صفحة الكاتب : عبد الخالق الفلاح

التحرك الامريكي المتأخر لذر الرماد في العيون
عبد الخالق الفلاح

ان الازمة الحالية بين دول الخليج الفارسي كانت متوقعة،انها معركة أخرى، ولن تكون الأخيرة ، وسقطت كل الاقنعة في مسلسل الصراع في هذه المنطقة الحساسة . رغم الحملات الإعلامية الشرسة التي سبقتها، وحتى مع الحديث عن ان الكويت تلعب دور الوساطة لاحتواء ألازمة التي تعصف بمجلس التعاون الخليجي، ورغم مساع دولية أخرى لتهدئة الأوضاع إلا أن الدول الخليجية الثلاث ومصر مصرة في إجراءات القطيعة .

يعتبر قرارالمقاطعة صفحة سوداء في مسيرة هذه الدول، حيث جاء قرار المملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة، ومملكة البحرين بقطع علاقاتها الدبلوماسية والقنصلية وإغلاق حدودها ومجالها الجوي مع دولة قطر صادما لشعوب المنطقة التي كانت تتطلع بشغف كبير إلى مزيد من خطوات التضامن بين دول مجلس التعاون الخليجي لمواجهة التحديات في هذه المرحلة الخطيرة .

وسط التوتر المتصاعد في العلاقات بين هذه الدول ولاسيما بين السعودية وقطرالتي وضعت قواتها "في أعلى درجات التأهب" في مخاوف من تدخل عسكري محتمل عبر حدودها الجنوبية مع الرياض . خاصة بعد ترنح الوساطة الكويتية بين قطر ودول التعاون السعودية وبحرين والامارات واضافة الى مصر . الأزمة الخليجية ولدت انقساما وتباينا في مواقف الدول العربية والأجنبية ايضاً، فبينما اصطفت بعضها إلى جانب قطر، ومن بينها تركيا والجزائر وأعربت عن تضامنها معها، دعت أخرى إلى تغليب لغة الحوار من أجل التوصل إلى حلول للخلافات، في حين سارعت دول أخرى كالمالديف وموريتانيا الى تضامنت مع الموقف السعودي واما المملكة الاردنية التي خفضت مستوى العلاقات الدبلوماسية "حيث كانت الدولة الاكثر تضراراً من من هذه الازمة ، تكبدت قطاعات تصديرها خسائر بملايين الدنانير منذ بدايتها و الصادرات البرية الأردنية توقفت بشكل كامل، منذ بدء سريان قرار المقاطعة أو بخفض مستوى التمثيل الدبلوماسي معها.

كان هناك 3 سيناريوهات معدة امام الموقف القطري من قبل دول المقاطعة ، الأول أن تتراجع قطر عن موقفها وتظهر نوعا جديدا من السياسة حتى تثبت أنها دولة متناغمة مع المجتمع الدولي، والثاني بعدم الاستقواء بدول خارجية، والثالث أن يحدث زخم داخلي وتسخين من القيادات وعبث بدولة قطر وتهديد بمواطنيها.إلا انها رفضت القاء الشروط عليها بما يمس سيادتها واستقلالها.

وقد استدعت قطر 16 دبابة طراز "ليوبارد" من مخازنها في الدوحة. كما ان وزارة الدفاع القطرية سبق وان بعثت رسالة إلى الحكومات السعودية والإماراتية والبحرينية، في 5 يونيو/ حزيران ، وذكرت فيها بأنها ستطلق النار على أي سفن تدخل مياهها من هذه الدول الثلاثة . تاريخ الدول الخليجية مشبع بالانقلابات السياسية المدعومة في أغلبها من الدول الكبرى وحسب مصالحها وتديرها دول في المنطقة وعلى رأسها السعودية والإمارات، ويبدو أن الأيام القادمة ستعيد تكرار هذا المشهد من جديد، فعلى خلفية التوترات الدبلوماسية المشتعلة بين قطر والدول الخليجية وعلى رأسها السعودية والإمارات والبحرين، وبعد فشل الوساطة الكويتية في حل النزاعات بين الطرفين، تأتي التكهنات بحدوث انقلاب اخر بعد سلسلة الانقلابات الماضية .

ويبدو أن أمريكا قد خططت لتغيير بعض حكام الدول الخليجية واحداث انقلابات على خلفية زيارة الرئيس الامريكي دونالد ترامب الى المنطقة بالذات المملكة العربية السعودية قبل اسابيع ، وذلك بعد أن أصبحت الخطوات والتحركات السياسية لبعض هذه الدول غير مُرضية للنظام الأمريكي الجديد والذي يحاول فرض هيمنته على هذه الدول وربطها بعقود مالية تستنزف قدراتها مستقبلاً .وما زيارة وزير الخارجية الامريكي ركس تليرسون للكويت وقطر لتخفيف شدة الصراع كما يدعي ليسى إلا لذر الرماد في العيون وتعتيم الرؤى وهو المستفيد الأول لأن البعض في هذه المرحلة يطلب ودها، وهذا معناه صفقات أسلحة أكبر، ومشاريع أكثر وتمويل خليجي أكبر

عبد الخالق الفلاح
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/07/16



كتابة تعليق لموضوع : التحرك الامريكي المتأخر لذر الرماد في العيون
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق احمد الفالح ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : لسلام عليكم كيف يمكنني الحصول علي نسخة pdf من البحث بغرض البحث العلمي ولتكون مرجع للدراسة وكل الشكر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ظهر الفساد في البر والبحر. الجميع فسدوا ولا واحد يعمل صالحا.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ مولاتي وحغظكِ الله الانتخابات سوف المبادئ والقيم.. السوق الاخلاقي؛ لا غرابه؛ فهو ان يعطي المرشح كلاما مقابل ان يسلم الناس رقابهم له ويصبح سيد عليهم المرشجين بالعموم هم افراز هذا المجتمع ومنه من بنجخ هو من يرضى الغالبيه ان يكون ذلك سيدهم على اي حال.. لا عليكِ سيدتي؛ الامريكان سيدهم ترامب؛ هم انتخبوه؛ هذا يدل على اي مجتمع منحط هناك,, منحط بمستوى ترامب الفكري والاخلاقي.. وهذا شانهم.. لكن هناك شعوب لم تنتخبه (ترامب) ولم تنتحب اسيادها؛ ولم بنتخب اسيادها ترامب.. لكن الامريكان ينتخبون سيد اسيادهم؛ ويصبح صنمهم الذي عليه هم عاكفون..هؤلاء اذل الامم. دمتِ غي امان الله

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على ظهر الفساد في البر والبحر. الجميع فسدوا ولا واحد يعمل صالحا.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم اخت ايزابيل بنيامين ماما اشوري المحترمة صدقتك فيما تقولين الفساد متجذر والميل له هو جزء من التكوين البشري، لكن التربية السليمة هي التي تهذّب الميول نحو الفساد وأمور شيطانية أخرى، الله تعالى خلقنا كبشر نحمل الميل نحو الشر والفساد ونحو الخير والصلاح، والتغيير يبدأ من الذات، والله تعالى أكد هذه الحقيقة في القرآن: (( إنّ الله لا يغيّر ما بقوم حتى يغيّروا ما بأنفسهم)) الرعد: 11. تحياتي لك وجزاك الله خيرا.

 
علّق امنيات عدنان حسن علي ، على التعليم تعلن توفر 1200 منحة دراسية في الصين - للكاتب اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي : انا موظفه اعمل مدرسه رياضيات في وزاره التربيه حاصله على شهاده الماجستير في علوم الرياضيات من جامعه بغداد سنه 2013 وانوي اكمال دراستي للحصول على شهادة الدكتوراه في الرياضيات ... مع الشكر

 
علّق محمد حسن ال حيدر ، على السيد جعفر الحكيم والجمع بين المناهج - للكاتب الشيخ جميل مانع البزوني : من هو السيد محمد تقي الطباطبائي؟ هل تقصدون السيد محمد باقر السيد صادق الحكيم؟

 
علّق محمدعباس ، على لا تخجل من الفاسدين - للكاتب سلام محمد جعاز العامري : لكن المجرب سكت ولم يفضح الفاسد ؟؟؟

 
علّق منتظر الوزني ، على مركز تصوير المخطوطات وفهرستها في العتبة العباسية المقدسة يرفد أرشيفه المصوَّر بـ(750 ) مخطوطة نادرة - للكاتب اعلام ديوان الوقف الشيعي : مباركين لجهودكم المبذولة

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على بريء قضى أكثر من نصف عمره في السجون ... - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سلاماً على جسر تزاحَمَ فوقَه أنينُ الحيارى بينَ باكٍ ولاطم السـلام عليك يا باب الحوائج يا موسى بن جعفر الكاظم .. اعظم الله لكم الأجر والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخ حيدر سلام ونعمة وبركة عليكم . حاولت الرد على مشاركتك ولكني لم افهم ماذا تريد ان تقول فيها لانها تداخلت في مواضيع شى اضافة الى رداءة الخط وعدم وضوحه والاخطاء الاملائية . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ مولاتي عند قراءتي التاريخ اجد مسلكا ما يجمع الشيعه والكنيسه الارثودكسيه غريب. الذي ذبخ المسلمين في "حروب الرده" لرقض ولايته هو ذاته الذي ذبح الارثودكس في "قتح دمشق" وفي نهر الدم الكنيسة الغربيه في ال"حروب الصليبيه" هي ذلتها التي ذبحت المسلمبن والارثودكس معا ماساة "فتح القسطنطينيه" عانا منها الارثودكس واخيرا داعش اختلف مع الارثودكسيه عقدبا.. لكنب احب الارثودكس كثيرا.. انسانيتي تفرض علي حبهم.. تحالف روسيا الارثودكسيه مع البلدان الشيعه وتحالف اتباع ابو بكر مع المحافظبن الجدد والصهيونيه.. تعني لي الكثير

 
علّق احمد المواشي ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنت اختاه فقد أنصفت ال محد بعد ان ظلمهم ذوي القربى والمحسوبين على الاسلام

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب . الامثلة على ذلك كثيرة منها إيمان سحرة فرعون بموسى بعد ان كانوا يؤمنون بفرعون الها . وكذلك إيمان فرعون نفسه بموسى في آخر لحظاة حياته . وكذلك في قصة يوسف آمن اولا رئيس شرطة فرعون ، ثم آمن فرعون بيوسف واورثه حكم الفراعنة في مصر وحتى والوالي الروماني عندما تحاجج مع يسوع وعرف ان لا ذنبا عليه تركه وقال لم اجد عليه ذنبا خذوه انتم ثم غسل يديه كدليل على برائته مما سوف يجري على يسوع ولكن ما رأيناه من طغاة المسلمين منذ وفاة نبيهم وإلى هذا اليوم شيء غريب عجيب فقد امعن هؤلاء الطغاة قتلا وتشريدا ونفيا وسجنا لاحرار امتهم المطالبين بالعدالة والمساواة او ممن طالب بحقه في الخلافة او الحكم ورفض استعباد الناس. طبعا لا استثني الطغاة الغربيين المعاصرين او ممن سبقهم ولكن ليس على مستوى طغاة المسلمين والامثلة على ذلك لا حصر لها . تحياتي وما حصل في الاسلام من انقلاب بعد وفاة نبيهم وخصوصا جيل الصحابة الأول من الدائرة الضيقة المحيطة بهذا النبي لا يتصوره عقل حيث امعنوا منذ اللحظة الاولى إلى اضطهاد الفئة الاكثر ايمانا وجهادا ثم بدأوا بقتل عامة الناس تحت اعذار واهية مثل عدم دفع الزكاة او الارتداد عن الدين ثم جعلوا الحكم وراثيا يتداولونه فيما بينهم ولعل اكثر من تعرض إلى الاذى هم سلسلة ذرية نبيهم ائمة المسلمين وقد اجاد الشاعر عندما اختصر لنا ذلك بقوله : كأن رسول الله اوصى بقتلكم ، وقبوركم في كل ارض توزع

 
علّق حيدر ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : حسب اعتقادي بوجد مغالطة في الكلام فالمقارنة بين زمنين مختلفين لايمكن الجمع بينهما فزمن الانبياء هو زمن الوحي والاتصال بالسماء وزمن المعجزات وهذا ماحصل في زمن نبينا محمد (ص وآله) ولكن بعد وفاته عليه آلاف الصلاة والسلام وانقطاء الوحي فالكل المسلمين وغيرهم سواء بعدم الايمان فهل أمن طغاة الرومان والدولة البيزنطية ام حرف الانجيل والتوراة بما يشتهون لحكم البلاد والعباد

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ان كتابك هذا به كثير من اسرار هذه الايه: ﴿ اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ﴾ لحضرتك الفكر الذي يسموا بفهم نصوص مقدسه.. لكن المفسرين في كتب الموروث يفوقونك في فن الطبخ كثيرا.. دمتِ بخير مولاتي.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على من صواعق إيزابيل على رؤوس القساوسة . من هو المخطوف.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الزعاتره لا يقول انك لن تستطيع ان تفهم الزعاتره يقول "اياك ان تفهم؛ وساعمل كل شيء من اجل ذلك"!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نعيمة سمينة
صفحة الكاتب :
  نعيمة سمينة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 دعوة الى معرض الفنان التشكيلي ماهر الطائي بعنوان(اثر من العراق)  : اعلام وزارة الثقافة

 وفد من الحوزة العلمية في النجف الأشرف يتفقد قواتنا المشاركة في تحرير محافظة نينوى

 عبد الرزاق عبد الواحد جثة تبحث عن قبر  : احمد طابور

 عاجل .. ارتفاع حصيلة تفجير الموصل الى {15} شهيدا وجريحا جميعهم من المدنيين  : موقع الفرات نيوز

 تكريم الحشد الشعبي وجميع المقاتلين الذين شاركوا في القضاء على داعش ضرورة إنسانية  : خضير العواد

 المدرسي يستنكر مجازر داعش بحق عشائر "البونمر" ويحمل الأمن السعودي مسؤولية قتل المعزين في الإحساء  : مكتب السيد محمد تقي المدرسي

 أزمة عدم الثقة ..؟  : رضا السيد

 آية الله المجاهد الشيخ النمر: السعوديون لهم الحق في اختيار حكامهم

 السكك الحديد تعزز الوحدة الاقتصادية والمجتمعية  : ماجد زيدان الربيعي

 إكراما للبارازاني أمريكا تحتل كركوك!  : عزيز الحافظ

 التقى السيد االمدير العام الدكتور حسن محمد التميمي عدداً الاطباء الاختصاص في الطب الباطني وطب الاورام  : اعلام دائرة مدينة الطب

  هل تذهب نوبل لدار السيستاني بعد وصاياه الأخيرة؟  : قاسم المرشدي

 الملتقى الاعلامي الثاني في لندن ليوم 30/4/2016  : جواد كاظم الخالصي

 آصالة النظام المحاسبي الاسلامي لمعايير المحاسبة الحكومية الامريكية  : د . رزاق مخور الغراوي

 دمي ودموعي...ويراعي الدامي..والولاء الحسيني  : د . يوسف السعيدي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 102849352

 • التاريخ : 24/04/2018 - 15:54

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net