الطفلة الشيشانية
عبد الزهرة زكي

إنها الطفلة التي عثر عليها جنود عراقيون بين الأنقاض فيما كانوا يطهرون منطقة الشهوان في الموصل. كانت مصابة حيث أخلاها الجنود إلى مركز طبي تتلقى العلاج فيه ولتحظى بعناية افتقدت إليهما. لقد فقدت الطفلة أباها الشيشاني الداعشي بالقصف، فيما فطست أمها الشيشانية بعملية تفجير انتحاري نفذتها ضد قوة من الجيش  في الشهوان نفسها. الناجون من تلك القوة التي استهدفتها الانتحارية الشيشانية هم من أنقذوا طفلتها من بين الأنقاض. بكلمات عربية قليلة تعرفها الطفلة تفاجأ الجنود بأن هذه الطفلة التي بين أيديهم هي ابنة المرأة التي ذهب ضحية إجرامها زملاؤهم قبل قليل، وكان يمكن أن يكونوا هم أو بعضهم في الأقل من بين الضحايا، زملائهم الذين لم تزل  في تلك اللحظة دماؤهم ساخنة. لا أضعف ولا أرقّ ولا أكرم من العراقيين أمام امرأة بمثل هذه الظروف العصيبة؛ ظروف حرب وتهديد وقتل ومكائد يمكن أن تفتقر إلى الحد الأدنى من الأخلاق الإنسانية السليمة.. كثير من حوادث وتفجيرات الإرهاب كانت الوسيلة فيها هي استغلال هذه الخصال النبيلة المعروفة في طبائع العراقيين. ومع هذالم تتعطل هذه الخصال فينا؛ لا ينبغي لطبائع الأشرار أن تعطل طبائع الخير والمحبة. واحد من دوافع المجرمين مشعلي الحروب هو السعي من أجل تشويه الحياة الإنسانية وقيمها الكريمة. مشعلو الحروب يريدون عالما شبيها بهم، عالما من الكراهية والأحقاد والضغائن.  لا ينبغي لقيم الخير أن تندحر وتستسلم لمشيئة إرادة الشر. هكذا انتصرت قيم الخير وحضرت بأبهى ما تكون عليه أمام مشهد طفلة هي كل ما تبقى من أب مجرم وأم قاتلة. سيبدو مثل هذا الكلام مبالغاً في تصوير إنسانية التصرف مع طفلة، أنها طفلة بريئة، وهي هكذا فعلاً، لكن ماذا عن منطق الحرب؟. التفكير بظروف الحرب وانفعالات الخارجين توّاً من تفجير انتحاري هو غير الكلام البارد حينما يطلق بعيداً عن سخونة لحظة اصطدامٍ بطفلة شيشانية تركها مجرمان شيشانيان حيث قضيا وفي عنقيهما دماء عراقيين أشراف وخراب بيوت عراقية طاهرة. أفعال الشر متروكة لمن هم أهلٌ لها من قتلة مأجورين وأراذل. إنها أفعال انتهكوا بها كل مقدس وتورطوا معها بأتعس الجرائم التي يعفّ عنها حتى أحطّ الحيوانات سلوكاً وغريزةً. لقد كان الجنود العراقيون لحظتها يؤدون مهمة تطهير وتنظيف المكان من المجرمين وتأمين إنقاذ الأبرياء العراقيين، إنهم منقذون. لم يستسلم المنقذون العراقيون للانفعال. المنقذ، وهو يؤدي رسالة الإنقاذ، لا يميز بين أطفال عدو وأطفال صديق. فما الذي تتوقعه من منقذ منتصر؟ الحروب مهما كانت دوافعها تظل وسخة. لكن النظيف من قصص الحرب هي ما تعيدنا إلى صفاء الطبيعة الإنسانية ورُقيّ خصالها. (يستفيد المقال من خبر أورده الصديق الصحفي الشجاع حيدر مجيد المرافق لقواتنا طيلة ايام التحرير).

عبد الزهرة زكي

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/07/17



كتابة تعليق لموضوع : الطفلة الشيشانية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد كاظم الصحفي ، على العتبة الحسينية تتبنى توثيق "زيارة الأربعين" وتعلن فتح باب التسجيل في جامعة وارث : تحرير الخبر جدا ممتاز

 
علّق علي علي ، على صح النوم يالجامعة العربية - للكاتب سامي جواد كاظم : تتألق كعادتك في الوصف والتوصيف، سلمت أناملك

 
علّق مكية حسين محمد ، على الهيئة العليا للحج تنشر اسماء المشمولين بالقرعة التكميلية لـ 2018 : عفوا اريد اعرف اسمائنه موجودة بالقرعة

 
علّق وسام سعداوي زنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نتشرف بكل زنكي مع تحياتي لكم وسام ال زنكي السعدية

 
علّق محمد صنكور الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حياكم الله ال زنكي ديالى وحيا الله الشيخ عصام الزنكي في مدينة البرتقال الزنكية

 
علّق صايغن الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اخوكم صايغن من عائلة الزنكي في كركوك حي المصلى نتمنى التواصل مع كل زنكي في العراق

 
علّق محمد مندلاوي ال زنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ال زنكي مندلي غير متواصلين مع عمامهم حاليا نتمنى من الشيخ ال زنكي شيخ عصام هو ابن عمنة ونريد الانظمام مع عمامنا ال زنكي في جميع انحاء ديالى محمد المدلاوي مندلي

 
علّق خالد القيسي ، على أنا وشارع المتنبي - للكاتب خالد القيسي : أصبت كبد الحقيقة أستاذ حميد الموسوي فيما يخص نخبة من بعض الكتاب والمثقفين الذي لا أرى ولاء وهم في عيونهم عما يحدث في البلاد ..فمسؤولية المثقف المساهمة في انشاء مجتمع سليم في البلد بعد التغيير والسعي الى الدفاع عنه بالقلم والكلمة الصادقة ..وتوفرت حرية التعبير في الرأي لبناء بلد مستقر والوقوف معه ..لا ما يتفق مع رغبات البعض في النقد الذي يصدع ولا يبني . شكرا لمرورك الطيب باضافة أغنت الموضوع بما يجب ..وفد تغيب عن المرء أشياء رغم أن المادة اعتمدت السخرية والنقد فيما أرامت .

 
علّق ضد الحركات المنحرفة ، على ما الغاية التي خرج من اجلها الحسين ؟ - للكاتب حسن حمزه العبيدي : قبل ان تعلموا الناس على الاخلاق النبيلة علموا صرخيوس على أن يضبط لسانه حينما يقرأ ترهاته التي تصفقون لها فـ ( مرجع السب والشتم ) وانتم ستبقون شوكة في خاصرة التشيع مثيري القلاقل والفتن  . ولاتظن انك تستطيع بهذه المقالة ان تمرر مقالات اخرى فانتم مكشوفين حتى وان تخفيتم خلف اسماء ( استاذ أو دكتور او حتى خلف اسماء البنات في الفيس ايها المخنثون  ) .  فقضيتكم لاتتعدى ان نقرا لكم سطرين لنعرف نواياكم الخبيثة .  لم تجب على سؤالي أين ذهبت مباهلاتكم انتم ومدعي المهدوية !! سؤال اخر لصرخيوس لم يفدك تمجيدك بداعش وقولك انهم يتمتعون بالذكاء ولم يفدك حينما قلت على الفتوى انها طائفية انتصر الحشد بفتوى المرجعية اما انتم فالى مزبلة التاريخ فاين هربت هذه المرة ؟؟؟ فهل ستبقى في جحرك الجديد ام ستخرج بفتنة جديدة ابطالها ال سعود بعد ان قطعوا عنك المدد فبدأت بالتشنيع عليهم !!!  . 

 
علّق سلمان لطيف ال زنكي ديالى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ال زنكي ديالى الان وقت ان نلتم مع كل عمامنا ال زنكي والف تحية لشيخ ال زنكي الشيخ عصام الزنكي في ديالى الخير اخوكم سلمان الحاج لطيف ال زنكي ديالى السعدية الشهيد حمدي

 
علّق شيروان خانقيني زنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الله على ال زنكي في ديالى خانقين صايرين زنكنة اكراد لان لايوجد شيخ الزنكي في ديالى نتمنى من الشيوخ في ديالى ان يلتم الشمل

 
علّق حميد الموسوي ، على أنا وشارع المتنبي - للكاتب خالد القيسي : مع كل اجواء الحرية التي وفرتها عملية التغيير الا ان رواد شارع المتنبي ظلوا بعيدين عما يحدث في العراق دون تسجيل مواقف وطنية وكأنهم لا زالوا تحت وطأة الخوف والرعب التي زرعتها اجهزة القمع الصدامية . حتى تواجد كل هذه الجموع لا يشكل موقفا بل عبارة عن لقاءات باردة بين المثقفين وقضاءا للوقت . حتى باعة الكتب يشكون من ضعف المشتريات وكساد سوق الكتب.

 
علّق حسن حمزة العبيدي ، على ما الغاية التي خرج من اجلها الحسين ؟ - للكاتب حسن حمزه العبيدي : عن اهل بيت النبوة ( عليهم السلام ) : كونوا زيناً لنا و لا تكونوا شيناً علينا . فالسب و الشتم و التعدي على ارآء الاخرين ليس من منهج الاسلام و نبينا الكريم و أهل بيته الطيبين ( صلوات الله تعالى عليه و عليهم اجمعين ) فالاختلاف في وجهات النظر لا يجيز التعدي على كتابات الاخرين . و كنت اتمنى من القائمين على الموقع مراجعة التعليقات و اتخاذ موقف يبعث على الاعتدال و النظرة الموضوعية لكل التعليقات خاصة المنتهكة لشروط التعليق . و شكراً لكاتب التعليق ضد الحركات المنحرفة على طيب اخلاقه النبيلة

 
علّق ضد الحركات المنحرفة ، على ما الغاية التي خرج من اجلها الحسين ؟ - للكاتب حسن حمزه العبيدي : انت وصرخيك اساس بلاء الامة سؤال مقدما ... اين ذهبت مباهلاتكم انتم واليماني العجيب انك تخالف صريخوس حينما اعترف ببسالة وقوة وذكاء جنود داعش ونصح الحكومة وقوات التحالف بالتحاور معهم .

 
علّق احمد كفراوي الزنكي ديالى كفري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حياكم الله واجمل تجمع ال زنكي ديالى والشيخ عصام زنكي خيمة ال زنكي ديالى .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صادق غانم الاسدي
صفحة الكاتب :
  صادق غانم الاسدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

إحصاءات :


 • الأقسام : 25 - التصفحات : 87661767

 • التاريخ : 18/11/2017 - 12:00

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net