صفحة الكاتب : د . حسين ابو سعود

على باب البحرين تركت عيوني
د . حسين ابو سعود

  عندما كنت صغيرا كنت أعجب من كلمة البحر ، وكان البحر يعني لي الزرقة الممتدة المتصلة بالسماء ويعني الرزق الوفير والخيال الواسع وصفاء النفس وراحة البال ، فإذا كانت كل هذه المعاني الجميلة تتجه نحو بحر واحد فكيف الحال إذن مع بحرين اثنين ، لا شك إنها تتضاعف وتُضاف اليها قصص طيبة أهل البحرين وبساطتهم ، قصص ظلت عالقة في ذهني منذ الصغر  وتأكدت لي صحة هذه القصص في مرحلة الشباب عندما التقيت الكثير من أهل البحرين في دول مختلفة ، ولكن عندما وجدت نفسي ذات يوم احمل حقيبتي خارجا من مطار البحرين رأيت الأشياء على حقيقتها وقد شممت رائحة الطيبة أولا من ضابط الجوازات في المطار وكان شابا  لطيفا جدا في التعامل لا تفارق الابتسامة محياه وكأنه يعلم بان الانطباع الأول للزائر هو الانطباع الأخير كما يقول المثل الانجليزي وان المطار عنوان للبلد  فكانت الإجراءات عادية سريعة وحسن تعامل فلا تعبئة كروت ولا وجع رأس  وقد أعطيت إقامة ثلاثة أشهر تمنيت أن اقضيها كلها هناك وظلت الطيبة تسير معي حيثما أسير سواء مع سائق التاكسي أو في المطاعم ومع عامة الناس عندما اسألهم عن طريق أو شارع أو داخل مسجد احمد الفاتح حيث وقفت بإجلال أتأمل جمال العمارة وضخامة الثريات وروعة التصميم فضلا عن برودة المكان الذي يعتبر ملاذا للغرباء  من حر الصيف اللاهب وكأنه نسيم الجنة يهب على العباد.

رأيت المصلين في درس بليغ للسواسية يقفون في صف واحد بغض النظر عن مراتبهم وجنسياتهم وألوانهم، وقد دعوت ربي هناك بفنون الدعوات ولم اشعر باني انتمي الى مذهب معين بل لدين واحد ولم أجد تناغما بين المذهبين أجمل منه في البحرين، وبعد الصلاة رأيت مجاميع من السائحين الأجانب يدخلون المسجد وامرأة مبرقعة ترشدهم الى أقسام المسجد وتشرح لهم بطيبة متناهية تاريخ المسجد وسماحة الدين الإسلامي وتقول لهم التصوير مسموح  ولكم أن تلتقطوا الصور التذكارية وكأن لسان حالها يقول انه بيت ربكم وانتم عباده مهما اختلفت دياناتكم، وعندما ارتفع صوت الآذان لصلاة العصر لم يفزع السواح وكانهم يقولون إن الاسلاموفوبيا كذبة كبيرة اخترعها أعداء الإسلام فالمكان يعكس جلال الإسلام وجماله وسماحته.
أحلى ما في البحرين هو الأمان وأجمل صفة لأهل البحرين أنهم طيبون فالطيبة ذكاء والخباثة غباء واذكر باني سالت احدهم عن مسجد قريب فدعاني الى بيته لأصلي فيه وسيتبع ذلك لا محالة شاي وقهوة وقد يؤدي الى وجبة طعام، كل هذا وهو لا يعرفني ولكنه يريد أن يقول للعالم بأنه بحريني، ويمكن لمس الطيبة بوضوح أثناء زيارة محلات بيع الحلوى البحرينية الشبيهة بــ (العمانية) المنتشرة في كل مكان حيث يقدم الحلوى مجانا للتذوق مع القهوة  العربية الأصيلة ، وكنت كلما اشتقت لأكل الحلوى اللذيذة  دخلت أي محل لأتذوقه واخرج مبتهجا مع رغبة في العودة.
لقد سافرت الى البحرين في الصيف ، فقال لي أناس أنت ذاهب للحر الشديد ولن تخرج من البيت ، أخافوني مع إني ابن الحر ، أحبه وعشت معه في دول أخرى ، ذهبت للاسترخاء والرمل الأبيض والهدوء ، وضعت همومي كلها في كيس رميته في البحر وعشت في صفاء مع نفسي لأكثر من عشرين يوما قضيتها في الأسواق والسواحل والمتاحف والحواري الشعبية ، أذهلني تعدد اللهجات في البحرين واختلافها من قرية الى قرية  وقد لا يفصل بينهما سوى شارع واحد ،  وكنت أحب أن اقضي معظم الوقت عند باب البحرين وسط المنامة فاجلس على احد المقاعد وارمق المارة  من الجنسيات المختلفة منبهرا بحركة الناس في كل الاتجاهات ، وكنت إذا شعرت بالتعب ألقيت نفسي في اقرب تكسي ليعيدني الى الفندق وتعرفت على احد السائقين حيث اخبرني بأنه كان يعاني من الكآبة ولكنه تغلب عليها بقوة الإرادة دون اللجوء الى الدواء، وضمن ما قاله لي بان الكآبة مرض العباقرة، مرض الخاصين العميقين والعميق لا يثق بأحد، فهو يرى نفسه مميزا ولكنه غير مفهوم من الآخرين، يغني خارج السرب ولا يستطيع أن يغير العالم، وأكثر المكتئبين مغرورين وحساسين للغاية ويرون في أنفسهم مزايا كثيرة، عجيب إنها صفات تنطبق عليّ أيضا ولكني سأتعلم من هذا السائق البحريني تقنية التغلب على الكآبة بقوة الإرادة .
لقد وجدت الفرد البحريني يعمل في كل المجالات بلا تعال ولا غرور  إذن فهو مكافح وجاد في التعامل  مع الحياة ورأيت المرأة البحرينية  بحشمتها في كل مكان جنبا الى جنب الرجل تشاركه في نهضة وطنها .
إن كان للبحرين أسماء أخرى مثل ديلمون وتايلوس وارادوس فانا أقول بان من أسماءها أيضا ( الطيبة المتناهية) وقبل أن أغادرها قررت أن أجمل هدية آخذها لمن أحب هي علب من الحلوى البحرينية الذهبية اللون وعندما غادرت الطائرة ارض المطار أطللت من النافذة وسلمت على البحرين وأهلها ورأيتني ما زلت جالسا في باب البحرين اردد غناوي عشق  ليلى السيد:
على مودك لأسطر عشق بحريني
واخلي أهل العشق تنطر مواويلي
على مودك لأسطر عشق بحريني
واصيرن للسفن مرسى
واصيرن في العشق موال
واصيرن للسواحل رمال
ويبقى الحديث عن ذكريات البحرين وجولات المحرق والجفير والمنامة وراس رمان وعين عذاري حديث العشق والشوق، حديث الوله والهيام، حديث الأرض التي تحبب نفسها للزائرين فيشتاقون لعناقها من جديد، حديث السماء الصافية التي ترتبط بزرقتها ببحر الخير المحيط بجزر البحرين ، حديث اللؤلؤ والتاريخ السحيق لشعب البحرين الآمن المسالم.
aabbcde@msn.com
 

  

د . حسين ابو سعود
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/10/24



كتابة تعليق لموضوع : على باب البحرين تركت عيوني
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الحسين خلف الدعمي
صفحة الكاتب :
  عبد الحسين خلف الدعمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  اللهم العن مهند وال مهند  : احمد المبرقع

 إفتتاح مركز للحماية القانونية في مرصد الحريات الصحفية.  : هادي جلو مرعي

 ثورة الامام الحسين وأمنيات تحت المجهر  : علي التميمي

 ظاهرة التسول.. و آثارها على المجتمع..  : سنان شهاب أحمد الجواري

 أعمى يدله كلب  : ثامر الحجامي

 استعادة ¬سيرة أصغر قاص عراقي : موفق خضر الغائب منذ 1980:  : زيد الحلي

 في اليوم العالمي لنبذ العنف:مؤسسة الامام الشيرازي العالمية تدعو الى التصالح مع الذات لنبذ العنف  : مؤسسة الامام الشيرازي العالمية

 محمد الجشي: الخواجة قد يكون فارق الحياة..وخديجة الموسوي: يتعرض لسوء معاملة من الموظفين  : الشهيد الحي

 إحالة 8 شاحنات إلى القضاء لوجود تلاعب بأوزان حمولتها في منفذ طريبيل

 معركة "الغوطة الشرقية الكبرى على الابواب " ... ماذا يحضّر خلف الكواليس !؟  : هشام الهبيشان

 خزاعة واعلامها عبر التاريخ في مجلس المخزومي الثقافي  : د . رافد علاء الخزاعي

 من موسوعة عن قتل و اضطهاد مراجع الدين و علماء و طلاب الحوزة الدينية في بلد المقابر الجماعية  : د . صاحب جواد الحكيم

 امريكا كالعدد السالب !  : سجاد العسكري

 العراق والتدمير الذاتي  : د . عبد الخالق حسين

 بنك التجارة والاستثمار السويسري يوقف تعاملاته مع ايران

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net