صفحة الكاتب : ماء السماء الكندي

زيباري يبارك لــ (مبارك)!
ماء السماء الكندي
قلنا وسردنا وحللنا وأكدنا بان ميناء الكويت ( اللامبارك) يعتبر ضغطاً على العراق وبنائه جاء بسبب حسابات تراكماتية قديمة وليس لنا فيها اي مردود مادي او معنوي.
احتاج ميناء الكويت الكثير من الدعم المادي والمعنوي والانتقادي ليــُشيد رغماً عن انوف الجميع ولانه حر فريد من نوعه توجب على المحيطين به ان يعملوا بكل طاقتهم لاستقامة عموده الفقري وتثبيت اقدامها على ظهر العراق.
تطلب من الكويتيين اثناء تشييد نعشهم المتهالك(ميناء اللا مبارك) بكاءاً ونحيباً من قبل العراقيين وما ان تعالت اصوات الصراخ والعويل حتى اطلق زيباري ( زغاريد) التأييد وأسس اعتبرها حرفية ومهنية عالية لان تصريحاته بشأن ميناء مبارك حين قال بأنه لا يشكل ضرراً على الموانئ العراقية جاء بناءاً على افكار وحسابات تخصه ولاتعبر بالضرورة عن آراء العراقيين ، لان الحكومة المركزية العراقية قد تعرضت لمشروع ميناء مبارك بكل الطرق اذن كيف لوزير الخارجية العراقي ان يتجاوز صلاحياته وان يهمش دور وزارة النقل بعد ان صرح خبراء عراقيون ان الميناء يؤثر
 على العراق بصورة مباشرة،  لعل الاقدمية في الحكم تعني الخروج عن نطاق التموضع فوق كرسي المركزية والتحكم،  لتنتهج الاسلوب الامبريالي وتطال افكارها وزارات اخرى .
السؤال يطرح نفسه .. ما علاقة وزارة الخارجية بقضية ميناء مبارك وهل كلفت الحكومة بسلطتها التشريعية السيد هوشيار زيباري لحل مشكلة سرطان الماء (اللامبارك)؟.نعود بقذف اللوم على الحكومة المركزية لانها فسحت المجال امام صناع قرار المواطنين  بان يحرفوا ما يتاح لهم وان يلعبوا برياض مصلحة المجتمع والعزوف عن الالتزام بمقاطع الدستور الصوتية وهو تقصير واضح لان هكذا تجاوزات على السلطة الحاكمة والتدلي من نوافذ الديمقراطية بصورة غير شرعية (مناقشاتية) يعتبر ارباك للعملية السياسية التي يسعى الجميع على ان تسير بنجاح دون تناحر او تصفيات.
هنا شهدنا فيدريالية فكرية وكلامية لان التحالف الكردستاني لم ينتفض ولا بتصريح بخصوص تجاوزات الكويت على  الموانئ العراقية (حسب قول وزير النقل السابق) ودليل على انفصال الاكراد عن العرب بصورة يرونها امثل للاستنعام باستقلالهم ولم ينتفض الاكراد مع العرب حين شهدت بغداد تظاهرات بصدد موضوع الميناء بينما عبر العرب العراقيين بتظاهرات حاشد مستنكرة القصف الايراني التركي.
للمرور على النظام الكردي العراقي نرى ان حكومة الاكراد تمنع دخول العرب الا بتوثيق من احد الاكراد القاطنين هناك ، وهذا خير دليل على انفصالهم والعمل على بناء دستور خاص بهم ، لماذا هذه التفرقة ولاي تفكير تنسب واين المساواة والعدل والروح الوطنية وحب الوطن؟.
اذا كانت هناك علاقة خفية بين الاكراد والكويت نرجوا ان لا تؤثر على عامة العراقيين لاننا متحصنون بموقفنا ضد ميناء مبارك، كما ونرجوا من سيادة رئيس الوزراء والسادة البرلمانيين استجواب السيد زيباري امام الملأ لنعرف سبب هذه التصريحات وماذا ستخدم من مصالح،لانداخل العراق الكل يقف ضد ميناء الكويت والكل سيف مسلول يحز نحر اي ضرر يلحق بموانئ العراق وفي الخارج يتسلم وزير الخارجية مقود تهدئة النفوس وتقريب الرؤوس وحل الخلافات التي لم يصنعها العراق قط بل استخدمتها الكويت لترى مدى ركاكة مركزية العراق وكيف سيواجه عصاباتها لتقول بانها تمتلك
 مفاتيح الخروج من معتقل البند السابع. وبفضل الله ووحدة العراقيين الحكومة المركزية خلعت ثوب الركاكة وانها قادرة على ادارة العراق بكافة تكويناته وعلى الكويتيون الحذر من انفجار براكين العراق كي لاتطمرها اتربة انفجارها.

  

ماء السماء الكندي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/09/27



كتابة تعليق لموضوع : زيباري يبارك لــ (مبارك)!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الأخ الكريم/ سعيد الغازي أولًا أشكرك جزيل الشكر على قراءتك لمقالتي المتواضعة وأشكرك أيضًا على طرح وجهة نظرك بالخصوص والتي بدوري أيدك فيه إلى حدٍ ما. ولكن أخي الموقر أنا فقط كاتبة وأحلل من خلال الأدلة الكتابية والإخبارية التي يسهل علي امتلاكها الأدلة) التي بين يدي، فاتهامي لدولة روسيا خاقة وبدون أية ادلة من المعيب جدا فعله، ولكن كون ان العالم بأسره يعاني وهي الدولة الوحيدة التي لم نسمع عنها أو منها أو بها الا حالات قليلة جدا يعدون على الأصابع، ثم الأكثر من ذلك خروجها علينا في الشهر الثاني تقريبا من تفشي المرض وإعلانها بانها قد وصلت لعلاج ولقاح قد يقضي على هذه الحالة المرضية الوبائية، وعندما بدأت أصبع الاتهام تتجه نحوها عدلت عن قولها ورأيها وألغت فكرة "المدعو" اللقاح والأكثر من ذلك واهمه هو كما ذكرت قبل قليل تعداد حالات المرضى بالنسبة لدولة مثل روسيا تقع جغرافياً بين بؤرة الوباء الصين واوربا ثاني دول تفشيه، وهي لا تعاني كما تعانيه دول العالم الأخرى ناهيك عن كونها هي دولة علم وتكنولوجيا! الحقيقة وللأمانة عن شخصي يحيطني ويزيد من شكوكي حولها الكثير والكثير، ولذلك كان للإصرار على اتهامها بهذا الاتهام العظيم، وأيضا قد ذكرت في مقالتي بان ذلك الوباء -حفظكم الله- والطبيعي في ظاهره والبيولوجي المفتعلفي باطنه، لا يخرج عن مثلث كنت قد سردته بالترتيب وحسب قناعاتي (روسيا - أمريكا - الصين) أي انه لم يقتصر على دولة روسيا وحسب! وفوق كل هذا وذاك فاني اعتذر منك على الإطالة وأيضا أود القول الله وحده هو الأعلم حاليا، أما الأيام فقد تثبت لنا ذلك او غيره، ولكن ما لا نعرفه هل سنكون حاضرين ذلك أم لا!؟ فالعلم لله وحده

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : تحياتي وتقديري بحث قيم وراقي وتحليل منطقي ولكن اتهام دولة كروسيا او غيرها بحاجة الى ادلة او شواهد .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي الغزالي
صفحة الكاتب :
  علي الغزالي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 رأي حر  : روعة سطاس

 مفوضية الانتخابات: انجاز تحضيرات التصويت الالكتروني نهاية 2013  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 التربية الرياضية والنشاط المدرسي تقيم المعرض السنوي الوزاري للخط العربي والزخرفة الاسلامية  : وزارة التربية العراقية

 هيئة أستثمار واسط تمنح أجازة استثمارية لأنشاء مشروع أستثماري في القطاع الزراعي  : علي فضيله الشمري

 قوة مشتركة تلقي القبض على متهم بالسرقة في الديوانية  : وزارة الداخلية العراقية

 المجتمع الذكوري نعم للاعراف لا للدين  : مهدي المولى

 حين يبقى الصالحون مكتوفي الأيدي  : علي علي

 الانتفاضة الشعبانية المباركة مثلت الأساس لاستجابة المجتمع العراقي لفتوى المرجعية

 المحكمة الاتحادية تعقد جلستها بقضية طعن النواب المعتصمين وتناقش تقرير الخبراء

 افتتاح مؤتمر المراة العربية في الاردن  : علي فضيله الشمري

 انها الطائفية تخرج من أفواه الخطباء  : حميد العبيدي

 العراق ...حكومة بالتقسيط  : عبد الخالق الفلاح

 الكويت مسجد واحد  : واثق الجابري

 مجلس حسيني – أحكام الوقف والأدلة عليها  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 خلية الإعلام الأمني:العثور على عجلة مفخخة وعبوة ناسفة محلية الصنع في كركوك

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net