر رأسها قبل ان  ترفعه   وهذا يعود لوحدة العراقيين  للتفاؤل الذي انزرع في نفوسنا  لثقتنا القوية بصرختنا العراقية الواحدة   فصراعنا بين العراقيين الاحرار الاشراف وبين اعداء العراق الكلاب الوهابية والصدامية ومن ورائهم ال سعود  وليس بين السنة والشيعة بين العرب والكرد كما حاول ال سعود وكلابهم وعملائهم دواعش السياسة ان يجعلوا منها الوسيلة لتحقيق اهدافهم الخبيثة في العراق وفعلا تمكنوا من تحقيق تلك الاهداف لولا الفتوى الربانية وتلبية العراقيين لها وتشكيل الحشد الشعبي المقدس الذي تصدى لهذه الهجمة الظلامية وحررت ارضنا وقبرت خلافة الارهاب الوهابي

فالانسان العراقي ولد من جديد يختلف عن العراقي قبل هجوم  داعش الوهابية الصدامية

فالانسان العراقي  صرخته انا عراقي وعراق انا  تجاهل تماما طائفته قوميته عشيرته منطقته 

اخذ ينظر للجيش العراقي وقواه الامنية حامية له ومدافعة عن ماله عن عرضه عن نفسه عن مقدساته

   فالعراقيون ولدوا من جديد يختلفون عن العراقيين قبل غزو الكلاب الوهابية   انطلقوا جميعا من مصلحة العراق والعراقيين  من منفعة العراق والعراقيين اولا  لهذا كانت تضحياتهم بلا حدود ولا شروط سوى حب العراق والعراقيين سوى حماية العراق والعراقيين   فكانت صرختهم واحدة  لبيك ياعراق هيهات منا الذلة

كل ذلك يعود لحكمة وشجاعة  المرجعية الدينية  الرشيدة  بزعامة الامام السيستاني  هذا الانسان الصالح  الذي استطاع ان يوحد العراقيين  ويجعل منهم قوة اسطورية صنعت  المعجزات كما اكدها الكثير من اهل الخبرة والاختصاص  

فهاهو العراق مصدر حب وسلام للعرب والمسلمين والناس اجمعين ومصدر نور يبدد ظلام ويقبر وحشية الكلاب الوهابية اعداء الحياة والانسان

 صحيح ان الطبقة السياسية وخاصة  ما يطلق عليهم دواعش السياسة من العرب والكرد والشيعة فهؤلاء  اصيبوا بالخيبة والفشل  والتلاشي لهذا هدفهم  ترسيخ  نفوذهم وتثبيت مصالحهم باساليب الخداع والتضليل واثارة النزاعات الاهلية الطائفية والعنصرية ونشر الفوضى   فهذا البرزاني  مرفوض من قبل ابناء الاقليم لان وجوده رئيسا للاقليم غير شرعي الا انه فرض نفسه بالقوة حيث اغلق البرلمان واعتقل اعضائه وذبح اي صوت ينتقده ويعارضه شعر ان نهايته اقتربت فأعلن عن اجراء استفتاء حول  انفصال الكرد واقامة دولة كردية  وهدد من يعارض الاستفتاء عليه الرحيل والا يدفن حيا

كما ان دواعش السياسة من السنة الذين يعيشون على اموال ال سعود مقابل تنفيذ مهمات ومخططات ال سعود بدأت  تذرف الدموع على تهميش اهل السنة

كما ان بعض العملاء والخونة والفاشلين من الشيعة بدأت بطريقة خبيثة لمساعدة داعش الوهابية مثل الاساءة الى الحشد الشعبي والدعوة الى حله ومعاقبة عناصره وبعضهم اتهم قادة الجيش العراقي الأبطال الذين  حققوا النصر المعجزة  للعراقيين  وانقذوا الارض والعرض والمقدسات بتهم باطلة مسيئة للعراقيين جميعا

هكذا ظهر لنا تحالف جديد ضم السنة والشيعة والكرد  يضم الخونة والعملاء والفاشلين من اللصوص والفاسدين ضد تحالف  الشعب الحر   الذي يضم العراقيين الصادقين المخلصين  الاحرار الشرفاء من السنة والشيعة والكرد وكل العراقيين

نعم بدأت  صراعات من نوع اخر  بين العراقيين الصادقين  الاحرار الشرفاء المخلصين الذين يستهدفون خدمة الشعب والوطن وبين العراقيين الكاذبين العملاء الخونة الذين يستهدفون خدمة اعداء الشعب والوطن

  

مهدي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/07/13



كتابة تعليق لموضوع : العراقي بعد التحرير انسان جديد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سالم مشكور
صفحة الكاتب :
  سالم مشكور


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الانواء الجوية تعقد اجتماعا موسعا للمطارات العراقية الخاص بقضايا الأرصاد الجوية  : وزارة النقل

 البنك المركزي ؛ فساد وفوضى القرارات !؟  : فلاح المشعل

 فرياد راوندوزي..إلغاء مكرمة الرئيس طالباني خط أحمر..!!  : ضياء الشمري

  وقفة مع حقيقة ....ان الله تعالى يكلفنا بما نطيق  : ابو فاطمة العذاري

 فاطمة الزهراء(عليها السلام) دلالات ومؤشرات/ الجزء التاسع  : عبود مزهر الكرخي

 اليوم يموت انسان  : نبيل عوده

 عشّ المجتمعات  : معمر حبار

 المسلم الحر تدعو الحكومة الباكستانية الى اجراءات سريعة لسحب المرتزقة من البحرين  : منظمة اللاعنف العالمية

 صالح الحيدري: مهرجان ربيع الشهادة يمثل انطلاق أكبر ثورة ثقافية عالمية من كربلاء  : حسين النعمة

 شيوخ للايجار  : عبد الزهره الطالقاني

 بعد سقوط أوراق التوت  : علي علي

  رواق المعرفة في رحاب العلامة الدكتور علي الوردي  : د . رافد علاء الخزاعي

 العدد ( 41 ) من اصدار العائلة المسلمة شعبان 1435 هـ  : مجلة العائلة المسلمة

 قسم اعلام وزارة الصحة يبحث مع المرصد الصحي العراقي فتح افق التعاون المشترك  : وزارة الصحة

 غدا الجمعة ... انتخابات مجلس ادارة جمعية الصالحية السكني  : صلاح نادر المندلاوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net